النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ((علماء السوء في اخر الزمان ))

  1. #1
    عضو مميز الصورة الرمزية الأئمة من ولده
    تاريخ التسجيل
    15-03-2010
    المشاركات
    2,353

    افتراضي ((علماء السوء في اخر الزمان ))

    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمة المهديين وسلم تسليما

    مقارنة بين علماء السوء في آخر الزمان وسيرة الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم

    دلت الكثير من الأحاديث والروايات الشريفة على انحراف علماء آخر الزمان عن سيرة النبي الخاتم وأهل بيته الطاهرين (صلوات الله عليهم أجمعين) وقد حذر منهم الرسول الأكرم(ص) وكذلك ألائمة الأطهار وقد أجمعت الأخبار أنهم يحاربون الإمام المهدي (ع) ويردون دعوته ويتأولون عليه كتاب الله ويقاتلونه عليه , فقد جاء في الرواية الشريفة عن أبي عبد الله (ع): انه قال{أن القائم (ع) يلقى في حربه ما لم يلقى رسول الله لان رسول الله (ص) أتاهم وهم يعبدون الحجارة المنقورة والخشبة المنحوتة , وان القائم يخرجون عليه فيتأولون عليه كتاب الله ويقاتلونه عليه}
    بحار الأنوار ج52 ,
    ومن المعلوم ان الذي يتأول الكتاب هم ليسوا من عامة الناس بل من علمائهم واهل اختصاصهم بأمور الدين وهذا دليل واضح على وقوف علماء السوء بوجه الحق وانحافهم عن هدى الله عز وجل ، وعن مالك بن ضمرة قال: قال أمير المؤمنين (ع) { يا مالك بن ضمرة إذا اختلفت الشيعة هكذا - وشبك أصابعه وادخل بعضها ببعض -؟ فقلت: يا أمير المؤمنين, ما عند ذلك من خير؟ قال: الخير كله عند ذلك يا مالك , عند ذلك يقوم قائمنا فيقدم سبعين رجلاً يكذبون على الله وعلى رسوله(ص) فيقتلهم ثم يجمعهم الله على أمر واحد }
    أثبات الهداة ج3-
    فمن يا ترى من يكذب على الله ورسوله ،فمن هاتين الروايتين يتبين هنا أن علماء السوء في أخر الزمان يخرجون على الإمام المهدي وانه سوف يقتل سبعين رجلاً منهم هم أساس ومصدر الفرقة والاختلاف بين الشيعة , ولا يقف عند هذا الحد بل انه (ع) سوف يقتل غيرهم من الفقهاء وفي الرواية الشريفة الواردة عن أبي جعفر (ع) انه قال في حديث طويل {... ويسير إلى الكوفة فيخرج منها ستة عشر ألفاً من البترية شاكين في السلاح قراء القرآن فقهاء في الدين قد قرعوا جباههم وشمروا ثيابهم وعممهم النفاق وكلهم يقول يا ابن فاطمة ارجع لا حاجة لنا فيك فيضع السيف فيهم على ظهر النجف عشية الاثنين من العصر إلى العشاء فيقتلهم أسرع من جزر جذور فلا يموت منهم رجل ولا يصاب من أصحابه احد دمائهم قربان إلى الله تعالى}
    بيان ألائمة ج3-
    ولما تبين هذا يرد تسأ ول مهم , يا ترى لم هذا الانحراف؟ والواقع أن هذا الانحراف يكون بسبب عدم التأسي بالنبي الذي امرنا الله سبحانه وتعالى بأن نتخذ منه لنا أسوة. والابتعاد عن سيرة الإمام أمير المؤمنين (ع) التي هي في الواقع حد فاصل بين الحق والباطل وهي ميزان لمعرفة الإنسان السوي








  2. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,701

    افتراضي رد: ((علماء السوء في اخر الزمان ))

    السلام عليك يا بقية الله في أرضه
    ***
    علماء السوء
    تحذير العالم بلا عمل

    رسول الله (ص) : ويل لمن لا يعمل , و ويل لمن يعلم ثم لا يعمل .
    رسول الله (ص) : ويل لمن علم ولم ينفعه علمه سبع مرات , و ويل لمن لم يعلم ولو شاء لعلمه ثلاث مرات .
    رسول الله (ص) : كل علم وبال على صاحبه يوم القيامة إلا من عمل به .
    رسول الله (ص) : يا بن مسعود , من تعلم العلم ولم يعمل بما فيه حشره الله يوم القيامة أعمى .
    رسول الله الله (ص) : العالم والعلم والعمل في الجنة , فإذا لم يعمل العالم بما يعلم كان العلم والعمل في الجنة وكان العالم في النار .
    رسول الله (ص) : من لم ينفعه علمه ضره جهله .

