النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: لمن الملك اليوم :: لله أم للشيطان - للمهدي أم للأمريكان ::

  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    03-05-2016
    المشاركات
    31

    افتراضي لمن الملك اليوم :: لله أم للشيطان - للمهدي أم للأمريكان ::

    القسم الاول "" المقدمة ""
    --------------
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله مالك الملك مجري الفلك ، اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
    (قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ ) (آل عمران: 26) (( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ)) (المائدة:44) خلق الله الخلق حين خلقهم وكان الهدف من خلقهم هو العبادة له سبحانه ، قال تعالى (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) (الذريات:56) .

    والعبادة على أقسام : منها عبادة الطاعة ، فمن أطاع شيئاً فقد عبده إذ قال تعالى (أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ) (يّـس:60) ، فالمقصود بعبادة الشيطان طاعته واتباع أوامره ونواهيه ، وبديهي أن الطاعة في هذه الدنيا تكون لمن يملك زمام الحكم بين الناس ، فإن من ملازمات الحاكم طاعة الناس له في سياسته وتدبيره ، وطاعة أوامره ونواهيه ، فإن كان الحاكم منصباً من الله تعالى فإنه يطبق حكم الله في الأرض ، فتكون الطاعة والحكم والسياسة والتدبير لله تعالى ، وأما إذا كان الحاكم منصباً من الناس أي باختيار الناس ، فإن للناس آراءهم وأهواءهم المختلفة ، والقاصرة عن إصابة الواقع ، فإن موسى (ع) نبي ومن أولي العزم ، عندما اختار سبعين رجلا من قومه لميقات ربه ، طلبوا منه أن يروا الله جهرة ، وفشلوا في الامتحان الإلهي فكيف يكون لنا أن نختار من يطبق حكم الله في الأرض . فإان وقع الاختيار على من هو قاصر عن ذلك أعرضت الأمة عن طاعة الله تعالى واتبعت طاعة الشيطان .

    إذن الله تعالى وحده الذي له حق تنصيب الإمام والحاكم ، ومن ابتغى غير ذلك فهو مشرك بالله تعالى ومتبع للشيطان ، ولا يزيده الشيطان إلا رهقا ، عن أبي عبد الله (ع) في قوله عز وجل
    (وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ) (يوسف:106) ، قال شرك طاعة وليس شرك عبادة …) وسائل الشيعة 18 : 91 .، وكل متفكر عندما يتتبع التاريخ يرى أن كل النكبات وكل الفجائع وكل الظلم والاضطهاد كان بسبب غصب منصب الإمامة والحاكمية من أهلها المعينين من قبل الله تعالى ، لان الله اعلم حيث يجعل رسالته ، وهو خالق الناس وهو اعلم بصلاحهم وفسادهم ، ولو علم بان صلاحهم يكون باختيارهم لمن يحكمهم لإعطاهم ذلك ، ولكنه علم أنهم قاصرون عن ذلك . فاشترط أن يكون الحكم له وحده لا شريك له (وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ) (المائدة: من الآية44) .
    الشيخ ناظم العقيلي

  2. #2
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    03-05-2016
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: لمن الملك اليوم :: لله أم للشيطان - للمهدي أم للأمريكان ::

    القسم الثانـــــي "" ما المقصود من الملك""
    ----------------------

    الملك لغة هو القادر الواسع القدرة ، الذي له السياسة والتدبير ، والملكية بالنسبة لله تعالى حقيقية ، وبالنسبة إلى غيره اعتبارية ، والقران الكريم والسنة الشريفة تؤيد هذا المعنى ، فإن كل الآيات التي تتحدث عن الحكم والملك تشير إلى أنه لابد أن يكون الحكم بيد خلفاء الله تعالى في أرضه ، وحججه على خلقه ، وأما السنة الشريفة ، فقد استفاض عن الرسول الأعظم (ص) وأهل بيته (ع) بأن الحاكمية والملك وتدبير شؤون الناس لابد أن تكون من خلال دستور إلهي سماوي ، ولا يجوز الخضوع أو الإقرار للأنظمة الوضعية ، التي هي من تفكير العقل البشري الناقص ، ويعتبر الإقرار بمشروعية الأنظمة الوضعية شرك بالله تعالى ، وسوف نسرد الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة التي تتعرض لذلك بشيء من الإطالة تثبيتاً للمطلب ، وحتى يعلم الذين يقرّون بمشروعية الانتخابات لتنصيب حاكم على البلاد ، ليعلموا أي سنة اتبعوا ، وبأي دليل أفتوا ، وإنه ضَحكٌ على ذقون الرجال ، الذين غفلوا أو تغافلوا عن هذا الانحراف الصارخ ، والذي دونه التاريخ في صفحات مظلمة مسودة بالعار والشنار (
    قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (آل عمران:26) ، عن عبد الأعلى مولى آل سام عن أبي عبد الله (ع) قال : (( قلت له ( قل اللهم مالك الملك … ) أليس قد آتى بني أمية الملك ؟ قال (ع) (ليس كما تذهب ، إن الله عز وجل آتانا الملك ، وأخذته بنو أمية ، بمنـزلة الرجل يكون له الثوب فيأخذه الأخر فليس هو للذي أخذه ) تفسير البرهان مج 1 : 274 .
    قال محمد بن موسى الرضا (ع) : (أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ) ( وهو العالم بتدبيرها ومصالحها وهو يدبركم بعلمه ، (وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ) بإصلاحهم إذ كان العالم بالمصالح هو الله تعالى دون غيره (وَلا نَصِيرٍ) وما لكم من ناصر ينصركم من مكروه إن أراد إنزاله بكم أو عقاب إن أراد إحلاله بكم ) تفسير البرهان مج 1 : 140 ..
    قال تعالى (تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (الملك:1)


