يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ
6 الحجرات

أصبح لدينا فهم عن الآية المباركة (
إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا ) 6 الحجرات ، بأن النبأء هو الولاية الإلهية ، كون أنّ النبأ العظيم هو أمير المؤمنين (ع) وهو ولي الله ، وأنّ الفاسق كناية عن الحجة أو الخليفة أو المرسل حيث إنّ قومهم نعتوهم بذلك كما ذكر بالقرآن كقولهم عن النبي (ص ) كاذب ومجنون الخ ....

أفيضوا علينا بنوركم ودعواتكم لنا بالتوفيق .
الأستاذ شاكر ـ العراق / البصرة

الجواب : وفقكم الله وسدد خطالم لكل خير ، الآية تبيّن للإنسان العاقل أن مقتضى التفكير السليم والمتزن هو أن ينظر إلى ما قيل وليس إلى من قال ، فالفاسق والكاذب والضال يمكن أن ينقل الحقيقة كما أنّ المؤمن الصادق ممكن أن يشتبه وينقل بصورة غير صحيحة .


احمد الحسن
كتابه الجواب المنير 658 جزء 7