الطفل في هذه المرحلة العمرية، يتكون عندهم فضول داخلي لمعرفة كل ما هو حوله، مما يجعل الأهل مستائين من كثير من تصرفاتهم، لذا يفضل أن يكون الأهل ملمين بالمعرفة اللازمة للتعامل مع الطفل، الذي في مثل هذه المرحلة العمرية.فهم في هذا الوقت يحاولون التوصل الاجتماعي مع الآخرين، والحديث معهم بطرق مختلفة، منهم من يكون بعض كلامه واضحًا فيكون مفهوم للغير، أو تكون لغتهم غير مفهومة ومبهمة، وإليك الطريقة الصحيحة للتعامل مع الطفل في هذه المرحلة:
  • يجب على الأهل التقليل من توجيه كلمة لا للطفل، وأن تقال هذه الكلمة في حالة حدوث شيء كبير يستحق هذه الكلمة، حتى يستطيع الطفل التمييز بين الخطأ والصواب من خلال هذه الكلمة عندما يفعل الطفل فعل خاطئ.
  • عندما يقوم الطفل بعمل صحيح، لابد من توجيه اهتمام الأهل له، والتعقيب بالإيجاب عن تصرفه الجيد، وإذا قام بفعل خاطئ لابد من التعقيب على تصرفه أيضًا.
  • لابد تعليم الطفل بعض القيم، كالهدوء عن الذهاب لدور العبادة، يجب أن نعود أبناءنا أن هذا المكان لابد احترامه بالهدوء والاستماع بكل هدوء، وعدم اصطحاب ألعاب، أو ألوان أو وجبات خفيفة مثلما يفعل الكثيرين.
  • كثير من الأطفال في هذا العمر يقومون ببعض التصرفات العدوانية كضرب غيره أو شد شعر أمه والأخرين، ولكن للأسف تكون هذه هي طريقته ليعبر لأمه عن حبه لها، لذا لا يجب توبيخه، وإنما يجب تعليمه كيف له أن يعبر عن حب والدته بتقبيلها أو حضنها مثلًا.
  • الأطفال في عمر السنة والنصف يعبرون تقريبًا عن كل رغباتهم بالبكاء، سواء كان يريد الطعام أو الشراب أو حتى النوم، فيجب عليك أن تحاولين تهدئتها وعدم الصراخ في وجهه، وافعلي له ما يريد بهدوء.
  • يجب عدم انتقاض الطفل وانتقاض أسلوبه دائمًا، حتى لا يشعر الطفل بالإحباط، وحاولي دائمًا أن تناديه بأسماء محببة له.
  • إذا كان الطفل سيء السلوك، لابد أن تواجهيه حتى يعلم أن ما يفعله غير صحيح، وحاولي التعقيب على تصرفاته حتى يتحسن سلوكه.

[caption id="attachment_3490" align="alignnone" width="850"] كيف أتعامل مع طفل عمره سنة ونصف[/caption]ماذا أعلم طفلي في عمر السنة والنصف

الطفل في هذا العمر من السنة للسنة والنصف، يتطور النظام الحركي له، ويكثر حركته، فهناك أطفال يقدرون على السير من عمر تسع أشهر وهناك من هم لا يستطيعون المشي حتى سن السنة والنصف، والعديد من الأشياء غير ذلك التى تساعدك على كيف التعامل مع طفل عمره سنة ونصف
  • يستطيع الطفل في هذه المرحلة أن يمشي ويمسك في كلتا يديه لعبة صغيرة، فيمكنك تحسين إدراكه الحركي مثلًا من خلال أن تعطيه لعبة صغيرة وتجلسين بعيدًا عنه، ثم تطلبين منه أن يعطيها لك.
  • كما يمكنه أن يحسن من حركته العشوائية إلى حركة منتظمة، فعليك أن تمسكي يده وأن تعلمي كيفية المشي الصحيح.
  • يلتفت الطفل في هذا العمر للألوان، يمكنك أن تستغلي هذا الأمر وتدعوه يجمع الأشكال مثل ألعاب تكوين الأشكال المختلفة، كما يمكنك أن تلعبي معه لعبة تفريز الألعاب تبعًا للون، فهذه من أمتع الألعاب وأقربها لهم.
  • ألعاب هياكل التسلق، حيث يمكنه من خلالها التسلل والاختباء، مما يزيد من مهاراته الحركية، ويزيد مهاراته الفكرية.
  • عليك بجعل الطفل يعتاد على مسك القلم من خلال الرسم والخربشة على دفاتر التلوين، حتى يقوي أعصاب يده، ولكن لا تكثرين من إمساك الطفل للقلم حتى لا يتعب ويؤثر ذلك على يديه.
  • استخدام الكتب المصورة، كل الأطفال في هذا العمر، يستمتعون كثيرًا بمثل هذه الكتب، يلفت انتباههم الألوان والصور الموجودة، مما ينمي قدراتهم الذهنية، فستجده فيما بعد يختار هو كتابه المفضل بنفسه.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنة والنصف

