الانتظار
طال الغياب فضج القلب من ألمِ
علّ الغياب يجلّي طلعة العلم
قامت ترجيك شمس الله إذ غشيت
والصبح ينشج من حزن ومن سأم
شبحا تراءت لنا ، والبدر قد سُلِبت
أسرار طلعته ، يا نور فلتقم
ذابت من الجور أقدام وأفئدة
حتى غدا الكون معقورا بلا قدم
والصبر من غيظه ضاقت مروءته
إذ راح يصرخ في عرب وفي عجم
هذي الجموع حيارى غالها جهل
لا عزم فيها ولا تبرا من السقم
لا الحرث حرث ولا أشجارهم سجدت
قد عيث فيها فسادا دونما ندم
وذي القناديل قد سفت على مضض
نقع اللئام وتاه الضوء في الظلم
آه ودمع الأسى في سكبه الجزع
ناء عن الصبر أم صبر تراه عمي
******
أسرج براقك من عليا وكر به
إن النفوس بها توق إلى الشمم
أهدت إلى الأفق عينا ترتجيك بها
لعل نورك يبدو يا ذرى الكرم
يا ابن الذين إذا عدت مآثرهم
غاضت من الكون آيات من العظم
يا ابن الذين إذا نادت مصائبهم
قامت من الغيب أفواج على قدم
جوىً أراك بقلبي دونما نظري
والعين غرثى إلى مرآك من أمم
غدا ستأتي وعين الشمس قد برئت
والصبح يضحك للرايات والهمم
غداً ستمرع أرض الله معشبة
بالدين تغسل جدباً حيك بالسقم