إسلاميون يشتبكون مع الشرطة في باكستان ويشلون عدة مدن


26 تشرين الثاني نوفمبر 2017 / 03:22 / منذ ساعتين

من آصف شاه زاد

فيض اباد (باكستان) (رويترز) - قال مسؤولون باكستانيون إن نشطاء تابعين لحزب إسلامي اشتبكوا مع قوات الأمن في العاصمة إسلام آباد ومدن أخرى يوم الأحد مما أصاب العاصمة بالشلل بعد يوم من عملية فاشلة لتطهير المنطقة أدت لمقتل عدة أشخاص وإصابة نحو 150 آخرين.

وقالت الشرطة إن النشطاء، الذين يتهمون وزيرا بالحكومة بالتجديف لتغييره نص قسم انتخابي، أحرقوا عددا من السيارات خارج العاصمة.

وعلى الرغم من أن الحكومة المدنية أمرت الجيش مساء السبت بتقديم المساعدة لاستعادة النظام قال شهود إنهم لم يروا أي قوات عسكرية في المنطقة المحيطة بمخيم الاعتصام في فيض اباد على مشارف العاصمة.

ولم يرد المركز الصحفي للجيش على أسئلة عن الأمر الذي أصدرته الحكومة.

وفي مساء الأحد قال وزير الداخلية أحسن إقبال إن أوامر ستصدر لقوة شبه عسكرية للتعامل مع المتظاهرين.

وذكرت تقارير إعلامية أن سبعة أشخاص على الأقل بينهم رجل شرطة قتلوا يوم السبت عندما حاول عدة آلاف من الشرطة وقوات الأمن فض اعتصام متشددين أغلقوا الطريق الرئيسي إلى العاصمة مطالبين بإقالة وزير القانون والعدل بعد اتهامه بالتجديف.

وذكرت مستشفيات أن ما يربو على 187 شخصا أصيبوا في اشتباكات السبت وقال مفتش الشرطة أمير نيازي إن 80 من أفراد قوات الأمن بين الضحايا. ولم تتمكن رويترز من التأكد من سقوط أي قتلى.

وخلال يوم الأحد أغلق أنصار (حركة لبيك) الباكستانية المسلحين بالعصي عدة طرق رئيسية وشوارع في مدن باكستانية كبرى مما أصاب حركة المرور والحياة اليومية بالشلل.


وقال محمد علي مساعد مفوض شرطة إسلام اباد ”لدينا أوامر باحتوائهم فقط“.

وتصاعد الدخان صباح الأحد من حطام محترق لسيارة وثلاث دراجات نارية قرب مخيم الاعتصام حيث يحتشد آلاف من أعضاء (حركة لبيك) تحديا للسلطات.

وساد الترقب المنطقة بعد اشتباكات دارت في الصباح الباكر. وقال ضباط إن قوات الأمن التي لم تشارك في مواجهات أمس هي المسؤولة عن العمليات يوم الأحد.

* عملية فاشلة

يغلق نشطاء (حركة لبيك) الباكستانية الطريق الرئيسي المؤدي إلى العاصمة منذ أسبوعين ويتهمون وزير القانون بالتجديف بسبب تعديل في صياغة قانون الانتخابات ويطالبون بإقالته واعتقاله.

وقال إعجاز أشرفي المتحدث باسم حزب (حركة لبيك) لرويترز يوم السبت ”نحن آلاف. لن نرحل. سنقاتل حتى النهاية“.

وتعد الحركة، التي يقودها رجل الدين كاظم حسين رضوي، إحدى حركتين سياسيتين متشددتين صعد نجمهما على الساحة في الأشهر القليلة الماضية.

وحققت الحركة، التي تدافع عن قوانين التجديف الصارمة في البلاد، نتيجة قوية مفاجئة إذ حصلت على ستة بالمئة و7.6 بالمئة من الأصوات في عمليتين انتخابيتين فرعيتين أجريتا في الآونة الأخيرة.

وعلى الرغم من أن فوز الأحزاب الإسلامية بالأغلبية غير مرجح فإنها قد تلعب دورا بارزا في انتخابات يجب أن تجرى بحلول صيف العام المقبل.

وولدت (حركة لبيك) الباكستانية من رحم حركة احتجاجية مؤيدة لممتاز قدري وهو حارس شخصي لحاكم إقليم البنجاب قام بقتل الحاكم في 2011 بسبب دعوته لإصلاح القوانين الصارمة ضد التجديف. ووصف رضوي زعيم الحركة قدري الذي أعدم العام الماضي بأنه ”بطل“.

وبحلول بعد ظهر الأحد عادت محطات التلفزيون الخاصة للبث بعد أن أوقفتها السلطات منذ يوم السبت فيما بقيت مواقع فيسبوك وتويتر ويوتيوب محجوبة في الكثير من المناطق.

وبعد العملية الأمنية التي شنتها الشرطة وفشلت في تفريق المحتجين وفض الاعتصام يوم السبت طلبت الحكومة مساعدة الجيش ”من أجل فرض القانون والنظام وفقا للدستور“.

لكن لم يصدر الجيش بيانا علنيا ردا على ذلك وليس هناك مؤشر على أن أي قوات تتحرك من ثكناتها.

وقبل طلب الحكومة يوم السبت ذكر المركز الصحفي التابع للجيش أن قائد الجيش دعا الحكومة إلى إنهاء الاحتجاج مع ”تجنب العنف من الجانبين“.

وقال وزير الداخلية أحسن إقبال يوم السبت إن المحتجين هم جزء من ”مؤامرة“ لإضعاف الحكومة التي يهيمن عليها حزب رئيس الوزراء المخلوع نواز شريف بقيادة رئيس وزراء جديد هو شاهد خاقان عباسي.

وأضاف إقبال في التلفزيون الرسمي ”هناك محاولات لإثارة الفوضى في البلاد“.

وللحزب الحاكم تاريخ مضطرب مع الجيش الذي قام عام 1999 بانقلاب للإطاحة بشريف خلال ولاية سابقة له. وأقالت المحكمة العليا شريف في يوليو تموز بسبب عدم إبلاغه عن أحد مصادر دخله ويواجه محاكمة بتهم فساد.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن