السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم أدبنا بأخلاق محمد وال محمد ص


قال رسول الله (صلى الله عليه واله ) : من مشى في حاجة أخيه ساعة من ليل أو نهار قضاها أو لم يقضها كان خير له من اعتكاف شهرين .


قال الامام الصادق (عليه السلام ) : من قضى لأخيه المؤمن حاجة قضى الله تعالى له يوم القيامة مائة الف حاجة ، من ذلك اولها الجنة ، ومن ذلك ان يدخل قرابته ومعارفه واخوانه الجنة .......(البحار / ج 74 )


قال ابن عباس : كنت مع الحسن بن علي (عليه السلام ) في المسجد الحرام وهو معتكف وهو يطوف حول الكعبة ، فعرض له رجل من شيعته وقال : إن عليّ دينا لفلان ، فان رأيت ات تقضيه عني .

فقال (عليه السلام ) : ورب هذا البيت ما اصبح عندي شيء .
فقال ( الرجل ) : إن رأيت ان تستمهله عني ، فقد هددني بالحبس .
فقال ابن عباس : فقطع الامام الطواف وسعى معه ، فقلت : يابن رسول الله ألست انك معتكف ؟

فقال : بلى ، ولكن سمعت أبي يقول : سمعت رسول الله (صلى الله عليه واله ) يقول : من قضى لأخيه المؤمن حاجة كان كمن عبد الله تسعة آلاف سنة صائما نهاره قائما ليله .