صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 40 من 48

الموضوع: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

  1. #1
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Quran2 حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    هل القرآن كله نزل عن طريق جبرائيل ؟

    ابو مريم يسأل :
    يقول السيد كمال الحيدري: إن عدداً من الآيات القرآنية لم تنـزل على الرسول عن طريق جبرائيل ، لعدم استطاعة جبرائيل أن يتحمل ثقل هذه الآيات الكريمة، وقد أخذها الرسول الأعظم مباشرة من الله سبحانه وتعالى في المعراج عندما تركه جبرائيل عند سدرة المنتهى .
    فهل هذا صحيح جزاكم الله خيراً؟ .


    أجابه الإمام (ع) : القرآن هو الحجاب الذي يخفق بين الله سبحانه وتعالى وبين محمد ، وفي مرتبة معرفة محمد للقرآن يكون محمد هو هذا الحجاب، فيكون هو القرآن، فيخفق بين فناء في الذات الإلهية فلا يبقى إلا الله الواحد القهار، وبين عودة الأنا والإنسانية، فيكون محمد المخلوق الأول ﴿قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ﴾ وفي هذه المرتبة لا يعرف القرآن إلا محمد ، ولا يعرفه حتى أفضل الخلق من بعده، وهم علي وفاطمة والأئمة والمهديون والأنبياء والمرسلون فضلاً عن ملائكة الله المقربين، وجبرائيل منهم.

    فجبرائيل ليس له طاقة على معرفة أو تحصيل آيات القرآن في هذه المرتبة بل وحتى دون هذه المرتبة، حتى تصل النوبة في التنـزل والتجلي إليه وإلى ملائكة الله المقربين ، فيعلمون من القرآن ما شاء الله لهم أن يعلموا، لما أظهره وجلاّه في عوالمهم ، وهو في تلك العوالم نور كلي في السماء السابعة، ومثال تفصيلي في السماوات الستة.
    والقرآن الذي بين أيدينا هو ألفاظ تقرب ذلك النور، والمثال بالمعنى الذي تدل عليه هذه الألفاظ ، والأرواح الكافرة وغير الموقنة لا تستطيع أن تنطق بحرف واحد من القرآن.
    بلى، ألسنة بعض الناس تصوت بهذه الحروف القرآنية في هذا العالم وإن كانوا كافرين في الحقيقة، ولكن أرواحهم غير قادرة على النطق به، وكذلك الجن الكافر غير قادرين حتى على التصويت بحروفه في هذا العالم؛ لأن أجسادهم لطيفة وقريبة من أرواحهم، قال تعالى: ﴿وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ * وَمَا يَنْبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ * إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ﴾.
    وقال تعالى: ﴿لا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ﴾ أي إنّ أرواحهم لا تنطق بحروفه.

    أما جبرائيل فقادر بقدرة الله سبحانه وتعالى أن ينطق بحروف القرآن، وينقلها لمحمد في هذا العالم، أي لروح محمد المدبرة لجسد محمد في هذا العالم.

    أما حقيقة القرآن التي بيّنتها في بداية الكلام فجبرائيل غير قادر على تحمّلها، بل إن محمداً يأخذها من الله سبحانه وتعالى.
    بقي أن تعرف أن جبرائيل ينقل القرآن من محمد في الملأ الأعلى إلى محمد في هذا العالم، فالذي يتلقّى القرآن من الله سبحانه وتعالى هو محمد فقط ، بل هو المتلقي لجميع الكتب السماوية والرسالات من الله، وجبرائيل يأخذ عنه وينقل.

    ولتتوضح لك الصورة أكثر أضرب هذا المثال: مثل جبرائيل كالخلية العصبية التي تنقل الإشارات النورية الكهربائية من الدماغ إلى باقي أعضاء جسم الإنسان كالأرجل، ومحمد هو جسم الإنسان. فمحمد هو الخلق، وهو الكون، وهو كل العوالم المخلوقة، فمحمد هو الألف والياء، وهو الأول والآخر، وهو الظاهر والباطن في الخلق، وتعالى الله سبحانه رب العالمين.
    أرجو أن تكون قد عرفت مما تقدم: أنّ جبرائيل ينقل القـرآن من الله سبحانه إلى محمـد بواسطة محمد، وإن جبرائيل لم ينقل حقيقة القرآن التامة عند محمد من الله لمحمد ، بل إن محمداً أخذها من الله سبحانه وتعالى. وأنّ جبرائيل نقل كل القرآن الموجود بين أيديكم من الله لمحمد ، ولا توجد آية في القرآن إلا وجبرائيل ناقلها لمحمد . وفي القرآن آية دالة على أن ناقله كله هو جبرائيل ، قال تعالى: ﴿إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ * ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ * مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ * وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ * وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ * وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ * وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ * فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ * إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ﴾ , ﴿إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ﴾ ، أي إنّ القرآن، والرسول الكريم هو جبرائيل .انتهى



    ( المتشابهات جزء 4 سؤال 147)
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  2. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    لماذا لم يجمع القرآن حسب التتريل

    يوسف العلي يسأل : إذا كان القرآن قد جمع في زمن الرسول فلماذا لم يجمع حسب التتريل. ؟؟.

