سؤال:
السلام و عليكم و رحمة الله و بركاته
مولاي الكريم احد المخالفين طرح هذا السؤال علي و من قبل كان عندي هذا السؤال يعني طرحه احد الأنصار
هذا علم احمد الحسن كتاب شرائع الاسلام لاحمد الحسن الجزء الاول صفحة عشرة
يقول واما ماء البئر فانه ينجس بالملاقاة اذا كان ما فيه اقل من كر وماءه يأتيه بالرشح اما اذا كان ماءه يأتيه بالعين المتصلة بمادة الماء الجوفي او كان ماءه كر فما فوق فلا ينجس الا بتغير احد اوصافه وطريقة تطهيره ينزح منه ماء بحسب ما وقع فيه
الاول : من موت العصفور الى الدجاجة او في حجمها بين 10 لتر الى 100 لتر بحسب حجم الحيوان وحاله . فالعقرب والحيه والوزغ ينزح لها ما بين 30 الى 70 لتر.
اسمعوا التناقض من المعصوم
كتاب شرائع الاسلام صفحة34
يتكلم عن النجاسات المطلب الاول والثاني والثالث نتركه نأتي للرابع
الرابع الميتة ولا ينجس من الميتة الا ماله نفس سائله
السادس والسابع الكلب والخنزير السطر ما قبل الاخير والاخير . والثعلب والارنب والفأرة والوزغة طاهره (قبل قليل الوزغة كانت نجسه ويجب تطهير البئر منها) ولكن لا يستعمل ماء قليل وقعت فيه فأرة او جرذ او وزغة للشرب او الطهارة ولا ماء قليل مات فيه وزغ او عقرب او افعى
كيف نحكم الان على الوزغ او الوزغة لوحدهم هل هي طاهره ام نجسه
الاستنتاج :العقرب والحيه والوزغ ليس له نفس سائله وهذا معلوم . اذا ماتت لا تتنجس وليست نجسه
سؤال الى انصار احمد الحسن
فكيف يجب تطهير البئر اذا سقطت فيه وليست نجسه
هذا دليل الاتصال بالإمام روحي فداه والعصمة لأحمد الحسن!!
ممكن الجواب و شكرا
Ya Saheb Elamr


الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله
النزح للعقرب والوزغ والافعى ليس لكونها نجسة فأنا لم اقل انها نجسة لهذا يتم النزح لها، بل بينت عدم الحكم بنجاستها لما ذكرت النجاسات وبينت ايضا ان الماء الذي تموت فيه لا يصح استعماله للشرب او الطهارة لهذا قلت ينزح لها فيما سبق. ولا يضر وضع حكم النزح لها مع حكم النزح للنجاسات كما لا يضر مخاطبة ابليس مع كونه من الجن بالعنوان العام (الملائكة ) الذي يشمل اغلب الحاضرين وهم الملائكة (( وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى )) ...... فكما ترى لو كان يصح الاشكال على ما كتبت في الشرائع بهذه الصورة الساذجة والسفيهة لكان الاشكال على القرآن اوجب ... ولا اقول الا قبح الله العقول المعوجة لهؤلاء الذين لا يكادون يفقهون قولا.
احمد الحسن
ذو القعدة/1437