    الإمام علي (ع) : جاء رجل إلى رسول الله (ص) قال : ما ينفي عني حجة الجهل ؟
    قال : العلم , قال : فما ينفي عني حجة العلم ؟ قال : العمل .
    عنه عليه السلام : العلم كله حجة إلا ما عمل به .
    عنه عليه السلام : علم بلا عمل حجة لله على العبد .
    عنه عليه السلام : من لم يعمل بالعلم كان حجة عليه و وبالاً .
    عنه عليه السلام : يا عالم , قد قام عليك حجة العلم فاستيقظ من رقدتك .
    عنه عليه السلام : أشد الناس ندماً عند الموت العلماء غير العاملين .
    عنه عليه السلام : من لم يهدي العلم أضله الجهل .
    عنه عليه السلام : من خالف علمه عظمت جريمته وإثمه .
    عنه عليه السلام : علم لا يصلحك ضلال , ومال لا ينفعك وبال .
    عنه عليه السلام : العلم بلا عمل وبال , العمل بلا علم ضلال .
    عنه عليه السلام : علم لا ينفع كدواء لا ينجع .
    عنه عليه السلام : في كتابه إلى إبنه الحسن (ع) : إن خير القول ما نفع , واعلم أنه لا خير في علم لا ينفع ولا ينتفع بعلم لا يحق تعلمه .
    عنه عليه السلام : لا خير في قلب لا يخشع وعين لا تدمع وعلم لا ينفع .
    عنه عليه السلام : وهو يصف زمانه : أيها الناس , إنا قد أصبحنا في دهر عنود , و زمن كنود , يعد فيه المحسن مسيئاً , ويزداد الظالم فيه عتواً , لا ننتفع بما علمنا , ولا نسأل عما جهلنا .
    عنه عليه السلام : كفى بالعالم جهلاً أن ينافي علمه عمله .
    عنه عليه السلام : من لم يتعاهد علمه في الخلأ فضحه في الملأ .
    عنه عليه السلام : من أضاع علمه التطم .
    عنه عليه السلام : قطع العلم عذر المتعللين .

    الإمام الحسن عليه السلام : قطع العلم عذر المتعلمين .
    الإمام الصادق عليه السلام : عن ( من ) أشدّ الناس عذاباً يوم القيامة من وصف عدلاً وعمل بغيره .

    عيسى عليه السلام : أشقى الناس من هو معروف عند الناس بعلمه مجهول بعمله .
    عيسى عليه السلام : ليس بنافعك أن تعلم ما لم تعمل . إن كثرة العلم لا يزيدك إلا جهلاً ما لم تعمل به .
    عيسى عليه السلام : إلى متى تصفون الطريق للمدلجين , وأنتم مقيمون مع المتحيرين ؟ إنما ينبغي من العلم القليل , ومن العلم الكثير .
    فيما وعظ الله عزوجل به عيسى عليه السلام : كم أطيل النظر وأحسن الطلب والقوم في غفلة لا يرجعون , تخرج الكلمة من افواههم لا تعيها قلوبهم , يتعرضون لمقتي ويتحببون بقربي إلى المؤمنين ! .

    كثرة العلماء بلا عمل

    الإمام علي عليه السلام : العلم كثير والعمل قليل .
    عنه عليه السلام : ما أكثر من يعلم العلم ولا يتبعه .
    عنه عليه السلام : إن رواة العلم كثير ورعاته قليل .
    عنه عليه السلام : رب عالم غير منتفع .

