النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..

  1. #1
    مشرف الصورة الرمزية اختياره هو
    تاريخ التسجيل
    23-06-2009
    المشاركات
    5,258

    افتراضي عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هدية لكل من في قلبه ذرة حب للامام المهدي (ع) وابنه ووصيه ورسوله الامام احمد (ع)...
    هدية لكم
    رزقنا الله شرف حبهم

    عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..
    عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..
    متى ترانا .. متى ترانا .. متى نراك !


    حنينٌ لا يجافينا .. وحزنٌ ليسَ ينسانا

    على من حارَ في الدنيا .. فصارَ الدهرُ حيرانا
    حبيبٌ لا يواتينا .. أضاعَته رزايانا
    ومن ضيعَ محبوباً .. غريبٌ حيثما كانا
    لقد حمّلتَ أحشائي .. من التذكار نيرانا
    عزيز ٌ أن تكون الماء .. وأقضي العمرَ عطشانا

    حضورٌ أنتَ في روحي .. وألطافٌ فوقَ شجوني

    ولا ماغبتَ عن قلبي .. ولكن ما ذنبُ عيوني !




    متى نـُروى ماءَك ريّا ..

    ولا نظمى بعدَك شيّا ..

    أأبقى منكَ محروماً .. وأنتَ الذاهبُ الآتي
    وتـُقصيني عن اللقيا .. غشاواتُ المسافاتِ
    أحس اللطفَ مسكوباً .. على نار ِ الجراحاتِ
    ونارُ الشوق ِ في عيني .. تـُهيجُ النارَ في ذاتي
    ويغريني بأن تبدو .. لأصحابِ الكمالاتِ
    ولا ألقاكَ قـُدّامي .. لتزهو منكَ أوقاتي

    وما غابت عنـّي كفٌ .. توافينا بالتحنانِ
    نحسُ الألطافَ البيضا .. علينا في كل مكان ِ




    عطوفاً ماذبتَ فراقا ..

    فـَ زد لطفاً كي نتلاقى ..

    أيا صاحبَ العصر ِ حنـّت للقياك أشواقي ..
    فهل نظرة ٌ منكَ تكحل قلبي وأحداقي ..
    علاماتُ يومك لم تبق ِ في أفقنا باقي ..
    عطاشى وفي كل ِ شيء ٍ نرى طيفك الساقي ..

    عيوني .. شدت فيكَ آمالي ..
    ودوماً .. ألقاكَ على بالي ..
    بصبحي .. أرنو وجهَك الغالي ..
    بليلي .. بدراً قد تراءى لي ..

    وما ظل شيءٌ وما فيهِ .. إلينا عليكم إشارات
    تخيلت خارطة َ الدنيا .. وكل الحدود ِ علامات

    علاماتنا قبة العسكريين مهدومة ..
    علاماتنا حرمة الدين في الأرض ِ معدومة ..
    علاماتنا شيعةالآل ِ بالقهر ِ مظلومة ..
    ومن حقها أصبحت يا أبا الثار ِ محرومة ..

    سـُجنـّا .. لكن دونَ أسباب ِ ..
    فعجّل .. وافتح أنتَ أبوابي ..
    أخذنا .. فيكم أخذ مرتاب ِ ..
    قـُمِعنا .. من طاغ ٍوإرهابي ..

    علاماتنا أصبحت حيرى .. تموت عليكَ احتضارا
    وخارطة ُ الجرح ِ في أرضي .. تـُسائلُ عنكَ البحارا




    أدرك العراق .. كلها احتراق .. موطنٌ ذبيحٌ وشعبٌ يتيم

    دمعها مـُراق .. ماتت اشتياق .. وهيَ فيكَ ثأرٌ وجرحٌ قديم !

    هل زرتها في .. يوم ِ الأربعين ِ
    كي ما تراها .. عطشى كالحسين ِ
    تظمى وفيها .. ماءُ الرافدين ِ
    مذ غبت عنها .. يا خيرَ مُعين ِ

    النهرُ في أرضها يـُصلب ..
    والبؤس من فوقها يـُـكتب ..
    أرضٌ عليها أعاديها ..
    لا دينَ يهدي ولا مذهب ..

    هل حضرتها .. هل نظرتها .. كلها قلوبٌ عليكم تطوف
    هل بنيتها .. مذ رأيتها .. قبة ً تهاوت بغير ِ كفوف !

    امرر عليها .. كفاً من حنان ِ
    فوقَ اليتامى .. يا قلبَ الزمان ِ
    قم للثكالى .. في الدنيا تعاني
    والجرحُ منها .. في كل ِ مكان ِ

    عز ّ على الأرضِ أن تنعاك ..
    إذ لا ترى في الثرى مسراك ..
    عز ّ على الدمع ِ أن ينساك ..
    يلقى البرايا ولا يلقاك ..


    عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..
    عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..
    متى ترانا .. متى ترانا .. متى نراك !

    شمس كل يوم إذا غابت .. أحس الدنيامهمومة
    نصب اليها القمر ماتم .. عليه تخلف نجومه
    يأبــّـنها إذا رحلت .. يهل من عينه دمومه
    لأن يبقى يتذكرها .. بملامح ضوءه ورسومه
    يامهدي عليك يهون انته .. تظل الشيعة محرومة
    من دموعك على الوالد .. ولاتضيفها في يومه

    حضورك في كل العالم .. وأكيد أحزانك تتلاطم
    بعد لكن لو هو بودنا .. نشوفك متصدر ماتم !

    ونحضرلك يا فرج الله ..
    وصوايحنا آجرك الله ..

    وأنا الـ ما صدق غيابك .. في هالموكب عن أحبابك
    عن الـ كل عام يجمعهم .. مصاب العسكري مصابك
    عن وجوه الشباب اللي .. تفوح بريحة أطيابك
    عن عيون الـ يحبونك .. عن أعوامك عن أنسابك
    يقين بهالعزا حاضر .. ولون الداجية ثيابك
    يقين مشارك ويانا .. ترد ونسمع جوابك

    رحابة صدرك ماتقدر .. تخلي حضورك يتغير
    رغم هالغيبة وأسبابك .. من تشوف الموكب تحضر !

    على الدنيا تبجي ندامة ..
    ومثل حالك كلنا يتامى ..




    أخبرك يا غايب وأنا بحزني ذايب عن أحوالي ..

    إجتني البشارة ورحت للزيارة إلى الغالي ..
    لأرض العراق اللي من هيبة الأضرحة تلالي ..
    وزرت الـ يهمونك وشوقي ليهم في دلالي ..

    يا مهدي .. رحت لكربلا موذر ..
    لجدك .. للمظلوم أبو الأكبر ..
    يا مهدي .. وهناك الوله أشّر ..
    أخذني .. زاير بالنجف حيدر ..

    وحمدت الله بلغني آمالي .. وكتبني من اللي يزورون
    عسى الباري يتقبل أعمالي .. ولا يرد مدامع هالعيون

    يا مهدينا لكن كسر خاطري وقلبي هالمرة ..
    أسف ما قدرنا نوصل يا مهدي لسامرا ..
    وقفنا على أطلاله ياخذنا بأحضانه ننتظره ..
    حسافة لأن ما قدرنا نلم تربة من قبره ..

    رجعنا .. عنه والقلب صادي ..
    ودمعنا .. من كثر الأسف بادي ..
    رجعنا .. وعتب العسكري علينا ..
    ومهجنا .. خجلانة من الهادي ..

    شعور الندم والله جارحنا .. ولا نقدر نصدها عيناك
    يا مهدينا سامحنا سامحنا .. إذا لحظةقصرنا وياك !




    منك العذر .. ياللي ننتظر .. طلعته البهية ومعاد الظهور
    نسأل الله يوم .. موعد القدوم .. يكتمل شرفنا وفي صفك نزور

    غصباً على اللي .. آذانا وظلمنا
    ومن هالمراقد .. بأفعاله حرمنا
    باجر نشوفك .. يا مسكن ألمنا
    وتجبر ولهنا .. وما غيرك يهمنا

    باجر في سامرا نتحشّد ..
    واللهفة يا منتظر تشتد ..
    باجر قضاء الله يتحدد ..
    تزحف مواكبنا للمرقد ..

    الله يستمع .. شكوة الدمع .. والنهاية عنده لكل ناصبي
    ملهم الصبر .. ينصر القبر .. ينصر التفاني في آل النبي


    واللي تكفل .. بأرض الغاضرية
    هوّ يتكفل .. بأرضالعسكرية
    حقك وحقنا .. عِد رب البرية
    ما ينسى ثار الـ .. شيعةالحيدرية !


    يالـ ما غفل لحظة عشاقه ..
    والدنيا ما توسع أشواقه ..
    الشيعة للثورة مشتاقة ..
    بس يمتى يا مهدي نتلاقى ! ..

    عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..
    عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..
    متى ترانا .. متى ترانا .. متى نراك !



