النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: السيد أحمد الحسن (ع) يعطي حلا لأزمة شح المياه في العراق

  1. #1
    مشرف الصورة الرمزية راية اليماني
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,988

    افتراضي السيد أحمد الحسن (ع) يعطي حلا لأزمة شح المياه في العراق

    السيد أحمد الحسن (ع) يعطي حلا لأزمة شح المياه في العراق رداً على تعليقات على صفحته الفيسبوك



    أضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم: IMG_20180702004902_0.jpg 
المشاهدات: 0 
الحجم: 254.1 كيلوبايت 
الرقم: 3583
    كرار حسن
    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته_ سيدنه لديه سوال ابخصوص سد اليسو التركي الذي وظع على على نهر دجله قبل الدخول للأراضي العراقيه هل لديك نصيحه الى الشعب العراقي أو قراءات لوضع المياه والجفاف جزيت خيرا وعفوا عفوا من القصور.

    احمد الحسن Ahmed Alhasan
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    حياك الله حبيبي

    اعتقد ان:
    اقامة السدود والنواظم المدروسة
    وتقليل التبخير العبثي نتيجة نشر المياه في مساحات سطحية واسعة غير مغطاة بنباتات تقلل التبخر (تطوير الاهوار وفق دراسات علمية لتقليل التبخر)
    ودعم المزارعين للحصول على انظمة سقي حديثة ومنع السقي بالطرق البدائية يمكن ان تكون حلول جيدة
    وأيضا بغض النظر عن دجلة والفرات والروافد والتي تدور حولها المشاكل والشكاوى هذه الايام فلدى العراق كمية أمطار جيدة يمكن الاستفادة منها بجمعها في خزانات ارضية صغيرة نسبيا في داخل المدن وخارجها ونوع التربة وطبيعة الارض تساعد على ذلك ويمكن ايضا الاستفادة من هذه الخزانات الصغيرة كبحيرات صغيرة لترفيه السكان.
    هذه الحلول ليست معقدة ولاصعبة التنفيذ وماعدا السدود النواظم فبقية الامور التي ذكرتها تكلفتها ليست كبيرة.

    ..............................

    أضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم: IMG_20180702005149_0.jpg 
المشاهدات: 0 
الحجم: 165.1 كيلوبايت 
الرقم: 3584
    احمد من كركوك
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سيدي 1- ربما سمعت بتصريحات تركيا بقطع الماء
    على العراق ماهورايكم
    2- هل يحق للمؤمن الآن أن يطالب السياسين ورجال الدين وينتقدهم على ما يمر به العراق

    Ahmed Alhasan احمد الحسن
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    حياك الله حبيبي
    كتبت لك الدكتورة ابتسام جزاه الله خيرا الجواب الذي كتبته قبل قليل حول مشكلة المياه وهي حلول كان المفروض ان يباشر بها منذ عشر سنوات على الاقل في الوسط والجنوب والمناطق المستقرة.
    اما مسألة نقد من تسببوا بخراب العراق فهذا حق مشروع فهؤلاء دمروا حياتكم ومستقبلكم القريب ومن حق الشعب العراقي أن يأخذ حقه منهم ويحاسبهم على مافعلوه وليس فقط ينتقدهم.


    رابط المنشور ١٨/٥/٢٠١٨





    بعض ما تداولته وسائل الإعلام والمدونات الإخبارية بهذا الخصوص:

    رووداو 4/6/2018

    أعلنت وزارة الموارد المائية العراقية، أن أزمة المياه ستنتهي بعد امتلاء سد إليسو التركي خلال مدة تقل عن سنة ونصف، مؤكدة انخفاض الخزين المائي للعراق من 27 إلى 17 مليار لتر مكعب.

    وقال معاون مدير مركز إدارة الموارد المائية في الوزارة، علي حبيب المعموري، في تصريح صحفي إن "نسبة إطلاقات نهر دجلة من المنبع انخفضت من 300 إلى 90 لتر مكعب بالثانية"، مضيفاً أن "الخزين المائي للعراق انخفض من 27 الى 17 مليار لتر مكعب".

    وأوضح أن "الخزين المائي امن مياه الشرب والاستخدام المنزلي بشكل كامل فضلاً عن توفير السقي لـ 600 الف دونم من المحاصيل و مليون دونم من البساتين".

