النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: يوجد سجل اسمه : ( سجل الحياة ) تسطُر فيه الملائكة أسماء أهل الجنان .

  1. #1
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,354

    Quran يوجد سجل اسمه : ( سجل الحياة ) تسطُر فيه الملائكة أسماء أهل الجنان .





    السلام عليكم


    في بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٩٥ - الصفحة ٣٩٠ ورد هذا الدعاء :


    أخبرني محمد بن سنان عن محمد السجاد في حديث طويل قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: جعلت فداك هذا رجب علمني فيه دعاء ينفعني الله به، قال: فقال لي أبو عبد الله عليه السلام:


    اكتب بسم الله الرحمن الرحيم وقل في كل يوم من رجب صباحا ومساء وفي أعقاب صلواتك في يومك وليلتك.
    يا من أرجوه لكل خير، وآمن سخطه عند كل شر، يا من يعطي الكثير بالقليل، يا من يعطي من سأله، يا من يعطى من لم يسأله ومن لم يعرفه تحننا منه ورحمة، ( أعطني بمسألتي إياك جميع خير الدنيا وجميع خير الآخرة ) ، واصرف عني بمسئلتي إياك جميع شر الدنيا وشر الآخرة، فإنه غير منقوص ما أعطيت، وزدني من فضلك يا كريم.
    قال: ثم مد أبو عبد الله عليه السلام يده اليسرى فقبض على لحيته ودعا بهذا الدعاء وهو يلوذ بسبابته اليمنى ثم قال بعد ذلك: " يا ذا الجلال والاكرام يا ذا النعماء والجود
    يا ذا المن والطول، حرم شيبتي على النار " وفي حديث آخر ثم وضع يده على لحيته ولم يرفعها إلا وقد امتلأ ظهر كفه دموعا.


    من هم الذين تكتب أسماؤهم في سجل الحياة ؟


    في كتاب المتشابهات ذكر هذا الجواب :


    سؤال 77 ورد في الدعاء :

    أعطني بمسألتي إياك جميع خير الدنيا وجميع خير الآخرة، وأصرف عني بمسألتي إياك جميع شر الدنيا وشر الآخرة
    فلماذا قال : (جميع خير الآخرة)، وفي الشر قال: (وشر الآخرة)، ولم يقل: (وجميع شر الآخرة) ؟ .


    جواب السيد أحمد الحسن ( ع ) :


    خير الآخرة مراتب كثيرة، وهو جنان ومقامات ودرجات، وكل إنسان يحصل هذه المقامات والجنات والدرجات بحسب ما سعى لتحصيلها .


    وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَىٰ ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَىٰ (41) النجم .


    فالداعي يطلب جميع هذه المقامات والجنات لأن التفاوت بين جنة وجنة، وبين مقام ومقام كبيرجداً.
    فمن كتبت له جنة في السماء الثانية، يسعى لأنْ تكتب له جنة في السماء الثالثة
    وهكذا حتى يرجو ويطلب أعلى المقامات، وهو رضا الله سبحانه وتعالى.


    اما شر الآخرة فهو جهنم .
    ولا يدخل جهنم إلا من باء بسخط الله سبحانه وتعالى.


    فمن يطلب أن يصرف عنه شر الآخرة وهو جهنم وسخط الله سبحانه يريد أن لا يطأها مطلقاً، وسواء في ذلك جميع طبقات ودرجات عذابها، فجهنم كلها شر واحد وأولها وآخرها سواء لأنها لا تكون إلا عن غضب الله سبحانه وتعالى وسخطه على العبد، ولهذا يكفي أن يستعيذ العبد من شر الآخرة دون أن يبين كثرة هذا الشر، فهو شر قليله كثير ..
    وهو في الحقيقة شر واحد لمن عرفه دون أن يطأه.


    ومن جهة أخرى يوجد سجل اسمه : (سجل الحياة)، تسطُر فيه الملائكة أسماء أهل الجنان، فمن كُتب اسمه في سجل الحياة فاز ورجا من الله أن يرفعه في المقامات والجنات .
    ومن لم يكتب اسمه كان من أهل النار.


    فكتابة الاسم في هذا السجل على درجات ومقامات، فالطلب من الداعي يكون لجميع هذه المقامات والدرجات .


