لبيان الدليل على ان وصي الامام المهدي (ع) يظهر قبل الامام المهدي (ع)
اولا : الدليل هو ما ورد في نهاية وصية الرسول محمد (ص) وهو قوله : ( وهو أول المؤمنين) أي اول المؤمنين والمصدقين ببداية الظهور والناصرين للامام المهدي (ع) في عصر الظهور المقدس ، وبهذا لا بد أن يكون موجودا قبل قيام الامام المهدي (ع) وإلا لما صدق عليه هذا الوصف ( وهو أول المؤمنين(.
ثانيا: لما كان اليماني معصوم .... فلا معصوم غير احمد ع يمكن ان يشغل هذا المنصب... واليماني قبل قيام المهدي ع
ثالثا : ذكر في الرويات وجود معصوم يلي امر الامة قبل قيام الامام المهدي ع منها
اولا: - (الغيبة للشيخ الطوسي) روى حذلم بن بشير قال قلت لعلي بن الحسين صف لي خروج المهدي و عرفني دلائله و علاماته فقال .....................ثم يخرج السفياني الملعون من الوادي اليابس و هو من ولد عتبة بن أبي سفيان فإذا ظهر السفياني اختفى المهدي ثم يخرج بعد ذلك
بحارالأنوار ج : 52 ص : 213
وهذا المهدي هو احمد (ع) وليس محمد (ع) لان خروج السفياني يكون قبل محمد المهدي (ع )
ثانيا 158- قل، ]إقبال الأعمال[ وجدت في كتاب الملاحم للبطائني عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال الله أجل و أكرم و أعظم من أن يترك الأرض بلا إمام عادل قال قلت له جعلت فداك فأخبرني بما أستريح إليه قال يا أبا محمد ليس يرى أمة محمد فرجا أبدا ما دام لولد بني فلان ملك حتى ينقرض ملكهم فإذا انقرض ملكهم أتاح الله لأمة محمد برجل منا أهل البيت يشير بالتقى و يعمل بالهدى و لا يأخذ في حكمه الرشا و الله إني لأعرفه باسمه و اسم أبيه ثم يأتينا الغليظ القصرة ذو الخال و الشامتين القائد العادل الحافظ لما استودع يملأها عدلا و قسطا كما ملأها الفجار جورا و ظلما (بحارالأنوار ج : 52 ص : 269
ثالثا : معجم أحاديث الإمام المهدي (ع) - ج 1 - ص 382
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : أتينا رسول الله صلى الله عليه وآله ، فخرج إلينا مستبشرا يعرف السرور في وجهه ، فما سألناه عن شئ إلا أخبرنا به ، ولا سكتنا إلا ابتدأنا ، حتى مرت فتية من بني هاشم ، فيهم الحسن والحسين ، فلما رآهم التزمهم وانهملت عيناه ، فقال . وإنه سيلقى أهل بيتي من بعدي تطريدا وتشريدا في البلاد ، حتى ترتفع رايات سود من المشرق ، فيسألون الحق فلا يعطونه ، ثم يسألونه فلا يعطونه ، ثم يسألونه فلا يعطونه ، فيقاتلون فينصرون . فمن أدركه منكم أو من أعقابكم فليأت إمام أهل بيتي ولو حبوا على الثلج . فإنها رايات هدى يدفعونها إلى رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي ، فيملك الأرض فيملؤها قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما " .
رابعا : 38- حدثنا محمد بن يعقوب الكليني قال حدثنا محمد بن يحيى عن أحمد بن إدريس عن محمد بن أحمد عن جعفر بن القاسم عن محمد بن الوليد الخزاز عن الوليد بن عقبة عن الحارث بن زياد عن شعيب عن أبي حمزة قال دخلت على أبي عبد الله ع فقلت له أنت صاحب هذا الأمر فقال لا فقلت فولدك فقال لا فقلت فولد ولدك فقال لا قلت فولد ولد ولدك قال لا قلت فمن هو قال الذي يملأها عدلا كما ملئت ظلما و جورا لعلى فترة من الأئمة يأتي كما أن النبي ص بعث على فترة من الرسل) الغيبة للنعماني ص : 186
فلو كان احمد ع سياتي بعد الامام المهدي ع فلن يكون مجيئه على فترة من الائمة فلزم مجيئه قبل القيام ليكون على فترة .....وهي فترة الالف عام واكثر من غياب المهدي ع كما ان رسول الله ص جاء بعد عيسى ع بفترة طويلة وكما ورد انها اربعمئة عام
خامسا : 34- حدثنا علي بن الحسين قال حدثنا محمد بن يحيى العطار قال حدثنا محمد بن حسان الرازي قال حدثنا محمد بن علي عن محمد بن سنان عن رجل عن أبي جعفر ع أنه قال لا تزالون و لا تزال حتى يبعث الله لهذا الأمر من لا تدرون خلق أم لم يخلق الغيبةللنعماني ص : 183
فمتى يكون بعث هذا المولود الذي لا ندري به ولد ام لم يولد؟
ان قال قائل بعد قيام الامام المهدي ع وبسط العدل في الارض فما الغاية التي لاجلها سيخفي المهدي ولادة ابنه والعدل منتشر في كل الارض؟
والجواب الصحيح انه سيبعث في بداية الظهور والناس لاتدري بانه ولد اصلا لانه من ذرية الامام المهدي الغائب عنهم ع .
سادسا كتاب سليم بن قيس - تحقيق محمد باقر الأنصاري - ص 429:
في خبر طويل ... ( ثم ضرب بيده على الحسين عليه السلام فقال: ( يا سلمان ، مهدي أمتي الذي يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما من ولد هذا. إمام بن إمام، عالم بن عالم، وصي بن وصي، أبوه الذي يليه إمام وصي عالم. قال: قلت: يا نبي الله ، المهدي أفضل أم أبوه ؟ قال: أبوه أفضل منه. للأول مثل أجورهم كلهم لأن الله هداهم به ).
والحديث اعلاه لا ينطبق على الامام المهدي ع لانه افضل التسعة فهو افضل من ابيه كما ورد ولكنها تنطبق على الامام احمد الحسن ع والذي ياتي قبل ابيه ثم يليه ابيه .
سابعا : عن المفضل بن عمر قال: (( سمعت أبا عبد الله يقول: إن لصاحب هذا الأمر غيبتين أحدهما تطول حتى يقول بعضهم مات ويقول بعضهم قتل ، ويقول بعضهم ذهب ، حتى لا يبقى على أمره من أصحابه إلا نفر يسير لا يطلع على موضعه أحداً من ولده ولا غيره إلا المولى الذي يلي أمره )). النجم الثاقب ج2 ص69
-------------------------------