    فأجابه الإمام (ع) : بالنسبة لجمع القرآن الموجود بين أيدي الناس فالجميع يعرفون أنه متأخر عن زمن الرسول محمد (ص ) ، أما ما جمع في حياة رسول الله (ص) فهو عند الإمام عليه السلام .انتهى


    ( الجواب المنير جزء 1 سؤال 37 )
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  3. #3
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    القرآن هل هو مخلوق

    وأحدهم سأل الإمام احمد الحسن (ع) :
    القرآن هل هو مخلوق، أم هو خالق ؟ وهل هو محدث، أم هو قديم؟ فقد ورد في رواية عن أهل البيت أنه مخلوق، وفي رواية أنه خالق، وفي رواية أنه كلام الله لا خالق ولا مخلوق؟! .

    فأجابه الإمام (ع) : في الرواية عن ابن خالد، قال: قلت للرضا: (ع) يا ابن رسول الله أخبرني عن القرآن أخالق أو مخلوق؟ فقال: (ليس بخالق ولا مخلوق، ولكنه كلام الله عز وجل ).

    وعن اليقطيني قال: كتب أبو الحسن الثالث )ع) إلى بعض شيعته ببغداد: (بسم الله الرحمن الرحيم عصمنا الله وإياك من الفتنة فإن يفعل فأعظم بها نعمة وإلا يفعل فهي الهلكة، نحن نرى أن الجدال في القرآن بدعة اشترك فيها السائل والمجيب، فتعاطى السائل ما ليس له وتكلف المجيب ما ليس عليه، وليس الخالق إلا الله وما سواه مخلوق، والقرآن كلام الله لا تجعل له اسماً من عندك فتكون من الضالين، جعلنا الله وإياك من الذين يخشون ربهم بالغيب وهم من الساعة مشفقون) .

    وفي الرواية عن الصادق (ع) القرآن كلام الله مُحْدَث غير مخلوق وغير أزلي مع الله تعالى ذكره وتعالى الله عن ذلك علواً كبيراً، كان الله عز وجل ولا شيء غير الله معروف ولا مجهول، كان عز وجل ولا متكلم ولا مريد ولا متحرك ولا فاعل جل وعز ربنا فجميع هذه الصفات مُحْدَثًة غير حدوث الفعل منه جل وعز ربنا والقرآن كلام الله غير مخلوق، فيه خبر من كان قبلكم وخبر ما يكون بعدكم أنزل من عند الله على محمد رسول الله (ص ) .

    وقال الصدوق (رحمه الله): (كأن المراد من هذا الحديث ما كان فيه من ذكر القرآن، ومعنى ما فيه أنه غير مخلوق أي غير مكذوب، ولا يعني أنه غير مُحْدَث؛ لأنه قد قال مُحْدَث. وقال رحمه الله: المخلوق في اللغة قد يكون مكذوباً، ويقال: كلام مخلوق، أي مكذوب ..) إلى آخر كلامه أعلى الله مقامه الشريف .
    والآن لو تدبرت هذه الروايات لوجدت عدة أمور هي:
    (1- إنّ أهل البيت (ع ) أرادوا إبعاد شيعتهم عن فتنة خَلْق القرآن التي حدثت في زمن خلفاء بني العباس، وسببت اتهام من خاض فيها بالزندقة، وكانت نتيجتها سجن وقتل بعض من خاض فيها لأسباب سياسية لا غير.

    2- ) إنّ أهل البيت (ع) أكدوا على أنّ الأزلي هو الله سبحانه، وما سواه محدث.

    ( 3- لم يفصل أهل البيت (ع) الكلام في القرآن؛ لأنه لم يحن وقته ولم يحضر أهله .
    4 - ) الشيخ الصدوق (رحمه الله) ومن ذهب مذهبه تكلّف بأن جعل معنى مخلوق مكذوب والعرب إذا أرادوا أن يستعملوا هذه الكلمة في الكذب يقولون: اخْتَلَقَ الكلام أي كَذَّبَ، ولا يقولون: خَلَقَ الكلام، فلا يقولون مخلوق لو أرادوا الكذب، بل يقولون مختلق، فليس في كلمة مخلوق معنى الكذب، ولا حاجة للاحتراز منها ليتحرز الأئمة (ع) منها.

    والقرآن مُحْدَث وليس أزلي، والقرآن هو نور الله سبحانه وتعالى الذي خلق منه محمد (ص) ، وهو بهذا المعنى خالق محمد ، فمحمد خُلِقَ من القرآن (نور الله) بقدرة الله وقضائه سبحانه وتعالى وتبارك الله أحسن الخالقين.

    والقرآن هو نقطة النون، وهو الفيض النازل من الله لمحمد عبد الله، والقرآن وجه الله الذي واجه به محمداً ، والقرآن هو الحجاب النوري بين الله ومحمد (ص) ، كما ورد في الرواية عن الصادق(ع) ( وبينهما حجاب يخفق .(
    والقرآن هو سرادق عرش الله الأعظم، وهو عرش الله الأعظم المواجه لباب الله أو الذات ( الرحمن)، وفي دعاء الحسين)ع) في عرفة: ) يا من استوى برحمانيته فصار العرش غيباً في ذاته محقت الآثار بالآثار ومحوت الأغيار بمحيطات أفلاك الأنوار، يا من احتجب في سرادقات عرشه.