لابد لكل أم معرفة أن الطفل في هذه المرحلة يحتاجون استراتيجية تعامل ذكية جدًا، فإذا كان طفلك عنيد، فهذا يرجع لطريقة معاملتك له، أنت تقولين له بشكل دائم لا، هذه الرفض المتكرر يخلق من طفلك طفل عصبي وعنيد لا يقبل أي تصرف ودائم العصبية.
  • كما أن من الممكن أن يكون طفلك يشعر بالتعب وذلك ما يجعله يصرخ ويتعصب كثيرًا، وخاصة إذا كان كلامه غير مفهوم، في هذه الحالة ستجده يعبر عن كل ما بداخله من خلال البكاء والعصبية.
  • لابد عليك أن تجعلين طفلك ينام عدد الساعات المناسب له، لأنه إذا لم ينعم بنوم هادئ وكافٍ، سيشعر بالتعب ويبدأ في الصراخ والعصبية.
  • كما أنه إذا كان الطفل يرمي ألعابه وأغراضه بعصبية، فمن الممكن أن يكون السبب في ذلك أنه يعاني من ألم ما في معدته أو أذنه أو أي من أجزاء الجزء المختلفة، لذا عليك معرفة سبب بكاء وعصبية الطفل ومعالجتها.
  • وإذا كان طفلك شديد العصبية دون سبب جسدي، فهذا يعني أن لابد لك من معرفة السبب وراء ذلك، إذا كان السبب أنه يريد شيء ما، فعليك بعدم تنفيذ ما يريد، حتى لا تكون هذه وسيلته لتحقيق كل ما يريد.
  • يوجد بعض الأطفال إذا لم تنفذين ما يريد، يبدأ بضرب رأسه بالحائط وذلك يضطرك أن تنفذي ما يريد، في هذه الحالة عليك أن تهدئ من روعه وتنهيه عن هذا الفعل الخاطئ، حتى لا يصاب بأي جروح، ولا يعتاد على ذلك لتنفيذ ما يريد.

ألعاب طفل سنة ونصف

مرحلة الطفل العمرية في ذلك الوقت، تتحول من مرحلة الطفل الرضيع إلى طفل أكبر يدرك ما حوله ويحاول تعلم كل ما هو جديد، فكل الطفال في ذلك الوقت يتطورون تطورات ذهنية وحركية، ويرجع ذلك لطاقاتهم الجديدة الكبيرة في كل يوم.لذلك هناك بعض الألعاب التي تنمي مهاراتهم الذهنية والحركية ومن تلك هذه الألعاب:
  • ألعاب البازل باختلاف أشكالهم وألوانهم تكون مناسبة للطفل في هذا العمر، فهي تنمي مهاراته الذهنية من خلال تكوين الصور والأشكال، كما أنه تنمي المهارة الحركية للطفل، وتقوية أعصاب اليدين لديه فيما بعد.
  • كما يمكنك عرض بعض من الصور المألوفة له مع أشياء حقيقة واطلبي منه أن يضع كل شيء حقيقي على الصورة المطابقة له، مثلًا: احضرى تفاحة و صورة تفاحة واطلبي منه مطابقتهم وهكذا، فمثل تلك الألعاب يحسن من القدرة الذهنية لديه.
  • كما يمكنك تعليم طفلك التمييز بين الألوان من خلال أن تحضري مجموعة من الكرات الملونة، التي تتعدد فيها بعض الألوان، واطلبي منه أن يرتب الألوان المتشابهة مع بعضها البعض.
  • اللعب بالكرة، ذلك يحسن من مهاراتهم الحركية، كما يجعل حركاتهم أكثر دقة وغير عشوائية.
  • اللعب بآلات موسيقية الدف والطبلة، لتحسين إدراكهم السمعي.
  • الألعاب المطاطية بأشكال مختلفة، وتعريف الطفل اسم اللعبة.
  • الألعاب ذات الأزرار التي تصدر أصوات مختلفة، فهي تزيد من إدراكهم الذهني، كما تجعلهم يميزون الفرق بين الأصوات.

وخاصة تلك التي تصدر أصوات كأصوات الحيوانات، أو تلك التي تنطق أسماء الحروف، فهي تجعله يربطون شكل الحرف بالصوت المسموع، مما يزيد من إدراكهم الذهني.