السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

# فضل الإيثار


الإمام علي (عليه السلام): الإيثار أعلى المكارم .
عنه (عليه السلام): الإيثار شيمة الأبرار .
عنه (عليه السلام): الإيثار أعلى الإحسان .
عنه (عليه السلام): الإيثار أحسن الإحسان وأعلى مراتب الإيمان .
عنه (عليه السلام): الإيثار غاية الإحسان .
عنه (عليه السلام): الإيثار أشرف الإحسان .
عنه (عليه السلام): الإيثار أشرف الكرم .
عنه (عليه السلام): الإيثار أعلى مراتب الكرم، وأفضل الشيم .
عنه (عليه السلام): الإيثار سجية الأبرار، وشيمة الأخيار .
عنه (عليه السلام): الإيثار أفضل عبادة وأجل سيادة .
عنه (عليه السلام): الإيثار زينة الزهد .
عنه (عليه السلام): الإيثار فضيلة، الاحتكار رذيلة .
عنه (عليه السلام): من أحسن الإحسان الإيثار .
عنه (عليه السلام): أفضل السخاء الإيثار .
عنه (عليه السلام): كفى بالإيثار مكرمة .
عنه (عليه السلام): عامل سائر الناس بالإنصاف، وعامل المؤمنين بالإيثار .
عنه (عليه السلام): من أفضل الاختيار التحلي بالإيثار .
عنه (عليه السلام): من شيم الأبرار حمل النفوس على الإيثار .


موسى (عليه السلام): يا رب أرني درجات محمد وأمته، قال: يا موسى إنك لن تطيق ذلك ولكن أريك منزلة من منازله جليلة عظيمة فضلته بها عليك وعلى جميع خلقي...، فكشف له عن ملكوت السماء فنظر إلى منزلة كادت تتلف نفسه من أنوارها وقربها من الله عز وجل قال:
يا رب بماذا بلغته إلى هذه الكرامة؟! قال:
بخلق اختصصته به من بينهم وهو الإيثار.
يا موسى، لا يأتيني أحد منهم قد عمل به وقتا من عمر إلا استحييت من محاسبته وبوأته من جنتي حيث يشاء .

# تأثير الإيثار في مكارم الأخلاق :


الإمام علي (عليه السلام): لا تكمل المكارم إلا بالعفاف والإيثار .
عنه (عليه السلام): غاية المكارم الإيثار .
عنه (عليه السلام): عند الإيثار على النفس تتبين جواهر الكرماء
عنه (عليه السلام): بالإيثار يستحق اسم الكرم .
عنه (عليه السلام): بالإيثار يسترق الأحرار .
عنه (عليه السلام): بالإيثار على نفسك تملك الرقاب .


# فضل المؤثرين :


( وَالَّذِينَ تَبَوَّءُو الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) . 9 الحشر .






الإمام الصادق (عليه السلام) في وصف الكاملين من المؤمنين : هم البررة بالإخوان في حال العسر واليسر، المؤثرون على أنفسهم في حال العسر كذلك وصفهم الله فقال: (ويؤثرون على أنفسهم...).


عنه (عليه السلام) : وقد مدح الله عز وجل صاحب القليل، فقال: (وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ .....) .


عنه (عليه السلام): ليس البر بالكثرة وذلك أن الله عز وجل يقول في كتابه: (وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنْفُسِهِم ... ) ومن عرفه الله عز وجل بذلك أحبه الله .


أبو بصير عن أحدهما (عليهما السلام) قلت له: أي الصدقة أفضل؟ قال: جهد المقل، أما سمعت قول الله عز وجل: ( وَيُؤْثِرُونَ...) ترى هاهنا فضلا ؟ .

أبو هريرة: جاء رجل إلى النبي (صلى الله عليه وآله) فشكا إليه الجوع، فبعث رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى بيوت أزواجه فقلن: ما عندنا إلا الماء، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من لهذا الرجل الليلة؟ فقال علي بن أبي طالب (عليه السلام): أنا له يا رسول الله، وأتى فاطمة (عليها السلام) فقال لها: ما عندك يابنة رسول الله؟
فقالت: ما عندنا إلا قوت العشية لكنا نؤثر ضيفنا، فقال (عليه السلام): يا ابنة محمد نومي الصبية واطفئي المصباح، فلما أصبح علي (عليه السلام) غدا على رسول الله (صلى الله عليه وآله) فأخبره الخبر فلم يبرح حتى أنزل الله عز وجل ( وَيُؤْثِرُونَ....) .


أهدي لرجل من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله) رأس شاة فقال: إن أخي فلانا وعياله أحوج إلى هذا منا، فبعث به إليهم فلم يزل يبعث به واحدا إلى آخر حتى تداولها أهل سبعة أبيات حتى رجعت إلى الأول فنزلت ( وَيُؤْثِرُونَ...) .


الإمام علي (عليه السلام) خطابه إلى القوم بعد موت عمر بن الخطاب : نشدتكم بالله هل فيكم أحد نزلت فيه هذه الآية ( وَيُؤْثِرُونَ..) غيري؟
قالوا: لا .


الإمام الصادق (عليه السلام): كان عند فاطمة (عليها السلام) شعير فجعلوه عصيدة، فلما أنضجوها ووضعوها بين أيديهم جاء مسكين فقال المسكين: رحمكم الله، فقام علي (عليه السلام) فأعطاه ثلثا. فلم يلبث أن جاء يتيم فقال اليتيم: رحمكم الله، فقام علي (عليه السلام) فأعطاه الثلث. ثم جاء أسير فقال الأسير: رحمكم الله، فأعطاه علي (عليه السلام) الثلث وما ذاقوها، فأنزل الله سبحانه الآيات فيهم، وهي جارية في كل مؤمن فعل ذلك لله عز وجل


عائشة: ما شبع رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثلاثة أيام متوالية حتى فارق الدنيا، ولو شاء لشبع ولكنه كان يؤثر على نفسه .


بات علي بن أبي طالب (عليه السلام) على فراش رسول الله (صلى الله عليه وآله) فأوحى الله إلى جبرئيل وميكائيل: إني آخيت بينكما وجعلت عمر الواحد منكما أطول من عمر الآخر، فأيكما يؤثر صاحبه بالحياة؟ فاختار كلاهما الحياة.
فأوحى الله عز وجل إليهما: أفلا كنتما مثل علي ابن أبي طالب، آخيت بينه وبين محمد فبات على فراشه يفديه بنفسه فيؤثره بالحياة...


فأنزل الله تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ ) (207 ) البقرة .

.
# منزلة الإيثار


أبو الطفيل: اشترى علي (عليه السلام) ثوبا فأعجبه فتصدق به، وقال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول :
من آثر على نفسه آثره الله يوم القيامة الجنة .
الإمام الباقر (عليه السلام): لله عز وجل جنة لا يدخلها إلا ثلاثة إلى قوله: ورجل آثر أخاه المؤمن في الله عز وجل .


الإمام علي (عليه السلام): من آثر على نفسه استحق اسم الفضيلة .
عنه (عليه السلام): من آثر على نفسه بالغ في المروة .
عنه (عليه السلام): المؤثرون من رجال الأعراف .

ميزان الحكمة





# و اتَّصف العباس ابن علي بالإيثار


السيد أحمد الحسن ( عليه السلام ) في خطابه الى طلبة الحوزة :


وواجه الحسين (ع) في كربلاء الأنا ، وكان فارس هذه المواجهة بعد الحسين (ع) ، وخير من خاض في هيجائها هو العباس بن علي (ع) عندما ألقى الماء ، واغترف من القرآن ( يُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ) (الحشر: 9) ، وأي خصاصة كانت خصاصة العباس (ع) وأي أيثار ؟ !! كان إيثاره (ع) . وهل كان إيثاراً أم انه أمر تضيق في وصفه الكلمات .


وكيف نحارب الأنا؟


أما محاربة الأنا في هذا العالم الجسماني فتتم بالتحلي بمكارم الأخلاق، وأهمها
فعلى المؤمن أن ينفق في سبيل الله على الفقراء والمساكين وعلى المجاهين ويوفر لهم العدة اللازمة لقتال عدو الله وخير الكرم ما كان عن حاجة أو قلة ذات اليد قال تعالى : وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚوَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (9)الحشر .

سؤال 110 المتشابهات .