النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: جانب من خطبة الجمعة 16 رجب 1438، 14 4 2017(خطبة المكتب الموحدة لرجب – الصيام 4)

  1. #1
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    10-08-2011
    المشاركات
    342

    افتراضي جانب من خطبة الجمعة 16 رجب 1438، 14 4 2017(خطبة المكتب الموحدة لرجب – الصيام 4)

    الخطبة الاولى:

    اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله، الحمدلله مالك الملك، مجري الفلك مسخر الرياح، فالق الإصباح، ديان الدين، رب العالمين، الحمد لله الذي من خشيته ترعد السماء وسكانها وترجف الأرض وعمارها، وتموج البحار ومن يسبح في غمراتها. اللهم صل على محمد وآل محمد، الفلك الجارية في اللجج الغامرة، يأمن من ركبها، ويغرق من تركها، المتقدم لهم مارق، والمتأخر عنهم زاهق، واللازم لهم لاحق.
    رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انصار الله، ان شاء الله سأقرأ لكم خطبة الجمعة الموحدة وضعها المكتب في شهر رجب قبل 3 سنوات...

    (( خطبة الجمعة الموحدة 9 / رجب الأصب /1435هق
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحَمْدُ للهِ الَّذِي مِنْ خَشْيَتِهِ تَرْعَدُ السَّماء وَسُكَّانُها وَتَرْجُفُ الأَرْضُ وَعُمَّارُها وَتَمُوجُ البِحارُ وَمَنْ يَسْبَحُ فِي غَمَراتِها، الحَمْدُ للهِ الَّذِي هَدانا لِهذا وَما كُنا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدانَا اللهُ، الحَمْدُ للهِ الَّذِي يَخْلُقُ وَلَمْ يُخْلَقْ وَيَرْزُقُ وَلا يُرْزَقُ وَيُطْعِمُ وَلايُطْعَمُ وَيُمِيتُ الاَحْياءَ وَيُحْييَ المَوْتى وَهُوَ حَيٌ لايَمُوتُ بِيَدِهِ الخَيْرُ وَهُوَ عَلى كُلِّ شَيْ قَدِيرٌ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ وَأَمِينِكَ وَصَفِيِّكَ وَحَبِيبِكَ وَخِيَرَتِكَ مِنْ خَلْقِكَ وَحافِظِ سِرِّكَ وَمُبَلِّغِ رِسالاتِكِ أَفْضَلَ وَأَحْسَنَ وَأَجْمَلَ وَأَكْمَلَ وَأَزْكى وَأَنْمى وَأَطْيَبَ وَأَطْهَرَ وَأَسْنى وَأَكْثَرَ ماصَلَّيْتَ وَبارَكْتَ وَتَرَحَّمْتَ وَتَحَنَّنْتَ وَسَلَّمْتَ عَلى أَحَدٍ مِنْ عِبادِكَ وَأَنْبِيائِكَ وَرُسُلِكَ وَصَفْوَتِكَ وَأَهْلِ الكَرامَةِ عَلَيْكَ مِنْ خَلْقِكَ، اللّهُمَّ وَصَلِّ عَلى عَلِيٍّ أَمِيرَ المُؤْمِنِينَ وَوَصِيِّ رَسُولِ رَبِّ العالَمِينَ عَبْدِكَ وَوَلِيِّكَ وَأَخِي رَسُولِكَ وَحُجَّتِكَ عَلى خَلْقِكَ وَآيَتِكَ الكُبْرى وَالنَّبَأ العَظِيمِ، وَصَلِّ عَلى الصِّدِّيقَةِ الطَّاهِرَةِ فِاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ العالَمِينَ، وَصَلِّ عَلى سِبْطَي الرَّحْمَةِ وَإِمامَي الهُدى الحَسَنِ وَالحُسَيْنِ سَيِّدَيْ شَبابِ أَهْلِ الجَنَّةِ، وَصَلِّ عَلى أَئِمَّةِ المُسْلِمِينَ عَلِيِّ بْنِ الحُسَيْنِ وَمُحَمَّدٍ بْنِ عَلِيٍّ وَجَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ وَمُوسى بْنِ جَعْفَرٍ وَعَلِيٍّ بْنِ مُوسى وَمُحَمَّدٍ بْنِ عَلِيٍّ وَعَليٍّ بْنِ مُحَمَّدٍ وَالحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ وَالخَلَفِ الهادِي المَهْدِي، حُجَجِكَ عَلى عِبادِكَ وَاُمَنائِكَ فِي بِلادِكِ صَلاةً كَثِيرَةً دائِمَةً.