ولي العهد السعودي يدين هجوم سيناء في اجتماع لتحالف إسلامي عسكري


6 تشرين الثاني نوفمبر 2017 / 08:03 / منذ ساعتين

صحفيو رويترز


الرياض (رويترز) - أدان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان هجوما على مسجد في سيناء المصرية أسفر عن مقتل أكثر من 300 مصل قائلا خلال مراسم افتتاح اجتماع لمجلس وزراء دفاع دول تحالف إسلامي عسكري يوم الأحد إن الهجوم سيلهب الحماس لمحاربة الإرهاب.

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الرياض يوم 24 أكتوبر تشرين الأول 2017 - رويترز
ويجتمع كبار مسؤولي الدفاع في نحو 40 دولة ذات أغلبية مسلمة في قمة تهدف إلى محاربة الإرهاب.

وأعلن الأمير محمد الذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع السعودي عن تشكيل التحالف قبل عامين.





وقال ”لا يفوتني اليوم أن نعزي أشقاءنا في مصر شعبا وقيادة على ما حدث في الأيام الماضية وهو فعلا حدث مؤلم للغاية وكأنما يجعلنا نستذكر بشكل دوري وبشكل قوي خطورة هذا الإرهاب المتطرف“.

وهاجم مسلحون مسجدا في محافظة شمال سيناء المصرية أثناء صلاة الجمعة وقتلوا ما يربو على 300 مصل بينهم 27 طفلا.

ولم ينفذ التحالف عملا حاسما حتى الآن لكن مسؤولين وصفوه بأنه منصة ستتيح للدول الأعضاء فيها طلب أو عرض المساعدة لبعضها البعض لقتال الجماعات التي تصنفها بأنها إرهابية.

وقد تشمل مثل هذه المساعدة القوة العسكرية أو المساعدات المالية أو العتاد أو الخبرة الأمنية. وستكون الرياض المقر الدائم للتحالف الذي لن يركز فقط على المسار العسكري والأمني ومسار المخابرات بل سيبحث أيضا جهود محاربة تمويل الإرهابيين وأفكارهم.

وقال الأمير محمد في كلمة افتتاحية ”اليوم الإرهاب والتطرف ليس أكبر خطر حققه هو قتل الأبرياء أو نشر الكراهية، أكبر خطر عمله الإرهاب المتطرف هو تشويه سمعة ديننا الحنيف وتشويه عقيدتنا“.

ويحارب العراق وسوريا تنظيم الدولة الإسلامية منذ ثلاثة أعوام والدولتان ليستا ضمن الدول الأعضاء في التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب. كما أن إيران ليست عضوا في التحالف إذ تتهمها الرياض بدعم الإرهاب.

وقطعت السعودية وحلفاء عرب لها العلاقات مع الدوحة قبل ستة أشهر بسبب مزاعم دعمها للإرهاب. وقطر عضو في التحالف لكنها لم تكن فيما يبدو بين الحاضرين في اجتماع يوم الأحد.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير منير البويطي