    قطعت العمرَ ترحالاً .. وذبنا فيكَ ترحالا
    وغبتَ الغيبة الصغرى .. وكان الهجرُ قتالا
    وقد نصّبت نواباً .. أصابوا منكَ منوالا
    وما أهملتنا حاشى .. نـُلاقي منكَ إهمالا
    وغبتَ الغيبة الكبرى .. وجاءَ الدمعُ سَئـّالا
    لمن خلفتناحيرى .. نقاسي الدهرَ أهوالا


    سؤالي من يحمي ديني .. أجبني يا كل سؤالي
    ومن أعطي أمرَ الدنيا .. ومن يحكم لي أحوالي !


    أجبنييا حبلَ نجاتي ..
    لمن أعطي حُكمَ حياتي ..

    أهل ضيعتناحــــقاً .. ولم توص ِ بنا خــيــرا
    كما قالوا مضى طــه .. وخلى أمرهاشورى
    وضاعَ الناسُ أشتاتاً .. وصرنا الأمة الحيرى
    أجبني يا مـُـنى روحي .. فنيرانُ الأسى تورى
    فقالَ القائمُ المـهدي .. أنا سـَــيّــجتكم ســـورا
    رجالُ الدين ِ من بعدي .. خذوهم في المدى نورا


    إذاجدّت فيكم بلوى .. فعودوا بعدي لرُواتي
    فهم حكمُ اللهِ وحكمي .. وهم فرقانُ الأزمات ِ


    إمامي لا قلتم زورا ..
    وجوزيتم عنـّا خيرا ..



    أيا ذا المُعزى تعزي وصاياك دمعاتي ..
    إلى اللهِ أشكو وروحك تسمعُ شكواتي ..
    تخيّل حواراً جرى بيننا من خيالاتي ..
    مُحِبوك فانظر لنا في رياح ِ الخلافات ِ ..


    أخ ٌ لي .. لا يؤمن بالعمّة ..
    يراها .. في واقعنا أزمة ..
    أتاني .. قالَ إنها غـُمّة ..
    ومنها .. ضاعت هذه الأمة ..


    يرى أنهم مصدرُ البلوى .. وأنتَ تراهم منارات
    يرى الدينَ لا يحكمُ الدنيا .. لعجز ٍ بهِ في السياسات



    وأسقط شأن العمامات كل العماماتِ ..
    فليسَ بها أيّ كفؤ ٍ لأمر ِ القياداتِ ..
    وأنهم أفشلُ الناس عندَ الملماتِ ..
    وأنتم تقولون أنهمُ مرجعياتي ..


    أخي لا .. ترمي الدينَ بالتهمة ..
    حبيبي .. فالدينُ هوَ الرحمة ..
    أبــِن لي .. هل كانت لنا حرمة ؟ ..
    ونصراً .. ليس خلفه عِمة ..


    يوصي بحرمتها المهدي .. ونحن نهينُ العمامات
    فلو وضعوا الشمسَ في كفي .. لأتركها قلت هيهات



    يا أخي ترى .. كلّما جرى .. إننا وصلنا لحال ٍخطير
    بعد صبرنا .. بعد عزنا .. هكذا سُجـِنـّا بسجن ٍ كبير !

    منذ انفصلنا .. عن خط السماء ِ
    عشنا خواءً .. يا بئس الخواء ِ !
    كيف اخترقنا .. بعد العلماء ِ
    صرنا بحوراً .. لكن دون ماءِ

    يا صاحبي يبنَ إيماني ..
    أفديكَ يا قلبيَ الثاني ..

    تـَرضى بأن يـُحرَقَ المذهب ..
    بينَ عميل ٍ وعلماني ..

    ماتت الحياة .. والمخابرات .. تلعب علينا ونحن نيام !
    باتت الصغار .. تطعنُ الكبار .. جهرة ً وتعصي كلامَ الإمام

    يا صاح ِ صرنا .. في شرّ انتكاسة
    شرٌ وأدهى .. من وحلِ السياسة
    يا ابنَ ديني .. للدين ِ قداسة !
    أغلى وأغلى .. من كل حماسة


    لسنا هنا يا أخي صفين ..
    خلفَ اختلاف ِ السياسيين ..
    العلما ديننا الأسمى ..
    والموكبُ موكبٌ للدين ..
    جئنا عسى أن نرى المهدي ..
    بين عزانا قريرَ العين ..




    عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..
    عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..
    متى ترانا .. متى ترانا .. متى نراك !

