كتاب رحلة في عالم الأساطير السومرية تأليف أ- محمد الطاهر سحري


رحلة في عالم الأساطير السومرية



تأليف
أ- محمد الطاهر سحري



رقم الإيداع : 3048-2005
ردمك : 8-1067-0-9947 ISBN
الطبعة الأولى 2007
جميع الحقوق محفوظة

مطبعـة سيبـوس عنابة - الجزائر
فاتحـة :
بعد قراءتي لعدد لا بأس به من نصوص أساطير بعض الشعوب القديمة وخاصة شعوب الشرق الأدنى، أُُعجبت بتصورات كتّاب هذه الأساطير، التي هي سجلات و وثائق تاريخية لثقافاتهم الدينية والاجتماعية، وحتى السياسية الاقتصادية..
وقد استفدت الكثير من مؤلفات "السير جيمس فريزر" وخاصة كتابه "فلكلور العهد القديم" وكتاب "الغصن الذهبي" وأكثر ما فادني في هذه الدراسة بل المغامرة التي أقدمت عليها ما وجدته في مؤلفات الباحث والمفكر العربي فراس السواح، الذي بفضله دخلت عالم الأساطير، وترجماته وشروحه هي المنارة التي اهتديت بها إلى درب عالم الأساطير الشاسع، الذي تشوقت إلى معرفة ما كان يدور في عقول من حلقوا في فضائه، وتركوا لنا هذه الثروة الأدبية والخيالية القيّمة..
ولما كانت الأساطير كثيرة ومتنوعة في شكلها ومضامينها، والمراجع الأساسية نادرة ولا تخلوا من الغموض، فقد فضلت الاعتماد على مؤلفات فراس السواح، و اكتفيت بنصوص سومرية مختلفة اقتبستها من كتابه "مغامرة العقل الأولى".
و كان اختياري لأفكار السومريين و أساطيرهم دون غيرهم، لاعتقادي أن أساطيرهم هي التي أسست لأكثر أساطير المنطقة فيما بعد.
أما اقتصاري على مرجع واحد في هذه الدراسة المتواضعة فهو رغبة مني في مساعدة من يريد أن يطلع على مصدر النصوص التي اقتبستها وخاصة إذا كان له رأي في الموضوع و رغبة في النقد..
و قد اقتبست كل النصوص الاسطورية التي بنيت عليها هذه الدراسة من مغامرة العقل الأولى الذي ذكرته سابقا. و قد استعنت بالفقرات الهامة من الكتاب لإفادة القارئ من آراء صاحب الكتاب الذي اخترته كمرجع، دون التدخل فيما ذهب إليه، أو أخرج عن نص الأسطورة التي اخترتها لدراسة موضوع معين أو فكرة أو نظرية تصورتها..
وحفاظا على الأمانة العلمية أشرت إلى كل اقتباس في نهاية النص المقتبس مع الملاحظة أنني أوردت أفكارا أو عبارات لمؤلف الكتاب و لم أشر إليها وهذا لصعوبة تحديد مكانها في بنية نصوص دراستي، وتركت الأمر للقارئ فهو يدرك من خلال قرائته لما قدمت ما هو لي و ما هو لغيري.
ونظرا لصعوبة هذه الدراسة وتشعبها فقد اتبعت منهجا خاصا لإنجاز هذا العمل، وجعله في متناول القراء دون الدخول بهم في متاهات خيالية معقدة يصعب الخروج منها إذا قورنت بواقع الحياة و طبيعة الكائنات. وعلى هذا الأساس حاولت تبسيط قراءة النصوص الأسطورية، ثم الانتقال إلى نصوص المواضيع التي أنشأتها وعبرت فيها عن آريي الخاصة..
ومن بين النصوص التي أنشأتها وقدمتها للقراء هناك ما يتعلق بالقصة أو المسرحية أو الرواية التي عثرت عليها في الأسطورة، وجعلته موازيا لها لأمكّن القارئ من المقارنة بين الأسطورة ومعانيها، والنص الذي قدمته كدليل على رؤيتي الخاصة للأسطورة التي تحمله.
وقبل هذا إنجاز العمل المتواضع كنت قد سبحت في فضاء كتّاب الاساطير وشاركتهم تصوراتهم و وقفت على بعض معتقداتهم الدينية، بل تخيلتهم وهم يقدمون القربان لآلهتهم، ويحرقون البخور ويسجدون أمام التماثيل في معابدهم. ومن خلال قراءتي لتراتيلهم وصلواتهم، أدركت ما كان يعتقد الانسان السومري، ومن خلال أساليبهم الأدبية التي لا تخلو من التصورات العلمية والفلسفية، أدركت المستوى الفكري للعقل السومري، الذي ترك لنا آثارا كثيرة، لم يتمكن الباحثون من دراستها بصورة دقيقة وشاملة، تمكننا من معرفة حياة الشعب السومري بصورة أوضح مما كنا نعرفه، وما سمعناه من المؤرخين وغيرهم..
وقبل نهاية هذه الكلمة القصيرة أشكر الباحث العربي المفكر فراس السواح على ما قدم لنا من تراجم وبحوث، وما جمع وصنّف من أساطير الشرق الأدنى القديم، و كل ما قدّم للقراء والدارسين و الباحثين من معلومات تاريخية وميثولوجية، وما أطلعنا عليه من أفكار وآراء قيّمة، و ما وضع بين أيدينا من نصوص تاريخية وأسطورية تعرّفنا بثقافات شعوب الشرق الأدنى القديم عبر العصور..
وأقول بصراحة وافتخار فأنا من الذين وجدوا ضالتهم فيما أنتج فراس السواح، وما أبدع ونقّب فكريا واستنتج عقليا، وقدم الكثير من المعارف الهامة، وخاصة فيما يتعلق بحضارات وثقافات شعوب الشرق الأدنى القديم ودياناتها وأساطيرها وألهتها وتاريخها بصفة عامة..
أ- محمد الطاهر سحري



أصول الثقافات الشعبية في الأساطير

مدخل البحث :
أقول أن الأسطورة ظاهرة ثقافية للإنسان البدائي القديم، وهي تُبنى على شكل حكاية تقليدية حدثت في أزمنة قديمة غير معروفة لدينا، وشخصياتها الرئيسية من الكائنات الماورائية التي تصورها عقل الإنسان القديم، وخلق لها عالما تعيش فيه، ومنحها حياة من خياله المبدع، و دونها وعمل على انتشارها حتى صارت ظاهرة ثقافية شعبية متميزة.
و قد وصلتنا أساطير الشرق الأدنى القديم في شكل نصوص مكتوبة
ونقوش ومنحوتات ورسوم ولكننا لا نعرف مدونا أو رساما أو نحاتا معينا لها لأنها ليست نتاج خيال فردي، بل ظاهرة اجتماعية أنتجها الخيال المشترك للجماعة، التي كانت قد أبدت اهتماما خاصا بمضمونها الثقافي، الذي نتج عن تصورات انطلقت من العقل الإنساني ومحيطه، وحلّقت به في فضاء الخيال الشاسع.
وأبرز خصائص الأسطورة أنها غالبا ما ترتبط بالأديان، وتعمل على تفسير معتقداتها وترسخها في الأذهان، وتلعب دورا في الربط بين الخيال الديني والطقوس العملية، وقد تصبح نصوصها وتراتيل كلماتها أساسية في معتقدات الديانات التقليدية والشمولية.
والأسطورة في نفس الوقت هي تراكم لنتاج الفكر الانساني القديم المبدع في مجال الفنون الادبية النابعة من محيطه الطبيعي وحياته اليومية. وهذا ما أصبغ عليها صفة الثقافة الشعبية، التي تساهم في رسم الخطوط العامة للثقافات الاجتماعية والفنية الأخرى، وتعمل على تطويرها وانتشارها ونقلها من شعب إلى آخر في صورتها الأصلية، أو تجديدها لتتكيف مع ثقافات الشعوب الدخيلة عليها وعاداتها وتقاليدها الأخلاقية، والثقافة الأسطورية هي الأرضية الخصبة التي تنمو فيها ثقافات الشعوب القديمة لأنها الحقل الأول الذي زُرعت فيه إبان عصورها الأولى، و منه انتقلت أو تنقلت من مكان إلى مكان ومن عصر إلى آخر.
وعدم استقرارها في مكان واحد و في ثقافة شعبية واحدة جعلها قابلة للتغيير والإضافة والحذف والتكيف مع ثقافة كل مجتمع له ما يميزه من الفكر والثقافة الموروثة والخيال، فالأساطير السومرية على سبيل المثال هي التي اسست لأهم أساطير منطقة الشرق الأدنى القديم، ثم انتقلت إلى ثقافة الباليين والآشريين والكنعانيين، و زودت كُتّاب التوراة بثقافة أسطورية بنوا عليها مضامين أغلب ما جاء في كتابهم المذكور، من قصص بطولي وأساطير وأفكار لاهوتية وأخبار تاريخية من بقايا التراث الشعبي في أرض كنعان وغيرها.
ولعل من أهم آثار تنقـُل الأسطورة بين الشعوب وثقافاتها ما نلمسه من توافق مختلف الأجناس الأدبية في الثقافات القديمة لشعوب الشرق الأدنى، والشعوب الأخرى التي احتكت بها كالإغريق مثلا. و قد تتحول الأسطورة إلى حكاية شعبية أو طقس ديني أو نص أدبي إذا طال تنقلها وأختلطت بعادات وتقاليد وحكايا خرافية تفقدها مميزاتها الخاصة، والبعد الزمني والتطور الفكري والاجتماعي والثقافي من أهم الأسباب التي تعرضها للتغيير، وحتى النسيان والانقراض، إلاّ أن الأجناس الأدبية تظل عالقة بالخيال الشعبي، الذي هو أشبه بالأساطير القديمة، إلا أنه لا يتمتع بالقدسية ومفعول الأساطير، وخاصة في الجانب الديني والثقافة الشعبية.
ونتيجة لاختلاط الأسطورة باجناس غير أسطورية وفنون شعبية نابعة من ثقافات متعددة تنفصل الأسطورة عن شكلها الأصلي وتتخلى عن ضمونها المميز، وتتحول الفروع فيها إلى أصول، ويحمل الفرع اسم الأصل وتختلط الأمور.
وهذا ما يبدو لنا بوضوح فيما قام به جامعو التراث الاغريقي، الذين مزجوا أنواعا من الاساطير القديمة التي وصلت إليهم شفاهة بحكايا تنتمي إلى أجناس أدبية مختلفة، و ما وصل إليهم مكتوبا أعادوا صياغته بأسلوب ينتمي إلى ثقافتهم الشعبية الخاصة، ويتكيف مع خيالهم الراقي وأدبهم وفلسفتهم في الحياة، فعلى أيديهم وقع تعديل بعض أساطير الشرق الأدنى القديم، التي وصلت إليهم بعد رحلة زمنية طويلة عرّضتْها لتقلبات ثقافية عديدة، جعلتها مجرد تراث ثقافي شعبي. وكان خروج بقايا الأساطير الشرقية القديمة عن وضعها الأصلي على يد الإغريق يعود سببه إلى أن الميثولوجيين الإغريق الأوائل من أمثال "هيزيود" و "هوميروس" ليسوا رجال دين ولاهوت بل شعراء، و أن الأسطورة الإغريقية كانت قد اختفت معالمها لانقطاع الاتصال الضروري بين التراث الثقافي الإغريقي أو أقول اليوناني، والثقافة التي ظهرت بعد حروب طروادة، أي منذ أوائل القرن السابع قبل الميلاد. وسبب هذا الانقطاع يعود إلى فقدان ما نتجه الشعب اليوناني منذ دخول الآريين واللغة الآرية إليه في بداية القرن السابع عشر قبل الميلاد. وهذا يعني أن ألف سنة من تاريخ اليونان ضائعا أو أقول مجهولا بالنسبة لما نعرفه عن تاريخ اليونان، الذي بدأ من حروب طروادة فقط، وضياع ألف سنة من تاريخ شعب متحضر ليس بالأمر الهين. وهذه الحلقة المفقودة من تاريخ اليونان قد اختفى باختفائها كل ما وصل إليها من أساطير وفنون أخرى بما فيها أساطير الشرق الأدنى و فنون قديمة أخرى.
بعد هذا المدخل العام، ادخل في صلب الموضوع، وأقتصر في البحث عن أصول الفكر العلمي في أساطير الشرق الأدنى القديم، وكذلك أصول بعض الفنون الجميلة والأجناس الأدبية، التي أراها تمثل أصول الثقافات الشعبية المتتالية في هذه المنطقة التي تعنينا كل فنونها الثقافية..










الفكر العلمي في الأساطير السومرية :
إن تصورات إنسان الشرق الأدنى القديم هي نواة لوعي فكري أساسه التأمل والملاحظة الدقيقة، والتمييز والمقارنة بين الأشياء وأشباهها، ومتابعة الظواهر والأحداث لمعرفة أسبابها ومصادرها. وأهم هذه الأشياء بالنسبة إليه ما يحيط به و ما يتعامل معه في حياته اليومية و ما يخشاه..
فعلى سبيل المثال أن الإنسان القديم كان قد استخلص من خلال ملاحظاته وتجربته أن النبتة تخرج من التربة لا من الصخرة، وتتغذى من الرطوبة المتوفرة في التربة الصالحة، والماء هو اصل الرطوبة فهو أصل الحياة ولكنه لا يعرف للحياة بداية وهي كل شيء بالنسبة إليه. ومن خلال تصوراته ونمو فكره وتوسع خياله أدرك أن الكون هو الوعاء الذي استوعب كل شيء و لا بد أن يكون قد وُجد قبل كل ما بداخله. وعلى هذا الأساس ركز في تصوراته واستعمل فركه وقدراته الذهنية وخياله للبحث عن مدخل يوصله إلى فكرة خلق الكون.
و ما دام أنه أدرك بالضرورة أن الكائنات لم تكن موجودة قبل وجود الكون عاد إلى التأمل شبه الفلسفي، وتصور أن هناك كائنات غير مرئية قامت بخلق الكون في أزمنة غير معروفة، و لما اصطدم بضرورة وجودها قبل وجود الكون أسس فكرة الآلهة على أساس غير متبن، وأصبغ عليها صفة التوالد التي هي من صفة المخلوقات التي نشأت بعد وجود الكون، ولعل ذلك راجع إلى اعتقاده أن لا شيء يوجد دون أصل يشتق منه، وأن جميع المخلوقات هي حلقات وتسلسل لا نعرف له بداية.
و لما وجد نفسه في هذه المتاهة الفكرية عاد إلى ما قد توصل إليه من قبل من أن الماء هو أصل الحياة، و الكون جزء من الحياة، والحياة تشمل الكون والمخلوقات. و لا نعلم بالضبط كيف ابتكر فكرة المياه الأولى ومن أين جلبها خياله؟!
وما يلاحظ هنا هو أن كل هذه التأملات و الملاحظات و التصورات والخيال الخلاق لا يمكن أن تكون قد وُجدت من الفراغ، بل هي ثقافة شعبية أولية كانت موجودة بالفعل في شعب أو مجتمع لا نعرف عنه شيئا.
هذه آراء و أفكار أطرحها على بساط البحث لأول مرة، دون أن أزعم أنني توصلت أو اكتشفت قضايا فكرية تستحق البحث والتحليل وتفتح المجال لمزيد من معرفة ثقافات إنسان الشرق الأدنى القديم، وطريقة تفكيره وتصوراته و نتاج خياله الخصب و كل ما أمدتنا به أساطيره.
بعد هذه الجولة القصيرة اشرع في التنقيب عن الفكر العلمي في حقل أساطير السومريين. وقد وقع اختياري على أسطورة خلق الكون و ما تلاه، وسأتناول بالدراسة فقرات مختصرة أوردها الباحث العربي المفكر "فراس السواح" في كتابه "مغامرة العقل الأولي" مع الإشارة إلى أنني سأعطي رأيي الخاص دون التعرض إلى آراء غيري أو مناقشتها، وهذه الفقرات هي كالتالي:
1. في البدء كانت الإلهة "نمو" و لا أحد معها. و هي المياه الأولى التي انبثق عنها كل شيء.
2. أنجبت الإلهة "نمو" ولدا و بنتا. الأول "آن" إله السماء المذكر، والثانية "كي" إلهة الأرض المؤنثة وكانا ملتصقين مع بعضهما، و غير منفصلين عن أمهما نمو.
3. ثم أن "آن" تزوج "كي" فأنجبا بكرهما "إنليل" إله الهواء، الذي كان بينهما في مساحة ضيقة لا تسمح له بالحركة.
4. إنليل الإله الشاب النشيط، لم يطق ذلك السجن، فقام بقوته الخارقة بإبعاد أبيه "آن" عن أمه "كي" فرفع، الأول فصار سماءً، و بسط الثانية فصارت أرضا، و مضى يرفع بينهما.
5. و لكن إنليل كان يعيش في ظلام دامس، فأنجب ابنه "نانا" إله القمر فبدد الظلام في السماء و أنار الأرض.
6. "نانا" إله القمر أنجب بعد ذلك "أوتو" إله الشمس الذي في الفضاء.
7. بعد أن أبعدت السماء عن الأرض، و صدر ضوء القمر الخافت
وضوء الشمس الدافيء، قام انليل مع بقية الآلهة بخلق مظاهر الحياة الأخرى.







تحليـل الفقـرات :
لعل من باب الصدفة أن نجد هذه المطابقة شبه التامة في اللفظ والمعنى بين كلمة "نمو" السومرية الأصل، والكلمة العربية "نُمُو" مما جعلني أدخل في موضوع لغوي ليست له علاقة مباشرة بموضوع البحث. ومهما يكن فنلاحظ أن اسم الإلهة السومرية "نمو" قد يكون هو أصل الكلمة العربية "نُمو" لأنها كانت قد عرفت في اللغة السومرية قبل تدوين الأسطورة التي سبق تدوينها انتقال الكلمة إلى اللغة العربية. مع العلم أن اللغة العربية قد اقتبست
أو أقول تبنت كلمات و معان كثيرة من اللغات القديمة، ومن بينها أسماء لآلهة قديمة. مثل الإله "موت" إله القحط والدمار والموت عند السومريين، وكلمة
أو إسم "شمس" و"شمش" إله الشمس عند السومريين وهذه الكلمة أصبحت تدل على قرص الشمس في اللغة العربية. وكذلك كلمة "ماما" أو "مامي" و هو اسم الإلهة الأم (الأرض) وهذه الكلمة أصبحت مستعملة في أغلب اللغات الحديثة.
أما المعنى في حد ذاته لكلمة "نمو" السومرية فقد يعني الحياة أو نواة الحياة الأولى، أو بذرتها الأصلية التي كانت موجودة في الكون قبل الخلق الذي يعني الوجود الفعلي. وما الخلق في واقع الأمر إلاّ نشأة ونمو لان النشاة دون النمو تعود إلى العدم بمجرد الظهور، والنمو هو تدرج الحياة نحو الاكتمال، وهذا يتطابق مع الكلمة العربية في المعنى (نُُمو). هذا بالنسبة للفقرة الأولى.
أما ما نلاحظه في الفقرة الثانية هو أن الآلهة تتزاوج وتنجب كالبشر (قد تكون ترمز إلى شخصيات دينية مجهولة الهوية) ولعل مدون الأسطورة إلتجأ بخياله و تصوره إلى هذا لمجرد خلق وسيلة للتعدد والخروج من أحادية الأصل، و جعل آلهة الرعيل الأول أكثر من اثنين، حتى وأن خياله عجز عن إيجاد زوج لنمو ينتقل به من الأحادية و يكون وسيلة للإنجاب.
أما التصاق "آن" و"كي" بالأم "نمو" فقد يعني أن كل ما هو موجود على الأرض يبقى متصلا بها لأنه منها، و قد تكون فكرة التزاوج هي النواة الأولى للموجب والسالب في الحياة. و قد يكون مدون الأسطورة وجد تشابها بين نزول الماء من السماء المذكر واستقباله من طرف الأرض المؤنثة وأن الماء هو اصل الحياة حتى بالنسبة للآلهة، لذا اعتبرت بالقياس السماء مذكرا والأرض مؤنثة، لأن الأنثى هي التي تستقبل ماء الإخصاب، وتحتفظ به في رحمها المعد لتطوير النطفة المائية من طورها الأول إلى أن تصير مخلوقا جديدا.
و في الفقرة الثالثة نلاحظ أن مدون الأسطورة اخترع وسيلة مقبولة للفصل بين السماء والأرض اللذان كانا ملتصقين، وهذه الوسيلة هي الهواء، لأنه الوحيد الذي يدخل كل فراغ مفتوح ويتكيف مع حجمه وشكله، وان الهواء هو الذي يمكن أن يقوم بعملية الفصل من خلال الضغط المتواصل
وحركته الدائبة بين الأرض والسماء. وقد يعتقد أن الكون له سماء واحدة وأرض واحدة والهواء بينهما محصورا بصورة لا تمكنه من التسرب خارجهما وبالتالي عدم وجود كون آخر.
أما في الفقرة الرابعة فنجد المدون قد استمر في التعريف بقوة الهواء الذي يصعب احتباسه في حيز واحد، وأشار إلى قوته الخارقة، التي تتمثل في الرياح العاتية التي تدمر كل شيء إذا بلغت قوتها درجة عالية. وهذه القوة الخارقة هي التي فصلت السماء عن الأرض، لاعتقاد الكاتب أن السماء كانت قريبة من الأرض وكسقف لها في البداية بل المرحلة التي تلت خلق الكون، ولما اندفعت الحركة الهوائية بقوة ابعدت السماء عن الأرض، وأن انبساط الأرض ورفع السماء كان بفعل ضغط الهواء ضغطا متوازيا في الاتجاهين الأعلى والأسفل. ولعل هذا ما تصوره في هذه الفقرة.
ونمر إلى الفقرة الخامسة التي يقول فيها مدون الأسطورة أن إنليل كان يعيش في ظلام دامس، ولم يذكر الحيز الضيق الذي كان يعيش فيه بين ابويه، ولعله أهمل هذا عن قصد لتعميم وجود الهواء الذي يمثله انليل بين الأرض والسماء، أي في القضاء المطلق ليعطي له حرية التحرك في كل اتجاه، ويوظفه لخلق إله آخر يقوم بمهمة جديدة في الكون، و بعبارة اوضح مهد لفكرة خلق "نانا" إله القمر. و خلق القمر في الفضاء هي فكرة تحمل جنينا لنظرية ترى أن الكواكب السابحة في الفضاء هي متكونة من تواجد أجسام صغيرة كانت تسبح في حيز فضائي معين، وبحكم التقارب والاشتراك في طبيعة المواد المكونة لها، والاحتكاك ثم الالتحام توحدت الأجسام الصغيرة وكونت أجساما كبيرة في الفضاء، و من بين هذه الأجسام الكبيرة السابحة في الفضاء كوكب القمر.
وبما أن الهواء هو الذي يملأ الفضاء، فهو الذي جمع الأجسام الصغيرة وكون منها كتلا كبيرة، وكان ذلك نتيجة تحريكه للاجسام الصغيرة و دفعها إلى التصادم و الاحتكاك ثم التوحد. و بحكم حركته المنتظمة أعطاها أشكالا تتناسب مع نوع الحركة والمحيط الذي يسبح فيه. ومن خلال الحركة الهوائية الدائبة وتفاعل الأجسام وجاذبيتها تولدت طاقة ضوئية وتحولت إلى كتلة ملتهبة هي الشمس. و لعل مدون الأسطورة قد أخطأ في الترتيب فجعل خلق القمر قبل الشمس، فلولا انعكاس أشعة الشمس ما عرفنا القمر.
أما الفقرة السادسة فهي مكملة لأفكار الفقرة الخامسة، لأنها خالية من التصورات العقلية و الصور الخيالية.
وفي الفقرة السابعة والأخيرة من هذه الاسطورة، تأتي خلاصة الافكار التي أوحى بها المدون وتتلخص في الأفكار التالية: فبعد اكتمال الشروط الضرورية للحياة من ماء وهواء، وحرارة ورطوبة وضوء إلى غير ذلك من مكونات الحياة على هذا الكوكب تمّ خلق النباتات، التي أُعدت لمخلوقات متحركة من جميع أجناس الحيوانات البرية والبحرية بما فيها الإنسان.
إذا أعدنا إلى تقييم هذه الأفكار العلمية، التي أوحت بها الأسطورة لأدركنا أن إنسان الشرق الأدنى القديم، لم يكن بدائيا بالمعنى المطلق، بل كان يفكر ويحلل ويستنتج، ويكتب ويقرأ كما كتب غيره ويحاور أفراد نخبته التي ساهمت في نشر ثقافة شعبية متكاملة في هذا الميدان، و من نتائج هذه الثقافة الاسطورة وغيرها مما نعرف و ما لا نعرف، لأن آثار الشرق الأدنى أغلبها لا زالت مطمورة تحت التربة، وخاصة في منطقة شبه الجزيرة العربية. كما أننا لا نعرف كل ما تمّ اكتشافه من طرف علماء الآثار والمحللين الأركيولوجيين..



أصول الفنون الأدبية في الأساطير السومرية

الفن في نظري هو رسالة ثقافية خالدة، تاثيرها يتخطى المكان، وعمرها يتحدى الزمان. و ما الفنان إلا صاحب رسالة ثقافية شعبية بالدرجة الأولى يعبر من خلالها عن عاطفة جمالية وإحساس جماعي بالجمال الفني، والثقافة الفنية ميزة اجتماعية محببة للنفوس، والإبداع الفني يخلّد المبدع ويثري التراث الفني الإنساني، واللغة الفنية الراقية تخاطب النفس والروح بأسلوبها الخاص وهي العامل المشترك بين كل الثقافات الإنسانية قديما وحديثا، و من اهمها الفنون الأدبية، وخاصة الآداب الشعبية التي تعبر عن الثقافات الاجتماعية للشعوب.
وما الفنون الأدبية الراقية التي وصلتنا عن طريق الأساطير إلا سجلات لثقافات شعبية كانت لها قيمة فنية في شعوبها، و أدت خدمات جليلة لمجتمعاتها البدائية، وهذا ما جعلني أنقب عن أصولها في اساطير السومريين.






1. القصـة :
يقول فراس السواح في اسطورة "الجحيم السومري صفحة
279-281 من كتابه "مغامرة العقل الأولى" : "تقدم لنا الأسطورة السورمية - جلجامش و أنكيدو و العالم الأسفل- وصفا لعالم الموتى. وقد ذكرنا في فصل التكوين مقدمة الأسطورة في معرض حديثنا عن المفاهيم السومرية في الأصول.
وُُجدت الألواح السومرية في مدينتي "نيبور" و"أور" السومريتين
وعمل عدد من العلماء في استنساخ الألواح المكتشفة منها ونشرها. إلا أن الترجمة الكاملة للأسطورة لم تتم إلا على يد السيد س. ن كريمر الذي عثر في متحف استانبول على عدد من كسرات الألواح التي تكمل ما استنسخ ونُشر من الكسرات السابقة، فعمل على ترتيب النص كاملا بشكل مفهوم وترجمه للمرة الأولى عام 1938.
وقد كان لترجمة هذه الاسطورة وفهم محتواها العام قيمة عظيمة، لأنها ألقت الضوء على مسألة لفها الغموض مدة طويلة، فهي توضح أن اللوح الثاني عشر من ملحمة جلجامش البابلية هي ترجمة شبه حرفية لجزء من الأسطورة السومرية، ولذلك تحققت توقعات دارسي ومترجمي الملحمة البابلية، عندما اعتقدوا أن اللوح الثاني عشر ليس إلا قصة غريبة أُدمجت في سياق الملحمة دون أن يكون لها علاقة وثيقة بها وساقوم هنا بتقديم نص الأسطورة اعتمادا على النصين، السومري و البابلي، لأن النص البابلي يكمل كثيرا من النواقص والفجوات في النص السومري" انتهى قول فارس السواح.
وقبل الدخول في موضوع القصة التي سأستدل بها على أصل القصة الشعبية بعد فك رموزها والتي أشرت إلى ما ورد فيها من خلال قول فراس السواح لكي يعرف القارئ أساس الأسطورة التي تنتمي إليها القصة التي سأتناولها بالبحث، لأن هناك من يعتقد أن الاسطورة بابلية محضة، وشخصية جلجامش شخصية خيالية بابلية، والواقع أن الأسطورة من أصل سومري وجلجامش بطل مدينة "أوروك" سومري، وهذا ما أكده الباحث المدقق والمترجم فراس السواح حيث يقول: "جلجامش بطل أسطوري ورد اسمه في ثُبُتْ ملوك سومر كملك لمدينة "أور" من الأسرة التي حكمت بعد الطوفان، ونراه في أحد النصوص التاريخية السومرية في حرب مع "آجا" ملك المدينة السومرية المجاورة "كيش" إلا أن قصصا كثيرة حيكت حول هذه الشخصية التاريخية، فرفعتها من مقام الواقع إلى عالم الأسطورة، و نرى جلجامش فيما بعد، و قد انتقل إلى الأدب البابلي، حيث قامت العبقرية الأدبية الأكادية بجمع حكايات جلجامش السومرية و حياكتها في نسيج رائع مع إضافات من ابتكار الكتاب الاكاديين، الذين خرجوا علينا بملحمة متكاملة هي درة الأدب القديم."
و هذا نص القصة الأسطورية التي أوردها فراس في كتابه مغامرة العقل الأولى صفحة 280-281 و هي التي سأضعها في قالب صياغة جديدة تجمع بين الثقافة الشعبية و الخيال الأسطوري كما ورد في نصها الأصلي.



النص المقتبس:
في المقدمة يتطرق النص الشعري الأسطوري إلى قصة "انانا" وشجرة الحلبو (ربما الصفصافة) و يرد في نص القصة : "كانت شجرة صغيرة من أشجار الحلبو نمت على ضفة نهر الفرات، وعاشت وكبرت بفضل مياهه زمنا. إلاّ أن ريح الجنوب هبت يوما واقتلعت الشجرة فحملتها مياه الفيضان، وكانت الألهة "انانا" تسير على مقربة فمدت يدها و حملت الشجرة إلى "إريك" (الوركاء) مدينتها المفضلة وموضع حرمها المقدس. حيث زرعتها في حديقتها وأولتها كل عناية واهتمام لتصنع من خشبها بعد أن تكبر كرسيا وسريرا.
ومرت السنون والشجرة تنمو وتكبر، إلا أن افعى خبيثة اتخذت لنفسها مسكنا عند قاعدتها، وعلى أغصانها الضخمة بنى طائر "الـزو" (الوارد اسمه في فصل التنين) عشا لصغاره، و في وسطها اتخذت "ليليت" شيطانة القفار مقرا لها. وبذلك لم تعد إنانا المسكينة قادرة على الوصول لشجرتها الحبيبة. فوقعت في غمة وأسى وراحت تبكي وهي الفتاة اللاهية البادية، الفرحة دائما، ثم مضت إلى أخيها "أوتو" إله الشمس لدى خروجه الصباحي من غرفة نومه و سردت على مسمعه قصتها مع شجرة الحلبو ولكن أوتو تلكأ في مساعدتها، فهرع إليها جلجامش ملك "أوروك" (إريك) وبطلها المقدام (الذي رأيناه في أسطورة سومرية أخرى يقتل وحش غابة الأرز) لابسا درعه السميك وحاملا فأسه الجبار. فقتل الحية عند قاعدة الشجرة. فلما رأى طائر الزو هذا المشهد فرّ هاربا بصغاره إلى الجبال. أما ليليث فقوضت بيتها وعادت إلى القفار حيث اعتادت أن تصيد. عند ذلك عمد رجال "إريك" ممن رافقوا جلجامش إلى قطع الشجرة وتقديمها إلى انانا لتصنع لنفسها منها الكرسي والسرير. ولكن انانا اعترافا بفضل جحلجامش صنعت له من قاعدة الشجرة آلة موسيقية هي "الباكو" ومن قمتها صنعت له آلة أخرى هي "الماكو" – ربما كانت الأولى طبلا والثانية عصا- وقدمتهما له هدية. ففرح البطل بالهدية و راح مسرورا بها ويعزف هنا و هناك إلى أن سقطت منه في كوة في العالم الأسفل، فمد يده وساقه لاسترجاعها دون طائل فجلس هناك يندب ما ضاع منه : " أيا "بكي" من سيعيدك إليّ من العالم الأسفل ؟
أيا "مكي" من سيرجع بك من العالم الأسف؟ "
(النص الكامل للأسطورة من ص 281-285) و من كتاب "مغامرة العقل الأولى).
بعد سرد القصة كما أوردها فراس السواح انتقل مباشرة إلى صياغة القصة الشعبية الأسطورية الموازية كما تصورتها:








أميرة إيريك و المشردة
في أحد أيام الربيع المشرقة خرجت "انانا" أميرة "ايريك" لنزهة على ضفة الفرات. و بينما هي تسير بين فتيات القصر، وتتأمل أزهار الرياض وأشجار البساتين والحقول، وتراقب أصناف الطيور وتسمع تغاريد العصافير، ويستوقفها جمال الطبيعة، وتنقل النحل والفراشات بين الأزهار وإذا بها تشاهد عن قرب فتاة صغيرة رائعة الجمال، تجلس على العشب باسطة ساقيها فتعجبت من أمرها! وسارت نحوها متسائلة عن أمرها؟! ولما اقتربت منها رأت الدمع ينساب على خديها، فمسكت بيدها وأنهضتها وضمتها إلى صدرها وقبّلت جبينها فباغتها الدمع قبل أن تسألها قائلة :
ماذا يبكيك أيتها الجميلة؟! ولماذا جئت إلى هذا المكان المخصص لنزهتي؟ حدثيني بصدق و لا تخشي فانا أميرة أيريك و سيدة شعبها.
- يا سيدتي لا أدري أين أنا الآن، و لا أعرف كيف وصلت إلى هنا؟ وكل ما اعرفه من أمري ويعرفه أهل عشيرتي، أنني يتيمة مشردة لا أدري إلى أين سينتهي بي المطاف. و قد أضناني السير و لم أجد بيتا يأويني أو محسنا يحميني..
أحاطت فتيات الأميرة بالفتاة و خيّم الصمت على الأميرة برهة ثم قالت:
كفي عن البكاء وحدثيني عما حدث وأنا أعدك بالحماية وأتولى أمرك..
- انا يا سيدتي يتيمة الأبوين، و قد كنت وحيدتهما وأعزّ ما في حياتهما وكنا نسكن بيتا بسيطا على ضفة هذا النهر الذي كان مصدر رزقنا، و في ذات ليلة هاجم رجال من بدو الجنوب عشيرتنا ونهبوا كل شيء، و قتلوا الكثير من رجال العشيرة في تلك الليلة من بينهم أبي، ولما حدث هذا جاء من بقي من أهل عشيرتي إلى هذه المنطقة الآمنة. و بعد سنوات من مقتل أبي توفت أمي وكفلني شيخ كبير كان صديقا لأبي، واهتم بأمري و أحسن إليّ. ومنذ أقل من سنة توفي الشيخ الكريم، وكان قد اوصى ابنه بكفالتي ومعاملتي كأخت له، ولكن الابن أهمل وصية أبيه وترك الأمر لزوجته القاسية، فطردتني من المنزل دون أن يعلم أهل العشيرة. ولما سئلت عن سبب طردي اتهمتني بالتمرد عليها و الانحراف الخلقي، و ها أنا كما ترين أذرف الدمع لأخفف من حزني على والديّ، والشيخ الطيب الذي كفلني حتى وافته المنية.
- كفّي عن البكاء واطمئني فانا أميرة إيريك وسيدة الجميع، وسأحملك إلى قصري وأضعك في مرتبة الأخت المفضلة، ولعل الإله قد أنعم بك عليّ لتؤنسي وحدتي، وتخففي من هموم نفسي التي لا يعرفها أحد، لأن القصر بالنسبة لي هو سجن مؤبد، ولعل بهذا الوجه الجميل والبسمة المشرقة، اتحول من فتاة تتعذب مما هي فيه إلى فتاة تسعد بكل شيء من حولها.. انهضي وهيّا معي إلى القصر.
و بعد أيام من وجود الفتاة في القصر، دخل كبير الحراس على الاميرة لأمر خاص بمهامه، فرأى الفتاة فأعجب بها و سأل عن أمرها؟! فروت له الأميرة قصتها وأصدقت القول، فطلب منها أن تمنحها إياه كخادمة، فثارت في وجهه ونهرته ومنعته من دخول جناح الحريم مستقبلا، لما لاحظته على وجهه من خبث وسوء النية.
ولما خرج من عندها أخذ يشيع بين رجال القصر أن الأميرة تكفلت بطفلة مجهولة النسب، وقد تكون واسطة بينها وبين شخص مجهول. وقد يكون روجها للنزهة في مكان واحد كل أسبوع لغرض ما، والأكثر من هذا أن الفتاة من عشيرة غير معروفة من قبل.. وراح يحيك الدسائس للأميرة ويترصد الفتاة من بعيد، و استخدم أحد حراس القصر لتنفيذ مخطط أوحى به إليه احد أقارب الأميرة، و دسّّ على الفتاة أحدى الخادمات تظاهرت بالإحسان والاحترام والعطف عليها، وأخبرتها بأنها عرضة للاغتيال في كل وقت، لأنها متهمة بإفساد سلوك الأميرة، و هذه التهمة في حد ذاتها عقابها الإعدام، ففرت الفتاة من القصر، فلحق بها الحارس الذي كان يراقبها وقادها إلى بيت امرأة ساحرة شريرة و دلّ رئيس الحراس على مكانها.
ولما ذهب رئيس الحراس إلى بيت الساحرة وحاول الاعتداء على كرامة الفتاة هددته بالانتحار إن اقدم على فعلته، وهددت الساحرة بكشف الأعمال الإجرامية التي تمارسها بمشاركة البعض من رجال الإمارة.
وكان بين حراس القصر أحد رجال الأميرة المخلصين لها، فأخبرها بما فعل الحارس عميل رئيس الحراسة، فأمرت بسجنه فاعترف بما فعل، وكشف عن الدور الذي قامت به الخادمة في تدبير المؤامرة التي وزع أدوارها رئيس الحراس الذي اختفى فجأة و لم يعثر له على أثر.
و شاع في المدينة خبر اختفاء الفتاة وسجن الحارس العميل والخادمة وفرار رئيس الحراسة، وبلغ خبر قصة الفتاة واختفائها وفرار رئيس الحراس إلى بطل شجاع، يعرف أسرار أهل المدينة وأشرارها من رجال ونساء، فهبّّ إلى قصر الأميرة ليعرف قصة الفتاة من أولها، فروتها له بأمانة وأخبرته بتصرفات رئيس الحراس، فوعدها بالبحث عن الفتاة والفتك بالمجرم الرئيسي. وخرج برجاله للبحث عن الفتاة والقبض على المجرم.
وبعد أيام من البحث المتواصل عثر على الفتاة مقيدة في بيت المرأة الساحرة ومعها رئيس الحراس، فقتل الساحرة وقبض على رئيس الحراس الذي تبين أنه رئيس أكبر عصابة في الإمارة.
وسلّمه إلى الأميرة، وأعاد الفتاة إلى القصر. ففرحت الأميرة بعودة الفتاة سالمة، وقدمت المجرم إلى القضاء فحكم بإعدام رئيس الحراس وسجن عميله والخادمة بعدة سنوات وأصبح البطل من أكبر وأفضل رجال الإمارة وأحبهم إلى الناس.
ولما بلغت الفتاة سن الرشد، ونضجت عقليا واكتسبت خبرة في شؤون القصر اقترحت الأميرة على البطل أن يتزوجها (الفتاة) فنزل عند رغبتها وفرحت الفتاة بالزواج من البطل الذي أنقذها من براثن الأشرار.
وكانت الأميرة قد طلبت من البطل أن يعيش هو و زوجته في القصر وإن فضلا الابتعاد عن القصر فلهما الحرية الكامل، فقبل البطل طلب الأميرة، وعرض عليها إسناد مهمة حماية الإمارة من الأشرار إلى رجاله دون مقابل، فلبت الطلب وشكرته، ولكنها اشترطت ان تخصص لرجاله مبالغ مالية يتسلمونها في نهاية كل شهر مثل كل من يؤدي عملا يتعلق بشؤون الأمارة، وكان لها ما أرادت. وتمّ زواج البطل من الفتاة في حفل بهيج أقيم في قصر الأميرة الطيبة.
تزوج البطل الفتاة الجميلة، وتولى حماية الإمارة من غزو أعدائها
وأطماع كهنة المعبد واستتب الأمن وعمّ الرخاء، وبعد سنوات أنجبت الزوجة الجميلة توامين (ولدا و بنتا) ففرح بهما الأبوان والأميرة، وقبل أن يبلغا السنة الخامسة من العمر تمّ اغتيالهما داخل القصر في ليلة واحدة ولم يُكتشف القاتل، فحزنت الأميرة و الأم والأب الكظيم، الذي تاه في المدينة وراح يبحث عن القاتل و يبكي ليلا و نهارا، و يتوسل للآلهة أن تعيدهما إليه و ظل يتنقل بين المعابد و يتوسل للآلهة و يستنجد بكهنتها.
و في ذات يوم مرّّ بقبر صديق له، كان قد مات غرقا بسبب إنقاذ أفراد أسرة انقلب زورقها في نهر الفرات. و جلس البطل الحزين على جانب قبر الصديق، واخذ يبكي ويروي لصديقه قصة الأميرة والفتاة وما فعل رئيس الحراس، ولما بلغ حادثة الاغتيال أجهش بالبكاء و أسند رأسه إلى القبر ونام نوما عميقا، فرأى صديقه يخاطبه في الحلم و يواسيه قائلا :
لماذا تبكي يا صديقي، ماذا ضاع منك؟ منذ عرفتك ما رأيت دمعا على خديك إلا الآن؟!
- ابني وابنتي يا صديقي، إنهما أعزّ ما لدي، اخذهما الأشرار مني ورموا بهما في كوة العالم الأسفل. أتوسل إليك بحق الصداقة أن تبحث عنهما وتعيدهما إليّّ.
- سأبحث عنهما وآتيك بهما، ولكن حذار أن تلمسهما، أو تسألهما عن حالهما في العالم الأسفل، فإن فعلت ما حذرتك منه فسوف لن تراهما بعد.
- أعطيك أثوابا جديدة تحملها إليهما، إنهما ذهبا إلى العالم الأسفل في اثواب لا تقيهما البرد و هما صغيران، واعطيك رائحة طيبة تذكرهما برائحة جسد أمهما عندما تضمهما إلى صدرها.
- الأثواب الجديدة والنظيفة غير مسموح بدخولها العالم الاسفل، والرائحة الذكية تحدث صارعا بين الأموات، وتهرع إليها الأرواح بحثا عن مصدرها لأنها خاصة بالأحياء، وها أنا كما ترى أثوابي متسخة وقدمي حافيتين ورائحتي غير مرغوب فيها..
- اتوسل إليك يا صديقي أن تخرجهما من العالم الأسفل فأنت البطل الشجاع وسأمدك برمح وهراوة مرعبة تدافع بهما عن نفسك.
- الرمح والهراوة يعرِضان من يحملهما إلى خطر هجوم الأموات، لأنهما من الوسائل التي دفعت بالكثير منهما إلى هوة العالم الأسفل.
- أتوسل إليك أن تأتيني بهما لأقبلهما و أمسح الدمع عن خديهما ثم اعيدهما إليك إن شئت.
- في عالمنا لا نقبّل الذي نحب، والأم لا تقترب من أبنائها أو تلمس أجسادهم، و هم لا يسمعون صوتها إذا نادت، لأن أمهم في عالمنا هي الآلهة "نانزو" إلهة العالم الأسفل المضطجعة بينهم عارية الصدر، حافية القدمين شعثاء الشعر.
وقبل أن يسأل صديقه من هي نانزو سمع بكاء واستغاثة أطفال على مقربة منه، فاستيقظ من النوم مرتجفا، والتفت من حوله فلم يجد شيئا او يسمع صوتا يخترق سكون المقبرة، فكفكف الدمع ومسح التراب من خده وذهب إلى "نيبور" مدينة الإله "انليل" وسجد أمام تمثاله في المعبد وبكى وتوسل إليه أن يطلق سراح ولديه من سجن العالم الأسفل، فلم يجبه تمثال "انليل" بكلمة، فخرج خائبا وذهب إلى معبد "سن" إله القمر، وأحرق البخور وقبّل قدمي الإله وبكى. ثم مضى إلى معبد "آيا" إله المياه العذبة في مدينة "أريدو" وبات يصلي و يتوسل إلى ان أرهقه النوم، ونام على قدمي آيا، وسمعه ينادي "نرجال" زوج "أريشكيجال" إلهة العالم الأسفل قائلا:
"أنا إله الحكمة وقاهر الاشرار، قد سمعت استغاثة الرجل المظلوم انهض أيها البطل نرجال، و لبّ طلب هذا الرجل الذي جاء يبحث عن ولديه، افتح ثقبا في العالم الأسفل لتتسلل منه روحا الطفلين.. "
وفي طرفة عين تراءت له من بعيد المقبرة التي دفن فيها ولداه وأخذت تقترب منه شيئا فشيئا حتى ظهر قبرا ولديه، ورأى شبحا يقف بين القبرين، ونادى الولدين باسمهما، فانشق القبران وخرجت البنت ثم الولد فنهض الأب مسرعا ليحتضنهما ويضمهما إلى صدره، فارتطم رأسه بتمثال آيا بقوة فسقط ثم قام، وأدرك أنه كان في حلم، وجلس في زاوية المعبد وأجهش بالبكاء حتى سمعه كل من كان بداخله، وأحاط به الكهنة وسدنة المعبد، واخذوا يواسونه حتى هدأت عاصفته ونام حيث كان يجلس، و في الصباح الباكر تفقده كاهن النار المقدسة فلم يجده، ولم يعرف كيف خرج من المعبد وأبوابه السميكة موصدة؟!..
وهذه حكاية شعبية من جنوب السودان عن عادة قتل الملوك التي كانت سائدة في تلك المناطق اقتبستها من لغز عشتار صفحة 315-316 للباحث فراس السواح. تقول الحكاية: " إن مملكة -كوردفان- كانت من أغنى الممالك الأفريقية وكان ملكها من أغنى ملوك الأرض، إلا أنه كان أتعس الملوك، لأن مدة حكمه وحياته كانت محددة بفترة زمنية، تتحكم فيها دورة فلكية لا يعرف أسرارها سوى الكهنة، الذين كانوا يتابعون تحركات النجوم في السماء، لمعرفة الوقت الذي يتوجب فيه قتل الملك. فإذا دخل الموعد أجبر الكهنة الملك على الموت، ومعه عدد من افراد عائلته وبعض المقربين ممن يختارهم شخصيا لهذه المهمة، عند صعوده إلى الحكم في بداية الدورة الفلكية. وقد سارت الأمور على هذا المنوال أجيالا طوالا، إلى أن اعتلى العرش فتى في ريعان شبابه اسمه "أقف" وتمّ اختيار مرافقيه في رحلة الموت وعلى رأسهم مملوك اسمه "فاريماس" وأخت الملك الشابة واسمها "سالي" التي تمّ تعيينها في منصب كاهنة النار المقدسة، التي تبقى مشتعلة ما دام الملك حيا، حتى إذا جاء أجله الموعود، أطفئت النار وقتلت كاهنتها، وأشعلت نار جديدة ترعاها كاهنة أخرى. وكان المملوك فاريماس معروفا برواية الحكايا الساحرة، فآنس إليه الملك وقربه، وأخذ يستمع إلى حكاياه في كل يوم، ومعه المقربين من أفراد حاشيته. فكان إذا ابتدأ فاريماس حكايته الجديدة يذهل الملك وضيوفه يغفلون عن طعامهم و شرابهم، ويغفل الخدم عن خدمتهم، ويبقى الجميع ينظرون إلى فم فاريماس حتى أخر الليل و ظهور تباشير الصباح، كأن في كلماته سحرا أو أن فيها مخدرا قويا، إلى أن جاء يوم انتابت فيه الملك صحوة فأحس أن كل يوم يمر إنما يقرّب من أجله، فأخذ يفكر في طريقة يتفادى بها ما يعتقده الجميع قدرا محتوما. وكان مثله في ذلك فاريماس و سالي اللذين وقعا في حب بعضهما، و تاقا إلى اعتصار العمر حتى أيام الشيخوخة الأخيرة. وأخيرا اهتدت سالي إلى طريقة تصرف نظر الكهنة عن مراقبة النجوم و متابعة الدورة الفلكية، إذ استطاعت اقناع كبير الكهنة ومعه بعض أتباعه، بالحضور إلى بلاط الملك للاستماع إلى حكايا فاريماس. فاتوا بعد أن اذن لهم الملك يدفعهم الفضول في الليلة الأولى، وبدافع الشوق في الليلة الثانية، ثم تعودوا إتيان حلقة فاريماس في كل ليلة، يشدهم إليها نداء سحري لا يستطيعون عنه صدا. و في إحدى الليالي، و بعد أن انتهت حكاية فاريماس اكتشف الكهنة ان احدا منهم لم يبق لمراقبة النجوم، وتاكدوا من انهم قد فقدوا أثر الدورة الفلكية التي كادت تقارب نهايتها. فثارت ثائرتهم و قرروا قتل فاريماس. إلاّ أن الملك التمس له ليلة أخيرة يقص فيها آخر حكاياته، فكان له ما أراد. في تلك الليلة هبّ الناس من كل حدب وصوب على ساحة كبيرة نُصب فيها عرش الملك وكرسي فاريماس، الذي ابتدأ حكايته على مسمع من الناس جميعا. وعندما جاء الصباح و انتهت الحكاية، تنبه الناس من خدرهم فوجدوا أن الكهنة جميعا قد ماتوا. فعاش الملك حتى بلغ الشيخوخة وأبطلت عادة قتل الملوك."
هذه الحكاية الشعبية الطريفة يبدوا لي أنها الاصل الأول للحكايا الشعبية المعروفة بـ "ألف ليلة و ليلة" على لسان شهرزاد.
ومثل هذه الحكايا والقصص القديمة هي اصول الثقافات الشعبية الأدبية، بعد اختفاء الكثير من القصص الأسطورية القديمة جدا، والتي تحولت اغلبها إلى حكايا شعبية متنقلة بين شعوب الشرق الأدنى والإغريق من خلال احتكاك الثقافات والعادات والتقاليد واختلاط الشعوب كمصر والسودان وشعوب غرب آسيا بالنسبة لمصر.