    فقد جاء في شرح هذه الآية عن أهل البيت (ع) { ثم قال العالم بعد كلام طويل فأما التفويض الذي أبطله الإمام الصادق (ع) وخطّأ من دان به ، فهو قول القائل إن الله فوض إلى العباد اختيار أمره ونهيه وأهملهم ، وفي هذا كلام دقيق لم يذهب إلى غوره ودقته إلا الأئمة المهديين (ع) من عترة الرسول (ص)واله فانهم قالوا لو فوض الله إليهم على جهة الإهمال لكان لازما رضا ما اختاروه ، واستوجبوا به من الثواب ، ولم يكن عليهم فيما أجترموا العقاب إذا كان الإهمال واقعاً ، وتنصرف هذه المقالة على نوعين إما أن يكون العباد تظاهروا عليه ، فألزموه قبول اختيارهم بآرائهم ضرورة ، كره ذلك أم أحب ، فقد لزمه الوهن ، أو يكون جل وتقدس عجز عن تعبدهم بالأمر والنهي عن أرادته ، ففوض أمره ونهيه إليهم وأجراها على محبتهم إذ عجز عن تعبدهم بالأمر والنهي عن أرادته ، فجعل الاختيار إليهم في الكفر والإيمان ، ومثل ذلك مثل رجل ملك عبداً ، ابتاعه ليخدمه ويعرف له فضل ولايته ، ويقف عند أمره ونهيه ، وادعى مالك العبد انه قادر قاهر عزيز حكيم فأمر عبده ونهاه ووعده على اتباع أمره عظيم الثواب ، وأوعده على معصيته اليم العقاب ، فخالف العبد إرادة مالكه ولم يقف عند أمره ونهيه ، فأي أمر أمره أو نهي نهاه عنه لم يأتمر على إرادة المولى ، بل كان العبد يتبع إرادة نفسه ، وبعثه في بعض حوائجه وفيما الحاجة له ، قصد العبد بغير تلك الحاجة خلافا على مولاه ، وقصد إرادة نفسه واتبع هواه فلما رجع إلى مولاه ، نظر إلى ما أتاه فإذا هو خلاف ما أمره ، فقال العبد اتكلتُ على تفويضك الأمر إليّ ، فاتبعت هواي وإرادتي ، لان المفوض إليه غير محظور عليه لاستحالة اجتماع التفويض والتحظير ، ثم قال (ع) : (( فمن زعم أن الله فوض قبول أمره ونهيه إلى عباده فقد اثبت عليه العجز ، فأوجب عليه قبول كل ما عملوا من خير أو شر فابطل أمر الله تعالى ونهيه … ولله الخيرة في الأمر والنهي ، يختار ما يريد ، ويأمر به ، وينهي عما يكره ويثيب ويعاقب بالاستطاعة التي ملّكها عباده لاتباع أمره واجتناب معاصيه ، لأنه العدل ومنه النصفة والحكومة بالغ الحجة بالإعذار والإنذار واليه الصفوة يصطفي من يشاء من عباده ، اصطفى محمد (ص) وآله وبعثه بالرسالة إلى خلقه . ولو فوض اختيار أموره إلى عباده لأجاز إلى قريش اختيار أمية بن أبي الصلت ، ومسعود الثقفي ، إذ كانا عندهم افضل من الرسول ( ص) وآله ، لما قالوا ( وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ) (الزخرف:31) } تفسير البرهان مج 1 : 360 .
    أقول : المتمعن في هذا الكلام يجد فيه اكبر دليل على عدم جواز تسلط من لم يختاره الله تعالى لإدارة شؤون الناس سواء الدينية أو الدنيوية ، وأما الذين جوزوا ذلك أو اقروا بجواز انتخاب الناس لرئيس يدبر شؤونهم الدينية والسياسية والاقتصادية وغيرها من جوانب الحياة فان هؤلاء يقولون بفصل الدين عن السياسة متبعين بذلك نعيق وزعيق الأفكار الغربية والشرقية المنحرفة ، التي تعتبر الدين عبارة عن طقوس دينية بحتة ، لا يمت بصلة إلى سياسة شؤون الناس الدنيوية كما هو حال الكنيسة في الغرب الكافر . ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . فإن هؤلاء الذين يقرون بهكذا كلام أموات وهم أحياء (لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي)

    قال تعالى : (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (البقرة:258) (فان نمرود حاجج إبراهيم لان الله آتى إبراهيم الملك فكفر نمرود به وكانت بينهم تلك المحاججة ). تفسير شبر : 79 .عن أبي عبد الله (ع) قال (( خالف إبراهيم قومه وعاب آلهتهم حتى ادخل على نمرود فخاصمه ، فقال إبراهيم (رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ) قال إبراهيم ( فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) تفسير البرهان مج 1 : 246 . .

