النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / الملتقى الاسبوعي 21 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

  1. #1
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية ya fatema
    تاريخ التسجيل
    24-04-2010
    المشاركات
    1,738

    افتراضي بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / الملتقى الاسبوعي 21 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    بسم الله الرحمن الرحيم ‏
    والحمد لله رب العالمين ‏
    وصلى الله على محمد وآل محمد ‏
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ‏
    كل عام وانتم بخير وعافية وأسال الله ان يوفقكم للصيام والقيام والدعاء في هذا الشهر الكريم
    احب ان اتقدم بالشكر الجزيل لكل الاحبة الذين تكلفوا الحضور لمعهد الدراسات العليا لسماع البحث السابق. جزاكم الله ‏خيرا جميعا.‏
    توكلنا على الله ‏
    في هذا الملتقى المبارك اليوم سنكمل بحثنا السابق في السهو والنسيان وتعلقه بالمعصوم. في الملتقى السابق تكلمت عن ‏السهو والنسيان، تكلمت عن سهو ونسيان الانسان عموما وبينت ان هناك عقيدة يعتقدها بعضهم في ان المعصوم لا ‏ينسى ولا يسهو مطلقا أو في العبادة بالخصوص. وبينت انه لا يوجد اجماع لدى علماء الشيعة بخصوص هذه العقيدة. ‏بل بعض كبار علماء الشيعة لا يعتقدون بهذه العقيدة، وذكرت باختصار كلام الشيخ الصدوق وشيخه محمد بن الحسن، ‏وكلام الشيخ الطوسي، والسيد الخوئي بخصوص هذه العقيدة طبعا.‏
    اذن هل السهو والنسيان ممتنع بالنسبة للمعصوم مطلقا أو في العبادة؟ بعضهم يعتقد بهذا ولكنه اعتقاد بلا دليل. وهم ‏يعتمدون على طرح اشكالات على المقابل وسنعرض إن شاء الله هذه الاقوال أو الاشكالات على الميزان العلمي لنرى ‏ان كان لها وزنا علميا ام انها مجرد اشكالات مبنية على مغالطات أو مجرد استحسانات. هذا مع انهم يحتاجون للدليل ‏القطعي لإثبات عقيدتهم في نفي السهو والنسيان عن المعصوم سواء مطلقا أم في العبادة بالخصوص، وهذا مفقود، فهم ‏لا يمتلكون دليلا عقليا تاما ولا روايات قطعية الصدور والمعنى ولا آية قرآنية قطعية المعنى بل الموجود عكس ما ‏يعتقدون.‏
    فعقلا، المعصوم بشر (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ)، ولا يخرج عن حدود البشرية إلا بدليل قطعي والروايات كثيرة ‏وصحيحة في سهو المعصوم، والآيات كذلك بينت سهو المعصوم، وسنناقش إن شاء الله فيما تبقى من البحث المطروح ‏قرآنيا وروائيا وعقليا. ‏

    أولا – الآيات القرآنية ‏
    قال تعالى: (فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَباً* فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن ‏سَفَرِنَا هَذَا نَصَباً* قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي ‏الْبَحْرِ عَجَباً) الآيات من سورة الكهف. والناسيان هنا هما خليفتان من خلفاء الله في ارضه اي معصومان، احدهما ‏موسى (عليه السلام)، موسى بن عمران والآخر يوشع بن نون وصيه. ولا يصح قول بعضهم ان معنى (نَسِيَا ‏حُوتَهُمَا) اي تركاه عن علم ومعرفة، حيث لو كان الامر كذلك لكان الكلام بعدها والسؤال عن الحوت لا معنى له، يعني ‏سفه لا معنى له أو انه سيكون نفس سبب السؤال عن الحوت نسيان وسهو لما فعلاه سابقا عن عمد وهو ترك الحوت ‏عند الصخرة. ‏
    أيضًا في الآية الأخرى، اكد النسيان يوشع بن نون وانه نسيان وترك عن غفلة وليس ترك عن علم، حيث انه بين ان ‏سبب نسيانه الحوت هو الشيطان، اي الظلمة أو النقص التي في صفحة وجوده،‏ [..‏]‏ ‏السابق قوله تعالى: (وَإِذَا رَأَيْتَ ‏الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ ‏الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)، فالشيطان هنا هو الظلمة والنقص، فالنور الذي لا ظلمة فيه والكامل المطلق هو الله سبحانه وتعالى لا ‏غير. ‏
    قال تعالى: (قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً* وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً* قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِراً ‏وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْراً* قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً* فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ ‏خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً* قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً* قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ ‏وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْراً) الآيات من سورة الكهف. في الآيات طلب العبد من نبي الله موسى (عليه السلام) ان لا ‏يسأله عن شيء حتى يبادر هو بإخباره عنه، وموسى تعهد ان يكون صابرا اي لا يسال العبد عن الامور التي ‏سيلاقونها في طريقهم، ولكن الذي حصل عكس ذلك فموسى لم يصبر كما وعد هو بذلك، وفي أول حادثة بادر بسؤال ‏العبد بل والاعتراض عليه وعلى فعله رغم ان موسى قال انه سيكون مطيع للعبد ولا يعصيه (وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْراً). ‏وهنا يتبادر امران وهما : ‏
    الأول: ان موسى ترك تنفيذ وعده للعبد عن علم وانتباه تام، وهذا يعني ان موسى وقع بالمحذور وخلف عن عمد وعده ‏وتعهده للعبد وخالف الله الذي وجهه للتعلم من العبد الذي وصفه بـ (عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا) وليس الاعتراض عليه ومجادلته ‏‏(فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً* قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ ‏رُشْداً)، وفي نهاية القصة صرح العبد بكل وضوح (وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي)، فموسى يعلم جيدا ان علم العبد من الله وهو ‏طلب منه ان يتبعه ليعلمه مما علمه الله. اي ان موسى (عليه السلام) بحسب هذا الفرض كان يسال ويعترض على ‏العبد وهو يعلم انه يسال ويعترض على الله وأيضا وهو يعلم انه يخالف وعده وتعهده. في الحقيقة هذه هي النتيجة التي ‏يصل لها من يحاولون تنزيه موسى أو المعصوم عموما من السهو والنسيان كما يدعون. فقد اتهموا موسى (عليه ‏السلام) وهو امام ونبي من اولي العزم بتهم عظيمة لا يمكن اتهام موسى (عليه السلام) بها بأي حال من الاحوال. ‏
    الامر الثاني: ان موسى ترك وعده وتعهده عن غفلة، اي انه نسي أو غفل عن وعده وتعهده للعبد، وبالتالي فهو معذور ‏ولم يقع بالمحذور وهذا هو ما صرح به موسى بكل وضوح (قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ) وموسى كان في عبادة ‏كالصلاة والصيام والحج، فمرافقته، مرافقة موسى للعبد كانت بأمر تعبدي الهي وأيضا الايفاء بالتعهد والوعد عبادة ‏بالنسبة لموسى في هذا الموقف. ‏
    ننتقل إلى آية أخرى في نفس هذا المطلب، قال تعالى : (سَنُقْرِؤُكَ فَلَا تَنسَى* إِلَّا مَا شَاء اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى). ‏
    يفسر بعضهم الآية في ان المعصوم لا يسهو في اي شيء مطلقا، مع ان الآية لا تدل على ما ذهبوا اليه، فالآية واضحة ‏‏(سَنُقْرِؤُكَ فَلَا تَنسَى) اي لا تنسى ما نقرؤك فمن يعديها لغير ما (نقرؤك) أو الوحي الالهي سيحتاج دليل على ما يقول ‏فما (نقرؤك) تشمل القرآن والوحي الالهي، وبهذا فالآية لا تدل على اكثر من امتناع سهو المعصوم في التبليغ أو في ‏حفظ ما يقرؤه الله سبحانه وتعالى بعد نزول هذه الآية طبعا، وهذا لا يشمل العبادة ولا غيرها. وعدم سهو المعصوم في ‏التبليغ عن الله سبحانه ليس موضع الخلاف بل اكثر من هذا، قوله تعالى : (إِلَّا مَا شَاء اللَّهُ) وهو استثناء يدل على ان ‏المعصوم كغيره من البشر مبتلى بالسهو والنسيان وإنما يعصمه الله من السهو والنسيان في مواضع للضرورة والحاجة ‏لذلك فيكون المعنى (إِلَّا مَا شَاء اللَّهُ) إِلَّا مَا شَاء اللَّهُ ان تنساه من امور أخرى لا توجد حاجة وضرورة ان يعصمك الله ‏عن النسيان والسهو فيها كغيرك من البشر الذين يعرض لهم السهو والنسيان (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ).‏
    اكتفي بالآيات، بما طرحت. انتقل في النقطة الثانية وأقول ثانيا في الروايات التي وردت.‏