، اللّهُمَّ وَصَلِّ عَلى وَلِيِّ أَمْرِكِ القائِمِ المُؤَمَّلِ وَالعَدْلِ المُنْتَظَرِ وَحُفَّهُ بِمَلائِكَتِكَ المُقَرَّبِينَ وَأَيِّدْهُ بِرُوحِ القُدُسِ يارَبَّ العالَمِينَ، اللّهُمَّ اجْعَلْهُ الدَّاعِيَ إِلى كِتابِكَ وَالقائِمَ بِدِينِكَ اسْتَخْلِفْهُ فِي الأَرْضِ كَما اسْتَخْلَفْتَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِ مَكِّنْ لَهُ دِينَهُ الَّذِي ارْتَضَيْتَهُ لَهُ أَبْدِلْهُ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِ أَمْنا يَعْبُدُكَ لايُشْرِكُ بِكَ شَيْئاً، اللّهُمَّ أَعِزَّهُ وَأَعْزِزْ بِهِ وَانْصُرْهُ وَانْتَصِرْ بِهِ وَانْصُرْهُ نَصْراً عَزِيزاً وَافْتَحْ لَهُ فَتْحاً يَسِيراً وَاجْعَلْ لَهُ مِنْ لَدُنْكَ سُلْطاناً نَصِيراً، اللّهُمَّ أَظْهِرْ بِهِ دِينَكَ وَسُنَّةَ نَبِيِّكَ حَتَّى لا يَسْتَخْفِي بِشَيْ مِنَ الحَقِّ مَخافَةَ أَحَدٍ مِنَ الخَلْقِ اللّهُمَّ إِنا نَرْغَبُ إِلَيْكَ فِي دَوْلَةٍ كَرِيمَةٍ تُعِزُّ بِها الاِسْلامَ وَأَهْلَهُ وَتُذِلُّ بِها النِّفاقَ وَأَهْلَهُ، وَتَجْعَلُنا فِيها مِنَ الدُّعاةِ إِلى طاعَتِكَ وَالقادَةِ إِلى سَبِيلِكَ وَتَرْزُقُنا بِها كَرامَةَ الدُّنْيا وَالآخِرَةِ.
    قال الله تعالى:
    {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} آل عمران103.
    الله جل جلاله في هذه الآية الشريفة يأمرنا بالاعتصام والتمسك بحبله سبحانه وينهانا عن التفرقة والاختلاف، وحبل الله سبحانه هم الأئمة من أهل البيت (ع).
    فعن أبي جعفر عليه السلام قال : (آل محمد عليهم السلام هم حبل الله الذي أمرنا بالاعتصام به، فقال:{واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا}.)
    وعن الإمام الصادق (ع) في قوله تعالى: {واعتصموا بحبل الله جميعا}، قال: (نحن الحبل).
    فعلينا أخوتي المؤمنين الحرص الشديد على التسمك والاعتصام بحبل الله تعالى وأهل البيت (ع) وقائمهم صاحب الزمان (ع) ووصيه يماني آل محمد، وأن نحرص أشد الحرص على الانتماء الى الجماعة المؤمنة التي يحدوها حجة الله وخليفته في الأرض، فهذه الجماعة هي التي ع ينها أهل البيت (ع) وأمروا بلزومها والنصح لها، لأنها الفرقة الناجية في كل زمان ومكان.
    عن الإمام علي (عليه السلام) - وقد سئل عن تفسير السنة والبدعة والجماعة والفرقة -:
    (السنة - والله – سنة محمد (صلى الله عليه وآله) ، والبدعة ما فارقها ، والجماعة - والله - مجامعة أهل الحق وإن قلوا ، والفرقة مجامعة أهل الباطل وإن كثروا).
    وعن الإمام الصادق (عليه السلام):سئل رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن جماعة أمته ، فقال: (جماعة أمتي أهل الحق وإن قلوا).