    وقال تعالى : ﴿الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى﴾ ، فباب الله (الرحمن) احتجب بالعرش، وتجلّى لمحمد بالعرش الأعظم أو القرآن، وفي آنات يرفع هذا الحجاب لمحمد ، وذلك بأن يحتوي محمد حُجُب النور أو القرآن، وتتجلّى فيه. وفي هذه الآنات يكون محمد والقرآن واحداً، أو محمد والعرش الأعظم واحد. ثم لا يبقى محمد أو العرش الأعظم أو القرآن: (… فصار العرش غيباً في ذاته محقت الآثار بالآثار ومحوت الأغيار …)، ولا يبقى في هذه الآنات إلا الله الواحد القهار، وهكذا فمحمد يخفق مع خفق الحجاب.انتهى

    ( المتشابهات جزء 3 سؤال 81 )
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  4. #4
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    الفرق بين الفرقان والقرآن

    أحد السائلين : ما الفرق بين الفرقان والقرآن؟

    فأجاب الإمام (ع) : الفرقان هو المحكم وبه يفرق بين الحق والباطل، وبه تعرف حدود الله سبحانه وشريعته، وهو عند النبي أو الوصي ، وصاحب الفرقان في هذا الزمان هو الإمام المهدي ( عليه السلام )
    أما القرآن فهو مجمل ما أنزل الله سبحانه وتعالى على نبيه وأبلغه لعباده سبحانه.انتهى


    ( المتشابهات جزء 3 سؤال 84 .)
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  5. #5
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    الفرق بين القرآن والكتاب

    سؤال من محمد الموسوي ـ العراق : هل هناك فرق بين القرآن والكتاب , وإن وجد فما هو ؟؟.

    أجابه الإمام (ع) : القرآن والكتاب أكيد إنهما يختلفان ، أما ما هو الإختلاف فهذا يحتاج أن تحدد أي كتاب وأي قرآن تريد أنت وفي أي مقام , وعموماَ يمكن أن يكون نفس الموجود كتاب وقرآن , فهو كتاب نسبة إلى من كتبه وصدر عنه , وهو قرآن نسبة إلى من تلقاه وحصَّله وقرأه .انتهى

    ( الجواب المنير جزء 5 سؤال 403)
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  6. #6
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    كيف يحتوي القرآن تبيان كل شيء

    هاشم العلوي ــ من الكويت يسأل الإمام :

    أنا سمعت منك أنك أعلم من المرجعية بالقرآن وأنا كان لدي سؤال حول القرآن لم أحصل على جواب له من قبل المرجعية وأتمنى آخذ الجواب منك؛ لأنك أعلم منهم بالقرآن.

    السؤال هو: أن الله تعالى يقول عن القرآن:
    ( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ) 89 النحل .
    والآية تقول إن الله نزل القرآن لتوضيح كل شيء، وأنا لا أجد كل شيء في القرآن، فإذا القرآن كان موضحاً لكل شيء فأين البكتيريا من القرآن، أو أين القطار من القرآن، أو أين أجد من القرآن مكونات الخشب وهو شيء والقرآن بين كل شيء ؟ .
    أرجو منكم سيدنا أن تبينوا لي كيف للقرآن أن يبين لي كل شيء (من أمور الدين والدنيا (
    عفوا هنالك أحاديث كثيرة لم أذكرها تدل على شمولية القرآن الكريم لكل الأحكام والمعاملات، ونحن طبعاً لا نجدها في القرآن فارجوا التوضيح السريع .

    فأجابه الإمام (ع ) :
    قال تعالى : وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ ۖ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَىٰ هَٰؤُلَاءِ ۚ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَىٰ لِلْمُسْلِمِينَ (89)النحل .
    وقال تعالى : وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَىٰ ۗ بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا ۗ أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا ۗ وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ حَتَّىٰ يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (31)الرعد .

    قبل أن نبحث في القرآن وكيف يكون تبياناً لكل شيء دنيوي وديني لابد أن تلتفت إلى أن بيان القانون الكلي الذي تندرج تحته جزئيات كثيرة أو حتى قوانين جزئية هو بمثابة بيان لتلك الجزئيات أو القوانين الجزئية، وكمثال على هذا الأمر أقول:
    لو قلت (كل شيء لك طاهر حتى يتبين لك أنه نجس بعينه) فهذا قانون شرعي عام تنطوي تحته قوانين كثيرة، منها أن الماء المجهول الحال في الطريق طاهر، وإن الإناء المجهول الحال والملقى على الأرض طاهر، وإن الحصير المجهول الحال الموضوع في قارعة الطريق أو في فناء الدار طاهر، وهكذا يمكنك تفريع قوانين كثيرة عن هذا القانون الكلي.

    أيضاً في مجال العلم الجسماني المعروف لو قلت:
    (لكل فعل ردة فعل) فهذا قانون فيزيائي عام تتفرع عنه قوانين كثيرة جداً، فمن رد الفعل من تصادم الذرات وأجزاءها إلى قوانين الاحتكاك، إلى قوانين الطيران، إلى قوانين كثيرة جداً كلها تقع ضمن هذا القانون العام وهو (لكل فعل ردة فعل ) .

