مستقبل الوهم (بالألمانية: Die Zukunft einer Illusion) كتاب قام بتأليفه سغموند فرويد عام 1927. يحكي في هذا الكتاب رؤيته عن أصل ونشأة الاديان وتطورها ويحللها تحليلا نفسيا ويكتب عن مستقبل الأديان. ويرى فرويد ان الأديان عبارة عن اعتقادات خاطئة.

الدين عبارة عن وهم

بالنسبة لفرويد الأديان عبارة عن أوهام وأمنيات. يقول فرويد في الفصل السادس من هذا الكتاب : "ظهرت الاديان نتيجة رغبات وأماني قوية أرادها البشر منذ القدم ". ويفرق فرويد بين الأوهام والأخطاء ويضرب مثالين عليهما، المثال الأول عن الخطأ هو أن أرسطو كان يظن أن الهوام هي تطور طبيعي لروث الحيوانات أما مثال الوهم فهو أن يعتقد مجموعة من العنصريين أن العرق الآري هو الوحيد الذي يستحق الحضارة. وهذا وهم لأنه ببساطة حقائق مبنية على تمنيات. ويوضح فرويد ذلك : "ما يميز الوهم عن غيره أنه مستمد أساسا من أمنيات الإنسان، لكن ليس بالضرورة أن تكون كل الأوهام خاطئة" ويعطي مثالا على ذلك هو أن فتاة فقيرة تحلم وتتوهم بأن أميرا سيتزوجها وهذا الأمر غريب لكنه ليس مستحيلا.

أصول وتطور الدين

يقول فرويد ان الدين عبارة عن اوهام مقدسه. ثم يقول ان الفرد هو عدو المجتمع وعدو للتحضر [1] . وان لدى الفرد رغبات خطرة لابد ان يكبحها لحماية هذا المجتمع. " ومن هذه الرغبات زنا المحارم واكل لحوم البشر والرغبة في القتل " . ويرى فرويد ان طبيعة الإنسان هي انه غير اجتماعي ومتمرد دائما وعنده رغبه جنسية قوية جدا ورغبة في الدمار. وتظهر رغبة الإنسان في التدمير عندما يكون مجبرا على التعامل مع غيره في مجتمع واحد. ويرى فرويد انه لا بد من سيطرة الاقلية على الاكثرية في المجتمع ثم يقول " وهذا لان افراد المجتمع عموما ليسوا على قدر كبير من الذكاء والثقافة لانهم لا يستطيعون كبح هذه الغرائز والرغبات ولا يمكن اقناعهم بضرورة نكران هذه الرغبات والغرائز، وهذه الاقلية تحمي هذه الجموع من بعضها البعض وتضبط تصرفاتهم ".
التحليل النفسي للدين
الدين في تحليل فرويد هو نتيجة لعقدة أوديب. وهو نتيجة لعجز الإنسان أمام العالم حيث ينتظره صراع مع الحضارة وصراع مع الطبيعة ومن ثم مواجهة الموت. الإنسان يحتاج إلى الله مثل حاجة الطفل إلى أبيه. يقول فرويد " مهام الإله هي ثلاث أن يبعد عن الناس شرور الطبيعة. وأن يعطي الإنسان الرضى بالقدر. وأن يعوض الإنسان عن المعاناة والتضحيات التي يقوم بها هذا الإنسان في حياته. "



مستقبل وهم

حين يكون المرء قد عاش طويلا فى جو ثقافة بعينها، وحين يكون قد بذل قصارى جهده فى أحيان كثيرة ليكتشف أصولها وطرق تطورها، لابد أن يحس ذات يوم بإغراء يدعوه الى أن يدير ناظريه فى الإتجاه المعاكس ويتساءل بينه وبين نفسه عما سيكونه المصير اللاحق لهذا الثقافة والتحولات التى لامفر من ان تنتابها.


معظم الناس وجدوا انفسهم مكرهين على الإكتفاء بواحد من تلك المجالات أو بحفنة ضئيلة منها، وكلما كانت معلوماتنا عن الماضى والحاضر أقل، داخل حكمنا على المستقبل المزيد من الريب والشكوك.

ما يبدعه الإنسان يسهل تدميره والعلم والتقنية اللذان يشيد عليهما إبداعه يمكن أن يستخدما أيضاً فى تقويضه وتخريبه.

