في كتابه بداية اللانهاية ينتقد دويتش أحد المفاهيم الرائجة خاصة بين أصحاب العقليات العلمية ، يعرف بمبدأ العادية والذي يقول بأنه لا يوجد شيء مميز في الإنسان والأرض والنظام الشمسي (فيما يخص المنظومة الأكبر للكون ) هذا المبدأ الفلسفي تطور بفعل الاكتشافات العلمية التي أظهرت أن الأرض ليست مركز الكون، وأن البشر تطوّروا من كائنات أكثر بدائية، وأنهم يشتركون مع بقية الكائنات في الأصل. يتجلى هذا المبدأ بوضوح في كلام العالم الفيزيائي ستيفين هوكنج الذي قال إن « البشر ليسوا سوى غثاءٍ كيميائيٍّ على سطح كوكبٍ تقليدي، يدور حول نجمٍ تقليدي،على أطراف مجرة تقليدية ».

من المفترض أن يخرجنا هذا المبدأ من ضيق أفقنا البشري ليفتح أمامنا آفاق الكون الواسع، ولكن دويتش يرى أن هذا المفهوم نفسه ضيّق الافق بطبعه ،فالبشر مميزون في الكون بامور كثيرة، مثل تحويل أي شيءٍ إلى أي شيءٍ في حدودِ ما تسمح به قوانين الطبيعة ، كتحويل البيئات غير المناسبة الى نظم داعمة للحياة ، بالاضافة الى قدرتهم غير المحدودة على صنع المعرفة. إن المعرفة تؤدي للسيطرة والتحكم، وبالتالي فالمعرفة الصحيحة تجعل كل شيء ممكناً بما تسمح به قوانين الفيزياء. إن هذا يعني أن البشر كما غيروا سطح الأرض بمعرفتهم فإنهم سيتمكنون في المستقبل من إحداث تغييرات كبيرة على مستوى الكون.

رابط التحميل
https://zoom-teach.blogspot.com.au/2016/06/pdf_27.html



ديفيد دويتش (ولد في 18 أيار / مايو 1953) فيزيائي انجليزي مولود في اسرائيل ويعمل حاليا في جامعة أكسفورد. وهو أستاذ مساعد في قسم الفيزياء الذرية والليزرية في مركز حساب الكم (CQC) في مختبر كلارندون بجامعة أكسفورد. كان رائدا في مجال الحاسوب الكمومي من خلال وضع توصيف لـ آلة تورينج الكمومية ، وكذلك تحديد خوارزمية مصممة لتعمل على جهاز كمبيوتر الكم.[1] هو من الدعاة العديدية العالمين في مجال ميكانيكا الكم.

كتبه العلمية الشائعة

نسيج الواقع

في كتاب نسيج الواقع عام 1997، شرح دويتش تفاصيله عن "نظرية كل شيء". والتي لا تهدف إلى تقليص كل شيء الى فيزياء الجسيمات ، بل الدعم المتبادل بين النظريات الحسابية والمعرفية والمبادئ التطورية. له نظرية كل شيء إلى حد ما خلطية وليست من اختزالية.

هناك "أربعة اسس" في نظريته:
كتاب هيو ايفرت تفسير العوالم المتعددة من فيزياء الكم "أول و أهم الاسس."

كارل بوبر و نظرية المعرفة ،وخاصة اعتمادة على التفاسير الواقعية للنظريات العلمية والتركيز على المتغيرات التي تؤدي لمقاومة الخطأ

آلان تورنج ونظريته الحسابية الخاصة والتي تم تطويرها بواسطة دويتش في مبدأ تورينج الذي عالمية آلة تورينج
ريتشارد دوكينز وصقل التطور الدارويني ونظرية الاصطناع التطوري الحديث

بداية اللانهاية
كتاب دويتش الثاني بداية اللانهاية:لتفسيرات قد تغير العالم والذي نشر في 31 آذار / مارس 2011. يتحدث دويتش في هذا الكتاب عن التنوير من القرن 18 على قرب بداية تسلسل لا نهائي محتمل من المعرفة الخلاقة بدون هدف. حيث فيه يدرس طبيعة الميمات و كيف و لماذا تطور الإبداع في البشر.