    الآن نعود للقرآن ونقول كيف بيَّن القرآن كل شيء ؟
    وأين بيّن القرآن كل شيء ؟
    ويكون بحثنا في جهتين على الأقل هما جهة الدين وجهة الدنيا، أما جهة الدين فقد أعطى القرآن العقيدة التي بها النجاة وهي حاكمية الله ووجود خليفته سبحانه الذي يمتحن به خلقه على هذه الأرض في كل زمان، والدين منطوٍ تحت جناح خليفة الله في كل زمان، فالنجاة في إتباعه والعمل بما يأمر به , ( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ ) 30 البقرة , كما بين القرآن قوانين العبادة الكلية، فالصلاة بين أنها قراءة قرآن وركوع وسجود، والصيام بين أنه ترك للشهوات في شهر رمضان، وهكذا بين القرآن قوانين كلية والباقي فيما يخص العبادات المذكورة يأخذ مما يسنه خليفة الله في أرضه.

    أما فيما يخص الدنيا فالقرآن بين مثلاً قانوناً عاماً وهو أن عالم الأجسام كله يعود إلى القوة الأولى التي خلق منها ولا يزال دائماً ومتقوماً ¬بها ،( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ ۖ وَيَوْمَ يَقُولُ كُنْ فَيَكُونُ ۚ قَوْلُهُ الْحَقُّ ۚ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ ۚ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (73)) الأنعام ، وبالتالي فالقرآن بين أن المادة الجسمانية تعود إلى القوة أو الطاقة كما يسمونها فالمادة ما هي إلا تكثف طاقة، وهذا الأمر تبين الآن بعد أكثر من ألف عام من خلال تطبيق نظرية اينشتاين النسبية الخاصة ومن خلال التجارب المختبرية وتحويل المادة إلى طاقة وكذا العكس.

    فهذا قانون عام يحكم هذا العالم الجسماني وتندرج تحته قوانين.

    إذن فتبيان كل شيء موجود في القرآن سواء كان تبيان هذا العالم الجسماني وما فيه أم تبيان الدين، أما ما ضمنته سؤالك من الأمثلة الجسمانية فهي تندرج كجزئيات ضمن البيان الكلي والعام في القرآن لهذا العالم الجسماني، فبيان القانون الكلي الذي يحكمها وجوداً وبقاءً وتركيباً بياناً لها، وأرجو أن لا يكون هناك خلط بين الذكر التفصيلي والبيان الذي نحن بصدده، فذكر هذه الأمور الجسمانية التي ذكرتها أنت بالتحديد غير موجود في القرآن؛ لأن القرآن ليس كتاب ذكر وإحصاء للموجودات في عوالم الملك والملكوت، وهناك كتاب إحصاء هو غير القرآن، قال تعالى : (إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ (12)يس ) , فهناك فرق كبير بين إحصاء كل شيء وبين تبيان كل شيء، فتبيان الموجودات في القرآن موجود ضمن البيان العام لعوالم الخلق وحقيقتها، أما عدم إدراك الناس لهذا البيان الكلي فهو ليس لعدمه بل لقصورهم عن الإدراك، وهذا القصور أيضاً هم سببه وإلا فهم يمتلكون في فطرتهم القدرة على إدراك هذا البيان .
    فهم في الحقيقة إيمانهم مشوب بالشك والريب الذي يجعلهم على أقل تقدير يبتعدون عن تدبر الصادر وإن ادعوا الإيمان بالمصدر، فمثلاً عندما يصرخ بهم القرآن منذ أكثر من ألف عام بقوله تعالى: وَمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ ۚ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (64)العنكبوت , وعندما يقول لهم الأنبياء والأوصياء إنكم في هذه الدنيا تعيشون في الوهم والحقيقة هي الحياة الأخرى يضحكون منهم.

    نعم، فالذين في زمانهم يضحكون منهم وبصلافة؛ لأنهم يكذبونهم أصلاً، والذين يأتون بعدهم يكذبون رواياتهم بحجة أنها غير معقولة ولا يقبلها العقل، إذن فالناس لا يقبلون من الغيب؛ لأنهم لا يؤمنون بالغيب بل يؤمنون بهذه الأجسام فقط، ولذا تجدهم لا يصدقون ما ورد وما يرد عن الأنبياء والأوصياء والقرآن من أن الدنيا دار ممر، وأن المادة الجسمانية مجرد وهم، وأن الآخرة هي الحقيقة الثابتة، في حين عندما يخبرهم مختبر تجريبي مثلاً المختبر الأوربي بأن المادة وهم ولا وجود لها وأن الموجود هو فقط قوة واحدة والمادة تكثف قوى تعود في الأصل لقوة واحدة فهم يستقبلون هذا الإخبار برحابة صدر ويصدقونها، حتى وإن لم يمكنهم تعقلها أو إدراكها، فهم يثقون بعلماء الفيزياء وبأقوالهم مثلاً لأنهم لمسوا تطبيقاً في هذا العالم الجسماني لكلامهم في السابق، في حين أن كلام الأنبياء والأوصياء هو غيبي وبعيد في أكثر الأحيان عن هذا العالم الجسماني، ويحتاج أن يثق الناس بالغيب والقوة الغيبية الحقيقية ليلمسوا آثاره، أي إن الثقة هنا تسبق الأثر في حين أنهم لمسوا الآثار الجسمانية للمادي الجسماني ثم وثقوا به، وبما أن الناس كل تركيزهم على هذا العالم ولا يكادون يرون سواه فتكون النتيجة أنهم يؤمنون بالمادي الجسماني ولا يؤمنون بالغيب، أو يؤمنون إيماناً ضعيفاً مهزوزاً يحاولون إيجاده في نفوسهم أو تقويته من خلال آثار جسمانية ملموسة أيضاً، أي إنه نصف إيمان أو ربع إيمان أو عشر إيمان ولكنه أبداً لن يكون إيماناً كاملاً بالغيب، والحال هذه وهي أنه مشوب بالأثر الجسماني الملموس أو المعجزة أو الكرامة كما يسمونها.