    وقيل لرسول الله صلى الله عليه وآله: ما جماعة أمتك ؟ قال: (من كان على الحق وإن كانوا عشرة).
    إذن فالجماعة هي جماعة أهل الحق والهدى وأهل الولاية الحقة لأوصياء النبي العظيم محمد المصطفى (ص)، ومسألة العدد والكثرة غير ملتفَت لها بعين الله تعالى، فالحق أحق أن يتبع وإن كان أهله قلة مستضعفين، وهذه سنة الله تعالى في دعوات الأنبياء والمرسلين والأئمة (ع) فلم يتبعهم إلا القليل، وشاء الله تعالى لهذا القليل أن يكون منارا وعلما هاديا لطالبي الحق جيلا بعد جيل، ثم تنير هذه الشعلة الأرض نورا وضياء ، وهذا وعد موعود من جبار السماوات والأرض، وحاشا لله أن يخلف وعده.
    فعلينا الاقتداء بجماعة الحق مع الأنبياء والمرسلين والأئمة (ع)، الاقتداء بهذه النخب الطاهرة التي وطنت أنفسها على متابعة حجج الله تعالى، تاركين خلفهم النفس الأمارة بالسوء والدنيا ومغرياتها، معرضين عن كثرة الباطل وجنده، لأنهم ينظرون بعين الله تعالى، الذي لا ينظر الى المادة والكثرة، بل ينظر الى القلوب الصافية الطاهرة، التي انطوت على حب وطاعة خلفاء الله تعالى، لأن الله اصطفاهم واختارهم من بين خلقه، هؤلاء الأطهار الذين كانوا جماعة للحق متحابين متراحمين في الله تعالى، فكانوا صورا رائعة للعز والشموخ والحلم والعلم والمحبة والتواضع وموالاة حجج الله تعالى.
    فحري بنا يا أنصار الله .. الاقتداء بهذه الكتائب الباسلة .. وأن نكون لها خير خلف ووريث .. واعلموا وفقكم الله أن أول خطوة لمواساتهم واعطائهم حقهم هو التحلي بأخلاقهم ونهجهم والاجتماع لنصرة قائم آل محمد (ع)، لأنهم لم يفعلوا ما فعلوا لكي يذكرهم التاريخ وتمجدهم الأجيال، بل كان هدفهم السامي هو رضى الله سبحانه وتعالى ونصرة حججه وخلفائه، وأنعم به من هدف سام مجيد.
    وقد تواترت روايات أهل البيت (ع) بالتحذير والانذار من آخر الزمان وأهله، وأن الدين بدأ غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء .. إذن فأهل الحق والهدى والفرقة الناجية في آخر الزمان ستكون ثلة قليلة مستضعفة غريبة بين الناس، بما تحمله من الحق الحقيق الذي يخوض اللجج الغامرة من الفتن والضلال والانحراف .. في زمان وصف بأنه مملوء ظلما وجورا ، وفي هكذا زمان لا يمكن للفرقة الناجية ولأهل الحق أن يصمدوا ويؤدوا رسالتهم المقدسة إلا بالتكاتف والتراحم والاجتماع على حجة الله والاعتصام به وتطبيق توجيهاته وارشاداته حرفيا ، وكلما اتحد أهل الحق واجتمعوا كلما زادت رحمة الله تعالى لهم وقرب فرجهم وكثر عددهم.
    حري بنا يا أنصار الله .. أن نكون جسدا واحدا وقلبا واحدا وعقلا واحدا .. حري بنا أن يكون عملنا وقولنا وتفكيرنا واحدا كأنه يصدر من كيان واحد ... حري بنا أن نسير مع حجة الله تعالى في خطى متحدة ومنسجمة لا يشوبها الارتباك أو الاختلاف .. لكي نصل الى الهدف المنشود بسيرة عطرة مرضيين عند الله تعالى، لنكون خير سلف لمن يأتي بعدنا من الأجيال والقرون والأمم.