    قوله تعالى : (وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ) (هود:113) ، أي لا تميلوا الى الذين ظلموا بمودة أو طاعة أو نصح ، فتمسكم النار بركونكم إليهم ، وما لكم من دون الله من أنصار يدفعون العذاب عنكم ثم لا تنصرون أصلا ) تفسير شبر : 238 . . أما الذي أفتى بجواز انتخاب حاكم بغير كتاب الله تعالى فان هكذا شخص يعتبر هو الذي سلط الظالم على رقاب الناس ومكنه من الظلم ، لان الظلم الحقيقي هو الحكم بغير كتاب الله تعالى واللجوء إلى العقل البشري الذي وردت عشرات الروايات بعدم جواز الرجوع إليه ، والحكم به مجرداً عن كتاب الله تعالى وسنة نبيه (ص) وأهل بيته (ع) قال تعالى : (وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) (المائدة: 45) .
    عن أبي عبد الله (ع) قال (( اتقوا الحكومة فان الحكومة إنما هي للإمام العالم بالقضاء ، العادل في المسلمين ، لنبي ( كنبي ) أو وصي نبي ) وسائل الشيعة : ج 18 باب 3 . .
    عن أبي عبد الله (ع) : ( لما ولى أمير المؤمنين (ع) شريحاً القاضي ، اشترط عليه أن لا ينفذ القضاء حتى يعرضه عليه) وسائل الشيعة : ج 18 باب 3 ..
    عن أبي عبد الله (ع) : (( قال أمير المؤمنين (ع) لشريح ( ياشريح قد جلست مجلساً لا يجلسه ( ما جلسه ) إلا نبي أو وصي نبي أو شقي) وسائل الشيعة : ج 18 باب 3 ..
    محمد بن محمد في ( المقنعة ) عن النبي (ص) واله قال : (من جعل قاضياً فقد ذبح بغير سكين) وسائل الشيعة : ج 18 باب 3

    عن أبي بصير قال قلت لأبي عبد الله (ع) : قول الله عز وجل في كتابه (وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ) (البقرة : 188 ) فقال يا أبا بصير إن الله عز وجل قد علم أن في هذه الأمة حكاما يجورون أما أنه لم يعن حكام أهل العدل ولكنه عني حكام أهل الجور ، يا أبا محمد أنه لو كان لك على رجل حق فدعوته إلى حكام أهل العدل فأبى عليك إلا أن يرافقك إلى حكام أهل الجور ليقضوا له لكان ممن حاكم إلى الطاغوت وهو قوله عز وجل : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ ) (النساء: 60) وسائل الشيعة : ج 18 باب 1 .قال أبو عبد الله جعفر بن محمد الصادق (ع): (إياكم أن يحاكم بعضكم بعضا إلى أهل الجور، ولكن انظروا إلى رجل منكم يعلم شيئاً من قضايانا ، فاجعلوه بينكم فأني جعلته قاضياً فتحاكموا إليه) وسائل الشيعة : ج 18 باب 2 ..

    عن جميل عن أبي عبد الله (ع) قال : سمعته يقول ( يغدوا الناس على ثلاث أصناف : عالم ، ومتعلم ، وغثاء ، فنحن العلماء ، وشيعتنا المتعلمون ، وسائر الناس غثاء ) وسائل الشيعة : ج 18 باب 3 .
    ومن المعلوم أن الشيعة هم الذين اتبعوا أهل البيت (ع) ، وساروا على نهجهم ، وهو إعلاء كلمة الله في الأرض وسيادة حكم الله تعالى في جميع أنحاء المعمورة .
    وأما الذين يسيرون بغير سيرة أهل البيت (ع) ، ونبذوا كتاب الله وحكم الله وراء ظهورهم فهؤلاء هم غثاء الناس ، وهم الهمج الرعاع الذين ينعقون مع كل ناعق .
    وبعد كل ذلك نتساءل ونعجب من شخص يدعي الفقه والدين أن يجوّز للناس أن تنتخب لهم حاكماً من هؤلاء الغثاء ، الذين يحكمون بحكم الشيطان ويتركون حكم الله تعالى .

    فهكذا شخص يدعو لحكم الشيطان ، وترك حكم الله تعالى وهو الذي يسلط الظلمة والطواغيت على عباد الله ، لأنه مهزوم من الداخل ، قد اخلد إلى الأرض ، واشترى بآيات الله ثمناً قليلا . فهؤلاء سيصبحون مثل بلعم بن باعوراء ، ومثل السامري ، ومثل علماء اليهود ، ومثل الخوارج الذين خرجوا على إمام زمانهم ، وسوف يصبحون لعنة على ألسن الناس على مر العصور ، وهذا العار ، كل العار والخسران المبين . وهؤلاء يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون كما ورد عن أهل البيت (ع).