    عجيب الشوق وتأثيره .. يصب من كل مساماتي
    يرد الآتي للماضي .. ويرد الماضي للآتي
    مثل حالي في هالليلة .. أحس قلبي على وجناتي
    سطر أبياتي أنشدها .. وسطر تنشدني أبياتي
    كلام شكثره في صدري .. كثر ضيمي ومُعاناتي
    وقبل لا أختم أرد أبعث .. إلى المهدي إعتذاراتي

    لأن أدري يحب من قلبه .. شعب هاذي الأرض الطيبة
    عزيز عليّا يجي محرم .. وأكون مباعد عن شعبه

    يظل يوحش قلبي ألمهم ..
    ويظل يوحش سمعي لطمهم ..

    وإذا هالليلة تسمحلي .. يا بو صالح وتتكرم
    بعد إذنك أريدأرجع وأجدد عاشر محرم
    وأفت روحي على زينب .. وأجدد للحزن مأتم
    وأقول الله يساعدها .. ويساعد قلبي المخذم
    عساني الموت ولا قالوا .. جسد سبط النبي مهشم
    ياريت انعدمت سنيني .. ولا حرقوا له مخيّم

    أذوب بحزني وآلامي .. وأضيع بظلمة أيامي
    إذا شفت الكل يتروّى .. وأبو اليمّة تعفر ظامي !

    أهل زينب من بقى ليهم ..
    عقب ذبحه ويلي عليهم ..



    أنا الليلة راجع من الغربة راجع إلى الغربة ..
    لأبوفاضل اللي ترك جرحه يغلي وقصد ربه ..
    لساقي العطاشى عذوب الحشاشة يا حَيْ قلبه ..
    يمين الله وفـّى وظل يجري عطفه من القربة ..

    يا دمعي .. إرجع كربلا ساجم ..
    ولونك .. دم الأكبر وجاسم ..
    يا جرحي .. عيش التضحية وساهم ..
    مثلهم .. خلك بالترب نايم ..

    يا مهدي اقبل التعزية مني .. ومن هالشباب المحبين
    أعزيك أنا عنهم وعنـّي .. صعب والله مانذكر حسين !

    بعد أرجع أكثر ووناتي تكثر لأجل ذكرى ..
    بعد ويّا زينب أريد أبجي وأنحب على الزهرا ! ..
    ياربي شوضعها شتحس بضلعها منالعصرة ! ..
    عقب فقد أبوها شكثر عذبوها ألف حسرة ..

    من اللي .. هاجمها وقـِوَت عينه ..
    وعليها .. مد شماله ويمينه ..
    وأسايل .. يالـ صبرك يدلينا ..
    يا مهدي .. قبر أم الحسن وينه ! ..

    فداها العمر لو يرجعها .. فداها وفداك المُوالين
    مدامعناتجري ويا مدمعها .. وكلنا انكسر منـّا ضلعين !



    نرسل الونين .. بالمصيبتين .. نرسل التعازي لراعي المصاب
    كلنا صرختين .. فاطمة حسين ! .. والعجل يا مهدي كفاية اغتراب !


    هاي المصايب .. من ينكر أثرها
    ما تهدى بينا .. يتلاهب جمرها
    والدنيا كلها .. مسمار بصدرها
    ظلت جريحة .. والحافر حفرها !


    وصار القدر يشبه الحومة ..
    والكون يصبغه من دمومه ..
    وكل محنة صيحتنا معلومة ..
    مظلومة يا زهرا مظلومة ..

    يرحل الزمن .. يقبل الزمن .. والليالي تسعر من الجمرتين
    جمرة الجنين .. جمرة الوتين .. وحسرة البتولة في قلب الحسين !

    وبين الأضالع .. والجثة التريبة
    نسعى بدمعنا .. والقلب ونحيبه
    هاي المصيبة .. من هاي المصيبة
    والجاني واحد .. والمهجة صويبة

    يا المنتظر هاذي جروحك ..
    وبكل مناحة اشترك نوحك ..
    اظهر لثاراتك الـ طالت ..
    والزهرا ما نعوفك بروحك ! ..


    عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..
    عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..
    متى ترانا .. متى ترانا .. متى نراك!
    السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة والنبوة ومعدن العلم وموضع الرسالة


  2. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    15-11-2009
    المشاركات
    1,995

    افتراضي رد: عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..

