#مسيحيون


الله سيدين العالم في يوم برجل ؟

المنهج الالهي الحق هو معرفة حججه وخلفاءه في ارضه ابتداءاً من ادم "ع" ومرورا بالانبياء والاوصياء حتى انقضاء الدهر فلا تترك الارض بدون رجل معين ومنصب من قبل الله يحفظ دين الله ويدين المسكونة في يوم من الايام وعلى الناس ان تشد الرحال لهذا الرجل بعد ان تعرفه.

فكما كان نوح "ع" هو الديان في زمانه كما نص على ذلك الكتاب المقدس:
"بالايمان نوح لما أوحي إليه عن أمور لم تُر بعد خاف فبنى فلكًا لخلاص بيته، فبه دان العالم" .رسالة العبرانيين 7:11
فقد ذكر الكتاب المقدس ايضاً ان الله وعد المسكونة ان يدينها برجل:
(ان الله اقام يوم هو فيه مزمع ان يدين المسكونة بالعدل برجل قد عينه مقدماً للجميع ...) اعمال الرسل الاصحاح 17.
وهذا ما أكد عليه الطاهريين من آل محمد وعلى لسان الصادق "ع":
إنّ أصل الدين وأساسه هو خليفة الله، قال الإمام الصادق (عليه السلام) للمفضل بن عمر (.. ثم أخبرك أن أصل الدين هو رجل، وذلك الرجل هو اليقين، وهو الإيمان، وهو إمام أهل زمانه، فمن عرفه عرف الله ودينه وشرائعه، ومن أنكره أنكر الله ودينه، ومن جهله جهل الله ودينه وشرائعه، ولا يعرف الله ودينه بغير ذلك الإمام، كذلك جرى بأن معرفة الرجال دين الله) مختصر بصائر الدرجات: ص80.
والرجل الذي ينتظره الجميع هو المخلص وقد حان اوانه فما على الناس في هذه المسكونة ان تتعب نفسها قليلاً لمعرفة هذا الرجل وهو بينهم اليوم وسيدين المسكونة عن قريب .

-------------------------------------------



الاستاذ عادل عبدالله السعيدي