    روي عن النبي (ص) واله قال : (من سأل عن علم يعلمه فكتمه ، ألجمه يوم القيامة بلجام من نار وهو قوله عز وجل : ( أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُون) (البقرة: 159) تفسير البرهان مج 1 : 171 .

    الإمام أبو محمد العسكري ( ع) قال : (( قيل لأمير المؤمنين (ع) من خير الخلق بعد أئمة الهدى ومصابيح الدجى ؟ قال العلماء إذا صلحوا قيل فمن شرار خلق الله بعد إبليس وفرعون وبعد المتسمين بأسمائكم والمتلقبين بألقابكم والآخذين لأمكنتكم ، والمتأمرين في ممالككم ؟ قال (( العلماء إذا فسدوا وانهم مظهرون للأباطيل الكاتمون للحقائق وفيهم قال تعالى عز وجل : (أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُون) (البقرة: 159) تفسير البرهان مج 1 : 171 . .

    وأيضاً قال أمير المؤمنين (ع) : (( وأخر قد تسمى عالماً وليس به ، فاقتبس جهائل من جهال ، وأضاليل من ضلال ، ونصب للناس أشراكاً من حبائل الغرور ، وقول زور ، قد حمل الكتاب على آرائه ، وعطف الحق على أهوائه ، ويؤمن الناس من العظائم ، ويهّون كبر الجرائم ، ويقول : أقف عند الشبهات وفيها وقع ، ويقول : اعتزل البدع ، وبينها اضطجع ، فالصورة صورة إنسان والقلب قلب حيوان ، لا يعرف باب الهدى فيتبعه ، ولا باب العمى فيصد عنه ، وذلك ميت الأحياء ) نهج البلاغة تحقيق صبحي الصالح : 119 ..
    نعم فإن الفقهاء الذين يجوزون للناس أن تنتخب حاكما لهم متبعين بذلك الأطروحة الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية ، المثلث المشؤوم ، فان هؤلاء هم الذين مكنوا أعداء الله وأعداء الرسول الأعظم محمد واله (ص) أن يحكموا ويتآمروا في ممالك أهل البيت عليهم السلام .


  3. #3
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    03-05-2016
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: لمن الملك اليوم :: لله أم للشيطان - للمهدي أم للأمريكان ::

    القسم الثالث "" النزاع على الحاكمية""
    ----------------------

    أول من نازع أولياء الله على الحكم والإمامة في هذه الأرض هو قابيل لعنه الله .عندما دفع آدم (ع) مواريث النبوة إلى هابيل بأمر من الله تعالى . فاعترض قابيل على أبيه آدم (ع) قائلاً : أنا ولدك الأكبر وأنا أحق بذلك من هابيل . فقال له آدم (ع) إن الأمر بيد الله يضعه حيث يشاء .

    فلم يستسلم قابيل للواقع واختيار الله وحسد أخاه هابيل وقتله منفذاً أول جريمة قتل في تاريخ الإنسانية .

    واستمر أعداء الله تعالى ينازعون أنبياءه ورسله : الإمامة والحكم ، فقتل وشرد أكثرهم . إلى أن وصلت الكرة إلى أبي الحسن علي بن أبي طالب (ع) عندما عُزل عن مقامه الذي عينه الله تعالى وبنص قراني وينص رسول الله (ص) في عشرات المواطن ، فغصب منه حق الخلافة والإمامة والحكم واخرج من بيته حاسر الرأس وكسر ضلع فاطمة الزهراء (ع) وأسقط جنينها . كل ذلك من أجل إقامة حكم الله في الأرض ولكن هيهات لأن الناس اتبعت الباطل وتركت علي بن أبي طالب (ع) وحيداً لا ناصر له ولا معين إلا نفر قليل يقلون عن العشرة . واستمر النزاع بعد الإمام علي (ع) إلى الإمام الحسن (ع) حتى قضى مسموماً وبعده إلى الحسين (ع) حيث قارع الظلم والجور حتى قتل وقتل أهل بيته وأصحابه وسبيت حريمه ، ولم يترك حتى الرضيع ، كل هذا من أجل طلب الإصلاح في أمة جده رسول الله (ص) والإصلاح هو إعادة الحكم إلى أهله الذين عينهم الله تعالى . ومن بعده استمر العداء والمنازعة على الحكم مع أولاده من الأئمة المعصومين (ع) حتى يومنا هذا ، فان النزاع قائم مع الإمام المهدي ( مكن الله له في الأرض ) . وسوف يظهر إن شاء الله تعالى فلا يعطي العرب إلا السيف والموت تحت ظل السيف وذلك لأنهم انحرفوا عن الأئمة المعصومين (ع) وتركوا القرآن وراء ظهورهم ، ومكنوا القوانين الوضعية أن تحكم البلاد والعباد وهي قوانين منحرفة فاسدة وضعتها عقول مظلمة قد عشش فيها إبليس وباض وأفرخ .
    اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وأخر تابع له على ذلك .

