مسؤولون: تنظيم الدولة الإسلامية يقتل 17 في صبراتة بليبيا

Wed Feb 24, 2016 11:11pm GMT



جنود ليبيون في نقطة تفتيش بالقرب من مدينة سرت يوم الثلاثاء. تصوير: إسماعيل زيتوني - رويترز.



من أحمد العمامي

طرابلس (رويترز) - قالت السلطات المحلية يوم الأربعاء إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية دخلوا وسط مدينة صبراتة في غرب ليبيا لفترة قصيرة فذبحوا 11 من أفراد القوات الأمنية المحلية وقتلوا ستة آخرين أثناء اشتباكات ليلية مع ألوية عسكرية محلية ثم انسحبوا.

واستغل الإسلاميون المتشددون الفوضى السياسية وغياب السلطة المركزية لترسيخ وجودهم في ليبيا حيث يسيطر مسلحون موالون للدولة الإسلامية على سرت وينفذون هجمات في عدة مدن أخرى.

وقال مجلس بلدية صبراتة في بيان إن القتال بدأ عندما هاجمت ألوية عسكرية محلية-التي تضم العديد من جماعات المعارضة السابقة وشاركت في الانتفاضة التي أطاحت بحكم معمر القذافي في عام 2011- ما يشتبه أنها معاقل للدولة الإسلامية على بعد 15 كيلومترا جنوب المدينة.

وقال البيان إن المتشددين استغلوا الفراغ الأمني في وسط المدينة وانتشروا في أرجائها قبل أن تضطرهم الألوية للانسحاب. وجاء في البيان "استغل عناصر التنظيم الفراغ الأمني الحاصل في وسط المدينة وانتشروا داخلها وبفضل الله وجهود الخيرين تم دحرهم إلى خارج المدينة."


وقال رئيس بلدية صبراتة حسين الزوادي لرويترز إن ستة من أفراد ألوية محلية قتلوا في اشتباكات مساء أمس الثلاثاء بينما ذبح 11 آخرون عندما دخل المتشددون مبنى مديرية الأمن في وسط المدينة قبل أن تطردهم الألوية.

وفي وقت متأخر يوم الأربعاء قالت قوة الردع الخاصة وهي فرقة مسلحة تتمركز في طرابلس ومنوطة بمكافحة الإرهاب إنها ألقت القبض على ثلاثة من أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية في إحدى ضواحي العاصمة منهم أمير التنظيم في صبراتة محمد سعد التاجوري المعروف باسم "أبو سليمان".

وقال مصدر أمني من مدينة الزنتان الغربية يوم الأربعاء إن السلطات وافقت على علاج خمسة أفراد مصابين من الفرق المسلحة في صبراتة وهو مؤشر على أن الزنتان وصبراتة مستعدتان للتعاون ضد الدولة الإسلامية.

وكانت المدينتان على طرفي نقيض في صراع ما بعد القذافي حيث أيدت الزنتان الحكومة المعترف بها دوليا وتتمركز الآن في أقصى شرق البلاد فيما كانت قوات صبراتة ضمن الأطراف الداعمة لحكومة موازية سيطر مؤيدوها المسلحون على العاصمة طرابلس في عام 2014.

وقال الزوادي رئيس بلدية صبراتة إن البلدات المحلية والمدن بما فيها الزاوية وصرمان عرضت تقديم الدعم ضد الدولة الإسلامية وإن صبراتة طلبت من الزنتان وبلدتين أخريين قطع طرق الإمدادات للمتشددين.

ويوم الجمعة نفذت الولايات المتحدة ضربة جوية على ما يشتبه أنه معسكر تدريب للدولة الإسلامية في صبراتة مما أدى لمقتل نحو 50 شخصا.

وقالت حكومة صربيا إن اثنين من دبلوماسييها كانا اختطفا في ليبيا في نوفمبر تشرين الثاني قتلا في هذا الهجوم.


(إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير أشرف صديق)


© Thomson Reuters 2016 All rights reserved.