النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: °o.O ثـلاثَـةٌ تـَشِـيـْنُ الـدِّيْـنَ وَ تـُهْـلـِكُ الـرَّجـُلْ O.o°

  1. #1
    مشرف الصورة الرمزية راية اليماني
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    3,004

    ورقة °o.O ثـلاثَـةٌ تـَشِـيـْنُ الـدِّيْـنَ وَ تـُهْـلـِكُ الـرَّجـُلْ O.o°

    بّسًـمِـ آُلَلَهِہ‏‏ آُلَرحمِـن آُلَرحيـﮯمِـ

    •°تمعن في رواية°•أمير المؤمنين (عليه السلام) :
    "دع الحسد والكذب والحقد فإنهن ثلاثة تشين الدين وتهلك الرجل!"
    -و الشَّيْن: العَيْب و القُبْح، و هو ضِدّ: الزَّيْن-



    الحسد

    قال تعالى: {
    ومِن شَرِّ حاسدٍ إذا حَسَدَ}1

    قال أمير المؤمنين عليٌّ (عليه السلام) :
    « الحسدُ مَرَضُ لا يُؤسى » .2
    « الحسدُ دأبُ السَّفِل، وأعداء الدُّوَل » .3
    « الحسد آفة الدِّين » .4
    « الحسدُ مِقْنَصةُ إبليسَ الكبرى ».5
    « الحسدُ شرُّ الأمراض » .6
    « رأس الرذائل الحسد » .7
    « لله دَرُّ الحسد فما أعدَلَه! بدأ بصاحبهِ فقتله » .8
    « ثمرةُ الحسد شقاءُ الدنيا والآخرة ».9

    وقال الإمام الصادق (عليه السلام) : « الحاسدُ مُضِرٌّ بنفسه قَبلَ أن يَضُرَّ بالمحسود، كإبليس أورثَ بحسده لنفسه اللعنة ولآدمَ عليه السلام الاجتباءَ والهدى والرفعَ إلى محلّ حقائق العهد والاصطفاء»
    « فكن محسوداً ولا تكن حاسداً، فإنّ ميزان الحاسد أبداً خفيفٌ بثقل ميزان المحسود. والرزق مقسوم، فما ينفع حسدُ الحاسد، فما يضرّ المحسودَ الحسد ؟! ».
    « الحسدُ أصلُه من عمى القلب، وجُحودِ فضل الله تعالى، وهما جَناحانِ للكفر. وبالحسد وقع ابنُ آدم ( أي قابيل ) في حسرة الأبد، وهلك مهلكاً لا ينجو منه أبداً. ولا توبةَ للحاسد؛ لأنّه مصرٌّ عليه معتقدٌ به مطبوع فيه » .10

    عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله) : « لا تَتحاسَدُوا؛ فإنّ الحسد يأكل الإيمان كما تأكل النارُ الحطبَ اليابس » .11

    و رُوي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) : « يَكفيك من الحاسد أنّه يَغتمّ في وقت سرورك » .12

    ورُوي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : « بينما موسى بن عمران يناجي ربَّه ويكلّمه، إذ رأى رجلاً تحت ظلّ عرش الله، فقال: يا ربّ، مَن هذا الذي قد أظلّه عرشُك ؟! فقال: يا موسى، هذا ممّن لم يحسد الناسَ على ما آتاهمُ اللهُ مِن فضله » .13


    هوامش:

    1- سورة الفلق:الآية 5.
    2-غرر الحكم:30.
    3- غرر الحكم:36.
    4-تحف العقول:93.
    5-غرر الحكم:25.
    6-غرر الحكم:16.
    7-غرر الحكم:182 .
    8-شرح نهج البلاغة 316:1.
    9-غرر الحكم:159 .
    10-بحار الأنوار 255:73 / ح 23 ـ عن: مصباح الشريعة المنسوب للإمام الصادق عليه السلام:33.
    11-بحار الأنوار 254:73 ـ 255 / ح 23 ـ عن: قرب الإسناد.
    12-بحار الأنوار 256:73 / ح 29 ـ عن: كنز الفوائد للكراجكي.
    13-تفسير العيّاشي 248:1

    _________________


    الكذب

    قال الرسول (صلى الله عليه وآله) للإمام علي (عليه السلام) :
    « إيّاك والكذب فإنّ الكذب يسوّد الوجه ، ثمّ يكتب عند الله كذّابا ، وإنّ الصّدق يبيّض الوجه ، ويكتب عند الله تعالى صادقا.
    واعلم أنّ الصّدق مبارك ، والكذب مشئوم » 1

