مظاهرة برلين لاحياء كارثة سنجار 03/08/2016
سامان داؤد/ بحزاني نت
http://bahzani.net/services/forum/sh...ر-03-08-2016

تحت شعار لنتذكر الثالث من أغسطس لعام 2014 و أوقفوا الإبادة الايزيدية تجمع أكثر من 2000 شخص في العاصمة الألمانية برلين يوم 03/08/2016 لاحياء كارثة سنجار و الإبادة الايزيدية .

حيث تقدم المسيرة نخبة من الشخصيات الإيزيدية على رأسهم نادية مراد الناشطة الايزيدية و قائد قوات حماية ايزيدخان حيدر ششو و الصحفية الألمانية الايزيدية توكال و مدير منظمة يزدا مراد اسماعيل و نائبه احمد خديده الشنكالي و دكتور سعيد و السيدة مزكين الرؤساء المشتركين لمؤسسة ايزيديون عبر العالم /المانيا Eziden Weltweit e.V و الشخصية الايزيدية ابو شجاع و بعض الشخصيات الأخرى و كما شارك في المظاهرة الصامتة حدادآ على أرواح شهداء الإبادة الايزيدية ناشطين المان و غيرهم .

كما ان برنامج المظاهرة كان عبارة عن مسيرة صامتة من ساحة ألكسندر في وسط العاصمة إلى بوابة برلين و تم إلقاء بعض الكلمات من قبل حيدر ششو و نادية مراد و مراد اسماعيل و توكال و منظمة بمناسبة هذا اليوم الذي يعتبره الايزيدية يوم حداد لهم من كل عام .

كما كان الحضور الإعلامي جيد من الصحافة العالمية و يذكر أن المظاهرة نظمت من قبل مؤسسة أيزيديون عبر العالم Eziden Weltweit e.V بالتعاون مع منظمة يزدا و منظمة هوار و البيت الايزيدي في هيلدسهايم و بيت ايزيدخان دورتموند.

لقد شارك البيت الايزيدي في مونسترلاند ايضا وبقوة في مظاهرة برلين وللعام الثاني على التوالي





يذكر أن احتلال داعش لشنكال في 3 / 8 / 2014 تسبب باختطاف أكثر من خمسة الآلاف امرأة وطفل و رجال، بعضهم كبار في السن مصير غالبيتهم مجهول.
في الآونة الأخيرة خرجت الكثير من الفتيات الايزيديات عن صمتهن لتروي للعالم حقيقة ما حصل لهن ، فقد روت الناجية الأيزيدية إخلاص خضر باجو من قرية تل قصب -حاليآ تسكن بالمانيا- قصتها بعد تمكنها من الهرب من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي، وكشفت الفتاة أثناء مقابلاتها مع الفضائيات و حضورها في البرلمان الروسي و البرلمان البريطاني و البلجيكي ، كيف تم قتل رجال الايزيديين، وكيف بدأ الفصل العمري بين الفتيات صغيرات السن والشابات والمسنّات، ليتم انتقاء الفتيات في كل وجبات و يعرضهن للبيع و يعطونهم هداية للبعض، حيث تباع الواحدة منهن بسعر بخس، وحتى اللواتي يتم نقلهن إلى سوق النخاسة، لم يسلمن من التحرش الجنسي من قبل الحراس المرافقين من دون أن يجرؤن على الاحتجاج، فالأمر سواء به أو بدونه.
وبخصوص هذا الموضوع قالت الناجية الايزيدية إخلاص خضر باجو من قرية تل قصب في اتصال هاتفي انه " عندما قتل داعش، امام عينيّ والدي و اثنان من إخواني ( سعيد و بابير) كان احد منهم يدرس في معهد و جميع أقربائي بوحشية بعيدا عن مشاعر الإنسانية، بالنسبة لي كانت أصعب أيام حياتي ومن المستحيل ان انسى هذه الجريمة"
وأوضحت اخلاص عن معاناتها من اضطهاد في أسواق النخاسة ومن عبودية جنسية . و أشارت الفتاة الايزيدية الى انه " كل يوم ينقلون النساء الجميلات إلى أماكن مجهولة لكن كنت أتصور انها في الموصل و تلعفر و التعامل كان سيء جدا حيث كانوا يتعاملون مع النساء بوحشية بعيدا عن قيم المجتمع و الإنسانية من العبودية في سوق النخاسة الى اغتصاب البنات."
و قالت الناجية إخلاص " حاولنا أكثر من مرة الهروب من قبضة الوحوش لكن كل مرة كان يمسكوننا و يتم تعذيب الجميع بلا رحمة و إنسانية.. و في المحاولة الأخيرة نجحنا بالهروب من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية "الإرهابيين داعش" بعد إن بقيت في سجونهم بحدود ستة اشهر .. كل الانتهاكات البشعة والتصرفات الوحشية التي يمكن تصورها كنا نعيشها والأطفال تحت داعش"

كاوة عيدو الختاري - دهوك
http://www.sotaliraq.com/newsitem-mo...#ixzz4HcINZghp