2. المسرح :
إذا كان للبابليين فن مسرحي فلا بد أن تكون لهم ثقافة شعبية مسرحية بالدرجة الأولى، وإذا كانت هناك مسرحية تُعرض في عيد رأس السنة البابلي المدعو "إيكيتو" ويشارك فيها الملك البابلي ويسند إليه أهم الأدوار، فمن الطبيعي أن تكون هناك نخبة من الممثلين تمثل الثقافة المسرحية الشعبية في بابل، ومهما كانت عبقرية النخبة لا بد أن تقوم بتدريبات قبل العرض، و هذه التدريبات لها قواعد فنية متفق عليها في الثقافة المسرحية في ذلك الزمن وبالتالي هناك من يشرف على التدريبات ويقوم بالتنظيم قبل العرض وينظم الأفكار وينسق بينها كصاحب سيناريو و قد يكون هو نفسه المخرج والمنفذ والناقد، وكل هذه المهام لا بد أن تكون لها ثقافة فنية ومصادر شعبية متوفرة لدى المخرج والممثلين وغيرهم. كما أن لغة الحوار وتعبير الحركات وتوصيل أفكار المسرحية ليس في متناول الجميع، بل هي مهمة صعبة لا يمارسها إلاّ فنان ذو مقدرة ثقافية تؤهله لمجابهة جمهوره. و هذا يعني أن الثقافة المسرحية في المجتمع البابلي كانت راقية، والفن الشعبي من قصة ومسرحية و رواية له مكانته في نفوس الناس وذوقهم الرفيع للفنون الجمالية بصفة عامة.
وإذا كانت الأساطير هي السجل الثقافي للسومريين والبابليين فهي التي تحمل أصول كل الفنون الجمالية من رسم ونحت وموسيقى و رقص وغناء وإيقاع على الآلات، والفنون الأدبية كالقصة والمسرحية والرواية وغيرها.
و ما دام محور الحديث هنا يتعلق بالفن المسرحي، أقدم للقراء نموذجا من المسرحيات البابلية التي كانت تُعرض في المناسبات و الأعياد.
و هذا النموذج مقتبس من كتاب "الأسطورة و المعنى" لفراس السواح الذي يقول في هذا الموضوع:
"وصلَنا من بابل نص طويل يحتوي على شرح طقسي كامل لكل ما يتوجب القيام به خلال فترة الأعياد التي كانت تستمر أثنا عشر يوما ابتداءا من مطلع شهر نيسان. فقد كانت الأيام الأربعة الأولى وقفا على الكهنة الذين يقومون في معبد مردوخ المدعو إيزاجيلا بطقوس شرحها النص بكل دقة وتفصيل، و ينشدون تراتيل و صلوات معينة أوردها النص كاملة. و كانت أسطورة التكوين البابلية تّتلى بفصولها السبعة في اليوم الثالث. و في اليوم الرابع هناك جانب هام من الطقس يضطلع فيه الملك بالدور الرئيسي، حيث يأتي إلى المعبد و يدخل بكل خضوع إلى قدس الأقداس، فيقوده الكهان
و يجلسونه أمام تمثال الإله مردوخ. بعد ذلك يدخل عليه كبير الكهنة و يجرده من شارات السلطان، مثل التاج و الصولجان و الخاتم و ما إليها، و يضعها عند قدمي مردوخ. ثم يعود إليه و يصفعه على خده و يأخده من أذنيه ويرغمه على الركوع أمام الإله، عند ذلك يردد الملك دعاء يتضمن براءته من ارتكاب أي فعل يلحق الأذى بالبلاد. فإذا انتهى من ذلك عمد الكاهن إلى شارات السلطان فحملها و أعادها إلى الملك، الذي يعرف عند ذلك أن كبير الآلهة قد رضي عنه و أمدّّ في سلطانه على بابل عاما آخرا. و في الأيام الباقية من العيد، تأخذ الطقوس طابعا عاما، حيث يأخذ الملك يد تمثال الإله
و يقوده إلى الخارج على رأس موكب يسير فيه الكهنة و يتبعهم عامة الناس إلى معبد الإيكيتو الذي يقع خارج مدينة بابل. و هناك تتلى أسطورة التكوين مرة أخرى، ثم يجرى تمثيلها دراميا على مرأى من الجميع. كما تشير الشروح الطقسية أيضا إلى دراما أخرى كانت تمثل في هذه المناسبة أيضا،
و فيها نجد مردوخ يتخذ دور الإله الذي يموت ثم يبعث من جديد.."
3. الروايـة :
تمهيدا للبحث عن أصول الثقافة الشعبية الروائية في أساطير الشرق الأدنى القديم، أستدل بفقرات من أسطورة سومرية تتحدث عن التكوين والخلق في نص شعري، أستهله مدونها بمقدمة غير منسجمة مع المضمون الأصلي للأسطورة، ثم انتقل إلى وصفه لعلاقة عاطفية بين "انليل" ملك نيبور و فتـاة جميلة تدعى "ننليل" و نقل أحداث هذه العلاقة العاطفية و صورها إلى العالم الأسفل.
تبدأ الأسطورة بالمقدمة التالية (1):
" أنظر نيبور عماد السماء و الأرض (هي) ب [...](2)
أنظر نيبور المدينة [...](3)
ترى أسوارها العالية، مدينة [...]
ترى نهرها الرقراق ايد سالا
ترى رصيفها كاركورانا، حيث ترسو السفن
ترى بلال نبعها الصافي
ترى أدنونبردو، جدولها العذب
هناك انليل فتاها الغض
هناك ننليل فتاتها الشابة
هناك ننبارشيكونو سيدتها العجوز
.. .. .. .. .. (4)
في تلك الايام قامت الأم بإرشاد ابنتها
قامت ننبارشيكونو بنصح ابنتها
عند النهر الصافي يا فتاتي، عند النهر الصافي اغتسلي.
و على ضفة نهر الننبردو، أي ننليل تمشي
ذو العينين البراقتين، السيد ذو العينين البراقتين
الجبل العظيم، انليل الأب، ذو العينين البراقتين سيراك
الراعي سيد المصائر، ذو العينين البراقتين سيراك.
... (1)
أكتفي بهاتين الفقرتين، ثم أتطرق إلى شرح مختصر قدمه الباحث العربي "فراس السواح" لنص الأسطورة (2):
"نفذت ننليل مشورة أمها، و أبصرت انليل فحاول غوايتها، ولكنها تمنعت فتحايل عليها وحملها بمعونة وزيره "نسكو" إلى قارب، وهناك اغتصبها وتركها حبلى بإله القمر، إلاّ أن الآلهة تغضب لفعلة انليل، ويقرر مجمع الآلهة نفيه إلى العالم الأسفل، فيرضخ انليل لمشيئة الآلهة ويبدأ رحلته إلى العالم الأسفل، ولكن ننليل التي تمكن منها حب الإله الشاب تلحق به وتدركه عند بوابة الجحيم، ولكن انليل يطلب من حارس البوابة و لسبب لا ندركه تضليل ننليل، ويتخذ هو نفسه هيئة الحارس ويقبع في انتظارها وعندما تصل تسأله عن حبيبها، يجيب و هو في هيئة الحارس مضللا، ثم يجامعها ويتركها حبلى بنرجال إله العالم الأسفل".
بعد هذا أعود إلى المقدمة لنتعرف على محتواها، من خلال ما تحمله من أفكار اجتماعية و ما تقدمه من صور حية تدل على الوضع الاقتصادي الفلاحي و الصيد البحري، و الجمال الطبيعي و الفن المعماري الدال على حضارة مدينة "نيبور" السومرية.
فمدينة سومر كما وصفها لنا مدون الأسطورة كانت مدينة متحضرة معروفة بالقصور الفخمة والأسوار العالية والأرصفة الواسعة والنظام المحكم الذي نلمسه من خلال حديث المدون.
كما كانت أنهار عذبة تصب في أرض خصبة تغطيها البساتين، وتمتد على ضفاف أنهارها الحقول. و ترسو على رصيف المدينة الجميلة سفن النقل
وقوارب الصيد. وهذا يدل على أن أهلها كانوا يعيشون في رفاهية و استقرار، و أن حياتهم المترفة ساعدتهم على التفرغ للثقافة و ممارسة الفنون الجميلة كالأجناس الأدبية التي كانت رائجة في المنطقة، و أن الثراء المادي ساعد على النهل من كل نبع من منابع السعادة الدنيوية و جمال الطبيعة و الإنسان. وكانت العلاقة بين المرأة و الرجل علاقة حب أكثر منها رغبة ملحة لإشباع الحاجة الجنسية، و خاصة عند ذوي المكانة العالية في المجتمع. و ها هو انليل ملك نيبور و إلهها الشاب يحب الجمال و يعشق المرأة و يضحي بعرشه وحياته من أجلها..
و قد يكون مدون الأسطورة نفسه مرّّ بتجربة عاطفية أثّرت في نفسه واستعصى على عوامل النسيان أن تمحوها من ذاكرته، حتى و هو كما يبدو قد صار من ابرز الشخصيات اللاهوتية ككبار الكهنة المثقفين، و رغم وجوده في جو شبه المنفصل عن حياة الترف و المجون ظل مشدودا لماضيه، حتى أنه جمع بين صور و ممارسات عاطفية أشبه بما هو منتشر في عالمنا اليوم وصور خيالية مرعبة في العالم الأسفل. و الاغرب من هذا أنه انتقل بالصور العاطفية و الممارسات الجنسية من الواقع المعاش إلى العالم الأسفل الذي تصوره.
و كل ما سبق الحديث عنه يصب في ثقافة شعبية متنوعة كانت تزخر بها أساطير السومريين، ولولاها ما وصلتنا هذه الصور الحية، و ما عرفنا الأجناس الأدبية كالشعر والقصة والمسرحية والرواية.
وما الأسطورة التي اقتبست منها فقرتين إلا نص أدبي يحمل في أحشائه نطفة و جنينا للرواية الأدبية، وإن كنت لا أدري كيف وصلت هذه النطفة إلى رحم الثقافة الشعبية السومرية وآدابها، وإلى هذه الأسطورة بالذات، ومتى وُجدت و من أين مصدرها؟ و هل كانت قد أنجبت مولودا أدبيا فنيا واختفى بين طيات الزمن قبل أن نعرفه أو نعرف شيئا عنه؟ أم هذه النطفة ظلت نائمة في رحم الأسطورة حقبة من الزمن، ولم يزعجها ضجيج الحضارة و مشادات أقلام الباحثين..
و قد بدت لي هذه الأسطورة عند قراءتها لأول مرة أنها قصة شعرية. لكن بعد قراءتها بتمعن و تفكيكها و إعادة بنائها من جديد تبين لي أنها رواية أدبية في شكل أشبه بشكل الرواية الحديثة. وأن هناك قاسم مشترك بينها وبين الرواية الحديثة في اختيار الشخصيات وترتيب الأحداث وتوظيف الأفكار وتوفير الفضاءات الضرورية للأحداث وتحركات أبطال الرواية الذين اختارهم المدون من مختلف طبقات المجتمع السومري، ونفخ فيهم الحياة من حياته ولقنهم أفكاره وأطلق لهم الحرية في القيام بالأدوار المسندة إليهم و راح يراقبهم من بعيد و يوجههم عند الحاجة.
أما ما يجمع بين الرواية الأسطورية هذه والرواية الأدبية الحديثة هو السرد الروائي الذي يسير في عدة اتجاهات عكس القصة التي تسير في اتجاه واحد، و في خط واحد يمثل الماضي فقط، والرواية تجمع بين الماضي والحاضر وتنتقل بالأحداث والأفكار إلى المستقبل عبر الحاضر، وبعبارة أخرى أن الرواية تصور واقع الماضي وتصبه في قالب الحاضر وتطوره إلى أن يصبح قابلا للعيش في حياة المجتمع مستقبلا، بعدما يقوم الكاتب بتفكيك حدث واقعي ولىّ زمنه و يعيد بناءه من جديد حسب رؤيته لمفهوم الحياة، وقدرته الفنية و سعة ثقافته الشعبية و أسلوبه في توصيل الرسالة التي تهدف إليها. بالإضافة إلى هذا ان مدون الأسطورة عرض علينا في روايته صورا حية انتقاها من المجتمع السومري و عاداته وتقاليده و طقوسه الدينية و خياله المبدع و كل ما توحي به ثقافته الشعبية في ذلك العصر. وكل هذا يدل على أن الثقافة الشعبية هي التي كانت في صدارة بقية الثقافات السومرية الاخرى.
و أخيرا و رغبة مني في المزيد في التوضيح و الإحاطة بالموضوع، أقوم بصياغة رواية عاطفية خيالية موازية لرواية الأسطورة السومرية تحت عنوان "شهر عسل في الجحيم" تحتوي على ثلاثة فصول، ليستفيد القراء من هذا البحث المتواضع.






نص الرواية :
شـهـر عـسـل فـي الجحيـم
الفصـل الأول
ننبارشيكونو السيدة الخبيرة بأسرار النساء تتأمل وجه ابنتها ننليل تطيل النظر في عينيها، تستعين بفراستها لمعرفة ما يختلج في صدرها من حب انليل الشاب الجميل، تختبرها بأسئلة تتعلق برأيها في الرجال، تغوص في عمق نفسها، تمسك بيدها وتجلسها الى جانبها، تقول باسمة :
- الجمال له المكانة اللائقة في قلوبنا، إنه بسمة الحياة لمن يريد أن يحيا، لا تخشي يا ابنتي إن الحب طائر جميل، تغريه الزهرة الجميلة.. تطلق بصرها في فضاء الغرفة، تأمر ننليل باشعال القنديل، تعود الى التأمل في وجه ننليل دون أن تسأل عما يشغل بالها، يسود الصمت، تضمها الى صدرها، وكأنها تتحسس دقات قلبها، تمسك بيدها وتبتسم في هدوء، تقبلها تضع يدها على منكبها وتقـول :
أعرف أنه جميل، جميل الى حد التضحية بكل شيء من أجل الوصول الى قلبه .. انليل يا ابنتي لا يكتفي بزهرة واحدة من حدائق الحسان، لا تنسي أنه الملك وإله نيبور، ننليل لست أنت أول من تعلق قلبها به، ولكن الفرق شاسع بينك وبين من أحببنه قبلك. هن أحببنه بالقلوب وعبدنه بالأجساد، دون أن يعرفن عن قلبه شيئا ... تذكري دائما ، وذكري قلبك النابض بدقات الحب، أنك ننليل ابنة سيدة نيبور وحكيمتها. لذا عليك أن تقايضي القلب بالقلب، وتأخذي من انليل أكثر مما تعطيه، وعليك أن تكوني حكيمة في حبك، حكيمة في الوصول الى قلوب الرجال، الذين أهانوا القلوب وعبثوا بالأجساد الغضة دون شفقة، وأنت أمام أكثرهم تجربة مع العذارى، وأشدهم قوة وأصعبهم مراسا.. أعرف أنك قادرة على جره الى دربك، وادخاله في شباكك، ولكني أعرف أيضا أنك محتارة في أمرك، وأنا كأم علي أن أساعدك على فتح قلبه المغلق الذي لم يلمسه سحر جمالك بعد، لأن عينيه لم تعثرا عليك بين فتيات معبده المقدس..
ابنتي ننليل الملك شاب جميل عليك أن تفوزي به.. دعيه يراك ليفتن بسحر جمالك، دعيه يقترب من جسدك الجذاب، دعيه يلمس يدك الناعمة دعيه يقترب منك أكثر ليشتم عطورك الذكية، ويكتشف أسرار مفاتنك. استدرجيه حتى يرمي بنفسه في مجمرة أنوثتك الملتهبة، احرقيه بين ذراعيك لتخلدين بخلوده، انه ملك نيبور وإلهها العظيم..
انليل يخرج كل يوم الى النهر الصافي عند القيلولة، يخرج مع وزيره "نسكو" النهر الصافي على موعد معه كل يوم، النهر الصافي جنة الحياة، موطن الجمال الطبيعي.. انليل يعشق الجمال ، يضاجع الحسان وأنت أميرتهن.. تزيّني وتعطّري باطيب العطور، وكوني عند الموعد، تمشي على ضفة النهر الصافي، انزعي أثوابك، استحمي في مائه العذب، انتظري انليل انه سوف لن يتاخر. سيراك كوكبا يطفو على سطح النهر، سيهرع اليك سيكون لك دون غيرك.
اغتسلي حتى يقترب المركب، سيراك انليل في صورة ملاك، دعيه يرى جزءا من مفاتنك ليطمح الى الباقي، حاوريه بالبسمة قبل الكلمة، لا تخشي منه ولا تخجلي ، فعاشق المرأة سهل الإنقياد إليها، وخاصة اذا كانت لديها خبرة فيما يهوى الرجال..
ننليل اغتسلي وتمشي على ضفة نهر "الننبردو" تمشي ليراك الشاب الوسيم، صاحب العينين الساحرتين.. انليل الإله الأب، انليل ملك نيبور وراعي من فيها، سيد المصائر سيراك من المركب ويأتيك.
سيجالسك والقلب يخفق بين يديك، سيحدثك سيسمعك، سيشتم عطورك، سيلمس جسدك الناعم، ويقبلك ستكون لك معه أول رحلة في عالم الحب، رحلة بين ذراعي رجل اسمه الإله انليل، الإله الذي سجد له أهل مدينة نيبور و سيسجد لك في معبده المقدس.
ستدخلين معه بوابة عالم الخلود، هكذا رأيتك منذ سنوات، قد يتحقق حلمي وأصبح سيدة نيبور ومليكتها..
- سأعمل بكل نصائحك يا أماه، سأتبع دربك وأعمل بحكمتك، سأفتح قلب انليل على مصراعيه، سأدخل قلبه وأجلس على عرشه، سأكون سيدة الجميع، سأضعه بين ذراعي كطفل صغير، سأمنحه الجسد ويمنحني القلب وكيف لا وكنت قد هديته قلبي قبل أن يراني ؟ وها قد حان الوقت ليراني ويعرف من أنا، يعرف ننليل العاشقة الجريئة في حبها، سألتقي به، وأذهب إلى حيث يذهب، أماه أنا ذاهبة غدا الى النهر الصافي ..
الشمس مشرقة، الهواء لطيف، سأستمتع بالسباحة في النهر الصافي سيراني انليل في النهر، سيجدني على ضفته، سيضمني الى صدره، سأسمع دقات قلبه، ستهزني لمساته ، سأمنحه أول قبلة. قبلة لم يظفر بها أي رجل قبله.. انليل أجدر بحب زهرة نيبور، هكذا قالت أمي سيدة المدينة.
ننبار شيكونو تضم ننليل الى صدرها وتقبلها. تقبلها مرة ثانية وتتأمل وجهها وتبتسم قائلة :
من صاحبة هذا الوجه الذي سيصبح نورا يبدد الظلام، نوريكسو المدينة وينير القلوب .. ننليل رحلتك الطويلة ستبدأ من النهر الصافي، النهر الصافي في انتظارك لا تتأخري، إنه في انتظارك ليقبل ماؤه المقدس جسدك قبل أن يصل انليل.. سأبقى في انتظار ما ستعودين به من أخبار ملك نيبور السيد المطاع ..
تأخذ ننليل طريقها الى النهر الصافي، الى حيث سيراها انليل، تتوقف عند ضفته، ترمي بصرها عبر مجرى النهر، تحلم بما ستكون عليه حياتها مع انليل تسير على الضفة بهدوء، تمسك بالأغصان الوارفة، ترمي بالأوراق في النهر تنزع ملابسها، تتأمل مفاتنها، تغمس يدها في ماء النهر وتمسح نهديها، تنزل الى النهر وجدائل الشعر تكسو ظهرها، تسير نحو العمق حتى يغمر الماء نصف جسدها، تغوص وتطفو على السطح، تراقب مجرى النهر بشغف، ترى مركبا مقبلا، تستمر في السباحة، يقترب المركب تخرج من النهر، وتتمشى على ضفتيه قليلا. تعود الى السباحة حتى يقترب المركب اكثر، تتجاهل أمر المركب وتولي وجهها نحوه وتعبث بالماء، يشاهدها نسكو وزير انليل، يلتفت الى سيده:
امراة عارية الجسد تسبح في النهر؟! انها تسير نحو العمق، مجنونة ستغرق، نسرع اليها قبل أن يبتلعها النهر ..
- قد تكون مجنونة حقا ؟ تأمل جسدها إنه مضيء كاللؤلؤة، اسرع لندركها قبل ان تغرق ..
- قد شاهدت المركب يسرع نحوها، عادت الى الشاطئ مسرعة، خرجت من النهر، لازالت عارية الجسد، تسير على الضفة بهدوء، تنشف جسدها...
- امر هذه المرأة غريب! لماذا جاءت تغتسل في هذا المكان ، وفي هذا اليوم بالذات؟ وكل اهل المدينة يعلمون أنه اليوم الذي اخرج فيه الى النزهة في النهر الصافي .
- لعلها ساحرة متمرسة ، او ملاكا أرسل اليك من السماء..
- إنها ترتدي ملابسها بهدوء وكانها لم ترنا! ليتها لم تفعل حتى نصل إليها ابق في المركب حتى أناديك ..
يرسو المركب على مقربة منها. ينزل انليل و يدنو منها، تتأمل وجهه وتبتسم، تترك مكانها و تتمشى على ضفة النهر، يتبعها انليل، يمسك بيدها ويسألها :
من أنت أيتها الحسناء ؟ ما رأيت مثلك بين فتيات نيبور؟ ولا جلست بين يدي في المعبد امرأة أجمل منك؟ هل أنت ساحرة تعيش قرب النهر؟ أم ملاك أرسل من السماء؟..
تدير ننليل وجهها إليه، تتأمل قامته و تبتسم قائلة:
علمت أن سيدي انليل إله نيبور و مليكها العظيم يمر من هنا في هذا اليوم، فأتيت لأرى وجهه الجميل، و أسجد أمامه على الصورة التي ترضيه، أشم ما علق بأثوابه من رائحة بخور معبده المقدس .
- أنت بين يديه. أنت أفضل عبّاده و أقربهم إليه، انليل سعيد بلقائك على ضفة النهر الصافي، النهر الذي اغتسلت فيه من الذنب، الذنب الذي مسك بسبب تأخرك عن زيارة معبدي في يوم العذارى، بعد اغتسالك سيغدو النهر مقدسا، لأنه سبقني إلى الجسد المقدس.
- هكذا قالت أمي ننبارشيكونو، أمي هي التي أرسلتني هدية إليك فأنت سيدي وأحق بمفاتني، و قد سجد إليك قلبي قبل أن أسجد إليك في المعبد ..
- أنت إبنة الحكيمة صاحبة المعجزات؟! سمعت عنك و لم أرك في المعبد في يوم قداس العذارى. هيا إلى القارب يا ملكة نيبور، و أم الآلهة..
يدخل انليل بالفتاة الجميلة ننليل إلى المركب، ينطلق نسكو بالمركب عبر النهر، يداعب انليل الفتاة و يقبلها، تبادله القبلة ويهزها باللمسة، ينزع ملابسها ويفعل بنفسه ما فعل بها، تندلع زوبعة العاطفة وتدفع بهما الى نهاية المطاف، تهدأ قليلا ثم تثور، ويظلان هكذا حتى يدركهما الظلام في عرض النهر. يسير نسكو بالمركب الى أقرب مكان من بيت ننبار شيكونو، تنزل ننليل ويختفي المركب، تدخل ننليل على أمها باسمة، تسألها الأم :
حظيت بانليل ؟ وجهك يخبرني بهذا، منذ ذهبت و أنت معه حتى الآن؟
- انليل وقع في الغرام، نزل عند رغبتي، منحني العزة والمـلك، وهبني القداسة، سكب ماءه المقدس بداخلي، سأكون أم الآلهة ..
- قد صدقت رؤيتي وتحققت امنيتي، سأزف البشرى الى كهنة المعبد الأكبر ومجمع الآلهة هذه الليلة، ستُشعل شموع المعبد، ويتصاعد البخور وتتردد تراتيل الصلوات في مدينة نيبور، ستخلدين بخلود انليل المبجل في الأرض والسماء، لقد حظيت بمكانة بين الآلهة وكهنة المعبد، لم تحظ بها أي فتاة في سنك قبل اليوم. الحمد والشكر لأنليل، انليل هو السيد والملك انليل لا مبدل لكلماته، انليل صاحب القرار في مجمع الآلهة العظام .

















الفصـل الثـاني
تمسك ننبارشيكونو عصاها وتخرج مسرعة، تطرق باب المعبد الأكبر في عجالة، يفتح الحارس ويسألها :
ماذا تريد سيدتي ننبار؟! أفي هذه الساعة تطرقين باب المعبد الأكبر؟!..
- أريد مقابلة الكاهن الأعظم ،ألم ينم بعد ؟
- تفضلي اجلسي وانتظري قليلا إنه يؤدي الطقوس الليلية مع الكهنة سأخبره في الحال .
تجلس ننبارشيكونو، يخرج احد الكهنة فيرحب بها، يرافقها الى حيث الكاهن الأكبر، تدخل عليه في مجلس الشراب، يقوم تحية لها ويخاطبها باسما:
أرى سيدة المدينة وحكيمتها في غاية السرور ؟! هل من رؤية تحمل البشائر ؟..
- نعم ، قد تحققت رؤية كنت قد رأيتها منذ سنين وكتمت امرها .
- ماعهدتك تكتمين عني شيئا، فكيف كتمتها عني كل هذه السنين ؟ يبدو أنها في غاية الأهمية!
- نعم، إنها الوحي الملهم والنور الذي يسبق حدوث المعجزات.. كل ما رأيته حدث اليوم . إنليل الملك، الإله العظيم ضاجع ابنتي في النهر، مثلما رأيته في حلمي منذ سنين، ننليل عادت من المركب تحمل في بطنها ماء الألوهة المقدس، الماء الذي سكب في داخلها لتحمل بآلهة المستقبل، إنها اكبر بشرى أيها الكاهن الأعظم .
يلطم الكاهن وجهه وينهض مرتجفا يمزق جلبابه ويصيح في وجهها يلتفت الى الكهنة من حوله، ينذر ويحذر :
يا للمصيبة مما حدث، انليل فعل هذا؟! انها كارثة لا مثيل لها سيصيبنا الجفاف، او تجرفنا السيول، ستفتك بنا الأوبئة.. أيتها المرأة امتاكدة انت مما تقولين ؟ إنليل إغتصب ابنتك في المركب ؟!
يتركها مع الكهنة ويخرج مسرعا، يدخل القاعة المقدسة ويغلق الباب القاعة التي لا تُفتح إلا من طرفه او لأمر خطير. قاعة مجلس الكهنة، ومجمع الآلهة دخل والغضب يعصف به. أشعل المجمرة وأطلق البخور، وراح يهرول داخل القاعة ويلطم وجهه ويمزق أثوابه، ويردد تراتيل الإستغاثة بالآلهة والأرواح الخفية، حتى أغمي عليه وسقط على المجمرة ، واحترق بما بقي عليه من الأثواب..
تعود ننبار الى البيت، تروي لننليل قول الكاهن الأكبر وما فعل بنفسه، تحذرها من غدره قائلة :
غدا تذهبين الى معبد انليل وتخبرين الملك بامر الكاهن ولا تغادري المعبد حتى الحق بك . لا تهتمي لأمر الحساد إنهم شياطين المعبد.. لا تغادري البيت، سأعود الى المعبد الأكبر لأطلع على ما فعل الكاهن اللعين بعد خروجي..
تذهب ننبار الى المعبد فتجد الباب موصدا، تعود ادراجها تضطجع في فراشها وتستلم لنوم تملؤه الكوابيس المزعجة، تنهض باكرا، توقظ ننليل لتذهب الى معبد انليل، تخرج من البيت وتذهب الى المعبد الأكبر، تقف أمام الحارس، تطلب مقابلة أحد الكهنة فيجيبها في تذمر واستخفاف :
الكهنة لا يستقبلون أحدا، كان عليك ألا تاتي في هذا اليوم المشؤوم .
- ماذا حدث؟! أيكون خبر حب انليل لإبنتي أدخل الحزن في صدور الكهنة؟..
- الكهنة في حداد، ألم يصلك خبر الكاهن الأكبر ؟!
- لم أعلم شيئا؟ ماذا فعل بعد خروجي من المعبد ؟
- ماذا كان سيفعل بعد نزول مصيبة إبنتك؟ الكاهن الأكبر احرق نفسه داخل القاعة المقدسة فداءا الأبرياء من أبناء نيبور. الأبرياء الذين سيدفعون ثمن خطيئة ابنتك ..
تخرج ننبار شيكونو الى ساحة المدينة تنشر خبر إحتراق الكاهن، تشيع ان الكاهن خالف إرادة انليل وأعاب عليه حقه في الإستمتاع بمن أراد من النساء، فرماه بشعلة نار داخل القاعة المقدسة فأحترق جزاء ما اقترف في حق الإله العظيم ..
يتوافد من بلغهم الخبر .يتجمهرون امام المعبد . يتأكد لديهم خبر إحتراق الكاهن .
تنطلق ننبار الى معبد انليل، تدخل عليه في مجلسه، يسألها نسكو عما فعل الكاهن بنفسه، تصف له ما حدث، وما تفوّه به من ألفاظ تنم عن الحقد والكراهية لانليل، تؤكد ان إحتراقه كان عقابا له وإنذارا لغيره. تحذر إنليل وإبنتها من الكهنة ثعابين المعبد الأكبر، تسأل إنليل موقفه من الكهنة وما حدث؟ فيجيب :
لست انا من احرق الكاهن ، إنه امر من آلهة السماء أصحاب القرار.
- الآلهة فعلت هذا بدافع العدالة ، والحفاظ على ما تحمل ننليل في بطنها.. كل ما انصحك به أن لا تذهب إلى ثعابين المعبد ولا تلبي دعوة مجلس الآلهة إلا بامر من آلهة السماء ..
- مجمع الآلهة سيلتئم هذه الليلة في القاعة المقدسة ، وما علي إلا الحضور
- إذا كان لابد من الحضور أجل الأمر الى صباح الغد ، لنعرف ماذا وراء إجتماع الآلهة، اعمل بنصيحتي فأنا ننبارشيكونو والكل يعرف هذا .
- عمل مجمع الآلهة لا يتم إلا تحت ظلام الليل ، وما علي إلا الذهاب.
تنظر اليه ننليل والدمع على خديها وتقول :
مادام أنك قررت الذهاب فسأذهب معك، أوأقتف أثرك لأعرف ما سيكون..
- حبيبتي لا تخشي شيئا أنا وأنت في رعاية آلهة السماء .
تقبّله باكية، فيضمها الى صدره ويقبلها، ثم يمسح دمعها، يلتفت الى الوزير نسكو :
ستكون أنت بنفسك في خدمة الملكة حتى أعود، يحي ننيارشيكونو ويخرج مسرعا، يدخل المعبد الأكبر، يتجه الى القاعة المقدسة، يفسح له الكهنة الطريق في صمت، يدخل القاعة ويؤدي طقس التحية، يتبادل الآلهة النظرات في صمت، يسأله كبيرهم :
أنت ملك نيبور وإلهها، ونحن في طاعتك، ولكنك تحديت شريعتنا لأنك ضاجعت عذراء قبل أن تهب عذريتها لكبير الكهنة، ورفعت درجةالفتاة التي ضاجعتها فوق درجة الكهنة والكاهنات، فهل فعلت هذا أم أن ننبارشيكونو تتهمك بإغتصاب إبنتها ؟.
- هذا ما حدث بالفعل، أليس من حقي كملك وإله أن أفعل ما أريد وأحب من أريد، وأرفع وأخفض من أريد ؟ ننليل هي ملكة نيبور وأنا صاحب القرار.
- بعد إعترافك هذا مجمع الآلهة ومجلس الكهنة قررا نفيك الى العالم الأسفل وتعزل عن العرش وتحتفظ بدرجة الألوهية هناك في العالم الأسفل، وعلى الفتاة أن ترحل معك إن شاءت.
- رجائي ان تسمحوا لى باالذهاب إلى معبدى لأخبرالملكة بقراركم.
- القرار يجبرك على مغادرة المدينة فىهذه الليلة، وعودتك الى المعبد غير مسموح بها.
ينهض الآلهة والكهنة، يخرج انليل من القاعة المقدسة، يجد اثنين من الكهنة فى انتظاره أمام الباب يجبرانه على النزول الى مدخل نفق مجهول
يتقدمهم حارس يحمل خنجرا، يتوقف الحارس عند مدخل النفق، يطرق بابا سميكا، يُفتح الباب يخرج رجل يرتدي ملابسا سوداء، وعلى وجهه قناع أسود، يمسك بإنليل ويجذبه الى الداخل ويوصد الباب، يساله انليل:
- من انت، وماذا تفعل هنا ؟! .
- انا حارس بوابة العالم الاسفل، انا صاحب المزلاج، أنا صاحب القفل المقدس، جئت منذ قليل لاستقبال سيدى انليل الاله الاكبر للعالم الاسفل، جئت لأنفذ أوامره، أنا فى انتظار سيدى انليل سيدى سياتى هذه الليلة
- انا سيدك انليل ملك نيبور والهها، ولكن من اخبرك عني وعن قرار مجمع الالهة الذي صدر منذ قليل ؟!
- قرار مجمع الالهة يا سيدى أعده رئيس الكهنة منذ اكثر من سنة، وكنت أعرف هذا ولم أخبر سيدتي ننبار خوفا على نفسي من ثعابين المعبد الأكبر واخطرهم الذى احترق.
- إذن أنت حارس البوابة وخادم الحكيمة ننبارشيكونو، ننبار تأمر وأنت تنفذ
- أنا فى خدمة سيدة المدينة و لا أعصى لها أمرا سيدتى انقذت الكثير من افواه الثعابين انها السيدة الطيبة الحكيمة..
- وهل تعلم ان ننليل آتية، ننليل الملكة ستقتفى اثرى انها ستاتى، و لكن يجب الاتعرفنى.
- لم أعلم بقدومها ولكن سوف لن تعرفك لانك حارس البوابة، وهذه الملابس لم تعد صالحة لك، اخلع ملابسك وارتدى ملابسى وقناعى و قف عند البوابة فانت صاحب المزلاج والقفل المقدس، أنت الذى ستستقبل الملكة.
تنتظر ننليل عودة انليل حتى الصباح، تذهب الى المعبد الاكبر تسأل
عنه، تدخل رواق الكهنة، دون ان تعلم ان الدخول إليه محرم على غير اهل المعبد، يصادفها احدهم فتساله:
- الملك انليل أتى الى المعبد فى منتصف الليلة الماضية و لم يعد، هل منكم من يعلم أين هو الآن ؟..
- ماذا تريدين منه بعد ان اغتصبك وتسبب فى احراق الكاهن الأكبر؟! إذا أردت زيارته سأكون في انتظارك هنا عند منتصف الليل، فهذا الوقت هو الذي يُسمح فيه بمقابلة السجناء مثله.
- قولك هذا يعني أن انليل في السجن! انليل ملك نيبور والهها يدخل السجن؟!
- اغتصبك في النهر، وتسبب في احتراق الكاهن الأكبر ولا يدخل السجن؟!
تغادر ننليل المعبد وتعود عند منتصف الليل، تجد الكاهن في انتظارها يجالسها قليلا، ويحاول صدها عن البحث عمّن أمسى في قائمة سكان العالم الأسفل، لكنها أصرت، و وعدته بالثمن الذي يطلبه، يراودها عن نفسها مقابل السماح لها بالزيارة الغير الممكنة، تجيبه :
لا أريد أن أعرضك للهلاك بسبب إمرأة، وأجمل العذارى رهن إشارتك، أنسيت ما حدث للإله انليل ملك نيبور بسببي ؟
- عفوك سيدتي لا أريد منك شيئا . تعالي أدلك على من يوصلك إليه يشعل شمعة و يسير بننليل في دهليز سري، يفتح بابا صغيرا يؤدي الى النفق السري الذي دخله انليل، يطرق الباب السميك، يناديني يا صاحب المزلاج والقفل المقدس، ينفتح الباب، يجذب الحارس ننليل الى الداخل ويوصد الباب، تسأله في لهفة:
أين ملكيك وسيدك انليل ؟ قد جئت لاخراجه من السجن بأمر من مجلس الكهنة.
- تريدين القول بأنك الملكة ننليل ؟ قد تعرضين نفسك للخطر إن ثبت خلاف ما تدعين.
- نعم أنا الملكة ننليل واذا لم تصدق اخبر انليل ليأتي هنا .
- ان كنت الملكة حقا أريني الشامة التي على صدرك .
- أيعقل ان تكشف الملكة عن صدرها لحارس!
- هذا أمر سيدي وسكان العالم الأسفل هنا كلهم متساوون.
- قولك يعني أن انليل وأنا في العالم الأسفل؟ إلهي هل أنا في الحلم أم في اليقظة؟! أرني وجهك قبل أن أريك الشامة.
- حراس الجحيم لا يكشفون عن وجوههم للغرباء ومن يفعل يحترق في الحال.
- لا أكشف عن صدري الا في خلوة.
يمسك بيدها يقودها الى خلوته، تكشف له عن صدرها، يتأمل مفاتنها ويقبل شفتيها، يسقط القناع تبتسم ننليل :
أنت حبيبي انليل ؟! عرفت صوتك ولم أيقن. أحسست بحرارة أنفاسك ولم أصدق .
تخلع أثوابها وتستسلم له . يضمها الى صدره فتنام بين ذراعيه.


الفصـل الثالـث
بعد نوم عميق تستيقظ ننليل، تتفاجأ باختفاء انليل. تذهب الى حارس البوابة المقنع، تلمس يده تتأكد أنه ليس انليل. تسأله :
أين ذهب الملك ؟! سأقتف أثره، سألحق به حيث كان، لا بد أن أذهب ..
- سيدي ذهب الى نهر العالم الأسفل، سيستحم في النهر المقدس قبل أن يصعد الى السماء، سيدي سيغادر العالم الأسفل آلهة السماء في انتظاره.
- سأقتف أثره، سأستحم في النهر، سأدركه حيث كان ..
- لك ما تريدين ولكن لن تغادري البوابة حتى تتجردي من أثوابك كلها.
- الملكة تتجرد من أثوابها وتسير عارية ؟!
- سكان العالم الأسفل تركوا ملابسهم وجاءوا عراة حفاة.
- ما دام الأمر هكذا دلني على درب النهر وسأنزع أثوابي قبل مغادرة البوابة.
- عندما تغادرين البوابة سيعترضك ظلام حالك وتشاهدين عن بعد نورا خافتا، فسيري في اتجاهه حتى تدخلين نفقا مضيئا، عندها تسمعين على يمينك ويسارك ضجيجا وأصواتا غريبة ولا ترين أمواتا ولا أشباحا وعندما تقتربين من ضفة النهر يستوقفك الحارس ويحذرك من التقدم فاحذري أن تزيدي خطوة أخرى.
تتجرد ننليل من أثوابها، تغادر البوابة، تغرق في لجة من الظلام، ترى نورا خافتا عن بعد، تسير بسرعة دون أن تلتفت يمينا أو يسارا، تدخل النفق المضيء، تسمع ضجيجا وأصواتا غريبة على جانبي النفق، تتعثر في السير تشعر بإرهاق شديد تستريح قليلا، فيباغتها النوم ترى حلما مزعجا : مدينة نيبور في حداد، الأنهج والممرات خالية من كل حركة، النهر الصافي أصفر ماؤه، الرصيف الجميل امتلأ بالأوحال، السفن مقلوبة والأسماك الميتة عائمة على سطح الماء، سرب من الغربان يحلق في سماء معبد انليل، والمعبد يتأرجح في الفضاء. كهنة المعبد الأكبر تحولوا الى خفافيش سوداء. خفافيش تنشر الرعب في المدينة أثناء الليل، رياح عاتية تقتلع الأشجار، الوزير نسكو يغرق في النهر بقارب انليل، مجمع الآلهة يلتئم في القاعة المقدسة ليتخذ موقفا من الكارثة فتباغته صاعقة من السماء تدمر القاعة وتحرق الآلهة. تفرّ الخفافيش السوداء من المعبد فتمزقها العاصفة تخفّ الأمطار، تمرّ العاصفة، وينقشع الضباب الكثيب، يخرج سكان المدينة ليشاهدوا ما حدث، تعود الحياة الى مجراها الطبيعي، تخرج ننبارشيكونو من بيتها، تتفقد المنازل وتأمر بتنظيف المدينة واحراق الخفافيش، يتفق أعيان المدينة وشيوخها على تنصيبها ملكة على عرش نيبور، تجلس ننبارشيكونو على العرش، تنشر العدالة والأمن يعم الرخاء ويسعد الناس.
تستيقظ ننليل مذعورة وتستأنف السير، يتقلص الظلام ويتسع نور النففق، ترى النهر يقترب ترتفع السحب التي تغشيه، تهتز الأرض تحت قدميها تشعر بالدوار،يناديها حارس النهر:
قفي حيث أنت أيتها الملكة، قفي ان قدميك على ضفة النهر، يظهر الحارس مرتديا جلد سمكة وعلى وجهه قناع في شكل رأس صقر. يسألها :
من أين دخلت العالم الأسفل أيتها الملكة ؟ ومن دلّك على درب النهر؟
- دخلت من بوابة الجحيم وسلكت الدرب المضيء، وأنت كيف عرفت أنني الملكة ؟
- قد أخبرني سيدي ومليكي الاله انليل، وهذا النهر لا يبلغه الا من ارتقى الى درجة الملك والألوهية معا.
- أين ذهب الاله انليل ؟ لماذا لم ينتظرني على ضفة النهر ؟
- ذهب الى البحيرة المقدسة ليلتقي بأبنائه الثلاثة هناك (نانا ونانزو،وايليجبيل) ثم يعود ويحمل أبناءه ويعرج الى السماء .
- نانا ونانزو وايلبجبيل لم يغادروا بطني بعد، ولم يرهم أحد ؟!
- قد فروا من رحمك منذ ولجت بوابة الجحيم وعادوا إلى نهر الننبردو الصافي، ومن هناك حملهم مركب آلهة السماء ال البحيرة المقدسة، وهم الآن في انتظار أبيهم الإله انليل العظيم.
- هل سأنتظر طويلا ؟ أنا متعبة جدا، أليس عندكم غرفة أستريح فيها ؟
- أمرني سيدي أن أفتح لك القاعة المقدسة التي يستقبل فيها زواره من سكان العالم الأسفل.
- انتظر هنا لمدة سنة ولا أدخل القاعة المقدسة، أو أرى ما بداخلها
- اذا لم ترافقيني إليها أجرك بالقوة، فهذا أمر سيدي انليل .
تتبعه في صمت، يلتفت اليها ويسألها: لماذا جئت عارية الجسد أيتها الملكة ؟
تنتبه الى نفسها، تلمس صدرها، تلتفت حولها، تسأله هل كنت عارية عند الوصول ؟ لا أدري لماذا نزعت أثوابي؟ ولا أين تركتها ؟!.
- بل جئت عارية وستبقين هكذا، حتى تخرجي من هذا العالم اذا قدر لك الخروج.
يفتح الحارس القاعة فتدخل ننليل ويدخل خلفها يخلع جلد السمكة والقناع، تصيح ننليل: حبيبي انليل أهو أنت ؟ قد نسيت حتى صوتك الذي كنت أسمعه بالقلب قبل الأذن!..
يحتضنها انليل ويضمها الى صدره، يسألها عما حدث أثناء طريقها الى النهر تقص عليه رؤيتها وتسأله :
لماذا تتنكر في لباس حارس في كل مرة وتهرب مني ؟ ألست ننليل حبيبتك وأم آلهة السماء؟
- فعلت هذا خشية عليك من آلهة الأرض الجبابرة، آلهة الدمار الذي عم الأرض ودفع بالملايين من سكانها الى العالم الأسفل.
- نحن في العالم الأسفل وهم في عالم الأرض فكيف يروننا ؟!
- الكثير من شياطينهم وفدوا على هذا العالم، ولا نعلم أين هم ولا نراهم ؟ لذا علينا أن نستعد للصعود إلى السماء فمجمع آلهتها في انتظارنا.
ينظر في عينها ويتأمل مفاتنها، يضمها الى صدره ويقبلها، ينزع قلادة من عنقه ويمررها على جسدها العاري من أعلى الى الأسفل فيبرز من جسدها ريش أبيض ناعم، يضمها الى صدره العاري وينفخ في فمها ويمسح بالقلادة على ذراعيها فيتحولان الى جناجين يكسوهما ريش أبيض طويل. يبتلع جوهرة صغيرة من القلادة فيتحول الى صقر عظيم، يحملها ويخفق في الفضاء، تهز العالم الأسفل أصوات مستغيثة بانليل :
"ارحمنا أيها الإله، آلهة الأرض ارسلونا الى ظلام هذا السجن وأنت تخليت عنا. إلهنا العظيم افتح لنا بابا نصعد منه الى السماء، إلهنا لا تدعنا مع آلهة الأرض وشياطينهم، لا تتركنا في هذا السجن المظلم، ولا تعدنا الى الأرض ما دام فيها جبابرة وشياطين" ..
تُسمع أًصوات أخرى تردد هذه الكلمات :

انليل هو السيد والملك
انليل لا مبدل لكلماته
الحمد لأمنا ننليل
الحمد لأبينا انليل.
تظهر الأرض من جديد. تظهر السماء، والقمر والنجوم يختفي القمر. تشرق الشمس. تعود الحياة إلى سالف عهدها..
تنتهي الرواية





" انكـي" ينظّـم العـالـم
يقول فراس السواح :
"حول هذا الموضوع وصلتنا أسطورة سومرية تتحدث عن نشاط الإله انكي الخاص بتنظيم العالم و تيسير أسباب الحياة و الحضارة، و لكن الجزء الأول من النص و هو الجزء الأساسي, مشوه بشكل لانستطيع معه تعيين معنى واضح, و عندما يصبح اللوح الفخاري قابل للقراءة, نلتقي بالإله انكي و قد وصل في طوافه الكوني إلى بلاد سومر, فيتوقف هناك, ويعيّن لتلك البلاد مصائرها:
سومر يا أعظم بلدان العالم
أيها المغمور بالنور الدائم، و الشرائع المطاعة
أقدارك عظيمة لا تتبدل
و قلبك واسع عميق , لايسبر له غور
و [....] كالسماء، لا يمكن مسها
الملك الذي تنجبه, مزيّن أبدا بحلي دائمة.
السيد الذي تنجبه، على رأسه تاج لايميل
سيدك , سيد معظم يجلس مع " آن" في العرش السماوي
مليكك، هو الجبل العظيم, الأب انليل.
و مثل[....] هو الأب لكل البلاد.
أما الأنوناكي, الألهة العظيمة،
ففي وسطك قد أقامت مساكنها
و في غاباتك الواسعة تتناول طعامها
سومر, لتتضاعف اصطبلاتك و تتكاثر أبقارك
لتتضاعف زرائبك، و بالآلاف فلتتكاثر أغنامك
لتكف[....] باقية
ألا فلترفع [....] الراسخة يدها إلى السماء
ألا فليقرر الأنوناكي, في وسطك، المصائر.
بعد ذلك يمضي إلى مدينة أور, و كانت عاصمة سومر، في ذلك الوقت المبكر من تاريخها فيقرر لها مصائرها.
إلى أور آتي
انكي, سيد الأعماق, أتى, يقرر مصائرها:
أيتها المدينة الموفورة, يا مدينة الماء الثر، و الثيران القوية
يا مصدر رزق البلاد أيتها الخضراء, يا متباعدة الركبتين أبدا
ياغابة الظل الوارف[....]
أقدارك الكاملة, هو الذي قدرها
انليل الجبل العظيم, قد نطق إسمك المقدس
أنليل الجبل العظيم, قد نطق إسمك المقدس في الآفاق
أيتها المدينة التي رسم مصائرها انكي
أي أور, أيها الهيكل المقدس لترفعي هامتك نحو السماء
هذه الاسطورة مقتبسة من كتاب "مغامرة العقل الألى لفراس السواح
(ص 213).
يبدو لي أن نص الأسطورة يدل على أن الملك السومري كان قد قام برحلة عمل لإقامة مشاريع في المدن الآهلة بالسكان، فكاتب الأسطورة يحدثنا عن سومر بإعتبارها من أعظم بلدان العالم المحيط بها أنذاك، ويبدو أن هذا الملك كان مهابا حكيما مصلحا, و له تجربة في تسيير الرعية وإدارة الحكم وتنمية الإقتصاد الذي كان يعتمد في مجمله على الزراعة, و ما كلمة "شرائع الملك أو الإله " إلا دليل على تشريعات و قوانين تنفيذية لا تقبل التغيير.
و من مزايا هذا الملك أنه أمر بتنفيذ مخطط أقتصادي متكامل و شامل يعتمد في أساسه على تطوير الزراعة وتوفير وسائلها المستعملة آنذاك والإهتمام بتربية المواشي وإنشاء الحضائر, ثم تطوير الجانب المعماري وتوسيع المدن وتوفير المياه للمدن والزراعة، وغرس الأشجار المثمرة وسبر المياه العذبة الباطنية، و يتحلّى هذا الملك القوي بسداد الرأي مما جعله أشبه بالإله "آن" إله السماء و رئيس مجتمع الألهة أتباع آن الذين ساعدوه في تفجير الينابيع العذبة من باطن الأرض, و هذا لأن انكي قد يكون من آلهة الأنوناكي وكبيرهم، فهم ينزلون الأمطار على الأرض لإمتلاء خزاناتها الباطنية وتوفير المياه العذبة، و من ينابيع المياه العذبة تكاثرت الأعشاب والغابات حتى أصبح الأنوناكي وكأنهم يعيشون في الغابات والحقول ويقتاتون من ثمار وحبوب بلاد سومر، التي أصبحت تنعم بالرخاء وتكاثرت حقولها الزراعية. وبنيت أصًطبلات الخيول وتكاثرت زرائب قطعان المواشي من أبقار وأغنام..
وهكذا أعطى كاتب الأسطورة بلاد سومر صورة عامة, أو مجموعة من الصور توحي بأن هناك نظام إجتماعي عام كان قائما في المجتمع، ضبط سلوك الناس والتعامل العام بين السلطة والأفراد، وفيما بين أفراد المجتمع في حياتهم اليومية, ويستند هذا النظام وبقية النظم الأخرى إلى شرائع قوانين، ومن أهم تلك النظم النظام الزراعي, الذي كان هو عصب الحياة, وهذا ما دفع بالملك المتجول عبر كبريات المدن أن ينظم الزراعة و يركز على أهمية المياه االجوفية والسطحية لسقي الأراضي وتوفير المراعي لتربية الماشية, خاصة الأبقار والأغنام.
و يخبرنا كاتب الأسطورة أن بلاد سومر كانت أغنى البلدان المجاورة. وعندما ينتقل بنا إلى مدينة أور عاصمة سومر أنذاك, يصف لنا النشاط الزراعي وكثرة الإنتاج وكثرة مياه الري ويشير إلى أن حرث الأرض يتتطلب المحراث اللائق و الثيران القوية, لإستغلال الأراضي الشاسعة وتوفير الغذاء المطلوب، وتأمين الرزق للجميع، وهذا يجعل الشعب يعيش في رفاهية مما تنتجه الأراضي الخصبة, التي لا تتوقف عن العطاء في كل الفصول, كالمرأة الشابة التي تحمل وتنجب بدون توقف.
و أن منطقة أور كانت تمتاز بغابات كثيفة, وإنتاج زراعي أفضل من المناطق الأخرى, حتى أن إسمها وصل إلى الأفاق البعيدة، و أصبحت مدينة مقصودة من طرف التجار, وأصحاب الحاجات لوفرة الأرزاق فيها وضمان العيش الكريم, و حلم القادم إليها و السامع عنها ..
وكل هذا كان بفضل الملك الحكيم, الذي يرمز إليه بالإله انكي إله المياه الجوفية العذبة. و ما قام به الملك من أعمال وتأسيس مشاريع زراعية أثناء رحلته في سومر وأور باركه في بلاد ملوخا, التي وجدها مزدهرة إقتصاديا وإجتماعيا، تعيش حياة مستقرة هادئة, جعلته يبارك أهلها ومن يتولى شؤونها ثم يمضي إلى دجلة والفرات، وهناك أسس أو أنشأ قنوات للري, وأحواضا لتربية الأسماك, وأمر بزراعة القصب على شاطئيهما, لتتكاتر الأسماك في مياه القصب، وتحصل على غذائها اليومي وتتكاثر بيوضها..
ومن دجلة والفرات يلتفت إلى البحر, فيأمر ببناء سفن الصيد وينظم أوقات الخروج إلى مياه الصيد والعودة إلى الشواطئ وتوفير أدوات الصيد.. وينصّب من يتولى تسيير شؤون الصيد وقد يأمره بالإستعانة بمنجّم أو شخص له الخبرة بالصيد ومعرفة أوقات الرياح و جهات هبوبها, ودلائل إندلاع العواصف كي لا يتعرض الصيادون إلى خطر الإغراق..
وأخيرا يأمر صناع المحاريث والأدوات الأخرى كأدوات حفر السواقي بمضاعفة إنتاجهم لضمان حاجة اليد العاملة المسخرة لحفر السواقي وتسيير المياه و تنظيم الحقول و البساتين وغيرها من الأعمال الفلاحية، التي كانت قد ظهرت في المناطق الخصبة. و من الزراعة ينتقل إلى توسيع العمران وتنظيمه، فيأمر بتوسيع صناعة الأجر, وتنشيط أعمال البناء وتوفير اليد العاملة لحفر الأساسات العميقة, وبناء الجدران المتينة, والأسوار العالية لحماية المدينة من السيول الموسمية وخطر الحروب.. وتحصين المدينة بالأبراج العالية و تجنيد الرجال الأقوياء المدربين الشجعان لرد أي عدوان، وقمع كل من تحدثه نفسه بالخروج عن طاعة الملك و من يأتمر بأمره..




