س/ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في بعض الأحيان يا سيدي ومولاي ويا قرة عيني، أؤدي صلاتي وكأني أشعر بها وكأنها حركات تخلو من الخشوع ، وتلاوتي للسور صارت عندي وكأنها مجرد كلمات انطق بها (أستغفر الله) ولا أشعر بها ولا في تدربها، الأفكار والتفكير بالمهام تجعلني منسلخ عن الخشوع ، بل وحتى أشك بعدد الركعات كثيرا ، فهل من سبيل يا سيدي ترشدني اليه لتجاوز ما سبق؟ وفقكم الله وسددكم ومكن لكم في الأرض. والله يعلم بحجم اشتياقي لك.
ابو سارى الموسى معشر

الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله حبيبي
أكثر من ذكر الله في كل احوالك وليس فقط في الصلاة
احمد الحسن
الاربعاء 8 / شوال / 1437 هـ -