    الروايات ‏

    الاشكالات على الروايات التي ذكرت السهو والنسيان بلا قيمة لأنها لا تتعدى الاشكال على بعض الاسانيد أو التعذر بالتقية ‏في محاولة للرد أو لرد الروايات الكثيرة في هذا الباب والتي لا يوجد ما يعارضها ورغم ان الامر كما تبين محسوم قرآنيا ‏ونحن لن نتطرق لتلك الاشكالات هنا بغير انها لو انها تمت، وهي غير تامة، فغاية ما يستفاد هو منع الاعتماد على تلك ‏الروايات مستقلة لإثبات عقيدة، وهذا الامر لن يثبت عقيدتهم بحال لأنهم بالنتيجة يحتاجون الدليل لإثبات عقيدة عدم سهو ‏خليفة الله أو المعصوم سواء عموما أم في العبادة كما يعتقدون.
    فالأصل في هذا الامر ان المعصوم أو خليفة الله بشر مثل ‏غيره ولا يخرج عنهم بحد إلا بدليل. هذا مع العلم انه لا توجد لديهم روايات تقول بمنع سهو المعصوم في العبادة سوى ‏رواية واحدة يتاولونها في ذلك وسنبين ان دلالتها غير تامة ولا قطعية على المعنى الذي يذهبون إليه بل ولا يمكن ان ‏ترجح كفتها عند معارضتها مع عدد كبير من الروايات الصحيحة.‏
    امامي الآن عدد من الروايات بخصوص سهو ونسيان المعصوم واعتقد قراءتها ستأخذ وقت طويل، لهذا ساقرا بعضها ‏وأحيلكم إلى المصادر للإطلاع على المزيد، في الحقيقة هناك طائفتان من الروايات . ‏
    الاولى، هي الروايات التي ذكرت سهو النبي (صلى الله عليه وآله) ومنها ما ذكره الشيخ الطوسي في كتابه تهذيب الاحكام ‏وهي ست روايات في الجزء الثاني من كتاب تهذيب الاحكام في الصفحات 180، 345 و346 و349 و350 و352.‏
    أيضًا ما ذكره الشيخ الكليني في كتاب الكافي، هناك ثلاث روايات بهذا الخصوص في الجزء الثالث من الكافي في الصفحات ‏‏355، 356، 357‏
    أيضًا هناك رواية بنفس المعنى في كتاب المحاسن للبرقي الجزء الأول الصفحة 260 ‏
    وأيضا هناك رواية في كتاب من لا يحضره الفقيه للشيخ الصدوق في الجزء الأول الصفحة 358 إلى 359‏
    عموما الروايات كثيرة بهذا الخصوص لمن يريد البحث والتدقيق ويمكنكم الرجوع للطائفة التي ذكرت بالمصدر والصفحة ‏ولا باس ان نقرا رواية وردت في عيون اخبار الرضا للشيخ الصدوق بسنده إلى ابي الصلت الهروي قال: (قلت للرضا ‏‏(عليه السلام) : يا بن رسول الله ان في سواد الكوفة قوما يزعمون أن النبي (صلى الله عليه وآله) لم يقع عليه السهو في ‏صلاته؟ فقال، كذبوا لعنهم الله ان الذي لا يسهو هو الله الذي لا اله هو). المصدر: عيون اخبار الرضا للشيخ الصدوق – ‏الجزء الثاني ص 219‏

    الآن ننتقل إلى الطائفة الثانية وهي الروايات التي ذكرت سهو الأئمة (عليهم السلام) ومنها : ‏
    ما ذكره الطوسي في الاستبصار وفي تهذيب الأحكام: عن زرارة عن ابي جعفر (عليه السلام) قال: (ان عليا (عليه السلام) ‏طاف طواف الفريضة ثمانية فترك سبعة وبني على واحد واضاف إليه ستا ثم صلى ركعتين خلف المقام، ثم خرج إلى ‏الصفا والمروة فلما فرغ من السعي بينهما رجع فصلى الركعتين التين ترك في المقام الأول). المصدر: الاستبصار – الشيخ ‏الطوسي الجزء الثاني ص 218 إلى 219، تهذيب الاحكام للشيخ الطوسي – الجزء الخامس ص 112.‏
    ولا باس ان نذكر من صرح بصحة رواية زرارة - هذه الرواية، من صرحوا بصحتها - ممن صرحوا بصحة رواية زرارة : ‏
    أولا، العلامة الحلي في منتهى المطلب – الجزء العاشر ص 379‏
    المحقق الاردبيلي في مجمع الفائدة والبرهان – الجزء السابع ص 110‏
    محمد تقي المجلسي، الأول في روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه – الجزء الرابع ص 546‏
    المحقق السبزواري في ذخيرة المعاد – الجزء الأول ص 636‏
    السيد محمد العاملي في مدارك الاحكام – الجزء الثامن ص 168‏
    السيد أحمد ابن زين الدين العلوي العاملي في مناهج الاخيار في شرح الاستبصار ص 458‏
    الفاضل الهندي في كشف اللثام – الجزء الأول ص 336‏
    السيد علي الطبطبائي في رياض المسائل – الجزء السادس ص 554‏
    المحقق البحراني في الحدائق الناضرة – الجزء السادس عشر ص 201‏
    المحقق النراقي في مستند الشيعة – الجزء الثاني عشر ص 190‏
    هؤلاء عشرة، واكتفي بعشر اشخاص وعشر كتب، صرحوا عشر علماء بعشر كتب صرحوا بصحة الرواية المتقدمة حول ‏سهو امير المؤمنين (صلوات الله عليه) في طواف الحج أو طواف الفريضة. ‏