خـلق الإنسـان
أفتتح الحديث عن أسطورة خلق الإنسان من طين بما جاء في هذا النص الذي قدمه لنا فراس السواح، و الأسطورة التي شرحها، و أشار إلى انتقالها من شعب لآخر. و نقرأ النص و الأسطورة :
" بعد أن أخذ الكون شكله, و استقرت السماء في موضعها، و كذلك الأرض. بعد أن إنتظمت دورة النهار والليل, وحركة الفصول. بعد أن أخرجت الأرض زرعها وتفجرت ينابيعها, بعد أن ظهرت الحيوانات بأنواعها وإمتلأت البحاربأسماكها. بعد ذلك صار المسرح مهيئا لظهور الإنسان. فهذه الأسطورة السومرية التي تتحدث عن خلق الإنسان قد تكون هي أول أسطورة خطتّها يد الإنسان عن هذا الموضوع. وعلى منوالها جرت أساطير المنطقة والمناطق المجاورة، التي إستمدت منها عناصرها الأساسية وخصوصا فكرة تكوين الإنسان و فكرة تصوير الإنسان على صورة الآلهة.
أما لماذا خلق الإنسان؟ فإن الأسطورة السومرية لا تتردد في الإجابة عن هذا السؤال, فالإنسان خلق عبدا للآلهة, يقدم لها طعامها و شرابها ويزرع لها أرضها و يرعى قطعانها, خلق الإنسان لحمل عبء العمل و رفعه عن كاهل الألهة، فمنذ البدأ كان الآلهة يقومون بكل الأعمال التي تقيهم وتحفظ حياتهم ولكنهم تعبوا من ذلك فراحوا يشتكون لانكي الحكيم ليجد لهم مخرجا ولكنه هو المضطجع بعيدا في الأغوار المائية, لم يسمع شكاتهم, فمضوا إلى أمه الآلهة "نمو" المياه البدئية التي أنجبت الجيل الأول من الآلهة لتكون واسطتهم إليه فمضت إليه قائلة:
أي بني، إنهض من مضجعك , إنهض من[....]
وضع أمر حكيما
إجعل للآلهة خدما، يصنعون [ لهم معاشهم]
فتأمل أنكي مليا في الأمر , ثم دعا الصناع الآلهيين المهرة و قال لأمه نمو:
إن الكائنات التي أرتيت خلقها، ستظهر للوجود
و لسوف تعلق عليها صورة الألهة
أمزجي حفنة طين، من فوق مياه الأعماق
و سيقوم الصناع الألهيون المهرة بتكثيف الطين ( و عجنه)
ثم كوّني أنت له أعضاءه
وستعمل معك ننماخ يدا بيد
و تقف إلى جانبك عند التكوين، ربات الولادة
و لسوف تقدرين للمولود الجديد, يأماه مصيره
و تعلق ننماخ عليه صورة الآلهة
[....] في هيئة الإنسان [....]
بعد ذلك يتشوه اللوح الفخاري حامل النص ثم نجد أنفسنا, بعد وضوح الكتابة مع انكي يحتفل بإنجازه المبدع في وليمة يدعو إليها الألهة.
و في أسطورة سومرية أخرى تحكي خلق الماشية و الحبوب نجد رواية أخرى لقصة خلق الإنسان:
كالبشر عندما خلقها لأول مرة.
لم يعرف الأنوناكي أكل الخبز
لا و لم يعرفوا لبس الثياب
بل أكلوا النباتات بأفواههم
و شربوا الماء من الينابيع و الجدوال
في تلك الأيام و في حجرة الخلق
في "دلكوج " بيت الألهة، خلق "لهار" و "أشنان"
و مما أنتج لهار و أشنان
أكل الأنوناكي و لم يكتفوا
ومن حضائرها المقدسة شربوا اللبن
شربوا و لكنهم لم يرتووا
لذا و من أجل العناية بطيبات حظائرهما
تمّ خلق الإنسان.
تسربت العناصر الأساسية لهذه الأسطورة إلى معظم أساطير الشعوب المجاورة. ففي الأساطير البابلية اللاحقة تمّ خلق الإنسان من الطين ويفرض عليه حمل عبء العمل في سفر التكوين العبراني, نجد إله اليهود " يهوه" يقوم بخلق الإنسان من طين بعد إنتهائه من خلق العالم و يجعله على شاكلته:
"و جبل الإله آدم ترابا من الأرض ونفخ في أنفه نسمة الحياة فصار آدم نفسا حية" ورغم أن الهدف الذي يقدمه النص التوراتي لخلق الإنسان , هو السيطرة على "سمك البحر, وطير السماء، وعلى البهائم وعلى كل الأرض وعلى جميع الدابات التي تدب على الأرض" إلا أنه يعود فيفرض عليه عبء العمل تماما كالنص السومري : " لأنك سمعت لقول مرأتك, وأكلت من الشجرة التي أوصيتك قائلا لا تأكل منها. ملعونة الأرض بسببك. بالتعب تأكل منها كل أيام حياتك.... بعرق وجهك تأكل خبزا حتى تعود إلى الأرض التي أُخدت منها لأنك من التراب و إلى التراب تعود"، و في الأساطير المصرية نجد ترداد لنفس الفكرة و كذلك الأمر في الأساطير الإغريقية التي تعزو "لبرومثيوس" خلق الإنسان فقد قام هذا الأخير بخلق الإنسان من تراب و ماء وعندما استوى الإنسان قائما نفخت الألهة أثينا فيه الروح , ثم راح برومثيوس بعد ذلك يزود الإنسان بالوسائل التي تعينه على البقاء والإستمرار فسرق له النار الإلهية من السماء ضد رغبة كبير الآلهة "زيوس" وأفشى له سرها و قيمة توليدها وإستخدامها فنال بذلك غضب زيوس و عقابه".
بعد عرض هاتين الأسطورتين السومريتين, اللتان تحيكان عن خلق الإنسان من طين و قبل دراستهما و التمعن في كلماتهما ومعانيهما المتداخلة التي لا تخلو من الغموض أفضل أن أستعين ببعض النتائج الأركيولوجية, التي كشفت عن بعض المراحل الهامة من تاريخ حياةالإنسان وحضارته الغابرة حتى وإن كانت هذه الإكتشافات الهامة لا تعدو وأن تكون قليلا من كثير وقد فعلت هذا ليقارن القارئ بين ما جاء في النصوص وما تحكي عنه الأسطورتان, و يقارن بين نتائج البحوث والخيال الاسطوري..
ولمزيد من التوضيح أقتبس بعض الفقرات من موضوع "البؤرة الحضارية" والاسطورة الأولى (لغز عشتار لفراس السواح).
ففي العقود الثلاثة الأخيرة , و من خلال البحث الأركيولوجيالحديث توصل الباحثون في التاريخ الإنساني إلى أن التاريخ الإنساني تميز بأربعة تحولات أساسية, و كان كل تحول منها يحدث إنقلابا شاملا في شتى مناحي الحياة, ويعطي للحضارة نقلة حاسمة في شتى مظاهرها و مضامنها..
و أقدمُ هذه التحولات حدث في مطلع العصر " البليستوسيني" الأعلى الذي إمتد من عام 100.000 ق.م إلى عام 10.000 ق.م و قد إصطلح على تسمية جملة التغييرات التي حدثت خلال هذه الفترة المتددة عبر تسعين ألف سنة بـ: " الثقافة الباليوليتية" أي ثقافة العصر الحجري القديم.
التحول الثاني حدث في أواخر الألف التاسع و أوائل الألف الثامن قبل الميلاد وذلك بتأثير ثلاثة عوامل حاسمة هي:
1- الإستقرار في الأرض و بناء المستوطنات الأولى الثابتة .
2- إكتشاف الزراعة و البداية المنظمة لإنتاج الغداء.
3- تدجين الماشية .
ولقد أُطلق على هذا التحول اسم " الثورة النيوليتية" التي فتحت الطريق لثقافة العصر النيوليتي الذي إمتد بين 8500 و 4500 ق.م ، وإنتهى بظهور المدن في تاريخ البشرية.
وانتقل إلى فقرات أخرى لا تقل اهمية عن الأولى من نفس المرجع حيث يقول فراس:
"إن نظريتنا في هذا الكتاب تقوم على القول بنشوء ديانة مركزية واحدة، وأسطورة أولى في العصر النيوليتي كانت ذات تأثير مباشر على الأشكال الدينية والأسطورية لدى جميع الثقافات اللاحقة. فمع إنتشار الأسباب المادية للثقافة النيوليتية بؤرتها الأولى, إنتشرت معها الأفكار المرتبطة بحضارة الإستقرار والزراعة, وقام كل شعب من الشعوب التي تبنت الثقافة الجديدة بابتكار تنويعه الخاص إنطلاقا من هذه المعطيات الأولى, وهذا ما يفسر لنا لاحقا تشابه الأساطير الأساسية لدى شعوب العالم القديم, وهو التشابه الذي سنعمل على كشف كثير من جوانبه عبر فصول هذا الكتاب و رغم أن جهدنا لن ينصب بالدرجة الأولى على أثبات هذه النظرية في مقابل النشوء المتوازي المعاكس إلا أن البرهان سيتكامل من تلقاء ذاته تدريجيا وذلك من خلال المجرى الرئيسي لدراستنا و هو الإلهة الأم.
كيف كانت ديانة الإنسان النيوليتي وعلى أي شكل جاءت أساطيره وما تحوى غيبياته فيما وراء المادة؟ لم يترك العصر النيوليتي لنا نصوصا مكتوبة, ولكنه ترك لنا رسوما وتماثيل ومدافن ومعابد حملها كل ما يمكن أن تحمله الرِّقم المخطوطة. فوصلت إلينا رسائله وفنونه وجمالياته وإبداعياته التشكيلية والمعمارية، و لقد صار لدينا الآن ثروة من إنتاجه كافية لفهم حياته الروحية وتصوراته الدينية وطبيعة طقوسه وعباداته. و في الحقيقة فقد ورثت الثقافة النيوليتية الزراعية المعطيات الثقافية للعصر الباليوليتي وتطورها في إتجاهات تتلاءم وأسلوب الحياة الجديدة, و ذلك إضافة إلى إبداعاتها الخاصة التي أنشأتها من العدم. و في المجال الديني ورثت عن آخر حلقات العصر الباليوليتي (30.000 - 10.000 ق م) تصورها للقوة الإلهية و ماهية أنثوية، هي الأم الكبرى للكون، غير أن الإنسان الناليوليتي قد بنى حول هذا الشكل الإلهي القديم بنية جديدة من التصورات والأساطير، ومعتقدات ذات فحوى ومضامين تتصل بالزراعة التي غدت جوهر حياته، وأساس تنظيمه الإجتماعي والسياسي, فالديانة النيوليتية الأولى والحالة هذه هي ديانة زراعية في إعتقادها وطقوسها والأسطورة الأولى هي أسطورة زراعية تتركز حول آلهة واحدة هي سيدة الطبيعة في شكلها الوحشي و شكلها المدجن الجديد الذي تشارك يد الزراع في قولبته و تأهيله.
كانت إلهة العصر الباليوليتي ومطلع العصر النيوليتي وحيدة تتربع على عرش الكون، ولكننا مع نضوج الثقافة النيوليتة وإكتمال الشكل الإقتصادي الجديد و تزايد الدور الإجتماعي للرجل. بعد أن كان المجتمع حتى ذلك الوقت أموميا في جوهره نجد إلى جانب الآلهة الكبرى إبنها الذي دعته عصور الكتابة بتموز أو أدونيس. لا ندري بأية اسم دعاها عبدتها الأولون ولكننا نعثر على تماثيلها في كل موقع من مواقع العصر النيوليتي هذه التماثيل التي إبتدات طينية صغيرة على شكل دمى, وانتهت حجرية ضخمة تسكن المعابد الكبرى. وعندما تعلم الإنسان أخبرنا بأسمائها وقدمتها لنا فنونه التشكيلية في صور شتى, ترمز كل منها إلى خصيصة من خصائصها، أو جانب من جوانبها. فتراها في هيئة إمرأة حبلى أو أم تضم إلى صدرها طفلها الصغير، أو عارية الصدر تمسك ثديها بكفيها في وضع عطاء، أو ترفع بيديها باقة من سنابل القمح أو باسطة ذراعيها في وضع من يستعد لإحتواء العالم، أو ممسكة بزوج من الأفاعي أو معتلية ظهور الحيوانات الكاسرة.
ولقد لعبت المكانة الإجتماعية للمرأة في تلك العصور والصورة المرسومة لها في ضمير الجماعة دورا كبيرا في رسم التصور الديني والغيبي الأول, و في ولادة الأسطورة الأولى كانت المرأة بالنسبة للإنسان في العصر الباليوليتي موضع حب ورغبة, وموضع خوف ورهبة في آن معا. فمن جسدها تنشأ حياة جديدة, و من صدرها ينبع حليب الحياة ودورتها الشهرية المنتظمة في ثمانية أو تسعة وعشرين يوما تتبع دورة القمر, وخصبها و ما تفيض به على أطفالها هو خصب الطبيعة التي تهب العشب معاشها لقطعان الصيد, وثمار الشجر غذاء للبشر, وعندما تعلم الإنسان الزراعة وجد في الأرض صَنْوا للمرأة , فهي تحبل بالبذور وينطلق من رحمها الزرع الجديد لقد كانت المراة سرا أصغر مرتبطا بسرا أكبر سر كا من خلف كل التبديات في الطبيعة والأكوان، فوراء كل ذلك أنثى كونية عظمى, هي منشأ الأشياء ومردها عنها تصدر الموجودات وإلى رحمها يؤول كل شيء كما صدر". (النص لفراس السواح –لغز عشتار)
وبعد عرض كل هذه الفقرات أعود لقضية خلق الإنسان وأقو ل: "إن وجود الإنسان على الكوكب الأرضي لا يعرف تاريخه بالضبط، ولا تُعرف الأماكن التي ظهر فيها لأول مرة, أو التي نما فيها وتطور فيها أكثر من غيرها..وكل ما هناك أن الإكتشافات والبحوث الأركيولوجية والتحاليل العلمية ترجح أنه كان يعيش على سطح هذا الكوكب منذ ملايين السنين وأنه من فئة الحيوانات التي تعيش على كوكبه, إلا أنه يتميز عنها بمعجزة فريدة من نوعها تسمى "العقل" و هذه المعجزة هي التي أنجبت معجزات الماضي والحاضر وستنجب أكثر في المستقبل..
وإذا كانت البحوث التي تهتم بتاريخ الإنسان تركزت أكثر على العصر
"البليستوسيني" الأعلى الذي يمتد من عام 100.000 إلى العام 10.000 ق.م
والعصور التي تلته . فهذا لا يلغي حقيقة الوجود الإنساني منذ ملايين السنين.
وهذا الوجود الذي إستمر إلى الآن يعني أن الإنسان كان قد إبتكر أساليبا ونظما تقوم عليها حياته الإجتماعية العامة. ومن بينها تنظيم حياته اليومية من خلال العلاقات الفردية والجماعية وإختيار أساليب العيش وتأمين الغداء والماء، وتوفير الحماية لنفسه من خلال سلطة تحكمه وتحميه. و قد يكون هذا الإنسان قد مر بسلسلة طويلة من الحضارات المتتالية، حضارات متباعدة في نشأتها, لأنها لو كانت متقاربة لحافظت على وجودها وتركت لنا آثارا كبيرة تعرفنا بشعوبها، عبر تاريخها المجهول. وإذا كانت هذه الحضارات قائمة بالفعل خلال عصور الإنسان القديم فلابد من وجود حضارة عمرانية من قرى ومدن وغيرها, لكنها إندثرت تحث تأثير الكوارث الطبيعية المتعاقبة, كالزلازل والبراكين والفيضانات وغيرها من العوامل الطبيعية عبر العصور وبحكم البعد الزمني إختفت داخل طبقات التربة, نتيجة لتراكم نفايات الطبيعة, والأتربة والرواسب على سطح الأرض, وتعرضت للتآكل المستمر, الذي حوّلها إلى تربة ثانية, وأجسام صلبة في عمق الأرض..
والدليل على هذا أن أثار العمران التي تحولت إلى ركام تكون سماكة التربة التي تغطيها تتناسب مع الفترة الزمنية التي تفصل بين دمارها
وإكتشافها، أي كلما إزداد عمرها تزداد عمقا داخل الأرض, فمدينة أريحة الحالية مثلا, هي ثالث مدينة في الموقع، أي ان اريحة الثانية بنيت على أنقاض الأولى, والحالية التي هي الثالثة بنيت على أنقاض الثانية.. وهكذا بالنسبة لكل الآثار التي تحولت إلى ركام في الأزمنة الغابرة, وحتى المساكن المهجورة فهي تتعرض للتآكل المستمر وتنهار تدريجيا حتى تصير ركاما, وتخضع لنفس العوامل الطبيعية..
وإذا كانت الأبحاث الأركيولوجية والتحاليل العلمية التي أثبتث أن الإنسان كان يعيش على كوكب الأرض منذ ملايين السنين, وهذا من خلال دراسة وتحاليل الجماجم والهياكل البشرية التي تمّ العثور عليها في مناطق متفرقة من العالم، فمن الطبيعي أن تكون هناك حلقات كثيرة مفقودة من حياة الإنسان، وأن كل حلقة من هذه الحلقات بداخلها أسرار هامة من حياة الإنسان القديم وتطورات عقله وأفكاره وأعماله عبر الأزمنة والعصور المتتالية، لأن الإنسان هو الإنسان, والعقل الذي يملكه الإنسان القديم هو ما نملكه نحن الآن، والفارق يكمن في محيط الحياة والنمو الفكري والثقافي بين الأمس واليوم، وإن كنا لا نعرف شيئا عما أنتج عقل الإنسان الغابر, حتى و إن كنا ندرك من خلال العقل الإنساني العام, أن هناك أسباب وعوامل تدفع الإنسان إلى التطور الإجباري لينسجم مع محيطه الطبيعي والإجتماعي.. وذلك بحكم الحاجة الملحة وتماشيا مع النمو الفكري ومتطلبات الحياة أنذاك. وهذا مثل تطوير المساكن, وأسلوب العيش واللباس, وأساليب الوقاية من العوامل الطبيعية, كالحر والبرد والأمطار الغزيرة والسيول الجارفة والرياح العاتية والفيضانات، وكذلك تطوير وسائل أمن الإنسان وحمايته من الوحوش الكاسرة, والزواحف الخطيرة والحشرات السامة وغيرها..
كما أن الكثافة البشرية و تمركز الإنسان في المناطق التي يتوفر فيها الماء والغذاء تساعد على التعارف بين الأفراد والجماعات, و في نفس الوقت تدفعه إلى الإستقرار والتطور الإجتماعي, وإكتساب تجارب جديدة من خلال محيط حياة الأفراد اليومية, و ما توحي به العوامل الطبيعية و ما توصل إليه الإنسان من ملاحظات و مقارنة بين الأشياء, و إكتشاف أهم الأسباب الضارة والمفيدة في الطبيعة والمحيط العام, وأن هذه التجمعات والإستقرار والإحتكاك الدائم تتولد عنه المصالح الذاتية والأنانية البشرية, وهذه الأخيرة ينتج عنها سوء التفاهم وتحدث الصراعات الدموية وينشأ عنها تعدد المناطق وتصبح الغلبة للقوي و هذه هي طبيعة الحياة ..
وتلك الجمعات التي شكلت مجموعات وتجمعات سكانية هي التي تحولت إلى قرى بدائية ثم حضرية و منها إلى مدن لها حضارة أو حضارات
وثقافة أوثقافات تسيّر حياتها الإجتماعية والإقتصادية، وتضمن أمنها
و وجودها من خلال مجموعة من القوانين المحلية والنظم المتعارف عليها آنذاك. و من غير هذه النظم تسود الفوضى وينعدم الإستقرار و لا تكون هناك ثقافة و لا حضارة تستقر على وضع معين.
وبتوفير هذه النظم الحياتية تنتظم حياة الإنسان ويتطور فكره, بل أفكاره, وتبرز المعجزة العقلية وتتطور حياته العامة بإستمرار, حتى تصتدم بما يعيقها ويقطع الطريق أمامها وقد يدمرها تدميرا كليا. وبمرور الزمن تاتي حضارات أخرى تُُبنى على أنقاضها, وقد تجد شيئا من الأفكار والحضارات التي مرت، وقد لا تجد شيئا, وتبدأ في التطور من جديد لأنها فقدت الصلة بالحلقة التي سبقتها.
ومن خلال الواقع المعاش، والمحيط المؤثر والتطور الفكري،
والملاحظة والمقارنة، والتمييز بين الأشياء وطبائعها وأسباب الأحداث الجارية ونتائجها ينمو الخيال الإنساني المعطل ويشارك الواقع في تفسير الأحداث وقد يطغو عليه ويصير مرجعا له في بعض الحالات والظروف، ويخلق مجالات واسعة يسبح فيها الفكر الإنساني الذي يطمح دائما إلى التخلص من واقعه، و التحرر من قيود المجتمع الذي يعيش فيه ..
ومن خلال الخيال الإنساني الجامع تتشكل شخصيات ماورائية وتشاركه حياته المادية والروحية, وأحيانا تقاسمه السلطة في السيطرة على مجرى الحياة العامة, وتملا الفضاء من حوله، ويصبح لها نظاما خاصا بها يسيّر شؤونها، يخلقه الإنسان ويخضع له في نفس الوقت، ويسلّمه زمام حياته ويلجأ إليه عند الحاجة، حتى وأنه يدرك في بعض الأحيان أنه يسير في نفق من الوهم..
و بمرور الزمن و تعاقب مراحل حياة الإنسان القديم الذي لا نعرف عن حياته شيئا بأستثناء ما أثبتته البحوث من أنه كان موجودا منذ ملايين السنين، بدأ الأمل يراود الباحثين في العثور على آثار تفتح لهم نافدة يرون من خلالها بعض الجوانب من حياته، حتى وإن كانت هذه الرؤية تمر حاليا عبر الأساطير والمعتقدات التي صنعها الإنسان بنفسه وخلق لها أشخاصا ونفخ فيها الحياة من حياته, و أعطاها أسماء أكثرها كان يسمى بها.
أما ما تركه لنا انسان العصر النيوليتي من رسوم وتماثيل ومدافن ومعابد, فهي حلقة من حلاقات حضارته الخاصة, التي لا ندري متى نشأت ومن ساهم في نشأتها و ظهورها إلى أبعد الوجود, وقد تكون فيها نواة من الحضارات التي سبقتها . أما المجال الإعتقادي الأسطوري, الذي أرسى دعائم الدين خلال العصر الباليوليتي (30.000 - 10.000 ق م) فلم نعرف جذوره في عمق الماضي السحيق, و لا ندري كيف تشكل في ذهن الإنسان أنذاك
و لا ندري أيضا هل هناك أساطير سابقة كانت متداولة قبل الأساطير التي اكتشفت حتى الأن، أم أن هذه الأساطير هي الأولى؟ مع الملاحظة أن الكثير من الألفاظ أو المعاني التي وردت في بعض الأساطير المكتوبة تشير إلى إمكانية وجود أساطير غابرة, و هذا ما يوحي به خيال الكثير ممن دونوا لنا الأساطير المعروفة.
وإذا عدنا إلى قراءة الأساطير المكتوبة وتمعنا في عناصرها الأساسية وجدنا أن الأنثى أو المرأة تلعب دورا رئيسيا في بنية الكثير من الأساطير الأولى و ما الدمى الطينية الأولى التي شكلت على صورة المرأة إلا دليل على هذا. وأن هذه الدمى التي عُثر عليها في عدة مواقع في مناطق العصر النيوليتي لدليل على أهمية دور المرأة في هذا المجتمع, و قد تطورت هذه الدمى وتضخم جسدها بعد تشكيله من الطين إلى نحته من الحجر,
وبلغت المرأة قمت العظمة بين تماثيل الألهة المقدسة المعروفة في الأساطير.
والمرأة التي قدسها مجتمعها, وخلدها في أساطيره وتماثيله، ورموزه المنقوشة والمكتوبة والمنحوتة, هي التي كانت تمثل دور الخصوبة والخلق وتقوم بالرعاية اللازمة لأبنائها، لأنها كانت تنجب وترضع وتطعم صغارها وتحميهم من كل خطر, و تقيهم الحر والبرد. و قد يشارك الرجل في الرعاية وتوفير الغذاء والحماية ولكن بقسط أقل , لأنه غير مستقر في مكان واحد ولا يعيش في أسرة واحدة , وعلاقته بالمرأة مبنية على الجانب الجنسي لا على العاطفة الزوجية و بناء الأسرة, لأنه لا يقتصر على معاشرة مرأة معينة كما أن المرأة لا تقتصر في علاقتها الجنسية على رجل معين. وهذا ما جعل عاطفة الأمومة هي الأساسية في المجتمع الأمومي, أما العاطفة الأبوية فكانت غير معروفة, لأن الأطفال يجدون أنفسهم بين أحضان أمهاتهم كصغار الحيوانات , و لا يعرفون آباءهم، و حتى أمهاتهم لا يعرفن آباء ابنائهم إلا في بعض الحالات النادرة.
كما أن رعاية المرأة لا تقتصر على أطفالها فقط, بل قد تشمل الأطفال الذين تحتك بهم في الحياة اليومية وتعطف عليهم, وخاصة الرضع الذين فقدوا أماهاتهم، والذين هم في حاجة إلى الإواء و الإطعام , وقد تشمل الرعاية حتى كبار السن والذين عجزوا عن كسب قوتهم اليومي من نساء ورجال، وذلك بدافع العاطفة الإنسانية لا بدافع القرابة الدموية أو بحكم نظام إجتماعي أسري, فالرجل الذي عجز بسبب المرض أو قطعت يده أو ساقه بسبب سقوطه من كهف أو شجرة, لا ملجأ له إلا بين النساء والأطفال، و قد كانت المرأة تأويه و تطعمه و تسقيه, و هذا ما جعلها سيدة مجتمعها .
و ما الدمى الطينية التي كان يصنعها الإنسان على شكل إمرأة صغيرة الحجم إلا دليل على وعيه بدور المرأة في حياته الإجتماعية، و قد تكون هذه الدمى التي تركها لنا العصر النبوليتي مجرد رموز لمعتقدات, أو أدات من أدوات طقوس سحرية تهدف إلى تكثير الأنثى بين المواليد , لأن تكاثر الإنات يعزز دور المرأة في الحياة الإجتماعية.
و مما يجلب الإنتباه في هذه القضية, أننا نرى المرأة تارة في هيئة حبلى و أخرى تضم طفلها الصغير إلى صدرها, و ثالثة عارية الصدر تمسك ثديها بكفيها في وضع عطاء, و رابعة ترفع حزمة من سنابل القمح البري
وخامسة باسطة ذراعيها في وضع إستقبال من تحب, و سادسة ممسكة بزوج من الأفاعي, و سابعة معتلية الحيوانات الكاسرة.
وقد تكون صورتها في هيئة حبلى ترمز إلى الخصب وإستمرار الإنجاب, وهيئتها و هي تضم طفلها إلى صدرها ترمز إلى حنان الأم وخاصة الأطفال الصغار, وصورتها وهي عارية الصدر ترمز إلى الحنان و سعة الصدر، ومواساة من هم في حاجة إلى عطفها وحنانها, ومسك الثدين يرمز إلى أنها لا تبخل بشيء على من كان في حاجة إليها, والتي ترفع حزمة السنابل فقد ترمز إلى دور المرأة في الزراعة وتوفير الغذاء لمن كان يعيش تحت رعايتها. أما التي تمسك بزوج من الأفاعي فقد ترمز إلى أن المرأة أخضعت الزواحف والوحوش الكاسرة بقوتها الفكرية وإرادتها, وقهرتها حتى أصبحت لا تخشى خطرها, وتمسك بالأفعى و تعتلي ظهور الوحوش الكاسرة. و هذا يعني إنتصارها على محيطها الطبيعي.
وأخيرا فكل هذه الأشكال تمثل وسيلة إعلامية في عصرها, وتشيد بدور المرأة في المجتمع, و تعظمها حتى في داخل المعابد. وهذا ما حوّلها من أم عادية للمجتمع الأمومي , إلى آلهة مقدسة فيما بعد.
بعد هذه الرحلة التي قمت بها في عالم الإنسان القديم, و زيارة قصيرة لبعض العصور التي خلّفت آثارا إنسانية مادية و روحية وفكرية وخيالية وتصور نظم إجتماعية وإقتصادية وسياسية كانت قائمة حسب ما يبدو لي أعود لقراءة أسطور من أسطورتين سوموريتين تتحدثان عن خلق الإنسان من طين.
فهذه إحدى أساطير الشرق الأدني القديم, و قد دونها كاتبها في شكل قصة حوارية بين الإله " نمو" المياه الأولى البدئية, التي أنجبت الجيل الأول من الألهة السومرية و" أنكي" إله المياه العذبة و هي ملخصة في الأسطر التالية التي سأتناول منها كلمات تمثل العناصر الأساسية وأحاول شرحها وتبسيط معانيها قدر الإمكان.
من السطر الأول:" أي ابني إنهض من مضجعك و اضع أمرا حكيما "
فكلمة الصنع و الأمر الحكيم تدل على وجود حياة بشرية تحمل شيئا من الحضارة الإنسانية قبل عملية الخلق الأسطورية, و قد عبر عنها كاتب الأسطورة من خلال سياق كلماته.
من السطر الثاني: " إجعل للآلهة خدما يصنعون لهم معاشهم "
فكلمة الألهة لا تخلو من الغموض , إلا أن السياق اللفظي و المعنوي يشير إلى أن الآلهة هم فئة متميزة من البشر, و قد يكون هؤلاء ينتمون إلى نظام كهنوتي أو سلطة لاهوتية غير معروفة تاريخيا , أو سحرة أو أصحاب نفوذ في سلطة ما.. و كلمة الخدم تؤكد أن الفئة المتميزة هم من البشر العادي, لأن الخدم من البشر، و وضع الطعام لا يقوم به إلا الإنسان والذين أعد لهم الطعام هم من البشر أيضا, وأصل قصة الخلق هذه قد يكون مأخوذ من نص أدبي قصصي في شكله البدائي، و أن السطر الأول و الثاني هما عبارة على مقدمة لقصة خيالة متداولة, و لها جذور في ثقافة إنسانية سابقة..
و من كلمات السطر الثالث [ الكائنات الحية التي تمّ خلقها – نعلق عليها صورة الألهة....] و هذا يعني أن عملية الخلق كانت تشمل البشر وكائنات أخرى تنشأمن مصدر ثاني و من بينها الإنسان, و أن ما تخلقه الآلهة يوضع عليه رمز يميزه عن غيره من المخلوقات الأخرى ..
و من السطر الرابع [ أمزجي حفنة من طين ] فعملية المزج هنا هي وضع مقدار معين من الطين في مقدار من الماء أما كلمة الطين في حد ذاتها هي نوع من التربة الصالحة لتشكيل الأجسام. وهذا النوع من التربة قد فضله الإنسان بناء على تجربته السابقة في صنع الأشياء، كما أن التربة أو الطين هي المادة الوحيدة القابلة للتشكيل، وبعدها تأتي المواد الصلبة و يظهر النقش و الرسم و النحت ..
و من كلمات السطر الخامس إلى الثامن من الأسطورة [ الصناع
المهرة – تكثيف أو عجن الطين ] فكلمة الصناع المعروفة تدل على أن هناك صناع مهرة في هذا العمل الفني, و لا يمكن أن يكونوا من غير البشر. وأنهم مأمورون بصنع الهيكل العام, و " نمو" تصنع الأعضاء بمساعدة "ننماخ " الأم الكبرى. و كل هذه الأعمال العادية لا يقوم بها إلا الإنسان , لأنها لا تمثل معجزة بل، هي عمل فني يقوم به أفراد من البشر, و كلمة الصناع والمهرة تؤكد هذا, لأن ليس هناك صناع مهرة , و آخرون غير مهرة بين فيئة الآلهة المذكورة, التي هي مخلوقات خلقها خيال الإنسان ..
و نأخد من بقية الأسطر الكلمات التالية :
" تقف إلى جانبك ربات الولادة- تقديرين للمولود الجديد مصيره- وتعلق ننماخ عليه صورة الآلهة في هيئة إنسان " فمن وراء سياق هذه الكلمات والتي من بينها ربات الولادة أقول: إذا لم يكن هناك بشر من ذكر وأنثى فليس هناك مواليد، و إذا لم تكن هناك حوامل و مواليد فما هي مهمة ربات الولادة قبل خلق الإنسان ؟ و أن ربات الولادة تعني القابلات. والقابلات معناها وجود نساء لهن خبرة في التوليد، و هذا نظام صحي اجتماعي.
وكلمات : " تقدرين للمولود الجديد مصيره" في هذه الكلمات إشارة إلى المعتقدات التي كانت سائدة أنذاك, و التي توحي بأن فكرة اللوح المكتوب والقضاء والقدر كانت من بين تلك المعتقدات التي لا نعرف عنها الكثير, أما كلمة المولود الجديد فهي تدل بوضوح أن كاتب الأسطورة إنسان و يعرف أن الإنسان الأول كان موجودا قبل هذا المولود الجديد, وأن هناك أساطير لخلق الإنسان كانت متناقلة عبر المنطقة و لم يعثر عليها ..
وتؤكد لنا عبارة "في هيئة إنسان" التي تقع في السطر الأخير من الأسطورة أن الإنسان كان موجودا و إلاّ كيف عُرفت هيأته ليُصنع الإنسان
أو المخلوق الجديد على هيئته؟
بعد هذه المحاولات لمعرفة ما يحيط بهذه الأسطورة من صور و معاني غير مقصودة تكمن وراء ما يهدف إليه مُدون الأسطورة , إنتقل إلى أسطورة سومرية أخرى تشير إلى خلق الإنسان.
و نقرأ كلمات السطر الأول التالية:
[ كالبشر عندما خلقوا لأول مرة ] فليس لهذه الكلمات مدلولا سوى أن الإنسان كان موجودا قبل خلق الإنسان الأسطوري من الخيال .
و من بقية الكلمات التي وردت في بقية الأسطر "الأنوناكي" وأكل الخبز, ولبس الثياب, أكل النباتات, الشرب من الينابيع والجداول, حجرة الخلق, "دلكوج" بيت الآلهة "لهار" و "أشنان" أنتج لهار وأشنان, الحضائر المقدسة وشرب اللبن, تم خلق الإنسان, فكلمة "الأنوناكي" (آلهة سومر) فقد أشرت إليها من قبل في الأسطورة الأولى من هاتين الأسطورتين اللتين تتحدث عن خلق الإنسان. إلا أن هناك بعض الصور الجديدة في هذه الأسطورة و هي أن الأنوناكي ( آلهة سومر) كان من بينهم من لايعرف أكل الخبز و لبس الثياب، بل كان يرعى الأعشاب كبقية الحيوانات الأخرى التي تتغذّى بالأعشاب, ويشرب من الينابيع والجداول... و هذا بعني أن هذه الآلهة بدائية و لا فرق بينها و بين بقية الحيوانات المعروفة. و إذا كان الأمر هكذا فكيف ساهمت في عملية الخلق بإعتبارها آلهة، و في نفس الوقت كان الإنسان قد طورحياته, حتى أنه أصبح يصنع الخبز و يطهي الطعام .. والأكثر من هذا أنه صنع اللباس و قد تعني كلمة " الأنوناكي هذه كهنة يعيشون على حياة الزهد والعزلة بعيدين عن حضارة محيطهم, و كلمة الأنوناكي أو الآلهة كانت مطلقة..
[و حجرة الخلق] هي الحجرة المخصصة لصنع الثماتيل, أما كلمة الحجرة أو البيت فهي دليل على وجود مساكن مبنية, بل قرى فيها معابد وفي المعابد بيوت خاصة بصنع التماثيل, أما كلمة "دلكوج" فقد يكون إسم مرادف لكلمة الحجرة أو الخلق و أن "لهار" و"أشنان" هما من الكهنة المزارعين, ومما أنتجا أصبح الأنوناكي البدائيون يعرفون أشياء لم يروها من قبل مثل الخبز والثياب ولبن المواشي, التي يقوم المزارعون بتربيتها وإنتاج ألبانها.
أما الحضائر المقدسة التي أنشأها لهار و أشنان المزارعان فكانت تتكاثر بسرعة بسبب وفرة المراعي والمياه وعناية الإنسان. وهذا ما دفع لهار وأشنان إلى تسخير الإنسان المتنقل ليقوم مقامهما في الأعمال الزراعية
والحضائر، و رعي المواشي و إنتاج الألبان وغيرها من الأعمال.
و الملاحظ هنا أن خلق الإنسان جاء متأخرا عن خلق النباتات والحيوانات, لأن مُدون الأسطورة كان يدرك أن حياة الحيوانات مرهونة بالنباتات, والإنسان يعتمد في عيشه على الأعشاب وثمار الأشجار و أوراقها و صيد الحيوانات. هذا ما جعله يرتب خلق الإنسان في المرحلة الأخيرة. و أما كلمة الخلق هنا فقد تعني تسخير الإنسان المتوحش و تطوير فكره و حياته لإستغلاله في الخدمات العامة وإراحة الطبقة الراقية من تعب العمل.










يعتمد في عيشه على الأعشاب وثمار الأشجار و أوراقها و صيد الحيوانات. هذا ما جعله يرتب خلق الإنسان في المرحلة الأخيرة. و أما كلمة الخلق هنا فقد تعني تسخير الإنسان المتوحش و تطوير فكره و حياته لإستغلاله في الخدمات العامة وإراحة الطبقة الراقية من تعب العمل.
الطوفان السومري
يقول فراس السواح في هذا الموضوع في كتابه "مغامرة العقل الأولى:
" تؤسس الأسطورة السومرية لأقاصيص الطوفان التي شاعت في المنطقة كما أسست من قبل لأقاصيص التكوين, فنص الطوفان الذي عُثر عليه في خرائب مدينة " نفر" السومرية يقدم لنا الخطوط العريضة لكل أساطير الطوفان اللاحقة في بابل وسورية و بلاد الإغريق، و في كتاب التوراة وذلك رغم الحالة السيئة التي وُجد عليها اللوح الفخاري الحاوي على الأسطورة, ورغم تشوّه النص و نقصه في معظم مواضعه، وتتلخص الخطوط العريضة على للأسطورة في أربع نقاط تتكرر كلها, مع بعض التنويعات في بقية الأساطير اللاحقة:
1. قرار إلهي بدمار الأرض بواسطة طوفان شامل.
2. إختيار واحد من البشر لإنقاذ مجموعة صغيرة من البشر و عدد محدود من الحيوانات.
3. الأمر ببناء سفينة الإنقاذ.
4. إنهاء الطوفان و إستمرار الحياة من جديد بواسطة من نجا من الإنسان و الحيوان.
يمنع النقص الحاصل في بداية النص من حصولنا على فكرة واضحة عن مطلع الأسطورة، وما أن يصبح النص واضحا حتى يبدأ الحديث عن خلق الإنسان وظهور خمس مدن إلى الوجود هي: اريدو, باديتيرا, لاراك
شروباك. وهي من أوائل المراكز الحضرية السومرية, بعد توزيع هذه المدن على مجموعة من الأبطال والملوك , يتشوه النص ويغيب معناه، وعندما يبدأ وضوح اللوح, نجد الآلهة و قد قررت إفناء البشر بواسطة طوفان يغمر الأرض، إلا أن بعض الألهة تظهر، عدم رضاها عن ذلك القرار , فهذه "أنانا" آلهة الحب و الخصب تنوح وتبكي مصير البشر المفجع, وهذا "إنكي" إله الحكمة يخرج عن إجماع الآلهة و يأخد على عاتقه إنقاذ بذرة الحياة على الأرض, يتصل "إنكي" بالملك "زيو سودرا", و كان إنسانا تقيا صالحا, فيحدثه من وراء حجاب, كاشفا له نوايا الآلهة, شارحا له خطته لإنقاذ الحياة والتي تتلخص في قيام "زيوسودرا" ببناء سفينة كبيرة لحمل الزمرة الصالحة من البشر و بعض الحيوانات, ورغم أن المقاطع الواضحة من النص لا تشير إلى بناء سفينة, وهوية الناجين وعدد الحيوانات, إلا أن المقاطع الباقية تصف لنا السفينة أثناء الطوفان, و تحدثنا عن قيام "زيو سودرا" بذبح "ثور وكبش" قربانا للآلهة بعد نجاته, وهذا يدل على أنه حمل في السفينة بعض الحيوانات وبعد إنتهاء الطوفان يكافأ "زيوسودرا" على عمله بإعطائه نعمة الخلود وإسكانه في أرض دلمون, جنة السومريين. وهذه ترجمة للمقاطع الواضحة من الأسطورة:
في ذلك الحين بكت " ننتو" كامرأة في المخاض
و "أنانا" المقدسة ناحت على شعبها
"إكي" فكر مليا , و قلب الأمر على وجوهه
آنو و انليل و انكي و ننخرساج[....]
آلهة الأرض و آلهة السماء دعوا بإسم آنو و انليل
في تلك الأيام " زيوسودرا" كان ملكا وقيِّما على المعبد
قام بتقديم [ قربان ] عظيم
و جعل[ يسجد] بخضوع و[ يركع ] بخشوع
و دونما كللٍ توجه الإله [ في المعبد]
فرأى في أحد الأيام حلما لم ير له مثيلا
الإله [....] جدار [....]
و عندما وقف زيوسودرا قرب الجدار سمع صوتا:
" قف قرب الجدارعلى يساري و اسمع
سأقول كلاما فاتبع كلامي
أعط آذانا صاغية لوصاياي
أنا مرسلون طوفانا من المطر[....]
فيقضي على بني الإنسان [....]
ذلك حكم و قضاء من جميع الآلهة
أمر آنو و انليل
[ فنضع حدا] لملكوت البشر.

يتبع ذلك تشوّه في النص, إلا أن المفقود يصف و لا شك تعليمات الإله حول بناء السفينة و مواصفاتها, و نوعية ركابها, ثم قيام " زيوسودرا" ببنائها. و عندما يتضح النص للقراءة نجد أنفسنا وسط الطوفان:
هبت العاصفة كلها دفعة واحدة
و معها انداحت سيول الطوفان فوق [ وجه الأرض]
و لسبعة أيام وسبعة ليال
غمرت سيول الأمطار وجه الأرض
و دفعت العواصف المركب العملاق فوق المياه العظيمة
ثم ظهر" أوتو" ناشرا أضواءه في السماء على الأرض
فتح زيو سودرا كوة في المركب الكبير
تاركا أشعة البطل " أوتو" تدخل منه
" زيوسودرا" الملك
خر ساجدا أمام أوتو
و نحر ثورا و قدم ذبيحة من الغنم

يعود النص للتشوه مرة أخرى. و من المحتمل أن يكون الجزء الناقص هنا يتحدث عن جفاف المياه و هبوط السفينة على الأرض الجافة، و حضور بقية الآلهة وسرورهم بنجاة الحياة من الدمار الكامل, و الإنعام على بطل الطوفان بالحياة السرمدية في أرض دلمون:
زيوسودرا الملك
سجد أمام آنو و إنليل
ومثل إله وهباه حياة أبدية
ومثل إله وهباه روحا خالدة
عند ذلك زيوسودرا الملك
دعى بإسم حافظ بذرة الحياة
وفي أرض [....]أرض دلمون
حيث تشرق الشمس, أسكناه
و دلمون, جنة السومرين, ليست مكانا لأرواح الصالحين, لأن الحياة الأخرى لم تكن معروفة لدى السومرين, وحالة الموت هي حالة أبدية يدخلها كل البشر بصرف النظر عما قدمت أبديهم في الحياة الدنيا, حيث يدلفون إلى العالم الأسفل, عالم الظلمة الأبدية في استمرارية ليست بالحياة و ليست بفقدان الحواس والشعور والإدراك, وسأبحث هذه النقطة في باب العالم الأسفل لاحقا.
أما الجنة فهي مرتع الآلهة، وقلة قليلة من البشرالذين أُنعم عليهم بالخلود. نقرأ عنها في لوح آخر وصفا حيا, فهي مكان طاهر نظيف ومضيء, حيث لا تنعق الغربان و لا تصرخ الشحة, و لا يفترس الأسد ولا الذئب, وحيث لا تلتهم الحيوانات الزرع, و لا يعرف أحد الآلام والمرض والعجز والشيخوخة, حيث لا مكان للحزن والبكاء."
في هده الأسطورة سأحاول الوقوف على معاني بعض الإشارات الخفية التي تترآ من وراء كلمات الأسطورة ومعانيها اللغوية لمشاهدة الصور
و الظلال التي توحي بها، و من أجل الوقوف على ما قد يتيسر لي من معرفة المحيط الإنساني, الذي كانت الأسطورة صورة من حياته العامة حتى و إن كان خيال مُدون الأسطورة قد طغى على النص وزاده غموضا..
و قبل الدخول في خضم هذه المحاولة العسيرة, أعرّف بأسماء الآلهة التي وردت في الأسطورة, وهذا تمهيدا لما سأتعرض له من حديث عن بعض المعتقدات التي أفترض أنها كانت سائدة في المجتمع السومري، قبل تدوين هذه الاسطورة التي قد تكون وليدة أساطير أخرى لم تكتشف بعد، أو أنها كانت متداولة بين شعوب المنطقة شفاهة. و هذه أسماء الآلهة التي وردت في نص الاسطورة الطوفانية :
1. أنكي: إله المياه العذبة السومري, و إله الحكمة.
2. إيل: إله السماء السومري.
3. ننتو(مامي) = الأم الكبرى عند السومرين (الأرض).
4. نمو: المياه الأولى البدئية في أسطورة التكوين السومري.
5. آنو (آن) : إله السماء المذكر، الذي أنجب إنليل و الأنوناكي (آلهة السماء).
6. انانا : سيدة السماء و إلهة الحب و الخصب عند السومريين.
7. إنليل : إله الهواء و العاصفة..
8. ننخرساج:الأم الكبرى = (الأرض و التربة) ، و الكلمة تعني: ( نن: السيدة، خرساج: الجبل) أي الأم الكبرى سيدة الجبل.
9. أوتو: إله الشمس المعظم, وكل هذه الألهة المذكورة سومرية.

و بعد التعرف على أسماء الألهة أشير إلى بعض الأسماء الأخرى التي وردت في الأسطورة, ومنها " زيوسودرا" بطل الطوفان, و هذه اللكلمة
أو الإسم يعني[ الذي وضع يده على العمر المديد] وكلمة [ دلمون] هي إسم لجنة يقال أنها غرست أو صنعت كمقر للآلهة و تقع في أرض دلمون . وهذه الأرض يقال أنها في ملتقى النهرين بالرافدين. وهي في إعتقاد السومرين أسسها إنكي و زوجته ننخرساج. وخصصت للآلهة و الصالحين من البشر ..
بعد هذا التمهيد القصير أدخل متاهة الأسطورة , واحاول التعرف على خفاياها إن أسعفني الحظ, وأبدأ من السطر الأول من الأسطورة، ثم ما يليه حسب أسطر النص، ونظرا للغموض الذي يكتنف كلمات الاسطورة أقوم بتفكيكها وإعادة تركيبها, ثم أستخرج منها العناصر الأساسية التي بنت عليها الألفاظ و المعاني و هي التالية:
1- علاقة الأسطورة بأسماء الآلهة .
2- زيوسودرا الملك .
3- زيوسودرا الراهب أو الكاهن .
4- الوحي إليه في الحلم .
5- إرسال الطوفان .
6- ما يشير إليه سياق النص في الجزء المفقود من لوح الأسطورة .
7- بداية الطوفان .
8- إندفاع المركب فوق مياه الطوفان .
9- توقف العاصفة والأمطار .
10- ظهور الشمس وسجود زيوسودرا لها وتقديمه القربان .
11- جزء آخر مفقود من لوح النص. قديتحدث عن رسو السفينة وبوادر جفاف المياه , وخروج الركاب ومن كان في المركب إلى اليابسة .
12- اجتماع الآلهة .
13- مكافأة بطل الطوفان .
14- سجود زيوسودرا لآنووانليل.
15- خلود زيوسودرا في جنة دلمون .
في البداية أقول : هذه الأسطورة هي قصة روائية خيالية لا تخلو من السرد التاريخي, والإشارة إلى أحداث واقعية قد حدثت في المنطقة، وتصور حوادث طبيعية من كوارث وغيرها تكون قد حدثت قبل تدوين هذه الأسطورة . كما تشير إلى روايات تاريخية تختلط بالخيال الواسع , وتنطوى على بقايا معتقدات كانت سائدة في المنطقة التي نشأت فيها الأسطورة .
تبدأ هذه الأسطورة التي هي عبارة عن قصة روائية أكثر منها نص أسطوري عادي, وتحوي في مقدمتها عدة رموز, أو كلمات ترمز إلى عوامل طبيعية شاركت في حدوث الطوفان المذكور، ومن بين هذه الكلمات "بكت ننتو" و ننتو هي الأرض أي تفجرت ينابيعها بغزارة قبل حدوث الطوفان . وكلمة "ناحت أنانا" وأنانا هي سيدة السماء وناحت تعني رفع الصوت بالبكاء. ويحتمل أنها ترمز إلى الرعد الصادر من السحب الدكناء. أما " آنو" فهو الإله المطلق للسماء. و"انليل" إله الهواء والعاصفة. وفي هذه الأسطورة يرمز إلى العاصفة التي كانت من اهم العوامل الطبيعية, التي أدت إلى حدوث الطوفان, كما أنها هي التي دفعت السفينة, وظلت تسوقها حتى توقفت الرياح والأمطار.. وهنا تنتهي المقدمة ويبدأ السرد التاريخي الأسطوري .

