الذكاء الاصطناعي يعثر على سلف شبحي غير معروف في الجينوم البشري

الذكاء الاصطناعي يعثر على سلف شبحي غير معروف في الجينوم البشري . لا أحد يعلم من كانت، غير أنها كانت مختلفة: فتاة مراهقة منذ أكثر من 50,000 عام متميزة بشكل غريب، بدت وكأنها سلف هجين للبشر الحديثين لم يسبق للعلماء أن رأوا مثلها من قبل. الآن فقط، كشف الباحثون عن دليل على أنها لم تكن الوحيدة. في دراسة جديدة لتحليل الفوضى المعقدة للبشر ما قبل التاريخ، استخدم العلماء الذكاء الاصطناعي (AI) لتحديد نوع غير معروف من الجنس البشري الذي عثر عليه الإنسان الحديث ، في رحلة طويلة خارج أفريقيا منذ آلاف السنين.

تُفسِّر عالمة الأحياء التطورية (Jaume Bertranpetit) من جامعة (Pompeu Fabra) في إسبانيا: «ظهرت ما تُدعَى “خارج أفريقيا” منذ حوالي 80,000 عام، عندما تخلى جزء من السكان مُؤلَّفين بالأصل من البشر الحديثين، عن القارة الأفريقية وهاجروا الى قارات أخرى، مما أدى لظهور السكان الحاليين».

مثلما صاغ البشر المعاصرين هذا المسار الى أرض أوراسيا، فقد صاغوا أشياء أخرى أيضًا، مثل التكاثر مع أنواع أخرى غابرة ومنقرضة من أشباه الإنسان.

حتى وقت قريب، كان يُعتقَد أن هؤلاء الشركاء الجنسيين العرضيين يشملون إنسان نياندرتال ودينيسوفان، وبقي الأخير غير معروف حتى عام 2010. لكن الآن، تم عزل إنسان ثالث قديم من الحمض النووي الأوراسي، بفضل خوارزميات التعليم العميق التي تنتقل عبر تراكيب معقدة من الشيفرات الوراثية البشرية القديمة والحديثة.

باستخدام التقنية الإحصائية التي تُدعَى استنتاجات النظرية الافتراضية (Bayesian inference)، وجد الباحثون دليلًا على ما سمّوه ” الانحراف الثالث”. “شبح” السكان القديمين الذين تهاجنوا مع الإنسان الحديث خلال الهجرة الجماعية من أفريقيا.

كتب الباحثون في مقالتهم: «هؤلاء السكان إما مرتبطون بنسل نياندرتال دينيسوفا أو ابتعدوا مبكرًا عن نسب دينسوفا». وهذا يعني أنه من المحتمل أن يكون هذا الإنسان الثالث في تاريخ الجنس البشري هو خليط من النياندرتال ودينيسوفا.

المغزى من وجهة نظر التعليم العميق، أن هذا إثبات افتراضي لصنف الفتاة المراهقة “الهجينة المتحجرة” التي حُدِّدَت العام الماضي؛ وعلى الرغم من ذلك، فهذه الأيام الأولى، ومشاريع الأبحاث نفسها ليست مترابطة بشكل مباشر.

يقول أحد أعضاء الفريق، الأخصائي بعلم الوراثة (Mayukh Mondal) من جامعة (University of Tartu) في إستونيا: «تتفق نظريتنا مع العينة الهجينة المُكتشفَة في دينسوفا، وعلى الرغم من ذلك حتى الآن لا يمكن استبعاد احتمالات أخرى». مع ذلك، الاكتشافات في هذا المجال من العلوم تأتي كثيفة وسريعة.

تعرّف العام الماضي فريق آخر من الباحثين على دليل أطلقوا عليه اسم “حدث تزاوج ثالث مؤكد” إلى جانب دينيسوفان ونياندرتال، وتابعوا التسلسل الزمني حول كيفية تقاطع وتكاثر هذه الأنواع المنقرضة بتفاصيل أكثر وضوحًا عن كل ما سبق.

يوجد الكثير من الأبحاث التي يجب القيام بها بعد. تطبيق هذا النوع من تحليل الذكاء الاصطناعي هو حتمًا تقنية جديدة في مجال السلف البشري، والأدلّة الأحفوريّة المجهولة التي نتعامل معها ضئيلة جدًّا. ولكن تبعًا للبحث، ما وجده الفريق لا يُفسِّر عملية انجبال داخلي طويلة فقط – ولكن يُعطي معلومات حول من نحن اليوم.

وقال (Bertranpetit) لمجلة (Smithsonian): «اعتقدنا أننا سنحاول العثور على أماكن اختلاف عالية في الجينوم، ومعرفة من هم النياندرتال ومن هم الدينيسوفان، ثم نرى ما إذا كانت هذه النتائج توضّح الصورة بأكملها». «بحدوث ذلك ، إذا طرحت أجزاء النياندرتال ودينيسوفان، سيبقى شيء في الجينوم متباين للغاية».

نُشرت النتائج في Nature Communications.


Artificial Intelligence Has Found an Unknown 'Ghost' Ancestor in The Human Genome
https://www.sciencealert.com/artific...e-human-genome