النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مَن وقّتَ لكَ من النّاسِ شيئا فلا تَهابَنَّ أنْ تُكَذِّبَهُ ، فلَسْنا نُوَقِّتُ لأحدٍ وَقْتا

  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    14-02-2017
    المشاركات
    1

    Iconislam (26) مَن وقّتَ لكَ من النّاسِ شيئا فلا تَهابَنَّ أنْ تُكَذِّبَهُ ، فلَسْنا نُوَقِّتُ لأحدٍ وَقْتا

    ك، إكمال الدین مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ حَاتِمٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عِیسَى الْوَشَّاءِ الْبَغْدَادِیِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ طَاهِرٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَى بْنِ سَهْلٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَارِثِ عَنْ سَعْدِ بْنِ مَنْصُورِ الْجَوَاشِنِیِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عَلِیٍّ الْبُدَیْلِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَدِیرٍ الصَّیْرَفِیِّ قَالَ‏ دَخَلْتُ أَنَا وَ الْمُفَضَّلُ بْنُ عُمَرَ وَ أَبُو بَصِیرٍ وَ أَبَانُ بْنُ تَغْلِبَ عَلَى مَوْلَانَا أَبِی عَبْدِ اللَّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ع فَرَأَیْنَاهُ جَالِساً عَلَى التُّرَاب‏
    قال أبی عبدالله جعفر ابن محمد علیه السلام :
    وَ أَمَّا غَیْبَةُ عِیسَى ع فَإِنَّ الْیَهُودَ وَ النَّصَارَى اتَّفَقَتْ عَلَى أَنَّهُ قُتِلَ وَ كَذَّبَهُمُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِقَوْلِهِ‏ وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ‏ كَذَلِكَ غَیْبَةُ الْقَائِمِ ع فَإِنَّ الْأُمَّةَ تُنْكِرُهَا لِطُولِهَا فَمِنْ قَائِلٍ بِغَیْرِ هُدًى بِأَنَّهُ لَمْ یُولَدْ وَ قَائِلٍ یَقُول :إِنَّهُ وُلِدَ وَ مَاتَ وَ قَائِلٍ یَكْفُرُ بِقَوْلِهِ إِنَّ حَادِیَ عَشَرَنَا كَانَ عَقِیماً وَ قَائِلٍ یَمْرُقُ بِقَوْلِهِ إِنَّهُ یَتَعَدَّى إِلَى ثَالِثَ عَشَرَ فَصَاعِداً وَ قَائِلٍ یَعْصِی اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ بِقَوْلِهِ إِنَّ رُوحَ الْقَائِمِ ع یَنْطِقُ فِی هَیْكَلِ غَیْرِهِ وَ أَمَّا إِبْطَاءُ نُوحٍ ع فَإِنَّهُ لَمَّا اسْتَنْزَلَ الْعُقُوبَةَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ السَّمَاء (مجلسى، محمد باقر بن محمد تقى، بحار الأنوار (ط - بیروت) - بیروت، چاپ: دوم، 1403 ق) .



    ضع تعليقك على الموضوع عبر حسابك على الفايسبوك (اختر نشره أيضا عبر الفايسبوك)

  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية اختياره هو
    تاريخ التسجيل
    23-06-2009
    المشاركات
    5,223

    افتراضي رد: مَن وقّتَ لكَ من النّاسِ شيئا فلا تَهابَنَّ أنْ تُكَذِّبَهُ ، فلَسْنا نُوَقِّتُ لأحدٍ وَقْتا

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين
    وصلى الله على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا

    هذا تلخيص مركز لما ورد في كتب انصار الامام المهدي (ع) للرد على الشبهة :