يستهل مُدون النص هذا السرد بكلمتي" في تلك الأيام" وهاتان الكلمتان تعبران عن جملة تقليدية تُستهل بها نصوص القصص وهذا مثل (كان في يوم من الأيام أو كان في سالف العصور و الأزمان..) ثم يحدثنا مُدون الاسطورة عن حياة "زيوسودرا" الملك, مشيرا إلى أن بلاد سومر أو الأرض التي ظهرت فيها هذه الأسطورة, كان فيها عدة ملوك ومن بينهم ملك صالح عادل تقي يجمع بين العبادة وإدارة شؤون المملكة, لكن المُدون لم يعرفنا باسمه الشخصي, واقتصر على تسميته بزيوسودرا, وهذا الإسم يعني:
" الذي وضع يده على العمر المديد" وبعبارة أوضح " الذي فاز بحياة خالدة" (ومن المحتمل أن الاسم زيوسودرا ظهر بعد ظهور الأسطورة أي بعد تداولها) مع الملاحظة أن هناك فارق بين الحياة الخالدة و كلمة الخلود التي قد تخص خلود الروح فقط. لأن الحياة الخالدة في أرض دلمون لا تعني الخلود في الآخرة عند من يؤمن بالبعث، بل في جنة الحياة.
و كتابة هذه الأسطورة و إختيار شخصية الملك للقيام بشؤون المعبد
و إصلاح أمور الرعية, وتمييزه عن بقية الملوك, يدل على أن هناك ملوك وممالك تفشى فيها الفساد واستعصى على المصلحين, مما جعل الشعوب أو المصلحين منهم ينتظرون العقاب ورد فعل الكائنات الماورائية على ما يحدث في الأرض، ورد الفعل هذا يتمثل في الطوفان، كي يصبح الدمار شاملا للمناطق التي تفشى فيها الفساد. وإذا كان على الأرض من هم أبرياء فلا بد من إيجاد بطل لإنقاذهم من خلال معجزة إلهية كانت منتظرة في حالة حدوث الطوفان مثلما ترويه الأناجيل عن قصة المسيح في تخليص من يؤمن به من الشر.
ولما كان الملك يمثل زيوسودرا الرجل الصالح اختاره المُدون لانقاذ الحياة من الدمار. وقد تكون لهذه الاسطورة جذورا بين الشعوب التي عاشت في أرض السومريين من قبل، لأن سياق الكلمات التي تشكل اسم زيوسودرا يوحي بان هناك شخص أسطوري كانت قصته الاسطورية متداولة قبل تاريخ كتابة أسطورة الطوفان السومري, التي تشير إلى أن هناك نظام حكم كان موجودا ويجمع بين السلطة الإدارية والدينية, لأن زيوسودرا كان ملكا وقيما على المعبد في نفس الوقت، والمعبد المعرف هنا يتميز عن المعابد الأخرى و هذا يعني أن هناك نظام كهنوتي كان قائما. وقد يكون زيوسودرا هو الكاهن الأكبر، ولما انتشر الفساد في الرعية وعجز عن إصلاحه توجه إلى الدعاء وتقديم القربان والإستعانة بالآلهة لمساعدته على إنقاذ الأرض من الدمار. أما كلمة القربان العظيم فقد تعني حيوانا عظيما, و قد تعني واحدا من البشر.
بعد تقديم القربان اعتكف الملك الصالح في المعبد ليقضي وقتا في الركوع و السجود بخشوع طالبا من إلهه أن يهديه إلى الصواب. و في ذات ليلة رأى حلما لم يره من قبل. سمع صوتا يناديه في الحلم, قائلا له " إذهب إلى الجدار (قد يكون هذا الجدارالمعروف لدى زيوسودرا هو جدار مقدس) واسمع ما سأقول لك". فذهب الملك إلى الجدار، ولما إقترب منه سمع صوتا يقول : "قف على يساري." ( نلاحظ هنا أن صاحب الصوت كان يرى زيو سودرا وهو لا يراه) واسمع ما سأخبرك, واعمل بنصيحتي و نفذ أوامري. وأقول لك: أن مجمع الآلهة السماوية والأرضية قررا إرسال طوفان من المطر للقضاء على بني البشر لأنهم عاثوا في الأرض فسادا, وعصوا أوامر الآلهة، وأن القرار الذي باركه آنو وانليل, وسينفذ, والطوفان سيرسل ويقضي على البشر..
مع الملاحظة أن كلمة { ملكوت البشر} قد تعني عالم البشر, أي أن الدمار سيصيب الإنسان أكثر من غيره, وكلمة{ الأرض} التي إجتاحها الطوفان هي مملكة زيوسودرا, و لا تعني الممالك الأخرى أو الأرض كلها. وإذا أطلق مدون الأسطورة هذه الكلمة على الأرض كلها، فهذا يعني أنه لا يعرف المناطق النائية, بل تَوهم أن الطوفان الذي إجتاح الأرض المشار إليها يكون قد عمّ الممالك الأخرى أو الأرض كلها المعروفة لدى مدون الأسطورة و هذا من المستبعد وغير منطقي.
وبعد تشوه اللوح الحاوي للأسطورة وغياب جزء هام من نصها فالجزء المفقود قد يكون يتعلق ببناء السفينة وشرح وصفها أو حجمها وإختيار ما ستحمل من البشر والحيوان وتزويد ركابها بالمؤن والماء و كل ما هم في حاجة إليه..
وعند الوقت المعلن عنه ظهرت السحب الدكناء وإحتجبت السماء وقصفت الرعود وإنهالت الأمطار الغزيرة, وإندلعت العاصفة وإقتلعت الأشجار, وإنحدرت السيول من سفوح الجبال تحمل الأتربة والأشجار المقتلعة, وإنزلقت التربة وإنهارت الصخور، و سدّت الكثير من المجاري المائية وفاضت الأودية وغمرت المياه السهول ودفعت العاصفة السفينة أو المركب كما تسميه الأسطورة إلى قلب مياه الطوفان, و ظلّت تسوقها في تيار الرياح عدة أيام..
وبعد سبعة أيام وسبع ليال هدأت العاصفة وخفت الأمطار ثم توقفت, وتبددت السحب, وأشرقت الشمس، بعدما كانت الأيام السبعة ولياليها في ظلام دامس, وفتح زيوسودرا نافذة صغيرة من نوافذ المركب لتدخل أشعة الشمس ويتجدد الهواء..
و لما نجا زيوسودرا و من معه سجد لأوتو إله الشمس ونحر ثورا
و قدم ذبيحة من الغنم قربانا لإله الشمس.
والملاحظ هنا أن عبادة الشمس قد تكون من بين العبادات الأخرى وإلهها من كبار الألهة السماوية عند السومريين آنذاك.
"ويعود النص للتشوه مرة أخرى, ومن المحتمل أن يكون الجزء المفقود هنا يتحدث عن جفاف المياه وهبوط السفينة على الأرض الجافة
وحضور بقية الألهة وسرورهم بنجاة الحياة من الدمار الكامل , والإنعام على بطل الطوفان بالحياة السرمدية في أرض دلمون (هذه الفقرة الأخيرة مقتبسة من نفس المرجع).
ونتابع بقية الأسطورة :
في الجزء الأخير من هذه الاسطورة نلاحظ من سياق المعاني أن زيوسودرا يكون قد غادر السفينة وعاد إلى المعبد, وسجد لتمثالي آنووانليل لأن هذا السجود لهما يبدو لي أنه كان أمام تمثاليهما داخل المعبد أو في حرمه وهذا لأننا أدركنا من قبل ومن خلال سياق نص الأسطورة أن الآلهة لم يكونوا من بين ركاب السفينة، ولم نعرف لهم مكانا خاصا يجتمعون فيه
وحتى كلمة حضورهم التي جاءت في الأسطورة قد تعني حضورهم إلى المعبد لا في السفينة أو مكان آخر..
كما نلاحظ أن هذين السطرين من الأسطورة "ومثل إله وهباه حياة أبدية" و "مثل إله وهباه روحا خالدة" من المحتمل أن يكون مُدون الأسطورة قد إقتبسهما من أسطورة أخرى, تحكي عن إنسان صالح تحول إلى إله
وتخلص من ربقة الموت كبقية الآلهة الخالدة. وكاتب هذين السطرين لا يفهمنا أن كلمة" الخلود تشمل الجسد والروح, أو الروح فقط، لأن طول العمر لا يعتبر خلودا, وأن دخول جنة دلمون الدنيوية لا يعتبر خلودا أيضا. أما إذا كان يقصد خلود الروح دون الجسد فهذا يعني أن هناك من كان يعتقد بوجود البعث وحياة ثانية خالية من شبح الموت, الذي كان هو السبب في البحث عن الخلود..
ونصل إلى نهاية هذه الأسطورة, التي تتلخص خاتمتها في أن زيوسودرا دعى باسم حافظ بذرة الحياة, فاستجاب له واسكنه أرض دلمون, أو جنة دلمون, التي ذكرت في الفردوس السومري. ولم يبق لي إلا أن أشير مرة أخرى إلى أن الطوفان المذكور إذا كان قد وقع بالفعل فتكون اسبابه عوامل طبيعية محضة, وأنه لم يغمر الأرض كلها , بل لم يجتاح حتى أرض سومر كلها , ولو حدث هذا ما بقيت أرض دلمون التي خُلّد فيها زيوسودرا إلى جانب الآلهة .
أما كلمتي " بذرة الحياة " فقد تدل على أن هناك ديانة موجودة وأتباعها يعتقدون ان المخلوقات الحية وكل النباتات تبقى فيها بذرة من الحياة بعد موتها, كي تبعث من جديد, عندما تتوفر لها شروط حياة جديدة، كما هو بالنسبة للبذور, التي تجف وتتوقف حياتها, وبعد توفر الرطوبة اللازمة لإحيائها تعود إلى الحياة في شكلها الأصلي , وتؤدي دورها بين الأحياء مثلما كانت من قبل , وبالتالي فهذه الديانة إن كانت قد وجدت بالفعل فهي تعتقد بأن الأرواح تخلد وتبعث من جديد في حياة جديدة..
قبل هبوط إنانا إلى العالم الاسفل هناك نقص يبدو من صفحة
62-675 تحت عنوان "التنين السومري".
التنين السومري
"بعد أن تمّ تنظيم الكون السومري، وبعد فترة ليست بالطويلة من فصل السماء عن الأرض، يندفع من باطن الأرض تنين العالم الأسفل "كور" الإله المطلق لعالم الموت والظلام، في محاولة مدّ نفوذه على بقية العالم و إرجاع الحياة إلى جماد، والحركة إلى سكون، والنور إلى ظلمات، ولكن الآلهة الشابة التي وطدت حديثا، تتصدى له وتعيده إلى عالمه. و قد تصدى لكور على التوالي، و في مواقع مختلفة، كل من "إنانا" إلهة الحياة والحب والخصب وإنكي إله الماء واهب الحياة، و"ننورتا" ابن إنليل إله الهواء والحركة.
والنصوص السومرية التي وردت عن صراع الآلهة والحركة، ضد تنين العالم الأسفل، و صلتنا في حالة سيئة من التشوه والنقص، الأمر الذي يمنع من معرفة مصير كور النهائي. إلا أن بقية الأساطير السومرية تتحدث عن كور باعتباره مكانا، لا باعتباره تنينا أو إلها، مما يدل على أن كور التنين قد قتل أثناء هجماته، و ترك اسمه يطلق على العالم الأسفل الذي كان يسكنه.






كور يتخطف أريشكيجال:
يتحدث هذا النص عن قيام الإله كور باختطاف الإلهة أريشكيجال لتصبح زوجة له في العالم الاسفل، وعن تصدي الإله إنكي له، والمعركة التي دارت بينهما.
بعد أن أبعدت السماء عن الأرض
و فصلت الأرض عن السماء
و تمّ خلق الإنسان
و أخذ "آن" السماء
و انفرد انليل بالأرض
أخذ الإله "كور" الإلهة اريشكيجال غنيمة
و لكن "إنكي" أبحر، لكنه أبحر
أبحر الإله إنكي إلى كور
قصد إلى كور مبحرا
رماه بالحجارة الصغيرة
كما رماه بالحجارة الكبيرة
كان يرمي الحجارة الصغيرة باليد
و الحجارة الكبيرة بـ (.. ..) (مقذاف) القصب
وبما أن هذا النص لم يكن مكرسا لرواية كور واريشكيجال، فإنه لم يعن بالكامل القصة التي افترض أنها معروفة في ذلك الحين، ومفصلة في نصوص أخرى. والواقع فإنه لم يعد يكمل القصة التي افترض أنها معروفة في ذلك الحين، ومفصلة في نصوص أخرى. والواقع فإن هذا النص قد ورد كمقدمة لنص آخر هو نص جلجامش وأنكيدو والعالم الأسفل، حيث جرت العادة في معظم النصوص السومرية أن يبدأ الكاتب بفقرة تتحدث عن الأصول والبدايات والأحداث الجسام التي وقعت في تلك الأزمان الأولى، على أننا نعثر على أريشكيجال في النصوص اللاحقة، وخصوصا البابلية منها، وهي ربة للعالم الاسفل من دون كور. فهل يدل ذلك على فشل إنكي في إنقاذها، أم أن انقاذها قد تمّّ ثم هبطت إلى العالم الاسفل وقت لاحق، و من خلال أحداث مختلفة؟ هذا ما لا تجيب عليه النصوص التي بين أيدينا.











كـور و إنانا :
بطل التنين هنا هو الإلهة إنانا، إلهة الخصب والحب، وإلهة الحرب
والدمار أيضا، تتصدى للإله كور فتتغلب عليه، فتحمل لقب "قاهرة كور" الذي نعتها به كثير من الروايات السومرية. والنص غامض و به كثير من النقص ولكننا نستطيع اقتباس بعض فقراته:
سأرميه بالحربة الطويلة
وسأوجه ضده كل أسلحتي
وبالغابات المحيطة به سأضرم النار
و في [.. ..] سوف أغرس فأسي البرونزي
وكجبل "آراتا" سأنزع عنه هيبته
وكما يفعل جيبيل إله النار المقدسة سأجفف ماءه
وكمدينة لعنها آن لن تعود سيرته الأولى
وكمدينة نبذها انليل لن ينهض ثانية.

و رغم أن "آن" يحذرها من مغبة المخاطرة، إلا أنها في حماسة شديدة تشهر القتال، و توجه أسلحتها في صراع ناجح ضد كور لتطأه أخيرا بقدميها.




ننورتا يصارع آساج :
ننورتا ابن انليل إله الهواء والعاصفة، وهو إله الرياح الجنوبية العاصفة، وأيضا إله القنوات والسدود والري. وهو في هذا النص يعتزم التصدي لآساج عفريت العالم الأسفل وإله العلل والأمراض والساعد الأيمن لكور. وقبل أن يتوجه إلى القتال يقوم سلاحه شارور (و لا يوضح لنا النص نوع هذا السلاح) بتشجيعه وحثه على الهجوم. وعندما تبدأ المعمعة، يبدي آساج من الشدة والمراس، ما يجعل ننورتا يفر وكأنه طائر. ولكن سلاحه العنيد يعود لحثه على مواصلة القتال. و في هذه المرة يستطيع ننورتا قهر آساج والتغلب عليه. إلا أن سلسلة من الكوارث تلي ذلك. فالعالم السفلي يتزعزع لهذه الحادثة، و تثور ثائرة كور، فيبتلع أولا المياه العذبة من الينابيع والآبار والأنهار :
سادت المجاعة واستحال الانتاج
غاضت الأنهار الصغيرة حتى لا تستطيع فيها غسل اليدين
وحرمت حقول السقاية، و لم تحفر قنوات الري
واختفت الزراعة عن وجه الأرض، تاركة مكانها للطحالب
بعد هذه المرحلة التخريبية الأولى، يدفع كور بمياه الأعماق بقوة إلى سطح الأرض لتكتسح أمامها كل شيء، وهنا يتصدى ننورتا مرة أخرى لقوى العالم الأسفل، فيعمل على بناء سد عظيم من الحجارة في وجه المياه وينجح في صد هجومها المدمر و ينقذ سومر.
أما ما فاض فقد جمعه
أما ما خرج من كور
فقد جمعه و دفعه إلى نهر دجلة
من تلك المياه التي غمرت الحقول
فانظر الآن ترى كل شيء على الأرض
يبتهج بمآثر ننورتا، ملك البلاد
الحقول تعطي حبوبا وافرة
والبساتين والكروم تحمل الثمار
والرب مسح الحزن عن البلاد
وأبهج نفوس الآلهة.
و قد سمعت ننماخ بفعال ابتها ننورتا، فقامت لرؤيته. ناجته من بعيد أن يأذن لرؤيته، و عندما تحضر إليه يهديها جبل الحجارة الهائل الذي ردمه في وجه كور، فتحمل اسم سيدة الجبل، أي ننماج، و هو اسم من أسماء الأم-الأرض.
يقيم بعض البحاثة، في تفسير أساطير كور الثلاثة التي أوردناها، تشابها بين كور السومري و"تعامة" البابلية. من هؤولاء السيد س. ن. كريمر، الذي ندين له بمعظم ما نعرف من النصوص السومرية، والذي يطرح رأياً مفاده أن كور السومري هو أصل "تعامة" البابلية، و في الحقيقة فإني لا أدري أي رابطة تجمع بين الاثنين للأسباب التالية :
أولا : في الأسطورة السومرية كان كور إلها للعالم الأسفل، و بعد زواله بقي اسمه للدلالة على عالم الظلمات و الأموات. أما "تعامة" فلم يكن لها علاقة بالعالم الأسفل لا في حياتها و لا بعد مماتها.
ثانيا : كانت "تعامة" في الأسطورة البابلية إلها بدئيا يمثل العماء و الهيولي الأولى. و كان لا بد من القضاء عليها لبزوغ العالم المنظم. أما كور السومري فلم يكن كذلك.
ثالثا : كانت تعامة إلهة كونية، صنع مردوخ من جسدها الكون. أما كور السومري فقد تلاشى و لم يبق منه سوى اسمه، يطلق على مملكته التي غادرها.
رابعا : كان صراع مردوخ مع تعامة، صراعا سبق الخلق و التكوين. أما قتل التنين كور فيحدث بعد التكوين بفترة لا بأس بها، و لا قيمة لهذا الصراع فيما يتعلق بعملية الخلق".
بعد هذه الفقرات التي تعرض فيها الأستاذ فراس السواح إلى الحديث مرة أخرى عن أسطورة التكوين و خلق الإنسان من طين السومريتين أنتقل إلى أسطورة "كور" التنين" السومري. و أقول في هذا الموضوع :
"أن أسطورة التنين السومري تشير من خلال سياق النص إلى أن عالم السماء يختلف عن عالم الأرض. كما تشير إلى وجود علاقة بينهما، إلا أن عالم الأرض هو المعني بموضوع هذا النص الأسطوري، لأن الأرض هي التي تحمل الحياة والأحياء، و هي التي تمثل الوجود بالنسبة لكل المخلوقات التي تعيش على سطحها، و في انعدامها يحصل العدم. أما عالم السماء فقد كان يسوده الغموض عندما دونت هذه الأسطورة حسبما يبدو لي.
أما اختطاف "كور" لـ "اريشكيجال" و الاحتفاظ بها كغنيمة، لتصبح له زوجة في العالم الأسفل، فيبدو هذا الاختطاف المفترض قد حدث في عالم الأرض لا في عالم السماء لأن "انكي" من آلهة الأرض.
وعلى غرار ذكر هذه الآلهة الثلاثة (كور، اريشكيجال وإنكي) سأبحث عن الرموز التي تحملها هذه الأسماء الثلاثة. وهذا من خلال مهامها
والمعتقدات التي تحوم حولها، والأسطورة التي حملت بها، والخيال الخصب الذي زرع نطفة خلقها في رحم عالم الماورائيات..
و قبل دراسة الأسطر التي تكشف عن موضوع مضمونها، والأفكار التي طرحها مدون الأسطورة، لا بد من الإشارة إلى قضية الموت، وفكرة العالم الأسفل والبعث والحياة الجديدة في مختلف الأساطير القديمة، حتى وإن ظهر الاختلاف بينها في بعض الرموز و المفاهيم.
لقد أثبتت عدة دراسات ميثولوجية آثار الأساطير التي تركها الفكر البدائي في أطوارها الأولى التي لا زالت عالقة بعقل إنسان العصر الحديث.
والأكثر من هذا أن البنية الأساسية لبعض الأفكار التي يحملها هذا الإنسان
لا تخلو من صورها ومعانيها، رغم اكتشافه أن لا أساس لها في الحياة الواقعية.
أما الانسان الذي عاش في عصور موغلة في القدم، فقد وجد نفسه بين أحضان الطبيعة، تحمله الأرض وتترائ له السماء بشمسها وقمرها وكواكبها الأخرى. ولما كانت السماء بعيدة عنه، والأرض توفر له الغذاء والماء والهواء، وكهوفها ومغاورها وبعض الوسائل الأخرى توفر له الحماية من الوحوش والحر والبرد .. و رغم هذا كان الموت يباغته والجسد يبلى ويتحول إلى جزء من تربة الأرض التي تحمله. و من فكره وملاحظة ما يرى ويسمع وتجربته الحياتية راح يبحث عن أسباب الموت ليتحاشاها و لو لحين وينقب عن أسرار الحياة والكون والوجود، مستعينا بعميلة الملاحظة والمقارنة والاستنتاج والخيال الجامح، علّه يظفر باكتشاف الحقائق التي يبحث عنها، والتي تراود فكره على الدوام، لما لها من علاقة بمصيره في الحياة ومن بينها الموت الذي سيسلبه الحياة في يوم ما، مثل ما فعل بغيره على مرآ ومسمع منه. و أن الموت سيرمي به في هوة العدم التي لا خروج منها، وكان يتساءل باستمرار، هل هناك حياة جديدة سيعيشها؟ كما هو بالنسبة للأعشاب التي تخلق في الربيع، وتعيش حياتها بينه وبين الصيف، وتقضي نحبها في الخريف، ثم تعود إلى الحياة من جديد كلما توفرت لها العوامل المناخية المنتجة للحياة والنمو مرة أخرى.
و ما دام الحياة فترة قصيرة من الزمن، والحي تنتابه الشيخوخة والهرم، ويطارده شبح الموت في كل مكان عبر الزمان والمكان، فالتجأ الإنسان القديم إلى التفكير في مصيره بعد الموت، واستخدم خياله وتصوراته الفكرية حتى توصل إلى شبه اقتناع بأن هناك قوة خفية وراء الحياة و الموت وأن هذه القوة تتمثل في كائن أو كائنات ماورائية تعمل على تسيير شؤون الحياة والأحياء والكون بأكمله، الذي كان يقتصر في نظره على سطح الأرض وداخلها، والفضاء الذي يعلوها ويسميه السماء، وأن هذه الكائنات الخفية قد لا تموت، وإذا ماتت قد تعود إلى الحياة بعد زمن محدود وتستأنف مهامها من جديد، وهذا ما جعله يفكر في انتصار هذه الكائنات أو الكائن على الموت بعد صراع طويل بين الموت و الحياة. أما بالنسبة للإنسان فالموت هو المنتصر، لأنه التنين الذي لا يُقهر. لكن الإنسان كان عنيدا كما عُرف من خلال مراحل تطوره الفكري، فراح يبحث عن بعث يخرجه من تحت الركام و يعيده إلى الحياة من جديد..
بعد هذه الجولة القصيرة، أعود إلى الأسطر التي تحمل أو تعبر عن القضية التي طرحها مدون الأسطورة، و هذا للتعرف على الرموز التي تمثلها الآلهة الرئيسية الثلاثة (كور، اريشكيجال وإنكي) والمعتقدات التي تتعلق بها أو تحوم حولها..
نلاحظ في أساطير التكوين أن الكون تشكل من الأرض كقاعدة للخلق والعمل والنمو والحياة والحركة الدائبة.. والسماء سقف للأرض حسب سياق نصوص الأساطير التكوينية، وما فوق السقف هو عالم السماء الذي يختلف عن عالم الأرض في تكوينه وكائناته، التي تصورها الإنسان في اعتقاده. ولما تطور عقله وتوسع خياله وتعمقت تجربته في الحياة، واصطدم بأحداث الواقع والكوارث الطبيعية التي لم تكن واضحة الأسباب بالنسبة إليه، وظهرت بداخله ومن حوله قضايا فكرية دفعته إلى التأمل، وإعادة النظر فيما كان يعتبره حقيقة مسلم بها. و خلال مرحلته هذه أو ما تلاها تصور أن هناك كائنات حية واعية، تتمتع بقوة خارقة وراء كل ما يجري في عالم الأرض، ومن بين هذه الكائنات، الآلهة التي خلقها خيال الإنسان في ظروف غامضة ومن خلال تصورات غير منتظمة، ورغم هذا أسند إليها مهاما مختلفة، وراح يطلب مساعداتها، ويعتمد عليها أحيانا في نصرته على خصمه من أبناء جنسه و كل ما يشكل خطرا عليه في حياته الواقعية.
و لما كانت هذه الآلهة غريبة الأطوار، متعددة الصنع والمهام، سيطرت على عقل الإنسان حتى أصبح يعتقد أنها تشاركه واقع الحياة، وتتحكم في الطبيعة وما يجري حوله، وهذا ما جعله يسعى إلى التقرب منها، رغم أنه لا يعرف شكلها الخيالي ومكانها الافتراضي ونظام حياتها في عالمها الواسع المجهول، الذي صنعه لها ثم تاه فيه.
و لما كان في حاجة إليها في حياته اليومية صنع لها تماثيلا ترمز إليه، ونظم لها طقوسا يتقرب بها إليها. وهذه الطقوس قد تكون بقايا من عبادات وطقوس كانت موجودة في ديانات غابرة. و من خلال هذه التماثيل والطقوس الروتينية أو الفصلية أو الحولية ربط صلته بالآلهة المتمثلة في التماثيل المجسدة، وتعامل معها كشخصيات بشرية مقدسة تحب وتكره وتغضب وتفرح، وتجازي وتعاقب، حتى صار من عبّادها ورعاياها، واعتقد أنها تراقب تصرفاته عن كثب، و تَعلم كل ما تخفي نفسه..
و لما كانت قضية الموت تشغل باله باستمرار، و تكبح جماح طموحه إلى ما يصبو إليه في حياته، وتطارده حيث ما كان، التجأ إلى كبار الآلهة ومن أقربها إليه، لتساعده على حل هذه المعضلة. و كان قد أدرك أن أسباب الموت مزروعة من حوله و تحت أقدامه كالألغام. كما أنها تهاجمه فجأة و من حيث لا يدري كالأمراض مثلا، والأكثر من هذا أنه كان قد أدرك أن بعضها يعيش في جسده ويتغذى منه كالشيخوخة مثلا. و في النهاية استسلم للأمر الواقع و أيقن أن الموت لا بدّ منه.
و لما اصطدم بالحقيقة المرّة إلتجأ إلى تصوراته وخياله من جديد
وراح يبحث عن حياة ثانية، في عالم غير هذه الحياة، و سماه "العالم الأسفل" لأن السماء في نظره هي العالم الأعلى، و الأرض هي العالم الأوسط، و ما تحت الأرض هو العالم الأسفل، الذي تذهب إليه الأرواح بعد فناء الأجساد في اعتقاده. و سأتطرق إلى هذا الموضوع في أساطير العالم الأسفل.
أتوقف هنا، وأعود إلى "كور" و"اريشكيجال" و"إنكي"، الآلهة التي وردت في الفقرة الأولى من الأسطورة، وأحاول الاقتراب أو التوصل إلى معرفة ما ترمز إليه الآلهة الثلاثة. ولماذا اختيرت من بين بقية الآلهة الأخرى؟
فإذا كان إله العالم الأسفل يستقبل كل من فقد الحياة وعاد إلى العدم من جديد، فهو يرمز إلى الفناء، الذي يتسع فضاؤه لكل المخلوقات من أحياء ونباتات وغيرها، و حتى الكائنات الماورائية، التي تعيش في مخيلة الإنسان القديم.
أما دور الموت الموجود ضمنيا في سياق نص الأسطورة، فهو يمثل الانتقال الحتمي للأحياء من حياة واقعية إلى عالم مفترض أشبه بالعدم، يسمى العالم الأسفل. و حتى هذا العالم ابتكر له الخيال الإنساني نظاما قائما بذاته.
ولما كان "آساج" هو إله العلل والأمراض، وهذه الأخيرة هي الأسباب الرئيسية لفقدان الحياة فلقب بالعفريت الجبار، الذي يسعى دائما لتحطيم قوى كل الأحياء على وجه الأرض، و يرمي بضحاياه إلى هوة العالم الأسفل، وكلمة "الساعد الأيمن" لكور ترمز إلى هذه المهمة.
وعلى هذا الأساس فآساج يمهد للموت، والموت يحول ضحاياه إلى الفناء. وهكذا يكون إله الفناء هو نفسه إله العالم الأسفل الغامض.
ولما كان الماء هو الذي أوجد الحياة والأحياء، فهو أجدر بإعادتها مرة ثانية أو أكثر. و إنكي إله المياه العذبة الصالحة لإنتاج الحياة و واهبها، أي العامل الأساسي لنشأتها ونموها واستمرارها إلى أن تداهمها الأسباب القاضية عليها. من أجل هذا التجأ مدون الأسطورة إلى الإله إنكي لتجديد الحياة العامة للمخلوقات المهددة بالفناء والانقراض، و قد يكون المدون فعل هذا للتقليل من تأثير شبح الموت على الأحياء، وخاصة الإنسان، وفتح باب الأمل لحياة جديدة، وهذا الأمل من شأنه أن يخفف من رعب الإنسان، ويتركه يعيش في هدوء كبقية الحيوانات الأخرى، حتى يصطدم بواقع ما كان يخشاه.
و كان على إنكي واهب الحياة أن يخلص الحياة الواقعية الملموسة من قبضة الفناء، ويعيدها إلى من فقدها، وخاصة الإنسان.
من هنا يبدو لي بوضوح أن "اريشكيجال" التي اختطفها "كور" إلى العالم الأسفل لتصبح زوجة له، هي التي ترمز إلى الحياة الواقعية في هذه الدنيا. وما اختطافها إلا محاولة من مدون الأسطورة لإثبات انتقال الحياة من عالم الواقع إلى عالم الخيال، أو العالم الأسفل المفترض.
هذه المحاولة الفكرية تؤسس أو تحذو حذو الفكرة التي ترى أن الحياة المفترضة في العالم الأسفل المفترض أيضا، أشبه بالحياة التي نعيشها في وجودنا بكل مقوماتها وشروطها. حتى و إن كانت هذه المحاولة الفكرية لا تشير إلى أي عامل من عوامل التطور، التي مرّ بها الإنسان القديم عبر فترة زمنية لا نعرف بدايتها، و قد تصبح في يوم ما لا نخشى نهايتها، بل نعمل على التعجيل بها..
أما تحرير اريشكيجال من قبضة الإله كور (الفناء) فقد تكون ترمز إلى فكرة الحياة الجديدة في ما يسمى بالعالم الأسفل الأسطوري. و إذا كانت اريشكيجال (الحياة الواقعية) ستصبح إلهة العالم الأسفل، و يختفي "كور" نهائيا كما نجده في الأساطير البابلية، فهذا يعني إثبات ما يعتقده القائلون، بأن الحياة في العالم الأسفل أساسها حياتنا الواقعية هذه، حسب اعتقادهم.
أكتفي بهذه الآراء والافكار المبعثرة، المتنافرة أحيانا، وأترك بقية نص الأسطورة إلى القراء، ومن يريد أن يزجّ بنفسه في هذه المغامرة الفكرية، التي لا تخلو من العثور على شيء مما ترمز إليه الاسطورة و فكرة أو أفكار المدون الأسطوري، حتى و إن كانت عثرات هذه المحاولة أكثر مما تمّ العثور عليه في نظري.
هبوط إنانا إلى العالم الأسفل
يقول فراس السواح في تمهيده للنص الأسطوري الأول :
لعل النص السومري "هبوط إنانا إلى العالم الأسفل" هو أول ملحمة خطّتها يد الإنسان في موضوع الإله الفادي، فإنانا في هذه الاسطورة تقوم بتضحية اختيارية، وتنزل إلى عالم الأموات حيث تلبث ثلاثة أيام، يبدأ بعدها تابعها الأمين بالسعي لاستعادتها إلى عالم الأحياء. ولما كانت هذه الآلهة تجسيدا لقوة الإخصاب الكونية، فإن غيابها وعودتها يمثلان دورة الطبيعة من اختفاء للحياة النباتية وسيادة الحر و الجفاف، ثم الانتعاش والبعث الجديد.
النص الأسطوري الأول:
من "الأعلى العظيم" تاقت إلى "الاسفل العظيم"
من "الأعلى العظيم" تاقت الربة إلى "الأسفل العظيم"
من "الأعلى العظيم" تاقت أنانا إلى "الأسفل العظيم"
هجرت سيدتي السماء و تركت الأرض
أنانا هجرت السماء و تركت الارض
إلى العالم الاسفل قد هبطت
تركت الملك و السلطان
إلى العالم الاسفل قد هبطت
شدت إلى وسطها لوحات الأقدار القدس السبع
و بقية الاقدار المقدسة جعلتها إلى يدها.
[.. .. .. .. .. .. .]
وعلى رأسها وضعت الـ "شوغار" تاج السهول
فمن محياها يشع الألق و البهاء
وبيدها قبضت على الصولجان اللازوردي
و جيدها قد زينت بعقد أحجار كريمة
وعلى صدرها ثبتت جواهر متلألئة
وكفها قد رصعت بخاتم ذهبي
وجسدها وشح بأثواب السيادة و السلطان
ومسحت وجهها بالزيت و الطيوب.
ثم مشت إنانا في طريقها للعالم الأسفل
وإلى جانبها مشى "ننشوبار" رسولها"
فقالت له أنانا المقدسة "
أنت يا مصدر عوني الدائم
يا رسولي ذو الكلمات الطيبة
وناقل كلماتي الحقة
إني لهابطة إلى العالم الاسفل
فإذا ما بلغت العالم الأسفل
املأ السماء صراخا من أجلي
و في حرم المجمع ابك عليّ
و في بيت الآلهة اركض هنا و هناك من أجلي
ألا فلتكفهر عيناك و يعبس فمك من أجلي
[.. .. .. .. . ] من أجلي
و كفقير شريد ألبس ثوبا واحدا من أجلي
و إلى "إيكور" بيت انليل اتجه وحيدا
فإذا دخلت بيت انليل
انتحب في حضرته (قائلا):
"أيها الاب انليل. لا تدع ابنتك للموت في العالم الأسفل
لا تترك معدنك الثمين يلقى على التراب في العالم الأسفل
لا تترك لزوردك الغالي يكسر كحجارة البنائين
و لا صندوقك الخشبي يقطع كخشب النجارين
لا تترك الفتاة إنانا للموت في العالم الأسفل"
فإذا خذلك انليل في هذه القضية امض إلى "أور"
و في أور لدى دخولك بيت ... البلاد
"ايكيشرجال" بيت نانا (نانا هو سن إله القمر)
ابك أمام نانا (قائلا) :
" أيها الأب نانا لا تدع ابنتك للموت في العالم الاسفل
لا تترك معدنك الثمين يُلقى على التراب في العالم الأسفل
لا ترك لا زوردك يكسر كحجارة البنائين
و لا صندوقك الخشبي يٌقطع كخشب النجارين
لا تترك الفتاة أنانا للموت في العالم الأسفل"
فإذا خذلك نانا في هذه القضية امض إلى "أريدو"
و في أريدو و لدى دخولك بيت "انكي"
ابك أمام انكي (قائلا) :
(أيها الأب انكي لا تدع ... تكرار للمقطع السابق)
إن الأب انكي هو رب الحكمة
الذي يعرف طعام الحياة، والذي يعرف ماء الحياة ولسوف يعيدني
للحياة بكل تأكيد.
ثم سلكت أنانا طريقها نحو العالم الأسفل
ولرسولها ننشوبار قالت : امض يا ننشوبار
لا تنس ما أمرتك به و لا تهمله
ولدى وصول أنانا لقصر العالم الأسفل اللازردي
تصرفت عند الباب بطريقة أوقعتها في الإثم
و في قصر العالم الأسفل تكلمت بشكل أوقعها في الخطيئة :
افتح يا حارس البوابة. افتح البيت
افتح الباب يا "نيتي" افتح الباب. وحيدة سوف ألج.
و "نيتي" كبير حجاب العالم الأسفل
أجاب انانا الطاهرة
- من يا ترى تكونين ؟
- أنا ملكة السماء. ذلك المكان الذي تشرق فيه الشمس
- فما الذي أتى بك إلى الأرض التي لا عودة منها ؟
و إلى الطريق الذي لا يؤوب منه مسافر، كيف حفزك قلبك ؟
فأجابته أنانا الطاهرة
"إن أختي الكبرى اريشكيجال
قد مات زوجها الرب "كولاجانا"
فجئت أحضر مراسيم الجنازة
.. .. . و صدقا ما أقول"
"نيتي" كبير حجاب العالم الأسفلد
أجاب أنانا الطاهرة :
"أي أنانا ابق حيث أنت
و مليكتي اريشكيجال دعيني أكلم"
"نيتي" كبير حجاب العالم الأسفل
دخل بيت مليكته اريشكيجال و قال لها
"أي مليكتي. إن فتاة .. .. ..
كأنها إلهة ... ... ...
في الباب ... ... ...
... ... ...
في ايانا ... ... ...
لقد شدت إلى وسطها لوحات الأقدار القدس السبع
وبقية الأقدار المقدسة جعلتها إلى يدها
... ... ...
وعلى رأسها وضعت الشوغار تاج السهول
فمن محياها يشع الألق و البهاء
وبيدها قبضت على الصولجان اللازوردي
و جيدها قد زينت بعقد أحجار كريمة
و على صدرها ثبتت جواهر متلألئة
و كفها قد رُصعت بخاتم ذهبي
صدرها قد احاطت بدرع ...
و وشحت جسدها بأثواب السيادة و السلطان
و مسحت وجهها بالزيت و الطيوب"
عند ذلك "اريشكيجال" ... ...
أجابت "نيتي" كبير حجابها قائلة :
"أي نيتي يا كبير حجاب العالم الأسفل اقترب مني
واعط أذنا صاغية لما أمرك به
ارفع مزاليج بوابات العالم الأسفل السبع
وعند بوابة "جانزير" واجهة العالم الأسفل أعلن قوانينا
ولدى دخول أنانا
منحنية حتى الأرض .. .. دعها .. .."
"نيتي" كبير حجاب العالم الأسفل
أطاع ما تفوهت به مليكته من أوامر
فرفع مزاليج بوابات العالم الأسفل السبعة.
ولدى بوابة "جانزير" واجهة العالم الأسفل أعلن قوانينه
وقال إلى أنانا الطاهرة:
"تعالى فادخلي يا أنانا"
ولدى دخولها من البوابة الأولى
خلع عن رأسها الشوجارا تاج السهول
- ما هذا الذي تفعلون ؟
- أي أنانا لقد صيغت قوانين العالم الأسفل بعناية و اكتمال
فلا تناقشي يا أنانا شعائر العالم الأسفل
و لدى دخولها من البوابة الثانية
اقتلع من يدها الصولجان اللازردي
- ما هذا الذي تفعلون ؟
- أي أنانا لقد صيغت قوانين العالم الأسفل بعناية و اكتمال
فلا تناقشي يا أنانا شعائر العالم الأسفل
و لدى دخولها من البوابة الثالثة
انتزعت عن جيدها الأحجار الكريمة
- أي أنانا لقد صيغت قوانين العالم الأسفل بعناية و اكتمال
فلا تناقشي يا أنانا شعائر العالم الأسفل
و لدى دخولها من البوابة الرابعة
التقطت عن صدرها الجواهر المتلألئة
- ما هذا الذي تفعلون ؟
- أي أنانا لقد صيغت قوانين العالم الأسفل بعناية و اكتمال
فلا تناقشي يا أنانا شعائر العالم الأسفل
و لدى دخولها من البوابة الخامسة
استل من يدها الخاتم الذهبي
- ما هذا الذي تفعلون ؟
- أي أنانا لقد صيغت قوانين العالم الأسفل بعناية و اكتمال
فلا تناقشي يا أنانا شعائر العالم الأسفل
ولدى دخولها من البوابة السادسة
نزع عن صدرها الدرع الـ .. .. .
- ما هذا الذي تفعلون ؟
- أي أنانا لقد صيغت قوانين العالم الأسفل بعناية و اكتمال
فلا تناقشي يا أنانا شعائر العالم الأسفل
و لدى دخولها من البوابة السابعة
رُفعت عنها جميع أثواب السيادة و السلطان
- ما هذا الذي تفعلون ؟
- أي أنانا لقد صيغت قوانين العالم الأسفل بعناية و اكتمال
فلا تناقشي يا أنانا شعائر العالم الأسفل
... ... ...
أريشكيجال المقدسة كانت مستوية على عرشها
يحيط بها "الأنوناكي" القضاة السبعة الذين يصدرون الأحكام
ركزوا أنظارهم عليها. أنظار الموت
وبكلمة منهم الكلمة التي تعذب الروح
تحولت المرأة المتعبة إلى جثة
ثم شدّت هذه الجثة إلى وتد مغروس
وبمرور ثلاثة أيام و ثلاث ليال
رسولها ننشوبار
ذو الكلمات الطيبة
وحامل كلماتها الحقة.
(29 سطرا تكرار لنفس الكلام من السطر 22 – 56)
فأجاب الأب إنكي ننشوبار قائلا :
"إنني قلق على ابنتي فما الذي حدث لها ؟
إنني قلق على أنانا فما الذي حدث لها ؟
إنني قلق على كاهنة السموات فما الذي حدث لها؟"
ثم أخرج طينا من تحت أظافره فصنع منه "الكوجارو"
وأخرج من تحت الظفر المصبوغ بالأحمر طينا فصنع منه
الـ "كالاتورو"
فأعطى الكوجارو طعام الحياة
وأعطى الكالاتورو ما الحياة
وقال الاب انكي "للكوجارو" و "الكالاتورو" :
(تسعة عشر سطرا تالفة)
وعلى الجثة المشدودة إلى وتدها وجهوا أشعة النار
وانثروا عليها من ماء الحياة ستين مرة، و من طعام الحياة ستين
قتنهض أنانا من مرقدها حقا و صدقا
(أربعة و عشرون سطرا تالفة)
على الجثة المشدودة إلى وتدها وجهوا أشعة النار
انثروا عليها من ماء الحياة ستين مرة ومن طعام الحياة ستين مرة
فنهضت أنانا
وصعدت انانا من عالم الأموات
و يقول فراس :
" و لما كانت العودة من الموت أمرا جللا وحادثا خارقا، فإنه لم يكن ليتم ببساطة وسهولة. وكان على الإلهة أنانا لقاء قيامها من بين الاموات أن ترسل أحد الأحياء بدلا عنها. ولضمان هذا الشرط قام جمع من أشباح العالم الأسفل وعفاريته من جند أريشكبجال بمرافقة أنانا ليعودوا بمن يقع عليه اختيارها".
عفاريت صغيرة كأنها [من القصب]
عفاريت هائلة كأنها [.. ..]
مشت معها (جميعا)
فالماشون أمامها كانوا بلا [.. ..] و في مناطقهم السلاح
والذين تقدموها
الذين تقدموا أنانا
كانوا مخلوقات لا تعرف الطعام و لا تعرف الشراب
ولا تأكل خبز القمح المذرور (نوع خاص من التقدمات)
وتشرب من خمر القرابين
تخطف الزوجة من حضن زوجها
وتنزع الطفل من صدر أمه الرؤوم
هكذا صعدت أنانا من العالم الاسفل
و أول خروجها من عالم الأموات
قام ننشوبور برمي نفسه على قدميها
واقعا على التراب كاسيا نفسه بالطين
فقالت العفاريت لأنانا :
أي أنانا. امضي إلى مدينتك و دعينا نحمله معنا
فأجابت أنانا الطاهرة العفاريت قائلة :
"إنه رسولي ذو الكلمات الطيبة
و حامل كلماتي الحقة
لم ينس يوما وصاياي
لا و لم يخن يوما أوامري
لقد ملأ السموات صراخا من أجلي
و في حرم المجمع بكى من أجلي
و في بيت الآلهة ركض هنا و هناك من أجلي
لقد اكفهرت عيناه و عبس فمه من أجلي
و [... ... ...] من أجلي
و كفقير شريد لبس ثوبا واحدا من أجلي
و إلى ايكور بيت انليل
و إلى اور بيت انانا
و إلى أريدو و بيت انكي (مضى) ليرد إليّ الحياة "
- فلنمضي إذن إلى "سيجورشاكا" في "أوما"
و هناك رمى "شارا" نفسه عند قدميها
واقعا على التراب كاسيا نفسه بالطين
فقالت العفاريت لانانا الطاهرة "
- أي انانا المقدسة امضي إلى مدينتك و دعينا نأخذه معنا
- فأجابتهم انانا الطاهرة قائلة :
(الجواب مكسور)
فلنمضي اذن إلى "ايموشكالاما" في "بادتيبيرا"
و في "بادتيبيرا" رمى "لتراك" نفسه من بين الايموشكالاما عند قدميها
واقعا في التراب كاسيا نفسه بالطين
فقالت العفاريت لانانا الطاهرة :
أي انانا امضي إلى مدينتك و دعينا نأخذه معنا
(جواب انانا و بضعة أسطر تالية مكسورة)
فلنمضي إذن إلى "كولاب" مدينة "دموزي"
(و في كولاب) وضع دموزي عليه ثيابا فاخرة و اعتلى عرشه
فانقضت عليه العفاريت و جروه من ساقيه
انقضت عليه العفاريت السبعة كما يفعلون مع الرجل العليل
فانقطع الراعي عن نفخ نايه و مزماره (أي دموزي الذي كان يعزف في ذلك الوقت)
ثم ركزت (انانا) انظارها عليه. ركزت انظار الموت
و نطقت ضده بالكلمة نطقت بالكلمة التي تعذب الروح
و صرخت فيه صرخة الاتهام قالت :
أما هذا فخذوه
و بذلك اسلمت انانا دموزي الراعي إلى أيديهم.
ان من رافقه
ان من رافق دموزي
كانوا مخلوقات لا تأكل الطعام و لا تعرف الشراب
و لا تأكل من خبز القمح المذرور
و لا تشرب من خمر القرابين
تخطف الزوجة من حضن زوجها
و تنزع الطفل عن صدر أمه الرؤوم
فبكى دموزي حتى ازرق وجهه
و رفع يديه إلى السماء نحو "أوتو" قائلا :
أي أوتو أنت اخو زوجتي و أنا زوج أختك
و أنا من يحمل الزبدة إلى بيت أمك
و أنا من يحمل اللبن إلى بيت "ننجال"
فحوّل يدي إلى حية و حوّل قدمي إلى حية
وانقذني من العفاريت و لا تدعهم يأخذوني

و يتابع فراس حديثه عن النص الأسطوري :
"عند هذه ...... تنتهي الكسرة الأخيرة التي تكمل ما نعرفه حتى الآن عن هذا النص. إلا أن نصا آخرا يحكي لنا مصير الإله دموزي وُجد موزعا على ثمانية وعشرين لوحا و كسرة، جرى اكتشافها وتجميعها من متاحف العالم تدريجيا. ورغم أن الكسرة الأولى قد نشرت منذ عام 1915 فإن شكلا واضحا وذا معنى للنص لم يمكن الحصول عليه حتى عام 1952 عندما استطاع عالم السومريات الكبير السيد "دوركيلد جاكوبسون" نشر الجزء الأعظم من النص، وبعده قام باكمال المهمة س.ن. كريمر، الذي عثر في متحف استانبول على باقي القطع فاستنسخها ونشرها، ثم قام بإعطاء لمحة عامة عن النص كاملا.
يعود النص إلى عام 1750 ق.م و يمكن القول أنه مستلهم من نص هبوط أنانا و ذلك للتشابه الحرفي في بعض المقاطع. و لربما كان نسخة من الجزء الأخير الضائع للنص قامت يد الناسخ باجراء بعض التعديلات عليه.
و أنا من المرجحين لهذا الاحتمال، لذا فإني أدعو قرائي لاعتبار هذا النص بمثابة تكملة طبيعية للنص السابق. و هو في رأيي من أجمل ما خطته يد الكاتب السومري" (النص لفراس السواح – مغامرة العقل الاول).
بعد التعرف على النص الذي قدمه "فراس السواح" وبحث فيه الأسطورة السومرية (هبوط أنانا إلى العالم الاسفل) وتحدث باسهاب في موضوع النص الأول المتعلق بهذه الأسطورة، وأشار إلى النص الثاني المكمل لها، بعد كل هذا أحاول قدر المستطاع دراسة النص الأول وفقا للمنهج التالي:
1. تبسيط النص الأسطوري بتصرف و إضافة و حذف التكرار.
2. التعرف على الشخصيات التي وردت أسماؤها في النص الأسطوري.
3. دراسة هذا النص و تحليله للكشف عن الصور و الرموز التي يحملها، ومحاولة التعرف على الجنس الكتابي من خلال بنية النص و هيكله.
4. محاولة تأليف نص مواز للنص الأسطوري الأصلي للكشف عن الجنس الأدبي أو غيره من الأجناس الأخرى.