    رواية ثانية، – الرواية أيضًا في نفس المصدر، تهذيب الاحكام للشيخ الطوسي – عن معاوية بن وهب، عن ابي عبد الله ‏‏(عليه السلام) قال: (إن عليا (عليه السلام) طاف ثمانية فزاد ستة ثم ركع أربع ركعات). المصدر أيضًا تهذيب الاحكام – ‏الطوسي – الجزء الخامس ص 112.‏
    وممن صرح بصحة رواية معاوية بن وهب: ‏
    المحقق الاردبيلي في مجمع الفائدة والبرهان – الجزء السابع ص 110‏
    محمد تقي المجلسي الأول في روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه – الجزء الرابع ص 546‏
    المحقق السبزواري في ذخيرة المعاد – الجزء الأول ص 636‏
    المحقق البحراني في الحدائق الناضرة – الجزء السادس عشر ص 201‏
    المحقق النراقي في مستند الشيعة – الجزء الثاني عشر ص 190‏
    رواية الثالثة، الرواية عن محمد بن ادريس في آخر السرائر بسنده عن الفضيل، طبعا – عفوا - محمد بن ادريس في آخر ‏السرائر نقلا من كتاب محمد بن علي بن محبوب بسنده إلى الفضيل، قال : (ذكرت لأبي عبد الله (عليه السلام) السهو فقال: ‏وينفلت من ذلك أحد ؟ " يعني بتساؤل " ربما أقعدت الخادم خلفي يحفظ علي صلاتي). المصدر: وسائل الشيعة – المؤلف ‏الحر العاملي – الجزء الثامن ص 252‏
    أيضًا لا باس، ممن صرح بصحة رواية الفضيل ‏
    السيد عبد الاعلى السبزواري (رحمه الله) في كتاب مهذب الاحكام – الجزء الثامن ص 377‏
    الرواية الرابعة، الرواية أيضًا في تهذيب الاحكام للشيخ الطوسي : ‏
    بسنده عن عبيد الله الحلبي قال: (سمعت ابا عبد الله (عليه السلام) يقول في سجدتي السهو: بسم الله وبالله وصلى الله على ‏محمد وعلى آل محمد قال: وسمعته مرة أخرى يقول فيهم: بسم الله وبالله والسلام عليه ايها النبي ورحمة الله وبركاته). ‏المصدر: تهذيب الاحكام – الشيخ الطوسي – الجزء الثاني ص 196‏
    وممن صرح بصحة رواية الحلبي ‏
    العلامة الحلي في منتهى المطلب – الجزء السابع ص 78‏
    ابن العلامة محمد ابن الحسن ابن يوسف ابن مطهر الحلي في ايضاح الفوائد الجزء الأول ص 144‏
    السيد محمد العاملي في مدارك الاحكام – الجزء الرابع ص 284‏
    محمد تقي المجلسي الأول، في روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه – الجزء الثاني ص 412‏
    العلامة المجلسي، في ملاذ الاخيار الجزء الرابع ص 161‏
    المحقق البحراني، في الحدائق الناضرة – الجزء التاسع ص 334‏
    الميرزا القمي في مناهج الاحكام ص 587‏
    السيد عبد الاعلى السبزواري في مهذب الاحكام - الجزء الثامن ص 357‏
    كل هؤلاء صرحوا بصحة رواية الحلبي التي ذكرتها.‏
    أيضًا هناك رواية في عيون اخبار الرضا للصدوق ذكرت ان الامام ينسى ويسهو دون تفصيل والرواية تجدونها في عيون ‏اخبار الرضا للشيخ الصدوق – الجزء الأول ص 193، وأيضا في بحار الانوار – الشيخ المجلسي – الجزء الخامس ‏والعشرون ص 117.‏
    وهناك روايات أخرى، ولكن اعتقد طال بنا المقام في هذا الموضع وأنا اكتفي بهذه الروايات ومن صححها.‏
    يبقى في هذا الباب انه هل توجد روايات تنفي السهو والنسيان – يعني تؤيد عقيدتهم، العقيدة التي يعتقدونها – هل لديهم ‏روايات؟ الآن نحن طرحنا الروايات التي بالضد من عقيدتهم، الروايات كثيرة جدا وأنا قرأت عينة منها ولم اقراها كلها، انا ‏احلتكم إلى المصادر. الآن هل توجد لديهم روايات تنفي السهو والنسيان؟ في الحقيقة لا توجد روايات في السهو والنسيان ‏عن خليفة الله أو المعصوم لا مطلقا ولا في العبادة حتى يتم مناقشة هل انها تفيد اليقين والاعتقاد ام لا . فالأمر اصلا معدوم. ‏نعم هناك رواية واحدة تنفي ان رسول الله محمد (صلى الله عليه وآله) سجد سجدتي السهو ونفيهما لا يلزم بالضرورة نفي ‏السهو في العبادة.‏
    الرواية ذكرها الشيخ الطوسي في تهذيب الأحكام، الرواية أيضًا عن زرارة قال: (سالت ابا جعفر (عليه السلام): هل سجد ‏رسول الله (صلى الله عليه وآله) سجدتي السهو قط؟ فقال: لا ولا يسجدهما فقيه). المصدر : تهذيب الاحكام – الشيخ الطوسي ‏‏– الجزء الثاني ص 350 إلى 351‏
    ولا شك ان كلامنا ليس في هل ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) لم يسجد سجدتي السهو، فلا اشكال ان كان رسول الله ‏‏(صلى الله عليه وآله) لم يسجد سجدتي السهو في أمر معين، مثل السهو في عدد الركعات، ليس كل سهو الصلاة أو في عدد ‏الركعات يتطلب سجدتي السهو دائمًا حتى يقال ان هناك ملازمة بين نفي سجدتي السهو عن النبي محمد (صلى الله عليه ‏وآله) في أمر ما وبين نفي السهو عن النبي في العبادة.‏
    ونفس الرواية اعلاه تنفي سجدتي السهو قط عن الفقيه وليس رسول الله (صلى الله عليه وآله) والأئمة فقط وهذا يعني ان ‏سجدتي السهو المنفيتان تتعلقان بفعل يمكن ان يعالجه المتفقه في دينه دون الحاجة لفعل آخر يوجد سجدتي السهو وكمثال ‏من شك بين الاثنين والأربع، بنى على الاربع وتشهد وسلم واتى بركعتين من قيام فلا حاجة لسجدتي السهو. ‏
    اضف ان هذه الرواية الواحدة غير كافية اليقين اللازم للاعتقاد فهي رواية آحاد ومن يستدلون بها يستدلون بفهمهم المغلوط ‏لها وهذا ربما حتى غير كاف لإثبات جزئية في الاحكام الفقهية، فما بالك والأمر عقائدي ويحتاج إلى دليل قطعي وهو مفقود ‏عندهم، فليس لديهم دليل عقلي تام ولا روايات متواترة أو مقطوع بصحتها ولا دليل قرآني محكم بل الموجود بالضد من ‏هذا الاعتقاد، ولم اجد رواية غير هذه الرواية لها علاقة بالموضوع المطروح هنا اي نفي السهو عن المعصوم في العبادة، ‏لكن هناك من يريد ان يثبتها عنزة ولو طارت، فذهب لروايات بعيدة عن موضوع نفي السهو عن خليفة الله أو المعصوم ‏في العبادة. ومع اني لم اجد شيء ذو قيمة علمية لارد عليه وإنما فقط تخبط عشوائي، وهذا رأيي بكلامهم، وتحميل الكلام ‏اكثر مما يحمل من معنى، وحقيقة من المخجل ان يصل الامر بالإنسان في اثبات الاعتقاد إلى هذا المستوى المتدني فيجعل ‏عصمة روح القدس من السهو دليلا على عصمة المعصوم من السهو في العبادة لان المعصوم مؤيد بروح القدس، في ‏الحقيقة هذا اسفاف لان المسالة ليست كلام في عصمة روح الامام المجردة أو روح القدس المجرد، أو المجرد من السهو ‏وإنما الكلام في حال الامام في هذه الحياة الدنيا، والإمام في هذه الحياة الدنيا لديه جسد كثيف ودماغ محدود القدرة كغيره من ‏البشر وهذا الجسد يحجبه عن العوالم الاخرى وهذا الجسد هو السبب الرئيسي لسهو ونسيان اي انسان وبالتالي فعصمة ‏الروح المجردة من السهو لأنها غير مشغولة بالشواغل المادية مثلا، لا يعني بحال عصمة الانسان المركب من الروح ‏والجسد في هذا العالم المادي.‏
    إلى هنا اكتفي من البحث في النقل وأحيل البحث في العقل والإشكالات العقلية إلى الملتقى القادم إن شاء الله تعالى. وأسال الله ‏لي ولكم التوفيق والسداد والعصمة هو وليي وهو يتولى الصالحين.‏