    ووالله إن ظلم محمد وآل محمد هو هجر القرآن وأهل القرآن وحكم القرآن فمن رضي أو اقر بحكم غير الله في الأرض فانه من ظالمي محمد وآل محمد ، وتلحقه لعنة الإمام الباقر (ع) :في زيارة عاشوراء ويعتبر من قتلت الأنبياء وأولاد الأنبياء ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

  4. #4
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    03-05-2016
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: لمن الملك اليوم :: لله أم للشيطان - للمهدي أم للأمريكان ::

    القسم الرابع "" الاختيار لله أم للناس؟؟!!""
    ----------------------

    أختلف الناس في الملك فريقان فريق وحد الله في كل شيء واقر لله تعالى بالهيمنة على كل العوالم ، واتخذ لنفسه شعاراً قوله تعالى : (قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (آل عمران:26) ، والفريق الآخر رفض اختيار الله تعالى واتبع اختيار المخلوق الناشئ من العقل البشري الناقص ، فضلوا وأضلوا ووقعوا في شباك إبليس اللعين فقادهم إلى ظلمات الجهل ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها .

    والفريق الأول هم الأنبياء والرسل والأوصياء ، والصلحاء ، ومن سار على نهجهم هؤلاء قُرضوا بالمقاريض ونُشروا بالمناشير ، وصُلبوا وهُتكت حرماتهم كل ذلك في سبيل تطبيق حكم الله في الأرض ، وعدم تمكين الظلمة والطواغيت من التسلط على عباد الله تعالى والإفساد في الأرض .

    بربكم اسألوا الذين يفتون بجواز اختيار الناس لمن يحكمهم ، لماذا قُتل الإمام علي (ع) والإمام الحسن (ع) ولماذا قتل الإمام الحسين ( ع) وقتل أصحابه وأهل بيته وسبيت نساؤه وقدم حتى الرضيع ؟
    الجواب يقدمه أبو عبد الله (ع) عندما خرج إلى كربلاء : (( إني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي ، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدي (ص) وأبي علي بن أبي طالب (ع) … )) ، ولا يكون الإصلاح إلا بالحكم بكتاب الله تعالى وسنة نبيه محمد (ص) واجتثاث جذور الفساد المتمثلة في تلك الشخصيات التي تسلطت على الحكم بإطروحات شيطانية منحرفة مثل الشورى والانتخابات والديمقراطية وغيرها من النفايات النتنة ، اسألوهم لماذا قُتل الأئمة المعصومون من ذرية الحسين (ع) قضوا حياتهم بين مسجون في مطامير السجون وبين مشرد ومضطهد قد منع عن شيعته ومواليه وأهله .

    كل هذا لأنهم أبوا أن يعترفوا للظالمين بمشروعية حكمهم ولأنهم صرحوا للناس : ( قولوا لا اله إلا الله تفلحوا ) لا اله إلا الله ولا معبود ولا مطاع سواه له الملك وله الحكم والتدبير واليه ترجع الأمور . فمن قال بخلاف ذلك فهو من أنصار الأول والثاني ، مؤسسي هذا المذهب المنحرف عن الولاية الإلهية والداخل في الولاية الشيطانية ، فما بال القوم الآن يطّالبون ( مع أمريكا وأذنابهم ) بالانتخابات … هل عجزوا أن يكونوا كبني إسرائيل عندما أرادوا الخروج لحرب جالوت ، إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكاً نقاتل في سبيل الله … حيث كانت النبوة في بيت والملك في بيت آخر ولم يعتمدوا على أنفسهم في اختيار من يكون ملكاً عليهم …
    قال الله تعالى ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلأِ مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ) (البقرة: 246).

    عن ابي عبد الله (ع) : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلأِ مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ) قال وكان الملك في ذلك الزمان هو الذي يسير بالجنود والذي يقيم له أمره وبينه بان الخير من عند ربه فلما قالوا ذلك لنبيهم قال لهم إنه ليس عندكم وفاء ولا صدق ولا رغبة في الجهاد ، فقالوا إن كتب الجهاد فإذا أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلابد من الجهاد ، ويطاع ربنا في جهاد عدونا ، قال فإن الله قد بعث لكم طالوت ملكا فقالت عظماء بني إسرائيل وما شأن طالوت يُملّك علينا وليس في بيت النبوة والمملكة وقد عرفت أن النبوة والمملكة في آل لاوي ويهودا وطالوت من سبط بنيامين بن يعقوب فقال لهم ( إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ) (البقرة: 247) ، والملك بيد الله يجعله حيث يشاء ليس لكم أن تختاروا ، وأن آية ملكة أن يأتيكم التابوت من قبل الله تعالى تحمله الملائكة ( فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ ) (البقرة: 248) وهو الذي كنتم تهزمون به من لقيتم فقالوا إن جاء التابوت رضينا وسلمنا ) تفسير البرهان مج 1 : 237 . فبني إسرائيل وإن اعترضوا على طالوت ، لكنهم معتقدين بالأطروحة الإلهية وهي أن الملك لله يؤتيه من يشاء ، فلم يختاروا لأنفسهم ملكاً بل طلبوا من نبيهم أن يبعث لهم ملكاً يقودهم لجهاد الطاغوت وجنوده .