1. تبسيط النص الأسطوري
من مملكة السماء وعالم الآلهة العظام أرادت الإلهة "انانا" أن تترك عرشها وتنزل إلى العالم الأسفل. من الأعلى العظيم تاقت الربة أنانا لمعرفة ما يجري في العالم الاسفل المجهول. و بدافع حب الاطلاع والمغامرة هجرت السماء وتركت الأرض. تركت الأرض موطن الحياة و الأحياء، ونزلت إلى العالم الأسفل. تركت الملك والسلطان من أجل المعرفة ونزلت إلى عالم الأموات المجهول..
أخرجت أنانا الألواح السبعة المقدسة من بيت الحكمة الإلهية، الألواح التي تحمل أقدار الإنسان. الأقدار التي حفظت في السماء. الأقدار التي نقشت كلماتها على الألواح المقدسة.. أخذت الإلهة أنانا الألواح السبعة و شدّتها إلى وسطها، و مسكت بيدها ألواح الأقدار التي تصدر حسب مشيئتها..
أخذت الملكة الألواح وهبطت من عرشها السماوي إلى الأرض وعند نزولها وضعت على رأسها تاجا من أزهار السهول الجميلة، التي يتباهى بها الربيع.. لبست تاج السهول وسارت إلى معبدها الأرضي، حيث الكهنة والكاهنات. أقامت القداس وحضرت القربان، سمعت التراتيل والتضرعات.. خرجت أنانا الفتاة الجميلة و بيدها الصولجان اللازوردي و في جيدها عقد من الأحجار الكريمة. عقد العظمة والملك، وعلى صدرها الجواهر التي تليق بمقامها بين الملوك، و في إحدى أصابع كفها الأيمن وضعت خاتما من الذهب النقي.. توشحت بأثواب السيادة والسلطان، ومسحت وجهها بالزيت المقدس، وتطيبت بأفضل أصناف الطيوب..
غادرت انانا حرم المعبد، يرافقها رسولها وأمين سرها "ننشوبار" محل ثقتها وحافظ ختمها.. غادرت المعبد أخذت طريقها إلى العالم الأسفل
وقبل ان تودع ننشوبار قالت له :
"أنت رسولي الأمين وحافظ كلماتي الصادرة عن مشيئتي. الكلمات الحقة التي أنطق بها. أنت الناطق بأوامري، المعبر بكلماتك الطيبة .. ننشوبار أنا ذاهبة إلى العالم الأسفل. العالم الذي تذوب فيه الأجساد وتبلى، وتُسجن فيه الأرواح وتُعذب.. ننشوبار أوصيك بأن تملأ السماء صراخا وتعلن غيابي. تعلن غيابي وتبكي عليّ في كل مجلس، في بيت الآلهة وحُرم المعابد. تبكي وتلبس ثوب الحداد. و تذهب إلى "ايكور" بيت انليل" وتجلس أمامه باكيا عليّ، وتتوسل إليه ليساعدني على العودة من العالم الأسفل، وتبلغه استغاثتي به قائلا:
أيها الأب انليل لا تدع ابنتك يفتك بها الموت في العالم الأسفل. ابنتك تستغيث بك، لا تتركها تضيع في متاهات العالم الأسفل، العالم الذي تتحول فيه الأجساد إلى تراب، و تصير الأرواح ظلالا لأشباح هائمة .. أيها الاب انليل أنانا الطاهرة سيلتهمها الموت إن لم تهب لانقاذها.. فإذا خذلك انليل امض إلى "أور" و ادخل معبد "ايكيشرجال" و بيت "نانا" إله القمر و اسجد أمامه قائلا:
أيها الأب نانا حامل النور ومبدد الظلام انقذ ابنتك أنانا من خطر الموت المتربص بها. فإذا خذلك هو أيضا امضي إلى "اريدو" وادخل بيت "انكي" وقبّل قدميه باكيا وتوسل إليه فهو أقدر الآلهة على انقاذي من تنين الموت الذي يلتهم الأجساد ولا يشبع. توسل إلى انكي إله الحكمة، صانع طعام الحياة ومفجر ينابيع مائها العذب .. تضرع إليه فسيستجيب ملبيا سيعيدني من العالم، الاسفل بعد زيارتي للملكة "اريشكيجال" شقيقتي الكبرى .. نفذ وصيتي وسأعود إليك و تجلس بين يدي باسما كما عهدتك.."
ودعت الفتاة الجميلة ننشوبار و واصلت طريقها إلى العالم الأسفل
ولدى وصولها إلى نهاية النفق المؤدي إليه، تصرفت وكأنها ملكة العالم الأسفل و هي الآمرة الناهية، فطرقت الباب و قالت :
"افتح يا "نيتي" افتح الباب أنا الملكة "أنانا". فأجابها نيتي كبير حجاب العالم الأسفل ":
ليست في العالم الأسفل ملكة غير سيدتي "اريشكيجال" ومن تكونين أنت، حتى تعطي الأوامر لكبير الحجاب ؟!..
- أنت أمام أنانا ملكة السماء، ذلك العالم الشاسع الذي تشرق منه الشمس.
- إذا كنت ملكة السماء كما تقولين فما الذي أتى بك إلى العالم الذي لا عودة منه ؟!
- جئت لأحضر مراسيم جنازة الرب "كولاجانا" زوج أختي الكبرى اريشكيجال.
- ابقي حيث أنت حتى اذهب إليها وأخبرها، فقد تعرفك، وهي التي ستقرر مصيرك..
ذهب نيتي إلى قصر العالم الأسفل، و دخل قاعة العرش و انحنى أمام اريشكيجال و قال :
أمام البوابة الأولى كاهنة ترتدي ملابس الآلهات. تشدّ إلى وسطها سبعة ألواح يبدو أنها مقدسة، و بين يديها ألواح أخرى، وتقول إنها الملكة أنانا جاءت تحضر مراسيم جنازة الرب "كولاجانا".
- صف ملابسها فقد تكون هي. قد تكون انانا أختي التي انتظرتها طويلا..
- إنها فتاة رائعة الجمال، تضع على رأسها تاجا من أزهار الحقول و بيدها صولجان الملوك، وترتدي أفخر الاثواب وأثمن الأحجار الكريمة..
- ارفع مزاليج بوابات العالم الاسفل السبع، و دعها تدخل من بوابة "جانزير". دعها تدخل، ولكن منحنية حتى الأرض لتعرف مسبقا أن قوانين العالم الأسفل صارمة، و كل الأموات متساوون في هذا العالم..
- إنها ليست من الأموات، وقوانين العالم الأسفل لا تشمل الأحياء.
- من وصل إلى هنا فهو منّا، وقوانين الأموات تطبق عليه، نفذ أوامري و لا تناقشها.
رفع "نيتي" كبير الحجاب مزاليج البوابات السبع و قال :"تعالي ادخلي يا أنانا الملكة في انتظارك، و لكن عليك أن تنحني حتى الارض.
ولدى البوابة الأولى خلع "نيتي" عن رأسها تاج الزهور فغضبت واعتبرت فعله إهانة لها و قالت :
ما هذا الذي تفعلون ؟! ألم أقل إني الملكة أنانا؟!
- قد علمتْ سيدتي انك الملكة أنانا، و لكن قوانين العالم الأسفل لا يعفى منها أحد، كما أن شعائره غير قابلة للنقاش..
ولدى دخولها البوابة الثانية نُزع صولجان الملوك من يدها، فسألته نفس السؤال فأجابها بنفس الجواب.
ولدى دخولها البوابة الثالثة انتزع الأحجار الكريمة من جيدها فتكرر نفس السؤال و الجواب..
ولدى دخولها البوابة الرابعة أزاح عن صدرها الجواهر التي تتحلى بها فسألته نفس السؤال فأجابها بما قد أجاب من قبل.
ولدى دخولها البوابة الخامسة نزع من يدها خاتم العرش الذهبي فسألته لماذا نزع منها الخاتم الذهبي المقدس ؟ فأجابها بنفس الجواب الذي سمعته من قبل.
ولدى دخولها البوابة السادسة نزع عن صدرها الدرع الذهبي الواقي، فسألته فأجاب بنفس الجواب.
ولدى دخولها البوابة السابعة، جُرّدت من جميع أثواب السيادة
والسلطان فسألته كالعادة قائلة :
ما هذا الذي تفعلون؟
- يا أنانا لقد صيغت قوانين العالم الأسفل بعنابة و اكتمال، فلا تناقشي شعائر العالم الأسفل..
و مسك "نيتي" يد "أنانا" و دخل بها القصر الملكي فوجدت أنانا نفسها وجها لوجه مع "اريشكيجال" إلهة العالم الاسفل التي كانت جالسة على العرش، و من حولها "الأنوناكي" القضاة السبعة، الذين يقضون بين الاموات بأمر
من اريشكيجال، ويجازون من يستحق الجزاء، ويعاقبون من يستحق العقاب..
ولما مثلت أنانا أمام أريشكيجال والقضاة السبعة، ساد صمت رهيب، وتبادل الأنوناكي النظرات المفزعة، وبإشارة من أريشكيجال تحولت أنانا العارية المتعبة إلى جثة هامدة، وشُُدّت إلى وتد مغروس في التراب
وأحاط بها أفراد من حراس العالم الاسفل مدة ثلاثة أيام بلياليها.
وخلال الأيام الثلاثة وصل "ننشوبار" إلى بيت "إنكي" رب الحكمة
ودخل عليه في حجرته المقدسة، وسجد وتضرع إليه، فاستجاب الإله إنكي وقال لننشوبار :
إني قلق على ابنتي الطاهرة، فماذا حدث لها ؟
- الملكة أنانا هبطت إلى العالم الأسفل. ذهبت إلى قصر أريشكيجال، و قد تكون الآن في قبضة حراس العالم الأسفل، أو في مجلس الأنوناكي، أو محبوسة في مكان ما من العالم الأسفل.. أرجوك أيها الحكيم أن تسارع إلى إنقاذ أنانا من عفاريت العالم الأسفل و إرجاعها إلى عرشها..
- ابنتي كاهنة السموات و ملكة الأرض تُحبس في العالم الأسفل ؟!
نهض إنكي ودخل بيت الحكمة، وأخرج طينا ممزوجا بالدم، وقسّّم الطين إلى نصفين، وضع من النصف الأول تمثالا صغيرا على هيئة الانسان
ونفخ فيه فصار حيا ناطقا عاقلا، وسماه "كوجارو" واخذ النصف الثاني
وصنع منه تمثالا آخرا على هيئة الأول، ونفخ فيه فصار حيا ناطقا عاقلا أيضا، و سماه "كالاتورو" وعاد إلى بيت الحكمة وأتى بطعام و ماء، وأعطى الطعام للكوجارو، و أعطى الماء للكالاتورو، و قال لهما :
"إن ابنتي أنانا هي الآن جثة هامدة، شُُدّت إلى وتد مغروسا في التراب اذهبا إليها بطعام الحياة و ماء الحياة، وعند اقترابكما منها وجها إليها أشعة النار المقدسة، ولمّا تحس بالحرارة و تتحرك انثرا عليها من ماء الحياة ستين مرة، ثم اطعماها من طعام الحياة ستين مرة، فتنهض وتخاطب من حولها وتتحدى الموت و تتحرر من سجن أريشكيجال".
هبط "الكوجارو" و"الكالاتورو" إلى العالم الأسفل، ودخلا البوابات السبع دون أن يراهما الحراس. و سارا حتى وصلا جثة أنانا، فوجها إليها أشعة النار المقدسة فدبت الحركة في جسدها فنثرا عليها ماء الحياة، وأطعماها من طعام الحياة، فنهضت و كأنها كانت نائمة، وأعيد إليها كل ما نزع منها..
ولكن عفاريت العالم الأسفل من صغير وكبير أحاطت بها بأمر من أريشكيجال وقضاة العالم الأسفل. عفاريت هي مخلوقات غريبة لا تأكل الطعام و لا تشرب الشراب، و لا تحوم حول دم القربان او تشم رائحة دخان البخور.. بل هي مخلوقات قاسية، تخطف الزوجة من حضن زوجها، و تنزع الطفل من صدر أمه الرؤوم، و تدفع بالأحياء إلى هوة العالم الأسفل..
صعدت أنانا من عالم الأموات إلى عالم الأحياء. عادت إلى ننشوبار الذي كان في انتظار عودتها إلى معبد "إنكي" منقذها. و لما خرجت من العالم الأسفل انحنى أمامها وقبّل يدها و همّ باحتضانها، إلاّ أن العفاريت أبعدته عنها وقالت لأنانا :
امضي الآن إلى مدينتك، ودعينا نأخذه معنا ونعود.
- نشوبار ساعدي الأيمن وأمين بيت الحكمة وحافظ ألواح الأقدار، لا يمكن أن يذهب إلى العالم الأسفل.
- فلنمض الآن إلى معبد "سيجورشاكا" في مدينة "أوما".
واصلت أنانا رحلتها و هناك استقبلها "شارا" كاهن معبد المدينة وسجد تحية لها، فقالت العفاريت :
أمضي إلى مدينتك و دعينا نأخذ هذا الكاهن معنا و نعود.
- هذا كاهن المعبد الأكبر وأحد أفراد حاشيتي المقربين.
- فلنمض إذن إلى قصر "ايموشكالاما" في مدينة "بادتيبيرا".
وعند وصولها إلى القصر رمى "لتراك" ملك المدينة نفسه على قدميها ثم سعى لإحراق البخور وأصعدها إلى العرش فقالت العفاريت "قد حان الوقت لنعود، دعينا نأخذ هذا معنا إلى العالم الأسفل"
- إنه ملك عادل رحيم بالرعية فلا تأخذوه معكم، ونحن في حاجة إلى العدل.
- فلنمض إذن إلى "كلاب" سهل "دموزي" الراعي.
فانطلقت أنانا وعفاريت العالم الأسفل إلى "كلاب" سهل دموزي وعند وصول أنانا إلى السهل الجميل ارتدى دموزي ثيابا فاخرة وجلس وسط السهل وراح ينفخ في الناي والمزمار، دون أن يعبأ بوجود أنانا و من معها، فنظرت إليه غاضبة و قالت للعفاريت : "خذوه و افعلوا به ما شئتم".
فانقضت عليه العافريت، و فعلوا به ما يفعلون بالرجل العليل فاستسلم دموزي باكيا، و رفع يديه و توسل إلى "أوتو" إله الشمس قائلا:
أيها الاله العظيم صاحب الوجه المشرق، منير السماء والأرض، أنت أخو زوجتي و أنا زوج أختك. أنا من ينفخ في الضرع و يحمل الزبدة إلى عبادك، ويذهب باللبن إلى بيت "ننجال". إلهي حوّل يدي إلى حيّة و قدميّ إلى تنين، لأقهر العفاريت و انتصر على الموت.


2. التعرف على الشخصيات :
بعد تفكيك النص الأسطوري وصياغته من جديد بتصرف، مع حذف الأسطر المكررة أحاول التعرف على الآلهة والشخصيات الأخرى التي وردت في النص، و أسماء بعض المدن السومرية و غيرها ..
1. إنانا : إلهة الحب و الخصب عند السومريين، و قد ارتبط اسمها بمظاهر الطبيعة في أساطير سومرية أخرى.
2. ننشوبور (ننشوبار): هو رسول أنانا و أمين أسرارها. و قد يكون حبيبها.
3. إيكور : معبد إنليل الرئيسي في مدينة نيبور.
4. إنليل : إله الهواء و العاصفة، و رئيس مجمع الآلهة عند السومريين.
5. أور : مدينة سومرية في جنوب العراق.
6. أيكيشرجال: (بيت إنانا) (قد يكون معبدا خاصا لتقديم القربان لإنانا)
7. نانا: (= سن) إله القمر، و ابن الإله إنليل من حبيبته ننليل.
8. أريدو: مدينة سومرية.
9. إنكي: إله المياه العذبة، و رب الحكمة في الخلق، و باعث الحياة في الأحياء و النباتات في اعتقاد السومريين..
10. نيتي: كبير حجاب العالم الأسفل (شخصية خيالية).
11. اريشكيجال: إلهة العالم الأسفل في بلاد الرافدين، و يُعتقد أنها كانت من قبل فتاة سماوية و إلهة فأحبها "كور" وحش العالم الأسفل و اختطفها وفرّ بها إلى العالم الأسفل و تزوجها هناك.
12. كولاجانا: أحد آلهة العالم الأسفل تزوج باريشكيجال.
13. الأنونانكي: جمع من آلهة العالم الأسفل و مجلس قضاته عند السومريين.
14. كاهنة السموات: لقب إنانا.
15. الكولاتورو: شخصية خيالية، و قد يكون اسم تمثال صنعه إنكي على هيئة إنسان.
16. الكوجارو: اسم لشخصية موازية لشخصية الكلاتورو.
17. عفاريت العالم الأسفل: (أشباح خيالية مخيفة).
18. سيجورشاكا: يحتمل أن يكون مكانا أو معبدا في "أوما"
19. أوما : (اسم مدينة سومرية)
20. شارا: (اسطر لوح الأسطورة مكسور و الجواب مفقود، و لكن سياق النص يوحي بأنه اسم كاهن أو ملك في أوما).
21. ايموشكالاما: (قصر او مبنى أو موقع).
22. بادتيبيرا: (يحتمل أن يكون اسم لمدينة سومرية).
23. كولاب: (مدينة أو مكان معروف بالجمال الطبيعي و خاصة في الربيع).
24. دموزي الراعي: يرمز إلى فصل الربيع.
25. أوتو: إله الشمس عند السومريين.
26. ننجال: قد يكون اسم إلهة أو مكان تقدم فيه الصدقات.
27. الشوغار: تاج يصنع من الأزهار الجميلة.
3. دراسة النص الأسطوري:
في هذه الدراسة الموجزة أقتصر على ذكر الشخصيات الهامة التي تقوم بدور رئيسي في إحداث النص الأسطوري، وتدفع بها نحو الهدف الأساسي المتمثل في العالم الأسفل، وهو الهدف الذي يرمي إليه كاتب الأسطورة ويريد إبرازه، من خلال تركيزه على الحوار بين الشخصيات الرئيسية أثناء رحلة أنانا وعند دخولها العالم الأسفل، وعرض المشاهد المثيرة في هذا العالم المخيف..
في مستهل هذا المقطع من الأسطورة أحاول الوصول بالقارئ إلى بعض الرموز الغامضة، التي تحملها الأسطورة وتوحي بها الألفاظ والمعاني، كالأم الكبرى التي ترمز إلى الأرض مثلا. وهذا الرمز هو مفتاح الباب الذي سندخل منه إلى قصر إنانا و نتعرف عليها ونتابع رحلتها الطويلة من عرشها في السماء إلى الأرض، ثم إلى العالم الأسفل والعودة منه..
إذا كانت الأرض هي الأم الكبرى فهي التي أنجبت النباتات والحيوانات بما فيها الإنسان، واحتفظت ببذور الحياة ومكوناتها، وحافظت على نظام التوازن بين الأحياء والنباتات، و بين أصناف النباتات ومختلف الحيوانات من أدقها إلى أكبرها حجما، ومدت كل من يعيش على سطحها أو داخلها و في مائها
أو في وسط تربتها بما يحتاج من الغذاء، وهي التي تستقبل الأحياء والنباتات بعد الانفصال عن الحياة والعودة إليها من جديد، ليصبحوا جزءا من ترابها، لأنها القاعدة الأساسية للحياة، و منها المنطلق وإليها العودة. و قد أصاب من سماها الأم الكبرى.
هذا بالنسبة لكوكب الأرض أما الطبيعة فهي القسم المنتج والمنظم لدورة الحياة العامة، لأن الأرض تتكون من البحار والأنهار والمساحات القاحلة والمتجمدة وغيرها، أي أن الطبيعة جزء من الأرض، والجزء
لا يساوي الكل مهما كبر، وعلى هذا الأساس فالطبيعة او الجزء الخصيب لايمثل الأم الكبرى كالأرض. وبناء على هذا أقول: إن "إنانا" في هذه الأسطورة ترمز لروح الحياة و سرّ دورتها المتعاقبة، و "دموزي" ابنها الشاب الباسم للحياة والأحياء، المصارع العنيد، الذي يُقهر ثم يعود إلى الحلبة من جديد فهو الربيع
أما وجود إنانا في السماوات كبقية الآلهة العظام، فلا يعدو أن يكون مبالغة المدون في التعبير عن التقديس والعظمة والسلطان في عالم الأرض.
وإذا كانت الطبيعة هي القلب النابض في صدر الأرض، و الرحم الذي يحمل بمظاهر الحياة و يجود بما لديه على الأحياء، فهي التي تتجدد و تمد بالجديد وتسهر على تنظيم الحياة و الأحياء، وتوفر لهم المحيط المناسب.
أما العالم الأسفل فهو نقيض الحياة، والهوة التي يسقط فيها كل من انفصل عن الحياة، وتحول من الحركة والنمو إلى الفتور والجمود، ثم الانحلال في التربة الأصل. لذا فالطبيعة إذا آلت إلى هذا تكون قد سقطت في هوة الموت، بقطع النظر عن الانبعاث من جديد أو الإنعدام. وهذا ينطبق على كل الأحياء و النباتات.. هذا بالنسبة للعالم الأسفل. أما ألواح إنانا السبعة، فقد ترمز إلى أيام الأسبوع، و أن كل يوم من هذه الأيام يحمل أقدارا للإنسان تفاجئه في حياته من حين إلى آخر، وكل أحداثها خارجة عن إرادته وهذا حسب المعتقدات التي أشار إليها كاتب الأسطورة دون أن يذكر اسمها أو الديانات التي كرستها في أذهان أفراد المجتمع السومري.
أما الأفعال التي يقوم بها الإنسان بمحض إرادته، فهي بدافع الغريزة أو التقليد و التطبع نتيجة احتكاك الفرد بالمجتمع.. و كل الأحداث المسجلة في هذه الألواح المقدسة (ألواح الأقدار) يتحكم فيها كائن أو كائنات ما ورائية أنتجها خيال الإنسان القديم، ونظم عالمها و وزع مهامها، بعد ما نفخ فيها الحياة من حياته. وبمرور الزمان البسها حلة من الواقع، وأشركها في كل عمل يقوم به في الحياة الخاصة أو العامة، حتى وصل به الأمر إلى التخلي عن دوره في الحياة ككل الأحياء من حوله، وأسنده إلى المخلوقات الماورائية التي تصورها، حتى وهو يدرك تمام الإدراك أنها لا تقوم بأي شيء و لا تشاركه الحياة..
وها هو كاتب الأسطورة يجعل من الطبيعة فتاة جميلة ويطلق عليها اسم "إنانا" ويجلسها على العرش في مملكة السماوات، ويتوجها بأزهار السهول، ولكنه يزج بها في دوامة من الاضطراب النفسي تسوقها إلى غياهيب العالم الأسفل، بعدما تمر بالأرض وتدخل المعابد و تستنجد بالآلهة لتنقذها من الورطة التي أوقعت نفسها فيها، بعدما ألبسها الأثواب الفاخرة التي تليق بها كملكة، و حلاّها بالأحجار الكريمة، لتدخل العالم الأسفل وهي كملكة..
ولما كانت إنانا هي البطلة الرئيسية في مجرى أحداث العالم الأسفل
وهي صاحبة القضية، خلق لها شخصيات تقوم بأدوار تكميلية، وتتولى تنسيق الأحداث والإنتقال بها من مكان إلى آخر، وتدفع بالأحداث إلى نهايتها..
ومن بين هذه الشخصيات "ننشوبار" رسول إنان وأمين سرها
و"إنكي" إله المياه العذبة و رب الحكمة و"نيتي" كبير حجاب العالم الأسفل
و"اريشكيجال" إلهة العالم الأسفل.
فوجود إنكي إله المياه العذبة و رب الحكمة كان ضروري في نص الأسطورة لأنه هو الذي سيعيد الحياة إلى إنانا، كما يعيدها للنباتات
والحيوانات من خلال الماء المنتج للحياة. و سأعود إلى هذا في صياغة النص الموازي لنص الأسطورة الأصلي..











النص الموازي لنص الأسطورة الروائية
عند نهاية المقطع الثاني من الأسطورة، انتقل بالقارئ من الدراسة
والبحث عن الرموز، إلى صياغة نص روائي أفتح به الباب لكل من يرغب في متابعة الأحداث والصور الخيالية السابحة في فضاء الأسطورة الرحب، ليرى بصورة اوضح تحرك الابطال و يسمع حوارهم و يقيّم أفكارهم، التي لقنهم إياها مؤلف الرواية الأسطورية ليتعرف على المعتقدات السائدة في أرض سومر و يلتقي مع الآلهة و الآلهات، على قمة خيال الإنسان القديم، الذي نرميه بتهمة البدائية و سذاجة الفكر..










النص الروائي الموازي لنص الأسطورة :

حياة الانسان بين الواقع و الخيال

الفصل الأول: أسد القصر و صقر المعبد
و هبّ "إنكي" لأرض سومر المياه العذبة و أنشأ منها جنة و فجّر فيها الينابيع العذبة و أحيا نباتاتها. و ساق "إنليل" إله الهواء السحب الممطرة
و أجرى الأودية و الأنهار فتحولت الأرض إلى جنة فيها الحور و كل طيّب لذيذ. جنة كثيرة الأزهار يانعة الثمار، مروجها الخضراء تغص بكل أصناف الطيور، و بين أحواضها تجلس العذارى الحسان..
إلى هذه الجنة تشوق ملك "نيبور" وأراد أن تكون رحلة الصيد الأسبوعية إلى حقول الكهنة المحرمة على الصيادين. وأثناء الصيد صادفته كاهنة رائعة الجمال فتعلق قلبه بها، وراح يتأمل وجهها وحركاتها، حتى نسى أنه ملك "نيبور". و قد لاحظ من معه أنه وقع في حبها، وتبادلوا الهمسات والبسمات.
و لما عاد إلى القصر سألته الملكة عن رحلة الصيد فأجاب:
هي أحسن رحلة إلى أجمل جنة، جنة فيها ما لا يوجد في قصوري. فيها ما يسحر العيون و يأسر القلوب. جنة بين حورها يطيب الخلود..
- بساتين أرضك و حقولها فيها من كل طيب ولذيذ، وحدائق قصورك فيها ما يطيب للنفس و تعشق العين، و في بيتك و بين جواريك ما هو أجمل من حور هذه الجنة التي سحرتك.
و كانت الملكة تتحدث و الملك يسبح في الخيال. و لما انتهت سألته :
ماذا يشغل بال الملك العظيم؟ إذا كانت هذه الجنة شغلتك عني فضمها إلى أملاكك، فأنت فوق الجميع و لا أحد يعارضك.
- إنها من أملاك معبد إنليل و تحت إشراف مجلس الكهنة، و ضمها يعتبر اعتداء على أملاك المعبد و خروجا على طاعة الكاهن الأكبر..
أطرقت الملكة رأسها و ساد الصمت، فنهض الملك و ذهب إلى سريره فلحقت به.
قضى الملك ثلثي ليلته في السهاد، والثلث الباقي مع طيف الكاهنة
و في الصباح اختلى بأحب جارية لديه وأكثر الجواري ثقة عنده، و وصف لها رحلة الصيد و ما حدث له خلالها، فوعدته بالكاهنة التي اختطفت قلبه وكتم سره، و لكنها اشترطت عليه أن يسمح لها بحرية التنقل والعمل الذي ستقوم به، و أن يحررها إذا حققت له أمنيته فقبل، و رأى أنه من الأفضل أن يحررها قبل الشروع في المهمة، كي لا تجلب أنظار أهل القصر وتنتبه الملكة، فوجدت في رأيه مفتاحا لمهمتها الصعبة، وكانت تلك الجارية العربية تحب الملك و تثق فيه. وصادف أن كان الاحتفال بعيد ميلاد الملكة قريبا، فاغتنم الفرصة وأعلن خلال الاحتفال تحرير ثلاثة رجال من عبيده المخلصين، وأربع من جواريه، من بيتهن الجارية العربية التي ستتصل بالكاهنة. إلا أن هذه الجارية طلبت منه مرة أخرى أن يبعدها عن قصر الملكة و تبقى ضمن جواريه، فلبى طلبها، وأعطاها الحرية المطلقة فيما تفعل.
اختارت الجارية قصر الضيافة، واختار لها الملك خدما وجاريتي وأسند إليها مهمة الإشراف على شؤون قصر الضيافة. ولما انتقلت إليه أعادت تنظيم شؤونه الداخلية، وكلفت خادمتيها بالمهام الرئيسية فيه وأمرت الحراس بعدم السماح لأي شخص بالدخول إلاّ بإذن خاص من الملك.
و بعدما نظمت الشؤون الداخلية لقصر الضيافة، حملت هدية ثمينة من الملك إلى المعبد، فاستقبلها الكاهن الأكبر، و شكرها على الزيارة، و قال بأنه سيزور الملك و يشكره على الهدية.
و قبل مغادرة المعبد زارت جناح الكاهنات، فاستقبلنها بحفاوة و قد لاحظت الجارية العربية مسحة من الحزن على وجه رئيستهن فسألتها فانفردت بها و أطلعتها عما يحزنها، وعرفت الجارية أنها التي جاءت من أجلها،فواستها ومسحت دمعها، ونصحتها بمغادرة المعبد، و وعدتها بأنها ستتكفل بأمرها.
و بعد الحديث الذي دار بينهما في الغرفة، أخبرتها برغبة الملك في الزواج منها، وأشارت إلى أن الزواج سيبقى سرا حتى يجد الملك طريقة يقنع بها الملكة، فسُرّت الكاهنة بالخبر، وطلبت منها أن تساعدها على إيجاد ذريعة تسمح لها بمغادرة المعبد، والعودة إلى الحياة العادية ككل النساء، فوعدتها الجارية بذلك..
انتظرت رئيسة الكاهنات حتى عُقد مجلس الكهنوت في معبد إنليل بنيبور، وحظره رؤساء كهنة المعابد الأخرى، عندها طلبت موافقته على إعفائها من خدمة المعبد لأسباب صحية. و لما رفض الكاهن الأكبر التجأت إلى رأي المجلس فلبى رغبتها في العودة إلى ممارسة حياتها الطبيعية كمرأة عادية فوافق مجلس الكهنوت بالإجماع ما عدا رئيس كهنة المعبد الأكبر.
وبعدما ختم المجلس أعماله، وعاد كل الكهنة إلى معابدهم، ذهب الكاهن الأكبر إلى الملك، وطلب منه التدخل لإجبار رئيسة الكاهنات على البقاء في المعبد للقيام بمهامها، فأرسل إليها عونا من حراس القصر.
وعند دخولها على الملك أمر من كان معه بالخروج، ثم قام لاستقبالها في حجرة خاصة، و قبّل يدها و قال:
لولا جاريتي الذكية الأمينة ما رأيتك اليوم أمامي في القصر.
- أنت سيدي و ملك نيبور العظيم، أمرك مطاع و كلمتك لا ترد، و ما أنا إلاّ إحدى جواريك، و عطفك عليّ يغنيني عن كل ما أطلبه في الحياة.
- لا أريد إجبارك على شيء لا ترغبين فيه، بل أتمنى أن أسعدك، لأن سعادتي كرجل عاد أحب امرأة يرى فيها سعادته، و بدون شك أن جاريتي أبلغتك بما عزمت عليه، هذا إذا كان يرضيك، لأنني أحترم حقوق كل مواطن في مملكتي. و قد لا أتسامح مع من يريد التدخل في شؤون الغير بالقوة. وهذا ما جعلني أرفض طلب الكاهن الأكبر، الذي يريد مني إجبارك على البقاء في معبد إنليل ككاهنة أو رئيسة الكاهنات، لأن هذا يتعلق بشؤونك الشخصية و لا دخل لي فيه، و إذا حاول الكاهن أن يجبرك أو يضغط عليك فسوف لن أتردد في ردعه..
أما ما أريد أن أسمعه منك الآن هو الموافقة على زواجنا، ولكن هذا الزواج سيبقى في السر حتى لا أغضب زوجتي الملكة، وسأتدبر الأمر وأعلن زواجنا ويعرف الجميع. إذا وافقت على الزواج فسيكون مقرك قصر الضيافة مع جاريتي و صديقتك المخلصة، وستكونين صاحبة القصر القائمة بشؤونه الداخلية. هذا ما يجب أن يعرفه الناس. أما بالنسبة إليّ فأنت الزوجة المحبوبة منذ اللحظة التي أسمع فيها موافقتك، التي انتظرتها بفارغ الصبر. وقد كلفت جاريتي العربية التي هي محل ثقتي بأن تتولى أمورك، وتوفر لك كل ما تحتاجين لتسعديني بسعادتك، وتملئين القصر بهجة و سرورا، ويبتسم القلب لبسمتك، تنجلي السحب عن كياني.
- أنت مليكي وسيدي، ولك عليّ حق الطاعة كجارية أو زوجة
وكلاهما يسعدني، والأهم من هذا أن الإله "إنليل" أرسلك إليّ، لتنقذني من براثن وحش كاسر، ومعذرة على هذا الوصف الذي وصفت به الكاهن الأكبر.
أعلن الملك ضم الكاهنة إلى قصر الضيافة، وأمر الجارية بتزيين جناحه الخاص، وإعطاء الأوامر للخدم لإعداد أشهى الأطعمة التي سيتناولها على مائدته الخاصة رفقة الكاهنة الجميلة.
تزوج الملك الكاهنة دون أن تعلم الملكة و من في القصر، باستثناء الجارية المفضلة لديه، وبعد أيام قليلة دخل الملك على الكاهنة في جناحها الخاص، فقامت لاستقباله والدمع على خديها فاحتار في آمرها وسألها عما يبكيها قائلا:
ما هذا الدمع الذي أراه على خديك يا حبيبتي؟ هل ثمّ من أساء إليك في القصر؟!
- لا أخفي عنك ما أنا فيه يا سيدي، أنا بين يديك أسعد من في هذا القصر ولكني إذا اختليت بنفسي بعد خروجك فأنا أتعسهم.
- هذا يعني أن هناك شيء تخفينه عني؟ رغم أنني لا أخفي عنك شيئا، حتى أسراري الشخصية، تعبيرا لك عن حبي و ثقتي بك..
- لا أشك في هذا، ولكن لساني لم يطاوعني على الإفصاح عمّا في صدري لأنني أخجل من نفسي عندما أطلعك على سر قد لا يرضيك، حتى وإن كان يريح ضميري.
- افصحي عمّا في صدرك و لا تخشي، فأنا أحب الحقيقة حتى لو كانت مرّة لأنها الحقيقة و ستبقى الحقيقة حتى لو أنكرناها أو تنكرنا لها.
- كل ما أريد أن أصارحك به هو، أنني لما كنت كاهنة في معبد إنليل راودني الكاهن الأكبر عن نفسي فرفضت، ولما ألح عليّ اطلعت رئيسة الكاهنات على ما يريد مني، فخشي الفضيحة واعتذر لي. وبعد أشهر توفت رئيسة الكاهنات، فاختارني كهنة المعبد وكاهناتها للإشراف على شؤون الكاهنات. وفي ذات يوم أمر الكاهن الأكبر كل الكاهنات بالخروج إلى العمل في الحقل فتأهبت للخروج معهن فاعترض، وقال إنه يريدني في أمر هام فبقيت معه وبعدما ذهبت الكاهنات دخل بي إلى قاعة مجلس المعبد، وفيها هجم عليّ كالوحش الكاسر واغتصبني. والمصيبة الأكبر يا سيدي هي أنني شعرت بالحمل بعد أسابيع قليلة من اغتصابي. هذه هي الحقيقة، وليتني أحرقت نفسي قبل أن يظهر الحمل. بعد هذا الاعتراف المخزي أتوسل إليك أن تسمح لي بالخروج من مدينة نيبور قبل أن يعرف الناس ما حدث.
- ما أصابك من كاهن الشر ليس لك فيه يد، و خروجك من نيبور لا يفيدك في شيء، لأن ما حدث لا يمكن أن يبقى طيّ الكتمان.
- أنا أعرف هذا، و لكن الآن أفضل الذهاب إلى مدينة أخرى لا يعرفني فيها أحد، و هناك أضع حملي و أتدبر أمر المولود. أما أنا فؤسلم أمري للإله إنليل لينتقم لي من المعتدي.
- إذا سمحت لك بالخروج قد تقدمين على إحراق نفسك، وهذه جريمة أكبر من جريمة الكاهن.
- قد أفعل هذا بنفسي، أما أن أحرق النفس البرية التي في بطني فهذا غير ممكن أبدا.
- أنا الذي سأتولى أمر الكاهن، وسألقنه درسا لا ينساه جزاء ما فعل وسأستدعي كهنة المعبد وكاهناته وأكشف أمره أمامهم، وبعدما يطرد من المعبد أقدمه للمحاكمة.
- أرجو ألاّ تفعل هذا، لأنك لو فعلت يدعي انك فعلت هذا لأنك كنت على علاقة بي و أنا كاهنة في المعبد، و هذا يسيء إلى شرفك.
- إذن سأمهله حتى يتجرأ على الاقتراب منك، و أظنه سيفعل، وعندها سوف لن أرحمه. أما أنت فمهما حدث فأنت زوجتي، و ثقتي بك كبيرة، لأن ما حدث ليس لك فيه ذنبا، وأنه حدث قبل أن تصبحي زوجة لي، وسأكتم سرك وأتبنى ما ستنجبين و يعلم الجميع و هذا وعد مني و تعبير على إخلاصي لك، لأنني كنت قد أحببتك، و لما صرت قريبة مني، احترمتك احتراما لم تظفر به امرأة من قبلك.
بعدما كشفت الكاهنة للملك عما حدث لها مع الكاهن الأكبر
وسمعت منه ما سمعت اطمأن قلباهما، و ضمّها إلى صدره و قال باسما:
سيدك ملك نيبور و أرض سومر، و أنت ملكت قلبي و ملأت حياتي سعادة.
- ما أرجوه منك إذا كنت تحبني حقا هو أن تظل وفيا للملكة كما كنت. أما أنا فلا أطلب أكثر من العطف عليّ كامرأة مظلومة.
خرج الملك من قصر الضيافة معجبا بذكاء الكاهنة، وبراعتها في التعبير، وحكمتها في معالجة الأمور. وعند عودته إلى القصر أخبره الحاجب أن الكاهن الأكبر يريد مقابلته، فأذن له بالدخول. و لما دخل الكاهن على الملك وحياه و جلس قال له الملك:
ما حاجتك أيها الكاهن ؟ يبدو أن أمور الكهنة و الكاهنات غير عادية هذه الأيام؟
- نعم هي الحقيقة، و ما جئت الآن إلاّ لهذا. فبعد تخلي رئيسة الكاهنات عن واجبها نحو معبد إنليل، طلب ثلاث كاهنات إعفاءهن من خدمة المعبد
والتخلي عن واجبهن و الارتداد عن الكهانة، و هذا أمر خطير أيها الملك المعظم، و قد يغضب إنليل و تحل كارثة على البلاد.
- كيف نجد الحل لإنقاذ البلاد من كارثة قد يأمر بها إنليل؟
- نعمل على إقناع رئيسة الكاهنات بالعودة إلى المعبد، و نقدم قربانا لإنليل يحضره الملك و كهنة معابد المدن الأخرى، و إذا أسرت الكاهنة على رفضها يجبرها كبار الكهنة على الرجوع، و الرضوخ لقوانين الكهنوت المقدسة.
- لا شك أنك علمت أن الكاهنة قد التحقت بخدمة القصر لتحمي نفسها من الضياع، و هذا من حقها، و رغم هذا فلا أرى مانعا من مقابلتها و استشارتها في الموضوع قبل فعل أي شيء، و غدا أجمعك بها في قصر الضيافة مكان عملها، و موعدنا مساء غد.
- بعدما أصبحت من خادمات القصر لا أظن أنها ستستجيب لرغبتنا، و تترك القصر و تعود إلى خدمة المعبد، إلاّ إذا أجبرت على العودة.
- قد طلبت مني من قبل أن أجبرها على البقاء في المعبد و رفضت طلبك
و ها أنت اليوم تسعى إلى نفس الغرض.. و الأفضل أن أقول لك إن المقابلة قد انتهت، و موعدنا غدا في قصر الضيافة.
خرج الكاهن خائبا وعاد إلى المعبد، وقضى ليلته تلك بين السهاد
والكوابيس، و كأنه مقدم على محاكمة، و قضى يومه في حيرة، و عند المساء ذهب إلى قصر الضيافة، و في باب القصر أوقفه الحراس فغضب قائلا:
ماذا يجري هنا، كاهن المعبد الأكبر يمنعه الحراس من دخول قصر الضيافة؟! هذا عمل منافي لتعاليم الكهنوت و إهانة لكل الكهنة.
فأجابه القائم بشؤون الحراسة:
سيدة هذا القصر أمرتني بان لا أسمح لأحد بالدخول إلاّ بإذن من الملك نفسه.
- أنا على موعد مع لملك هنا في هذا المساء، دعني أدخل، و إلا أرفع الأمر إلى سيدة القصر، ثم أخبر الملك بما حدث.
- كان من الأحسن أن تتأخر قليلا حتى يصل الملك، كي لا تحرجنا وتحرج نفسك.
- أخبر سيدة القصر أنني أريد مقابلتها لأمر هام.
- سيدة هذا القصر لا تستقبل أحدا إلا بإذن من الملك، وأنت تعرف هذا وتتجاهله.
وبينما هما في نقاش وإذا بالملك وصل وحُسم الأمر. وبعد انتظار قليل سمح رئيس الحراس للكاهن بالدخول، و رافقه إلى حيث يقف الحاجب.
دخل الكاهن وأدى التحية و جلس، ثم دخلت الكاهنة وجلست دون أن تحيي الكاهن، فابتسم الملك و قال:
ها هي ذي خادمة قصر الضيافة أمامك، فاعرض عليها رأيك في القضية التي جئت من أجلها.
فقالت الكاهنة (خادمة القصر):
ها أنا أمامك أيها الكاهن، فماذا تريد مني الآن؟ إن كنت تريد مني العودة إلى خدمة المعبد، فأنت تعلم أنني قررت بمحض إرادتي مغادرته لأعيش حياة عادية، كامرأة تبحث عن أمنها وسعادتها، وتخطء وتصيب فيما تقول وتفعل.. و إن كنت تريد مني أن اكرس حياتي لخدمة إنليل، فأنا امرأة ضعيفة عاجزة عن خدمة نفسها، فكيف يُطلب منها أن تخدم المعبد والإله القادر على كل شيء؟!. و القادر ليس في حاجة لخدمة أحد، وإن كنت تخشى من غضبه، فما عليك إلاّ أن تقدم نفسك قربانا في مذبح معبده ليغفر لك ما فعلت، وإن كنت تريدني لنفسك، فقد اغتصبتني ونلت مرادك مني. وها أنا حامل الآن نتيجة اغتصابك، فماذا تريد مني بعد كل هذا؟
- لا أنكر أنني اغتصبتك، و لكني ندمت على ما فعلت، وتبت لإنليل فتاب علي، وأعدك أمام الملك أنني سوف لن أتدخل في شؤونك و لن أمسك بسوء..
نظر إليه الملك نظرة أدخلت الرعب في نفسه و قال:
كان من المفروض أن أعاقبك على ما فعلت، و لكن تلبية لرغبة هذه المرأة الطيبة عفوت عنك، ولكن اعلم أنك إذا دخلت عليّ مرة أخرى هنا
أو في القصر أقطع رأسك، وإن تفوهت بكلمة واحدة تمس شرف هذه المرأة أقطع لسانك، حتى و أنت في حرم المعبد.
فجمد دم الكاهن وخرس لسانه، ونادى الملك الحاجب وهمس في أذنه، فانصرف هذا الأخير، ثم عاد وبيده ثوبا لا يرتديه إلا حراس الملك
و وضعه أمام الكاهن، وساد الصمت وظهر الفزع على وجه الكاهن، وقال الملك للكاهنة:
عودي إلى عملك و دعينا وحدنا، فلدي ما أقوله للكاهن.
خرجت الكاهنة ودخل اثنان من حراس القصر، فنظر الملك إلى الكاهن
و قال:
انزع جلبابك قبل أن تخرج وارتد هذا الثوب وسيرافقك هذان الحارسان في عودتك إلى المعبد، وإن سألك سائل فقل : إن لصوصا اعترضوا طريقك، وأخذوا مالك وجردوك من أثوابك واختفوا، فعثر عليك الحارسان و ستروك بثوب.. و أخيرا أقول لك: احفظ ما أوصيتك به تحفظ حياتك.
خرج الكاهن يرتجف من الخوف، ونزع الجلباب وتركه جانبا وارتدى الثوب الذي سلم له، و ذهب إلى المعبد يرافقه الحارسان.
وضعت الكاهنة حملها و سمت المولودة "اريشكيجال" تبركا بالإلهة السومرية المعروفة بهذا الاسم، وفرحت بها و شاركها الملك فرحتها بالمولودة التي وجد فيها ما يخفف عنه شيئا من عبء الحياة.
احتضنت الأم الطيبة ابنتها و رعاها الملك وسرّ بها، ومنحها المحبة الأبوية التي كان ينتظر أن ينالها أبناء وبنات يجود بهم صلبه، وكانت فرحته كبيرة يوم ميلادها الثاني، عندما دخل على الكاهنة زوجته يحمل قلادة من انفس الجواهر، و قبّل أريشكبجال و وضع القلادة في عنقها و قال:
هذه هدية لأجمل طفلة أنجبتها أفضل امرأة، و باركها "إنليل" و الإلهة المقدسة "اريشكيجال".
فابتسمت الكاهنة و قبّلت الملك و قالت:
سننجب البنين والبنات، ونربيهم أحسن تربية و نسعد بسعادتهم..
- هذا حلم جميل ولكنه أشبه بالمستحيل، و رغم هذا أرجو أن يأخذ الإله بيدك و يصدق حلمك.
- أنا متفائلة خيرا، وأنت رجل ككل الرجال، وصحتك جيدة و لا شيء يمنعك من الإنجاب.
- أنا رجل عقيم و الملكة تشهد بهذا، و يكفي أن الإله انعم علينا بطفلة جميلة أدخلت البهجة في نفوسنا ببسمتها البريئة، وملأت البيت مرحا و سرورا..
- إذا كنت تثق في هذه الكاهنة التي لجأ إليها قلبك الطيب، واحتضنته قبل أن تحتضنها كزوجة فلا تصدق هذا القول.
- ثقتي بك هي ثقة رجل عاقل منصف في زوجة طاهرة عفيفة.
- ما دام الأمر هكذا، فإن ثقتي في قدرتك على الإنجاب تساوي ثقتك بي
وبمناسبة عيد ميلاد أريشكبجال أزف لك البشرى بمولود أو مولودة من صلبك، فأنا حامل منذ أكثر من شهرين.
نهض الملك وقبّل زوجته و ضمها إلى صدره. ثم جلس وراح يفكر في لغز يحمل سرا مجهولا ترآ له في لحظة تلك المفاجأة السارة، وعليه أن يجد له حلا.
بات الملك في حيرة من أمره، رغم ثقته في الكاهنة. و قد أدرك أن الملكة كانت تعرف أنها عقيمة وأخفت أمرها كي لا يتزوج عليها. و في الصباح قال للكاهنة والجارية أنه سيتناول طعام العشاء معهما في قصر الضيافة. وعند المساء دخل عليهما، وجلس الثلاثة حول المائدة في هدوء يبعث على التساؤل و قال الملك:
سأتحدث معكما في أمر هام، و لكن لا كملك نيبور بل كزوج سيدة وسيد جارية، أو كرجل عاد يريد أن يعيش مرتاح البال، مطمئنا على نفسه ومن يحب و كل من يخلص له في القول و العمل..
من أجل هذا أرجو منكما أن تساعداني على إيجاد حل للغز حيرني، و إذا كان وراء هذا اللغز أمر يمس شعور الملكة، فأنا أعدكما بكتم السر.
تغير وجه الجارية وظنت أن أمرا خطيرا قد حدث بينه و بين الملكة
وأن الكاهنة وهي لهما يد فيما حدث، ولكنها تظاهرت بالهدوء التام
والبسمة الفاترة و قالت:
سأل سيدي ما بدى لك، و سأجيبك بما أعلم و لا أبخل بشيء يمكن أن يساعدك على الوصول إلى ما تريد..
خلاصة القول، أن سيدتك بشرتني بأنها حامل وهذا يسرني، لأنها زوجتي وحملها لا يريبني، لأنني لا أشك في عفتها ووفائها و هي تعرف هذا جيدا. وبدون شك، أنك كنت على علم بأنها حامل قبل أن أعلم أنا. كما أنك تعرفين ما حدث بينها وبين الكاهن اللعين. كنت تعلمين هذا وكتمت أمرها حفاظا على سمعتها وأنا أشكرك على هذا، لكن أنا أيضا أريد أن أعرف حقيقة ما يساور نفسي، لأنني أخشى مما يخشاه غيري، بغض النظر كوني ملكا. وهو لماذا لم أنجب قبل اليوم؟ و إذا كانت الملكة عقيمة، فهل كل الجواري أصابهن العقم؟ و بالطبع لا، و العقل يرفض هذا، و إن كنت أنا عقيما فكيف حملت سيدتك مني؟
إبتسمت الجارية و أطرقت رأسها قليلا ثم قالت:
و الأغرب من هذا يا سيدي هو أن جاريتك هذه حملت منك قبل أن تحمل سيدتها.
فتهلل وجه الملك فرحا و قال:
يبدو لي أن هناك شيئ بين الملكة والجواري قد حدث و لا يعرفه غيرك؟
- كنت أعرف ما حدث للجواري و أنا منهن، و لكني كتمت الأمر لأن الملكة أمرتني بكتم ما حدث لنا، و لكن الآن و قد حان الوقت ليعرف سيدي الحقيقة. إلا أنني أخشى أن تُغضب الملكة.
- سوف لن أعاتبها على شيء أو أقول لها ما يغضبها، لأنني أحبها وأحترمها، حتى و إن كنت ضحية ما حدث، و حبي لها لا يتعارض مع حبي لك و لسيدتك الكاهنة الطيبة الجميلة، وسأعلن زواجي منها لتعرف الملكة وأهل القصر، و يخيب أمل الوشاة و المتربصين..
- قد تكون الملكة غير متأكدة من عقمها، وتخشى أن يكون لك أبناء من الجواري فتهتم بهم و بأمهاتهم و تهملها، و هذا ما دفعها إلى تعقيم كل جارية تشاركك الفراش.
وكانت سيدتي قد أباحت بأمرها لزائرة لا أعرفها، يبدو من حديثهما أن لهما قرابة دموية. و قد نصحتها المرأة الزائرة باستشارة امرأة مشهورة بمعالجة العقم، و إجهاض الحوامل و تعقيم من لا ترغب في الإنجاب، و دلتها على من يرشدها على بيتها. عرفت كل هذا و لا أدري ماذا فعلت بعد ذلك.
و في ذات يوم دخلت علينا قبل أن ننهض من النوم، و أمرتنا بشرب نقيع عشب غير مستصاغ، و من رفضت منا أجبرتها على تناول النقيع، و لما سألناها قالت: إنه نقيع عشب يقي من الأوبئة المنتقلة، فصدقت الجواري ما قالت إلا أنا، لأنني سمعت كل ما دار بينها و بين المرأة الزائرة.
- من دلّك على هذه المرأة، و كي تأكدت أنها المرأة التي سلمت للملكة نقيع العقار المعقم؟
- لما طلبت مني أن أكون رسو لتك إلى سيدتي هذه، وجدت الفرصة التي قد تسمح لي بالوصول إلى المرأة العرافة التي تدعي الحكمة، وهذا ما جعلني أطلب منك آنذاك أن تحررني، وتحتفظ بي كجارية من جواريك، وذلك يساعدني على خدمتك ويسمح لي بالبحث عن العرافة، وقد لبيت طلبي ومنحتني الثقة المطلقة وذلك ما كنت أريده.
وبعد زيارتي للمعبد والتعرف على سيدتي، وتبليغ رسالتك إليها بأمانة، ولبت سيدتي رغبتك، وجمعكما الإله إنليل في بيت الزوجية.. بعد هذا، تفرغت إلى البحث عن العرافة، ومن أجل هذا ذهبت إلى سوق المدينة وبحثت عن رجل مسن يبيع الأعشاب، يقال أن أعشابه تبطل السموم القاتلة. ولما اهتديت إليه أدخلني بيته العتيق، وفرح بي وأكرمني، ثم سألني حاجتي، فلم أصارحه بالحقيقة في أول الأمر و قلت له:
أنا امرأة متزوجة منذ سنوات، و لسوء حظي لم أنجب، و قد كان من الضروري أن أبحث عن علاج و لكني لم أفعل، و لهذا السبب قرر زوجي أن يتزوج امرأة أخرى، و لا أدري كيف سيكون مصيري معهما.
- كيف عرفت أنك عقيمة؟ و قد يكون زوجك هو المصاب بالعقم.
- بالنسبة لزوجي فأنا غير متأكدة.أما أنا فقد تناولت نقيع عشبة يقال أنها تعقم المرأة.
- يعني أنك جنيت على نفسك، ولكن من أعطاك النقيع و لماذا فعلت هذا؟!
أحرجني الرجل بهذا السؤال، وأجبرني على قول الحقيقة. وبعدما سمع ما سمعته من الملكة وزائرتها وعرف الحقيقة، عصف به الغضب وقام وجلس وقال:
- قد فعلتها الملعونة. و دفعت بها الحماقة وأعماها الغرور، حتى مدت يدها على حريم الملك و عقمت جواريه ..أتعرفين المرأة التي جئت تبحثين عنها؟
- لما سمعت الزائرة تنصح الملكة بتسخير هذه المرأة للقيام بتعقيم الجواري
و دلتها عليك، خرجت للبحث عنك.
- هذا أمر غريب و على غاية من الخطورة..معذرة سيدتي سأتركك هنا
و أذهب إلى المرأة و آتي بها إليك و يتضح كل شيء.
خرج الرجل و تركني في بيته، و بعد أقل من نصف ساعة دخل ومعه امرأة أنيقة في متوسط العمر، و لما قمت لتحيتها قبلت يدي و سجدت أمامي، فاعتذرت وطلبت منها الجلوس فجلست، فنظرت إلي والدمع ينهمر على خديها و قالت:
معذرة سيدتي، أنا لا أعقم النساء أو الرجال، ولا أجهض الحوامل
ولكني لا أنكر أنني اعرف بعض الأعشاب التي تمنع الحمل وتجهض الحوامل ولكن هناك امرأة زارتني منذ أكثر من أربع سنوات وقالت: أنها أنجبت كثيرا وتعبت من الإنجاب، و كل أبنائها على قيد الحياة، و قد أصبحت عاجزة عن الإنجاب، و طلبت مني مساعدتها على منع الحمل، فأعطيتها عشبة تستعملها فقدمت إلي مساعدة مالية. ولما فتحت الكيس. استكثرت المبلغ وسألتها من تكون؟ فقالت أن زوجها من رجال قصر الملك. فنظر إليها الرجل و قال:
- ما كنت أضن أنك غبية إلى هذا الحد، ولولا غباوتك ما أعطيت عشبة تنفع و تضر لامرأة لا تعرفينها، و حتى إن أشفقت عليها حضريها لتتناولها أمامك
و لا تعطيها شيئا من العشبة أو تعرفيها عليها. و لما كنت غبية فقد ارتكبت جريمة في حق أبرياء، وذهبت برجلك إلى عرينة الأسد الذي سيفترسني
وأياك.
أخذت المرأة تبكي و تتوسل للرجل أن يفعل شيئا يبطل مفعول العشبة المعقمة، ففتح صندوقا وأخرج عشبة وطحن قليلا منها و وضعه في الماء
وسقاني إياه، و أعطاني قرطاسا من مسحوق العشبة أتناوله على عدة أيام ففعلت، و لكني لم أطلع أحدا على أمر الرجل و المرأة و العشبة التي تناولتها إلا أنتما الآن. فقال الملك :
غريب أمرك أيتها الجارية الذكية، بل المرأة الفاضلة، ولكن لماذا خاطرت بنفسك، و أنت جارية في قصر الملك ولست في حاجة إلى الإنجاب؟
- كنت أتمنى أن تنجب لك سيدتي الملكة أبناء وبنات، ولما تأكدت أنها عقيمة تمنيت أن أنجب لك ولدا أو بنتا لتسعد في حياتك وتترك من يرث الملك.
وعندما تناولت نقيع التعقيم وخاب أملي، قررت أن أضحي بكل شيء لإنقاض نفسي من لعنة العقم.
- هذا سيدك، و هذه زوجتي فاطلبي ما شئت و لا تترددي.
- كل ما أطلبه منك هو أن أبقى إلى جوارك، وتصفح عن الملكة، وتعفو عن المرأة العرافة وتجازي الرجل العجوز المسن، وتطلب منه أن ينقذ الجواري من مفعول العشبة الملعونة كما فعل معي دون مقابل مني.
عاد الملك من قصر الضيافة ودخل خدر الملكة، فوجدها نائمة عارية الصدر، فانحنى عليها و قبلها فاستيقظت، وأجلسته إلى جانبها و قالت:
منذ أكثر من سنة ما رأيت الفرحة بادية على وجهك كهذه الليلة؟!
- كيف لا أفرح و العمر معك كله أفراح؟ وما أنت إلاّ زهرة لا تذبل
و شجرة وارفةالأغصان دانية الثمار.
أطرقت الملكة رأسها وسال دمعها، فقبّل الملك جبينها وضمّها إلى صدره و قال باسما:
كل دمعة من هاتين العينين الساحرتين ستعقبها فرحة.
- معذرة، قد فاجأني الدمع في ساعة فرحتك، وليته أمهلني حتى أختلي بنفسي.
- ماذا يبكيك و انت الملكة المهابة المطاعة، وكل من في القصر رهن إشارتك حتى الملك؟
- ليتني كنت شجرة مثمرة كما تقول لأسعدك وأنعم بالحياة بين ذراعيك
و لا شك أنك كنت و لا زلت تنتظر مني هذا، لأن السعادة الزوجية لا تستمر على حالها إلاّ إذا أثمرت بما يحفظها.
و لا أخفي عنك أنني عقيمة، و هذا هو الستار الأسود الذي قد يحجب عني رؤية حياة سعيدة معك في المستقبل، وأنت من حقك أن تنجب من صلبك ما يملأ فراغ الحياة الزوجية، والأبناء نعمة لا تعوضها حياة القصور والمُلك الواسع، لأنهم الحلم الجميل حتى بالنسبة لأفقر الناس، و لا أخفي عنك اليوم أنني عقيمة. و إذا كان الإنجاب ليس بيدي، و لا يد لي فيما أصابني ولكن ما ذنبك أنت حتى تشقى بشقائي؟ و الأكثر من هذا أنني عقمت جواريك، وهذه جريمة لا تغفر. أعترف بهذا ليغفر لي الإله إنليل و إن كان ضميري سيظل يعذبني والناس لا يرحموني..
- كل ما حدث لم يؤثر في حياتنا، بل كشف لنا ما كنا نجهل في نفوسنا
و دلنا إلى الطريق الصحيح الذي سنسلكه في حياتنا..
- حديثك هذا يعني أنك كنت تعرف كل شيء؟! وهذا ما سيجعلني امرأة ضعيفة أمام رجل قوي..
- هذا موضوع قد اختفى بين طيات الماضي، و ما يهمني الآن هو أن افعل كل ما في وسعي لمساعدة كل أفراد مملكتي لأجعلهم سعداء مثلنا لأن سعادتهم تضمن سعادتنا. كما عليّ أن أصون أعراضهم و أموالهم و حياتهم، من أبسط فرد في المملكة إلى أعلاهم درجة في القصر..
أما ما يشغل بالك من ناحية الإنجاب، أبشرك أن الجارية العربية الطيبة المخلصة، التي تحررت بمناسبة عيد ميلادك، و فضلت أن تبقى في القصر هي الآن حامل من سيدها. و قد حدث هذا بعد ما تخلصت من مفعول العشبة الملعونة.
- قد عرفت كل هذا من قبل ولم يسمح لك قلبك بالعقاب أو العتاب؟!
- العقاب القلب يرفضه، أما العتاب فلابد منه، ولكن بقبلة منّي وأضعافها منك.. أيرضيك هذا يا ملكة نيبور الجميلة؟
- و بعد ما عرفت كل شيء، ماذا فعلت ببائع الأعشاب و المرأة العرافة؟
- جازيت الرجل المسن كي يعيش سعيدا، و عفوت عن المرأة و ستعرفين كل شيء من الجارية العربية. هل هناك شيء آخر يشغل بالك، أو لديك
ما تنصحين به لمستقبل حياتنا؟
- ما بقي لدي هو أن أقول وقولي وعد، أنني سأكون مرتاحة البال لما ستقول وما ستفعل، حتى لو قررت أن تتزوج امرأة أخرى، لأنني سأبقى بالنسبة إليك الملكة والزوجة، وبالنسبة إليّ الزوج الطيب وملك نيبور الحكيم.
هذا ما حدث بالفعل، فقد تزوجت من المرأة التي صادفتها في حقول الكهنة يوم الصيد، و كنت قد وصفتها لك بالجنة. وهذه المرأة هي رئيسة كاهنات معبد انليل، و قد أحببتها و لم أدر لماذا؟ احببتها و لم أكن أعرف أنها تعرضت لاعتداء الكاهن الأكبر الذي اغتصبها. ولما شعرت بأنها حامل قررت أن تحرق نفسها في حرم المعبد، و كان مساء اليوم الذي صادفتها فيه، هو الوقت الذي حددته من قبل لتنفيذ ما عزمت على فعله، ولما التقينا بمحض الصدفة وتحدثت معها في شؤون المعبد، والعمل المتعب الذي تمارسه الكاهنات في الحقول، وكانت تجيب على أسئلتي، وتحاول أن تقول شيئا يشغل بالها، ولكن الخجل كان يمنعها.
و لما صارحتها بأن قلبي تعلق بها و لا أدري لماذا؟ نظرت إليّ وابتسمت والدمع على خديها، وقالت سنلتقي مرة أخرى، و هكذا عاد إليها الأمل في الحياة، و عدلت عن الانتحار.
ولما قابلتها مرة ثانية أخبرتني بما حدث لها، وأنها حامل من الكاهن، فأشفقت عليها و وعدتها بالحماية من غدره، لأنه كان يريد التخلص منها، بل يتخلص من الفضيحة بموتها، وبعدما وضعت الحمل تزوجتها، و تبنيت طفلتها الجميلة وسميتها "اريشكيجال". والخبر المفرح هي الآن تحمل في بطنها طفلا أو طفلة من صلب الملك، الذي سيفرح بما ستنجب و تفرحين لفرحته. و قد سمعت الكاهنة الطيبة تقول للجارية العربية أنها ستهب ما في بطنها إلى الملكة.
ابتسمت الملكة و قبّلت زوجها و قالت:
لي عندك طلب واحد، هو أن تأتي بزوجتك الكاهنة وطفلتها وجاريتك إلى القصر، لنعيش معا حياة سعيدة، ونصبح على بسمة ونمسي على أخرى، وننعم بمرح الأطفال ككل الناس.