    وتابع أن "الأزمة ستنتهي بمجرد إمتلاء السد"، مبيناً أن "المدة التخمينية تتراوح مابين سنة وسنة ونصف وكلما تزايدت كميات الأمطار في تركيا قلت المدة".

    وكشف المعموري عن أن "انخفاض منسوب نهر دجلة حالياً ليس جراء ملء سد إليسو بل نتيجة إجراء من قبل الوزارة لتخزين المياه في سد الموصل".

    وفي وقت سابق، أعلن مدير سد الموصل، رياض عزالدين، انخفاض مناسيب المياه في السد إلى ثلاثة مليارات متر مكعب مقارنة بالعام الماضي الذي كان يصل إلى أكثر من ثمانية مليارات متر مكعب، مؤكداً أن كميات المياه الواصلة من تركيا انخفضت إلى خمسين بالمائة.

    وكان وزير الموارد المائية العراقي، حسن الجنابي، قد أقر بخطورة أزمة المياه التي تعانيها البلاد، وصرح أنه سيزور إيران وتركيا خلال الشهر الجاري، لمعالجة مشكلة انخفاض منسوب المياه في العراق.

    ويعاني العراق منذ سنوات من انخفاض منسوب مياه نهري دجلة والفرات اللذين تعتمد عليهما لتأمين مياه الشرب وسقاية المزروعات.

    كما تسبب تدني كميات الامطار الهاطلة في فصل الشتاء بتفاقم أزمة المياه على مدى السنوات الماضية.

    ويعتمد العراق في تأمين المياه بشكل أساسي على نهري دجلة والفرات، وروافدهما والتي تنبع جميعها من تركيا وإيران وتلتقي قرب مدينة البصرة لتشكل شط العرب الذي يصب في الخليج العربي.

    وتصل حاجة العراق السنوية من المياه إلى أكثر من 60 مليار متر مكعب، إضافة إلى احتياجات منطقة الأهوار البالغة 16 مليار متر مكعب، وسط توقعات بأن ترتفع الحاجة إلى المياه في المستقبل إلى 76 مليار متر مكعب سنوياً.
    __________________

    كي برس/ بغداد 4/6/2018

    كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنهم أبلغوا السلطات العراقية بضرورة تخزين المياه قبل 10 سنوات، واصفاً حكام البلاد بأنه «ليس لهم أذن صاغية».


    وخلال اليومين الماضيين بدأت آثار ملء سد ‹إليسو› التركي تظهر على نهر دجلة في العاصمة بغداد ومدينة الموصل الشمالية بانخفاض مناسيب المياه إلى حد كبير، وهو ما أثار رعب المواطنين من جفاف سيضرب مناطقهم ومحاصيلهم الزراعية.


    وقال أردوغان إن قرار ملئ سد ‹إليسو› على نهر دجلة «لا رجعة فيه أبداً وعلى العراق أن يحترم رأينا ومصلحة شعبنا».


    وأوضح أردوغان في تصريح صحفي، إنه حين امتلاء بحيرة السد سوف يعود بعدها كل شيء الى طبيعته، وأردف «نحن ننتظر هذا اليوم منذ 5 سنوات».

    ومضى الزعيم التركي، بالقول: «أبلغنا العراق قبل 10 سنوات، وقلنا لهم خزّنوا المياه وأنشئوا السدود لبلدكم ولشعبكم.. لماذا المياه تهدر في الخليج بدون فائدة؟ ولكن حكام العراق لم يفعلوا شيئاً وليس لهم إذن صاغية».

    واعتبر أن «سد إليسو سوف يجعل مناطق جنوب شرق تركيا (كوردستان الشمالية) أكبر المناطق الزراعية والسياحية ولتوليد الكهرباء في أوربا، وسوف يجلب لنا المستثمرين».

    وبث ناشطون على الشبكات الاجتماعية مقاطع مرئية وصورا لنهر دجلة، لدرجة بات بالإمكان عبوره مشيا على الأقدام.

    وقال وزير الموارد المائية في وقت سابق اليوم، إن تركيا خالفت اتفاقات التنسيق المشترك بين البلدين بخصوص تخزين المياه في سد ‹إليسو› الذي أقامته تركيا على مجرى نهر دجلة. وأضاف الجنابي في جلسة بالبرلمان العراقي، دعي إليها لمناقشة أزمة نقص منسوب المياه بنهر دجلة جراء السد، إنه «كان هناك اتفاقات بين العراق وتركيا والتنسيق المسبق لتأجيل ملء السدود إلا بعد التشاور والاتفاق مع العراق، لكن الجانب التركي بدء بملء السدود في 1 آذار الماضي للأسف».