    أما عدم كتابة الاسم في هذا السجل وهي شر الآخرة فهي شيء واحد، فالطلب من الداعي أن يصرف عنه هذا الشيء الواحد.انتهى


    كذلك في كتاب المتشابهات س/ 63 كان جواب للسيد أحمد الحسن (ع) قال :


    وفي هذه الحياة الدنيا إذا أطاع الإنسان ربه وسعى لرضاه سبحانه وكان له حظ في السموات الملكوتية أصبح من أصحاب اليمين .
    وكتب من الأحياء , وسطر اسمه في سجل الحياة وممن يرثون الجنان .


    وإن جدّ في الطاعة كان من المقربين ( أولياء الله ) الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون .
    وإن عصى الإنسان ربه وسعى لسخطه سبحانه وتعالى لم يكن له حظ في السموات الملكوتية ولم يكتب من الأحياء
    بل عُد من الأموات , ولم يسطر اسمه في سجل الحياة وأمسى ممن يَرِدون جهنم , بل هو قطعة من جهنم .


    وهنا وَضَّح السيد الإمام (ع) عن رحلة الخلود الروحية في مراسيه المختارة :


    جلجامش في الملحمة (ثلثاه اله) ونجد قصته - وهو صاحب الطوفان الثاني - مرتبطة بقصة جده السومري زيو سو درا (نوح) والبابلي اوتو – نبشتم (نوح) صاحب الطوفان الاول
    بل ربما اهم أسفار جلجامش في الملحمة هو سفره ليلتقي بجده نوح - اوتو نبشتم الخالد مع الالهة ويسأله عن السر الذي يمكنه ان يتخلص من ثلثه الانساني ليخلد مع الالهة كجده نوح ( ع ) او بعبارة اخرى ليكتب اسمه في سجل الحياة الابدية بجدارة ويكون من الخالدين روحيا فالمسألة متعلقة بروحه فثلثاه اله واراد ان يجعل ثلثه الباقي كذلك .
    ولاعلاقة للامر بالخلود الجسماني كما توهم شراح الملحمة


    وأخيرا أذكركم ونفسي بنصيحته عليه السلام لأنصار الله المؤمنين وتبشيرهم بالفوز العظيم ، من خطابه ( خطاب الحج) نصحهم بالحث على الجهاد و العمل بين يدي القائم و الامام الحجة بن الحسن عليهما السلام ومكن لهما في الأرض قال عليه السلام :


    ( فاعملوا واعملوا واعملوا فأنه سباق الى الجنة ،وطوبى للفائزين ، الذين تكتب أسماؤهم في سجل الحياة الأبدية . )




    آجركم الله وجعلكم من الفائزين . آمين
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  2. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,354

    افتراضي رد: يوجد سجل اسمه : ( سجل الحياة ) تسطُر فيه الملائكة أسماء أهل الجنان .

    سؤال/ عبر الفيسبوك حول دنيا الامتحان من الاخت Al Buraq Al Muhmady :


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مولاي


    ورد في احد كتبك هذا النص ..


    هو أكيد فرصة أخرى وامتحان آخر، ولكن إن كنت تسأل عن النتيجة فيه فهي نفسها في الذر
    ليس لأن الناس مجبورون على تحقيق نفس النتيجة،
    وإنما هم يعيدون نفس التقصير.
    وفي هذه الحياة الدنيا إذا أطاع الإنسان ربه
    وسعى لرضاه سبحانه
    وكان له حظ في السماوات الملكوتية
    اصبح من أصحاب اليمين
    وكتب من الأحياء وسطر اسمه في سجل الحياة
    وممن يرثون الجنان
    وان جد في الطاعة
    ( كان من المقربين ، أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولاهم يحزنون ).


    ابتدات كلامك مولاي بان النتيجة ثابتة عند الناس وهم يعيدون نفس التقصير ..
    ومن ثم قلت ان في هذه الحياة الدنيا من اطاع الله وسعى لرضاه اصبح من اصحاب اليمين .. وان جد في الطاعة يكون من المقربين ..
    هل افهم من كلامك مولاي ان حال المؤمن ممكن ان يتغير ام هو ثابت كما في بداية كلامك .. ام كنت تقصد بالحال الثابت هو حال المقصرين فقط .. ؟؟


    واعذرني مولاي ان لم اكن قد صغت السؤال بصورة جيدة .. واسأل العلي القدير ان يقر اعيننا بتمكينك اسألك الدعاء مولاي .


