12‏/08‏/2016
Euronews
http://arabic.euronews.com/2016/08/1...anned-on-beach
اصدر عمدة بلدية مدينة نيس جنوب فرنسا قرارا بحظر ارتداء البوركيني في شواطىء المدينة لدواع امنية لمحاربة الارهاب حسب تعبيره، وتفضل عدد من المستجمات المسلمات اللواتي يرغبن بالسباحة لبس البوركيني حيث يغطي كل الجسم الا اليدين والوجه، وستغرم كل شابة تلبس البوركيني بثمانية وثلاثين يورو.
يقول عمدة مدينة نيس ديفيد ليسنارد:
"المرسوم ليس استفزازا، لكن الاستفزاز يأتي ممن يلبسن هذا اللباس، وهو اشبه بزي رسمي، ربما يكون عدد من النسوة يلبسنه لبواعث ايمانية، ويجب ان نشرح لهن، هناك عدد قليل منهن إستفزازي".
المنع يسري طوال شهر آب الجاري حيث تزدحم شواطىء المدينة بالمستجمين لكن القرار اثار انتقادات جمعيات حقوقية فرنسية.
تقول شابة مسلمة:
“ هذا سخيف، لانني اجد اناسا عراة ولا افهم لماذا يُحظر علي ان اكون محتشمة، نحن نفعل ما نريد، في المدارس استطيع احترام حقيقة علمانيتها، لكن على الشواطىء، هذا سخيف”.
وكانت مدينة نيس شهدت عملية ارهابية قتل فيها اربعة وثمانون شخصا الشهر الماضي، وجاء قرار الحظر لتفادي اي تهديد للامن والسلامة العامة وفقا لنص القانون، كما ان لباس البحر الذي يدل على انتماء ديني سيتم منعه وفقا للسلطات.
تقول دولفين حانونة وهي سائحة من باريس:
“اعتقد ان لباس البوركيني غير قانوني، كل شخص لديه الحق في الوصول الى الشاطىء، لانه مكان عام، لكن في الوقت ذاته، ان فكرنا في حقوق المرأة وان قبلنا امورا كهذه اكثر فأكثر، فهذا يعد بمثابة انحدار للنساء”.
وكان مجموعة من النساء المسلمات خططن لحفلة خاصة في احدى برك السباحة بمدينة مرسيليا تم الغاؤها من قبل البلدية لان الدعوة جاءت للنسوة بلبس البوركيني، وهو ما اعتبر خرقا للمساواة بين الرجل والمرأة ودوسا لقيم العلمانية.

27/8/2016
Euronews
http://arabic.euronews.com/2016/08/2...ls-controversy
علق مجلس الدولة الفرنسي هذا الجمعة قرار منع ارتداء لباس البحر الإسلامي “ البوركيني” على الشواطىء.
يأتي هذا القرار بعدما لجأت رابطة حقوق الإنسان والتجمع لمكافحة كراهية الإسلام إلى القضاء لإبطال قرارات محلية بمنع هذا اللباس بحجة احترام
التقاليد والعلمانية.
وقد توالت ردود الأفعال بشأن قرار مجلس الدولة الفرنسي وهو أعلى هيئة قضائية في البلاد، حيث قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس إن قرار المجلس لا ينهي النقاشات المفتوحة في مجتمعنا وإن إلتزام الصمت كما كان الحال في الماضي هو تنازل واستقالة أخرى على حد تعبيره.
ويأتي هذا الجدل حول “البوركيني” قبل ثمانية أشهر من الانتخابات الرئاسية المقبلة في فرنسا وفي خضم الاستعدادات للانتخابات التمهيدية.

وقد أوضح عمدة بوردو ألان جوبيه ومرشح للانتخابات التمهيدية لليمين أنه ضد قانون ظرفي يمنع “البوركيني”.
موقف يميزه عن منافسه نيكولا ساركوزي والذي كان قد أعلن ترشحه إلى الانتخابات التمهيدية لليمين منذ ايام فقط، حيث يطالب ساركوزي إلى جانب عدد من المنتخبين اليمينين بقانون يوضح هذه الوضعية.
وكانت صور تظهر الشرطة تجبر إمرأة على خلغ لباس يشبه “البوركيني” في شاطئ في مدينة “نيس” قد أثارات حفيظة العديد من الاطراف في داخل فرنسا وفي الخارج خاصة على شبكات التواصل الإجتماعي

28/8/2016
Euronews
http://arabic.euronews.com/2016/08/2...ls-controversy
رغم فصل مجلس الدولة الفرنسي بشأن ارتداء “البوركيني” من خلال تعليق قرار حظر إرتدائه، جدد الرئيس الفرنسي السابق والمرشح للانتخابات التمهيدية لليمين نيكولا ساركوزي موقفه المطالب بقانون يمنع ارتداء “لباس البحر الإسلامي” في الشواطئ و المسابح إلى جانب منع ارتداء الحجاب في الجامعات.
الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي:“فجأة إزدهر زي البوركيني على الشواطئ، ورأينا نساءا بالبوركيني في الشواطئ، إذا كانت الجمهورية صارمة فإن ذلك سيتوقف، يجب أن يكون هناك قانون يمنع ارتداء البوركيني في الشواطئ الفرنسية وفي المسابح الفرنسية.
من جهته كان ألان جوبيه عمدة بوردو ومرشح للانتخابات التمهيدية لليمين قد قال إنه يرفض وضع قانون ظرفي يمنع البوركيني وأضاف اليوم قائلا:” السعي إلى التقريب والجمع بين الأشخاص بدلا من التفريق، واالإقصاء ووصم الاشخاص ، الجمع بدلا من تأجيج المساومات.”
وبالرغم من فصل مجلس الدولة في هذه المسألة إلا أن شخصيات يمينية أعلنت أنها ستقدم مشروع قانون للبرلمان لحظر إرتداء البوركيني كما تحدث بعض عمداء البلديات أيضا في تحد لقرار أعلى هيئة قضائية في البلاد عن تقديم قانون إلى البرلمان يحمي القرارات المتخذة من قبلهم.