    فمالنا كتاب الله بين أيدينا وإمامنا حي يرزق ، ومع ذلك لم نُحكم كتاب الله تعالى في قضايانا ولم نطلب من الإمام المهدي (ع) أن يرشدنا إلى من يقودنا إلى الصراط المستقيم ، أو أن نمهد للإمام المهدي (ع) سلطانه ونتضرع إلى الله أن يعجل ظهوره لنا لكي ينقذنا من كل هذه الفتن والانحرافات .

    وعن أمير المؤمنين (ع) : (إنّا لم نحكم الرجال ، وإنما حكمنا القران . هذا القران إنما هو خط مسطور بين الدفتين ، لا ينطق بلسان ، ولابد له من ترجمان ، وإنما ينطق عنه الرجال … إن افضل الناس عند الله من كان العمل بالحق أحب إليه – وإن نقصه وكرثه - من الباطل وإن جر اليه الفائدة وزاده ، فأين يتاه بكم ؟ ومن أين أتيتم ؟ استعدوا للمسير الى قوم حيارى عن الحق لا يبصرون ، وموزعين بالجور ، يعدلون به ، جفات عن الكتاب ، نكب عن الطرق ، ما انتم بوثيقةٍ يُعلق بها ولا زوامر عز يعتصم إليها ، لبأس حشائش نار الحرب ؟ أفٌّ لكم ؟ لقد لقيت منكم برحاً ، يوما أناديكم ويوما أناجيكم ، فلا أحرار صدق عند النداء ، ولا إخوان ثقة عند النجاء ( أي العتاب ) نهج البلاغة تحقيق صبحي الصالح : 182 ..
    فوالله الواحد الأحد لو اطعنا أو اقتدينا بمن يجوز انتخاب الناس للحاكم ، فاستعدوا للمسير إلى قوم حيارى عن الحق لا يبصرونه، كما قال أبو الحسن (ع) فان هؤلاء سوف يسلطون علينا حكام ، لا يخافون الله تعالى ولا يعملون بكتابه ، وسوف يصبحون مثل صدام الملعون ، وسيعاد الظلم والجور من جديد وسوف يرتاح هؤلاء الذين أفتوا بجواز الانتخابات ويخلدوا إلى النوم والراحة والترف متسترين بالتقية كما فعلوا ذلك مع صدام لعنه الله وأخزاه .

    والسبب الرئيسي في الظلم والتعسف من قبل صدام وزمرته الخبيثة ، هو الحكم بالهوى والعقل البشري الناقص ، وترك حكم الله تعالى وحكم عقول أهل البيت الكاملة بكمال الله سلام الله عليهم .
    وأخذ صدام اللعين ينفذ كل ما يراه منسجماً مع شهواته ورغباته وان كان بإراقة الدماء وهتك الأعراض ، وكل شخص يقف في وجهه فهو خارج عن القانون ومجرم يجب ان يعاقب فإلى كل من عنده بقايا دين ، استعدوا للسجون والتعذيب من جديد ، لان هؤلاء الحكام المرشحون للحكم سوف يسيرون بدستور غير خاضع للدستور القرآني الإلهي ، وكل من يعارض أو لا يطبق ، يعتبر خارج عن القانون ويجب ان يعاقب حتى لو كان العقاب إعدامه من الحياة الدنيا !!

    رجاءً أفيقوا من نوم الغفلة … رجاءً انتبهوا … قبل أن يأتي يوم لا تنفع الندامة صاحبها … رجاءً تفكروا في حالكم ، لقد أُعيدت فيكم السقيفة ، وسوف نضيع حق الله ورسوله (ص) والأئمة الأطهار كما ضيعها الذين سبقونا في غابر الزمان ، وبالنهاية نخاف أن نكون غرضاً لسيف قائم آل محمد (ع) . وفي ذلك خسران الدنيا والآخرة ، أعاذنا الله وإياكم من ذلك ، وجعلنا من أنصار الإمام المهدي (ع) الذابين بين يديه ، وسوف أُريكم من الأحاديث التي تنفي جواز انتخاب الناس لحكام البلاد مهما كانت مواصفات ذلك الحاكم والأحاديث التي تنفي جواز الحكم بغير القرآن ، حتى لا يعتذر أحدٌ ويقول إني لم اطلع على روايات أهل البيت (ع) في ذلك المجال … ؟؟

    عن أبي عبد الله (ع) قال : (( من حكم في درهمين بغير ما انزل الله عز وجل ممن له سوط أو عصا فهو كافر بما انزل الله على محمد (ص) وسائل الشيعة : ج 18 باب : 5 : 17 . وعن أبي بصير قال : سمعت أبا عبد الله يقول : (( من حكم في درهمين بغير ما انزل الله عز وجل فهو كافر بالله العظيم ) وسائل الشيعة : ج 18 باب : 5 : 17 .