    موضوع اكثر من رائع وفقك الله اختنا الغاليه

  3. #3
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    26-03-2009
    الدولة
    سجن المؤمن
    المشاركات
    4,471

    افتراضي رد: عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على‌ محمد وال محمد الائمه والمهديين وسلم تسليما

    اختي الطاهره لقد وضعتي يدكي على الجرح الذي ينزف في قلبي دائما وهو فراقنا عن ابينا عندما قرات ما كتبتي نزلت دموعي بدون ان احس به .
    احس بما تمرين عليه وبحبكي لامام ع والاهل البيت ع ... لا اقدر ان اقول شيئا الان ولكن اقدم لكي هذا ابيات الشعر واعلم بانكي تحسين بكل كلمه منها

    ابي اشتقت لك .... فنحن اولادك ..خذنا اليك تحت جناحك ... فقط لا تبتعد عنا لا نريد اكثر ... لا نريد سوى رؤيتك ..اعلم بان ذنوبنا اعظم ولكن انت ترى ارواحنا
    وتعلم بان اجسادنا تخطاء دائما ... فانا اقدم لك روحي وقلبي بين يدك ... هل ترى‌حبي فيه الك ابي؟ انت تعلم لولاك لما كنت الان هنا ... لو لاك لما عرفت الله اصلا ...
    فانت عرفتني بالله فاعشقك ... ابي فراقك موت ... ارجوك اريد ان اكون معك اذا لا تريدني في الدنيا هل بامكاني ان اكون معك في الاخره ؟
    الهي لم اعبدك خوفا من نارك ولا طمعا في جنتك انما رايتك اهلا لذلك فعبدتك ... ربي احب ابي ... ارزقنا رؤيته وقيام بامره ونفذ اوامره فهو ابانا قبل كلشي .
    الهي ارزقنا الشهاده بين يده ... ليس مهما عدد المرات الذي نقتل بين يده ونرجع لحياه ... فحبه لا يوصف فكيف الشهاده وهيه مثل شهد .

    انتظرك ابي بفارغ الصبر واعلم بانني سوف اراك باذن الله ... ولكن هل عندما تراني تكون راضي عني ؟؟؟

    متى يا غريب الحي عيني تراكم ...وأسمع من تلك الديار نداكم
    ويجمعنا الدهر الذي حال بيننا...ويحظى بكم قلبي وعيني تراكم
    أنا عبدكم بل عبد عبد لعبدكم ...ومملوككم من بيعكم وشراكم
    كتبت لكم نفسي وما ملكت يدي...وإن قلت الأموال روحي فداكم
    ولي مقلة بالدمع تجري صبابة...حرام عليها النوم حتى تراكم
    خذوني عظاما محملا أين سرتم ...وحيث حللتم فادفنوني حذاكم

    احبك ابي



    متى يا غريب الحي عيني تراكم ...وأسمع من تلك الديار نداكم

    ويجمعنا الدهر الذي حال بيننا...ويحظى بكم قلبي وعيني تراكم

    أنا عبدكم بل عبد عبد لعبدكم ...ومملوككم من بيعكم وشراكم

    كتبت لكم نفسي وما ملكت يدي...وإن قلت الأموال روحي فداكم

    ولي مقلة بالدمع تجري صبابة...حرام عليها النوم حتى تراكم

    خذوني عظاما محملا أين سرتم ...وحيث حللتم فادفنوني حذاكم

  4. #4
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,633

    1 رد: عزيز ٌ أن نرى الخلقَ ولا تـُرى ..

    السلام عليك يا بقية الله في ارضه
    ***

    الفطور هي الأبواب التي تُفتح في السماء للملائكة عند ظهور القائم
    (عليه السلام )

    قال تعالى : وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا 19 النبأ .
    ونزول ملائكة السماء لنصرة الحق , ودين الله سبحانه وتعالى .
    وفي نهاية سورة المُلك :
    قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ :
    أي في الغيبة يرتفع عنكم العلم , فلا يبقى في حوزتكم إلاّ الجهل
    فيأتيكم داعي الحق بالعلم الإلهي , وهو الماء المُعين .


    احمد الحسن
    المتشابهات جزء 4 سؤال 139

    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-01-2013, 07:35
  2. عزيز دويك القيادي في حركة حماس ... يحرف القرآن !!
    بواسطة ya fatema في المنتدى أهل السنة والجماعة (المذاهب الأربعة)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-12-2012, 11:13
  3. سلبوا الناس كل عزيز ويريدون ان يسلبوهم رغيف الخبز
    بواسطة حمزة السراي في المنتدى تحليلات سياسية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-11-2012, 05:43
  4. اليوم فقدت عزيز على قلبي bne asd
    بواسطة حمزة السراي في المنتدى الشهداء والسجناء
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 16-10-2012, 22:15

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).