الفصل الثاني : الكاهن و الحكيم الجوال
انتقلت الكاهنة والجارية العربية من قصر الضيافة إلى قصر الملك
وأعدت الملكة لكل واحدة منهما جناحا خاصا، و سرّ الملك بحياة زوجية هادئة، تجمع بين زوجتيه و الجارية المحبوبة..
وكانت الفرحة عارمة لما وضعت الجارية حملها، و بشر الملك بميلاد "نارام" الابن البكر الوحيد. وبعد أقل من شهرين أنجبت الكاهنة "إنانا" الطفلة الجميلة، و وهبتها إلى الملكة كما وعدت، وعمّت الفرحة وزيّن القصر، وأقيمت الأفراح وعمّت أرجاء "نيبور" وقدمت الوفود من كل أصقاع سومر لتقديم التهاني للملك، و من بينها وفد كبار كهنة معابد المدن السومرية، وقد لاحظ هؤلاء غياب كبير كهنة معبد إنليل في "نيبور".
و بعد انتهاء الاحتفال بمولد "نارام" و "إنانا" اجتمع الملك برؤساء كهنة معابد المدن، وأطلعهم على ما فعل كاهن نيبور، فاستدعوه وعقدوا مجلسا خاصا لمحاكمته. ولما سؤل عمّا قال الملك لم ينكر شيئا، فحُكم عليه بالخروج من المعبد ومغادرة نيبور قبل مساء ذلك اليوم، وأُمر بنزع جلباب الكهنة ومغادرة المعبد..
خرج الكاهن مدانا ذليلا، وقضى أكثر ليلته في السير الحثيث، وقبل ظهور الفجر أدركه النوم فنام على قارعة الطريق، ولم يستفق من نومه العميق حتى وقف بقربه شيخ كبير، يركب حمارا و يتبعه كلب. وناداه بصوت مزعج: انهض أيها الطريد قبل أن تلفحك حرارة الشمس.. ها قد طردتك مدينة نيبور و قد لا تستقبلك أخرى.. هيا اتبعني فأنا في حاجة لمن يؤنسني، و قد مللت صمت هذا الكلب اللعين..
- من أنت أيها الشيخ؟ كيف عرفت أنني مطرود من المدينة؟!
- لا يسلك هذا الطريق إلاّ المتخفي أو المطرود. و من حسن حظك انك لم تقع في يد اللصوص. أما أنا فستعرفني إذا طالت طريقنا، و توطدت صداقتنا نحن الأربعة..
- يبدو أنك هرمت أيها الشيخ! نحن إثنان و أنت تقول أربعة؟ !
- نعم نحن أربعة. ألا ترى الكلب و الحمار؟ أليس أنهما رفيقانا في السفر؟ قد يكون السير أرهقك، و الفكر يبحث عن مخرج مما أنت فيه.. تعال أركب الحمار لتستريح.
- شكرا أيها الشيخ الطيب، لقد تعبت بالفعل، متي نتوقف عن السير؟
- عندما نصعد تلك الهضبة وننزل سنجد الماء والظل وهناك نستريح
وسنمكث إلى الصباح.
- هل يوجد طعام يباع في طريقنا؟ ما حدث لي يوم أمس أنساني حمل الزاد.
- نحن الآن لسنا في حاجة إلى هذا، الحمار يحمل زاده و زاد الكلب وزادي، وأنت نصيبك معي، و لما ينفذ ما لدينا نتدبر الأمر..
- كنت أتوقع أنك ستسألني من أنا، و إلى أين ذاهب قبل أن أرافقك؟
- اكتفيت بفراستي التي أوحت إليّ بأنك مجبر على الرحيل من حيث كنت. أما إلى أين ستذهب فأنت لا تعرف وجهتك فكيف أسألك؟
- قبل أن أراك و أسمع حديثك لم أكن أدري أن حياة البسطاء أسعد حياة
وأن حياة من يعيشون في القصور و المباني الضخمة، و يملكون الحقول
والبساتين هي أشقى حياة.
- تلك هي سجونهم التي ولدوا فيها، أو بنوها لأنفسهم. و قد يتخلصون منها، و الأقرب أنهم يموتون بين جدرانها -قد شغلني الحديث و نسيت نصيب الحمار من الراحة- ترجل و دعه يستريح.
- قد صعدنا الهضبة ونزلنا و لم نجد الظل والماء؟ أنكون قد ضللنا الطريق؟.
- نحن على مقربة منهما، ألا تسمع أصوات الطيور في نهاية المنحدر؟
وصل الشيخ و الكاهن إلى مكان الظل و الماء، و أنزلا ما على ظهر الحمار، و غسلا أطرافهما و شربا، و ولغ الكلب وشرب الحمار، وقدّم الشيخ لهما شيئا من زادهما. ثم أحضر زاده من خبز وزبدة و سويق، و دعا الكاهن لتناول الطعام معه. و بعد الفراغ من تناول الطعام شكر الكاهن الشيخ على كرمه و قال:
رحلة كهذه هي نعمة، حتى و إن كانت متعبة، و صحبة شيخ كريم لهي أفضل من مجالسة ملك عظيم.. و هذا الطعام ألذ من موائد الأثرياء. و نصيحة شيخ بدوي أفيد من حكمة كاهن في المعبد..
- طعامنا لا يستلذه من تعود على الأطعمة الفاخرة. أما أنت فيبدو لك لذيذا لأنه الوحيد أمامك. أما أنا فطعامي لذيذ مهما كان نوعه، لأنني لا أتناول شيئا حتى يجبرني الجوع..
- لما كنت كاهنا في معبد إنليل في نيبور، دخلت القصور وحضرت موائد كثيرة من مختلف أصناف الطعام، و لكني لم أجد ألذ من هذا.
- أيمكن أن يكون طعامي البسيط ألذّ من طعامٍ تتكرّم به الآلهة على أقرب الناس إليهم؟!
- الآلهة لا تمد أحدا بالطعام أو الشراب، بل نحن الذين نأخذهما من المتبرعين على المعبد، و مقدمي القربان، و نأكل و نشرب باسم الآلهة.
- إذا كان رزقكم في الأرض و حياتكم عليها، و انتم منها و إليها مثلنا، فما ترجون من آلهتكم؟ هذا إذا كانت موجودة في الواقع..
- نحن غير قادرين على التخلص من هذه الآلهة التي لا نراها و لا نسمعها.
و لا نعرف كيف غزت عقول من سبقوننا، و كيف نشأت و تطورت عبر العقول، إلى أن فرضت وجودها علينا، و أصبحت جزءا هاما من واقع حياتنا حتى وصل بنا الأمر إلى الانفصال عن بشريتنا في بعض الأحيان، و اعتبرنا أنفسنا جزءا من آلهتنا، رغم أننا لا نعيش إلاّ بما يعيش به البشر ..
و نحن نعرف هذا أكثر من غيرنا، و لكننا لا نقول عن ألهتنا شيئا غير مسموح به في معتقداتنا و أعرافنا.. و الأكثر من هذا أننا نفعل ما نفعله بمحض إرادتنا و ننسبه إلى الآلهة، لنجعل منها قوة خفية نسيطر بها على الناس وندعوهم لطاعتها، و قد نجبرهم عليها.. و في الواقع ما نحن إلاّ بشر، و لا دخل لهذه الآلهة في حياتنا و حياة الناس ..
- كنت ترى أن كلامي فيه شيء من الغرابة، ولكن أنت أمرك أغرب من كل غريب!! لم أكن أتوقع أبدا أن أسمع هذا من كاهن "ايكور" بيت إنليل؟!
و قد يكون هذا الذي دفعك إلى التمرد على تقاليد كهنة المعابد وكانت نهايتك الطرد و التشرد، و أصبحت رفيقا لشيخ المشردين.
- هي الحقيقة أيها الصديق الكريم. و ليتني رافقتك وأنا في ريعان الشباب ولكن لحسن حظي أنني التقيت بك قبل فوات الأوان.
الحديث معك شيق و نحن في حاجة إلى الراحة. و قبل أن يدركنا النوم أريد أن أعرف شيئا واحدا و هو: لماذا استحسنت وجود هذا الكلب وهو لا يفيدك بشيء؟ و الغريب أنه مرتاح لتنقله معك!.
- هذا الكلب الشريد كان قد تعرف عليّ بالصدفة مثلما تعرفت عليك. فخلال تنقلي فيما بين النهرين، نزلت بأرض أحدى العشائر المتأصلة في المنطقة، فأكرمتني وزودتني بزاد وفير، وكان هذا الكلب قد صادفني قبل دخولي خيامها، وتبعني إلى حيث نزلت. وبعد تناول طعام العشاء جدت عليه بما بقي، فاستحسن عشرتي ونام بقربي، و في إحدى الليالي حاول لصّ أن يسرق حماري وأمتعتي، فهجم عليه و عقره. و لما غادرت العشيرة تبعني و وجدت في صحبته ما يطمئنني على حماري وأمتعتي. و ظل يرافقني أكثر من ثلاث سنوات، و ها هو كما ترى مرتاح البال، لا يهمه ما يجري حوله و سوف لن أفرط فيه حتى يُجبر أحدنا على الفراق..
نام الكاهن والشيخ وبات الكلب يحرسهما، و في الصباح الباكر نهضا وغسلا أطرافهما وتناولا فطور الصباح، وأطعم الشيخ الكلب وقدّم العلف للحمار، وتزوّد بالماء و استأنف السير.
وعلى تخوم الصحراء استراح الشيخ والكاهن وأراحا الحمار والكلب. و لما مالت الشمس إلى الغرب استأنفا السير إلى أن غربت. و اختار الشيخ مكانا ملائما للمبيت، وربط الحمار و جمع الأغصان اليابسة والأعشاب الجافة و أوقد النار، ونصب قدرا صغيرا وأعدّ طعام العشاء وقدّم العلف والماء للحمار، وأطعم الكلب ثم استلقى بجوار الكاهن المرهق ونام.
وأثناء الليل حاولت حية ضخمة الهجوم عليهما فصدها الكلب وبات يشاغبها حتى استيقظ الشيخ و رماها بشعلة نار ففرت، وبات مستيقظا يحرس رفيقه حتى الصباح.
ولما أقبلت بوادر الفجر أيقظ الكاهن، و وضع الأمتعة والزاد على ظهر الحمار و استأنف السير، و أثناء الطريق قال الكاهن:
أين نحن الآن؟ هذه أرض لا أعرف شرقها من غربها إلاّ بدليل النجوم.
- قبل شروق الشمس سندخل أرض المملكة المجاورة لنيبور، و قبل منتصف النهار سنستريح في واحة صغيرة خلف الحدود، و بعد الظهيرة نستأنف السير وقد نصل واحتنا قبل المساء. الوكر أحب مكان للنفس، لأنه مهد الطفولة
وذكرياتها العزيزة، و لولا هذا ما كانت الطيور تقطع مآت الأميال لتزور وكرها في كل سنة..
- وبعد وصولنا إلى واحتك ماذا وراءها؟ و هل سنرحل إلى واحة أخرى
أو مدينة و نظل هكذا حتى ينتهي العمر؟..
- أنا سأستقر بواحة عشيرتي بقية العمر، و أنت ستعيش معي كواحد من أفرادها، وإن وجت ما يريحك في عشيرة أخرى من عشائر الواحة فلك ما تريد، وإن أردت العودة إلى نيبور، أو الذهاب إلى مدينة أخرى، أزودك بما تحتاج وأرسلك مع قافلة تجارية تؤمن سفرك، ولكن إذا فضلت العودة
أو السفر على الإقامة معنا، عليك أن تستريح عدة أشهر بواحتنا، لتعيش معنا حياة العشائر وعاداتها وتقاليدها الاجتماعية، و قد تطيب لك الإقامة بيننا..
- أنا سأكون معك حيث تكون، فأنت الأب والصديق. ولكن الكلب والحمار ماذا سيكون دورهما في الواحة؟
- الحمار يستريح من حملي وحمل أمتعتي و زادي، ويعيش حياته العادية
والكلب سوف لن أفرط فيه، وسيجد من يؤنسه بين كلاب العشيرة، وقد يستغنى عني، و يحترف مهنة الصيد، فهو كلب ذكي كما تعرفه..
- إذا ما زالت المسافة طويلة من الأفضل أن نستريح قليلا، فقد أحسست بالتعب.
- تعال اركب الحمار و نواصل السير لنصل الواحة الصغيرة قبل أن تشتد حرارة الشمس. تشجع يا صديقي فستتعود على هذا.. انظر هناك، ألا ترى ذلك التل المرتفع؟ إنه نهاية أرض مملكة نيبور و بداية مملكتنا، إذا تجاوزناه تظهر لنا الواحة الصغيرة التي سنستريح فيها.
اجتاز الشيخ و رفيقه التل و دخلا الواحة الصغيرة، فاستقبلهما أهلها أحسن استقبال و أكرموهما، و باتا تلك الليلة في ضيافة شيخ العشيرة، و في الصباح الباكر شدا الرحال إلى واحة العشائر. و على مشارفها التقى بهما فارس من فرسانها، فأسرع إلى العشائر و بشرها بعودة شيخها الحكيم، فهب لاستقباله كل من علم بوصوله، ورافقوه إلى خيمة أميرة الواحة يرافقه الكاهن، وكانت عودته بعد غياب طويل أدخلت الفرحة على الأميرة، لأنه كان من فرسان أبيها وأعزهم لديه.
دخل الشيخ والكاهن خيمة الضيافة وأقبل عليهما شيوخ العشائر
وقد أعجب الكاهن بحفاوة استقبال الأميرة ورجال العشائر للشيخ الحكيم
وقد أنساه كرم الضيافة همومه، وفتح له باب الأمل في الاستقرار وحياة طيبة بين أهل الواحة، و اصة قرب الأميرة، التي اهتمت به بعدما أخبرها الشيخ أنه أعجب بذكائه ومعارفه الواسعة، وأنه جاء به ليعلم أبناء العشائر الكتابة والقراءة باللغة السومرية و الأرامية.
وكانت الأميرة في سن الثلاثين والكاهن لا يتجاوز الأربعين، قوي البنية جميل الوجه و العينين حلو الحديث، أديب في ألفاظه، دقيق في عباراته، مما جعل قلب الأميرة يهتز لما يقول، وعينها تلتقط محاسنه كفراشة بين الزهور. وقد أدرك الشيخ ما يختلج في صدرها، الذي لم يفتح لرجل من قبل حسبما يعرف عنها. و لما انتهت السهرة وخرجت الأميرة و من كان معها قال الشيخ للكاهن في دعابة ممزوجة بالجد:
يبدو انك أخفيت عني شيئا أيها الصديق، و لكن تجارب الايام التي لم تستقربي في مكان، و لم تتركني على حال واحدة، جعلتني أقرأ في العيون صفحات مما تخفي الصدور. و قد أخفيت عني طعما تصطاد به القلوب.
- أفصح عمّا تريد قوله فقد أربكتني، إن بدا لك شيء صدر مني خلال حديثي مع الأميرة و لم انتبه نبهني، و لا تدعني عرضة للظنون؟!
- لا شيء من هذا و لا ذاك، و كل ما أدركته أنك جعلت الأميرة تشعر بالحاجة إلى رجل يكون إلى جانبها، وهذه أول مرة تُظهر ميلها إلى رجل منذ عرفتها و هي فتاة صغيرة بين أبويها.
- شعور الأميرة يخصها، و أنا لم أقل أكثر مما يقتضيه الحديث مع فتاة ذكية
و أميرة قوم لم أعرف عنهم شيئا بعد، و ستكون علاقتي بها مقتصرة على ما يتطلبه عملي كمعلم في واحة عشائرها..
- إذا صدقت فراستي و حدث ما أتوقعه فستسعد مع الأميرة وتسعد بك فهي فتاة طيبة وحكيمة في القول والعمل. فإذا كان قلبها يريدك وقلبك يرحب بها فلا ترد يدها إذا مُدّت إليك..
بعد أيام قليلة من وصول الشيخ و الكاهن إلى الواحة جمعت الأميرة شيوخ العشائر بحضور الشيخ الحكيم و قالت لهم:
هذا حكيمنا و أبو العشائر عاد إلينا بعد سنوات، ولا زال يسعى لصالح عشائر الواحة حتى وهو بعيدا عنّا، وقد جاء معه كما تعلمون رجل شريف يعرف أخبار الأمم والملوك، ويحسن الكتابة والقراءة بالغتين السومرية الأرامية، و له خبرة واسعة في نظام حياة أهل المدن. وهذا يفيدنا في التعامل التجاري مع تجار المدن الكبرى. وشيخنا الحكيم يقترح علينا وينصحنا بالإستفادة من معارف هذا الرجل. لذا أقترح عليكم أن نطلب منه خدمة هو أقدر الناس عليها، وهي تعليم أبناء العشائر الكتابة والقراءة باللغتين السومرية والأرامية والعمل بهما، ولا نحرم النساء من هذه النعمة العقلية.. ولقلة معرفتنا بحياة هذا الرجل الغريب نسمع من شيخنا ما يعرف عنه.
- كل ما أعرف عنه أنه من أشراف مدينة نيبور. دخل معبد إنليل وهو صغير، وتربى على أيدي كهنته، وترقى إلى مرتبة الكاهن الأكبر، وتعلم من رجل أرامي الكتابة و القراءة باللغتين السومرية والأرامية وأتقنهما، وشارك في كتابات سجل أسرار المعبد و تعاليم الكهنة ..
وكان قد تعرف على رجل بارع في الرسم والغناء، و كان ذلك الرجل يعزف ويغني في مجالس اللهو وقصور الأمراء، فتعلم منه الرسم والعزف، واستفاد من معارفه الكثير. وكان الرجل يحاوره في خلق الكون والآلهة من منطق العقل، ويسأله عن حياة الكهنة داخل المعبد والطقوس والقرابين أو القربان، وما يحل للكاهن وما يحرّم عليه، و علّت التحريم في تعاليم الكهنوت. ومن بينها منع الكاهن والكاهنة ممارسة حقهما الطبيعي في الحياة ككل أنثى وذكر. وأقنعه بان العلاقة الجنسية هي أساس استمرار الحياة في عالم الحيوانات والإنسان.. وكان من الأحسن أن تعمل تعاليم الكهنوت على تنظيم العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة لا تمنعه و تنظم الحياة الزوجية على أسس سليمة و بطريقة تلقائية..
وهذه الأفكار وغيرها جعلت الكاهن يحاور كهنة المعبد بالمنطق العقلي حتى تضايقوا منه. و لما أصبح في موقف المعارض لبعض تعاليم الكهنوت، تاقت نفسه إلى التمرد، و ارتكب هفوة، تسببت له في الطرد من المعبد والإبعاد عن المدينة. هذا كل ما أعرفه عنه، معرفة لا يخالطها الشك. فقالت الأميرة:
يبدو لي أن هذا الرجل غريب الأطوار، و لكنه كثير المعارف، واسع العقل، و هذا ما نريده. و إذا كانت أفكاره فيها خطر على الآلهة وتماثيل المعابد و عبادها، ننصحه بعدم التعرض للحديث عنها لا بالشكر ولا بالذم
و أظن أنه لا يفعل هذا. بالإضافة إلى هذا ترصده عيوننا، و لكن لا تتهمه ظلما، و حذار من هذا، فالرجل عظيم و حاجتنا إليه أعظم..
استحسن الشيوخ قول الحكيم و رأي الأميرة. و اتفق الجميع على بناء خيمة كبيرة في بستان وسط الواحة، يقوم بخدمتها و حراستها من فيها من رجال أكفاء، كل واحد تختاره عشيرته. و هذه الخيمة تكون مدرسة و مقرا لمجلس العشائر و جلسات الشيوخ و الأعيان. و حددوا أوقات التعليم بأربعة أيام في الأسبوع الأول لتعليم الأعيان والشيوخ، والثاني لرجال القوافل التجارية، والثالث للنساء الراغبات في التعليم، والرابع للأذكياء من الأولاد والبنات، والثلاثة أيام الباقية يجد فيها المعلم راحته وحريته الشخصية داخل الواحة وخارجها.
وبعد الاتفاق على كل شيء استدعوا الكاهن المعلم، وعرضوا عليه كل ما له علاقة بالمدرسة والتعليم والمعلم كاقتراح من طرفهم لا كأمر فرحب بالاقتراح، واقترح أن يكون تعلم القراءة والكتابة إلزاميا، أما الرسم فيخص من يرغب فيه، و في غير أوقات الكتابة والقراءة. فشكرته الأميرة والشيوخ، وحددوا له مبلغا مما يتعاملون به يتسلمه من مشايخ العشائر في نهاية كل شهر، فاستكثره على نفسه واقترح النصف منه، لكن الأميرة أسرت على أن يأخذه كاملا، وأمرت له بخيمة خاصة تقام إلى جانب المدرسة، إلاّ أن الشيخ فضل أن يبقى معه.
أعلنت الأميرة عن أيام الدراسة بعدما بنيت الخيمة، و شرع الكاهن
في العمل، وبرع في استخدام فكره و ذكائه في أسلوب التعليم و الانسجام التام مع المتعلمين، وكان صديقه الشيخ يلازمه في كل الأيام الدراسية.
وبعد سنة من العمل الدؤوب أصبح الكثير ممن يواضبون على الحضور يحسنون الكتابة والقراءة وخاصة الكبار، وشاع خبر المعلم في الأصقاع المجاورة، وبلغ إلى معابد كهنتها و الأعيان.
وخلال الأشهر الأولى من السنة الثانية، أرسل الكاهن الأكبر لمعبد عاصمة المملكة ثلاثة من كهنته إلى الأميرة، وأمرها بأن تطرد المعلم من الواحة، بدعوى أنه ساحر متجول، فرفضت الأمر، و شدّت الرحال إلى قصر الملك، وأخبرته بما جاءها به الكهنة الثلاثة، وشرحت له أسباب رفضها لأمر الكاهن الأكبر، وأطلعته على رأيها ورأي الشيخ الحكيم وشيوخ العشائر في فوائد تعليم الكتابة والقراءة للجميع. فاستحسن ما جاءت به، واستبقاها في ضيافته، وأمر بإحضار الكاهن الأكبر والكهنة الذين أرسلهم إليها وأرسل إلى المعلم والشيخ الحكيم ليعرف منهما ما لا تعرفه الأميرة.
ولما حضر الجميع أمر الملك الحاجب بإدخالهم، فدخلوا وأدوا التحية وجلسوا. ثم دخلت الأميرة و خيم الصمت في انتظار ما سيقول الملك، إلاّ أن الكاهن الأكبر تجرأ و قال:
قد نصحت الأميرة بطرد الساحر المتجول فرفضت النصيحة وأطلقت يده في الواحة يفعل ما يشاء، وها قد جاءت به و بمن استقدمه وكأنهما أوصياء على عشائر الواحة، التي أصبحت عبارة عن إمارة مستقلة عن مملكة سيدي.
- قد سمعت من الأميرة ما أقدمت عليه، وعرفت منها ما فعل الرجل مع أهل الواحة.. و ها أنت قد شرحت لي ما كنت أريد أن أسألك عنه، ولكنك بادرت بالجواب قبل السؤال، وأعطيت لنفسك حق الأولوية في الحديث والآن نسمع رأي هذا الشيخ، الذي سمعت عنه الكثير و لم أراه إلاّ في هذه الجلسة.
فقال الشيخ :
أيها الملك، هذا الرجل من مدينة نيبور، تعرفت عليه بالصدفة أثناء مروري بها، و قد وجدت فيه ما كنت اطلبه من المعارف. و لما عرفت أنه أخرج من نيبور ومنع من دخولها، وجدت الفرصة مناسبة وأتيت به إلى الواحة وقدمته إلى الأميرة، واقترحت عليها أن تطلب منه عملا نحن في حاجة إليه، فعملت باقتراحي واستشارت شيوخ العشائر، ثم كلفته بتعليم أهل الواحة الكتابة والقراءة باللغة السومرية والأرامية، وكذلك الرسم على الخزف والألواح الحجرية الملساء. و هذا لمن أراد أن يتعلمه..
التفت الملك إلى الكاهن و قال باسما:
وأنت أيها الكاهن ماذا ترى في هذا؟ وكيف عرفت أن هذا الرجل ساحر متجول، يسعى لافساد عقول الناس؟!
- إذا كان هذا الرجل يجيد الكتابة والقراءة باللغتين، لا شك أنه تعلمهما من السحرة، لأنهم اكثر الناس معرفة بالكتابة والقراءة و حل الرموز الغامضة، التي يبحثون عنها في كل مكان، لتزيدهم علما بالسحر، وتكشف لهم عن أعمال السحرة الكبار، الذين نسمع عنهم الكثير.
- قولك هذا يعني أن كهنة المعابد كانوا سحرة، ويعرفون أسرار السحر؟
ولكن كيف عرفت هذا وأنت لا علاقة لك بالسحر أو السحرة؟!
- نحن لسنا منهم، و كل ما نريده هو أن تظل أفكار الناس ملكا لسيدي وحده، و ما يقوم به هذا الرجل سيفتح بابا خطيرا على معتقداتنا و آلهتنا، التي تبارك أعمالنا وطاعتنا لك، وتحمينا من الأمراض وأشرار الناس، وتحمي الملك والبلاد من مكائد الأعداء..
- هذا رأيك، ولكن من سمح لك أن تأمر الأميرة بطرد رجل يعلم الناس الكتابة والقراءة، وتتهمه بممارسة السحر وأنت لا تعرف شيئا عنه؟!
- إخلاصي يفرض عليّ الحفاظ على جلالتك، و هيبة المعابد والكهنة والآلهة من شر الأفكار المضللة للعقول..
- منذ الآن فصعد مهامك لا تتعدى شؤون الكهنة والكاهنات، والمعبد
والقداس والآلهة والتماثيل. أما عقول الناس فدعها لأهلها، لأن عقلك لا يستوعب أكثر مما تحمل أفكارك. و الآن نستمع لقول هذا الرجل الذي اتهمته بالسحر.
- جلالة الملك، أنا لست ساحرا و لا أصدق السحرة. أما الكهانة فقد كنت كاهنا في معبد إنليل. وبعد عشرين سنة من العمل به غادرته لأسباب عديدة منها عدم انسجامي مع ما يرفضه عقلي، وما يتعارض مع الواقع وطبيعة الحياة.. و البقية يشرحها شيخنا الحكيم.
أما تعليم الكتابة والقراءة باللغتين السومرية والأرامية فأراه مفيدا لعشائر الواحة. لأن تجارها يتعاملون مع كبار تجار المنطقة وهذا يتطلب كتابة العقود والالتزام بالعهود، وهذا لا يحصل إلاّ بالكتابة والقراءة. بالإضافة إلى هذا يسهل لرجال القوافل معرفة الكثير من أسرار التجارة والتجار ويكسبهم معارف كثيرة، و يسهل مهامهم و ينظم حياتهم. و كل هذا يعود على قوافل الواحة بالربح الوفير، ويجعل من عشائرها أحسن مثال لإمارات المملكة –ومعذرة على هذا التعبير التفاضلي- و هذا الاقتراح قد تقدم به الشيخ إلى الأميرة قبل أن يطلعني عليه. و لما عرضت عليّ الأميرة هذا العمل المفيد للجميع نزلت عند رغبتها و شرعت في العمل، و أنا أكتفي بتعليم أهل الواحة الكتابة والقراءة و لا أتدخل في شؤونهم الشخصية، إلاّ من استشارني في أمر يخصه، وكنت على دراية بما يفيده. و في المقابل لا أرغب في شيء أكثر مما تتطلبه حاجة العمل، و ضرورة الحياة العادية، و صيانة كرامتي و حياتي كإنسان يعمل ما يعتقد أنه يفيد الناس، و يقول ما يرى فيه الصواب..
- أيها الرجل أنا كفيل بضمان أمنك وحياتك وكرامتك، و لك الحرية الكاملة فيما تراه يفيد الناس في الواحة وغيرها، والقصر والمدينة وأهل مدن الإمارات الأخرى يرحبون بك في كل وقت. و سأعطي أمرا في هذا الغرض.
والآن أذن للكاهن و من معه بالانصراف. أما الأميرة و من معها، فهم ضيوف القصر حتى أذن لهم بالعودة إلى الواحة.
لبت الأميرة رغبة الملك، وبقيت في ضيافته مع الحكيم والمعلم
وبعد أسبوع رافقهم رجال من حراس الملك إلى مدخل الواحة.
وأثناء غيابهم كانت العشائر في انتظار ما سيقول الملك في حق المعلم والأميرة، ولما عادت استقبلها الشيوخ والأعيان، فروت لهم ما دار في مجلس الملك وموقفه من الكاهن، فاطمأنت قلوبهم وعمّت الفرحة بانتصار الأميرة على الكاهن المغرور.
و في مساء اليوم التالي دعت الأميرة شيوخ العشائر إلى طعام العشاء
وحضر المعلم والشيخ الحكيم، الذي اغتنم فرصة اجتماع الشيوخ كلهم بالأميرة، وطلب الإذن و خاطبهم قائلا:
"هذه أميرتنا، وأعزّ نساء عشائرنا، و أوسعهن عقلا، ومعرفة وأكثرهن خبرة بما يجري في الحياة. وبناء على هذا، و نظرا لموقف الأميرة من دسائس الكاهن الأكبر، ومساندة الملك للحق أعرض عليكم رأيا أرى فيه الصواب، و لكني أستسمح الأميرة قبل إبداء رأيي، لأن الأمر يتعلق بها أكثر من غيرها، حتى و إن كان يهم الجميع".
فتفرست الأميرة في وجوه الشيوخ و قالت:
فليقل شيخنا الحكيم ما يريد، فأنا واحدة من نساء العشائر و أنتم أعز رجالها، و الرأي السديد في صالح الجميع. فقال الشيخ:
لا أريد أن أقول في الأميرة أكثر مما سمعتم، و ما أريد قوله هو أنني أرى من الحكمة و الصواب، وتماشيا مع سنة الحياة، وتلبية لرغبة النفس في الأخذ والعطاء والاستقرار والعيش السعيد، أرى من حق الأميرة أن تختار زوجا يناسبها، لتأدي دورها في الحياة كمرأة، بل تعزز مكانتها عند الإمارات الأخرى، ويكمم أفواه المفترين. ونحن نتوقع أن الكاهن الأكبر لا يمكن أن يستسلم، ويتغاضى عن هزيمته وإذلاله أمام من حضر مجلس الملك".
فقال أكبر الشيوخ سنا:
"نعم الرأي هذا، وعلى الأميرة أن تختار من تشاء، فهذا حقها في الحياة، أو تكلف من تريد، فنحن شيوخ عشائرها نريد لها السعادة والهناء
ولكننا لا نرغمها على شيء، قد لا ترغب فيه، بل نقترح عليها ونسمع رأيها، ولها الحرية الكاملة فيما تراه أفضل لحياتها..
- أنا احترم رأيكم و أعمل بنصائحكم. و ما أنا إلاّ إحدى بناتكم، ولكني أفضل أن ينوب عني الشيخ الحكيم، لأنه حملني بين ذراعيه وأنا صغيرة، وكان من فرسان أبي و أحب الناس إليه. و قد أوصاني به خيرا عند وفاته.
فقال كبير الشيوخ:
الأميرة كانت حكيمة وستظل حكيمة في اختيارها لحكيمنا المبجل
وسنستمع لرأيه في الموضوع.
وقف الشيخ الحكيم و شكر الأميرة و الشيوخ و قال:
الأميرة ابنت أخي وأعزّ مَن فقدت في حياتي، وهذا الرجل الفاضل الذي حل بديارنا، وأصبح من خيرة رجالنا هو الذي اقترحه زوجا لأميرتنا لأنه أجدر بها، وأقدر الناس على تعزيز مكانتها بين الإمارات وحاشية الملك. ولا شك أن الملك سيسره هذا النبأ. و ما بقي لنا إلا معرفة رأي معلمنا في الزوجة التي شرفناه بها. بعدما برهن على إخلاصه وكفاءته العلمية وشرفنا في مجلس الملك..
تهلل وجه المعلم و تقدم إلى الأميرة و مسك يدها و قال:
قد اخترتك زوجة، و وهبتك حياتي و ما أملك، وسوف لن أبخل عنك بشيء، و لن أفرض عليك رأيا، أو أرد لك طلبا فيه خيرنا ومصلحة العشائر. وسأكون في خدمتك كزوج يسهر على راحة زوجته، ويحمي حياتها وعرضها ومالها، ويضحي بحياته وكل ما يملك من أجل رضاها، و لا يطمح إلى امراة غيرها مدى الحياة.. و هذا وعد وعهد مني أمام الحكيم والشيوخ.
قبّل المعلم خطيبته وأجلسها إلى جانبه، و بارك الشيوخ اتفاقهما على الزواج. وأرسلوا وفدا من الشبوخ يحمل رسالة إلى الملك، يطلعونه على ما أجمع عليه مجلسهم و حكيم الإمارة من رأي في خطبة الأميرة لمعلم الواحة
وأن الأميرة مسرورة و مستبشرة خيرا بحياتها معه.. فردّ الملك قائلا:
لقد سرني نبأ خطبة الأميرة للرجل العظيم، الذي سنفتخر به جميعا
وهذا ما كنت أتمناه لهما. ويشرفني أن أشارككم الفرحة بحفل زواجهما.
وأعلمكم أنني سأحضر العرس أنا وعدد من رجال القصر، وسأتكفل بكل ما يحتاج الزوجان، و ما يكفي لاستقبال من يرافقني و وفود الإمارات وأعيانها، وكل من يحضر العرس، و سأرسل إليكم كل شيء عندما تخبرونني بما يلبي حاجتكم أو أكثر.
وسأصدر أمرا بتشييد قصرين وسط الواحة، الأول للأميرة و زوجها والثاني أنزل به كلما زرتكم و سأختار مكان كل قصر أثناء حضوري حفل الزواج، و سيتم بناء الأول و تأثيثه بأفخر الأثاث في ظرف أشهر قليلة..
حدد الشيوخ مع المعلم والأميرة والحكيم موعد حفل الزواج وأخبروا الملك، ثم أمروا ببناء الخيام في المكان الذي اختير للأفراح. وخصصوا أكبر خيمة لاستقبال الملك و من يرافقه. ثم أعلنوا عن موعد الزفاف وحضور الملك، وتمّ كل شيء كما أراد الشيوخ وأشراف العشائر وابتهج الملك وفرحت الأميرة بزواجها من الرجل الذي استقبلته بقلبها قبل أن تراه في خيمتها لأول مرة..
الفصل الثالث : ننشوبار كاهن فمعلم و أمير
انتقلت الأميرة إلى القصر الذي أعد لها، وخصصت جناحا منه لاستقبال شيوخ الواحة والضيوف، و جدّ ننشوبار المعلم في نشر الكتابة والقراءة ومعارف إنسان العصر، ونصح تجار الواحة بتنظيم شؤون تجارتهم واقتناء البضائع الجيدة، واختيار الزمان والمكان المناسبين للبيع والشراء وعدم المبالغة في سعر البضائع، حتى لو كانت من النادرة في السوق والإقبال عليها مغريا.
عمل التجار بنصائحه فازدهرت تجارتهم، و ذاع سيتهم في أصقاع المملكة وخارجها، وكثر زبائنهم، وأخذت قوافل التجار ترد على الواحة بكثافة رغبة في التعامل مع تجارها.
و لما علم الملك بما نصح به المعلم تجار الواحة، حول نصيحته إلى قانون يُلزم به التجار على مستوى المملكة، واستدعى المعلم واستشاره فيما يجب القيام به لإصلاح واحة العشائر فقال:
أرى من الأفضل أن يبدأ الإصلاح بحفر الآبار، وتجميع المياه لاستغلالها في الوقت المناسب، وتوسيع المساحات الزراعية وغرس البساتين وتوفير العلف للمواشي لتنمو قطعانها بصورة طبيعية. ثم العمل على تنظيم شؤون التجارة والتجار، وتأمين طرق القوافل وحماية حقوق التجار والسهر على أمنهم وحسن استقبالهم، مع الرقابة الدائمة على ما يجري في السوق، وما يحدث من مخالفات بين البائع و الشاري، لتتوطد الثقة و يطمئن الناس.
بالإضافة إلى هذا يُستحسن إنشاء مأوى للتجار القادمين من الخارج والمناطق النائية و لا سيما ليس لهم مأوى، و فتح سوق أسبوعية قرب الواحة يقصدها التجار و تستفيد منها العشائر، كما يستحسن أن يكلف شخص مقتدر بالإتصال مع كبار التجار في الممالك المجاورة، ليطلع على البضائع المطلوبة والأصناف الجيدة والسعر المناسب، ويقوم بإمضاء العقود بعد استشارة التجار الذين يعنيهم الأمر. وهكذا تزدهر التجارة ويزداد عدد القوافل والتجار، وتستفيد الواحة من كل هذا. وخاصة إذا فكر التجار الكبار في إنشاء مراكز ومقرات لهم في الواحة، و بهذا تنمو حياة الواحة، و تتحول من خيام للعشائر إلى أحياء لها، ثم إلى قرية، و قد تصبح مدينة.. فقال الملك:
نعمَ الرأي أيها الرجل الحكيم، و يشرفني أن تكون أنت الرجل الذي أختاره لهذا العمل، وأعدك أنني سأعطيك الحرية الكاملة فيما تريد القيام به
وأزودك بالمال والعمال، ولكن لدي اقتراح استخلصته من حديثك، وهو أن تشرع من الآن في بناء ما تريد بناءه، وتشجع أغنياء العشائر على بناء مساكنهم وتقدم لهم النصيحة..
اهتم الملك بما اقترح المعلم وأمر بتنفيذه، وأعدّ له كل الوسائل وسخر الإمكانيات اللازمة. ودبت الحركة والنشاط في كامل الواحة واستبشر رجال العشائر بالتطور المفاجئ.
و بعد حوالي سنة من الزواج أنجبت الأميرة طفلا، ففرحت وفرح الزوج بنعمة الأبناء، التي حرم منها طيلة حياته في الكهانة، واحتفلت العشائر بمولود أميرتهم المحبوبة.
و كانت الأميرة قد كلفت مجلسا يتكون من عدة شيوخ، يقوم بتسيير شؤون الإمارة أثناء ثقل حملها، وخلال الأيام الأولى من وضعها. ولما استأنفت نشاطها أسندت بعض المهام إلى زوجها، بعد استارة الشيوخ و موافقتهم، لتستفيد من بعض الوقت تعتني فيه بمولودها، و المشاركة في العمل المنزلي كمرأة عادية. وجعلت العناية بزوجها في مقدمة شؤونها الخاصة.
و لما حملت مرة ثانية قررت التخلي عن منصبها كأميرة، و اقترحت على الشيوخ اختيار من يخلفها، وأشعرت الملك بذلك. فاستدعى الشيوخ
وزوجها وتبادلوا الرأي في الموضوع، واقترح الشيوخ أن تسند شؤون الإمارة إلى زوج الأميرة، و تعهدوا بمساعدته في الأمور الصعبة، من بينها قضايا عشائرهم، فوافق الملك وأعلن عن ترقية المعلم إلى أمير، وتنصيبه على إمارة واحة العشائر.
و هكذا استكمل الملك ما كان يهدف إليه، و وضع الواحة في مسار متكامل، لتطويرها و تثقيفها، وتوسيع تجارتها، واستغلال مواردها المائية في توسيع المساحات المزروعة، وغرس الأشجار المثمرة والمظلة، وتوسيع العمران..
و في ظرف سنوات قليلة تحولت من خيام للعشائر إلى أحياء قرية، ثم إلى مدينة صغيرة من أجمل مدن المملكة، يتوافد عليها التجار وتنطلق منها القوافل التجارية إلى الإمارات الأخرى والممالك المجاورة.. وشيدت بها المباني الضخمة و القصور، و أخذ الملك يفكر في اختيارها عاصمة للمملكة، و أشيع الخبر وامتعض البعض من حاشيته.
وبدأت الدسائس تحاك، وتشيع أن الملك سيشكل مجلسا للإمارات
ويضع أمير الواحة على رأسه، ويصبح أول رجل يستشيره في قضايا المملكة، و ما قد يحدث داخليا و خارجيا.
وقد أدرك الملك والأمير أن الكاهن الأكبر كان وراء كل ما يشاع
وخاصة بعد ما أعلن مجلس كهنة المملكة براءته من الأمير، بعد اتهامه بالقذف في الآلهة وعدم الاهتمام بمقدساتها، وتحريض الناس على مقاطعة معابدها والامتناع عن السجود لتماثيلها، والتشكيك في مقدرتها على تلبية حاجات عبادها، والانتقام ممن يعارض إرادتها..
ولم تكن الأميرة تجهل مكائد الكهنة، وتأثير كبيرهم على عقول الكثير من البسطاء من الكهنة والناس. مما دفعها إلى زيارة الشيوخ في مقر مجلسهم، لتبادل الرأي والتصدي لدسائس الكاهن وأنصاره في الإمارات والقصر. وأثناء الحديث قالت:
لما قررت التفرغ لشؤوني الشخصية كمرأة عادية، تسهر على راحة زوجها وتربية أبنائها اخترتم زوجي أميرا يخلفني، وكان رأي الملك معكم
وها قد بدأت الدسائس تظهر من جديد، وتبوأها رجال القصر وبعض الأمراء، وباركها كبير الكهنة، و هذا لا يخفى على الملك. لذا أقترح عليكم مقابلته والتحدث معه لمعرفة رأيه فيما يجري قبل فواة الأوان، وسأرافقهم أنا والأمير. وإذا أحسستم بمحاولة تهدف إلى تنصيب رجل لا نرغب فيه على إمارتنا، و لم يتقدم أحدكم لتولي امرها فأنا أتولى أمرها من جديد، وأظن أن الملك لا يعترض..
استحسن الشيوخ اقتراح الأميرة، وذهبوا إلى القصر وأطلعوا الملك على ما يجري في الخفاء، وأعلموه أن الكاهن الأكبر زار الواحة مع ثلة من الكهنة، وقرر بناء معبد بجانب قصر المملكة. فغضب الملك واستدعى الكاهن الأكبر، وحذره من عاقبة تصرفاته الطائشة. وأمر شيوخ الواحة بمنعه من دخول الواحة، وطلب من الأميرة أن تتولى إمارة الواحة من جديد وأسند إمارة التجار إلى زوجها، وفوّضه ختم العقود التجارية واختيار الأسواق والرجال..
عادت الأميرة إلى منصبها، و سُدّ الباب أمام الكاهن و من حذا حذوه، وفرح الشيوخ بتعيين الأمير الصالح زوج أميرتهم أميرا لتجار الواحة والمملكة كلها.
اتخذ الأمير إجراءات تتناسب مع مهامه الجديدة داخل المملكة وخارجها، ونظم رحلات القوافل وأعمال التجار، واختار الأسواق والمراكز التجارية القارة، والبضائع المرغوب فيها..
ولما استقرت الأمور وتضاعفت الأرباح، وتوفر لديه المال الكثير بنى قصرا فخما، ونقل إليه الأميرة والأبناء، واختار له خدما وحراسا من رجال العشائر.
وبعد مرور سنوات من رحيله عن نيبور مات ملكها، وخلفته الملكة على عرش نيبور، و نارام ابن الجارية العربية وليّ العهد. ولما بلغه خبر موت الملك، تزاحمت في ذهنه ذكريات معبد نيبور، و ما حدث و راح يتخيل صورة ابنته اريشكيجال، ويستعيد ملامح وجه الكاهنة أمها، وأصبح يعيش على أمل اللقاء بهما، ويطمح إلى زيارة نيبور، ومقابلة الملكة لمعرفة ما جدّ من جديد في القصر والمعبد.
جهز الأمير قافلة تجارية بأجود البضائع وأندرها في المنطقة وسيرها إلى نيبور تحت اسم "قافلة أمير واحة العشائر". و لما عادت القافلة أقبلت معها ثلاث قوافل من نيبور، فاستقبلها أمير الواحة أحسن استقبال، و وفر لرجالها
وعمالها كل أسباب الراحة، واستقبل التجار الذين وفدوا معها في قصره
ورافقهم في جولتهم في المدينة وسوقها، وعرّفهم على أصناف البضائع المستوردة والمحلية، وفاوضهم في الأسعار، ومنحهم امتيازات عن غيرهم وجهزهم بما يريدون..
و لما عادت القوافل إلى نيبور محملة بأحسن البضائع، استقبلت الملكة التجار الذين ذهبوا ببضائع نيبور وأتوا بأخرى من واحة العشائر، فوصفوا لها استقبالهم من طرف الأمير في قصره, وإكرامه لهم، والتكفل بكل ما يحتاجون أثناء إقامتهم، حتى علف المواشي وتوفير الماء لها وعرضوا عليها قائمة البضائع المتوفرة لديه وأسعارها، واطلعوها على النظام التجاري الذي سنه في المملكة، فأمرتهم بتنظيم العمل التجاري، وتنشيط التجارة بين نيبور ومدينة الواحة، والاستفادة من خبرة الأمير، الذي سمعت عنه الكثير، حتى قبل ذهاب قوافلها إلى واحة العشائر، وتمنت لو تراه يوما.
وعندما استعد تجار نيبور للقيام برحلة ثانية تتكون من عدة قوافل بعثت الملكة برسالة إلى الأمير، تشكره فيها على حسن استقباله لتجارها وتدعوه إلى زيارة نيبور، ليكون ضيفا على القصر.
استبشر الأمير خيرا بدعوة الملكة، و تأهب إلى السفر، وأعدّ للزيارة ما يلزمها، و جهّز قافلتين بأحسن البضائع وأجودها، واختار الأكفاء من التجار والفرسان، وأرسل ثلة من رجاله لكشف الطريق، وإعلام الملكة بقدومه.
سرّت الملكة بخبر قدوم الأمير، وأثثت قصر الضيافة بأحسن الأثاث
وأعدت ما يتطلبه استقبال رجل عظيم تسمع عنه ولا تعرفه، وأمرت حاشيتها باستقباله في مدخل المدينة، ومرافقته إلى قصر الضيافة.
خرج الأمير بالقافلتين من الواحة عند منتصف الليل، وسار دون استراحة أو توقف. وعند حدود المملكة وجد عددا من رجال الملكة في انتظار قدومه، و تولوا حراسة موكب الأمير إلى أن وصل مدخل نيبور، حيث كان رجال حاشية الملكة في انتظاره.
و في مدخل قصر الضيافة استقبله الأعيان و كهنة المعبد, رفقة رجاله وتجاره بحفاوة، وأُعدت لهم موائد الطعام وأصناف الشراب، فأكلوا وشربوا في جو حفل بهيج، وقضوا سهرة تمتعوا فيها بالعزف والرقص وغناء الجواري.
وقبل أن تنتهي السهرة دُعي الأمير إلى قصر الملكة، واستقبلته استقبال الملوك، وأمرت الحاجب بأن لا يسمح لأحد بالدخول إلا بإذنها و دار الحديث بينهما حول تشجيع التجار و ضمان أمن القوافل من سطو لصوص الطرقات، واقتناء البضائع التي يستفيد منها كل الناس كالغذاء واللباس. وأثناء الحديث لاحظت الملكة أن الأمير يعرف الكثير عن نيبور وحياة أهلها وعاداتهم وتقاليدهم و عباداتهم. فسألته قائلة :
يبدو أن الأمير يعرف نيبور وأبناءها أكثر مني، وهذا يشرفني، لأن التعارف يوطد العلاقات الفردية والجماعية، ويسهل التعامل ويعود بالفائدة على الجميع..
- نيبور عرفتني قبل أن أعرف نفسي، وأدرك أنها جنة سومر، التي تزخر بكل جميل و طيب لذيذ.. نيبور هي بلدي، و من أرضعتني كانت من أشراف نسائها، و أبي كان من أشجع فرسان نيبور وأكثرهم حبًا لها..
نشأت بين أحضانها وعرفت خفاياها و ما بداخل منازلها، وكل ما يشغل بال أهلها أنذاك، وما يدور بين كهنة معبدها، ودخلت هذا القصر مرات عديدة وتحدثت مع الملك في شؤون المعبد. وكان الملك حكيما إلى أبعد حدّ، وأنا أحمق أكثر مما يتصور العقل، وحماقتي هي التي أخرجتني من نيبور منذ سنوات كان فيها شوقي لرؤيتها يزداد كل يوم، حتى أنني حفظت أسماء الكثير من أبنائها من خلال ذكرهم في وحدتي، و زهدت في ذكر أسماء من يعيشون بقربي، ما عدا الأميرة الطيبة و أبنائي و شيخ حكيم. و كنت أردد أسماء أبناء الملك دون أن اشعر، وخاصة بكره "اريشكيجال" لأنهم أبناء أسد يحمي عرينه و لا يؤذي من حوله، إلا من تجرأ عليه..
- أمرك عجيب أيها الأمير؟ قد فاجأتني بما لم أتوقع ! وحيرتني في أمرك حتى عجزت عن مواصلة الحديث في الموضوع..
- قد يطول الحديث في هذا الموضوع، و ثلث الليل قد مضى، ونحن في أول يوم من الزيارة، و قد نلتقي قبل رحيلي عن نيبور، و يطيب الحديث في هذا
وذاك. ولكن قبل أن نفترق هذه الليلة أطلب من الملكة أن ترسل من يأتيني بخادمي الخاص.
نادت الملكة الحاجب و أمرته بإرسال أحد الحراس إلى الخادم فذهب وعاد به. ولما دخل الخادم حيّ الملكة بأدب، و سأل الأمير حاجته، فقال :
- خذ هذا المفتاح وافتح الصندوق الخشبي الكبير، تجد بداخله صندوقا آخرا تأتي به. اذهب و لا تتأخر.
ذهب الخادم و أتى بالصندوق و انصرف، فوضعه الأمير أمام الملكة
وفتحه، و أخرج ما بداخله و قال :
هذا التاج الذهبي المرصع بالجواهر هدية للملكة بمناسبة جلوسها على عرش نيبور. وهذا الصولجان الذهبي لنارام ولي العهد، و قد نقشت عليه باللغة السومرية و الأرامية : "هدية من أمير واحة العشائر إلى نارام ابن ملك نيبور". وهذا الخاتم الذهبي المرصع بالجواهر النفيسة هدية مني إلى زوجة الملك الراحل وأم "اريشكيجال". هذا الخاتم الذي يماثله هدية إلى الجارية العربية و أم "نارام". و هذان العقدان المرصعان بالأحجار الكريمة، أحدهما لاريشكيجال والآخر لأختها إنانا. وهاتان القلادتان المرصعتان بالأزورد الياقوت الأحمر، واحدة لاريشكيجال والأخرى لإنانا وكل منهما اسمها منقوش على هديتها.
هذا ما جئت به، و ما يشرفني أن أقدمه، وليس لي غرض من وراء الهدايا، التي لا تساوي شيئا أمام محبتي و تقديري لكم. و كل ما أتمناه هو أن تنعم الملكة بكرسي العرش، ويسعد أهل المملكة و من فيها بالعزة والرخاء.
وآخر ما أتمناه هو أن تولي الملكة اهتمامها بتعليم الكتابة والقراءة باللغتين، السومرية والأرامية. وتجعل من عقول أبناء نيبور منطلقا لحضارة ثقافية وزراعية تفتخر بها، وتدربهم على مختلف وسائل القتال، لتعدهم لما قد يحدث. فبالعقل و القوة والرأي السديد تحدث المعجزة.
- كلما انتقل بنا الحديث من موضوع إلى آخر أصبح السؤال ملحا وتساءلت دون أن أسأل. لماذا أهمل ملك نيبور هذا الرجل العظيم، صاحب العقل الواسع و الفكر الخلاق و الرأي السديد؟!
- ما كان قد مضى، و ظروف الأمس ليست هي ظروف اليوم. و المهم هو أن تعدي العدة للمستقبل. والآن استأذن للخروج و للحديث بقية.
- ليس بعد أيها الأمير، والحديث الشيق لا يتجزأ، و ولي العهد من الأفضل أن يراك الآن، فقد تكون أنت سنده القوي في المستقبل.
غابت الملكة قليلا، ثم عادت ومعها نارام وأمه، فحيت الأم الأمير
وأخذت تتفحص وجهه، ثم دخلت الكاهنة فجأة ومعها اريشكيجال وإنانا وحيت الأمير دون أن تنتبه إلى ملامحه، فقام احتراما لها فوقع الوجه في الوجه فاجأة، وتأملته جيدا وقالت :
- ننشوبار الكاهن هو أمير واحة العشائر و ضيف القصر؟!
فقال :
نعم، إنه ننشوبار الكاهن، الذي تعرفينه جيدا قبل اليوم، و لكن الأيام غيرته لأنها لا تثبت على حال واحدة أيتها السيدة الفاضلة. فأنا بالأمس الكاهن المتمرد على ما ألفه الكهنة، والأحمق في نفس الوقت، واليوم أمير واحة العشائر، و زوج الأميرة شبعد و أبو أطفالها الثلاثة..
- اجلس أيها الأمير لنسمع منك ما هو أعجب. و قبل كل شيء فأنت ضيف الملكة و من في القصر و من حقك أن تكرم.
فابتسمت الملكة و قالت:
رفع الستار فأشرقت الوجوه، و حان العمل الجدّي والقول المجدي.. أيها الأمير، ها قد جاء من تشوقت إلى رؤيتهم، و من بينهم من لا يعرف من أنت. أما أنا فقد عرفت فضلك قبل أن أعرف وجهك، ثم أدركت أنك أعقل الناس و أصدقهم بعدما تحدثت معك. تفضل أيها الأمير بتقديم هداياك.
فتح الأمير الصندوق و أخرج الهدايا، و قدم للملكة هديتها ثم نارام ثم الكاهنة و الجارية العربية أم نارام، ثم إنانا. ولما وصل إلى اريشكيجال
تأمل وجهها جيدا، ثم قام و قبلها و وضع العقد والقلادة في جيدها، وضمها إلى صدره فتساقط الدمع على خديه.فرقت القلوب و ترقرق الدمع في العيون، فقالت الملكة:
هون عليك، كلنا يعلم أن أريشكجال أبنتك، والملك ترك لي وصية مكتوبة يشهد فيها أنها ابنتك، و ما حدث لا يجهله أحد، وأظن أن الأم الفاضلة لا تنكر هذا، كما أوصى الملك بأن يكون لها الحق فيما ترك كإنانا
و نارام. وأكد على أن تكون لها الحرية في البقاء في القصر والعيش مع أبيها إن عرفت مكانه أو عاد إلى نيبور. و هذه نسخة من الوصية احتفظ بها.
فرح الأمير بالوصية و شكر الملكة و أم اريشكيجال و أم نارام و قبّل الأطفال، و عاد إلى قصر الضيافة يرافقه الحراس.
و في اليوم الثالث من زيارة الأمير جلست الملكة على العرش للنظر في قضايا بعض المقاطعات النائية. فأخبرها الحاجب أن كاهن معبد إنليل يريد مقابلتها لأمر هام، فأذنت له بالدخول. و لما حياها و جلس بادرت بالسؤال قائلة:
هل من حاجة يريدها كاهن معبدنا؟ يبدو من عبوسك أن هناك أمر هام يشغل بالك؟!
- نعم يا جلالة الملكة، إنه أمر خطير على القصر والمعبد، و قد يتعدى خطره إلى المقاطعات النائية التابعة للقصر.
- أفصح عما جئت من أجله أيها الكاهن أو انصرف، هناك وفد من خارج المملكة سيدخل، و هو في الانتظار.
- الأمير الذي في قصر الضيافة هو ننشوبار الكاهن لا أمير واحة العشائر كما يدعي. لذا يجب أن تأمري بطرده مع من جاء معه.
- أجئت تأمرني أيها الكاهن؟! أم تخبرني عن أمر خطير كما تقول؟! ننشوبار كان كاهنا ثم أصبح أميرا، و ما الغرابة في هذا؟ ثم إنني علمت عنه كل شيء قبل أن يدخل نيبور.
- دخوله خروج عن رغبة الملك و تعاليم المعبد، وإهانة لمجلس الكهنة..
- ألا ترى أن حديثك هذا يحمل تحديا وخروجا عن الآداب؟ انتهت المقابلة الوفد في الانتظار.