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ‏





    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 20-06-2016 الساعة 19:09
    عن أمير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب وصي رسول الله محمد صلوات الله عليهما
    : ( إلهي كفى بي عزاً أن اكون لك عبداً وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً أنت كما أحب فاجعلني كما تحب )


  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية راية اليماني
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,965

    افتراضي رد: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / المتقى الاسبوعي 22 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    وفقكم الله لما يحب و يرضى
    يرجى تصحيح العنوان ! الملتقى الاسبوعي

    السيد أحمد الحسن (ع)
    fb/Ahmed.Alhasan.10313
    ✥ ✥ ✥ ✥ ✥ ✥ ✥
    المكتب الرسمي للسيد أحمد الحسن (ع)
    fb/Alnajafalashraf


  3. #3
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    17-08-2009
    المشاركات
    124

    افتراضي رد: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / المتقى الاسبوعي 22 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    الله يوفقكم لكل خير احسنتم
    من كلام النور اليماني : إن العذاب في جهنم هو فقط كشف الغطاء
    عن الإنسان ليرى اختياره لهذه الدنيا .

  4. #4
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    01-06-2018
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / الملتقى الاسبوعي 21 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    السلام علیکم و رحمة الله. عندی سؤال حول ما طرحه احمد الحسن. فقال احمد الحسن:
    "في الحقيقة لا توجد روايات في السهو والنسيان ‏عن خليفة الله أو المعصوم لا مطلقا ولا في العبادة حتى يتم مناقشة هل انها تفيد اليقين والاعتقاد ام لا . فالأمر اصلا معدوم. ‏نعم هناك رواية واحدة تنفي ان رسول الله محمد (صلى الله عليه وآله) سجد سجدتي السهو ونفيهما لا يلزم بالضرورة نفي ‏السهو في العبادة.‏"
    و لکن هناک روایة تنفی النسهو و النسیان عن المعصوم مطلقاً. جاء فی بحار الأنوار:
    "أَقُولُ سَيَأْتِي فِي كِتَابِ الْقُرْآنِ مِنْ تَفْسِيرِ النُّعْمَانِيِّ بِإِسْنَادِهِ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ جَابِرٍ عَنِ الصَّادِقِ ع قَالَ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع‏ وَ الْإِمَامُ الْمُسْتَحِقُّ لِلْإِمَامَةِ لَهُ عَلَامَاتٌ فَمِنْهَا أَنْ يُعْلَمَ أَنَّهُ مَعْصُومٌ مِنَ الذُّنُوبِ كُلِّهَا صَغِيرِهَا وَ كَبِيرِهَا لَا يَزِلُّ فِي الْفُتْيَا وَ لَا يُخْطِئُ فِي الْجَوَابِ وَ لَا يَسْهُو وَ لَا يَنْسَى‏... " بحار الأنوار (ط - بيروت)، ج‏17، ص: 108و109
    انتبهوا أنا لم ادخل فی أن المعصوم هل یمکن أن یسهو أو ینسی. باعتقادی شخصیا کما فهمت من الآیات و الروایات السهو و النسیان کلاهما للمعصوم ممکن. ولکن کلامی حول ما ادعی احمد الحسن بأن لا توجد روایة تنفی السهو او النسیان للمعصوم إلا الروایة التی ذکره حول السجدتی السهو. لکن هناک روایة أخری موجودة فی بحار الأنوار تنفی السهو و النسیان عن المعصوم مطلقاً و دلالتها اوضح بکثیر من الروایة التی یذکره احمد الحسن. هل یمکنکم الدفاع عن ما قاله احمد الحسن؟ مع جزیل الشکر

  5. #5
    مشرف الصورة الرمزية راية اليماني
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,965

    افتراضي رد: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / الملتقى الاسبوعي 21 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    وعليكم السلام. الضيف محمد رضا سمائي

    أولاً عليك أن تضع الرواية كاملة وليس مقصوصة كما تفضلت.
    ثانيا يجب أن تذكر من أي مصادر اخذت غير بحار الانوار وعمن نقلت.
    ثالثا ذكر الرواة.

    وإلا فلا يتسنى لنا البحث عن الرواية بهذا الشكل.