    ((وأما غيبة عيسى (ع) فإن اليهود والنصارى اتفقت على أنه قتل فكذبهم الله (عز وجل) بقوله: (وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم). كذلك غيبة القائم فإن الأمة ستنكرها لطولها فمن قائل يقول: إنه لم يولد، وقائل يفتري بقوله: إنه ولد ومات، وقائل يكفر بقوله: إن حادي عشرنا كان عقيماً، وقائل يمرق بقوله: إنه يتعدى إلى ثالث عشر فصاعداً [وما عدا] ، وقائل يعصي الله بدعواه: إن روح القائم (ع) ينطق في هيكل غيره.))الغيبة - للشيخ الطوسي: ص167 – 170 ح129.
    جاء في بعض المصادر بلفظ (وما عدا)، منها مجمع النورين للشيخ أبو الحسن المرندي: ص 340 – 342، إلزام الناصب في إثبات الحجة الغائب: ج1 ص259 – 260

    المناقشة من جهة السند:
    الرواية ضعيفة السند جداً حسب مباني علم الرجال
    بكل من: محمد بن عبد الله بن محمد بن عبيد الله بن المطلب ، ومحمد بن بحر الرهني ، وعلي بن الحارث ، وسعد بن منصور الجواشني ، وأحمد بن علي البديلي ، وعلي البديلي . فالرواية ساقطة عن الاستدلال، على منهج القوم، ولا يمكن رتقها بحال. وقد روى الشيخ الصدوق هذه الرواية عن محمد بن علي حاتم النوفلي المعروف بالكرماني ، عن أبي العباس أحمد بن عيسى الوشاء البغدادي، عن أحمد بن طاهر (القمي)، ثم محمد بن بحر وبقية سند الشيخ الطوسي سواء. وطريق الشيخ الصدوق الى محمد بن بحر الرهني ضعيف بـأحمد بن عيسى الوشاء ، وأحمد بن طاهر ، ثم بقية سند الشيخ الطوسي الضعيف جداً.

    المناقشة من جهة المتن والدلالة:
    وفيها نقاط:
    • الاعتقاد الباطل ليس هو الإيمان بوجود أوصياء للإمام المهدي (ع) الذي اكدته عشرات الروايات المتواترة : بل هو الإيمان بالأوصياء + القول بموت الإمام المهدي (ع) في غيبته لانه كل هذه الفرق تنفي الغيبة كما دلت الرواية
    • يروى صاحب إلزام الناصب، نفس الرواية بلفظ (يتعدّى إلى ثالث عشر وما عدا) فيكون الرواية دالة على وجود الثالث عشر، غاية ما في الأمر أنّ القائل به يقول به قبل أن يحين وقته، إذ إنّ قوله (وما عدا) تفيد (ما) النفي لوقت محدّد، وليس على نحو التأبيد، كما هو شأن (لن).
    • وحتى مع ورود ( فصاعداً ) فيها بدلاً من ( وما عدا ) وذلك لقوله ( وقائل يمرق بقوله: إنه يتعدى إلى ثالث عشر فصاعداً ) والمروق يعني سبق زمن حضور الثالث عشر فقد ورد في الدعاء: (المتقدم لهم مارق والمتأخر عنهم زاهق واللازم لهم لاحق ).... وايضا كلمة (يتعدى) التي تعني يتجاوز يعني يسبق ولما وحن وقته بعد.
    • جميع الأقسام التي ذكرها الحديث وُجدت في الشيعة، وهناك فرقة قالت بأن الإمام المهدي (ع) قد مات وانتقلت الإمامة إلى ولده، قد انقرضت منذ زمن بعيد أي إنها تقريباً كانت بعد الغيبة الصغرى مباشرة، وقد نص الشيخ الطوسي في كتابه (الغيبة ص228) بأن هذه الفرقة قد انقرضت وانتهت في بداية الغيبة ( ... على أنّ هذه الفرق كلها قد انقرضت بحمد الله ولم يبق قائل يقول بقولها، وذلك دليل على بطلان هذه الأقاويل ).
    • اما ان تمسكتم بفهم انها تنفي مطلقا وجود حجج بعد الامام المهدي ع ففهمكم للرواية يجعلها شاذة، ومعارضها متواتر، بل يفوق حد التواتر بكثير... فلا يؤخذ بها.
    النتيجة : الرواية ضعيفة سندا حسب مباني علم الرجال ومعناها متعلق بمن ينكرون غيبة الامام المهدي (ع) ويتجاوزون الى ائمة بعده وما عدا اي لم ياتي وقتهم بعد... اما تمسككم بالفهم منها انها تنفي مطلقا وجود حجج بعد الامام المهدي (ع) يجعلها شاذة مقابل المتواتر بإمامة وحجية المهديين من ذرية الإمام المهدي (ع).

