النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أنتم عُمَّار الأرض

  1. #1
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    26-03-2009
    الدولة
    سجن المؤمن
    المشاركات
    4,471

    افتراضي أنتم عُمَّار الأرض



    ذكر الشيخ الصدوق في كتابه "الخصال"، أنَّ أمير المؤمنين علي(ع) علَّم أصحابه في مجلس واحد أربعمائة باب مما يصلح للمسلم في دينه ودنياه، ونقل العلامة المجلسي في "بحار الأنوار" فقراتٍ* عن زمان فرج الإمام المهدي(عج) ومقام ومكانة محبي أهل البيت(عليهم السلام)، نذكر منها:

    1 - خيراتُ الفَرَج: "ولو قد قام قائمنا لأنزلت السماء قطرها، ولأخرجت الأرض نباتها، ولذهب الشحناء من قلوب العباد، واصطلحت السباع والبهائم, حتى تمشي المرأة بين العراق إلى الشام لا تضع قدميها إلا على النبات, وعلى رأسها زينتها لا يهيجها سبع ولا تخافه".‏

    تستحقُّ هذه الخيرات من السماء والأرض عند ظهور القائم(عج) أن يأنس بها الإنسان، وأن يطيب له العيش مع القلوب المؤمنة الصافية التي لا تسيء ولا تستغيب، وأن تهنأ حياته مع انتشار الأمن والأمان، كل ذلك ببركات صاحب العصر والزمان(أرواحنا لتراب مقدمه الفداء)، ولو لم يكن إلاَّ نعمة ظهوره ووجوده بيننا كإمام معصوم لكفى، فكيف إذا ما أضفنا نشر العدل، وقيام دولة الحق، وكثرة الخيرات على امتداد المعمورة.‏

    2 - المقام الرفيع: يتعذَّب المؤمنون من أهل الكفر والظلم والفساد، ويعيشون الغربة بين أهلهم وفي أوطانهم، ويعانون من البلاءات المختلفة في زمن الغيبة، حتى تبلغ القلوبُ الحناجر من شدة البلاء، لكنَّهم فائزون إذا ما صبروا وتحمَّلوا واعتصموا بحبل الله تعالى، ولهم مقام عظيم لتضحياتهم وثباتهم. "لو تعلمون مالكم في مقامكم بين عدوكم وصبركم على ما تسمعون من الأذى لقرَّت أعينكم، ولو فقدتموني لرأيتم من بعدي أموراً, يتمنى أحدكم الموت مما يرى, من أهل الجحود والعدوان, من أهل الأثرة والاستخفاف بحق الله تعالى ذكره, والخوف على نفسه. فإذا كان ذلك, فاعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرَّقوا، وعليكم بالصبر والصلاة والتقية".‏

    3 - النجاة: لا تحصل النجاة إلاَّ بسلوك طريق الحق وولاية أهل البيت(عليهم السلام)، فلا تتركوا هذا الطريق، وكونوا فيه صادقين، فالمخادع الذي تظهر له وجوهٌ متعددة خاسر، ولا ينفعه أن يكون تارة مع الحق وأخرى مع الباطل وثالثة يتلوَّن بينهما، والمعادي الذي استبدل أهل الحق بغيرهم هالك. "واعلموا أنَّ الله تبارك وتعالى يبغض من عباده المتلوِّن، فلا تزولوا عن الحق وولاية أهل الحق, فإنَّه من استبدل بنا هلك، ومن اتَّبع أثَرنا لحَِق، ومن سلك غير طريقنا غرق".‏