    قال زين العابدين (ع) : اتّقوا الكذب الصغير منه والكبير ، في كل جدّ وهزل ، فإنّ الرجل إذا كذب في الصغير اجترأ على الكبير ، أما علمتم أنّ رسول الله قال : ما يزال العبد يصدق حتى يكتبه الله صدّيقاً ، وما يزال العبد يكذب حتى يكتبه الله كذّاباً. 2

    قال النبي (ص) : ويل للذي يحدّث فيكذب ليُضحك !.. فويل له ثم ويل له .. وروي أنه (ص) كان يمزح ولا يقول إلا حقاً ، ولا يؤذي قلباً ولا يفرط فيه .3

    قال الصادق (ع) : كلّ كذب مسؤول عنه صاحبه يوماً ، إلا كذباً في ثلاثة : رجل كائد في حربه ، فهو موضوع عنه .. أو رجل أصلح بين اثنين يلقى هذا بغير ما يلقى به هذا ، يريد بذلك الإصلاح ما بينهما .. أو رجل وعد أهله شيئاً ، وهو لا يريد أن يتمّ لهم.4

    قال أمير المؤمنين (ع) : إياكم والكذب !.. فإن كل راج طالب ، وكل خائف هارب.5

    قال الباقر (ع): إن أول من يكذِّب الكذاَّبَ : الله عزّ وجل ، ثم الملكان اللذان معه ، ثم هو يعلم أنه كاذب .6

    قال الصادق (ع): إنّ آية الكذاب بأن يخبرك خبر السماء والأرض والمشرق والمغرب ، فإذا سألته عن حرام الله وحلاله لم يكن عنده شيء.7

    قال أمير المؤمنين (ع): لا يجد عبد طعم الإيمان ، حتى يترك الكذب هزله وجدّه.8

    قال أمير المؤمنين (ع): ينبغي للرجل المسلم أن يجتنب مواخاة الكذّاب ، فإنّه يكذب حتى يجيء بالصدق فلا يُصدّق.9

    قال رسول الله (ص): ما لي أراكم تتهافتون في الكذب تهافت الفراش في النار ؟.. كلّ الكذب مكتوب كذباً لا محالة ، إلا أن يكذب الرجل في الحرب فإنّ الحرب خدعة ، أو يكون بين رجلين شحناء فيصلح بينهما ، أو يحدّث امرأته يرضيها .10

    قال رسول الله (ص): كثرة المزاح تُذهب بماء الوجه ، وكثرة الضحك يمحو الإيمان ، وكثرة الكذب تذهب بالبهاء.11

    قال عليٌّ (ع): لا يصلح من الكذب جدٌّ ولا هزل ، ولا أن يعد أحدكم صبيته ثمّ لا يفي له ، إنّ الكذب يهدي إلى الفجور ، والفجور يهدي إلى النار ، وما يزال أحدكم يكذب حتى يقال كذب وفجر ، وما يزال أحدكم يكذب حتى لا يبقى في قلبه موضع أبرة صدق ، فيسمّى عند الله كذّاباً.12

    قال الصادق (ع): لا تمزح فيذهب نورك ، ولا تكذب فيذهب بهاؤك .... 13

    قال المسيح (ع): من كثر همّه سقم بدنه ، ومن ساء خلقه عّذّب نفسه ، ومن كثر كلامه كثر سقطه ، ومن كثر كذبه ذهب بهاؤه ، ومن لاحا الرجال ذهبت مروّته.14

    قال الصادق (ع): إنّ الرجل ليكذب الكذبة فيُحرم بها صلاة الليل ، فإذا حرم صلاة الليل حُرم بها الرزق.15

    قال رسول الله (ص): إنّ لإبليس كحلاً ولعوقاً وسعوطاً : فكحله النعاس ، ولعوقه الكذب ، وسعوطه الكبر .16

    قال رسول الله (ص): أنا زعيم ببيت في ربض الجنة ، وبيت في وسط الجنة ، وبيت في أعلى الجنة : لمن ترك المراء وإن كان محقاً ، ولمن ترك الكذب وإن كان هازلاً ، ولمن حسّن خلقه.17

