صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 41 إلى 43 من 43

الموضوع: اقتراب الرحيل { وجاءت سكرة الموت }

  1. #41
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,701

    افتراضي رد: اقتراب الرحيل { وجاءت سكرة الموت }

    لمن يريد معرفة حال ميت وما آل إليه

    س 3 : اذا مات شخصا من الناس ولم تصل له الدعوة ولا يعرف عنها شيء فما ذا يكون مصيره؟

    ج. 3 : وفقكم الله عموما لستم مكلفين بمعرفة احوال الناس ولا تعلمون بما ختم الله لهم ولكنكم مكلفين بمعرفة قانون الله الذي به نجاتكم وهو الايمان بخلفاء الله (ع) الى آخرهم في زمانكم وتنصروه بكل ما مكنكم الله حتى تموتوا على ذلك ومن مات على ولاية خلفاء الله السابقين في زمانه ان شاء الله في رحمة الله.
    وإن كنت تريد معرفة حال اشخاص خاصين وما آلوا إليه فصم ثلاثة أيام متتالية وأقرأ في كل يوم فيها سورة يس ثلاث مرات وإذا شاء الله فسيعرفك حالهم في الرؤيا أو فيما يشاء سبحانه وتعالى.


    أحمد الحسن
    ذو الحجة/ 1430 هـ
    الجواب المنير ـ ج 5.
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  2. #42
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,701

    افتراضي رد: اقتراب الرحيل { وجاءت سكرة الموت }

    معنى الشهيد


    قال السيد احمد الحسن (ع): الشهادة: المتعارف عنها بين الناس هي القتل في سبيل الله، والأصل في معناها هو الإخبار عن الحقيقة بالقول أو الفعل، ومنه الإخبار عن أنه لا إله إلا الله، وهذا الإخبار هو ما يفعله الشهيد الذي يقتل في ساحة المعركة في سبيل إعلاء كلمة الله، فهو ممن شهدوا أنه لا إله إلا الله، ولكن تَميَّز أنه شهد بدمه: أن لا إله إلا الله، وهي أعظم شهادة بأكرم طريق، ولذا انصرف هذا اللفظ - أي الشهيد - لهذا المصداق - أي الذي يقتل في ساحة المعركة لإعلاء كلمة الله - بشكل كلّي تقريباً. مع إن كل من له موقف يوم القيامة يشهد فيه على أمة أو جماعة فهو من الشهداء كالأئمة (ع) والأنبياء والمرسلين (ع) والزهراء (ع) وزينب (ع) ومريم (ع) ونرجس (ع) ووهب النصراني وخالد بن سعيد بن العاص الأموي وكل بحسبه.
    في المحاسن عن أبان بن تغلب قال كان أبو عبد الله (ع) إذا ذكر هؤلاء الذين يقتلون في الثغور يقول ويلهم ما يصنعون بهذا فيعجلون قتلة الدنيا وقتلة الآخرة والله ما الشهداء إلا شيعتنا وان ماتوا على فرشهم . وفي العياشي عن منهال القصاب قال قلت لابي عبد الله (ع) ادع الله أن يرزقني الشهادة فقال المؤمن شهيد ثم تلا قوله تعالى (أُولَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاءُ) الحديد :19
    المتشابهات: ج1 سؤال14.
    هذا معنى الشهيد بشكل عام .


    اما ان كنتم تسألون عن الشهيد من جهة الحكم الفقهي من ناحية عدم احتياجه الى التغسيل والتكفين فهو مخصوص بمن يقتل تحت راية الامام في سوح المعركة، قال السيد أحمد الحسن (ع): والشهيد الذي قتل بين يدي الإمام ومات في المعركة لا يغسل ولا يكفن، ويصلى عليه . شرائع الاسلام ج1.


    كما لا يجب على من مسه ان يغتسل غسل الميت، قال (ع): س 100/ هل مس الشهيد يوجب غسل الميت ؟
    ج/ لا يجب غسل مس الميت على من مس شهيداً .
    الاجوبة الفقهية / الطهارة.


    علاء السالم
    14 جمادي الاولى 1433
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  3. #43
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,701

    افتراضي رد: اقتراب الرحيل { وجاءت سكرة الموت }

    حكمة يمانية

    كما أظن إنّكم تعلمون أنّ الله يخاطب من أخلص له - من خلقه - أنا حي لا أموت وقد جعلتك حياً لا تموت، أنا أقول للشيء كن فيكون وقد جعلتك تقول للشيء كن فيكون .
    قال تعالى:
    (لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ )
    فهؤلاء لا يموتون ولا يعرفون من الموت إلاّ خروجهم من هذه الدنيا.

    وقال تعالى:
    ( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ )
    وهؤلاء لا يموتون بل ولا يتفاجئون ويصعقون عند نفخ إسرافيل بالصور.

    وقال تعالى:
    (يَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ )
    وهؤلاء لا يفنون؛ لأنهم وجه الله، أي: إنّ الله واجه بهم بقية الخلق.

    ولكن أين الحي الذي لا يموت بغيره، من الحي الذي لا يموت بنفسه، وأين الذي يقول للشيء كن فيكون بحول وقوة غيره بل ويحتاج لإذن غيره، من الذي يقول للشيء كن فيكون بحوله وقوته:
    ( قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي ) .


    احمد الحسن .

    16صفر 1430 هـ ق .

    الجواب المنير ج3 من السؤال 234
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-02-2016, 20:23
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-08-2014, 05:44
  3. حملة وطنية كبيرة تطالب السيستاني باثبات نسبه أو الرحيل من العراق
    بواسطة kehf_alfetya في المنتدى علامات الظهور المتحققة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-10-2013, 21:55
  4. ثورة الغضب العراقي (الموت لديمقراطية الموت وقطع الرؤوس !! )
    بواسطة ansari في المنتدى المشاركات الحرة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-02-2011, 17:40
  5. على أعتاب الرحيل
    بواسطة Be Ahmad Ehtadait في المنتدى المشاركات الحرة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-09-2010, 18:32

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).