    4 - الرحمة أو العذاب: نتحمَّل مسؤولية اختيارنا، فإذا ما أحسنَّا الاختيار مبتدئين بحب آل البيت(عليهم السلام) ومسارهم، تنهالُ علينا أفواجُ الرَّحمة الإلهية من كل حدبٍ وصوب، وتنفتحُ أمامنا طريق الهداية، {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} (العنكبوت: 69)، ونرتقي في درجات الجنة في المنازل العليا. وإذا ما أساء بعضنا الاختيار مبغضاً آل البيت(عليهم السلام) وطريقهم، ينزل عليه الغضب بكثرة لا إحصاء لها، ويظلُّ محروماً من أية هداية، ثم تتالى الخسائر لتُتوَّج بعذاب يوم القيامة. "وإنَّ لمحبينا أفواجاً من رحمة الله، وإنَّ لمبغضينا أفواجاً من عذاب الله. طريقنا القصد, وفي أمرنا الرشد، أهل الجنة ينظرون إلى منازل شيعتنا كما يُرى الكوكب الدري في السماء, لا يضلُّ من اتَّبعنا، ولا يهتدي من أنكرنا".‏

    5 - الخسارة: "ولا ينجو من أعان علينا [عدونا], ولا يُعان من أسلمنا، فلا تخلفّوا عنا لطمع دنيا بحطام زائل عنكم, [وأنتم] تزولون عنه، فإنَّه من آثر الدنيا علينا عظُمت حسرته, وقال الله تعالى: {يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ}. كلُّ مصائبنا من حبّ الدنيا، فهي رأس كل خطيئة، وهي التي تدفع إلى الانحراف، فإذا ما انحرف الإنسان تتالت خطوات الضلال، وأحاطت به من كل جانب، حتى يخسر أي نور إلى مسيرة الحق. لذا، نلاحظ أنَّ مَنْ يعادي أهل البيت(عليهم السلام) لا يكون موفقاً في شيء، فهو يخسر الاستقامة، والفهم السليم، ومعرفة الطريق إلى الصلاح...فلنعمل كي لا تغرينا الدنيا الفانية، وإلاَّ عشنا الحسرة، وعندها تحصل الخسارة الكبرى التي لا يمكن تعويضها، وهي غضب الله تعالى نصرة لأوليائه، وحسابٌ عسيرٌ بالخلود في جهنم.‏

    6 - المعرفة: اسلك طريق المعرفة لتنجو، واطَّلع على ما جاء في القرآن الكريم والسنَّة النبوية الشريفة لتعرف الحقَّ وأهله، وانظر إلى حياة وسلوك ومواقف أهل البيت(عليهم السلام)، فقد حموا الدين وحافظوا على نقائه واستقامته لإيصاله سليماً إلى كل الأجيال، وتعمَّق في سيرتهم التي سطعت في العالم الإسلامي، رغم كل التحديات والأذى ومحاولات التشويه التي طالتهم من السلطات الحاكمة وناصبي العداء لهم، فالله تعالى حافظٌ ومدافع ومعين، وهو الذي يسَّر لنا سبيل المعرفة للهداية. "سراجُ المؤمن معرفةُ حقنا، وأشدُّ العمى من عمي من فضلنا، وناصبنا العداوة بلا ذنب, إلاَّ أن دعوناه إلى الحق, ودعاه غيرنا إلى الفتنة فآثرها علينا. لنا راية من استظلَّ بها كَنَتْه(أي حفظته)، ومن سبق إليها فاز، ومن تخلَّف عنها هلك، ومن تمسَّك بها نجا".‏

    7 - عُمَّارُ الأرض: هنيئاً لمن جسَّد خلافة الله تعالى على الأرض بطاعته وتنفيذ أوامره ونواهيه، ومباركٌ لعُمَّار الأرض الذين استخلفهم الله تعالى ولم يستبدل بهم غيرهم، وذلك بسبب جدارتهم واستحقاهم، إنَّها المكانة التي لا يحصل عليها إلاَّ المتقون. "أنتم عُمّار الأرض, [الذين] استخلفكم فيها، لينظر كيف تعملون، فراقبوا الله فيما يرى منكم، وعليكم بالمحجَّة العظمى فاسلكوها, لا يستبدل بكم غيركم, "وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ", فاعلموا أنَّكم لن تنالوها إلا بالتقوى".‏

    من حقِّك أيها المؤمن أن تكون مطمئناً لأنك تنتظر خروج الإمام المهدي(ع) ووصیه ورسوله وابنه الامام احمد الحسن ع ، خاصة إذا ما أعددت لهذا خروج في إطار التقوى والعمل والجهاد، فـ هنيئاً لمن اختار هذا الطريق المملوء بالخيرات في كل زمان ومكان.‏