    عن معاوية بن وهب قال : سمعت أبا عبد الله (ع) يقول : ( أي قاض قضى بين اثنين فأخطأ ، سقط أبعد من السماء ) وسائل الشيعة : ج 18 باب : 5 : 17 .. وعن أبي عبد الله (ع) إنه قال : (الحكم حكمان : حكم الله ، وحكم أهل الجاهلية ، فمن أخطأ حكم الله حكم بحكم أهل الجاهلية ، ومن حكم بدرهمين بغير ما انزل عز وجل فقد كفر بالله تعالى ) وسائل الشيعة : ج 18 باب : 5

    عن أبي بصير قال : قلت لأبي عبد الله (ع) : ترد علينا الأشياء ليس نعرفها في كتاب الله ولا سنته (ص) فننظر فيها ؟ فقال (ع) : (لا ، أما إنّك إن أصبت لم تؤجر ، وان أخطأت كذبت على الله ) وسائل الشيعة : ج 18 : 24 .

    أقول : إذا كان أبو بصير وهو الثقة العادل المقرب من الإمام الصادق (ع) لا يجوز له العمل برأيه فكيف يكون لغيره ذلك . مع العلم أن أكثر الذين تصدوا لسياسة العباد والبلاد وحكمهم هم فسقة خارجين عن الدين بأفعالهم الشنيعة بل معظمهم عملاء للغرب الكافر وأذنابه . فهل بعد الحق إلا الظلال المبين ؟؟!!.

  5. #5
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    03-05-2016
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: لمن الملك اليوم :: لله أم للشيطان - للمهدي أم للأمريكان ::

    القسم الخامـــــــــــس "" فقهاء السلاطين ""
    ----------------------

    ذم الله تعالى الركون إلى الظالمين بقوله ( وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا ) (هود: من الآية 113) وهذا الذم يشمل كل البشر لا يستثنى منه عالم ولا جاهل ، ولكن ركون عامة الناس إلى الظالمين يكون أثره قليل ويمكن علاجه ، ولكن إذا ركن العلماء المزيفون إلى الظالمين وأقروا لهم بمشروعية ملكهم ، فهذا هو الطامة الكبرى لان (( زلة العالم تفسد عوالم )) ولأن (إذا صلح العِالم صلح العَالم وإذا فِسد العِالم فِسد العَالم ) ، ولأن العلماء إذا فسدوا انتقل هذا الفساد إلى عامة الناس ، لأن أكثر الناس تتبع العلماء ، بكل شيء إجمالاً وكأنهم معصومون ، غافلون عن وصايا وكلام أهل البيت (ع) وإنها بخلاف ذلك ، فإنهم (ع) صرحوا وأكدوا على أن العالم إذا كان سائراً بسيرة أهل البيت (ع) ولم يخالف كلام الله ورسوله والائمة صلوات ربي عليهم أجمعين ، فهكذا عالم يجوز اتباعه ، وأما إذا انحرف العالم عن سيرة أهل البيت (ع) وركن إلى الظالمين وأترف نفسه وأهمل الفقراء والمساكين ، هكذا عالم لا يجوز اتباعه بل يجب محاربته وفضحه على رؤوس الأشهاد ، لأننا إذا اتبعنا هؤلاء العلماء نكون قد عبدنا الشيطان وتركنا عبادة الله تعالى فنكون كالأنعام بل أضل سبيلا .

    قال رسول الله (ص) واله : ( لغير الدجال انا أخوف عليكم من الدجال ، الأئمة المضلون … ) الاحتجاج :395 .

    عن أبي بصير عن الصادق (ع) قال : قلت له (( اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ )) (التوبة: 31) فقال (ع) : أما والله ما دعوهم إلى عبادة أنفسهم ولو دعوهم إلى عبادة أنفسهم ما أجابوهم ولكن احلوا لهم حراما وحرموا عليهم حلالا ، فعبدوهم من حيث لا يشعرون ) تفسير البرهان ج 10 : 120 . وسائل الشيعة : ج 18 : 89 . اصول الكافي مج 1 : 73 ..

    عن أبي جعفر (ع) في قول الله عز وجل (فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ) (الشعراء:94) قال هم قوم وصفوا عدلاً بألسنتهم ثم خالفوه إلى غيره )) اصول الكافي مج 1 : 67..

    عن أبي عبد الله (ع) إنه قال : (( … إياك أن تنصب رجلا دون الحجة و تصدقه في كل ما قال )) وسائل الشيعة : ج 18 : 91 .

    عن أبي عبد الله (ع) إنه قال : (( قال عيسى بن مريم (على نبينا واله وعليه السلام ) ويل لعلماء السوء كيف تلظى عليهم النار ! ؟؟ )) اصول الكافي مج 1 : 66.

    عن أمير المؤمنين انه قال (( ورجل آتاه الله سلطاناً فزعم أن طاعته طاعة الله ومعصيته معصية الله ، وكذب لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ، لا ينبغي أن يكون للمخلوق حبه لمعصية الله ، فلا طاعة في معصيته ، ولا طاعة لمن عصى الله ، إنما الطاعة لله ولرسوله (ص) ولولاة الأمر ، إنما أمر الله بطاعة الرسول (ص) لأنه معصوم مطهر لا يأمر بمعصية ، وإنما أمر بطاعة أولي الأمر لأنهم معصومون مطهرون لا يأمرون بمعصية) وسائل الشيعة : ج 18 : 93 .

    عن أبي عبد الله (ع) في قوله عز وجل ((وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ)) (يوسف:106) قال شرك طاعة وليس شرك عبادة )) وسائل الشيعة : ج 18 : 91 .