    في تفسير النعماني في كتاب القرآن بإسناده عن إسماعيل بن جابر ، عن الصادق (ع) ، عن أمير المؤمنين (ع) في بيان صفات الامام قال : فمنها أن يعلم الامام المتولي عليه أنه معصوم من الذنوب كلها صغيرها وكبيرها ، لا
    يزل في الفتيا ولا يخطئ في الجواب ، ولا يسهو ولا ينسى ، ولا يلهو بشئ (١) من أمر الدنيا ـ وساق الحديث الطويل إلى ان قال : ـ وعدلوا عن أخذ الاحكام من أهلها ممن فرض الله طاعتهم (٢) ممن لا يزل ولا يخطئ ولا ينسى (٣) وغيرها من الاخبار الدالة بفحاويها على تنزههم عنها ، وكيف يسهو في صلاته من كان يرى من خلفه كما يرى من بين يديه ، ولم يغير النوم منه شيئا ، ويعلم ما يقع في شرق الارض وغربها ، ويكون استغراقه في الصلاة بحيث لا يشعر بسقوط الرداء عنه ولا ما يقع عليه.

    __________________

    (١) في المصدر : ولا يلهوه شئ من امور الدنيا.

    (٢) في المصدر : ممن فرض الله طاعته على عباده.

    (٣) تفسير النعمانى : ٧٩ و ١٢٤

    هل هذه رواية واحدة أم اثنتان تبني عليهما عقيدة؟؟ في مقابل العشرات من الروايات التي اوردها السيد أحمد الحسن ع!

    السيد أحمد الحسن (ع)
    fb/Ahmed.Alhasan.10313
    ✥ ✥ ✥ ✥ ✥ ✥ ✥
    المكتب الرسمي للسيد أحمد الحسن (ع)
    fb/Alnajafalashraf


  6. #6
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    01-06-2018
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / الملتقى الاسبوعي 21 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    حبیبی، أعد القراءة فیما قلتُ و انتبه علی ما قلتُ جیدا لکی تعرف اشکالی!
    أنا لم أقل ان احمد الحسن مخطئ فی استنتاجه لبحث السهو و النسیان للمعصوم و لم أقل أن المعصوم لا یسهو و لا ینسی، بل أکدت علی أن اعتقادی هو أن المعصوم یمکن أن یسهو و ینسی کما جاء فی بعض الروایات.
    اشکالی شئ آخر یا حبیبی! قلتُ احمد الحسن یدعی: "في الحقيقة لا توجد روايات في السهو والنسيان ‏عن خليفة الله أو المعصوم لا مطلقا ولا في العبادة حتى يتم مناقشة هل انها تفيد اليقين والاعتقاد ام لا . فالأمر اصلا معدوم. ‏نعم هناك رواية واحدة تنفي ان رسول الله محمد (صلى الله عليه وآله) سجد سجدتي السهو ونفيهما لا يلزم بالضرورة نفي ‏السهو في العبادة.‏"
    وفقا لهذا الکلام، احمد الحسن ینفی وجود أی روایة فی مصادر الشیعة تنفی السهو و النسیان عن المعصوم و لکن نری بأن هذا الادعاء خطأ؛ لأن روایة بهذا الوصف موجودة. نعم هذه روایة واحدة لا ینبغی الاعتماد علیه فی مجال العقائد و لکن إشکالی هو: إذا کان احمد الحسن خلیفة الله فی أرضه فلماذا لا یدری أن هناک روایة تنفی السهو و النسیان عن المعصوم؟ هل ینبغی لخلیفة الله المدّعاة أن یؤکد علی أن فی الموضوع الفلانی لا توجد روایة و لکن بعد أن فحصنا نجد خلاف ما قال ذلک الخلیفة؟ هل یمکن غض النظر عن إشکالات کهذه فی مجالات الدینیة عمن یدعی هو خلیفة الله؟ نعم احمد الحسن رجل عالم و لا أنکر هذا و لکن اقبلوا من الصعب أن نقبل أن نری فی خلیفة من خلفاء الله إشکالات فی هذا المستوی.

  7. #7
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    24-06-2009
    المشاركات
    265

    افتراضي رد: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / الملتقى الاسبوعي 21 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    "أَقُولُ سَيَأْتِي فِي كِتَابِ الْقُرْآنِ مِنْ تَفْسِيرِ النُّعْمَانِيِّ بِإِسْنَادِهِ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ جَابِرٍ عَنِ الصَّادِقِ ع قَالَ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع‏ وَ الْإِمَامُ الْمُسْتَحِقُّ لِلْإِمَامَةِ لَهُ عَلَامَاتٌ فَمِنْهَا أَنْ يُعْلَمَ أَنَّهُ مَعْصُومٌ مِنَ الذُّنُوبِ كُلِّهَا صَغِيرِهَا وَ كَبِيرِهَا لَا يَزِلُّ فِي الْفُتْيَا وَ لَا يُخْطِئُ فِي الْجَوَابِ وَ لَا يَسْهُو وَ لَا يَنْسَى‏... " بحار الأنوار (ط - بيروت)، ج‏17، ص: 108و109
    المذكور هنا هو ان المجلسي رحمه الله يعد انه سيـــــاتي رواية فيها كذا وكذا
    لكني بحثت ولم اجد الرواية لا في البحار
    ولا في تفسير النعماني
    فهل ممكن ان تضع اين وردت الرواية التي قال عنها المجلسي رحمه الله انه ستاتي لاني لحد الان لم اجدها ؟

    إلهي مالي كلما قلت : قد تهيأت وتعبأت وقمت للصلاة بين يديك وناجيتك ، ألقيت علي نعاسا إذا أنا صليت ، وسلبتني مناجاتك إذا انا ناجيتك ، مالي كلما قلت : قد صلحت سريرتي ، وقرب من مجالس التوابين مجلسي ، عرضت لي بلية أزالت قدمي ، وحالت بيني وبين خدمتك . سيدي لعلك عن بابك طردتني ، وعن خدمتك نحيتني ، أو لعلك رأيتني مستخفا بحقك فاقصيتني ، أو لعلك رأيتني معرضا عنك فقليتني أو لعلك وجدتني في مقام الكاذبين فرفضتني ، أو لعلك رأيتني غير شاكر لنعمائك فحرمتني ، أو لعلك فقدتني من مجالس العلماء فخذلتني ، أو لعلك رأيتني في الغافلين فمن رحمتك آيستني ، أو لعلك رأيتني آلف مجالس البطالين فبيني وبينهم خليتني ، أو لعلك لم تحب أن تسمع دعائي فباعدتني ، أو لعلك بجرمي وجريرتي كافيتني ، أو لعلك بقلة حيائي منك جازيتني . فان عفوت يا رب فطال ما عفوت عن المذنبين قبلي