    مع الأسف فإن خيار أكثر الناس الذي لا يكاد يتبدل هو هذا العالم الجسماني وما فيه، وحتى إن أرادوا اختيار الإيمان بالغيب فهم يعمدون إلى أن يكون هذا الإيمان من خلال هذا العالم الجسماني فيقعون في تناقض كبير عندما يطلبون وبإصرار أن يكون المعرف بالغيب هو حدث جسماني معجز، بل ويصرون في كثير من الأحيان أن يكون قاهراً وغير قابل للتأويل أو الشك، فهم يريدون أن يتحول الغيب إلى جسماني محض فيكون الإيمان بالغيب صفر في ساحة إيمانهم المدعاة، ومع هذا فهم يعتبرون طلبهم صحيحاً ومشروعاً ليؤمنوا بالغيب، هل ترى كم هو في تناقض صارخ هذا الذي يطلبون هم مع ما يطلبه الله منهم وهو الإيمان بالغيب ؟ فإذا عرفنا أن الله سبحانه وتعالى هو الغيب الحقيقي وتدبرنا حال هؤلاء لوجدناهم تماماً عبدة أصنام مئة بالمئة، فهم قد عبَّدوا أنفسهم لهذا الصنم الأكبر أو العالم الجسماني.

    نعم، هناك استثناء وهم ثلة قليلة نصروا الغيب والحقيقة فرأوا آثارها في أنفسهم وفي الأفاق، حتى كأني أسمعهم جميعاً يقولون: (يا ليت قومي يعلمون)، إذن فالحقيقة المرة التي لابد أن يعترف بها الإنسان الذي يدعي الإيمان أولاً ويواجه بها نفسه لكي يعرف الحقيقة هي أنه لا يمتلك إيماناً نقياً خالصاً، بل إن إيمانه إن كان يمتلك نسبة إيمان بالغيب مشوب بالشك والريب، وطالما هناك شك بالمصدر فلا يمكن الاستفادة والانتفاع من الصادر.

    نعم، فهذه هي الحقيقة التي انطوت عليها نفوس كثير من الناس الذين يدعون الإيمان، ولا يهمني إن اعترفوا ¬بها أم أنكروها في العلن، فهم يؤمنون بوجود الطعام والشراب، وبوجود أمريكا، وبوجود القنبلة النووية، وبوجود هذا العالم الجسماني أكثر ألف مرة من إيمانهم بوجود الله سبحانه وتعالى، هذه هي الحقيقة وهذا هو الداء وإن لم يواجهوا أنفسهم به وإن لم يكتشفوه ويكاشفوا أنفسهم به فلن يجدوا الدواء ولن يشفوا من مرضهم العضال أبداً.انتهى

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أحمد الحسن ذو القعدة/ ١٤٣٠ ه ـ ق

    ( الجواب المنير جزء 4 سؤال310 )
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  7. #7
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    الناسخ والمنسوخ في القرآن


    زيد صفاء يسئل الإمام (ع) : ما هو الناسخ والمنسوخ ؟ ؟ .

    اجابه السيد الإمام (ع ) : الآيات المنسوخة هي ما ترك العمل بها بعد أن نزل حكم جديد في آيات جديدة وهي الآيات الناسخة.
    ومثال الناسخ والمنسوخ الآيات التي ذكرت عدة المرأة المتوفى عنها زوجه .انتهى

    ( الجواب المنير جزء 2 سؤال 81 )
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  8. #8
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    ترتيب آية التطهير، ومعنى أهل البيت في القرآن .

    السائل احمد من الإمارات : سيدي أحمد الحسن اليماني
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وصلوات الله وسلامه على آبائك المعصومين وأمك الزهراء وعليك وعلى المهديين من بعدك. أما بعد.
    سؤالي هو عن الآية التالية، هل هي كما أنزلت على النبي محمد ( ص ) ، وما تفسيرها، ومن المعني بأهل البيت فيها :

    يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ ۚ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا (32) وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَىٰ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا (34)الاحزاب .

    السؤال 2 ) : من المعني بأهل البيت في الآية التالية: ( قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۖ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ۚ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ) (73)هود ؟؟.

    أجاب السيد الإمام (ع) : بالنسبة لترتيب القرآن سوراً وآيات لا يقول أحد أنها كما أنزل إلا جاهل، فأما اختلاف ترتيب السور فقد ثبت عند كل المسلمين أن هناك أكثر من ترتيب لها على الأقل بحسب مصاحف الصحابة، ويمكنكم مراجعة الكتب التي تعرضت لتاريخ القرآن وما روي في ذلك.