    انتهى

    وهذه الرواية كاملة
    الشيخ الطوسي: أخبرني جماعة، عن أبي المفضل محمد بن عبد الله بن محمد بن عبيد الله بن المطلب رحمه الله، قال: حدثنا أبو الحسين محمد بن بحر بن سهل الشيباني الرهني، قال: أخبرنا علي بن الحارث، عن سعد بن المنصور الجواشني، قال: أخبرنا أحمد بن علي البديلي، قال: أخبرني أبي، عن سدير الصيرفي، قال: (دخلت أنا والمفضل بن عمر وداود بن كثير الرقي وأبو بصير وأبان بن تغلب على مولانا الصادق (ع) فرأيناه جالساً على التراب، وعليه مسح خيبري مطرف بلا جيب مقصر الكمين، وهو يبكي بكاء الوالهة الثكلى ذات الكبد الحري، قد نال الحزن من وجنتيه، وشاع التغير في عارضيه، وأبلى الدمع محجريه، وهو يقول: "[سيدي] غيبتك نفت رقادي، وضيقت عليّ مهادي، وابتزت مني راحة فؤادي. سيدي، غيبتك أوصلت مصائبي بفجائع الأبد وفقد الواحد بعد الواحد بفناء الجمع والعدد، فما أحس بدمعة ترقأ من عيني وأنين يفشا من صدري". قال سدير: فاستطارت عقولنا ولهاً، وتصدعت قلوبنا جزعاً من ذلك الخطب الهائل والحادث الغائل، فظننا أنه سمت لمكروهة قارعة، أو حلت به من الدهر بائقة، فقلنا: لا أبكى الله عينيك يا بن خير الورى من أية حادثة تستذرف دمعتك، وتستمطر عبرتك ؟ وأية حالة حتمت عليك هذا المأتم ؟ قال: فزفر الصادق (ع) زفرة انتفخ منها جوفه، واشتد منها خوفه فقال: ويكم إني نظرت صبيحة هذا اليوم في كتاب الجفر المشتمل على علم البلايا والمنايا وعلم ما كان وما يكون إلى يوم القيامة الذي خص الله تقدس اسمه به محمداً والأئمة من بعده (ع)، وتأملت فيه مولد قائمنا (ع) وغيبته وإبطاءه وطول عمره وبلوى المؤمنين (من) بعده في ذلك الزمان، وتولد الشكوك في قلوب الشيعة من طول غيبته، وارتداد أكثرهم عن دينه، وخلعهم ربقة الإسلام من أعناقهم التي قال الله (عز وجل): (وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه) يعني الولاية، فأخذتني الرقة، واستولت عليّ الأحزان. فقلنا: يا بن رسول الله، كرمنا وفضلنا بإشراكك إيانا في بعض ما أنت تعلمه من علم ذلك ؟ قال: إن الله تعالى ذكره أدار في القائم منا ثلاثة أدارها لثلاثة من الرسل، قدر مولده تقدير مولد موسى (ع)، وقدر غيبته تقدير غيبة عيسى (ع)، وقدر إبطاءه تقدير إبطاء نوح (ع)، وجعل له من بعد ذلك عمر العبد الصالح - أعني الخضر (ع) - دليلاً على عمره. فقلنا: أكشف لنا يا بن رسول الله (ص) عن وجوه هذه المعاني. قال: أما مولد موسى (ع) فإن فرعون لما وقف على أن زوال ملكه على يده، أمر بإحضار الكهنة، فدلوا على نسبه وأنه يكون من بني إسرائيل، فلم يزل يأمر أصحابه بشق بطون الحوامل من نساء بني إسرائيل حتى قتل في طلبه نيفاً وعشرون ألف مولود، وتعذر عليه الوصول إلى قتل موسى (ع) بحفظ الله تعالى إياه. كذلك بنو أمية وبنو العباس لما أن وقفوا على أن [به] زوال مملكة الأمراء والجبابرة منهم على يدي القائم منا، ناصبونا للعداوة، ووضعوا سيوفهم في قتل أهل بيت رسول الله (ص) وإبادة نسله طمعاً منهم في الوصول إلى قتل القائم (ع)، فأبى الله أن يكشف أمره لواحد من الظلمة إلا أن يتم نوره ولو كره المشركون. وأما غيبة عيسى (ع) فإن اليهود والنصارى اتفقت على أنه قتل فكذبهم الله (عز وجل) بقوله: (وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم). كذلك غيبة القائم فإن الأمة ستنكرها لطولها فمن قائل يقول: إنه لم يولد، وقائل يفتري بقوله: إنه ولد ومات، وقائل يكفر بقوله: إن حادي عشرنا كان عقيماً، وقائل يمرق بقوله: إنه يتعدى إلى ثالث عشر فصاعداً [وما عدا] ( )، وقائل يعصي الله بدعواه: إن روح القائم (ع) ينطق في هيكل غيره).
    ومناقشة هذه الرواية من جهتين؛ السند والدلالة:
    السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة والنبوة ومعدن العلم وموضع الرسالة


