#عام #شيعة #سنة #الحاد
ما هو رد ألسيد أحمد الحسن ع على من يقول بزواج البنت بعمر تسع سنوات , وكيف أقرّ الاسلام ذلك ؟!
(..بالنسبة لجواز زواج البنت في عمر تسع سنوات في الاسلام هو عبارة عن بيان حدود الحالة الشرعية وليس هو القانون الذي تعمل به الحكومة الالهية فيما لو تسنى لخليفة الله الحكم ووضع قانون الاحوال الشخصية.
فلو بُسط الامر لخليفة الله يمكن ان يضع قيودا تمنع زواج البنت دون سن يضمن فيه عادة اكتمال نمو الاعضاء التناسلية للانثى البشرية ، كأن يشترط وجود ضرورة لهذا الزواج وان تكون الحالة الجسمانية للفتاة بحسب فحص طبي رسمي مناسبة للزواج ... الخ وعموما تشريع حلية هذا النوع من الزواج في الشريعة الاسلامية لايعني انه الحالة الطبيعية كما تبين بل هو مجرد الحد الاقصى الذي يمكن ان تتزوج فيه الفتاة عند الضرورة ، فمثلا لو تصورنا ان كارثة حصلت على الارض وبقي افراد فقط من الجنس البشري او من المؤمنين فعندها تكون مسألة الزواج المبكر والانجاب المبكر – مع اخذ احتياطات الامان – ضرورة للحفاظ على الجنس البشري او للحفاظ على المؤمنين وإلا فسيزيد احتمال تعرض الجنس البشري للانقراض ومن يفهم نظرية التطور وكيف تعمل المنظومة الجينية في الطبيعة يفهم ما اقول ، فلو لم تكن هناك اهمية للزواج المبكر - أو لنقل استعداد الانثى البشرية للتلقيح في سن مبكر - في الحفاظ على الجنس البشري في وقت سابق من تطور الهومو لما تطور جسم الانثى بهذه الصورة بحيث يكون مهيأ للتلقيح في سن مبكرة.
اما مايخص تطبيق بعض المسلمين من انفسهم لهذا التشريع دون ضوابط وتسببهم باضرار جسدية للفتيات فهذا خطأهم وليس خطأ الشريعة فليسوا هم ولافقهائهم مؤهلين لتطبيق الشريعة ولامعرفة حدودها التامة ولهذا جعل الله التطبيق مهمة خليفة الله في ارضه...)
#السيد أحمد الحسن ع / من خلال صفحته الشخصية