[ وكذا إذا سها المأموم عول على صلاة الإمام. ولا شك على الإمام إذا حفظ عليه من خلفه ...
ويسجد المأموم مع الإمام واجباً إذا عرض له السبب . ولو انفرد أحدهما كان له حكم نفسه ] مقتطفين من كتاب شرائع الإسلام ج1 للإمام أحمد الحسن ع

1- [ من سها في سهو لم يلتفت وبنى على صلاته ] هل يشمل هذا سجدتي السهو ؟ أم فقط صلاة الاحتياط ؟

2- [ وكذا إذا سها المأموم عول على صلاة الإمام ] هل يعني أن المأموم الساهي يرتفع سهوه عن طريق إعتماده على صلاة الإمام ومتابعته له ولا شيء عليه ؟
أم المقصود أن المأموم الساهي يعلم ويتيقن أنه سها من متابعته وإعتماده على صلاة الإمام، فيعالج سهوه بالطرق المبينة للسهو ؟
لأن الامام ع قال [ ويسجد المأموم مع الإمام واجباً إذا عرض له السبب . ولو انفرد أحدهما كان له حكم نفسه ] ؟

فما هو الفهم الصحيح للعبارات ؟

حمد/الكويت