النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سؤال : هل الإنسان يؤاخذ على النسيان ؟؟ جواب السيد الإمام احمد الحسن (ع) :

  1. #1
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,701

    2 سؤال : هل الإنسان يؤاخذ على النسيان ؟؟ جواب السيد الإمام احمد الحسن (ع) :

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286)البقرة .
    سيدي صدر هذه الآية ينفي التكليف بما هو خارج الوسع , وفي وسطها ضمن الدعاء الوارد في الآية قوله تعالى : (
    رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ )فما هو مراده تعالى من قوله هذا ؟؟.
    2 ) و ما تفسير قوله تعالى : (
    رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ) وهل الإنسان يؤاخذ على النسيان ؟؟.
    ولدكم الجاهل
    المرسل : الشيخ الحلي ـ العراق .


    جواب السيد الإمام احمد الحسن (ع) :
    لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ ۖ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (284)البقرة .
    هذه الآية كما هو واضح فيها أن الله يحاسب على ما يُضمر في الأنفس , أي إن أضمر الإنسان شراً يُحاسب عليه , فالله بيَّن أن هذا الأمر ليس خارجاً عن قدرة الإنسان , أي إن الإنسان بحسب فطرته والقدرة المودعة فيه يمكنه أن يكون خيراً دائماً ولا يضمر شراً , فهو يمكن بحسب فطرته أن يكون ممن فتح الله لهم ,
    إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا (1)الفتح , فلا يكون للشيطان نصيب حقيقي فيه أو في نواياه وأفعاله , ولكن مع أن هذا الأمر في حدود قدرة الإنسان فإننا نجده خارجاً عن سعة وطاقة أكثر بني آدم , وليس بسبب نقص في فطرتهم فرضه الله عليهم , بل بسبب تقصير منهم هم أنفسهم , وبالتالي فالله يقول في الآية التي أتيت بها وفقك الله إن هذه المحاسبة التي تكون على ما في النفس من نوايا قد رفعت عن عامة الناس فلا يكلف الناس إلا بحسب وسعهم وطاقتهم التي عليها أكثرهم وإن كانوا مؤمنين , وهذا تخفيف عن الناس , ويعني أن الله يحاسبهم على قدرة هي في الحقيقة دون قدرتهم الحقيقية المودعة فيهم .
    قال تعالى :
    عَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ أي يحاسب الله الإنسان على الشر الذي صدر منه بالفعل وليس فقط نواه , أي إنه سبحانه يُحاسب الإنسان على الشر إذا نواه وصدر منه , ولا يُحاسبه فقط على نواه ولم يتمكن من إنفاذه , أو إنه فعل شراً دون نية الفعل المسبقة .
    لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ .
    فقوله تعالى : رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ .... رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ
    : يُبين أن لكل إنسان وسع وقدرة هو حددها ـــ أي الإنسان ـــ بعمله وسعيه , فالمفروض به أن يطلب من الله أن يغفر له تقصيره ونسيانه ـــ أي تركه وإغفاله ـــ لأوامر الله .
    رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا وأيضاً يطلب أن يكون امتحانه بحدود وسعه وقدرته وإن كان دون السعة والقدرة المودعة في فطرته ; وإن كان سبب ذلك تقصيره دون القدرة الحقيقية المودعة في فطرته ـــ سيفشل ويخسر كل شيئ , وبالتالي يكون هذا الدعاء هو غاية الحكمة بالنسبة لمن خسر شيئاً ولا يريد أن يخسر كل شيئ وهؤلاء هم معظم بنو آدم , وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ .
    احمد الحسن كتابه الجواب المنير جزء 5 / س رقم 1 و2 /من السؤال 422
    ربيع الأول 1431




    التعديل الأخير تم بواسطة راية اليماني ; 30-06-2018 الساعة 05:32 سبب آخر: تعديل الفواصل
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية راية اليماني
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,992

    افتراضي رد: سؤال : هل الإنسان يؤاخذ على النسيان ؟؟ جواب السيد الإمام احمد الحسن (ع) :

    أحسنتي النشر أدامك الله وجزاك الله خيرا

المواضيع المتشابهه

  1. اللقائات مع الامام احمد الحسن (ع) مجزئة الى سؤال و جواب- نص مرفق بصوت-
    بواسطة راية اليماني في المنتدى المكتبة الصوتية
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 03-04-2016, 15:14
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-12-2015, 15:14
  3. جواب للامام احمد الحسن ع عن سؤال وجهه احد الانصار عن عمر ابو حمد السرداب الوهابي
    بواسطة اختياره هو في المنتدى الإمام أحمد الحسن يماني آل محمد (ع)
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 24-09-2013, 14:02
  4. الى الناس العوام الذين يطلبون معجزة من السيد احمد الحسن (ع) اسمعوا جواب الامام ع
    بواسطة أبو المهدي الناصري في المنتدى أدلة أخرى : شهادة الله والرؤى الصادقة والمعجزات...
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-02-2012, 07:05
  5. سؤال في كتاب ما الهدف من خلق الإنسان؟لكاتبه احمد الحسن
    بواسطة محبة آل البيت في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 16-09-2010, 11:35

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).