  8. #8
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    01-06-2018
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / الملتقى الاسبوعي 21 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجمع البحرين مشاهدة المشاركة
    المذكور هنا هو ان المجلسي رحمه الله يعد انه سيـــــاتي رواية فيها كذا وكذا
    لكني بحثت ولم اجد الرواية لا في البحار
    ولا في تفسير النعماني
    فهل ممكن ان تضع اين وردت الرواية التي قال عنها المجلسي رحمه الله انه ستاتي لاني لحد الان لم اجدها ؟
    غریب جوابک ! لنفترض أن المجلسی لم یأت بهذه الروایة فی کتاب القرآن من تفسیر النعمانی فی ج90و لکن نقله ثلاث مرات فی المجدات 17ص109 و ج25ص164ج25 ص 351.
    هل تعتقد أن المجلسی أشار الی وجود هذه الروایة فی تفسیر النعمانی دون أن قد أراها فی کتاب تفسیر النعمانی؟ و هل تعتقد مثلاً أن المجلسی نقل هذه الروایة عن وهم أو تخیل أو جعل؟ و أما بالنسبة لکتاب تفسیر النعمانی، المجلسی نقله تماماً فی کتابه البحار و نفس العبارات النافیة للسهو النسیان للمعصوم موجودة فیه أیضا فیمکنک الرجوع:
    ج9، ص46، ط بیروت، دار إحياء التراث العربي‏، الطبع الثانی، 1403 ق‏
    إذن ما تخیلته غیرصحیح لأن المجلسی کما وعد بنقل هذه الروایة فی کتاب القرآن، أوفی بوعده. فثبت أن هذه الروایة موجودة فی کتبنا الروائیة و الکثیر ممن یعتقدون نفی السهو و النسیان للمعصوم ذکروا هذه الروایة. فبقی سؤالی بلا جواب مقنع و هو: کیف یمکن لخلیفة الله أن ینکر وجود روایة فی الموضوع الفلانی و هو مخطیء. هل ینبغی لخلیفة الله أن یخطیء فی هکذا المجالات؟

    جدیر بالذکر أنّ حال تفسیر النعمانی کتحف العقول؛ یعنی و إن صنّفه النعمانی و لکن لم یک له نسخ کثیرة فی أیدی الناس و لکن الفیض و الحر العاملی و المجلسی نقلوا عنه و فی الواقع هم کانوا من أحیوا هذا الکتاب من جدید. رحمهم الله و شکر سعیهم.

  9. #9
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    24-06-2009
    المشاركات
    265

    افتراضي رد: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / الملتقى الاسبوعي 21 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    غریب جوابک ! ..... و هل تعتقد مثلاً أن المجلسی نقل هذه الروایة عن وهم أو تخیل أو جعل؟ و ....‏
    إذن ما تخیلته غیرصحیح ....


    انا واعوذ بالله من الانا لم اجب ولم اتخيل بل فقط سألت عن مكان الرواية التي قال عنها ستاتي لاني فعلا لم اكن وجدتها ... وهذا قبل الانتقال الى نقاش معناها وفقك الله


    اما جواب اشكالك على كلام الامام احمد الحسن (ع)هو واضح ان شاء الله بعد ان تقرأ كلامه (ع) وتقارنه بالمعنى الموجود في الرواية :
    فكلامه عليه السلام دقيق جدا لانه كان بصدد مناقشة الروايات التي يمكن ان يقدمها القوم الذين يعتقدون بعدم سهو ونسيان المعصوم عليه السلام مطلقا او في العبادة

    وهذا نص كلامه (ع)

    ((يبقى في هذا الباب انه هل توجد روايات تنفي السهو والنسيان – يعني تؤيد عقيدتهم، العقيدة التي يعتقدونها – هل لديهم ‏روايات؟ الآن نحن طرحنا الروايات التي بالضد من عقيدتهم، الروايات كثيرة جدا وأنا قرأت عينة منها ولم اقراها كلها، انا ‏احلتكم إلى المصادر. الآن هل توجد لديهم روايات تنفي السهو والنسيان؟ في الحقيقة لا توجد روايات في السهو والنسيان ‏عن خليفة الله أو المعصوم لا مطلقا ولا في العبادة حتى يتم مناقشة هل انها تفيد اليقين والاعتقاد ام لا . فالأمر اصلا معدوم. ‏نعم هناك رواية واحدة تنفي ان رسول الله محمد (صلى الله عليه وآله) سجد سجدتي السهو ونفيهما لا يلزم بالضرورة نفي ‏السهو في العبادة.‏))

    فالموضوع المطروح للنقاش هو نفي سهو ونسيان المعصوم "مطلقا" او "في العبادة"

    وفي هذا الباب قال عليه السلام لا توجد روايات وذكر رواية واحدة يستدلون بها بفهم مغلوط.


    اما ما اتيت به فلفظه كالتالي :
    ((لا يزلّ في الفتيا ولا يخطئ في الجواب ولا يسهو ولا ينسى))

    اي ان موضوع السهو في هذا الكلام هو الفتيا
    وليس في العبادة ولا مطلقا
    فالرواية لا تدل على أكثر من امتناع سهو ونسيان المعصوم في حفظ الفتيا وما يبلغ عن الله سبحانه وتعالى من احكام...
    .فلا تشمل العبادة ولا غيرها،
    وعدم سهو المعصوم في التبليغ عن الله أوفي الفتيا ليس موضع الخلاف.

    فتوضح ان الرواية خارجة عن الباب الذي جاء فيه كلام الامام احمد الحسن (ع).

    وصح قوله عليه السلام انه لا توجد روايات تنفي سهو او نسيان خليفة الله او المعصوم ع لا مطلقا ولا في العبادة

    تحياتي

    إلهي مالي كلما قلت : قد تهيأت وتعبأت وقمت للصلاة بين يديك وناجيتك ، ألقيت علي نعاسا إذا أنا صليت ، وسلبتني مناجاتك إذا انا ناجيتك ، مالي كلما قلت : قد صلحت سريرتي ، وقرب من مجالس التوابين مجلسي ، عرضت لي بلية أزالت قدمي ، وحالت بيني وبين خدمتك . سيدي لعلك عن بابك طردتني ، وعن خدمتك نحيتني ، أو لعلك رأيتني مستخفا بحقك فاقصيتني ، أو لعلك رأيتني معرضا عنك فقليتني أو لعلك وجدتني في مقام الكاذبين فرفضتني ، أو لعلك رأيتني غير شاكر لنعمائك فحرمتني ، أو لعلك فقدتني من مجالس العلماء فخذلتني ، أو لعلك رأيتني في الغافلين فمن رحمتك آيستني ، أو لعلك رأيتني آلف مجالس البطالين فبيني وبينهم خليتني ، أو لعلك لم تحب أن تسمع دعائي فباعدتني ، أو لعلك بجرمي وجريرتي كافيتني ، أو لعلك بقلة حيائي منك جازيتني . فان عفوت يا رب فطال ما عفوت عن المذنبين قبلي