    مثل العالم بلا عمل


    رسول الله (ص) : العالم بغير عمل كالمصباح يحرق نفسه ويضيئ للناس .
    رسول الله (ص) : مثل العالم الذي يعلم الناس الخير وينسى نفسه كمثل السراج يضيئ للناس ويحرق نفسه .
    رسول الله (ص) : العلم الذي لا يعمل به كالكنز الذي لا ينفق منه , أتعب صاحبه نفسه في جمعه ولم يصل إلى نفعه .
    رسول الله (ص) : إن مثل علم لا ينفع كمثل كنز لا ينفق في سبيل الله .
    رسول الله (ص) : مثل الذي يجلس يسمع الحكمة ثم لا يحدث عن صاحبه إلا بشر ما يسمع , كمثل رجل أتى راعياً فقال : يا راعي , أجزرني شاة من غنمك, قال : اذهب فخذ بأذن خيرها , فذهب فأخذ بأذن كلب الغنم .

    الإمام علي عليه السلام : إن العالم العامل بغيره كالجاهل الحائر الذي لا يستفيق عن جهله .
    عنه عليه السلام : العالم بلا عمل كالرامي بلا وتر .

    عيسى عليه السلام : مثل علماء السوء مثل صخرة وقعت على فم النهر , لا هي تشرب الماء ولا تترك الماء يخلص إلى الزرع .

    لقمان الحكيم في وصيته لابنه : ومثل الحكمة بغير طاعة مثل الجسد بلا نفس , أو مثل الصعيد بلا ماء , ولا صلاح للجسد بلا نفس ولا للصعيد بغير ماء , ولا للحكمة بغير طاعة .
    العالم بلا عمل جاهل

    رسول الله (ص) : إن من العلم جهلاً .
    عمار بن ياسر : بعثني رسول الله (ص) إلى حي من قيس أعلمهم شرائع الإسلام , فإذا قوم كأنهم الإبل الوحشية , طامحة أبصارهم , ليس لهم هم إلا شاة أو بعير , فانصرفت إلى رسول الله (ص) فقال : يا عمار , ما عملت ؟ فقصصت عليه قصة القوم , واخبرته بما بهم من السهوة , قال : يا عمار ألا أخبرك بأعجب منهم ؟ قوم علموا ما جهل أولئك ثم سهوا كسهوهم .
    رسول الله (ص) : في جوابه لسعد حين قال : يا رسول الله , أتيتك من قوم هم وأنعامهم سواء ــ : يا سعد ألا أخبرك بأعجب من ذلك ؟ قوم علموا ما جهل هؤلاء ثم جهلوا كجهلهم .
    رسول الله (ص) : رب حامل فقه غير فقيه , ولم ينفعه علمه ضره جهله .

    الإمام علي عليه السلام : لا تجعلوا علمكم جهلا ويقينكم شكا , إذا علمتم فاعملوا , وإذا تيقنتم فاقدموا .
    عنه عليه السلام : لا تجعل يقينك شكا , ولا عملك جهلا , ولا ظنك حقا , واعلم أنه ليس لك من الدنيا إلا ما أعطيت فأمضيت وقسمت فسويت ولبست فأبليت .

    الإمام الصادق عليه السلام : لما سأله الزنديق : أفيكون العالم جاهلاً ؟ ــ قال : عالم بما يعلم وجاهل بما يجهل .
    عنه عليه السلام : اللهم ... وأعوذ بك من أن أن أشتري الجهل بالعلم والجفاء بالحلم .

    ذم علماء السوء

    رسول الله (ص) : شر الناس علماء السوء .
    رسول الله (ص) : شرار الناس شرار العلماء في الناس .
    رسول الله (ص) : لأبي ذر ــ : يا أبا ذر , اعلم ان كل شيئ إذا فسد فالملح دواؤه , فإذا فسد الملح فليس له دواء .

    عيسى عليه السلام : ــ للحواريين ــ : يا ملح الأرض : لا تفسدوا , فإن كل شيئ إذا فسد فإنها يداوى بالملح , وإن الملح إذا فسد فليس له دواء .
    رسول الله (ص) : يأتي على الناس زمان ... عماؤهم وفقهاؤهم خونة فجرة , ألا إنهم أشرار خلق الله , وكذلك أتباعهم ومن يأتيهم ويأخذ منهم , ويحبهم ويجالسهم ويشاورهم أشرار خلق الله .