خرج الكاهن خائبا وأخبر الكهنة بما دار بينه وبين الملكة، فغضبوا
وهددوا بالتمرد، ونادوا بطرد ننشوبار من المدينة، واتهموا الملكة بالتخاذل.. فعلمت الملكة بما قالوا و ما ينوون القيام به، وبعثت إلى الكاهن الأكبر تحذيرا كتابيا، واستدعت كبار كهنة المدن ورجال القصر وكبار التجار، وعقدت بهم اجتماعا، وأعلنت أنها اتفقت مع أمير الواحة على التبادل التجاري، ومضاعفة القوافل بين تجار نيبور والأمير، وتأمين طرق القوافل وحماية حقوق التجار في البلدين، و حق الإقامة والنقل والتنقل والمعاملة اللائقة من الطرفين وقالت:
أما ننشوبار الأمير فهو قبل كل شيء واحد من أبناء نيبور، والذين قدموا لها خدمات جليلة وهذا شرف لنا، فإذا أراد العودة إلينا فمرحبا به
ومن حقه أن يكرم، حتى وإن كنت افضل بقاءه في واحة العشائر، لأنه يعمل لمصلحة نيبور، و لا يفرط في مصلحة من لهم الفضل عليه في الواحة. هذا ما أعلمكم به جميعا، وما آمركم بتنفيذه، وتبليغه لمن يهمهم الأمر وعامة الناس..
قضى الأمير عدة أيام في نيبور، و استقبلته الملكة خلالها ثلاث مرات
وأمضيا عقودا تجارية وتسلم منها رسالة إلى الملك، واقتنى التجار ما أعجبهم من البضائع، وانطلقت القافلة نحو مدينة الواحة، بعدما خرج فرسان الأمير لتقصي الطريق.
و على مشارف الواحة استقبل شيوخ العشائر ركب الأمير، و رافقوه إلى مدخل قصره، حيث كانت الأميرة شبعد في انتظار عودته بشوق.
دخل الأمير وسأل عن أحوال الأطفال وخدم القصر وأخبار الواحة، ثم استحم وجلس مع أطفاله، وانشغل بمداعبة أصغرهم، وتزينت الأميرة وتعطرت وجلست إلى جانبه، تسأله عن رحلته و ما جدّ من جديد في نيبور، فقال :
نيبور هي نيبور، مدينة الجمال والكرم وحسن المعاشرة. خرجت منها وأنا الكاهن المطرود، و عدت إليها أمير الواحة وزوج الأميرة شعبد. أما أهم ما جدّ فيها هو موت الملك وجلوس زوجته على العرش. أما الناس فمازالوا كما تركتهم، من قانع و ساع لرزق، وعاجز يترقب يد من يجود، و جشع لا يشبع ومتطلع لمنصب، ومتحايل على أخذ ما في أيادي الناس، مقابل وعود بسعة الرزق و الحماية من كل شر..
أما القصر والمعبد فصراعهما لا زال كما عهدته. وما تغير إلا أسلوب التعامل فيما بينهما، وعدم المجاهرة بما تكنه الصدور، وقضايا الناس وتطلعاتهم لما هو أحسن أي أنها لا زالت على حالها، والزمان يجري والناس يراوحون مكانهم.. وما جدّ هو أن الملك كان يأمر أكثر مما يستشير ويحاور ويقنع والملكة تحاور وتتسامح ثم تثب كاللبؤة، و لا تتراجع في اتخاذ القرار. أما الكهنة فألسنتهم تردد التراتيل والصلاة للآلهة، وعقولهم تحيك الدسائس وتخطط لما يهدفون إليه، وأياديهم على الخناجر وعيونهم على العرش. ورجال القصر بين مخلص ينتظر الأمر ليفتك بالطامعين، ومترقب لما سيحدث و مع من سيكون، وجاهل ومتجاهل لما يجري في الخفاء.. وحبيبتي الأميرة ماذا جدّ في واحتها؟
أمور الواحة والعشائر تسير سيرها العادي، والشيوخ لا يهملون شاردة ولا واردة، والتجارة رابحة والنشاط مستمر، و فتنة الكاهن لم تنطف جذوتها بعد، و سمّه وضع في البضائع و سرى في النفوس والحذر أصبح غير كاف، والردع هو المطلوب..
- أكثر كبار الثعابين تموت بسمها، وساحتنا ليست خالية من الرجال والطامع هو أول من يقع في المصيدة..
- والملكة وأبناء الملك وأهل القصر، كيف هي حياتهم بعد رحيل صاحب العرش وبروز مخالب الكهنة واستعدادهم إلى الوثبة القاضية؟
- عقل الملكة مشغول بما يجري في الخفاء، و أم أريشكبجال إنانا لا أدري ما يدور في رأسها؟ والجارية العربية أم نارام مشغولة بتربية الأبناء وشؤون القصر، متيقظة لكل حركة في القصر وخارجه، حتى دبيب النمل، والملكة لا تجهل هذا، ولا تخالفها في الرأي. و يبدو أنها القلعة المنيعة، التي يصعب على الطامعين في العرش اقتحامها، لأنهم يتجاهلون وجودها في القصر، ويجهلون سلاحها الحاد، الذي يتمثل في الذكاء والغوص في أعماق النفوس. وقد استفاد منها الملك الراحل، وكان يلقبها بحكيمة القصر. وانهزم أمامها زوجك عندما كان كبير كهنة معبد انليل في نيبور.
- هذا سر أخفيته عني سنوات، فأباح به اللسان في ثوان؟ فطاقت نفسي للكشف عنه، ولم يبق للأمير ما يخفي عني، و سيصدق الأمير في القول
و شيمته الصدق، حتى لو كان في الصدق ما يُخجل..
- دعيني أستريح حتى يحين وقت العشاء، و نتناول ما أعدّت لنا يد الأميرة من طعام لذيذ. ثم نعود إلى الحديث عن الملكة و من في القصر..
- ما عهدت صاحب روضة يلج بابها ولا يقطف زهرة، وكل ما جاد به الربيع تزخر به الروضة، وعبق ورودها ينعش النفس، ومن ستمنحه زهرة لا تبخل عليه بباقة.
- لا أرد ما استقبلتني به الأميرة، و ما به ستجود، وكيف لا أقطف زهرة من روضتي الجميلة، والشوق إليها جاء يحملني، ورحيق الزهر للعشاق شفاء
والنحل يلد فيه وإليه يسعى؟ فجودي عليّ بأعذبه وضاعفي الكاس، فالمدمن لا يكتفي برشفة.
ابتسمت الأميرة ومنحته قبلة، فتشوق للمزيد وهزها بلمسة، فأجادت بلؤلؤتين و رمت به في لجة، فسبح على السطح ثم غاص، و فاز من بحر الهوى بدرة..
نام الأمير حتى أيقظه ضجيج أطفاله، وخرج من حجرته ليجلس معهم، ويسمع حكاياتهم ويرى بسماتهم اللطيفة. وانتهت الأميرة من إعداد المائدة وجلس الجميع حولها. وبعد العشاء خرجوا إلى حديقة القصر، وجلسوا للحديث والمرح على ضوء القمر، وتجاذب الزوجان الحديث عن ذكريات الطفولة وما تركته من آثار في النفوس، وتركوا الأطفال يلعبون ويمرحون حتى أدركهم النوم، وقادتهم الأم إلى حجرتهم ثم عادت، و قبلت الأمير ثم قالت:
كيف هزمتك الجارية العربية و أنت كبير كهنة معبد إنليل؟!
- هزمتني لانها ذكية و تعتمد على التجربة والعقل، ومرجعها الأساسي واقع الحياة بما فيها. و انا قليل التجربة، أعيش بعيدا عن الواقع و أسبح في الخيال.
- هي جارية في القصر و انت كاهن في المعبد، و تقول أنها هزمتك؟!
- عندما كنت كاهنا كان قلبي معلقا في الفضاء، لا يأبه بما يجري في واقع الإنسان، و لما تعرفت على رجل غريب عن حياة المعبد قطع حبال خيالي ورماني على الأرض، فوقعت عيني على أجمل كاهنة في المعبد و تعلق بها قلبي. فاجتازت الجارية أسوار المعبد و أخذتها مني، و ضمتها إلى جواري القصر
و كأنها كانت تراقبني؟ أليس هذا هزيمة لرجـل أنزل عقله من السماء ليعيش حياته على الأرض، فباغتته جارية من جواري القصر وافتكت منه أول زهرة وقعت عليها العين وتعلّق بها القلب؟! لكن مهما كان ذنب الجارية في حقي كبيرا، فهو أقل من فضلها عليّ، لأنها صفعتني لأستفيق من غشوتي وأرى ما حولي، وأسعد بما يسعد الناس، وأرمي حبال الخيال لمن يريد أن يعيش معلقا في الفضاء، حتى تبلى حباله ويسقط في هوة العدم.. وإليك قصة الهزيمة باختصار:
لما كنت كاهنا تعرفت على رجل يجيد الرسم والعزف والغناء، و كان ذكيا يحسن الحديث في مجالس اللهو، ويتردد على قصور الأغنياء والأمراء فأعجبت به لمّا زارني في المعبد، وتكررت الزيارة بطلب مني، ودامت صداقتنا أكثر من ثلاث سنوات. علمني خلالها الرسم و العزف خفية عن كهنة المعبد. كما كان يحاورني بمنطق العقل ويقنعني بالرأي، و كان يحاورني كثيرا في علاقة الرجل بالمرأة، و دور العامل الجنسي في تكامل الحياة واستعادة طاقتها واستمرارها، و شوقني إلى ممارسة العمل الجنسي كرجل عادي، فاستيقظت غريزتي النائمة، وشعرت بألم الكبت والحرمان، وتشوقت إلى معرفة خفايا جسد المراة و سر جاذبية مفاتنها..
ودخلت في تجربتي الأولى مع النساء، و جمحت غريزتي وأطلقت العنان لنفسي، و لما انكشف أمري حاولت العودة إلى حياة الكبت والحرمان الجنسي، فتمردت نفسي و أغرتني باغتصاب كاهنة في المعبد.
وبعدما لبيت رغبة النفس ندمت على اغتصاب الكاهنة، و طلبت الغفران من إنليل، وتقربت إليه بالصلاة والتراتيل. إلا أن الرسام الملعون ذكرني باغتصاب إنليل لننليل، عندما كان شابا.
و قـال:
"إن الذي ترجو منه الغفران قد اغتصب ننليل بنت ننبارشيكونو في نهر نيبور الصافي، على مراى و مسمع من وزيره نسكو" فتذكرت ما حدث
و احترت في أمري..
و قد حلت المصيبة الكبرى لما علمت أن الكاهنة حملت، وأخبرت الكاهنات بما حدث.. اختفيت عن الأنظار وانزويت في حجرتي وأصبحت أفكر في الهروب من نيبور إلى حيث لا أدري.
وكانت الكاهنة تخرج مع الكاهنات إلى العمل في حقول الكهنة
و شاءت الصدف أن يراها الملك في يوم خروجه إلى الصيد، فأعجب بجمالها
وأدبها ولطافة حديثها وتعلق قلبه بها. و وعدها بلقاء ليعرض عليها أمرا هاما.
ولما تأكدت من رغبة الملك في اللقاء بها، عاد لها الأمل في الحياة، بعدما كانت قد قررت حرق نفسها في حرم المعبد، و أصبحت تفكر بجد في مغادرة المعبد لتعيش حياتها الطبيعية كمرأة عادية.
انضمت الكاهنة إلى نساء القصر، واستبدلت دخان البخور برائحة العطور، وتخلصت من الأشباح الوهمية، التي تزدحم على باب المعبد، لتستنشق رائحة البخور، وتنال شيئا من دم القربان. وخرجت من المعبد وممراته الضيقة ودهاليزه المظلمة، ودخلت القصر لتنعم بمناظر الحدائق الجميلة. و لم تعد ترى الكوابيس المزعجة، بل أمست تنام مطمئنة القلب بين أحضان ملك نيبور، الذي أخلص في حبه لها..
و كان الملك لا يعرف شيئا عن الاغتصاب والحمل حتى كشفت له عن أمرها و صارحته بالحقيقة، واستشهدت بالجارية العربية، التي كانت قد عرفت كل شيء من كاهنات المعبد.
وتواترت الأحداث وتوترت الأعصاب، وقابلتُ الملك ورجوته أن يعيدها إلى المعبد، دون إدراك ما سيجابهني به الملك، إذا علم ما حدث بيني
و بينها.. ودفعتني الحماقة إلى مقابلته مرة ثانية في نفس الموضوع، وكانت النتيجة وخيمة، بعدما اعترفت بكل شيء، بحضور الكاهنة و الجارية العربية
وهددني بقطع لساني إن تفوهت بكلمة واحدة تمس شرفه أو شرف الكاهنة
و عدت إلى المعبد منهزما لا أدري ما سأفعل، و إلى أين سأذهب، واكتفيت بالاختفاء عن الأعين.
و لما وضعت الكاهنة حملها تبنى الملك اريشكيجال، ثم تزوج الأم
وبعد أكثر من سنة ولد للملك طفل من جاريته العربية سماه "نارام" و فرح به وتأكد أنه ليس عقيما، ثم أنجبت الكاهنة طفلة أخرى منه سماها "إنانا" وأقام حفلا بهيجا، حضره الأمراء ورجال القصر، وكهنة المعابد وأعيان المدينة.. ولما سأله كبار الكهنة عن سبب عدم حضوري كشف لهم الحقيقة دون زيادة أو نقصان، فعقدوا مجلسا لمحاكمتي، وحُكم عليّ باللعنة والطرد من نيبور فخرجت منها منهزما مطرودا. و التقيت صدفة بالشيخ الحكيم. هذه قصة السر و ما حدث.
وقبل أن تستدعيني الملكة لزيارة نيبور، المدينة التي كنت أحلم برؤيتها، وأتشوق إلى زيارتها ولو في الحلم. لأنها مدينة ذكريات طفولتي، حتى و إن كانت هي ساحة هزيمتي. وكنت أظن أن السنوات التي مضت محت بصمات الماضي المؤلم، الذي عشته في نيبور، وأن ما حدث خلال هذه السنوات من تغيير في حياتي الخاصة وفكري وسلوكي وعاطفتي حجب عني كل شيء في الماضي، حتى ملامح كاهن معبد نيبور قد تكون تغيرت، واختفت من أذهان الناس. و لكن لم يحدث شيء من هذا أو ذاك ..
و كانت المفاجأة الكبرى عندما استقبلتني الملكة في القصر، ودخلت علينا الجارية العربية وابنها "نارام"، ثم الكاهنة و"اريشكيجال" و"إنانا" وعرف الجميع أن الأمير الضيف، هو ننشوبار الكاهن المطرود!!
و تلت المفاجأة الأولى مفاجأة أخرى، عندما قالت الملكة:
"إن الملك ترك وصية مكتوبة ومختومة أوصى فيها بأن أريشكيجال هي ابنتي، وأنه أبوها بالتبني. ويجب أن تعرف الحقيقة. وعندما تبلغ سن الرشد عليها أن تختار بين البقاء في القصر أو الذهاب إلى منزلي، إن عدت إلى نيبور، أو عرفت أين أنا، و في كلتا الحالتين لها الحق في الإرث مما ترك، كأخة لنارام وإنانا.
و ها أنا عدت إليك بحمل ثقيل، وصورة مشوهة قد تؤثر على حياتنا. بعدما غيرتُ كل شيء في حياتي وسلوكي مع من حولي، وتحول عقلي من عقل كاهن يسبح في الخيال، إلى عقل رجل عاد يعيش واقع الحياة، وأنت الآن عليك أن تسميني بما طاب لك من الأسماء، إن قلت الكاهن المشرد فهي حقيقة لا تنكر، و إن قلت المعلم أو الأمير فهو فضل منك..
- بل أنت الرجل الحكيم، والمعلم والأمير، والزوج المخلص والحبيب.. وكنت ولازلت وسأبقى أفتخر بك بين العشائر والإمارات و في قصر الملك..
أما أريشكيجال فستكون ابنتي، واتمنى أن تختار العيش مع أخوتها في قصرنا، لتكون سندا لهم، وتجد بينهم المحبة والحنان الأخوي، وسأرحب بأمها في بيتي، ضيفة كانت أم زوجة..
أنت أعز النساء أيتها الزوجة الفاضلة. كنت جنة دخلتها صدفة دون أن أعرف ما فيها من نعيم، و الآن فتحت لي جنة ثانية سأخلد فيها وإياك. جنة الحياة الزوجية الصافية النقية. وسوف نسعد أكثر، عندما نرى أزهار حياتنا الزوجية تثمر. ويقطف أطفالنا ثمار ما بيننا، وبينهم نقضي العمر في نعمة. بهذه العبارات الصادقة بلغت قصة كاهن نيبور نهايتها.
وكان قد مضى من الليل ثلثه، وأشرف البدر على الغروب، وأخذ النعاس يراود الأجفان. وتاقت الأميرة إلى ما تصبو إليه النفس ويتشوق إليه الجسد، وجادت على الأمير بقبلة، و سارت به إلى حيث يتحرر الجسدان من كل قيد، ويجود كل منهما بما لديه ويأخذ ما يشتهي، ويسقي من عذبه
ويُسقى، حتى يباغته النوم وبين الأحضان ينام.
نام الأمير والأميرة على رشفة من أعذب كأس. و لما أشرقت الشمس نهضت الأميرة والأطفال واستيقظ الأمير متأخرا، واستحم وتناول الفطور
وخرج إلى السوق، يتفحص البضائع المستوردة ويستفسر عن سعر الشراء
والبيع، والتقى بشيوخ العشائر والتجار وأطلعهم على ما قام به و ما وجد في نيبور، وأشاد بكرم الملكة وحسن الاستقبال..
و في اليوم الثالث من عودة الأمير من نيبور ذهب إلى الملك، وسلّمه رسالة من الملكة مرفوقة بوثيقة سرية لا يعرف عنها شيئا، و وصف له ما يجري من عمل جاد على يد الملكة في مدينة نيبور والمقاطعات الأخرى، من زراعة وغرس الأشجار المثمرة و ري وبناء، وعرض عليه ما تمّ بينه وبين الملكة من عهود وعقود مكتوبة كان قد كلفه بها، وسلّمه نسخا منها. وعرض عليه ما سيشرع فيه من عمل تجاري و رحلات القوافل المتجهة إلى ممالك أخرى، فشكره على ما قام به، و شجعه على القيام بأعمال أخرى، ومهام أكبر و أوسع.
وعندما فتح الملك الرسالة والوثيقة وقرأهما ظهر الغضب على وجهه فارتبك الأمير، وظن أن في الرسالة شيء عن الزيارة التي قام بها إلى نيبور، وقد تكون الملكة غير راضية عن بعض مما سمعت منه؟ فلاحظ الملك ارتباك الأمير، فاستدرك الأمر و قال:
ماذا يريد هذا الكاهن اللعين؟ ! قد تجاوز حدود التسامح معه، و قد فعل ما فعل وتسامحت معه أملا في إصلاحه، و ها هو اليوم يتآمر علينا وعلى ملكة نيبور، ويريد فتنة أكبر وأوسع، لكن هذه المرة سيدفع ثمن الماضي والحاضر
وقد يختفي من ساحة المستقبل. إليك الرسالة اقرأها بتمعن واسمعني إياها، فقد عصف الغضب بعقلي فاختلطت الأمور في ذهني.
فقرأ الأمير الرسالة التي تقول:
جلالة الملك، تحية خالصة من ملكة نيبور، وبعد، لقد اكتشفت أخيرا عملا مريبا أخبركم بتفاصيله لتأخذ حذركم:
فخلال هذه الأيام دخل كبير كهنتهم متنكرا في لباس تاجر، واجتمع بكبير كهنتنا في معبد انليل، فوقعت عليه عيون رجالي ورصدوا تحركاته
وأعلموني انه اجتمع بكاهننا في المعبد عدة مرات تحت غطاء زيارة المعبد
وتقديم القربان لغرض في النفس، وسماع التراتيل والصلوات لانليل. ثم غادر المعبد، وأرسل الكاهن معه دليلا سلك به دربا خفيا. ولكن لسوء حظه أن عيون القصر كانت متيقظة وأطلعتني على كل ما دار بينه وبين كاهننا الخائن، حتى الوثيقة التي أتى بها وصلتني قبل أن يعود إليكم.
ونظرا لما حدث أرى من واجبي أن أحذركم والباقي عليكم، وسأخبركم عن كل شيء إذا حدث جديد يستحق الاهتمام، والبينة على ما قلت تثبتها لكم الوثيقة، و إليكم نسخة منها نُسخت بأمانة. - ختم الملكة-
و كانت الوثيقة بخط أمين خزانة المعبد، و الملك يعرفه جيدا. يصف فيها ملامح ننشوبار وتحركاته داخل الواحة وخارجها، والطرق التي تسلكها قوافل تجار الواحة ونوع البضائع الصادرة والواردة وعدد الرجال ونوع الأسلحة، والمواقيت المعتادة لخروج القوافل..
أمضى الأمير وفرسانه ليلتهم في ضيافة الملك، و في الصباح أخذوا طريقهم إلى مدينة الواحة. واستدعى الملك كبار كهنة المعابد في المملكة، بما فيهم الكاهن الأكبر، وقرأ عليهم رسالة الملكة دون أن يشير إلى الوثيقة التي كانت معها، فأنكر الكاهن ذهابه إلى نيبور، وادعى أنه ذهب في زيارة عدة معابد في المملكة، وأن الرسالة مؤامرة حاكها الساحر المتجول حسب قوله بالاشتراك مع الملكة لأنه من أبناء مدينتها، وقد يكون أحد عيونها، حسب قوله أيضا، و اعتبر الرسالة تدخلا في شؤون الملك، واعتداء على حرمة المعابد، وسايره أغلب الكهنة، وطالبوا تبرئته من التهمة. فأجاب الملك بأن الرسالة بخط الملكة نفسها، وعليها ختمها، ونادى أحد الحراس وهمس في أذنه، وعاد إلى موضوع الحديث، حتى عاد الحارس ومعه أمين خزانة المعبد.
دخل أمين الخزانة و حيّ الملك وجلس، فأخرج الملك الوثيقة ونظر إليه نظرة الأسد الهائج و قال:
اقرأ علينا هذه الرقعة، و تمعن فيها جيدا، فقد تعرف من كتبها، مسك امين الخزانة الرقعة و أخذ يقرأها بتعثر و يداه ترتجفان، و لما انتهى قام وسجد أمام الملك و قال: "أنا الذي كتبتها بأمر من الكاهن الأكبر وبحضوره، ولما خشيت مما فيها احتفظت بنسخة منها دون أن يعلم".
- هاتني بها إن كانت معك، و إن تركتها أذهب مع الحارس وآتي بها حالا
و إلاّ قطعت رأسك.
ذهب أمين خزانة المعبد وأتى بالنسخة، فتبادل الكهنة النظرات في صمت، واجتاح الرعب قلوبهم، ونادى الملك الحارس وقال له: اذهب مع الكاهن الأكبر، وجرّده من ثوب الكهنة وسلّمه إلى السجان، وقل له يحتفظ به فهو رجل شريف، ثم التفت إلى الكهنة و قال:
ما رأيكم في صاحبكم بعدما تأكدتم مما جاء في رسالة الملكة، و سمعتم ما في الرقعة التي كتبها هذا الرجل الغبي؟ فقال أحدهم: "ما سمعت بكاهن قام بمثل هذا العمل الشنيع، الذي يلوث سمعة الكهنة، وبما يتنافى مع تعاليم ديننا ويعتدي على قدسية المعبد، ويتآمر على الأبرياء، ويأمر بسلب قوافل تجارنا..
- و قد علمتم من قبل أنه اتهم معلم واحة العشائر بالسحر باطلا. و لما تولى هذا الرجل العظيم إمارة الواحة أثار فتنة في الإمارات والقصر وتغاضيت عن كل هذا احتراما لكم ولقدسية المعابد، و ها قد وصل به الأمر إلى التخطيط لهذا الفعل الخطير علينا و على المملكة الصديقة لنا..
و ها قد سمعتم و حضرتم قراءة الرسالة والوثيقة السرية التي خطط فيها كاهننا لعمل إجرامي، جند له عصابة من اللصوص لم نعرفها بعد. وبعد انتهاء من التحقيق سأجتمع بكم و نتخذ القرار الحاسم..
أمر الملك أمين خزانة المعبد بالعودة إلى عمله، وانصرف الكهنة وعادوا إلى معابدهم. و بات الملك ليلته تلك مضطرب النفس، يفكر في عمل يردع به المتآمرين من الكهنة و الأمراء و بعض رجال القصر. و في الصباح استدعى حاشيته وكبير الحراس و قائد جيشه، ليجتمع بهم ويصدر أوامره على ضوء ما حدث.
ولما دخل وجال ببصره في قاعة الاجتماعات وتفحص في الوجوه فوجئ بغياب الرجل الأول في القصر واثنين من حاشيته، فسأل عن سبب غيابهم فلم يجبه أحد. وعندها أدرك أنهم طرف في المؤامرة، فأطلع من حضر مجلسه على رسالة الملكة ومخطط الكاهن وعصابته، وأمر باستنفار الرجال وبثّ العيون في كل إمارة و مدينة و قرية.
وبعد يومين علم أن اثنين من كبار الكهنة اختفيا، و لم يعثر لهما على أثر، وثلاثة من تجار الإمارات واثنان من حراس القصر.
وكان الأمير ننشوبار يتابع ما يحدث أول بأول ويطلع الأميرة على كل شيء، و يستشيرها فيما يجب القيام به، و ينصحها بالحذر والحيطة.
ولما تأكد من استهدافه من طرف المتآمرين، اقترح على الأميرة الانتقال إلى نيبور، للعيش فيها بأمن وسلام، مع المحافظة على العلاقات مع الملك وعشائر الواحة، فرأت أن الاقتراح في محله، و هو الحل الأنسب بالنسبة إليهما، وأشارت عليه بإشعار الملك قبل اتخاذ أي قرار ففعل، فأذن له الملك بالرحيل من واحة العشائر إلى نيبور حفاظا على أمنه و أمن الأميرة وأبنائهما، و أشعره أنه سيحضر توديعهما.
انتشر خبر رحيل الأمير و زوجته عن الواحة، وتوافد التجار وأعيان المدينة على قصرهما، واشتد غضب العشائر على الكهنة ومن آزرهم، وبعث الشيوخ وفدا منهم إلى الملك سلمه رسالة خطية، يعلنون فيها عن عدم رغبتهم في دخول أي كاهن إلى مدينتهم، وإن دخل أحد منهم لا يضمنون أمنه ولا يأوونه ولا يبيعونه شيئا.. فاستجاب الملك لرغبتهم، وأخبر كهنة المعابد برغبة الشيوخ، وحذرهم من التحدي و تجاهل الأمر.
و لما حان موعد الرحيل أقبل الملك وقائد من قواد جيشه، وعدد من الجنود ورجال من حرس القصر، فاستقبلهم الأمير في منزله. وحضر الاستقبال شيوخ الواحة وأعيانها وكبار التجار، و سلم له الملك رسالة خطية يبلغها إلى الملكة.
وقبل مغادرة مدينة الواحة أهدى الأمير قصره وما فيه إلى الملك وقدم الملك هدايا من الذهب والجواهر الكريمة إلى الأمير والأميرة، وأعلن أن قصر الأمير صار قصر المملكة ومقر الملك، ومدينة الواحة هي عاصمة للمملكة.
بات الملك ومن معه في قصر الأمير، وقضى شيوخ العشائر وتجارها آخر ليلة مع أميرتهم وزوجها، و في اليوم التالي شاركوا الملك ومن معه في توديع ركب الأمير والأميرة.
وبعد الوداع عاد الملك وقائد الجيش والحراس إلى قصر الأمير ننشوبار وتولى الجنود حراسة ركب الأمير والأميرة إلى أن دخل حدود مملكة نيبور، حيث كان عدد من جنود الملكة وحراسها في انتظارهما. وعند وصول الركب استقبلتهما الملكة في قصرها الخاص بحضور حاشيتها وحكام المقاطعات وقادة جندها وكبار التجار وأعيان المدينة، وغاب عن حضور حفل الاستقبال كل كهنة المعابد.
وبعد مأدبة العشاء استقبلتهما الملكة في مجلسها الخاص بحضور الكاهنة والجارية العربية. ولما سلمها الأمير رسالة الملك ابتسمت وقالت:
يتفضل الأمير بقراءتها علينا، فهو والأميرة من أفراد أسرتنا، ولم يعد لنا ما نخفيه عنكما، بل سنستعين بكما في أمورنا الخاصة والعامة.
قرأ الأمير الرسالة، و قد جاء فيها ما يلي:
"من ملك مدينة الواحة وإماراتها، إلى جلالة ملكة نيبور، تحية خالصة وبعد، لقد اختار أميرنا العودة إليكم، و لم نعارض رغبته، حتى وإن كان فراقه يعز علينا، لأنه من أفضل الرجال عندنا، وأعقلهم و أكرمهم وأوسعهم عقلا..
و كل ما بقي لدي أن اقوله هو أن أنصحك بالاستفادة منه، فهو رجل حكيم، ويملك كنزا من المعارف، التي لا يستغني عنها الملوك وعامة الناس.
وأخيرا أوصيك خيرا بالأميرة شبعد والعناية بأطفالها، ويمكنك الاستعانة برأيها في تسيير الأمور، فهي نسخة من الأمير".
ختـم المـلك