ص 18 أن المثل العليا تحتذى بأشكال النشاط الأولى التى تأذن بها مواهب فطرية وظروف خارجية لحضارة بعينها، ثم تتثبت هذه الأشكال الاولى فى صورة مثل أعلى حتى تكون قدوة تقتدى. وشعور الرضى والإرتياح الذى يمنحه مثل من المثل العليا للمشاركين فى حضارة معينة هو من طبيعة نرجسية، والأساس الذى يقوم عليه هو الإعتزاز بما تم تحقيقه بنجاح. وحتى يأخذ ذلك الشعور بالرضى والإرتياح كامل أبعاده، تقوم كل حضارة بمقارنة نفسها بالثقافات الأخرى التى نذرت نفسها لمهام أخرى وشادت لنفسها مثلاً عليا أخرى. وبفضل هذه الفوارق والإختلافات تدعى كل حضارة لنفسها حق إزدراء الحضارات الأخرى. هكذا تصبح المثل العليا الثقافية علة شقاق وعداوة وبغضاء بين الجماعات الثقافية المختلفة وكذلك بين الأمم على ماهو ظاهر للعيان.

صـ 22

ما من إنسان يعلل نفسه بوهم أن الطبيعة قد روضت، وقليلون هم الذين يجرؤون على أن ياملوا فى تسخريها بكاملها ذات يوم للإنسان. واليكم العناصر التى تهزأ بكل نير قد يحاول الإنسان فرضه عليها : الأرض التى تزلزل وتنشق وتبتلع الإنسان وماصنعت يداه، الماء الذى يثور ويفيض ويغرق كل شىء، العاصفة التى تكنس ما فى طريقها. الأمراض التى بتنا نعلم منذ أمد قصير ليس الا أنها تنشأ عن هجوم كائنات حية أخرى. لغز الموت الموجع الذى لم نوجد له حتى الآن أى ترياق والذى لن نجده له أبداً

قد اشتبه أكثر شعوب العصور القديمة موهبة بأن المويرا يسمون مقاماً على الآلهة وأن الآلهة أنفسهم يخضعون للقدر وكلما فازت الطبيعة بمزيد من الاستقلال الذاتى وكلما نفض الآلهة أيديهم منها وانسحبوا منها تركزت الترقبات كافة أكثر فأكثر على مهمتهم الثالثة وأضحت الأخلاقية ميدان إختصاصهم الفعلى.

الأفكار الدينية تنبع من ضرورة الدفاع عن النفس ضد تفوق الطبيعة الساحق

ان السيطرة النفسية هى التى تمهد الميدان أمام السيطرة المادية

الله هو أب موقر معظم والحنين الى الأب هو فى جذر الحاجة الدينية.

الأفكار الدينية معتقدات. توكيدات تتعلق بوقائع العالم الخارجى أو الداخلى وعلاقاته، وهذه المعتقدات تعلمنا أشياء لم نكتشفها بأنفسنا وتتطلب من جانبنا فعل الإيمان.

طريق الإقتناع الشخصى للإيمان بالمعتقدات يبدأ بـ :

التصديق لأن أسلافنا الأوائل كانوا يؤمنون بها.. نحن نملك أدلة وبراهين يعود تاريخها الى تلك الأزمنة البدائية بالتحديد وقد تناقلتها الأجيال حتى وصلت الينا.. من المحظور طرح مسألة صدقها وصحتها.. لأنها فعل متهور كان يُعاقب عليه فى الماضى بأصرم القصاص ولا يزال المجتمع اليوم ينظر بعين الإستهجان الى من يتجرأ على تكرارها.

النقطة الثالثة لابد أن تثير شكوكنا الى اقصى درجة لأن مثل هذا التحظير لا يمكن أن يكون له بالفعل سوى دافع واحد : فالمجتمع يعلم أى اساس واهن تقوم عليه مذاهبه الدينية، ولو كانت الحال على غير ما نقول لكان المجتمع وضع بكل تأكيد المادة الضرورية فى متناول كل من يريد الوصول الى اقتناع شخصى ثم ان علينا أن نؤمن لأن أسلافنا آمنوا لكن هؤلاء الأسلاف كانوا أشد جهلاً منا بكثير وكانوا يؤمنون بأشيائ يتعذر اليوم قبولها. فالأدلة التى تركوها لنا ميراثاُ مدونة فى نصوص يحيط بها هى نفسها الشك، فهذه النصوص تعج بالتناقضات والمراجعات والتدليسات ولايمكن الوثوق اليها حتى تتكلم عن وقائع ثابتة. أما ما تدعيه لنصها الحرفى أو على الأقل لمؤداه وفحواه من وحى إلهى فليس بذى وزن كبير، إذ أن هذا التوكيد يشكل هو نفسه جزءاً من تلك المنظومة المذهبية المطلوب تمحيصها والتحقق منها ولا يمكن لأى فرضية كائنة ما كانت أن تبرهن على نفسها بنفسها.