    رسول الله (ص) : يأتي على الناس زمان علماؤها ميتة , تكثر المساجد والقراء حتى لا يجدون عالما إلا الرجل بعد الرجل .
    رسول الله (ص) : يخرج في آخر الزمان رجال يختلون الدنيا بالدين , يلبسون للناس جلود الضأن من اللين , ألسنتهم أحلى من السكر , وقلوبهم قلوب الذئاب , يقول الله عز وجل : أبي يغترون أم عليّ يجترؤون , فبي حلفت لأبعثن على أولئك منهم فتنة تدع الحليم منهم حيرانا .
    قيل للنبي رسول الله (ص) : أي الناس شر , قال : العلماء إذا فسدوا .
    الأحوص بن حكيم عن أبيه قال: سئل النبي عن الشر فقال: لا تسألوني عن الشر واسألوني عن الخير ــ ثلاثا ــ ثم قال: ألا إن شر الشر شرار العلماء , وإن خير الخير خيار العلماء .

    الإمام علي عليه السلام: ــ في صفة أبغض الخلائق إلى الله ــ : ... ورجل قمش جهلا في جهال الناس ... قد سماه أشباه الناس عالما ولم يغن فيه يوما سالما ... لا يحسب العلم في شيء مما أنكر , ولا يرى أن وراء ما بلغ فيه مذهبا , إن قاس شيئاً بشيء لم يكذب نظره , وإن أظلم عليه أمر أكتتم به لِما يعلم من جهل نفسه .
    عنه عليه السلام: ــ في جوابه لكتاب معاوية ــ : تصف الحكمة ولستَ من أهلها , وتذكر التقوى و أنت على ضدها ! .
    عنه عليه السلام: إن من أحب عباد الله إليه عبدا أعانه الله على نفسه ... مصباح ظلمات , كشاف عشوات , مفتاح مبهمات دفاع معضلات , دليل فلوات , يقول فَيَفْهم , ويسكت فيسلم ... وآخر قد تسمى عالما وليس به , فاقتبس جهائل من جهال , وأضاليل من ضلال , ونصب للناس أشراكا من حبائل غرور وقول زور ... يقول : أعتزل البدع وبينها اضطجع , فالصورة صورة أنسان , والقلب قلب حيوان , لا يعرف باب الهدى فيتبعه , و لا باب العمى فيصد عنه , وذلك ميت الأحياء ! .
    عنه عليه السلام: أمقت العباد إلى الله الفقير المزهو والشيخ الزان والعام الفاجر.
    عنه عليه السلام : لا خير في الكذابين ولا في العلماء الأفاكين .
    عنه عليه السلام : لا خير في علم الكذابين .