الفصل الرابع: تمرد الكهنة على القصر
بعد عودة ننشوبار وترتيب شؤونه الخاصة، وإسكان الخدم الذين جاؤوا معه، وإعادة تنظيم تجارته، إستدعته الملكة لحضور اجتماع خاص بقضايا التجارة وأمن القوافل، وقدمته لحكام المقاطعات وقادة الجيش والآمراء وكبار التجار . و قالت :
قد علمتم عودة ننشوبار أمير واحة العشائر وكبير تجارها ، الذي كان له الفضل في التعريف بتجارنا في الأسواق. وجعلهم محل ثقة بين تجار الممالك. ونحن نشكر فضله ونرحب بعودته إلى نيبور.
فأجاب أحد حكام المقاطعات قائلا :
قد سمعت الكثير عن هذا الرجل المفكر الحكيم، الذي حول واحة العشائر إلى مدينة مزدهرة بالتجارة والزراعة في ظرف سنوات قليلة، و نشر الكتابة والقراءة في كامل المدينة، حتى بين النساء والفقراء.
و قد تأسفت شديد الأسف لما علمت أن كهنة مملكة الواحة كانوا يتآمرون عليه، و يؤلبون عليه الناس ، و يتهمونه بالسحر.
فقالت الملكة :
والأخطر من هذا أن البعض من كبار كهنتنا شاركوا في المؤامرة
وإعترضوا على عودته إلينا. وأنا أقول : إن الذين فعلوا هذا لا يريدون مصلحة الشعب واستقرار النظام، بل يعملون على نشر الأفكار الهدامة
واستغلال الناس، والعبث بالعقول لذا عليكم بالضرب على يد كل من يفعل هذا ويكيد لهذا الرجل أو غيره، وهذا أمر مني و ليعلم الجميع أن عيون رجالنا المخلصين لا تنام ،حتى وإن كانت مغمضة..
شكر ننشوبار الملكة و حاكم المقاطعة و قال :
عدت إلى نيبور بعد مدة طويلة، عرفت خلالها الكثير مما لم أعرف
وتعاملت مع رجال وصادقت أفضلهم خبرة وعلما وسعة عقل. وجمعت المال الكثير، دون احتيال أو غش أو استغلال ظرف أو سذاجة فكر من تعاملت معهم، و كل هذا لم ينسيني ذكريات الأم الفاضلة نيبور، وأيامي بين أبنائها الطيبين، وحلم وحكمة جلالة الملك الراحل. و من واجبي اليوم أن لا أبخل بتجربتي في الحياة وثقافتي ومالي على كل من هو في حاجة إليّ وأنصح من استشارني بما أراه صوابا، وأسعى لتنظيم التجارة ومساعدة التجار الصغار، بفتح أسواق في المقاطعات والمناطق المجاورة. وأساهم بمبلغ من المال في تعليم الكتابة والقراءة، ونشر الثقافة العامة والمعارف الإنسانية المفيدة وتهذيب العقول..
فقال حاكم احدى المقاطعات :
أدعوا ننشوبار لزيارة مقاطعتي، ليعرف ما لدينا من إمكانيات
ويشاركنا في الرأي، وينصحنا بما يجب القيام به لصالح أهل المقاطعة. وسيجد أبوابنا مفتوحة وقلوبنا وألستنا صادقة في التعبير عما تحمل صدورنا من تقدير واحترام له وللأميرة شبعد إذا رافقته وشرفتنا بالزيارة، وستجد نساءنا و بناتنا في إنتظارها، لأنهن سمعن عنها الكثير، حتى صارت مضرب الأمثال بينهن ..
- هذا شرف لي ولزوجتي، وأنا على استعداد لزيارتكم رفقة الأميرة فاختاروا الوقت المناسب لكم فأنا على أهبة ..
- بعد عودتي من نيور، أعلن عن الزيارة، وأحدد الموعد في رسالة إليكم.
حدد حاكم المقاطعة موعد الزيارة، وإستقبل ننشوبار والأميرة باحتفال بهيج، وعقد عدة جلسات في قصره، حضرها أعوانه وقائد الجند وشيوخ المقاطعة والتجار والأعيان، و زارت الأميرة عدة منازل شعبية وأسر من طبقات متميزة وأعراق مختلفة، وتعرفت على نساء مثقفات، ونصحت الأمهات وأرباب الأسر بتنظيم حياة الأطفال وتهذيب عقولهم وسلوكهم وتلقينهم حسن المعاملة ، و قواعد التعامل مع الغير في الأسرة والمجتمع.
وخلال غياب ننشوبار والأميرة وأطفالهما عن مدينة نيبور، أمرت الملكة بحراسة قصرهما وأملاكهما، والتكفل بما قد يحتاج الخدم، وعززت الرقابة في المدينة وخاصة ما يحيط بمعبد انليل.
و في ليلة من الليالي المظلمة، وقبل عودة ننشوبار والأميرة، لاحظ الحراس حركة غير عادية يقوم بها الكهنة داخل المعبد، فأشعروا الملكة فأمرت بمراقبة الداخل إلى المعبد والخارج منه دون إعتراض أحد .
وأثناء الليلة الموالية خرج من ممرات الأحياء المكتضة بالسكان أفراد متنكرون في لباس عادي ودخلوا من الباب الإحتياطي فتجاهل الحراس أمرهم، و لما ولّّى الليل و أقبل النهار، أخذ الكهنة يرددون التراتيل بأصوات عالية تكون عادة نذيرا بحدث خطير .
وكانت الملكة على علم بكل ما يجري في المعبد وخارجه، وأرسلت رسلا إلى حكام المقاطعات وقادة الجند، وأطلعتهم على مايجري بالتفصيل
وحذرت مما قد يقدم عليه الكهنة و من يسير على دربهم، وأرسلت رسالة سرية إلى ننشوبار تنصحه فيها بالبقاء في المقاطعة حتى يتضح الأمر. غير أنه كان قد غادر المقاطعة قبل أن تصل الرسالة. ولما عاد واتصل بها أخبرته بما يجري داخل المعبد و من حوله، فقال :
يبدو لي أن هذا كان قد خُطّط له من قبل، وأن إشاعة انليل وعزمه على تدمير المحاصيل الزراعية، هي إشاعة تمهيدية لما قد يأتي من إشاعات أخرى، تهيئ عقول الناس لتصديق ما يدعون. ولما يتكاثر الحديث عن تكهنات شيء قد يحدث، يجد الكهنة منفذا يدخلون منه لبث الرعب في نفوس الناس، ويظهرون العطف عليهم بالصلاة والتراتيل وحرق البخور من أجل حمايتهم من غضب الآلهة.. وعندما يجدون الفرصة مواتية يدفعون بهم إلى العصيان .
- يعني أن هناك مؤامرة حقيقية تحاك ضدي ؟ و قد تكون فيها يد من رجال القصر ؟ أو من كبار التجار وأعيان المدينة..
- ليس بالتأكيد، ولكن الدلائل تشير إلى هذا. لأن هذه الحلقة هي واحدة من سابقاتها ..
- سأقطع رأس كل من يخرج عن طاعتي، أو يثير الشغب والفوضى في المملكة، سواء كان من الكهنة ، أو من رجال القصر وغيرهم.
- هذا ما يصبوا إليه المتآمرون ليؤلبوا الناس عليك، ويتكاثر أنصارهم..
- سأنتظر بعض الوقت، فقد يكون هذا مجرد تهديد، لكن إذا لزم الأمر لاستعمال القوة فلا أتردد.
- تجاهلي ما يجري واتركي الشعب يعرف الحقيقة ويدرك الهدف، ويصل إلى معرفة بعض الحقائق التي يجهلها، وإن سُئلت فقولي إنه مجرد خلاف بينك و بين الكهنة على بعض المطالب التي يريدون فرضها على القصر.
- الكهنة يريدون أن تكون مطالبهم أوامر، وأقوالهم واجبة التصديق وسلطتهم فوق الجميع .. لأنهم سلطة مفوضة من آلهة السماء، وأنا كملكة مسئولة على أرض وشعب لا يمكن أن أسمح بهذا أبدا.
- الكهنة دهاة، وعقول الناس لا تدرك بسهولة ما تخفيه صدورهم، حتى
و هم يعرفون أن لا شيئ من خيالهم تحول إلى واقع ملموس، لأنهم لا يطرحون الأسئلة الغامضة على أنفسهم، أو يبحثون عن الجواب في عقولهم..
- مادام الأمر هكذا وأنت أدرى مني بأسلوب تعامل الكهنة مع عقول الناس، ساعدني على الخروج بسلام من هذه القضية الشائكة التي يمكن أن تتسع، وتعود بالمضرة على نظام القصر ومصلحة الشعب ..
- أنا أقدِر ظروفك و لا أبخل عليك بالمساعة في نطاق تبادل الرأي فيما يجب القيام به قبل فوات الأوان، ولكن يجب أن نستخدم العقل ونعالج الأمور بذكاء وحكمة، لأن الصراع مع الكهنة أمر صعب، والمجابهة أصعب، لأن عامة الناس بما فيهم الكهنة، لا يدركون تمام الإدراك الفرق بين ما يجري في واقع الحياة، وما يتصوره الإنسان في الخيال، حتى وإن كان الواقع عاملا مشتركا بين أفراد المجتمع الإنساني، وصور الخيال هي ظلال تسبح في فضاء العقول، ويتشبث بها الكثير من الناس وتزيد وتنقص، وتبدوا هذه الصور وتختفي، وتستقر أحيانا وتتسع وتتحول إلى شيء مألوف ..
- مهما كان الأمر يجب أن أتصدى لهذه المؤامرة، كي لا يرى الناس أنني ملكة ضعيفة عند الأمور الصعبة..
- بل من صالحك أن تظهري حسن النية والمهادنة بالنسبة للكهنة. أما غيرهم فلا بديل عن الردع.
- ما دام أنت الذي ستكون في صدارة الصراع السلمي أو المواجهة فلك الحرية المطلقة فيما تراه مفيدا لنا..
- بل أنت التي ستكونين في الخط الأول، لأن المستهدف هو أنت والقصر، أما أنا فسأكون محايدا ساذجا إلى حد الغباوة، مسايرا لما يهدف إليه الكاهن الأكبر، وسأسير في خط موازٍ. أما من سيشاركنا في تنفيذ خطة العمل هما الكاهنة وأريشكيجال ابنتها .
- أمرك غريب يا ننشوبار؟! الكاهنة زوجة الملك قد تفيدنا أما أريشيكيجال الطفلة الصغيرة، فلا يعقل أن نزج بها في متاهة يصعب الخروج منها!
نفذي ما سأطلبه منك ودعي الباقي علي، لكن ما سأقوم به أنا لا أخبرك به إلا عند التنفيذ، و يجب ألا يعرفه غيرك، وهكذا تسير مهمتنا في سرية تامة. والآن نادي الكاهنة و لا تذكري شيئا عن أريشيكيجال حتى يحين الوقت.
- بصراحة قد أصبحت لغزا يحيرني، ولم أعد أدري بما ذا أجيب نفسي عند التساؤل، ولم يبق لدي إلا شيء واحد أسألك عنه، و هو كم من شهر تدوم هذه المهمة المتداخلة ؟ .
- قد تستغرق أياما أو أسابيع قليلة. وهذا يخضع لترتيب أمورنا وتهيئة الجو المناسب لكل مرحلة من مراحل أعمالنا وإثارة التساؤلات حول المفاجآت التي تحدث، و استمرار الترقب لما سيأتي، و كل هذا يجب أن يسير على نسق ما يريد الكهنة..
عقدت الملكة جلسة ثانية حضرتها الكاهنة، وعرض ننشوبار الخطوط العامة للعملية دون أن يتعرض للتفاصيل، و وزع أدوار المرحلة الأولى وأهمل الزمان والمكان، وأكد على السرية التامة، وتحاشي الاصطدام مع أفكار الكهنة والناس بل قال : يجب انتظار ما سيجري في المعبد لمجاراته وإظهار الاستسلام والمسالمة ..
انتظر ننشوبار حتى تجمع الكهنة داخل معبد انليل، وإتفق كبارهم على خطة العمل، وخرج الكهنة والكاهنات إلى حرم المعبد ليلا وأوقدوا النار المقدسة وأحرقوا البخور، فتصاعد الدخان وانتشرت رائحته، و أخذوا يطوفون حول النار، و يرددون هذه الترتيلة بأصوات عالية :
انليل ذو الكلمة المقدسة والأوامر النافذة –يقدر المصائر وأحكامه لا مبدل لها– عندما يعتلي الأب انليل منصته السماوية، ينحني أمامه آلهة الأرض طوعا، يتضع أمامه الأنوناكي، ويقفون في استعداد وترقب لتنفيذ الأوامر. وحده أمير السماء. وحده عظيم الأرض. وحده الرب المبجل. لا يجرأ أحد من الآلهة على رفع البصر إليه. لولاه لم تفتح الغيوم الممطرة أفواهها في السماء ، ولم تمتل الحقول والمروج بخبرات الحبوب، و لم تحمل أشجار البساتين ثمارها. لولا انليل الجبل العظيم، لم يكن للآلهة "ننتو" أن تجلب الموت. لم يكن لها أن تقتل ..
انليل أنت قاضي الكون وصاحب الأمر فيه. عندما تنطق يلوذ الأنوناكي بالصمت. عندما تصعد كلمتك نحو السماء تغدو عمودا مضيئا. وعندما تهبط إلى الأرض تصير قاعدة و أساسا.. أي انليل، أيها الجبل العظيم لك الثناء والحمد.. (الترتيلة مقتبسة بتصرف من الترتيلة السومرية الموجهة للإله انليل، التي كانت تنشد في معبده الرئيسي المدعو "إيكور" في مدينة نيبور المرجع كتاب الأسطورة والمعنى للباحث والمفكر العربي فراس السواح ص196).
تجمهر الناس أمام المعبد ليلا، وتهاطلت الأسئلة عما يجري ؟ !
واستمرت التراتيل، وهرع الكهنة والكاهنات إلى الداخل، ثم خرجوا يرتدون الجلابيب مقلوبة ، وأحاطوا بالنار المقدسة و ساد الصمت .
وفجأة أخذ الكاهن الأكبر شعلة نار و رفع رأسه إلى السماء و قال :
"في هذه اللحظة الحاسمة جمع انليل آلهة السماء ليقرر مصير نيبور. انليل سيطهر نيبور من دنس أقدام المذنبين ويعاقبهم أشد العقاب، هكذا أوحي إليّ يا كهنة وكاهنات المعبد المقدس.. احسروا رؤوسكم تعبيرا عن غضبكم ليعلم الناس أن غضبكم هو غضب الآلهة .. مجمع الآلهة سوف يعاقب كل من اعتدى على قدسية المعبد وخالف إرادة انليل.. أشهدكم أن انليل وعدني بتطهير نيبور من السحرة، الذين أفسدوا عقول الناس، وشككوهم في قدرة الآلهة، ودفعوهم إلى الإستهانة بتعاليم الكهنة المقدسين وما يأتيهم من السماء."
تمتم الكاهن بكلمات غير مفهومة، و رمى النار بقدح من الماء المقدس و ساد الصمت ثم قال :
"أوقدوها في قصور الظالمين، وارموا شياطينهم بالمشاعل، واحرقوهم بدخان البخور.."
أوقد الكهنة النار المقدسة و طوحوا بالمشاعل في الفضاء وأحرقوا البخور، ثم جلسوا حولها جلابيبهم مقلوبة ورؤوسهم حاسرة، وأياديهم مشدودة إلى صدورهم، وعيونهم في السماء، وكلما مر شهاب في الفضاء صاحوا: " هذا إنذار لكم أيها الجبابرة المرتدين.."
ودخل كبار الكهنة الحجرة المقدسة وأدوا طقوسا جماعيا، ثم خرجوا إلى حرم المعبد، وشكلوا حلقة وأخذوا يتمتمون بألفاظ غريبة. و في تلك اللحظة أقبل ننشوبار في ثوب النوم مهرولا، واندفع وسط المتجمهرين أمام المعبد
وأخذ يصيح ويداه ترتجفان قائلا : " النجدة يا كهنة المعبد، سحابة نزلت على قصري فانفتح سقفه ودخل شبح مخيف. قد رأيته بعيني ثم اختفى .. عفوك أيها الكاهن العظيم"
وكانت عيون المشاهدين تراقبه و هو يهرول و يصيح حتى وصل حلقة الكهنة و سجد أمام الكاهن الأكبر و قال :
" أتوسل إليك أن ترفع صوتي إلى انليل العظيم والآلهة. سيدي أنت رسول انليل وحامل كلماته المقدسة.. انليل ناداني في غفوتي و قال :
عدت إلى نيبور لإغتصاب النساء أيها الشيطان سأحرقك وأذري رمادك في مهب الريح، وأهلك من في قصر الملكة فقلت :
"سيدي، أهل القصر أبرياء، والأميرة تبرأت مني، وأطفالي لا ذنب لهم
والملكة لم تعترض عن إرادة انليل و ما يقرر مجمع الآلهة .. أنا من أغضب انليل، وتجاهل قرارات مجمع الألهة. أنا الذي ظلمت نفسي فليفعل انليل بي ما يريد فليحرقني لأتطهر من ذنوبي.."
مسك الكاهن يد ننشوبار وأجلسه إلى جانبه، ونثر عليه شيئا من الماء المقدس، وأمر له بجلباب من جلابيب كبار الكهنة فارتداه وعاد إلى قصره .
دخل ننشوبار على الأميرة في جلباب الكهنة فانزعت ونفرت منه فابتسم و قال :
" لما كنت كاهنا بالجلباب والقلب لم ينفر مني أحد و لما صرت كاهنا بالجلباب فقط نفرت مني أم أطفالي ؟!"
نزع ننشوبار الجلباب وخرج، و تسلل إلى قصر الملكة تحت الظلام
وطلب مقابلتها فقال له الحاجب: إنها في انتظاره. فدخل وأخبرها بما قام به وما شاهد وسمع داخل المعبد وخارجه، وعاد إلى قصره متخفيا، وباتت الملكة مستيقظة حتى الصباح.
نام ننشوبار حتى المساء، ثم ارتدى جلبابه وذهب إلى المعبد، ودخل على الكاهن الأكبر يرتجف وانحنى أمامه وقال:
"زوجتي وأطفالي في هلع يا سيدي، الأرواح الشريرة أحاطت بقصري وتسللت إلى الداخل."
فقال الكاهن:
"اجلس و لا تخش شيئا نحن سنقوم بالواجب. انتظر قليلا وسأرسل معك من يطردها في الحال.. الأرواح الشريرة هذه الأيام منتشرة في كل مكان، وكأن هجوما مفاجيء سيقع على المدينة.."
انتظر ننشوبار حتى أقبل عليه اثنان من الكهنة واحد يحمل مشعلا من النار المقدسة والثاني يحمل مبخرة وبخورا وذهبا معه إلى القصر، وعند الباب الخارجي أطلق حامل المبخرة البخور حتى انتشر الدخان الكثيف و ملا ردهة القصر، ورفع الآخر المشعل و راح يهدد الأرواح الشريرة بالنار إن لم تغادر القصر، فتظاهر ننشوبار بالهدوء والارتياح وشكرهما على عملهما المقدس.
وعند عودة الكاهنين من القصر أحاط بهما المارة وسألوهما عما حدث في قصر ننشوبار؟! فأجاب أحدهم: "الأرواح الشريرة هاجمت القصر وتسللت إلى الداخل، فجئنا لإخراجها والقضاء عليها، و قد طردناها وأحرقنا البعض منها.."
انتشر الخبر في المدينة ودبّ الرعب في نفوس الناس، وخلت منهم الأسواق والأنهج والممرات والطرق العامة، ولزموا بيوتهم إلا من اضطر للخروج، وبات الكثير مستيقظين حتى الصباح.
ولما ولى الليل وأقبل النهار وأشرقت الشمس، خرج الناس وشُكلت حلقات من المارة على الأرصفة و في الساحات، ودار أغلب الكلام حول موضوع قصر ننشوبار والأرواح الشريرة، وكثرت الأسئلة والتكهنات، وتعددت الروايات حتى قال أحد الرواة أنه شاهد الأرواح الشريرة تفرّ من دخان البخور كالذباب، و قال آخر: "انتشار الأرواح الشريرة يدل على ظهور الأمراض الفتاكة وخروج عفاريت العالم الأسفل إلى سطح الأرض، واستشهد بما سمعه من الكاهن الأكبر في يوم القداس، وحذر ثالث الناس من الخروج ليلا، ونصحهم بإحراق البخور واليقظة التامة حتى و هم داخل بيوتهم.. وأخد البعض ينتظر بترقب لما قد يحدث في قصر الملكة إذا لم تستنجد بالكاهن الأكبر قبل أن يفيض غضب مجمع الآلهة ..
وقبل غروب الشمس سُمعت ضوضاء وصياح في قصر الملكة فتجمع الناس بعيدا عن القصر؟! وأقبل ننشوبار مسرعا ودخل القصر وسأل حارس الباب عما حدث؟! فأجاب :
"ارشكييجال وأمها يا سيدي، اريشكيجال اختطفها عفريت من العالم الأسفل، وأمها فقدت وعيها و قد تموت.."
دخل ننشوبار ثم خرج مسرعا وذهب إلى المعبد ودخل على كبار الكهنة في القاعة المقدسة وانحني أمامهم و قال :
قضيت الليالي في الصلاة والتراتيل لأنليل، وأحرقت البخور حتى احترقت أثوابي، و لم يستجب لي انليل ؟ ماذا فعلت حتى يغضب عنّي؟ أ هذه العدالة الإلهية أيها الكهنة المقدسون ؟! نحن لا نعلم ما تعلمون، و لا نعرف حكمتكم في تدبير الأمور، لأننا ضعفاء أمام القوى الخفية وأنتم رسل آلهة السماء والأرض ونحن خدمكم و عباد انليل العظيم، بلّغوا كلماتي وصوتي إلى انليل ومجمع الآلهة، وتوسلوا إليه أن يعيد لي ابنتي اريشكيجال من العالم الأسفل. ابنتي اختطفها عفريت من حديقة قصر الملكة و صرع أمها .."
فقال الكاهن الأكبر :
" قد أوحى إلي انليل بهذا منذ ساعة، و لما سألته قال هذا قرار من مجمع الآلهة، ولكن سأتوسل إليه وأطلب منه أن يعيد لك ابنتك، وإذا لم تعد فقد يكون مجمع الآلهة قد اختارها مساعدة لاريشكيجال آلهة العالم الأسفل
وهذا شرف لك ولأمها وستخلدان بخلودها.
- ابنتي ذهبت إلى الهة العالم الأسفل ؟! ماذا فعلت حتى تعاقب بهذا العقاب ؟! ابنتي بريئة أيها الكاهن الأعظم، وإنليل يعلم هذا..
- اطمئن سأبلغ تضرعاتك وأرفع صوتك إلى انليل وقد يعطف ويعيدها إليك..
خرج ننشوبار إلى حرم المعبد وجلس قرب موقد النار المقدسة، فحاط به الكهنة والكاهنات ورفعوا أصواتهم بالتراتيل والصلوات وأخذوا يواسونه تارة ويبشرونه أخرى، لأن مجمع الآلهة اختار ابنته مساعدة لآلهة العالم الأسفل، وهذا لم يحظ به إلا من أرادت الآلهة العظام أن ترفع درجته إلى المقربين من مجمع الآلهة.
غادر ننشوبار المعبد في صمت وعاد إلى قصر الملكة، و زار الكاهنة في غرفتها، ثم ذهب إلى قصره ليستريح ويقضي ليلته مع زوجته وأطفاله.
انتشر خبر اختطاف اريشكيجال كالنار في الهشيم، وترقب الناس سماع المزيد، وازدادت النار المقدسة اشتعالا تعبيرا عن فرحة الكهنة، وغّصّ بهم حرم المعبد، وتأكدت الملكة أن جذور المآمرة ممتدة إلى داخل القصر وأمرت بتفريق المحتشدين خارج المعبد تجنبا للفوضى المقصودة..
وفجأة عقدت الملكة جلسة مع حاشيتها ورئيس حرس القصر
وأعلنت عن وفاة الكاهنة أم اريشكيجال. كما أعلنت اعتذارها عن استقبالها المعزيين إلا في يوم تشييع الجنازة.
تلقى الكاهن الأكبر خبر وفاة الكاهنة بارتياح، و دسّ بين الجماهير من يشيع خبر غضب مجمع الآلهة عن الملكة، وتوعدهم إياها إذا لم تستلم لقرارهم المنتظر. وانتشرت الإشاعة وصدّق البعض واكتفى البعض الآخر بالترقب. ودبّ الرعب في قلوب الناس خوفا من فتنة دموية..
وبعد يومين من وفاة الكاهنة ساد الهدوء، وخرج الناس من بيوتهم
ومارسوا أعمالهم وقضوا حاجاتهم بصورة عادية، وظهر الكثير من الكهنة في الأسواق.
و لما أقبل الليل وقع هيجان أمام المعبد فتصدى إليه حراس المدينة
وفرقوا الناس ومنعوهم من الاقتراب من القصر والمعبد، واستغل الكهنة الوضع فحثوا الجماهير على تحدي أوامر الملكة.
وعند منتصف الليل خرج الكاهن الأكبر إلى حرم المعبد و حوله كبار الكهنة يحملون المشاعل، يتقدمهم صف من الكاهنات يحملون المباخر المستعرة وأعلن أن مجمع الآلهة برئاسة انليل أمر بخلع الملكة وتتويج نارام ملكا على نيبور وجميع المقاطعات التابعة للمملكة، و ولّى أم نارام شؤون المملكة تحت اشراف مجلس من كبار الكهنة والبعض من حاشية الملكة، يختارهم الكاهن الأكبر. وعندما يرشد نارام يتولّى الأمر بنفسه، وإذا عجز يُقصى عن العرش و يتولاه مجلس الكهنة بصفة دائمة .
و بعد تلاوة ما جاء في قرار مجمع الآلهة قال الكاهن الأكبر :
" ولكن رأفة بإنانا وإحتراما لروحي أمها وأختها أرجى مجلس الكهنة الذي انعقد في هذه الليلة بأمر من مجمع الآلهة تسليم مفتاح القصر
وتتويج نارام إلى ما بعد تشييع جنازة الكاهنة." فصاح الكهنة وحملوا شارة النصر مرددين التراتيل ونادوا بحمل المشاعل، والخروج إلى ساحة المدينة والتجمهر أمام قصر الملكة وتلاوة قرار مجمع الآلهة على أسماع الناس فتصدى لهم حراس المدينة ومنعوهم من الخروج فاكتفوا بالاحتفال داخل المعبد حتى الصباح .
أما ننشوبار فقد استراح و لم يخرج من قصره، وأمضى ليلته مع الأميرة والأطفال دون أن يهتم بما يجري في المعبد والمدينة..
وعند الظهيرة ذهب إلى قصر الملكة وتناول الحديث معها فيما تردّده الألسنة من قصص خيالية في سياق ما يدعيه الكهنة من خوارق تتجاوز حدود العقل الإنساني.
وفي المساء تفرغ للجلوس مع أطفاله ومداعبتهم بكلمات لطيفة و جسّ نبض استيعابهم لما يجري حولهم، وبعد تناول طعام العشاء دخل حجرته الخاصة وقضى أكثر الليل في الترتيب والاستعداد لما سيقدم عليه في اليوم التالي.
و لما ولى الليل وبان ضياء النهار التف في مئزر وخرج مسرعا ودخل المعبد والكهنة نيام وأخذ ينادي ويصيح و يبشر قائلا:
" بشرى يا كهنة المعبد المقدس، بشرى من انليل الصادق العظيم، الإله والأب الحنون الذي كنت انتظر استجابته منذ أيام، حتى ظننت أنه غضب علي. و ها هو يخاطبني في الحلم بكلماته المقدسة."
استيقظ الكهنة على صوت ننشوبار، وهرعوا إلى حرم المعبد لسماع ما يقول، تجمعوا حوله يسمعون جملا متقطعة وكلمات مختصرة تبدو للسامع أنها حكمة، وأخرى لا تتميز عن ألفاظ المجانين، وهكذا حتى خرج كبير الكهنة ودخل به القاعة المقدسة، وتبعهما كبار الكهنة.
أجلسه الكاهن أمامه وتركه حتى هدأت نفسه واستراح قليلا، ثم سأله عما كان يقول فأجاب :
"اختليت بنفسي ونمت في حجرة طقوسي بعدما قضيت ثلث الليل في الصلاة والتراتيل لأنليل ونذرت له بأن أقدم نفسي قربانا في مذبحه على يد الكاهن الأكبر، هكذا وعدت انليل وسوف أفي بوعدي إن أعاد إلي ابنتي
ورأيتها أمامي في اليقظة ورآها كل من حضر..
صليت لإنليل، وابتهلت لكبار الآلهة ونمت، فسمعت صوتا يقول لي : " انهض " فنهضت ورفعت رأسي إلى السقف فرأيته قد انفتح حتى ظهر منه القمر، فنظرت إلى وجهه وصليت لأنانا إله القمر ووجهي لوجهه حتى رأيته يقترب مني، وضوؤه يلفني كخيوط العنكبوت حتى تحول جسدي إلى هالة من نور، وخفّ حتى سبح في الفضاء، و وجدت نفسي أسبح في فضاء بعيد عن الأرض و من فيها، وفجأة اعترضتني سحابة سوداء و لم أعد أرى شيئا. ولما تلاشت السحابة وجدت نفسي في معبد معلقا في الفضاء. هيكله و كل جدرانه من الفضة الصافية. توقفت أتأمل شكله فرأيت كويرات كثيرة مستنيرة تسبح في الفضاء الأعلى، وكان سقف المعبد لا يحجب عني الرؤية و رأيت سلاسلا مضيئة تحمل المعبد و تغيب في الفضاء البعيد .
تركت مكاني و سرت في الرواق فرأيت بابا مفتوحا فدخلته. وإذا بي أمام ملك يجلس على عرشه وحوله طيور فضية و ذهبية متحركة. نظرت إلى وجه الملك فرأيت صورتي تنعكس على وجهه، فانحنيت أمامه وصليت، فسمعت شيئا ما سقط بقربي فالتفت، فوجدت مفتاحا ذهبي على طرف ردائي، فأخذته و وضعته في كفي اليمنى وتأملته فأحسست بحركة خفيفة تهز يدي فأطبقت أصابعي على المفتاح كي لا ينزلق، واستيقظت من النوم وفتحت يدي لأرى المفتاح، فوجدت صورته مرسومة على كفي و ها هي لا زالت كما ترى.
عدت إلى الصلاة و التراتيل حتى أدركني النوم، ولم أدرأنني نمت قليلا أم كثيرا حتى وجدت نفسي في حرم هذا المعبد، وبجانبي الكاهنة أم اريشكيجال، وبادرت بالسؤال قائلة :
"العفريت الملعون رمى باريشكيجال في بوابة العالم الأسفل، هيا ندركها قبل أن تضيع في متاهاته المظلمة."
خرجنا من المعبد وسرنا جنبا إلى جنب حتى اختفت نيبور عن أعيننا. وكنّا نسير بسرعة فائقة وكأن الريح تحملنا..
صعدنا روابي ونزلنا، وقطعنا سهوبا و فيافيا وانحدرنا إلى واد سحيق. وعند ضفته توقفت الكاهنة وقالت :
"يجب أن نغتسل هنا انه الماء المقدس الذي سيحمينا مما قد يصيبنا في طريقنا إلى العالم الأسفل". نزعت أثوابها و دنت مني و قالت:
" يجب أن تفعل ما فعلت، انزع ثيابك لنغتسل سويا". فترددت في نزعها قليلا ثم نزعتها, فدنت مني وضمتني إلى صدرها فتحولت من أب حزين الى أسد مفترس والتهمتها بلحمها وعظامها حتى أتيت على أخر قطعة من جسدها. ثم التفت خلفي فوجدتها تنظر إليّ باسمة فضممتها إلى صدري ثم اغتسلنا وارتدينا أثوابنا واجتزنا مجرى الوادي، وتسلقنا سفح جبل شاهق. ولما بلغنا القمة استرحنا على صخرة ملساء فأخذنا النعاس، فرأيت اربشكيجال مرت أمامي فناديتها فلم تجبني، فنهضت مسرعا لألحق بها فمسكتني الكاهنة وأجلستني، ونظرت في وجهي فشاهدت الدمع ينهمر على خدي فمسحته وقالت:
"لأول مرة أرى الدمع في عيني ننشوبار؟ و قد يكون دمعك هذا أخر ما تملك في حياتك. احفظ ما تبقى لك فقد نعود مع ابنتنا إذا لم نقع في أيدي آلهة العالم الأسفل العالم الذي تختفي فيه الأنفاس وتبلى الأجساد، وتتيه الأرواح في فضائه المجهول، وكل شيء فيه يسبح في كون مجهول.. عالم تتحول الأرواح فيه إلى أشباح مخيفة، أشباح تهرب من ظلالها فتقع في قبظة نفسها. وتظل هكذا إلى ما لا نهاية..
حبيبي ننشوبار أخشى أن تستحوذ إلهة العالم الأسفل على ابنتنا ونفقد الأمل في العودة إلى الحياة، ونسقط وإياها في هوة العدم ويختفي أثرنا من الحياة، و لا يبقى من آثارنا إلا ما يذّّكر الناس بما تركنا لهم.
- لا تخشي يا حبيبتي انكي، حكمة إنكي صانع الحياة تتحدى إلهة العالم الأسفل، وتعيد الأرواح إلى الأجساد، كما تعيد الأزهار إلى أغصان أشجار الربيع و عشبه الزاخر ببهجة الحياة..
أخدتنا سنة من النوم ونحن على الصخرة، واستيقظنا على وميض البرق وقصف الرعد..
قصف الرعد بقوة حتى ظننت أننا وسط السحاب.. قصف الرعد وتهاطلت الأمطار وانحدرت السيول، وهوى علينا شبح عظيم لم أتبين شكله فحمل الكاهنة واختفى، و تركني فاقد الوعـي..
ولما استيقظت وجدت نفسي مستلقيا على الصخرة و وحشا غريبا باسط ذراعيه بجانبي، وقبل أن أصيح ترك الصخرة واختفى، و وجدت في مكانه لوحا مربع الشكل. وعلى احد و جهيه كلمات منقوشة تضيء أحرفها، وعلى الوجه الثاني صورة حمامة يحملها صقر بين مخالبه. فأخذت اللوح وأخفيته في ثيابي ونزلت إلى الوادي ابحث عن الكاهنة. وإذا بالأميرة شبعد توقظني، فاستيقظت وتوقفت رحلتي."
تهامس الكهنة وقالوا للكاهن الأكبر : "دعه يستريح فقد تعب في رحلته الشاقة".
فقال ننشوبار:
" قد تعبت كثيرا والرحلة لا زالت طويلة ومحطتها الأخيرة لا ادري أين ستكون، والمهم هو أن اصل إلى نهاية المطاف.."
عاد ننشوبار الى قصره ونزع أثوابه واستحم ونام حتى المساء. ولما استيقظ تنكر في لباس حراس القصر وذهب إلى قصر الملكة، وسلم لها نسخة من رحلة الحلم التي رواها لكهنة المعبد فأعجبت بها وقرأتها على مسمع أم نارام.
ولما عاد إلى الأميرة وروى لها ما رواه للملكة قالت باسمة:
" ما سمعت عن رجل أكثر منك حماقة! تحلق في الفضاء, وتتسلل إلى معابد كبار الآلهة، وتجوب أصقاع الأرض ولا تخشى ما يخشاه كل الناس!
وتصارع ثعابين المعابد في مغاويرها ولا تخشى سمها! و تعد لرحلة تقودك إلى متاهات العالم الأسفل، وتنتظرها بشوق وكأنك ستذهب في رحلة تجارية مربحة!! ألا ترى أن هذه اكبر حماقة يرتكبها رجل اشتهر برجاحة العقل والتصرف بحكمة في معالجة الأمور الصعبة؟!
- أليس ما يهدف إليه عمل الكهنة هو حماقة أيضا؟ وإذا كان عليّ أن أجاريهم في أقوالهم وأفعالهم يجب أن أكون أكثر منهم حماقة. بل يجب أن أكون أحمقا وغبيا في نفس الوقت، بل أكون مجنونا إذا لزم الأمر..
أما العقل الذي املكه ككل إنسان عاقل فلا يؤثر فيه الخيال , لأنه أقوى منه بل هو الذي أنجبه وألبسه حلة الواقع. و يمكن أن أقول أن الخيال هو حلم العقل الجامح، أو ما يتصوره العاجز عن مجابهة صراع الحياة في الواقع المعاش، وقد يلتجيء إليه ليتخلص وهميا مما هو فيه، ويتشبث به حتى وهو يدرك انه داخل دائرة الواقع. دائرة لا يمكن أن يخرج عنها مهما فعل، لأن خروجه عن الواقع يعني خروجه عن سنة الحياة وطبيعة الأحياء وهذا غير ممكن.."
في مساء اليوم التالي ارتدى ننشوبار جلباب الكهنة وذهب إلى المعبد وكأنه لا زال احد كهنته فاستقبله كبار الكهنة بشغف وتأهبوا لسماع بقية الرحلة التي قام بها في حلمه الغريب .
جلس ننشوبار بين الكهنة وساد الصمت. وجال بصره في القاعة
وكأنه يبحث عن شيء ما، وتفرس في وجوه الكهنة ليعرف مدى استعدادهم لتتبع ما سيروي لهم عن الأحداث التي شاهدها, و ما سمع و رأى في حلمه ثم قال:
" في الليلة الثانية انتابني اضطراب فخرجت إلى حديقة القصر في الظلام الدامس فسمعت حثيث أرجل بقربي، وقرقعة سلسلة وصوت طفلة تسثغيت فخفق قلبي حتى كاد يشق قفص صدري؟! وتخيلت أنها ابنتي اربشيكيجال تسثغيت بي، فتساقط الدمع على خدي و رحت ابحث عن الصوت حتى اختفى، و ترك الصدى يتردد في مسمعي.
عدت إلى حجرة طقوسي وأديت ما حان وقته، وجلست للتراتيل
والصلاة حتى أدركني النوم واستأنفت رحلتي من القصر إلى الوادي السحيق ومنه إلى صخرة قمة الجبل حيث انتهى بي السير من قبل ..
جلست وصليت لأنكي, متوسلا له ومستغيثا به، وفجأة حلق في سماء الصخرة طائر ابيض وسمعت نداء يقول:
" أنا رسول إلهك انكي يا ننشوبار، أنا رسول إنكي جئت احمل إليك كلمة إنكي. الكلمة التي قضى فيها أن تعادلك ابنتك. إنها كلمة أمر يسمعه آلهة السماء والأرض والهاتهما، و تنفذها آلهة العالم الأسفل ..".
وبينما أنا أتأمل الطائر و هو يحلق و إذا به ينزل عليّ كالزوبعة القوية ويحملني على كاهله ويطوف فوق السحب الدكناء، ثم ينزلني قي قفر شاسع لا أول له ولا أخر ويختفي في الفضاء.
تأملت القفر من حولي فلم أجد أثرا لدرب اسلكه، فتهت بين كثبان الرمال والصخور، ودخلت الممرات الضيقة والمغاور المظلمة، حتى أنتهى بي المطاف إلى ممر ضيق، يفصل بين جبلين من الصخور الصلبة المسننة، تتنصب عليهما أعمدة حجرية يتصاعد منها دخان قاتم، وشرارات من نار تنتشر في الفضاء وتسقط هنا وهناك؟! وعندما خرجت من الممر الضيق شاهدت على مقربة مني خرائبا مهجورة وقصورا عالية منتشرة على مدا البصر؟! ووجدت في طريقي وادا جافا وأشجارا محترقة من شدة الحرارة..
واصلت السير حتى دخلت دربا مظلما وسمعت أصواتا غريبة وأنينا لا ينقطع؟! فدنوت لأعرف مصدر الأصوات والأنين فانزلقت قدماي وسقطت في هوة سحيقة والغريب في الامر أنني نزلت إلى قاعها بهدوء وكأنني مشدود بالحبال!!
و لما استويت في قاع الهوة رأيت مخرجا ضيقا فخرجت منه. وهناك شاهدت كونا غريبا لا شمس فيه ولا قمر، ولا نسمة هواء احس بها ولا ماء ولا شجر .. كون غريب ضوؤه خافت كذبالة على وشك الاحتراق ..
رفعت رأسي ومددت بصري فلم ار كوكبا ولا سحابة في الفضاء.. وحيثما وجهت وجهي لا ادري انا ملتفت إلى الشرق أم إلى الغرب؟ فجعلت المخرج خلفي وسرت الى حيث لا ادري. والغريب انني قطعت مسافة طويلة دون ان ينضح عرق من جسدي، أو أحس بجوع أو عطش!!
سرت حتى ترآ لي سورٌ يمتد على مد البصر، فاتجهت نحوه. ولما وقفت أمامه رأيت عدة أبواب أكبرها عليه صورة المفتاح الذي وجدت صورته على كفي!! تاملته جيدا لأتأكد انه هو ثم لمسته فانفتح الباب، وخرج ثعبان براس إنسان و قال: " ننشوبار أهو أنت ؟ اتبعني في صمت ولا تلتفت". فتبعته حتى ولجنا بابا يُفتح على ساحة واسعة لا سقف لها، وسار بي حتى انتهينا الى باب موصد، وأشار إليّ الدليل فلمست الباب فانفتح فوجدت نفسي أمام الكاهنة عارية الجسد واربشكيجال في حجرها..
رفعت الكاهنة راسها ونظرت في وجهي دون أن تنطق بكلمة واحدة، ومدّت اربشكيجال يدها إليّّ فمددت إليها يدي، وقبل أن ألمسها تقوست يدها إلى الأسفل كورقة ذاوية, دون أن تنطق أو أرى دمعا على خديها! فسالت الدليل عن وضعهما الغريب ؟ فقال : " الكاهنة في السجن في انتظار المثول أمام آلهة العالم الأسفل وقضاته الخمسة، واربشكيجال ستبقى هنا حتى تعود إلى الحياة بأمر من الإله انكي.."
لما سمعت منه أن ابنتي ستعود إلى الحياة اطمأن قلبي، وجلست أمامهما وعيناي لا تتحول عنهما و هما بالمثل، و لكني لم أر على وجهيهما سمة فرح أو دمعا يسيل؟ فسالت الدليل فقال: "الدمع ماء تلفظه العين, والعين من الجسد, و أجساد مَن في العالم الاسفل جافة فمن أين يأتي الدمع ؟"
فقلت: " حتى جسدي سيصير مثل أجسادهم؟".
فقال : "أنت واحد منهم حتى تخرج من بوابة العالم الأسفل".
لمست جسدي من القدم إلى العنق, فوجدته كهيكل من المطاط!! ثم قلت: "و أجساد الآلهة أهي مثل أجسادنا, ينتابها التغيير و يداهما الفناء, أم تظل على حالها؟"
- أجسادكم من تراب والآلهة من سراب, أجسادكم ذرات تسبح على وجه كوكبكم ومصانع لطاقتكم في الحياة، ومصدر الأخذ والعطاء مما حولكم من طبيعة الحياة والأحياء، والآلهة لا شكل تُعرف به، و لا مكان يحويها.. تنشأ
في عقولهم، وتشارككم الحياة بأجساد من صنع أيديكم، وتموت وتقبر
في أذهانكم، و قد تختفي وتعود في أشكال جديدة وحياة جديدة..
- هذا يعني أنها أشباح سابحة في فضاء أذهاننا، تسللت إليه عبر فجوات
في عقولنا، وتقمصت شخصيات تعيش في واقع حياتنا، وتكيفت مع تصوراتنا الخيالية، و نمت بداخلها حتى تمكنت من بسط نفوذها على حياتنا، لتمنعنا من الوصول إلى حقيقة وجودها في أذهاننا، وعلقت بحياتنا في الواقع.
- يكفي أنك أدركت حقيقة آلهتكم في الحياة، أما آلهتنا فستراها بعينيك. والآن اتبعني و لا تلتفت.
تركنا الكاهنة وأريشكيجال في مكانهما، وسرنا حتى وقفنا على هوة مستديرة الشكل كبئر عميقة، وعلى حافتها سلم فنزلنا إلى أسفلها، فرأيت جلبابا أغبرًاً و قناعا أسودا، بجانبهما سيف مسنن فقال لي:
" إذا سمعت من ينادي "نيتي" فلا تقوم بحركة، ففي صدر الجلباب لوح من ألواح الأقدار السبعة، و هو الذي سيتولى أمرك حتى نعود. وحذار أن تتلفت يمينا أو يسارا، أو إلى الخلف، فهذا مخالفا لطبيعة سكان العالم الأسفل".
ولما عدنا إلى حيث الكاهنة وأريشكيجال قال: "أمسك يد الكاهنة ولا تلمس أريشكيجال" فمسكت بيدها فانتفض جسدها و ضمتني على صدرها وقالت: "إلى أين سنذهب" .
فأجابها اللوح قائلا: "ستمثلين أمام آلهة العالم الأسفل والقضاة الخمسة".
- و مصير ابنتي من بعدي؟
- أنت وإياها لستما من سكان العالم الأسفل. والاله إنكي أمر الإلهة والقضاة بإطلاق سراحكما، لأنكما من أهل الحياة، ولم تنفصلا عنها بعد
وهذا أمر إنكي، وإذا رفضت الإلهة هذا الأمر فسيتدخل في طرفة عين."
أشار الدليل الذي يرافقني إلى الاتجاه الذي سنسير فيه، فتركناه
وانطلقنا دون التفاة حتى وقفنا أمام باب ضخم، فلمسته بيدي كما أوصاني فانفتح وسمعنا صوتا يقول :"انزعي ما على رأسك قبل أن تدخلي"، فنزعت الكاهنة ما على رأسها ودخلنا، فواجهنا الباب الثاني، وعند مدخله سمعنا صوتا آخرا يقول: "اكشفي عن صدرك و اخلعي حذائك"، فقالت الكاهنة:
" زوجة ملك نيبور تكشف عن صدرها أمام الأعين؟ هذا لا يمكن أبدا ". فقال صاحب الصوت:
" أنت في العالم الأسفل حيث لا ثوب على جسد و لا عين ترى العورة ".
كشفت الكاهنة عن صدرها ودخلنا، فواجهنا الباب الثالث، فلمسته كغيره فانفتح فدخلنا فوجدنا امرأة عارية من الثوب واللحم، لا يكسو عظامها إلاّ جلد ملتصق بها، فدنت من الكاهنة وتلمست وجهها وصدرها ثم مسكت ظفيرة شعرها الأسود الطويل، و لوتها على عنق الكاهنة وقالت:
"تجردي من أثوابك كلها، وإن لم تفغلي خنقتك بظفيرة شعرك وجردتك بيدي"، فقالت الكاهنة :
"زوجة ملك نيبور تدخل على إلهة العالم الأسفل عارية؟! أليس هذا مخالفا لقوانين الأخلاق وآداب الملوك؟!"
فأجابت المرأة: "ألا ترينني عارية أمامك؟ و قد كنت في عالم الأحياء ملكة" فنزعت الكاهنة أثوابها وتركت ما يستر عورتها. فمررت المرأة أصابعها العارية من اللحم على جسد الكاهنة من الأسفل إلى الأعلى. ولما لمست السترة خنقت الكاهنة بظفيرة الشعر حتى غصت ومزقت المرأة العارية السترة وتركتها وعادت إلى حيث كانت..
ولما دخلنا الباب الرابع وجدنا امرأتين عاريتين، يكسو جسديهما شعر أشيب طويل. واحدة تجلس على تابوت من خشب، والأخرى في يدها سلسلة من حديد. فقامت التي في يدها السلسلة وقيدت يدي الكاهنة وفتحت الثانية التابوت وأشارت إلى الكاهنة بالتمدد فيه، ففعلت دون اعتراض فطرقت المرأة بأناملها على التابوت، فظهر شبح مخيف وحمل التابوت، فتبعته حتى دخل الباب الخامس حيث كانت إلهة العالم الأسفل جالسة على التراب، ونهداها يتدليان من أعلى الصدر إلى أسفل البطن وثعبان أسود يلتوي على خاصرها ورأسه بين فخذيها. وكانت فاغرة الفم وحدقتا عينيها مربعة الشكل، وخطوط محفورة تشق خديها من الأعلى إلى الأسفل. وخمسة من الأنوناكي (قضاة العالم الاسفل) يجلسون أمامها صامتين. هياكلهم عارية من اللحم، ولم يبق من الجلد إلا ما يلصق لحاهم المتدلية بأذقانهم، وعيونهم المستديرة تارة تبرز حتى تكاد تقتلع، و تارة أخرى تغوص حتى تختفي..
وضع الشبح التابوت أمام القضاة، فنظرت إليه الإلهة وتطايرت الشرارات من عينيها ووقعت على التابوت، ثم ركزت نظرها على القضاة فأدركوا ما تريد منهم وتهامسوا، وأطلقوا أرجلهم إلى الخلف، و وضعوا أيديهم على حافة التابوت ودفعوا به إلى الإلهة، فتحرك الثعبان ونفخ على التابوت فانفتح، فرفعت الكاهنة رأسها وجلست داخل التابوت صامتة فتسلل الثعبان والتوى على نصفها، وقطع السلسلة بفكيه وعاد حيث كان. فنظرت الإلهة إلى الكاهنة و رمتها بشرارات نارية، فصاحت بأعلى صوتها فتهامس القضاة و قهقهوا قهقهة عالية.
وفجأة اندلعت زوبعة لم أر مثلها، ونزلت سحابة مظلمة ثم انقشعت في لحظات، فرفعت رأسي فرأيت التابوت وهياكل القضاة تسبح في الفضاء
وتتساقط شضاياها من حولي. وظهرت الكاهنة أمامي بلباسها وحليها، ولم أر أثرا في مكان الإلهة، فأسرعت إلى الكاهنة ومسكت بيدها و عدنا من حيث ذهبنا. و قد راينا كل الأبواب التي دخلنا عبرها محطمة.
ولما انتهينا إلى حيث أريشكيجال والدليل الذي وجدته عند بوابة العالم الأسفل، الذي نظر إليّ نظرة وداع، و مال برأسه على كتفي، و قال:
"ألمس يد ابنتك قبل أن تنزع الجلباب"
فلمستها فارتعش جسدها وسال الدمع على خديها، فضممتها إلى صدري، فأحسست بأنفاسها وحرارة جسدها فاحتضنتها أمها وقبلتها والدمع يسيل على خدي كل منهما.
وقبل أن أقول (هيا نخرج من هنا بسرعة) ملأ مسمعي صوت قوي فأيقضني من النوم، فنهضت من الفراش والعرق يتصبب من جبيني، وسمعت الأميرة بجانبي تصيح مستغيثة فأيقظتها، فقالت:
"أنت هنا؟ كنت أبحث عنك في حجرة طقوسك فلم أجدك، فذهبت إلى قصر الملكة لأحذرك من الحية". فسألتها:
"أين الحية التي رأيتها و أنت في فراشك؟! يبدو أن كابوسا قد غزاك مثلي؟.
- بل رأيت حلما غريبا لم أر مثله قط! رأيت حية ضخمة عششت في قصر الملكة، وبثت الرعب في القصر وما حوله، فحاول الحراس قتلها فهاجمتهم ففروا مع من فرّ من الناس، وأصبح القصر مهجورا لا يقترب منه أحد، حتى أشجع الناس وأكثرهم جرأة..
ورأيت سربا من الصقور، يحلق في سماء نيبور، وحام حول المعبد، ثم نزل على سطح القصر المهجور، وخرجت الحية إلى ساحة القصر فانقض عليها أحد الصقور، وغرز فيها مخالبه وحلّق بها في الفضاء فخفّق السرب
وتبعه إلى حيث لا أدري.."
تهللت وجوه الكهنة فرحا و قال كبيرهم:
"إنها لرؤية صادقة! وما هذه الأميرة إلاّ كاهنة من كاهنات السماء
وسيكون لها شأن عظيم.. وأنت أيها الكاهن العظيم فقد غُفر لك انليل وحظيت برؤية لوح من ألواح الأقدار، وأزيحت الحجب عن بصرك وبصيرتك، وكشف لك إنليل عن الأسرار". فقام كبار الكهنة و انحنوا إليّ وأتاني كبيرهم بجلباب من جلاليب كهنة الوحي و الغفران، و قال:
"منذ الآن أنت من ذوي الرؤى الصادقة والمعجزات الخارقة وستكون رسول إنليل، وحامل كلماته المقدسة.."
خرج ننشوبار من المعبد يحمل ما شاهده خلال طريقه إلى العالم الأسفل، وما رأى وسمع منذ دخل بوابته إلى أن خرج منه، وذهب إلى قصر الملكة وروى لها أحدث رحلته في الحلم، وختم القصة برؤية الأميرة، فقالت باسمة:
" هل يمكن أن تصف لي الصقر الذي انقض على الحية، فقد تكون امرأة خطيرة، و الصقر رجل أخطر منها؟"
- الأميرة هي التي رأت الصقور و الحية فاسأليها. ولكن من باب الحذر، فإذا رأيت صقور المعبد تجوأوا فخذي حذرك، كي لا يكون مصيرك مثل مصير الحية..
و لما عاد إلى الأميرة و روى لها ما رواه لكبار الكهنة، وما سمع من الكاهن الأكبر، ضحكت حتى بانت أضراسها، و قالت:
أنت لغز يستعصي حله! قمت بأخطر رحلة بين الأحياء والأموات ودخلت معهم في حوار! وسخّرت الآلهة وأطياف الأحلام لتنفيذ خطتك وتقمصت شخصيتي بكل بساطة، وتسللت إلى نومي واختلست أحلامي!
و ها أنت تروي لي حلمك وحلمي! أليس هذا من اغرب الأمور؟!
- معذرة، لقد اختلط في ذهني الواقع بالخيال، واليقظة بالحلم، حتى صرت أحلم في اليقظة، وأنام مستيقظا، ولم أعد أميز تمييزا دقيقا بين الحلم واليقظة وبين الواقع والخيال، وضاعت الحقيقة في سراب الوهم. حتى ظننت أن العقل الإنساني ذرات لطاقة غير مرئية تسبح في الفضاء، تارة تضيء حتى تكشف الأبعاد وما حول الإنسان، وتارة أخرى تومض وتختفي بين سحب الخيال المتراكمة في الأذهان..
- لم أكن أصدق أن ننشوبار الكاهن، الذي كان يركب حمارا يغزو الفضاء من الأرض، ويغوص فيها حتى يصل إلى العالم الأسفل؟ كماّ أنني لم أكن أعرف أنك ساحر، والآن أدركت أنك من كبار السحرة، وأخطرهم على العقول والناس.
ورغم هذا أحببتك أكثر من ذي قبل، و قد يكون هذا تحت تأثير السحر، بل أحببت حتى السحرة وسحرهم من أجلك أيها الساحر العظيم..
- تمهلي حتى نصل إلى نهاية المطاف، ويتعثر الخيال في الواقع، وتُرفع الحجب وتنكشف الأسرار، ويظهر كل في طبيعته التي تحمل صورته في واقع الحياة.
اختفى ننشوبار عن الاعين ولم يعد يسمع الناس شيئا عنه حتى استدعت الملكة كبار الكهنة إلى القصر وأعلنت قائلة :
أمر غريب قد حدث الليلة الماضية! ننشوبار وجد مقتولا في حديقة قصري، وعلى صدره عظم لكتف إنسان، منقوشة عليه صورة بشعة لامرأة عارية، نُقش تحتها بالأحرف السومرية (هذا جزاء من تجرأ على إلهة العالم الأسفل وقضاته).
وأخرجت الملكة العظم و وضعته أمامهم، فتأملوا في الصورة فردا فردا، ثم تبادلوا النظرات واتهامسوا، وقال كبيرهم :
العظم من كتف إنسان، والصورة لاريشكيجال إلهة العالم الأسفل
وأمر ننشوبار قد يكون اسمه مكتوب على لوح من ألواح الاقدار، ضمن أسماء من سيخرقون قوانين العالم الأسفل، فعجلت الإلهة بأمر قتله..
- بعد هذا الحدث الغريب، قررت أن أتخلى عن العرش، نزولا عند رغبة انليل ومجمع الآلهة وسأنفذ الأمر الذي أوحى به انليل إلى الكاهن الأعظم.
فقال الكاهن :
نحن قادرون على مساعدة أم نارام. وسنقوم بشؤون الشعب السومري والمملكة ومقاطعاتها، وسنجبر من يريد الخروج على سلطة القصر على الطاعة والرضوخ لتعاليم المعبد وقوانين القصر..
- بعد دفن الكاهنة و نشوبار أسلم لكم مفاتيح القصر بحضور حكام المقاطعات وقادة الجيوش والحاشية وأمناء الحراسة ورئيسهم و كبار التجار وأعلن أمامهم الطاعة المطلقة لأوامر من سيجلس على العرش، وسأوجه دعوة إلى ملك مدينة الواحة وشيوخ عشائرهم، لحضور دفن زوجة الملك الراحل وصهرهم ننشوبار.
- باسم مجلس كبار الكهنة ألتمس من الملكة أن تأمر ببناء معبد صغير إلى جانب معبد انليل، يدفن فيه ننشوبار الكاهن العظيم والكاهنة زوجة الملك.
- هذا أمر يخص من سيتولى شؤون المملكة بعدي. أما أنا فلم يبق لي إلا أن أعلن الحداد على موت ننشوبار، كما أعلنته على زوجة الملك من قبل
وأحدد يوم التعزية في زوجة الملك وننشوبار، وسيكون هذا بعد سبعة أيام. وفي نفس اليوم تشيع الجنازتان من ساحة القصر إلى مقبرة الملوك..
وتظاهر الكهنة بالحزن والترحم على ننشوبار والكاهنة، ورددوا ترتيلة الأموات وأنصرفوا والسرور يملأ صدورهم، وبشائر النصر تملأ أفواههم. ونشروا أسباب موت ننشوبار، والكلمات التي نُقشت على اللوح الذي وُجد على صدره، فدب الرعب في نفوس الناس، و راح بعضهم يشيع أن عفاريت العالم الأسفل تتجول في نيبور ليلا.
أمرت الملكة بنصب خيمة كبيرة في ساحة القصر، لتتقبل فيها تعازي الوفود من داخل الملكة وخارجها. كما أمرت بتنصيب حراسة مشددة حول قصرها وقصر ننشوبار، ومنع الاقتراب منهما لأي سبب كان، وأرسلت رسولا إلى ملك واحة العشائر وشيوخها وكبار التجار، وآخرون إلى حكام المقاطعات وقادة جندها وكبار التجار.
و في يوم التعازي والدفن، حلست الملكة وملك الواحة والأميرة شبعد أمام الخيمة لتلقي التعازي، وجلس كبار الكهنة في الصف الأول وبعدهم حاشية الملك وقادة الجند وحكام المقاطعات ثم شيوخ واحة العشائر ومن معهم من كبار التجار، واحتشدت الجماهير أمام القصر، المحاصر بالجنود والحرس من كل جهة.
و قبل بداية التعازي خرج من الخيمة أربعة رجال من حراس الفصر كل اثنين منهم يحملان تابوتا، و وضعوهما أمام كبار الكهنة وقامت الملكة وقالت:
"فليتقدم الكاهن الأعظم بالبخور والصلاة، ويسمعنا ترتيلة الاموات، ويزيح ستارت عن التابوتين، ليودع المعزيون الكاهن ونشوبار والكاهنة زوجة الملك".
تقدم الكاهن الأكبر، و رمى ملء يده من البخور في المبخرة، فتصاعد الدخان وانتشر في فضاء ساحة القصر. ثم قرأ ترتيلة الاموات وصلّى، ثم التفت إلى الصفوف وطلب منهم الوقوف ترحما على الكاهن والكاهنة. ثم تقدم إلى التابوتين و ساد صمت رهيب، ورمى البخور مرة أخرى، ورفع يده فقام كل الجالسين، حتى الملكة والملك، ودنا من تابوت ننشوبار وأزاح الستار، فقفز منه ننشوبار في لباس أمير بيده السيف، و وضع رأس السيف تحت ذقن الكاهن الاكبر، ثم التفت إلى الملكة والملك وحيّاهما و وقف امام تابوته متوجها إلى الصفوف، وجمد الكاهن في مكانه حتى ظن المشاهدون أنه مات، فصاحت الملكة قائلة :
"ارفع الستار عن زوجة الملك" فارتعش ودنا من التابوت وأزاح الستار. فقامت الكاهنة من التابوت متزينة بالحلل والجواهر وانحنت للملكة والملك، و وقفت أمام تابوتها متوجهة إلى الصفوف، و رُفع الستار عن باب الخيمة فخرجت اريشكيجال ابنت ننشوبار في لباس أميرة، و وقفت بين أبيها وأمها، فانحنت الصفوف تحية لننشوبار، وأشارت الملكة إلى الحارس الذي كان بقربها و قالت :
"سلم مفتاح القصر إلى الكاهن الأكبر ليراه الجميع"
فتقدم الحارس و وضع قيدا من حديد في يدي الكاهن و أُسدل الستار.




محمد الطاهر سحري
عنابة في 19 أكتوبر 2004.
المحتويات


الفاتحة 01
أصول الثقافات الشعبية في الاساطير السومرية 04
- مدخل البحث 04
- الفكر العلمي في الاساطير السومرية 08
- تحليل الفقرات 11
أصول الفنون الأدبية في الأساطير السومرية 15
1. القصة 16
2. المسرح 29
3. الرواية 31
شهر عسل في الجحيم 36
- الفصل الأول 36
- الفصل الثاني 42
- الفصل الثالث 50
إنكي ينظم العالم 55
خلق الإنسان 60
الطوفان السومري 79
التنين السومري 92
كور يختطف أرشكيجال 93
كور أنانا 95
ننورتا يصارع آساج 96
هبوط إنانا إلى العالم الأسفل 106
1. تبسيط النص الأسطوري 120
2. التعرف على الشخصيات التي وردت في النص 128
3. دراسة النص الأسطوري 130
النص الموازي لنص الأسطورة 134
(حياة الانسان بين الواقع و الخيال)
الفصل الأول ( أسد القصر و صقر المعبد) 135
الفصل الثاني (الكاهن و الحكيم الجوال) 156
الفصل الثالث (ننشوبار كاهن فمعلم و أمير) 174
الفصل الرابع (تمرد الكهنة على القصر)