    وأما ترتيب الآيات وكونه ليس كما أنزل فتدبر هاتين الآيتين، وهما قوله تعالى:
    ( وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا ۖ فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (234)البقرة )


    وقوله تعالى:
    ( وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِأَزْوَاجِهِمْ مَتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ ۚ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِي مَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (240)البقرة ) .

    فالآيتان المتقدمتان ناسخة ومنسوخة وهما في عدة المرأة المتوفى عنها زوجها، فكان الحكم في البداية أن العدة عام كما في الحنيفية الإبراهيمية ومن ثم نسخ الحكم فأصبحت العدة أربعة أشهر وعشرة أيام، والنتيجة أن الآية رقم (٢٣٤) ناسخة للآية رقم (٢٤٠)، أي أن الآية الناسخة في سورة البقرة متقدمة على الآية المنسوخة، في حين أنك إذا تدبرت الأمر ستعلم بأن المنسوخ لابد أن يكون متقدماً على الناسخ في الترول، وبالتالي سيتبين لك أن الآيتين في سورة البقرة ليستا مرتبتين بحسب الترول، وهذا يكفي للدلالة على أن المصحف الذي بين أيدينا لا يمكن أن يقطع بأن آياته جميعها مرتبة بحسب التتريل.

    قدمت هذه المقدمة لكي يتوضح الآتي:

    وهو أن الآية: إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33)الاحزاب .
    التي تسأل عنها هي في الحقيقة ليست على ترتيب نزولها وليس هذا موضعها، وأيضاً هي آية قد خصصها النبي( ص ) ببيت علي وفاطمة (ع) فكان يقرأها ببابهم فلا يوجد داع لتعميمها بعد أن خصصها النبي( ص ) إلا العناد والمكابرة.

    أما قوله تعالى: ( قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۖ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ۚ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ) ، فإبراهيم (ع ) وزوجته سارة (عليها السلام) كلاهما من بيت واحد،فهي ابنة عم إبراهيم (ع). انتهى

    أحمد الحسن محرم الحرام/ ١٤٣٢ هـ
    (الجواب المنير الجزء السادس سؤال 528)
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  9. #9
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    تفســــــيرالمحكم والمتشابه في القرآن

    كلام من أم الكتاب : هو (كتاب المحكمات)
    كلام من لوح المحو والإثبات : هو (كتاب المتشابهات)

    سؤال آخر للسيد الإمام (ع) عن معنى المحكم والمتشابه
    ما هو المتشابه والمحكم ؟ .
    وكيف نعرف المتشابه من المحكم ؟!.

    فكان جواب الإمام (ع) : المتشابه : ( ما اشتبه على جاهله ) كما ورد عنهم (ع ) ، والآيات المحكمات هن أم الكتاب .
    والأم : ما يولد منه ويرجع إليه، أي إنّ الأم هي الأصل، فالآيات المتشابهة ليعلم المراد منها يجب أن تُردّ إلى المحكم.
    ولمعرفة الفرق بين المحكم والمتشابه يجب معرفة أن القرآن والأحاديث القدسية وكلام الأنبياء والأئمة تحتوي على:

    أولاً : كلام من أم الكتاب (كتاب المحكمات): وهو اللوح الذي لا يحصل لما كتب فيه بداء أو تبديل، وهو علم ما كان أو يكون إلى يوم القيامة دونما أي تبديل، وهو علم الغيب الذي لا يُطِلع عليه الله سبحانه أحداً إلا الأنبياء والمرسلين والأئمة (ع) ، فهو سبحانه يطلعهم على بعضه بحسب ما تقتضيه مصلحة تبليغ الرسالة أو القيام بمهام الإمامة. ( إِلَّا مَنِ ارْتَضَىٰ مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا(27) لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَىٰ كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا(28) ) الجن .

    ثانياً : كلام من لوح المحو والإثبات (كتاب المتشابهات): وهو أيضاً علم ما كان أو يكون، ولكن على وجوه كثيرة، واحتمالات عديدة لنفس الواقعة، أحدها سيقع وهو الموجود في (أم الكتاب)، أما البقية فلا تحصل لسبب ما، ربما يكون حدث معين يمنع وقوعها. وللمثال نقول:
    ( فلان عمره 50 سنة مكتوب له في هذا اليوم عند الصباح أن يموت بلدغة عقرب، ولكنه إذا تصدق سيدفع عنه هذا الشر ويعيش عشر سنوات أخرى. وبعد مضي العشر سنوات إذا برَ والديه فإنه سيمدّ عمره خمس سنوات أخرى( .

    فهنا في لوح المحو والإثبات احتمالات كثيرة لحياة الإنسان، فهذا الشخص في المثال ربما لن يعيش بعد أن يلدغه العقرب، وربما يتصدق قبل اللدغة فيعيش عشر سنوات أخرى، وربما بعد العشر سنوات يموت، وربما يبر والديه فيعيش خمس سنوات أخرى . ولولا هذا التقدير الإلهي بطل العمل والدعاء، قال تعالى:
    ( مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِير 22 ) الحديد .