    وتابع الوزير أن «نصف إيرادات المياه لنهري دجلة والفرات في العراق تعتمد على الجارة تركيا»، مشيراً إلى أن «جهود الوزارة الآن تنصب على تقليل الضرر لأن السد أصبح حال واقع».

    وأكد الجنابي أنه «ليس هناك غير الحوار والتفاهم والتفاوض مع تركيا لحل أزمة المياه في العراق».

    وقالت الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي، إن المجلس قرر اتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة شح المياه في عدد من مناطق البلاد.

    وذكر بيان للأمانة ، أن «المجلس قرر تخصيص سبعة مليارات وتسعمائة مليون دينار من احتياطي الطوارئ لعام 2018، لتنفيذ أعمال المرحلة الأولى لمشروع نصب مضخات على بحيرة الثرثار».

    ______________

    05.06.2018 sputnik

    صرح السفير التركي في العراق فاتح يلدز، اليوم الثلاثاء، أن بلاده "تصرفت بكرم وقامت بتأجيل خزن المياه في سد "إليسو" وأن التأجيل كلف تركيا الكثير"، مشددا على أن ما تتناقله وسائل الإعلام في هذا الشأن غير صحيح.

    وأضاف يلدز خلال مؤتمر صحفي عقده في بغداد "عند زيارة العبادي لنا عام 2017 أبلغناه أننا أكملنا السد وأننا نستعد لملئه "، لافتا إلى أن " خزانات السد ستمتلئ في اقل من سنة وليس كما يروج في بعض وسائل الإعلام أن الملء سيتجاوز الخمس سنوات"، مشددا على أن "ما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي من جفاف نهر دجلة سببه هو جفاف منابع النهر وربطها بملء السد هو غير صحيح على اعتبار أن يومين من أغلاق الماء والبدء بملء السد من غير المعقول أن يجعل نهر دجلة جافا في بغداد بهذه السرعة ".

    كما أوضح السفير التركي: "بشأن ما تم تداوله على مواقع التواصل حول تخصيص نسبة 75 بالمائة من المياه لنهر دجلة و 25 بالمائة للسد، فان هذا الأمر لا صحة له ولم نتفق لحد الآن مع الجانب العراقي على إطلاقات النسب بل تم الاتفاق على إطلاق كميات من المياه حسب الحاجة المطلوبة "، مؤكدا أن "السد هو لتوليد الطاقة الكهربائية وليس للسقي والارواء، وبعد خزن المياه سنبدأ بتوليد الطاقة وستطلق المياه أوتوماتيكيا بعدها".

    وكان وزير الموارد المائية العراقي، حسن الجنابي، قال الأحد الماضي، إن تركيا خالفت اتفاقات التنسيق المشترك بين البلدين بخصوص تخزين المياه في سد "إليسو" الذي أقامته تركيا على مجرى نهر دجلة.

    وشدد الجنابي في جلسة بالبرلمان العراقي، دعي إليها لمناقشة أزمة نقص منسوب المياه بنهر دجلة جراء السد، إن اتفاقات بين العراق وتركيا والتنسيق المسبق لتأجيل ملء السدود إلا بعد التشاور والاتفاق مع العراق، لكن الجانب التركي بدء بملء السدود في 1 مارس/آذار الماضي.
    _____________________

    تقرير: سد اليسو التركي


    خبير المياه والسدود العراقية -عون ذياب عبدالله
    التعديل الأخير تم بواسطة راية اليماني ; منذ 3 أسابيع الساعة 22:54

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-10-2017, 13:33
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-08-2016, 20:57
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-01-2016, 09:50
  4. لمَ اعترض السيد أحمد الحسن ع على الانتخابات في العراق ؟؟؟؟
    بواسطة eham13 في المنتدى حاكمية الله : تنصيب الله للقانون والمنفذ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-01-2016, 09:23
  5. رجوع الحياة للطفل الذي توفى غرقا تثير ضجة كبيرة في العراق ذلك بالمناداة بإسم السيد أحمد الحسن
    بواسطة Be Ahmad Ehtadait في المنتدى أدلة أخرى : شهادة الله والرؤى الصادقة والمعجزات...
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-02-2012, 06:35

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).