    واعلموا بأن غرض الشيطان هو زرع العداوة والبغضاء والفرقة بين جماعة الحق والهدى، فمن شذ أو شاقق جماعة الحق والهدى فليعلم الجميع أنه مدسوس من شياطين الجن والأنس، وعليه التوبة والاستغفار وإلا فلا وشيجة بينه وبين جماعة الحق الملتفة حول حجة الله تعالى، لأنه سلك غير سبيل المؤمنين بالله وحجة الله.
    فالل الله بالوحدة .. الله الله بالمحبة .. الله الله بالرأفة .. الله الله بالاستقامة وطاعة حجة الله وإن كانت خلاف الهوى والدنيا، فبمخالفة الهوى والدنيا بلغ الأولياء الدرجات العلى، وفازوا بالحظ الأوفر الأسعد عند الله تعالى وعند خلفائه، وباتباع الهوى والدنيا خسر وهلك من هلك من القرون الأولى.
    فمن أراد الفوز والنجاة فعليه أن يتبع الرائد، فإن الرائد لا يَكذب أهلَه، ومن شاء السعادة فعليه التسليم لولي الله تعالى فيما يحب وفيما يكره، وهذا التاريخ بين أيديكم فانظروا من هم السعداء ومن هم التعساء.. هل تجدون سعيدا سَعد بغير متابعة حجة الله تعالى ومتابعة من ينصبه حجة الله تعالى، وهل تجدون تعيسا شقيا هلك بغير ترك متابعة حجة الله تعالى وترك متابعة من ارتضاه حجة الله تعالى ؟!
    قال الله تعالى:
    {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} الأنفال46
    أخوتي الأنصار .. (المؤمن كيس فطن حذر) كما قال النبي محمد (ص)، والكياسة ضد الحمْق، وقد روي عن زين العابدين (ع) انه قال:
    (و إياك ومصاحبة ألأحمق فإنه يريد أن ينفعك فيضرك).
    فنهيب بجميع المؤمنين أن يتحلوا بالكياسة والحذر من تسويلات شياطين الجن والإنس، وأن يحرصوا أشد الحرص على لحْمَة الجماعة المؤمنة وأن لا يسمحوا لمن يحاول النيل منهم أو الحط من شأنهم، وأن يلتفوا حول إمامهم يماني آل محمد وصي ورسول الإمام أحمد الحسن (ع)، ومتابعة ومناصحة الجهة الرسمية الوحيدة التي تمثله في كل العالم وهو مكتب الإمام أحمد الحسن (ع) في النجف الأشرف، وأعضاء المكتب والعاملين فيه – إن شاء الله - مستعدون لخدمتكم والاستماع الى اقتراحاتكم والسعي لقضاء حوائجكم وحل مشاكلكم والإجابة عن اسئلتكم.
    فالمطلوب منا أيها الأنصار أن نوصل الحق والهدى الى جميع الناس، وأن نمد يد العون والمساعدة الى جميع طوائف المجتمع المحروم المستضعف بما آتانا الله من فضله، وأن نتحلى بروح الأبوة للمستضعفين بدون استثناء المسلمين وغيرهم، وهذا لا يكون ولا يتحقق إلا بتكاتف المؤمنين واتحادهم والتفافهم حول حجة الله تعالى، ونصحهم لبعضهم البعض، والوقوف بوجه المشككين والمرتابين مهما كانوا .. فالحق أحق أن يتبع.
    بسم الله الرحمن الرحيم وَالْعَصْرِ {1} إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ{2} إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ{3}
    والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا .
    مكتب الامام احمد الحسن ع في النجف الاشرف 9/رجب الاصب1435هق__ ))

