البلوغ المبكر Precocious puberty

ان البلوغ (Puberty) عملية نمو سريع للعظام والعضلات، وتغير بشكل الجسم وحجمه، اضافة الى اكتساب القدرة على التكاثر.
تحدث فترة البلوغ العادي بجيل 8-12 لدى البنات و9-14 لدى الاولاد، ولذلك تعتبر فترة البلوغ مبكرة، اذا ظهرت قبل سن الـثامنة لدى البنات، او قبل سن التاسعة لدى الاولاد.

السبب المؤدي الى البلوغ المبكر عامة غير معروف، ولكن في احيان نادرة يظهر البلوغ المبكر في اعقاب تلوث، ورم، خلل هورموني او صدمة ما. يشمل العلاج بصورة عامة، عقاقير تمنع استمرار البلوغ المبكر.

أعراض البلوغ المبكر
يعني البلوغ الجنسي المبكر، ظهور احد الاعراض التالية قبل جيل البلوغ السليم.

عند البنات:

- بدء نمو الثديين.

- ظهور الطمث الاول.

عند الاولاد:

- ازدياد حجم الخصيتين والعضو الذكري.

- ظهور الشعر على الوجه، ويكون بصورة عامة فوق الشفة العليا (شنب).

- يصبح الصوت اكثر خشونة.

يكون - عند الجنسين - ظهور شعر العانة وتحت الابطين، نمو سريع، ظهور حب الشباب، ورائحة جسم تشبه رائحة الكبار، مؤشرا على البلوغ الجنسي.

أسباب وعوامل خطر البلوغ المبكر
ان عملية البلوغ مركبة ومنظمة على يد المحور الوطائي – الغدة التناسلية النخامية، (Hypothalamic - pituitary - gonadal axis)، تتم العملية على عدة مراحل و هي:

1. الوطاء (Hypothalamus) وهو جزء من الدماغ يقوم بافراز هرمون من نوع (Gn - RH).

2. كرد فعل تقوم الغدة النخامية (Hypophysis) التي تقع في اسفل الدماغ وحجمها كحجم حبة الفاصوليا، تقوم بافراز هورمونين اضافيين FSH و LH.

3. تؤدي هذه الهورمونات الى افراز الهورمونات الجنسية من الغدد الجنسية، عند الاولاد، تنتج الخصيتان التيستوستيرون (Testosterone) وعند النساء فالمبيض هو الذي يفرز الاستروجين (Estrogen). كذلك تقوم الغدة الكظرية (Adrenal gland) بانتاج الهورمونات الجنسية كرد فعل.

4. تظهر التغييرات النموذجية للبلوغ بما يتلاءم مع الجنس.

وعلى ذلك، يمكن ان يكون منشأ البلوغ المبكر بسبب مشكلة رئيسية، اي انه من الممكن ان يكون المحفز لافراز الهورمونات الجنسية، كما في البلوغ الصحيح من مصدر اخر، او ان يكون البلوغ هامشيا، اي ان الزيادة هي في الهورمونات الجنسية فقط.

بالرغم من عدم وجود مسبب عضوي لحدوث البلوغ المبكر، الا انه من الواضح وجود العوامل التالية:

وجود ورم او تلوث في الجهاز العصبي المركزي.
عيب خلقي في تركيبة الدماغ مثل الاستسقاء الدماغي (Hyderocephlus)، او وجود ورم عابي (عقدة من نسيج شبيه بالورم يختلف عن النسيج المحيط به - Hamartoma).
التعرض للاشعاع او اصابة مباشرة في جهاز الاعصاب المركزي.
فرط نشاط للغدة الكظرية خلقي المنشا.
نقص نشاط الغدة الدرقية.
يكون البلوغ المبكر هامشيا، نادر الحدوث، وينتج بسبب افراز الهورمونات الجنسية من مصادر مختلفة. قد تكون العوامل:

- اورام في الغدة الكظرية او الغدة النخامية التي تفرز الهورمونات الجنسية.

- التعرض لهرمونات جنسية صناعية.

- متلازمة على اسم ماكون اولبرايت (McCune - albright).

- عند البنات، اورام او اكياس في المبيضين.

- عند الاولاد، اورام في الخصيتين وخلل جيني نادر، يؤدي الى افراز الهورمونات الجنسية من الخصيتين، حتى مع عدم وجود حافز مركزي لافرازها.

تنتشر ظاهرة البلوغ المبكر اكثر لدى البنات، ولدى اصحاب البشرة السمراء، ولدى الاشخاص الذين يعانون من مشكلة الوزن الزائد، اضافة الى التعرض الى الهورمونات الجنسية، الاستروجين والبروجسترون الموجودة في المستحضرات، مثل الكريمات، عقاقير مختلفة التي بامكانها ان تؤدي الى البلوغ المبكر.

آثار البلوغ المبكر
البنات اللواتي يبلغن الطمث قبل جيل 8 سنوات، يزداد لديهن احتمال تطور متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (Polycystic ovary syndrome) بجيل متقدم اكثر. كما أنها تتمثل في بلوغها نضجا جسديا انثويا كاملا من دون نضج مواز من الناحية العقلية، فتصبح امرأة جسديا وطفلة عقليا، وهذا يعرضها لمضايقات الرجال من دون أن تحسن التصرف، الامر الذي يحرجها وعائلتها، سواء كان المجتمع محافظاً أو متحللاً كما حصل مع الطفلة لينا (من بيرو) التي أحضرها والداها إلى المستشفى في سن الخامسة بسبب ازدياد في حجم بطنها، واعتقد الأطباء في البداية أن لديها ورما، لكنهم استنتجوا اخيرا أنها في شهرها السابع من الحمل بعدما تعرضت للاغتصاب، وأخيرا ولدت طفلا وزنه اقل من ثلاثة كيلوغرامات وأصبحت أماً وهي في سن الخامسة.
يبدأ الاولاد في حالة البلوغ المبكر بالنمو المبكر، لذلك يصبحون في المراحل الاولى اطول نسبيا من اقرانهم، مجموع النمو يستمر لسنوات قليلة فقط، وعندما يتقدمون في الجيل تكون اطوالهم اقل من المعدل. و بالاضافة الى اصابتهم بالقصر في طول الجسم، فانهم يعانون مثل الاناث من تخلف النمو العقلي قياسا الى النمو الجسدي، ويصبحون عدوانيين في سلوكهم.

• حالة نادرة لطفلة بعمر سنتين بنضوج امرأة