    قال رسول الله (ص): أربع من كنّ فيه فهو منافق ، وإن كانت فيه واحدة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها : من إذا حدّث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا عاهد غدر ، وإذا خاصم فجر.18

    قال أمير المؤمنين (ع): اعتياد الكذب يورث الفقر.19

    قال الصادق (ع): إنّ الله عزّ وجلّ جعل للشر أقفالاً ، وجعل مفاتيح تلك الأقفال الشراب ، وأشر من الشراب الكذب.20

    سئل رسول الله (ص) : يكون المؤمن جباناً ؟.. قال : نعم ، قيل : ويكون بخيلاً ؟.. قال : نعم ، قيل : ويكون كذّاباً ؟.. قال : لا.21

    قال الرضا (ع) : إن رجلاً أتى سيدنا رسول الله (ص) فقال : يا رسول الله !.. علمّني خُلُقاً يجمع لي خير الدنيا والآخرة ، فقال : لا تكذب ، فقال الرجل: فكنت على حالة يكرهها الله ، فتركتها خوفاً من أن يسألني سائل عملت كذا وكذا ، فأفتضح أو أكذب فأكون قد خالفت رسول الله (ص) فيما حملني عليه.22

    قال رسول الله (ص): لا يكذب الكاذب إلاّ من مهانة نفسه.23

    قال رسول الله (ص): المؤمن إذا كذب من غير عذر لعنه سبعون ألف ملك ، وخرج من قلبه نتنٌ حتى يبلغ العرش ، ويلعنه حملة العرش.24

    قال الصادق (ع): الكذب مذموم إلاّ في أمرين : دفع شرّ الظلمة ، وإصلاح ذات البين.25

    قال
    تعالى: { إنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ } 26


    هوامش:

    1- بحار الأنوار 74:67.
    2- الكافي 2/338
    3- الكافي 2/338
    4- الكافي 2/342
    5- الكافي 2/343
    6- الكافي 2/339
    7- الكافي 2/340
    8- الكافي 2/340
    9- الكافي 2/341
    10- بحار الانوارج69/ص254
    11-أمالي الصدوق ص163
    12-أمالي الصدوق ص252
    13- أمالي الصدوق ص324
    14- أمالي الصدوق ص324
    15- العلل 2/51
    16- معاني الأخبار ص138
    17- الخصال 1/70
    18- الخصال 1/121
    19- الخصال 2/94
    20- ثواب الأعمال ص218
    21- المحاسن ص118
    22- فقه الرضا
    23- الاختصاص ص232
    24- جامع الأخبار ص173
    25- جامع الأخبار ص173

    26- سورة النحل : الآية 105.

    _____________________


    الحقد

    روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) :

    "الحقد ألأم العيوب"2
    "ألأم الخُلُق الحقد"3.
    "الحقد مَثَارُ الغضب"4
    "الحقد نار لا تطفأ إلّا بالظفر"6
    "سلاح الشرّ الحقد"7
    "رأس العيوب الحقد"8
    "الحقد شيمة الحسدة"9
    "سبب الفتن الحقد"10
    "الحقود معذّب النفس متضاعف الهمّ"11
    "ليس لحقودٍ إخوة"13
    "لا مودّة لحقود"14
    "طهّروا قلوبكم من الحقد فإنّه مرض موبئ"15
    "بئس العشير الحقود"19

    و روي عن الإمام العسكريّ ( عليه السلام) :

    "أقلّ الناس راحة الحقود"12

    و قال تعالى : {وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}16



    هوامش:

    2- عيون الحكم والمواعظ, ص 44.
    3- ميزان الحكم, ج 1 ص 648.
    4- ميزان الحكمة, ج‏1، ص 648..
    6- ميزان الحكم, ج1 ص 648..
    7- عيون الحكم والمواعظ, 248.
    8- عيون الحكم والمواعظ, 264.
    9- عيون الحكم والمواعظ, 33.
    10- عيون الحكم والمواعظ, 281.
    11- عيون الحكم والمواعظ, 59.
    13- عيون الحكم والمواعظ, ص 409.
    14- ميزان الحكمة, ج1 ص 649.
    15- ميزان الحكمة، ج‏1، ص 648.
    19- ميزان الحكمة,، ج‏1، ص 649.
    12- تحف العقول, ص 488.
    16-سورة الحشر، الآية: 10.
    التعديل الأخير تم بواسطة راية اليماني ; 13-02-2016 الساعة 23:26

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).