  10. #10
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    01-06-2018
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / الملتقى الاسبوعي 21 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    السلام علیک و رحمة الله. شکراً لک علی المشارکة فی هذا البحث. لنقرأ الحدیث مرة أخری:
    أَمَّا حُدُودُ الْإِمَامِ الْمُسْتَحِقِّ لِلْإِمَامَةِ فَمِنْهَا أَنْ يُعْلَمَ الْإِمَامُ الْمُتَوَلِّيَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَعْصُومٌ مِنَ الذُّنُوبِ كُلِّهَا صَغِيرِهَا وَ كَبِيرِهَا لَا يَزِلُّ فِي الْفُتْيَا وَ لَا يُخْطِئُ فِي الْجَوَابِ وَ لَا يَسْهُو وَ لَا يَنْسَى‏ وَ لَا يَلْهُو بِشَيْ‏ءٍ مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا وَ الثَّانِي أَنْ يَكُونَ أَعْلَمَ النَّاسِ بِحَلَالِ اللَّهِ وَ حَرَامِهِ وَ ضُرُوبِ أَحْكَامِهِ وَ أَمْرِهِ وَ نَهْيِهِ وَ جَمِيعِ مَا يَحْتَاجُ إِلَيْهِ النَّاسُ فَيَحْتَاجُ النَّاسُ إِلَيْهِ وَ يَسْتَغْنِي عَنْهُمْ وَ الثَّالِثُ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ أَشْجَعَ النَّاس‏... . (بحار الانوار، ج90، ص64)

    أخی الحبیب! هل لدینک دلیل أن هذه الفقرة من الروایة جاء بصدد نفی السهو و النسیان عن المعصوم فی الفتیا او الجواب فقط؟ مثلاً هل جاء فی الروایة "ان الامام لا یسهو و لا ینسی فی الفتیا و الجواب" أم أشیرت فی الروایة إلی عدم زلة الامام المعصوم فی الفتیا و عدم خطأ فی الجواب، ثم قال بَعده بکلام مطلق: "لا یسهو و لا ینسی". ظاهر العبارة مطلق و لم یتقید السهو و النسیان للمعصوم بشیء و لتنبیه أکثر أقول إذا کان المعصوم بصدد بیان عدم زلة المعصوم فی الفتیا و عدم خطأ فی الجواب ثم کان بصدد نفی السهو و النسیان بشکل مطلق، کیف کان یجب کلامه کی تفهم منه الاطلاق؟ هل یکون بشکل غیر ما جاء فی نفس الروایة؟
    لذلک علی الأقل کان یجب علیک أن تقول أن هناک احتمالان فی هذه العبارة: احتمال أن یکون بصدد نفی السهو و النسیان فی مجال الفتیا و الجواب و احتمال أن یکون بصدد نفی السهو و النسیان مطلقاً. مع ذلک أنا شخصیا مخالف للإحتمال الأول لأنه لا ینسجم مع ظاهر العبارة.
    علی کلّ، کما افهم من کلام احمد الحسن فهو فی بحثه کان بصدد نفی وجود أی روایة تنفی السهو و النسیان عن المعصوم فی مجالات عدة منها أمور الامام الشخصیة. وفقاً لما تقول إذا کان هناک روایة تدل علی وقوع السهو و النسیان فی أمور الامام الشخصیة، هل کنت تستطیع أن هذه الروایة لا یناقض قول احمد الحسن لأنه أکد فقط علی نفی وجود روایة نافیة للسهو و النسیان مطلقة أو خصوصاً فی العبادة؟ بالطبع لا. لأن احمد الحسن کان بصدد اثبات إمکان وقوع السهو و النسیان فی أمورات العادیة الشخصیة للمعصوم أیضا. إذن استنباط من کلام احمد الحسن بأن"
    الموضوع المطروح للنقاش هو
    نفي سهو ونسيان المعصوم مطلقا او في العبادة"
    لیست صحیحة و هذا کان مثال نقض لاستنباطک.

    علی کلّ، ترکیزی هو علی اطلاق الروایة بظاهرها (لا یسهو و لا ینسی)و عدم قرینة واضحه مثبتة تقیدها فی الفتیا و الجواب
    و علی الاقل هناک احتمال کبیر أن تدل علی هذا الاطلاق وفقا لظاهر الروایة فلذلک ألم یک ینبغی أن یشیر الی هذه الروایة بدل من أن یقال فالأمر أصلا معدوم؟

  11. #11
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    24-06-2009
    المشاركات
    265

    افتراضي رد: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / الملتقى الاسبوعي 21 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    السلام علیک و رحمة الله. شکراً لک علی المشارکة فی هذا البحث. لنقرأ الحدیث مرة أخری:
    أَمَّا حُدُودُ الْإِمَامِ الْمُسْتَحِقِّ لِلْإِمَامَةِ فَمِنْهَا أَنْ يُعْلَمَ الْإِمَامُ الْمُتَوَلِّيَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَعْصُومٌ مِنَ الذُّنُوبِ كُلِّهَا صَغِيرِهَا وَ كَبِيرِهَا لَا يَزِلُّ فِي الْفُتْيَا وَ لَا يُخْطِئُ فِي الْجَوَابِ وَ لَا يَسْهُو وَ لَا يَنْسَى‏ وَ لَا يَلْهُو بِشَيْ‏ءٍ مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا وَ الثَّانِي أَنْ يَكُونَ أَعْلَمَ النَّاسِ بِحَلَالِ اللَّهِ وَ حَرَامِهِ وَ ضُرُوبِ أَحْكَامِهِ وَ أَمْرِهِ وَ نَهْيِهِ وَ جَمِيعِ مَا يَحْتَاجُ إِلَيْهِ النَّاسُ فَيَحْتَاجُ النَّاسُ إِلَيْهِ وَ يَسْتَغْنِي عَنْهُمْ وَ الثَّالِثُ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ أَشْجَعَ النَّاس‏... . (بحار الانوار، ج90، ص64)

    أخی الحبیب! هل لدینک دلیل أن هذه الفقرة من الروایة جاء بصدد نفی السهو و النسیان عن المعصوم فی الفتیا او الجواب فقط؟ مثلاً هل جاء فی الروایة "ان الامام لا یسهو و لا ینسی فی الفتیا و الجواب" أم أشیرت فی الروایة إلی عدم زلة الامام المعصوم فی الفتیا و عدم خطأ فی الجواب، ثم قال بَعده بکلام مطلق: "لا یسهو و لا ینسی". ظاهر العبارة مطلق و لم یتقید السهو و النسیان للمعصوم بشیء و لتنبیه أکثر أقول إذا کان المعصوم بصدد بیان عدم زلة المعصوم فی الفتیا و عدم خطأ فی الجواب ثم کان بصدد نفی السهو و النسیان بشکل مطلق، کیف کان یجب کلامه کی تفهم منه الاطلاق؟ هل یکون بشکل غیر ما جاء فی نفس الروایة؟
    موضوع الكلام مقيد في نص الحديث وهو في الفتوى وهذا واضح من موضوع الحديث وسياقه.
    فلا توجد اي رواية تنفي السهو والنسيان مطلقا او في العبادة.
    اي كلام اخر هو جدال ومراء.
    تحياتي

