جديد: تعليقات السيد احمد الحسن (ع)

صادق المحمدي

حياكم الله سيدي الحبيب ، وجزاكم الله خيرا واسال الله ان يزيدك من فضله ، وان يتكرم علينا من لطفه وانت ترشح علينا من مكنون علمه سيدنا سؤال من فضلك
كما هو معلوم وثابت كما بينت في ان النشوء والارتقاء والتطور هو الطريق الصحيح في تفسير نشات الحياة وتطورها على الارض وهذا مثبت بالادلة والبراهين العلمية.
كما هو معلوم ان التطور الذي سلكته الكائنات الحية ادى الى ان تتميز الكائنات الحية الى ذكر وانثى مما ساعد كثيرا الوصول الى ركن اساسي من عملية التطور
وهي عملية نقل الجينات من جيل لاخر مما يرافقه ظهور صفات اكثر ملائمة للبقاء ، هذا يحصل في الجنبة البايلوجية للانسان .
السؤال هل هناك علاقة او تاثير للجنبة النفسية اقصد تاثير النفس هل له تاثير في عملية التمييز في الكائن الحي ،
هل يوجد في عالم الانفس ذكر ونفس انثى ، واذا كان موجود هكذا امر فماهي العلة من وراء ذلك؟
كما هو معلوم العلة في الجانب البايلوجي هو التكاثر ، والامر المهم هو ان العامل في تحديد الجنس بايلوجيا هو وجود كرموسوم تحديد الجنس
هل هذا يتاثر بالعامل النفسي ويتغلب على الجانب البايلوجي ، مثلا لو افترض وجود نفس ذكورية في جسد بايلوجي انثوي هل ممكن ان يحصل هذا ؟
اسئلة كثيرة اخرى
جزاكم الله خيرا.

Ahmed Alhasan احمد الحسن

["حياك الله الشيخ الجليل صادق المحمدي
أسأل الله ان تكون انت والعائلة الكريمة ومن يلوذ بك بخير وعافية وسلامي لكم جميعا.
الانفس أيضا متمايزة ولكن التمايز يختلف عن التمايز الجنسي الذي أنشأه التطور البايولوجي على هذه الأرض.
فيوجد نفس انثى ونفس ذكر ولكن ليس بالمعنى الجنسي وإنما بما يوافق عالم الانفس.
والمتعة والسعادة التي تتحقق للأنفس من ترابطها أكبر بكثير من المتعة الجنسية او أي متعة وسعادة تتحقق في هذا العالم نتيجة الترابط بين الذكر والانثى
لهذا فالتمايز النفسي مهم لأنه سبب لسعادة الانسان في العوالم الأخرى بل وحتى في هذا العالم يمكن لمس بعض اثاره.
ويمكن تصور الفرق ولو بقدر معين من خلال فهم الفرق الكبير بين متعة وسعادة زوجين تربطهما العلاقة الجنسية والعائلة والابناء ومتعة وسعادة زوجين أخرين تربطهما العاطفة والحب"
].
****

Ahmed Alhasan احمد الحسن
2/ مارس /2019