#سنة #شيعة #عام


اضاءة * بين الجهاد بالسيف والجهاد بالكلمة


الدعوة الى الله سبحانه وتعالى والى دينه الحق والى طاعة خلفية الله في أرضه تبدأ بالكلمة .

قالتعالى{ادْعُ اِلَى سَبِيلِ رَبَّكَ بِالْحِكْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ اِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيِلِهِ وَهَوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}النحل125.وسليمان (ع)ْ بدأ بالكلمة . {اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ اِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ}النمل 28, وكان كتاباً كريماً وحكيماً ورحيماً .{قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ اِنَّي أُلْقِيَ اِلَيَّ كِتَابُ كَرِيمُ *اِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَاِنَّهُ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}النمل29-30 أي انه موسوم بالرحمة .

* ثم تنتقل الى المجادلة بالتي هي أحسن (* ادْعُ اِلَى سَبَيَلَ رَبَّكَ بِالْحِكْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ جَادلْهُمْ بِالَّتِي هِيِ أَحْسَنُ اِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيِلهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بالْمُهْتَديِنَ *)

ثم تنتقل الى القول الغليظ .

(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَ الْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ *)التوبه73,التحريم9

وهذا ما فعله سليمان اخر الأمر . ( * ارْجِعْ اِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَ لَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ *)النمل37

فاذا لم تنفع الكلمة كان السيف هو الفصيل بقالتعالىالنحل 125. ين الحق والباطل لاعلاء كلمة الله واظهار طاعته في أرضه , فالانتقال للسيف أمر حتميي اذا لم تنفع الكلمة , بل هو واجب في كل الاديان الالهية , ولهذا رفع أنبياء الله ورسله السيف وجاهدوا و قاتلوا في سبيل لاعلاء كلمة الله فالانتقال الى السيف مباشرةً عجلة وهلك المستعجلون وترك الانتقال الى السيف بعد تمام الكلمة تخاذل . وهلك المتخاذلون ....

أحمد الحسن / كتاب الجهاد باب الجنة