    أما في أم الكتاب فمكتوب لهذا الشخص شيء واحد فقط من هذه الأشياء لا يحتمل التغيير، فمثلاً مكتوب فلان يعيش 65 سنة ، أو مكتوب فلان يعيش 60 سنة، أو 50 سنة ، واحد من هذه الاحتمالات هو الموجود في لوح أم الكتاب فقط .
    إذن، فلوح المحو والإثبات هو لوح المتشابهات، ولكن من يعرف تفاصيل هذه المتشابهات كالأئمة (ع) تصبح لديه محكمات، فلا يوجد متشابه بالنسبة للمعصومين (ع) ، فالقرآن كله محكم بالنسبة لهم . كما لا يوجد محكم بالنسبة لغيرهم إلا من أخذ عنهم (ع) ، فالقرآن بالنسبة لغير المعصومين كلّه متشابه ؛ لأن غير المعصوم لا يميز المحكم من المتشابه فيه.
    ومن أين لغيرهم التمييز والصادق ( ع ) يحتجّ على أبي حنيفة أنه لا يعلم المحكم من المتشابه إلا الأئمة عليهم السلام ؟!.

    ثم إنّ الناس لا يعرفون من القرآن إلا الألفاظ ، وهي قشور وشيء من المعنى يحصلونه ؛ إما من الوهم والعوالم السفلية، فهو باطل. وإما من الملكوت وحقائق الأشياء فيه، وهي من لوح المحو والإثبات.
    والأحداث فيه إما أنها لا تقع أصلاً، وبالتالي فإنّ معنى اللفظ المرتبط بها لا يتحقق أيضاً في أي زمن من الأزمنة. وإما أنها تقع وصادقة ولكنها وجوه عديدة لكلٍ منها أهل وزمان ومكان تقع فيه، وتبيَّن للناس في هذا العالم السفلي من قبل المعصوم عليه السلام .

    فنفس الآية القرآنية تؤوَّل في زمن الصادق (ع ) تأويلاً مغايراً تماماً للتأويل في زمن الإمام المهدي (ع ) ؛ لاختلاف الزمان والمكان والناس، أو قل: لتبدل المتنافيات في عوالم نزول القرآن . سواء في الملكوت أو الملك . وهكذا، فإنّ إحكام المتشابهات هو وظيفة المعصوم، ولا يعلم المحكم من المتشابه إلا المعصوم .

    والتشابه الموجود في الآيات يشمل المعنى المراد والأحداث التي تحققت وتتحقق مع مرور الزمن فنفس اللفظ القرآني يمكن أن يراد منه معاني عديدة، وينطبق كل من هذه المعاني على أحداث عديدة. ولذا فإنّ للقرآن ظهوراً كثيرة لا يعلمها إلا الله ومن أراد الله إطلاعه عليها، وهم المعصومون ( ع ) ، ولهذا لا تستغرب أن أمير المؤمنين علياً (ع ) يمكنه أن يكتب في البسملة حمل سبعين بعيرا .

    وفي المتشابهات حِكَم:
    منها: معرفة الحاجة والاضطرار إلى المعصوم ( ع) .
    ومنها: إحياء الرجاء في النفوس .
    ومنها: الامتحان والتمحيص . وحكم كثيرة لست بصدد استقصائها.
    والمتشابهات أمر حتمي ملازم لترول القرآن إلى عالمي الملك والملكوت، أو نزول لوح أم الكتاب إلى عوالم الكثرة والمتنافيات، وتكثّرهُ فيها، ليكوِّن لوح المحو والإثبات.

    وفي المتشابهات الحلّ الأمثل ليُكلّم الأنبياء والمرسلون والأئمة (ع ) الناس على قدر عقولهم .

    ثم إنّ إحكام المتشابهات التي هي وظيفة الإمام المعصوم) ع) علامة وآية يُعرف بها الإمام المهدي(ع ) ومن يُبلّغ عنه (ع ) ، ولهذا ورد عنهم (ع) ما معناه: ( إذا ادعاها مدعٍ فاسألوه عن العظائم التي يجيب فيها مثله ) ، والعظائم اليوم تُسيِّر سفينة آل محمد (ع ) في خضمّ موج الفتن واللجج الغامرة، وإنهاء حكومة الطاغوت على الأرض.انتهى

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احمد الحسن .
    ( المتشابهات جزء 1 سؤال 19)
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  10. #10
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Iconislam (17) رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    قراءة ( بكل أمر ) في سورة القدر.

    حوار مع السيد الإمام احمد الحسن (ع) بخصوص قراءة ( بكل أمر ) في سورة القدر.

    ابو حسن : كما بينت فيما سبق ، حاول بعض المعاندين التشنيع على الدعوة الإلهية رغم وضوح بيناتها بحجج واهية تكشف عن خباثة الطينة وعظم جرأة صاحبها على آل محمد عليهم السلام ، منها : أنّ السيد أحمد الحسن (ع) يقرأ الآية في سورة القدر هكذا : ( تترل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم بكل أمر ) وعليه فهو وحاشاه باطل ؛ لأنه يقرأ بما يُخالف المصحف بطباعة فهد الموجودة بين الناس اليوم ؟! بهكذا استدلالات يريد شيعة المراجع وأدعياء العلم إطفاء نور الله .