    إلهي مالي كلما قلت : قد تهيأت وتعبأت وقمت للصلاة بين يديك وناجيتك ، ألقيت علي نعاسا إذا أنا صليت ، وسلبتني مناجاتك إذا انا ناجيتك ، مالي كلما قلت : قد صلحت سريرتي ، وقرب من مجالس التوابين مجلسي ، عرضت لي بلية أزالت قدمي ، وحالت بيني وبين خدمتك . سيدي لعلك عن بابك طردتني ، وعن خدمتك نحيتني ، أو لعلك رأيتني مستخفا بحقك فاقصيتني ، أو لعلك رأيتني معرضا عنك فقليتني أو لعلك وجدتني في مقام الكاذبين فرفضتني ، أو لعلك رأيتني غير شاكر لنعمائك فحرمتني ، أو لعلك فقدتني من مجالس العلماء فخذلتني ، أو لعلك رأيتني في الغافلين فمن رحمتك آيستني ، أو لعلك رأيتني آلف مجالس البطالين فبيني وبينهم خليتني ، أو لعلك لم تحب أن تسمع دعائي فباعدتني ، أو لعلك بجرمي وجريرتي كافيتني ، أو لعلك بقلة حيائي منك جازيتني . فان عفوت يا رب فطال ما عفوت عن المذنبين قبلي

  12. #12
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    01-06-2018
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / الملتقى الاسبوعي 21 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    حکمک بهذه الجزمیة بعید عن الانصاف العلمی و إعادة ادعاءک دون أن تذکر دلیلا لا قیمة لها مطلقاً. و إذا طلب منک خصمک فی النقاش العلمی دلیلاً علی ادعاءک هل تفضّل أن تعید ادعاءک فحسب؟ و هل اعادة الادعاء یحسب دلیلاً؟
    معظم العلماء الذین أشاروا الی هذه الروایة فهموا منها الاطلاق و منها المجلسی و کل من یعرف مباحث الاطلاق و التقیید
    فی اصول الفقه و الشروط لکل منهما یعلم أن السهو و النسیان فی هذه الروایة نُفِی مطلقاً. المعصوم لا یزل الفتیا و لا یخطیء فی الجواب و لا یسهو و لا ینسی و وَ لَا يَلْهُو بِشَيْ‏ءٍ مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا. الهی أین التقیید القطعی فی هذه العبارات؟ أین جاء لا یسهو و لا ینسی فی الفتیا و الجواب؟
    نعم، کل من یرید أن یواجه النصوص وفقا لقَبلیاته سیکون بالطبع فهمه تابعا لتلک القبلیات و لا تابعاً للحقیقة.
    اترک البحث للمنصفین الذین سیشاهدون هذا النقاس فیما بعد فهم یحکمون بأنفسهم هل السهو و النسیان فی هذه الروایة نفی مطلقا او مقیدا.
    موفقین ان شاء الله.

  13. #13
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    24-06-2009
    المشاركات
    265

    افتراضي رد: بحث "سهو ونسيان المعصوم ع " -ج2 - الامام احمد الحسن ع / الملتقى الاسبوعي 21 - معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية - النجف

    انت الظاهر عندك اشكال في فهم المطلوب منا ومنك :

    والامام احمد الحسن (ع) يقول : ((في الحقيقة لا توجد روايات في السهو والنسيان ‏عن خليفة الله أو المعصوم لا مطلقا ولا في العبادة)) وقال ((ولم اجد رواية غير هذه الرواية لها علاقة بالموضوع المطروح هنا اي نفي السهو عن المعصوم في العبادة))...

    والذي يقول ان هناك رواية تنفي السهو والنسيان مطلقا او تنفيه في العبادة يحتاج ان يثبت قطعا ان الرواية هي مطلقة او انها متعلقة بالعبادة.... اما نحن فلا نحتاج الى دليل قطعي، مع انه واضح ان الرواية التي وضعتها في الفتوى من سياق الكلام لكني احتفظ فقط بالاحتمالات التي وضعتها انت نفسك عندما قلت :


    لذلک علی الأقل کان یجب علیک أن تقول أن هناک احتمالان فی هذه العبارة: احتمال أن یکون بصدد نفی السهو و النسیان فی مجال الفتیا و الجواب و احتمال أن یکون بصدد نفی السهو و النسیان مطلقاً. مع ذلک أنا شخصیا مخالف للإحتمال الأول لأنه لا ینسجم مع ظاهر العبارة.
    واخيرا اكرر ما قلته :
    نعم، کل من یرید أن یواجه النصوص وفقا لقَبلیاته سیکون بالطبع فهمه تابعا لتلک القبلیات و لا تابعاً للحقیقة.
    اترک البحث للمنصفین الذین سیشاهدون هذا النقاس فیما بعد فهم یحکمون بأنفسهم هل السهو و النسیان فی هذه الروایة نفی مطلقا او مقیدا.
    والحمد لله رب العالمين.

    إلهي مالي كلما قلت : قد تهيأت وتعبأت وقمت للصلاة بين يديك وناجيتك ، ألقيت علي نعاسا إذا أنا صليت ، وسلبتني مناجاتك إذا انا ناجيتك ، مالي كلما قلت : قد صلحت سريرتي ، وقرب من مجالس التوابين مجلسي ، عرضت لي بلية أزالت قدمي ، وحالت بيني وبين خدمتك . سيدي لعلك عن بابك طردتني ، وعن خدمتك نحيتني ، أو لعلك رأيتني مستخفا بحقك فاقصيتني ، أو لعلك رأيتني معرضا عنك فقليتني أو لعلك وجدتني في مقام الكاذبين فرفضتني ، أو لعلك رأيتني غير شاكر لنعمائك فحرمتني ، أو لعلك فقدتني من مجالس العلماء فخذلتني ، أو لعلك رأيتني في الغافلين فمن رحمتك آيستني ، أو لعلك رأيتني آلف مجالس البطالين فبيني وبينهم خليتني ، أو لعلك لم تحب أن تسمع دعائي فباعدتني ، أو لعلك بجرمي وجريرتي كافيتني ، أو لعلك بقلة حيائي منك جازيتني . فان عفوت يا رب فطال ما عفوت عن المذنبين قبلي

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-06-2016, 20:58
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-06-2016, 18:04
  3. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 05-06-2016, 11:58
  4. #حملة عقيدة #سهو_ونسيان_المعصوم φ بحث الملتقى الاسبوعي "سهو ونسيان المعصوم/ الجزء الاول" للإمام أحمد الحسن (ع) φ
    بواسطة راية اليماني في المنتدى مواقع التواصل الإجتماعي (الفيسبوك وغيرها)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-06-2016, 19:20
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-05-2016, 23:43

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).