كيف عبرت أسلاف الليموريات البحر من افريقيا إلى مدغشقر؟

في عصر اليوسين كان تيار المحيط في منطقة جنوب غرب المحيط الهندي ينساب من الغرب إلى الشرق (على عكس اتجاهه الحالي) وذلك بسبب اختلافاتٍ في مواضع القارات وانزياحاتها بضعة آلاف من الكيلومترات عن مواضعها الحالية، إضافة لاختلاف درجات الحرارة، وعندما نمذَجَ هذه العمليةَ حاسوبياً كلٌ من جيسون ألي و ماثيو هاربر في بحث رائع منشور في دورية Nature عام 2010 حصلا على نموذجٍ لتيارات المحيط مختلفٌ تماماً عن الموجود حالياً، وأكدا أنَّ انسياب التيار في هذة الفترة كان من الساحل الأفريقي إلى مدغشقر، وليس العكس.

إذن ما حدث هنا هو أنَّ أفراداً من أسلاف الليموريات والـ Chiromyiformes قد تمت الإطاحة بها إلى المحيط غالباً بسبب عواصف استوائية، وطَفَت على أجزاء نباتية حتى وصلت لساحل مدغشقر، بنفس الطريقة التي وصلت بها سحالي الإيجوانا الشهيرة إلى أرخبيل جالاباجوس ، ومن المؤكد أنَّ ذلك قد حدث مرتين، مرة جاءت بسلف الليموريات، ومرة بسلف الأيأي، وكلتاهما حدثت في عصر اليوسين، وبينما انقرضت هذه الأنواع على البر الرئيسي لأفريقيا، وازدهرت في مدغشقر وبقيت حتى اليوم.

https://www.nature.com/news/2010/100...s.2010.23.html


Mammalian biodiversity on Madagascar controlled by ocean currents
Jason R. Ali & Matthew Huber
https://www.nature.com/articles/nature08706