السلام عليك يا بقية الله في أرضه
***
سؤال : ورد في الحديث عن أهل البيت:
أنّ من يقتل عدواً من أعدائهم بين يدي الإمام المهدي عليه السلام فله أجر عشرين شهيد ولم يرد هذا الفضل لمن يستشهد بين يديه ؟!.
السيد احمد الحسن : بالظاهر هو أفضل من الشهادة؛ لأنه من قتل عدواً للإمام المهدي عليه السلام فقد وضع حجراً في دولة العدل والحق الإلهي، وأذكر هنا أنّ حمزة (ع) وعلياً (ع) كانا يقاتلان وعلي أفضل من حمزة لأنّ علياً (ع) يقاتل بحذر وحمزة يقاتل بهياج، فيجب على المجاهدين أن يطلبوا القضاء على العدو الكافر الحربي لا أن يطلبوا { الشهادة } فقط
مع أنها أي { الشهادة } خير الدنيا والآخرة.
أما بحسب الباطن، فمعنى الحديث: أنّ من قتل لنا عدواً أي قتل عقيدته الفاسدة وهداه إلى الحق وإلى إتباع القائم من آل محمد .
قال رسول الله ما معناه: يا علي لئن يهدي الله بك رجلاً خير لك من حمر النعم
وبحسب الباطن أيضاً: قتل النفس المعادية للإمام المهدي عليه السلام أي قتل
[الأنا] .
احمد الحسن. كتابه المتشابهات /س ١١٠