  3. #3
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,747

    افتراضي رد: مَن وقّتَ لكَ من النّاسِ شيئا فلا تَهابَنَّ أنْ تُكَذِّبَهُ ، فلَسْنا نُوَقِّتُ لأحدٍ وَقْتا

    احسنتم الاخت اختياره هو. ردكم مفحم.
    أتبنى هذا الوجه من الاحتمالات لتفسير الرواية: وقائل يمرق بقوله: إنه يتعدى إلى ثالث عشر فصاعداً [وما عدا]:
    يروى صاحب إلزام الناصب، نفس الرواية بلفظ (يتعدّى إلى ثالث عشر وما عدا) فيكون الرواية دالة على وجود الثالث عشر، غاية ما في الأمر أنّ القائل به يقول به قبل أن يحين وقته، إذ إنّ قوله (وما عدا) تفيد (ما) النفي لوقت محدّد، وليس على نحو التأبيد، كما هو شأن (لن).
    • وحتى مع ورود ( فصاعداً ) فيها بدلاً من ( وما عدا ) وذلك لقوله ( وقائل يمرق بقوله: إنه يتعدى إلى ثالث عشر فصاعداً ) والمروق يعني سبق زمن حضور الثالث عشر فقد ورد في الدعاء: (المتقدم لهم مارق والمتأخر عنهم زاهق واللازم لهم لاحق ).... وايضا كلمة (يتعدى) التي تعني يتجاوز يعني يسبق ولما وحن وقته بعد.

المواضيع المتشابهه

  1. من أراد شيئا أعد له عدته .
    بواسطة منى محمد في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-09-2016, 13:01
  2. ❗من اراد شيئا أعد له عدته❗[معلومات وحلول عملية] #الغاز_المسيل_للدموع
    بواسطة راية اليماني في المنتدى مواقع التواصل الإجتماعي (الفيسبوك وغيرها)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-08-2016, 21:23
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-06-2014, 09:55
  4. الغناءوعلاقته بمرض الأعصاب....ما حرم شيئا إلا لحكمة!..
    بواسطة 9a7eb Althar في المنتدى الطب والصحة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29-11-2011, 15:51

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).