    هذا والحمدلله رب العالمين
    (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَٰهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ) [سورة الناس : 6-1]






    ***




    الخطبة الثانية:

    اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ، وَاَمينِكَ، وَصَفِيِّكَ، وَحَبيبِكَ، وَخِيَرَتِكَ مَنْ خَلْقِكَ، وَحافِظِ سِرِّكَ، وَمُبَلِّغِ رِسالاتِكَ، اَفْضَلَ وَاَحْسَنَ، وَاَجْمَلَ وَاَكْمَلَ، وَاَزْكى وَاَنْمى، وَاَطْيَبَ وَاَطْهَرَ، وَاَسْنى وَاَكْثَرَ ما صَلَّيْتَ وَبارَكْتَ وَتَرَحَّمْتَ، وَتَحَنَّنْتَ وَسَلَّمْتَ عَلى اَحَد مِن عِبادِكَ وَاَنْبِيائِكَ وَرُسُلِكَ، وَصِفْوَتِكَ وَاَهْلِ الْكَرامَةِ عَلَيْكَ مِن خَلْقِكَ، اَللّـهُمَّ وَصَلِّ عَلى عَليٍّ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ، وَوَصِيِّ رَسُولِ رَبِّ الْعالَمينَ، عَبْدِكَ وَوَليِّكَ، وَاَخي رَسُولِكَ، وَحُجَّتِكَ عَلى خَلْقِكَ، وَآيَتِكَ الْكُبْرى، وَالنَّبأِ الْعَظيمِ، وَصَلِّ عَلَى الصِّدّيقَةِ الطّاهِرَةِ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمينَ، وَصَلِّ عَلى سِبْطَيِ الرَّحْمَةِ وَاِمامَيِ الْهُدى، الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ سَيِّدَيْ شَبابِ اَهْلِ الْجَّنَةِ، وَصَلِّ عَلى اَئِمَّةِ الْمُسْلِمينَ، عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ، وَمُحَمَّدِ ابْنِ عَلِيٍّ، وَجَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّد، وَمُوسَى بْنِ جَعْفَر، وَعَلِيِّ بْنِ مُوسى، وَمُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ، وَعَلِيِّ بْنِ مُحَمَّد، وَالْحَسَنِ بْنِ عَلِىٍّ، ومحمد بن الحسن ، وأحمد بن محمد والمهديين من ولده ، حُجَجِكَ عَلى عِبادِكَ، وَاُمَنائِكَ في بِلادِكَ صَلَاةً كَثيرَةً دائِمَةً...

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنصار الله، في الخطب السابقة ابتدأنا في كتاب الصيام من كتاب شرائع الإسلام للإمام أحمد الحسن ع، وبينا الركن الأول (الصيام) ومازلنا في الركن الثاني (ما يمسك عنه الصائم)، والامام ع يقسمه ل3 مقاصد، بينا المقصد الأول، واليوم ندخل في المقصد الثاني ان شاء الله...

