ألامتحان الصعب
من طرف sadeq



ألامتحان الصعب



بسم الله الرحمان الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على مولانا ومولى الثقلين أبي القاسم محمد وعلى اله والمهديين وسلم

الى سيدي ومولاي حجة الله عليه الصلاة والسلام

الى سيدي وقائدي اليماني الركن الشديد عليه الصلاة والسلام

اهدي قصيدتي المتواضعة وارجوا المعذرة لاني لست شاعرا وأقول



خلد الحسين ...................فهو مخلد

فبه عرفنا الحق........... ودين محمد

سلك الطريق فعبدته دمائه ..فمشيناه فكان ممهد

لم يقتلوه بل هو ساكن, له في مقلتينا والحشاشة مسجد

لم يقطعوا رأس الامام بل انما قطعوا به رأس الحبيب محمد

بئس العبيد من امة ما فتئت تعبد يزيد الرجز فتبا لها ما تعبد

للان يمشي عبيده في مورد لا تندهش فيه من الشيعة فبئس المورد

يالثارات الحسين شعارهم بنو العباس عادوا من جديد يحكموا

عشنا الرزايا منذ يوم الشؤم تحت سقيفة به سلبوا حق محمد

مذ كربلا كان الشهيد مجند دمه الزكي لدولة العدل الالهي فخير مجند

لسنا من ينتظره وحدنا فحتى الرضيع المذبوح بالسهم المحدد

لم نعرف المهدي لولا كربلا فمن الحسين كان الخلود فهو مخلد



مرت الامة الاسلامية بمراحل عصيبة نتيجة تسلط حكام خونة لم يحسنوا ادارة الامة لانهم اقصوا اصحابها الذين امر الله تعالى باتباعهم فضلا عن وضعهم كالراس من الجسد لهذه الامة المحمدية العالمية لانهم لايدخلون احد في باطل ولايخرجوه من حق.

لقد كان لهؤلاء الحكام من يزيف الدين لهم بما تشتهي انفسهم من فقهاء سوء كانوا اخطر من اعداء الاسلام المتربصين بنا الدوائر لانهم يضلوا الناس تحت ستار الدين كشبث بن ربعي وغيره الكثير وما اكثرهم اليوم تخرج منهم الفتنة فقد ورد في الزام الناصب في اثبات الحجة الغائب عج (الفتوحات المكية) ص144 وهو هذا: إن لله خليفة يخرج من عترة رسول الله من ولد فاطمة يواطىء اسمه اسم رسول الله, جده الحسين بن علي عليهما السلام يبايع بين الركن والمقام يشبه برسول الله في الخلق-بفتح الخاء-وينزل عنه في الخلق-بضم الخاء- أسعد الناس به اهل الكوفة يعيش خمسا أو سبعا أوتسعا يضع الجزية على الكفار ويدعو إلى الله بالسيف ويرفع المذاهب عن الارض فلا يبقى إلا الدين الخالص, أعداؤه مقلّدة العلماء اهل الاجتهاد لما يرونه يحكم بخلاف ماذهب اليه أئمّتهم فيدخلون كرها تحت حكمه خوفا من سيفه يفرح به عامة المسلمين أكثر من خواصّهم يبايعه العارفون من أهل الحقائق عن شهود وكشف بتعريف إلهي , له رجال إلهيون يقيمون دعوته وينصرونه ولولا أنّ السيف بيده لأفتى الفقهاء بقتله ولكن الله يظهره بالسيف والكرم فيطمعون ويخافون ويقبلون حكمه من غير إيمان ويضمرون خلافه ويعتقدون فيه إذا حكم فيهم بغير مذهب أئمّتهم أنّه على ضلال في ذلك لأنهم يعتقدون أن أهل الاجتهاد وزمانه قد انقطع وما بقي مجتهد في العالم وأن الله لايوجد بعد أئمتهم أحدا له درجة الاجتهاد ¸واما من يدّعي التعريف الالهي بالاحكام الشرعية فهو عندهم مجنون فاسد الخيال, انتهى 2

ان الناس بين حائر متفكر وبين جاهل قد منعت حكومة صدام الكافرة تداول ابسط المفاهيم عن كيفية معرفة الامام عليه السلام في مرويات الرسول واهل بيته صلوات ربي عليهم اجمعين وبدا الحديث والصراخ الاعمى بلا بصيرة ( أن ارجع يبن فاطمة لا حاجة لانا بك)

سيدي مولاي يابن رسول الله نحن نشعر بالاسى والحزن يكابدنا والغصص تلاحقنا منذ حرمونا من انواركم وتركونا في ظلام الظلم ودياجيره تستعر في قلوبنا واحشاءنا بنيران النوائب ونحن نفقد الشموس شمسا بعد اخرى لم يكتفوا بحرماننا من جدكم الحبيب المصطفى صلى الله عليه واله والمهديين وسلم ومن ابيكم امير المؤمنين وامكم فاطمة والحسنين صلوات ربي عليكم اجمعين والنجوم والاقمار المنيرة اغتالوها واحدا بعد واحد .

نسبوا فضائلكم لاناس كانوا كالانعام بل اضل سبيلا, فمنذ يوم السقيفة ونحن ننتظركم ان تعيدوا لنا ملامحنا التي فقدناها ونحن لانرى سوى اعداؤكم يتربعون على عروش لاتليق الا بكم وتلقبوا بالقاب واسماء لاتنطبق الا عليكم

سيدي فديتك بنقسي وإن كنت خجلا ان افديكم بنفسي الحقيرة امام ارواحكم الزاكية المباركة الطاهرة ولكني عذرا سيدي لاأملك الا نفسي وأني لارجوا من الله تعالى تقبل ذلك مني برضاكم عنا فنحن لانرجوا من الله تعالى الا ماترجوه لنا لانكم اهل للطلب وتعلمون من الله مالانعلم فانتم وسيلتنا الى الله تعالى . سيدي مولاي يابن الحجة لعن الله من آذاكم بالقول والفعل وهو عارف بحقكم من ذا يعرف قدركم ولاينصركم , عميت عين لاترى الحق وتنقاد اليه ولكن هيهات فهو البلاء والتمحيص فسبحان الله كأن التأريخ عاد من جديد فالاسلام عاد غريبا فطوبى للغرباء المشردين المغصوب حقهم المستضعفين المحرومين . فهاهو محمد صلوات ربي عليه واله والمهديين بعث من جديد بدين جديد وقرآن جديد والدعوة قد استجاب لها المستضعفين وعاد ابو سفيان في الحجاز يتحالف مع بنو قريضة ليحاربو الدعوة ولكن هيهات لقد مضى زمن الانتصارات المعنوية والتضحيات الجسيمة فلن يكسروا رباعيتك سيدي مولاي ويشجوا رأسك الشريف من جديد ولن يضربوك على هامتك في المحراب وانت تصلى ابدا ولن يفتوا كبدك المقدس بسم جعدة ولن يحزوا راسك الشريف ويرفعوه على الرماح العوالي ويطاف به في سكك الكوفة والشام ابدا ولن تسجن من جديد في طامورة السندي اللعين فليس لهم بعد من دولة وهذه اسس دولتكم المباركة تتشيد بسواعد الانصار وستتحطم الاصنام على صخرة الصمود والشهادة التي اسسها ابيكم سيد الشهداء عليه السلام واهل بيته في كربلاء.

وهنا يأتي السؤال الاهم من سينجح في الامتحان الصعب ؟!!!!

ان موعدهم الصبح اليس الصبح بقريب




2 الفتوحات المكية : 3\419 باب 366 ط.بولاق-مصر.