وهكذا ان ذلك الجزء من ميراثنا الثقافى الذى يمكن ان تكون له أعظم الأهمية بالنسبة الينا والذى من مهمته أن يفسر لنا ألغاز الكون وأسراراه وأن يؤالف بيننا وبين أوصاب الحياة، إن ذلك الجزء بالتحديد هو الذى يقوم على أقل الأدلة متانة وأكثر البراهين وهياً.

المذاهب الدينية لا تخضع لمقتضيات العقل والمنطق بل تتعالى عليهما لذلك لا ضرورة البتة لفهم هذه الأخيرة.

الحق أنه ليس ثمة سلطة تعلو على سلطة العقل ولا حجة تسمو على حجته.

أؤمن به لأنه مُحال. أوغسطينوس

الإحساس المُرعب بالضائقة الطفلية أيقظ الحاجة الى الحماية.. الحماية بالحب وهى حاجة لباها الأب وإدراك الإنسان أن هذه الضائقة تدوم الحياة كلها جعله يتشبث بأب، أب أعظم قوة وأشد بأساً هذه المرة. فالقلق الإنسانى إزاء أخطار الحياة يسكن ويهدأ لدى التفكير بالسلطان الرفيق العطوف للعناية الإلهية.

فكما أنه لا يمكن أن يرغم أى شخص على الإيمان، كذلك لا يمكن أن يُرغم أى شخص على عدم الإيمان.

صـ48ــ49ــ50ـ51ــ52ـ

مهمة الفصل والترجيح والإختيار بين ما يأمر به الله نفسه وما يصدر عن سلطة برلمان كلى القدرة أو قضاء أعلى هى مهمة دقيقة وحساسة لذلك فمن الأفضل بلا نقاش أو جدال أن ندع الله بعيداً عن المسألة كلها وأن نقر بصدق وصراحة بالأصل البشرى البحت لجميع مؤسسات الثقافة وتعاليم الحضارة. وما أن يسقط عن هذه القوانين والشرائع ادعاؤها لنفسها منشأ مقدساً حتى تتحرر كذلك من تشنجها وثباتها غير القابل للتبديل، عندئذ ستتوفر للناس المقدرة على ان يفهموا أن تلك القوانين والشرائع لم توجد للجمهم وكبحهم بل لخيرهم وصالحهم وسيقفون منها موقفاً أكثر وداً وبدلاً من التطلع إلى إلغائها سيتطلعون الى تحسينها فقط ولو تم ذلك لكان بمثابة تقدم عظيم على الطريق التى تقود بنى الانسان الى التآلف مع الضغط الذى تمارسه عليهم الحضارة.

صـ60ـ61ـ62

التصحيح للفرائض الثقافية والحضارية لن يتوقف عند تجريدها مما تتسم به من عظمة وأبهة وقداسة بل أن المراجعة العامة لهذه الفرائض لابد أن تؤدى الى الغاء الكثير منها.

الحقائق التى تنطوى عليها المذاهب الدينية مشوهة ومموهة الى حد لا يستطيع معه البشر فى غالبيتهم ان يتعرفوا فيها الحقيقة.

ألا تأمل ملياً فى التضاد المحزن القائم بين الذكاء المشع لطفل جيد الصحة وبين الضعف العقلى لراشد متوسط !

أعتقد أنه لابد أن يمر وقت طويل قبل أن يشرع طفل من الأطفال بالإهتمام بالله وبأمور الغيب اذا لم يجد من يحدثه عنها فى وقت مبكر وقد تسلك الأفكار التى سيكونها عن ذلك نفس الطرق التى سلكها أسلافه لكننا لا ندع هذا التطور يتم من تلقاء نفسه بل نفرض عليه المذاهب الدينية فى سن لا تبيح له أن يعيرها اهتماماً ولا تمكنه من استيعاب اهميتها. صـ65

أفليس البندان الرئيسيان فى المناهج التربوية الحالية تأخير النمو الجنسى لدى الطفل وإخضاعه منذ نعومة أظافره لسلطان الدين ؟ فهل من العجب فى هذه الحال أن تكون المذاهب الدينية قد أضحت بالنسبة إليه منيعة غير قابلة للطعن يوم تتفتح لديه ملكة التفكير ؟ هل تعتقد على كل حال أنه فى صالح تطور الوظيفة الفكرية أن يسلط سيف التهديد بعذابات جهنم للحيلولة بين الفكر وبين التطرق الى مسألة لها مثل تلك الأهمية العظيمة ؟

صـ 67 **

لا يخالجنى شك فى أن الإنسان سيجد نفسه يومئذ فى موقف صعب اذ سيكون مرغماً على مجاهرة نفسه بكل عسره وضائقته وصغاره فى جملة الكون ؛ كما لن يعود هو مركز الخلق ومحوره وموضوع ألطاف عناية إلهية كريمة. سوف يجد نفسه فى الوضع الذى يجد فيه الطفل نفسه اذا غادر البيت الأبوى حيث كان يطيب له العيش ويلقى الدفء.