    Ahmed Alhasan احمد الحسن : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


    حياكم الله
    الامكان موجود فهم لديهم القدرة على التغيير ومُنحوا فرصة للتغيير
    لكن هم لن يغيروا النتيجة التي حصلوها سابقا سواء من أحسن ومن أساء .


    Al Buraq Al Muhmady :


    حياكم الله مولاي الكريم
    نصرك الله وحفظك لنا ذخرا ..
    و أسأله ان لا يحرمنا من فيضك


    لماذا مولاي لن يغيروا النتيجة ؟
    حسب فهمي من بعض كلامك انك تطلب منا الدعاء والعمل لكي يصل الانسان الى مقام عالي ..
    وهذه الدنيا هي الامتحان الثاني وبذلك تكون النتيجة قد حُسمت .. فما فائدة العمل والدعاء ؟؟.



    Ahmed Alhasan احمد الحسن :


    فائدة العمل والدعاء هو الوصول الى أعلى مقام
    ولكن لن يعمل أي أنسان إلا بقدر حقيقته التي أظهرها في العالم السابق.




    أما فائدة تكرار الامتحان في هذا العالم أو الرجعة فقد بينتها سابقا في أكثر من كتاب .

    السؤال موجه للسيد الامام (ع) عبر ردوده على التعليقات
    23 نوفمبر 2017
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  3. #3
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,354

    افتراضي رد: يوجد سجل اسمه : ( سجل الحياة ) تسطُر فيه الملائكة أسماء أهل الجنان .

    الاخ سجاد العيداني : عندي سؤال حبييي ارجوا ان تتفضل عليّ بإجابته لأني لم احصل على جواب من كتبك المباركة وهو بالحقيقة اشكال يدور في ذهني : كيف استطيع ان اوفّق بين قولكم ان الامام المعصوم استحق ان يكون خليفة لله في الارض بسبب عمله واخلاصه وبين استلام الخلافة بعمر ٥ سنوات او ٨ سنوات لبعض الائمة صلوات الله عليهم؛ هل الامر متعلق بعالم الذر فقط وما موجود هنا تحصيل حاصل كما هو حال جميع من دخل الى هذا العالم الجسماني؛ اذا علمنا ان الدنيا هي للامتحان؛ فهل ان خليفة الله غير مشمول بالامتحان في هذا العالم..


    اعتقد ان هناك اضطراب في سؤالي ولكن لا اعرف اصيغه بسبب جهلي وقلة معرفتي.


    Ahmed alhasan احمد الحسن :


    حياك الله حبيبي
    نعم هو ممتحن في عالم الذر وعلم الله حاله وأستحقاقه.
    وعموما هذه الحالة استثناء ولها خصوصيتها ومع ذلك فهو سيعمل ويخلص في هذه الحياة الدنيا والله يعلم حاله ومآله.


    السؤال موجه للسيد الإمام (ع ) عبر ردوده على التعليقات
    18 نوفمبر 2017
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

المواضيع المتشابهه

  1. هل تعلم بمعنى أسماء الأنبياء والرسل؟هذه هي أسماء ومعاني كل الرسل "عليهم السلام"
    بواسطة نرجس في المنتدى قصص وحكم الأنبياء والمرسلين (ع)
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 07-02-2014, 02:04
  2. رابط مفاتيح الجنان
    بواسطة شمس أحمد الحسن ع في المنتدى أدعية وزيارات وأعمال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-06-2012, 07:32
  3. رابط مفاتيح الجنان
    بواسطة شمس أحمد الحسن ع في المنتدى معرض المرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-06-2012, 07:32
  4. الطريق الى مفاتيح الجنان
    بواسطة Be Ahmad Ehtadait في المنتدى المؤمنين بولاية علي بن ابي طالب (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-10-2011, 12:33
  5. جبرائيل يصف الزهراء في الجنان
    بواسطة نرجس في المنتدى الحسن والحسين والأئمة من ذرية الحسين (ع)
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-05-2010, 21:17

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).