    شرائع الإسلام ج1 [ المقصد الثاني: فيما يترتب على ذلك، وفيه مسائل:
    الأولى: تجب مع القضاء الكفارة بأشياء هي: الأكل والشرب المعتاد وغيره، والجماع حتى تغيب الحشفة في قبل المرأة أو دبرها (1) ، وتعمد البقاء على الجنابة حتى يطلع الفجر، وكذا لو نام غير ناوٍ للغسل حتى طلع الفجر، والاستمناء، وإيصال الغبار إلى الحلق، والتدخين (2) .
    الثانية: لا تجب الكفارة إلا في صيام رمضان، وقضاؤه بعد الزوال (3) ، والنذر المعين (4) وفي صيام الاعتكاف إذا وجب (5)، وما عداه لا تجب فيه الكفارة مثل: صيام الكفارات، والنذر غير المعين والمندوب وإن فسد الصيام (6) .
    تفريع:
    من أكل ناسياً فظن فساد صيامه فأفطر عامداً فسد صيامه وعليه القضاء، ولا تجب الكفارة. ولو وجر في حلقه (7) ، أو أكره إكراهاً يرتفع معه الاختيار لم يفسد صيامه. ولو خُوّفَ فأفطر (8) وجب القضاء، ولا كفارة.
    الثالثة: الكفارة في شهر رمضان عتق رقبة، أو صيام شهرين متتابعين، أو إطعام ستين مسكيناً مخيراً في ذلك. ويجب بالإفطار بالمحرم ثلاث كفارات (9) ، وبالمحلل كفارة (10) ، وإذا لم يجد الرقبة يدفع ثمنها للإمام.
    الرابعة: إذا أفطر زماناً نذر صيامه على التعيين كان عليه القضاء، وكفارة كبرى مخيرة (11) .
    الخامسة: الكذب على الله وعلى الأئمة والمهديين حرام على الصائم وغيره وإن تأكد في الصائم، ويجب به قضاء وكفارة.
    السادسة: الإرتماس المفسد للصيام تجب به كفارة وقضاء.
    السابعة: لا بأس بالحقنة بالجامد، ويحرم بالمائع ويجب به القضاء.
    الثامنة: من أجنب ونام ناوياً للغسل، ثم انتبه ثم نام كذلك، ثم انتبه ونام ثالثة ناوياً حتى طلع الفجر لا تلزمه الكفارة.
    التاسعة: يجب القضاء في الصيام الواجب المتعين بتسعة أشياء: فعل المفطر قبل مراعاة الفجر مع القدرة (12) ، والإفطار إخلاداً إلى من أخبره أن الفجر لم يطلع مع القدرة على عرفانه ويكون طالعاً، وترك العمل بقول المخبر بطلوعه، والإفطار لظنه كذبه. وكذا الإفطار تقليداً أن الليل دخل ثم تبين فساد الخبر (13)، والإفطار للظلمة الموهمة دخول الليل، فلو غلب على ظنه لم يفطر (14) . وتعمد القيء، ولو ذرعه لم يفطر (15) ، والحقنة بالمائع، ودخول الماء إلى الحلق للتبرد دون التمضمض به للطهارة (16) ، ومعاودة الجنب النوم ثانياً حتى يطلع الفجر ناوياً للغسل (17) . ومن نظر إلى من يحرم عليه نظرها بشهوة فأمنى عليه القضاء، ولو كانت محللة (الزوجة) لم يجب. ]