الإنسان لايمكن ان يظل أبد الدهر طفلاً ولا محيص له فى نهاية الأمر عن المغامرة والمخاطرة بنفسه فى الكون المعادى. ( التربية بإسم الواقع)

أنت تخشى فى أرجح الظن ألا يتحمل الإنسان هذا الإمتحان القاسى ؟ لكن لنتعلق بحبال الأمل بالرغم من كل شىء. فإنه ليس بالمكسب القليل أصلاً أن يعلم الإنسان أنه ليس له قوى يعتمد عليها غير قواه الذاتية فهو سيتعلم فى مثل هذه الحال كيف يستخدمها على الوجه الصحيح ثم ان الانسان ليس بالكائن الذى لا حول له ولا طاقة فمنذ عهد الطوفان علّمه علمه الشىء الكثير وسوف يزيد أيضاً من قوته وقدرته أما فيما يتعلق بالضرورات الكبرى التى تنطوى عليها المقادير وهى ضرورات لا علاج لها ولا دواء فسيتعلم الإنسان كيف يتحملها بتسليم وإنقياد.

لا شك فى أن الإنسان سيتوصل يوم يقطع رجاءه من عالم الغيب أو يوم يركز كل طاقاته المحررة على الحياة الأرضية إلى ان يجعل الحياة قابلة للإحتمال من قبل الجميع ولن تسحق الحضارة بعدئذ أحداً. يومئذ سيكون فى وسعه أن يردد بلا أسف مع واحد من زملائنا فى الإرتياب وقلة التصديق :

أننا تاركون السماء

للملائكة والعصافير.

إننى أسلم لك بأن ذلك كله غير أكيد لكن ليس فى وسع المرء فى كثير من الاحيان أن يمسك نفسه عن المجاهرة بما يفكر به فى طويته ومن الممكن فى هذه الحال أن نعذره على ذلك بألا نحمله فوق ما يحتمل.

ضعف موقفى لا يعنى أبداً قوة موقفك !

مهما يكن صوت العقل خافتاً فإنه لا يتوقف أن لم يجد من يسمعه.

أنتم تريدون من إلهكم ان يبدأ الهناء بعد الموت مباشرة وتطلبون اليه أن يحقق المستحيل ولا تريدون أن تتخلوا عن مزاعم الفرد وإدعاءاته. إما هنا نحن العقل فلن يحقق من هذه الرغائب الا بقدر ما ستسمح به الطبيعة الخارجية وسيتم ذلك رويدا رويدا وفى مستقبل منظور.

أرجوك أن تلاحظ الفرق بين موقفك وموقفى من الوهم. فأنت لا معدى لك عن الدفاع بكل ما أوتيت من قوة عن الوهم الدينى لأن هذا الوهم إذا ما فقد حظوته وهو مهدد فعلاً بذلك بما فيه الكفاية فإن عالمك كله سينهار ولن يبقى أمامك إلا ان تيأس من كل شىء من الحضارة ومن مستقبل البشرية معاً. اما انا، نحن فأحرار من هذا الإستعباد فنحن على إستعداد للتخلى عن شطر لا بأس به من رغائبنا الطفلية ففى وسعنا أن نتحمل أن تنكشف بعض أحلامنا على انها أوهام !

لعل التربية المنعتقة من نير المذاهب الدينية لن تغير كبير شىء فى الماهية السيكولوجية للإنسان ولعل إلهنا العقل ليس خارق القوة ولعله لن يستطيع أن يفى الا بالنزر اليسير مما وعد به أسلافه والمتقدمون عليه واذا توجب علينا أن نقر ذات يوم بذلك فسنقر به بكل إستسلام وانقياد بيد أننا لن نقلع بسبب ذلك عن كل إهتمام بأمور الحياة والكون لان لدينا نقطة إرتكاز قوية ليس لديكم نظيرها فنحن نؤمن بانه فى مقدور العمل العلمى أن يعلمنا شيئاً ما عن واقع الكون وبأننا سنزيد بذلك من قوتنا وسنتمكن بالتالى من تنظيم حياتنا تنظيما أفضل واذا كان هذا الإيمان وهماً من الأوهام فإن وضعنا لا يكون مختلفاً فى هذه الحال عن وضعكم لكن العلم قدم لنا البرهان بالنجاحات الكثيرة والهامة التى حققها على أنه ليس وهماً !

صـ 72: 75




رابط التحميل
http://drive.ktaab.com/2016/%D9%85%D..._Ktaab.com.pdf