    *****‏
    الهوامش:‏
    * - الشيخ الصدوق، الخصال، ص: 626 / العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج65، ص: 61.‏



    متى يا غريب الحي عيني تراكم ...وأسمع من تلك الديار نداكم

    ويجمعنا الدهر الذي حال بيننا...ويحظى بكم قلبي وعيني تراكم

    أنا عبدكم بل عبد عبد لعبدكم ...ومملوككم من بيعكم وشراكم

    كتبت لكم نفسي وما ملكت يدي...وإن قلت الأموال روحي فداكم

    ولي مقلة بالدمع تجري صبابة...حرام عليها النوم حتى تراكم

    خذوني عظاما محملا أين سرتم ...وحيث حللتم فادفنوني حذاكم

  2. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    افتراضي رد: أنتم عُمَّار الأرض

    السلام عليك يا بقية الله في أرضه
    ***
    الشيخ ناظم العقيلي : ...نعم ، والله العلي العظيم ،كنا عندما نصلي خلفه ونسمع دعاءه في قنوته أو ركوعه أو سجوده كأنه يرتقي بنا في ملكوت السماوات ، وكنا نحس به ونعرف انه يتمنى أن يتعبد ويناجي الله لوحده، ولكن كان مضطراً أن يكون مع الأنصار في غرفة واحدة ، لان الوضع لا يسمح بذلك وكنا بصعوبة نحصل على مكان نبيت فيه أو نستقر فيه أياماً ، وخصوصاً بعد أن علم فقهاء آخر الزمان وأتباعهم بانتشار الدعوة وكثرة أنصارها، ومدى خطورتها على دنياهم وجاههم المزعوم .. وبعد أن اطلعوا على أدلة الدعوة وإصداراتها العلمية التي لم تبقِ لهم عذراً ولا حجة يحتجون بها.
    وأتذكر أني أكثر من مرة طرقت عليه الباب فجأة، فيفتح لي الباب وعيناه غارقتان بالدموع، رغم انه قد مسح دموعه ، ولكنها ما زالت بادية للعيان لا تخفى على الناظر.
    وكان سلام الله عليه دائماً يحث الأنصار على المداومة على النوافل اليومية وصلاة الليل وبعض الأدعية المهمة :
    كدعاء ( أبي حمزة الثمالي ) ودعاء ( الجوشن الكبير )
    ودعاء ( الجوشن الصغير ) ودعاء ( الذخيرة ) وغير ذلك من الأدعية والأذكار والزيارات.
    وكان أيضاً يحثنا على الحرص على قراءة القران الكريم
    وخصوصاً سورة ( يس ) وسورة ( النور ) وغير ذلك من السور المباركة.
    وفي الحقيقة أجد الكلمات عاجزة عن وصف شدة خشوعه وخضوعه وخوفه من الله تعالى، وكثرة سجوده عند تجدد كل نعمة وطول سجوده عند كل شدة ومحنه، ورجوعه إلى الله تعالى وفزعه إليه.

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الامام احمد الحسن (ع).
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا إذا خليت الأرض من المعصوم أو حجة الله على أهل الأرض ساخت بأهلها كما روي عنهم (ع)؟
    بواسطة ثورة اليماني في المنتدى المؤمنين بولاية علي بن ابي طالب (ع)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-10-2015, 12:00
  2. أنتم أكتبوا العنــــوان
    بواسطة حمزة السراي في المنتدى المشاركات الحرة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-08-2014, 17:49
  3. أنتم الحجيج
    بواسطة مؤمن بالوصي 13 في المنتدى اعلانات عامة واحداث ومناسبات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-11-2011, 02:54
  4. أخواني و اخواتي كل عام و أنتم إلى الله أقرب
    بواسطة حجج الله في المنتدى الترحيب و التعارف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31-08-2011, 21:10
  5. من أنتم؟؟؟؟؟
    بواسطة رافضية أصيلة في المنتدى المؤمنين بولاية علي بن ابي طالب (ع)
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-03-2010, 00:12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).