    الإمام الصادق عليه السلام : قال عيسى بن مريم لأصحابه ... ويلكم علماء السوء , الأجرة تأخذون والعمل لا تصنعون ! يوشك رب العمل أن يطلب عمله , ويوشك أن يخرجوا من الدنيا إلى ظلمة القبر , كيف يكون من أهل العلم من مصيره إلى آخرته وهو مقبل على دنياه , وما يضره أشهى إليه مما ينفعه ! .
    عيسى عليه السلام : بحق أقول لكم : إن شر الناس لرجل عالم آثر دنياه على علمه , فأحبها وطلبها وجهد عليها حتى لو استطاع أن يجعل الناس في حيرة لفعل , وماذا يغني عن الأعمى سعة نور الشمس وهو لا يبصرها , كذلك لا يغني عن العالم علمه إذ هو لم يعمل به .
    ما أكثر ثمار الشجر وليس كلها ينفع ويؤكل , وما أكثر العلماء وليس كلهم ينتفع بما علم , وما أوسع الأرض وليس كلها تسكن , وما أكثر المتكلمين وليس كل كلامهم يصدق , فاحتفظوا من العلماء الكذبة الذين عليهم ثياب الصوف منكسي رؤوسهم إلى الأرض يزورون به الخطايا يرمقون من تحت حواجبهم كما ترمق الذئاب , وقولهم يخالف فعلهم , وهل يجتنى من العوسج العنب ومن الحنظل التين ! وكذلك لا يؤثر قول العالم الكاذب إلا زورا وليس من يقول يصدق ... ويلكم يا علماء السوء ! لا تحدثوا أنفسكم أن آجالكم تستأخر من أجل أن الموت لم ينزل بكم , فكأنه قد حل بكم فأظعنكم , فمن الآن فاجعلوا الدعوة في آذانكم , ومن الآن فنوحوا على أنفسكم , ومن الآن فأبكوا على خطاياكم , ومن الآن فتجهزوا وخذوا أهبتكم وبادروا التوبة إلى ربكم ... ويلكم يا علماء السؤء ! ألم تكونوا أمواتا فأحياكم فلما أحياكم مُتم , ويلكم ! ألم تكونوا ضلالا فهداكم , فلما هداكم ضللتم .
    ويلكم ! ألم تكونوا عميا فبصركم , فلما بصركم عميتم .
    ويلكم ! ألم تكونوا صما فأسمعكم فلما أسمعكم صممتم
    ويلكم ! ألم تكونوا بُكماً فأنطقكم , فلما أنطقكم بكمتم .
    ويلكم ! ألم تستفتحوا , فلما فتح لكم نكصتم على أعقابكم .
    ويلكم ! ألم تكونوا أذلة فأعزكم , فلما عززتم قهرتم واعتديتم وعصيتم .
    ويلكم ! ألم تكونوا مستضعفين في الأرض تخافون الناس فنصركم وأيدكم , فلما نصركم استكبرتم وتجبرتم .
    فيا ويلكم من ذل يوم القيامة كيف يهينكم ويصغركم .
    ويا ويلكم يا علماء السوء ! إنكم لتعملون عمل الملحدين وتأملون أمل الوارثين وتطمئنون بطمأنينة الآمنين , وليس أمر الله على ما تتمنون وتتخيرون , بل للموت تتوالدون وللخراب تبنون وتعمرون وللوارثين تمهدون .
    وعنه عليه السلام : يا علماء السوء , تأمرون الناس يصومون ويصلّون ويتصدقون ولا تفعلون ما تأمرون ! وتدرسون ما لا تعلمون فيا سوء ما تحكمون ! تتبون بالقول والأماني وتعملون بالهوى , وما يغني عنكم أن تنقوا جلودكم وقلوبكم دنسة .
    وعنه عليه السلام : إلى كم يسيل الماء على الجبل لا ؟! إلى كم تدرسون الحكمة لا يلين عليها قلوبكم ؟! .

    الإمام الكاظم عليه السلام : يا هشام , إن المسيح عليه السلام قال للحواريين : يا عبيد السوء ... لا تكونوا كالمنخل يخرج منه الدقيق الطيب ويمسك النخالة . كذلك أنتم تخرجون الحكمة من أفواهكم ويبقى الغل في صدوركم .

    خطر زلة العالم

    رسول الله (ص) : احذروا زلة العالم ! فإن زلته تكبكبه في النار .
    رسول الله (ص) : إنما أتخوف على أمتي من بعدي ثلاث خصال : أن يتأولوا القرآن على غير تأويله , أو يتبعوا زلة العالم , أو يظهر فيهم المال حتى يطغوا ويبطروا .
    وسأنبئكم المخرج من ذلك ... أما العالم فانتظروا فيئته ولا تتبعوا زلته .

    الإمام علي عليه السلام : ... زلة العالم كإنكسار السفينة تغرق وتغرق .
    عنه عليه السلام : زلة العالم تفسد عوالم .
    عنه عليه السلام : زلة العالم كبيرة الجناية .
    عنه عليه السلام : لا زلة أشد من زلة العالم .
    عنه عليه السلام : ــ فيما نسب إليه ــ : معصية العالم إذا خفيت لم تضر إلا بصاحبها , وإذا ظهرت ضرت صاحبها والعامة .

    عيسى عليه السلام : ــ لما قيل له ــ : يا روح الله وكلمته , من أشدّ الناس فتنة ؟ ــ قال : زلة العالم , إذا زل العالم زل بزلته عالم كثير .

    خطر علماء السوء

    رسول الله (ص) : ويل لأمتي من علماء السوء , يتخذون هذا العلم تجارة يبيعونها من أمراء زمانهم ربحاً لأنفسهم , لا أربح الله تجارتهم .
    رسول الله (ص) : إياكم وجيران الأغنياء , وعلماء الأمراء , وقراء الأسواق .
    رسول الله (ص) : إنما أخاف عليكم كل منافق عليم , يتكلم بالحكمة ويعمل بالجور .

