هل نحن في عصر الظهور؟
انتفاخ الأهلة


ومن علامات الساعة انتفاخ الأهلة وهو أن يرى الناس الهلال من أول الشهر كبيرا عن المعتاد فيرونه أول ليلة كأنه ابن ليلتين



عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: ((من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلة))[1].

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه يرفعه إلى النبي صلى الله عليه واله وسلم قال: ((إن من أمارات الساعة أن يرى الهلال لليلة، فيقال: لليلتين))[2].

وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: ((من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلة، وأن يرى الهلال لليلة، فيقال: لليلتين))[3].

عن أبي البختري قال: خرجنا للعمرة، فلما نزلنا ببطن نخلة تراءينا الهلال، فقال بعض القوم: هو ابن ثلاث، وقال بعض القوم: هو ابن ليلتين، قال: فلقينا ابن عباس رضي الله عنهما، فقلنا: إنا رأينا الهلال، فقال بعض القوم: هو ابن ثلاث، وقال بعض القوم: هو ابن ليلتين، فقال: أي ليلة رأيتموه؟ قال فقلنا: ليلة كذا وكذا، فقال: إن رسول الله -صلى الله عليه واله- قال: (إن الله مدّه للرؤية، فهو لليلةِ رأيتموه) [4]

والمقصود أن القوم كانوا ينتظرون رؤية هلال رمضان فقاموا يتحرّون رؤيته، فاختلفوا إن كان ابن ليلةٍ أم ابن ليلتين، فذكر لهم ابن عبّاسٍ رضي الله عنهما أن مثل هذا الاختلاف الذي حصل بينهم قد حدث في زمن النبي صلى الله عليه واله فقال لهم: (إن الله مدّه للرؤية، فهو لليلةِ رأيتموه).
===•=======•========•=====
===•=======•========•=====

(1) أخرجه الطبراني في الكبير (10/198)، و صححه الألباني في صحيح الجامع (5774).

(2) أخرجه الطبراني في الأوسط (9376)، وصححه الضياء المقدسي في المختارة (2325)، وحسنه الألباني في صحيح الجامع (5775).

(3) أخرجه الطبراني في الأوسط (6864) وفي الصغير (877).