(مواعظ الامام الحسين عليه السلام )

قال عليه السلام في مسيره إلى كربلاء : إن هذه الدنيا قد تغيرت وتنكرت وأدبر معروفها، فلم يبق منها إلا صبابة كصبابة الاناء وخسيس عيش كالمرعى الوبيل، ألا ترون أن الحق لا يعمل به وأن الباطل لا يتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء الله محقا، فإني لا أرى الموت إلا سعادة ولا الحياة مع الظالمين إلا برما.

إن الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم (١)يحوطونه ما درت معائشهم فإذا محصوا بالبلاء (٢) قل الديانون.


(١) في بعض النسخ [لغو على ألسنتهم].
(٢) محص الرجل: اختبر.