������كرامات أحمد الحسن ع������������
������كرامة تحدث لزوجة الشهيد حيدر المالكي������������
������أبونا ما عايفنا������
������������مذ تعرفنا على هذه الدعوة المباركة وصارت الكرامات والمعجزات بالنسبة لنا شيئا عاديا لكثرة ما رأيناها بأم أعيننا أوسمعنا بها من إخوتنا الأنصار المؤمنين بالدعوة .
������فالسيد أحمد الحسن شبيه بجده أمير المؤمنين علي بن أبي طالب حيث كانت كراماته ومعجزاته تدور معه حيثما دار بل حيثما يُذكر ، ولا زالت معجزاته تتجدد بتجدد الأيام .

✳️������فهذه أختنا الطاهرة زوجة الشهيد حيدر تحكي لنا إحدى كرامات سيدي ومولاي أحمد الحسن والتي حصلت لها منذ أيام قليلة فتقول:
[(������������كنت تعبانة جدا ومريضة بالأنفلونزا وكذلك إبنتي الصغيره والتى تضاعفت عليها الأعراض وضاق نفسها من شدة المرض.
������طلبت من حماي ( أخو زوجي ) أن يأخذنا للطبيب ، ولكنه أجابني أن أخوه ( حماي الآخر) قد أخذ السيارة ولاتوجد وسيلة لأخذنا للطبيب.
������فصرت في حيرة من أمري ، فأنا في شدة من المرض وإبنتي بهذا الحال المؤلم ، ولا أستطيع الخروج من المنزل لوحدي لأن الشهيد رحمه الله أيام حياته لم يكن يقبل لنا الخروج للشارع لوحدنا لشدة تغايره علينا ، فقد كان ذو غيرة وحمية ولا يقبل لنا حتى أن ترتفع أصواتنا ليسمعها الأجانب.

������������توجهت لخزانة ملابس زوجي الشهيد كعادتي ،
������لأنني صرت بعد استشهاده على يد هؤلاء المجرمين والذين اغتالوه بثلاث طلقات استقرت اثنان منهما بقلبه الطاهر ، وهو في دكّانه ومصدر رزق عياله السته .
������صرت كلما كانت تضيق بي الدنيا أتوجه إلى خزانة ملابسه وأتزود من ملابسه وصوره وأناجيه وأشكو إليه همي وغمي .

������������توجهت للخزانة مكسورة القلب والخاطر ودموعي تصب صباّ مناجية لربي عزوجل بهذه الكلمات :
"رباه ...حيدر مات ، لا اعتراض لي على قضائك ، ولكنك تعلم بحالي ولا أستطيع الخروج للشارع لوحدي .. سيدي ومولاي لا والي لي ....آتيني بوالي يلي أمري".

������������وفتحت خزانة زوجي الشهيد وإذا بي ألاحظ وجود كيسا من النايلون أسود اللون بجانب عمامته ( فزوجي كان طالب حوزة) ،
������تعجبت كثيرا....
������لأن ليس من طبعه (رحمة الله عليه) أن يضع الأكياس في الخزانة أبدا . فإما كان يضعها عند المرآة أو في المطبخ .
������������������فتحتها وكم كانت صدمتي عظيمة ورهيبة .... وجدت فيها :
������دواء خافض للحرارة .
������ومضاد للإلتهاب .
������ودواء للسعال .
������سلام الله على سيدي ومولاي (أبونا أحمد الحسن ) ما عايفنا ...)].
�����������������������