    أحكام الشريعة بين السائل والمجيب (للشيخ علاء السالم) ج3 :
    (1) - التخيير في الكفارة هنا لو كان الجماع بالمرأة المحللة عليه، أما غيرها فتجب الكفارات الثلاثة عند الجماع، كما يأتي.
    (2) - 8-الكذب على الله وعلى الأئمة والمهديين.9-الارتماس المفسد، فأيضاً يجب به القضاء والكفارة.
    (3) - قضاؤه بعد الزوال، وهي: (إطعام عشرة مساكين فإن عجز صام ثلاثة أيام متوالية)، أما لو أفطر قبل الزوال فلا شيء عليه.
    س/ وما هي كفارة من أفطر يوماً من قضاء شهر رمضان بعد الزوال ؟
    ج/ إطعام عشرة مساكين، فإن عجز صام ثلاثة أيام متتابعات. فهي كفارة مرتبة إذن، بمعنى أنه يجب عليه الأمر الأول (إطعام 10 مساكين) فإن عجز عنه انتقل إلى الثاني (صيام 3 أيام متتابعات).
    (4) - النذر المعين، كما لو نذر صيام اليوم الثالث من شعبان، فإنه لو لم يصمه وجب عليه القضاء وكفارة خلف النذر، وهي مثل كفارة الإفطار العمدي في شهر رمضان.
    (5) - صيام الاعتكاف إذا وجب. حيث أنّ الاعتكاف ثلاثة أيام، فإذا بقي معتكفاً يومين وجب صيام الثالث، فلو أفطر فيه وجبت الكفارة، وسيأتي مزيد توضيح لذلك في أحكام الاعتكاف.
    (6) - ما عداها لا تجب فيه الكفارة مثل: (صيام الكفارات، والنذر غير المعين، والمندوب) وإن فسد الصيام.
    (7) - ولو اُدخل الطعام في حلقه
    (8) - ولو خُوّفَ الصائم فأفطر (كما لو قيل له: إذا لم تأكل يضرب عنقك)
    (9) - الإفطار بالمحرم (كما لو قارب امرأة غير محللة عليه، أو أكل لحم خنزير) ... يجب بالإفطار بالمحرم ثلاث كفارات (أي يجمع بين الأمور الثلاثة المذكورة)
    (10) - والإفطار بالمحلل (كما لو قارب زوجته أو تناول خبزاً) ... وبالمحلل كفارة واحدة (إما عتق رقبة، أو صيام شهرين متتابعين، أو إطعام ستين مسكيناً).
    (11) - س/ وما هي كفارة الإفطار في صيام النذر المعين ؟
    ج/ إذا أفطر زماناً نذر صيامه على التعيين (أي إنه نذر صيام وقت معين، مثل أن تكون أيام معينة من شهر معين من عام معين) كان عليه القضاء، وكفارة كبرى مخيرة (أي عتق رقبة، أو صيام شهرين متتابعين، أو إطعام ستين مسكيناً).
    (12) - فعل المفطر قبل مراعاة الفجر والتفحص عن طلوعه من عدمه مع قدرته على ذلك.
    (13) - (آخذاً بقوله) بأنّ الليل دخل ثم تبين عدم صحة الخبر.
    (14) - الإفطار للظلمة الموهمة دخول الليل (كما لو كانت السماء ملبّدة بالغيوم وظن أنّ الليل قد دخل فأفطر، والحال أنّ الليل لم يدخل بعد).
    س/ وما هو الحكم لو غلب على ظنه دخول الليل وأفطر ثم تبين عدم دخول الوقت ؟
    ج/ لم يفطر ولا يبطل صيامه.
    (15) - ولو ذرعه (أي سبقه القيء بلا اختيار منه)، فما هو حكمه ؟ ج/ لم يفطر ويصح صومه ولا قضاء عليه.
    (16) - دخول الماء إلى الحلق للتبرد، (بمعنى أنه لو أدخل الماء إلى فمه لأجل التبرد ثم إخراجه، فسبقه الماء من غير قصد إلى حلقه، بطل صيامه وعليه القضاء).
    س/ ولو كان الماء الداخل إلى الحلق لأجل المضمضة للوضوء، فهل يبطل الصيام ويوجب القضاء ؟
    ج/ لا شيء عليه ويصح صومه ولا قضاء عليه.
    (17) - معاودة الجنب النوم ثانياً حتى يطلع الفجر ناوياً للغسل (كما لو احتلم فنام ناوياً للغسل، ثم انتبه وعاود النوم ثانياً بنية أن يغتسل قبل الفجر فانتبه وقد طلع الفجر، فإنّ حكمه وجوب القضاء عليه).

    الأجوبة الفقهية (كتاب الصيام)
    س16/ هناك أمراض مزمنة تتطلب تناول العلاج، هل يكون ذلك عذراً مسوغاً للإفطار، وكيف سيتمكن من القضاء والحالة هذه تصاحبه طول السنة ؟
    ج/ هو مريض مرخص له الإفطار إذا لم يمكنه الإمساك عن العلاج وقت الصيام ولم يمكنه جعل العلاج بالزرق بالعضلة أو بالوريد بدل الابتلاع وقت الصيام وإذا استمر مرضه إلى رمضان التالي سقط عنه القضاء وكفر عن كل يوم بمد (3/4 كغم).
    س19/ ورد في الشرائع: (الثالث: يفسد الصيام ما يصل إلى الجوف بغير الحلق عدا الحقنة بالمائع)، ولم يتضح لي معناه ؟
    ج/ المقصود الحقنة بالمائع في العضلة أو الوريد فهي غير مفطرة، والحقنة بالمائع في الدبر مفطرة.
    س20/ وما حكم نقل الدم (من المكلف أو إليه) أثناء الصيام ؟
    ج/ يجوز وغير مفطر.