    الإمام علي عليه السلام : إني أخاف عليكم كل عليم اللسان منافق الجنان , يقول ما تعلمون ويفعل ما تنكرون .
    عنه عليه السلام : إذا لم يعمل العالم بعلمه استنكف الجاهل أن يتعلم منه , لأن العالم إذا لم يعمل بالعلم لا ينفع العلم إياه ولا غيره وإن جمع العلم بالأوقار .
    عنه عليه السلام : إذا ضيع العالم علمه استنكف الجاهل أن يتعلم .
    عنه عليه السلام : إنما زهد الناس في طلب العلم لما يرون من قلة انتفاع من علم بلا عمل .

    الإمام العسكري عليه السلام : قيل لأمير المؤمنين عليه السلام : من خير خلق الله بعد أئمة الهدى ومصابيح الدجى ؟ قال : العلماء إذا صلحوا , قيل : فمن شرار خلق الله بعد إبليس , وفرعون , ونمرود , وبعد المتسمِّين بأسمائكم , والمتلقِّبين بألقابكم , والآخذين لأمكِنَتكم , والمتأمّرين في ممالككم ؟ قال : العلماء إذا فسدوا , هم المظهرون للأباطيل , الكاتمون للحقايق , وفيهم قال الله عز وجل : أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ * إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَٰئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ * 159 البقرة .

    عنه عليه السلام : ــ في صفة علماء السوء ــ : هم أضر على ضعفاء شيعتنا من جيش يزيد على الحسين بن علي عليهما السلام وأصحابه , فإنهم يسلبونهم الأرواح والأموال , وهؤلاء علماء السوء الناصبون المتشبهون بأنهم لنا مُوالون , ولأعدائنا معادون , ويُدخلون الشك والشبهة على ضعفاء شيعتنا فيضلونهم ويمنعونهم عن قصد الحق المُصيب ...

    خطر العالم الفاجر والجاهل الناسك

    رسول الله (ص) : هلاك أمتي عالم فاجر وعابد جاهل , وشر الشر أشرار العلماء , وخير الخير خيار العلماء .
    رسول الله (ص) : رب عابد جاهل ورب عالم فاجر , فاحذروا الجهال من العباد , والفجار من العلماء , فإن أولئك فتنة الفتن .

    الإمام علي عليه السلام : قصم ظهري عالم متهتك وجاهل متنسك , فالجاهل يغش الناس بتنسكه , والعالم ينفّرهم بتهتكه .
    عنه عليه السلام : قطع ظهري اثنان : عالم فاسق يصد عن علمه بفسقه , وجاهل ناسك يدعو الناس إلى جهله بنسكه .
    عنه عليه السلام : قطع ظهري رجلان من الدنيا : رجل عليم اللسان فاسق , ورجل جاهل القلب ناسك , هذا يصد بلسانه عن فسقه , وهذا بنسكه عن جهله , فاتقوا الفاسق من العلماء والجاهل من المتعبدين , أولئك فتنة كل مفتون , فإني سمعت رسول الله (ص) يقول : يا علي هلاك أمتي على يدي [ كل ] منافق عليم اللسان .
    عنه عليه السلام : كم من عالم فاجر وعابد جاهل , فاتقوا الفاجر من العلماء والجاهل من المتعبدين .
    عنه عليه السلام : فاتقوا الفاسق من العلماء والجاهل من المتعبدين , أولئك فتنة كل مفتون .

    رسول الله (ص) : إياكم والجهال من المتعبدين , والفجار من العلماء , فإنهم فتنة كل مفتون .

    حساب علماء السوء

    رسول الله (ص) : إن الله عز وجل يعافي الأميين يوم القيامة ما لا يعافي العلماء .
    رسول الله (ص) : ألا وإن الله يغفر للجاهل أربعين ذنباً قبل أن يغفر للعالم ذنباً واحداً .

    الإمام الصادق عليه السلام : يا حفص , يُغفر للجاهل سبعون ذنباً قبل أن يُغفر للعالم ذنب واحد .

