الأرطة

إنّ نبات الأرطة هو نبات عشبي طبي شجري ينتمي إلى فصيلة الحمضيات، ويتراوح ارتفاعه بين 1-3 أمتار تقريباً، وله أوراق قليلة نسبياً لذلك يظهر خشبي الشكل، كما أنّ له أزهار حمراء تتحوّل إلى ثمار مفلطحة الشكل ومغطاة بزوائد متفرعة، وتكثر زراعته في المملكة العربية السعودية وهي موطنه الأصلي، ويطلق عليه علمياً اسم Calligonum comosum ، وله عدّة مسميات نذكر منها العبلي، والرمو، والأرطي، والتيب، والرسمة، والأرطا، والعبل.

القيم الغذائيّة لنبات الأرطة

يحتوي نبات الأرطة على مجموعة من المركبات الكيميائية تجعل منه نباتاً طبيّاً له العديد من الفوائد الصحية، حيث يحتوي على مركب الفلافونيدات منها النيو إكسانثين، والكامبفيرول، والبروسيانيدين، والكورستين، والفايولاكسانثين، والإيزوكميرسترين، بالإضافة إلى أنه يحتوي على مركبات الإستيرولات، والقلويدات، والتربينات الثلاثية، والكومارينات، والأنثراكينونات، ومواد دابغة وصابونية، وهو يُنتج خلال شهري مايو وأكتوبر أعلى المستويات من المواد الدابغة أو العفصية، أما الفترة بين الشهرين السابقين فيفرز النبات مادة لزجة تتكدس عند قاعدة النبتة، حيث يجمع الناس هذه المادة ويستخدمونها في علاج الكحة.

فوائد نبات الأرطة

هناك العديد من الفوائد لنبات الأرطة، ومنها:

استُخدم نبات الأرطة في العلاج والوصفات الطبية حيث كان يُستخدم في علاج مرض الرعشة، من خلال طهوه مع أعشاب طبية أخرى للحصول على مرهم يُدهن به مكان الرعشة.
يُستعمل نبات الأرطة في دولة الإمارات بكثرة سواءً من الناحية العلاجية أم في الطهي، حيث يأخذون أفرع النبات حديثة النمو ويسحقونها ويستخدمونها في طهي السمك والأرز ليعطي الطبق رائحة زكية، وللتخلص من رائحة السمك، كما أنّه يُمكن فرم الأفرع ومزجها بالماء، وشربها لعلاج مشاكل المعدة، بالإضافة إلى أنّهم يستخدمونها بعد طحن أفرعها الجافة وعجنها مع الماء ووضع المعجون على الشعر ليعطيه رائحة زكية ولمعان براق.
يُستخدم في المملكة العربية السعودية في دباغة الجلود، والملابس، والأقمشة بالاستفادة من المادة العفصية والدابغة التي ينتجها النبات، حيث يأتون بالأفرع الجافة ويسحقونها كالبودرة، ويضعونها في ماء حتى تغلي، ثمّ يغسلون الملابس والأقمشة به ليصبح لونها أكثر بياضاً، أما الجذور فيستخدمونها في علاج الأسنان بعد غليها بالماء والمضمضة بها، أما الأزهار فتستخدم للحصول على البروتين.
يُوقف نشاط الكثير من أنواع البكتيريا مثل بكتيريا البروتيس فولجاريس، وبكتيريا الاستافيلوكوكس أوريس.
تقتل خلاصة الكحول الموجود في نبات الأرطة دودة الإسكارس ودودة فاشيولا جيجانتكا؛ وذلك لأنّ لها تأثير قابض ومنبه.