    نختم بهذا الدعاء ان شاء الله...
    ((...وَاَساَلُكَ بِحُرْمَةِ هذَا الشَّهْرِ الْحَرامِ، وَالْبَيْتِ الْحَرامِ، وَالْبَلَدِ الْحَرامِ، وَالرُّكْنِ وَالْمَقامِ، وَالْمَشاعِرِ الْعِظامِ، وَبِحَقِّ نَبِيِّكَ مُحَمَّد عَلَيْهِ وَآلِهِ السَّلامُ، يا مَنْ وَهَبَ لاِدَمَ شِيْثاً، وَلاِبْراهيمَ اِسْماعيلَ وَاِسْحاقَ، وَيا مَنْ رَدَّ يُوسُفَ عَلى يَعْقُوبَ، وَيا مَنْ كَشَفَ بَعْدَ الْبَلاءِ ضُرَّ اَيُّوبَ، يا رادَّ مُوسى عَلى اُمِّهِ، وَ زائِدَ الْخِضْرِ في عِلْمِهِ، وَيا مَنْ وَهَبَ لِداوُدَ سُلَيْمانَ، وَلِزَكَرِيّا يَحْيى، وَلِمَرْيَمَ عيسى، يا حافِظَ بِنْتِ شُعَيْب، وَيا كافِلَ وَلَدِ اُمِّ مُوسى، اَساَلُكَ اَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاَنْ تَغْفِرَ لِي ذُنُوبي كُلَّها، وَتُجيرَني مِنْ عَذابِكَ، وَتُوجِبَ لي رِضْوانَكَ وَاَمانَكَ وَاِحْسانَكَ وَغُفْرانَكَ وَجِنانَكَ، وَاَساَلُكَ اَنْ تَفُكَّ عَنّي كُلَّ حَلْقَة بَيْني وَبَيْنَ مَنْ يُؤْذيني، وَتَفْتَحَ لي كُلَّ باب، وَتُلَيِّنَ لي كُلَّ صَعْب، وَتُسَهِّلَ لي كُلَّ عَسَير، وَتُخْرِسَ عَنّي كُلَّ ناطِق بِشَرٍّ، وَتَكُفَّ عَنّي كُلَّ باغ، وَتَكْبِتَ عَنّي كُلَّ عَدُوٍّ لي وَحاسِد، وَتَمْنَعَ مِنّي كُلَّ ظالِم، وَتَكْفِيَني كُلَّ عائِق يَحُولُ بَيْني وَبَيْنَ حاجَتي، وَيُحاوِلُ اَنْ يُفَرِّقَ بَيْني وَبَيْنَ طاعَتِكَ، وَيُثَبِّطَني عَنْ عِبادَتِكَ، يا مَنْ اَلْجَمَ الْجِنَّ الْمُتَمَرِّدينَ، وَقَهَرَ عُتاةَ الشَّياطينِ، وَاَذَلَّ رِقابَ الْمُتَجَبِّرينَ، وَرَدَّ كَيْدَ الْمُتَسَلِّطين عَنِ الْمُسْتَضْعَفينَ، اَساَلُكَ بِقُدْرَتِكَ عَلى ما تَشاءُ، وَتَسْهيلِكَ لِما تَشاءُ كَيْفَ تَشاءُ اَنْ تَجْعَلَ قَضاءَ حاجَتي فيما تَشاءُ .)) (( مفاتيح الجنان ))

    هذا والحمدلله رب العالمين، وأستغفر الله لي ولكم
    (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ ۚ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا) [سورة النصر 1 – 3]
    التعديل الأخير تم بواسطة مستجير ; 17-04-2017 الساعة 22:48

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-06-2017, 10:37
  2. جانب من خطبة الجمعة 15 شعبان 1438، 12 5 2017(الظلم ظلمات 2–الصيام 8)
    بواسطة hmdq8 في المنتدى منتدى صلاة الجمعة والأعياد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-05-2017, 13:18
  3. جانب من خطبة الجمعة 9 رجب 1438، 7 4 2017(جلجامش والدنيا – الصيام 3)
    بواسطة hmdq8 في المنتدى منتدى صلاة الجمعة والأعياد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-04-2017, 16:07
  4. جانب من خطبة الجمعة 2 رجب 1438، 31 3 2017(طرح الدعوة للسنة – الصيام 2)
    بواسطة hmdq8 في المنتدى منتدى صلاة الجمعة والأعياد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-03-2017, 13:31
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-03-2017, 13:27

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).