    عقاب علماء السوء

    رسول الله (ص) : أوحى الله إلى داود عليه السلام : لا تجعل بيني وبينك عالماً مفتوناً بالدنيا فيصدك عن طريق محبتي , فإن أولئك قطاع طريق عبادي المريدين , إن أدنى ما أنا صانع بهم أن أنزع حلاوة مناجاتي عن قلوبهم .
    رسول الله (ص) : إن أشدّ الناس عذاباً يوم القيامة من قتل نبياً , أو قتل أحد والديه , أو عالم لم ينتفع بعلمه .
    رسول الله (ص) : ثلاثة يدخلون النار : قاتل للدنيا , وعالم أراد أن يذكر لا يحتسب علمه , ورجل وسع عليه فجاد به في الثناء وذكر الدنيا .
    رسول الله (ص ) : من تعلم القرآن , ثم تفقّه في الدين , ثم أتى صاحب سلطان تملقاً إليه وطمعاً لما في يديه , خاض بقدر خطاه في نار جهنم .
    رسول الله (ص) : إن أهل النار ليتأذون من ريح العالم التارك لعلمه , وإن أشد أهل النار ندامة وحسرة رجل دعا عبداً إلى الله فاستجاب له وقبل منه , فأطاع الله فأدخله الله الجنة , وأدخل الداعي النار بترك علمه واتباعه الهوى وطول الأمل , أما اتباع الهوى فيصد عن الحق , وطول الأمل ينسي الآخرة .
    رسول الله (ص) : ــ وصيته ــ : يا علي , إن جهنم رحاء من حديد تطحن بها رؤوس القرّاء والعلماء المجرمين .
    رسول الله (ص) : إن في جهنم رحى تطحن علماء السوء طحنا .
    رسول الله (ص) : يؤتى بعلماء السوء يوم القيامة فيقذفون في نار جهنم , فيدور أحدهم في جهنم بقصبه كما يدور الحمار بالرحى , فيقال له : يا ويلك , بك اهتدينا فما بالك ؟ قال : إني كنت أخالف ما كنت أنهاكم .

    الإمام علي عليه السلام : لا يستوي عند الله في العقوبة الذين يعلمون والذين لا يعلمون , نفعنا الله وإياكم بما علمنا وجعله لوجهه خالصاً إنه سميع مجيب .
    عنه عليه السلام : السلطان الجائر والعالم الفاجر أشد الناس نكاية .
    عنه عليه السلام : وقود النار يوم القيامة كل غني بخل بماله على الفقراء , وكل عالم باع الدين بالدنيا .
    عنه عليه السلام : أعظم الناس وزرا العلماء المفرطون .
    الإمام الصادق عليه السلام : أوحى الله تعالى إلى داود عليه السلام : إن أهون ما أنا صانع بعبد غير عامل بعلمه من سبعين عقوبة باطنية أن أخرج من قلبه حلاوة ذكري .
    عيسى عليه السلام : ويل للعلماء السوء كيف تلظى عليهم النار .
    ابن مسعود : ــ فبكى رسول الله (ص) وبكينا لبكائه , وقلنا : يا رسول الله , ما يبكيك ؟ فقال : رحمة للأشقياء , يقول الله تعالى : * وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ *51 سبأ. يعني العلماء والفقهاء .


    كتاب العلم والحكمة في الكتاب والسنة // محمد الريشهري .


















    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

المواضيع المتشابهه

  1. لعن علماء السوء في القنوت
    بواسطة ابراهيم في السماء في المنتدى الاسئلة الفقهية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-08-2013, 13:50
  2. السيد المسيح يوبخ علماء السوء
    بواسطة بعدا للقوم الظالمين في المنتدى نقض هيكل الباطل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-07-2012, 07:46
  3. فقهاء السوء في اخر الزمان يهدمون ركن الجهاد في سبيل الله
    بواسطة abonooh900 في المنتدى نقض هيكل الباطل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 23-12-2011, 08:05
  4. علماء السوء ودعمهم للسفياني لع
    بواسطة GAYSH AL GHADAB في المنتدى تحليلات سياسية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2011, 08:30
  5. رؤيا في علماء السوء
    بواسطة khalid1987 في المنتدى المشاركات الحرة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19-11-2011, 03:08

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).