    وهذا غيض من فيض من الأحاديث التي تؤكد على عدم إتباع غير المعصوم والأخذ بكل ما يقول ، فليس كل من سمته الناس عالماً فهو عالم ، فإن التاريخ ينقل لنا عن كثير من العلماء غير العاملين وقفوا مع الطواغيت والفراعنة ، أو داهنوهم ولم ينبهوا الناس ولم يبينوا لهم خطر هؤلاء الطواغيت وإنهم لا يحكمون بكتاب الله تعالى ولا بسنة نبيه (ص) ، ولم يبينوا للناس أن الحكم لله وحده ولا يجوز لغيره .

    فعندما بعث الله تعالى نبيه موسى (ع) إلى بني إسرائيل كان في بني إسرائيل بلعم بن باعوراء وهو من أكبر علمائهم وكان يمتلك الإسم الأعظم أو بعضه كما جاء في بعض الروايات ، وكان ينظر ما تحت العرش ، وكانت تكتب تحت يده (12) ألف محبرة ، ورغم ذلك كان عاقبة أمره أن وقف مع فرعون ضد نبي الله موسى (ع) وخسر الدنيا والآخرة قال تعالى في ذمه ( وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ * وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (الأعراف : 175 - 176) وكذلك السامري كان من أنصار موسى (ع) وكان على مقدمة موسى (ع) وكان السامري جبرائيل (ع) عندما نزل على دابة يوم أغرق الله تعالى فرعون ونجى موسى ومن آمن معه ورغم هذا القرب وهذه الفضيلة إنحرف عن الحق وأخرج لبني إسرائيل عجلاً وقال لهم هذا إلهكم فاعبدوه وكان ذلك عندما غاب موسى عن قومه أربعين يوما .

    نسأل الله تعالى أن يعيذنا من عبادة العجل وقد غاب عنا أمامنا أكثر من ألف سنة وليس أربعين يوماً فقط.

    وأيضاً كان علماء بني إسرائيل يتآمرون على نبي الله عيسى (ع) وأرادوا أن يوقعوه في قبضة الظالم آنذاك لأنهم تأكدوا أنه سوف يفضح كل انحرافاتهم عن الشريعة الحقة التي عليها وغطوها بغطاء الدين المزيف .

    وأما قصة الخوارج الذين خرجوا على الإمام علي (ع) فإن اغلبهم من أصحاب رسول الله محمد (ص) وكانوا يُعرفون بأنهم زهاد البلد ، والعبّاد ، وحفظة القران الكريم ، وذوو الجباه السود ، ورغم كل ذلك خرجوا ضد الإمام علي (ع) وتأولوا عليه القران وقالوا ( لا حكم إلا لله ) وهي ( كلمة حق أريد بها باطل) وهذه مغالطات إبليس (لعنة الله عليه) ومكائده عندما يريد أن يضل المنتسبين للدين فاإنه يلبس عليهم الأمور ويأتيهم من حيث لا يشعرون ، قالوا لا حكم إلا لله ، متناسين أن أمير المؤمنين (ع) هو القران الناطق ، وأنه نفس رسول الله تعالى (ص) وأنه مع الحق والحق معه ولن يفترقا حتى يردا الحوض على رسول الله تعالى (ص) .

    وهذا شريح القاضي – وهو من علماء الكوفة أفتـى ليزيد (لعنة الله عليه) بان الإمام الحسين (ع) خارجي قد خرج على إمام زمانه ( لعنة الله عليه) وجوز قتله وهو يعلم بكلام الرسول (ص) (( الحسن والحسين إمامان إن قاما وإن قعدا )) و(( حسين مني وأنا من حسين )) و (( أحب الله من أحب حسينا )) .

    إنها سنة متبعة ففي كل زمان بلعم بن باعوراء و في كل زمان سامري وعلماء بني إسرائيل وفي كل زمان خوارج و شريحاً يجوز للطواغيت قتل ومحاربة أولياء الله تعالى ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

المواضيع المتشابهه

  1. خامنئي للأمريكان: اذهبوا إلى خليج الخنازير
    بواسطة Almahdyoon في المنتدى أخبار وأحداث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-05-2016, 09:17
  2. اليوم نجدد بيعتنا لخليفة الله وحجته احمد الحسن والناس تجدد بيعتها للشيطان وجنده لعنه الله
    بواسطة شيخ حمزة السراي في المنتدى اعلانات عامة واحداث ومناسبات
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 30-04-2014, 09:47
  3. علامات الظهور او القيامة الصغرى... موت الملك الحجاز الملك فهد
    بواسطة اختياره هو في المنتدى أدلة أخرى : شهادة الله والرؤى الصادقة والمعجزات...
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-01-2014, 09:37
  4. رسالة الملك فيصل بن عبد العزيز إلى الملك حسين بعد حرب 1967
    بواسطة ناصر السيد احمد في المنتدى المشاركات الحرة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-09-2012, 14:20
  5. رسالة الملك فيصل بن عبد العزيز إلى الملك حسين بعد حرب 1967
    بواسطة ناصر السيد احمد في المنتدى التاريخ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-09-2012, 14:20

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).