    وعندما سألته حول هذه المسألة ، قال (عليه السلام) : هم يقولون إن أحمد الحسن يقول بقراءة " بكل أمر " ، وهذا يُخالف النسخة الموجودة المكتوبة الآن ، وكل من يُخالف النسخة المكتوبة اليوم باطل ، أليس كذلك ؟
    إذن ، بحسب هذا الاستدلال منهم يكون فقهاء الشيعة الأصوليون كلهم باطل ؛ لأنهم يقولون بأعظم من هذا ، فقط اذهب إلى كتبهم الفقهية ولن أقول البحث ؛ لأنه مليء بالقول بالقراءات وهذا يرجح هذه القراءة وذاك يرجح تلك القراءة ، بل اذهب إلى كتب الفتوى [1] في القراءة من كتاب الصلاة عندهم ستجد أنهم يقولون بأنّ سور القرآن (١١٢) وليس (١١٤) ، ويقولون ، بزيادة بسملتين [2] ، إذن فهم يبطلون أنفسهم ؛ لأنهم خالفوا النسخة المكتوبة ، هذا أولاً .

    ثانياً : عندك كتاب كفاية الأصول وتعليق المشكيني عليه ؛ لأن هذه النسخة يدرسونها في حوزة النجف ويعملون بتعليقتها . يوجد كلام في الكفاية عن حجية ظاهر القرآن ، هل مر عليك سابقاً ؟ هل قرأت كلام صاحب الكتاب وتعليق المشكيني عن مسألة تحريف القرآن ؟ اقرأه ستجد أن صاحب الكتاب يرجح التحريف ، والمشكيني يؤكد التحريف بالاعتبار والأخبار . والأخبار معروفة ، والاعتبار يقصد به الخلل في البلاغة والانقطاع في الكلام والخلل في النحو .. الخ .

    هؤلاء علماؤهم وكبار فقهائهم الأصوليون يقولون بالتحريف ويصرحون به ، أما نحن فقد قلنا لهم فقط اعتبروا قراءة أهل البيت كالقراءات السبعة الأخرى المقبولة عندكم ، فما هي المشكلة ؟!
    والله ، قلت لوهابي يوماً : اعتبروا قراءة أهل البيت كالقراءات السبعة الأخرى التي تقرأونها ، فسكت ولم يرد وقَبِل قولي ، فما بال هؤلاء ؟! مع أنّ هذا الوهابي كان يقول إن أهل البيت يقولون بتحريف القرآن ويحتج ، ولكن هؤلاء أعماهم الحسد فلا يكادون يفقهون قولاً .

    أبو حسن : وسألته حول القراءات السبعة والأحرف السبعة ، وأن أحد الذين ناظروا الأنصار وهو أحد شيوخ المرجعية وأبواقهم احتجّ برد الأئمة على من قال بالأحرف السبعة من أبناء العامة ، وبهذا فهو يقول بأن القول بالقراءات السبعة باطل .

    فقال (عليه السلام ) : ( هذا لا يفرق بين قول الناس بالقراءات السبعة ، وقولهم الآخر إن القرآن نزل ، بسبعة أحرف . السنة يقولون بحسب روايات عندهم أن القرآن نزل بسبعة أحرف [3] يعني يقولون : يجوز أن تقرأ بدل العزيز الرحيم العزيز الحكيم وهكذا ، وهذا رده أهل البيت عليهم السلام وقالوا : إنّ القرآن واحد نزل من عند واحد ، وهذا لا علاقة له بالقراءات السبعة .

    فالقراءات السبعة متأخرة عن قولهم بالأحرف السبعة ، وسببها أي القراءات السبعة : إنهم بعد جمع عثمان الناس على مصحف واحد أي رسم واحد وليس قراءة واحدة ؛ لأنه لم يكن فيه تنقيط ولا حركات ولا همز ، قرؤوا الرسم بصور متعددة بحسب ما يتصور كل قارئ فكثرت القراءات ، وكان في العهد الأموي أن السلطة الأموية وحّدت الناس على قراءة القراء المعتبرين عند الناس وعند السلطة ، ورفضوا أن ينسخ أو يقرأ المصحف بالنقط والحركات والهمز بالقراءات الأخرى ، فقبلوا سبعاً ورفضوا الأخرى ، ولديك تاريخ القرآن ، فاحتجوا عليهم بالكتب وما موجود عندهم وما كتب في كتب تاريخ القرآن .

    والقراءات السبعة كلها كانت شائعة في زمن الأئمة (عليهم السلام ) ويكتب بها جميعاً المصحف ويقرأ بها جميعاً ، فقول الإمام (ع) : اقرؤوا كما يقرأ الناس ، يعني : بالقراءة التي يقراها الناس وهي سبع قراءات أو اكثر وليس واحدة ، وإلى اليوم من لديه معرفة بالقراءات السبعة يقرأ ها جميعاً مثل عبد الباسط ، فهو يقرأ بالقراءات السبعة وإذا وصل إلى كلمة فيها قراءتين أو ثلاث يقرأها أكثر من مرة وكل مرة بقراءة .

    ثم طلب (عليه السلام ) من أحد الأنصار إلقاء محاضرة في هذا الشأن ، يتم فيها الرد على هذا الجاهل وتفنيد شبهته القائمة على أنّ كل من قال بشيء يخالف النسخة المطبوعة اليوم أعني طبعة فهد فهو باطل ؛ لأنه قائل بالتحريف .

    وقال (ع ) له : ( في المحاضرة بيّن ان فقهاء الشيعة كلهم يقولون إن الضحى والشرح سورة واحدة ، ولا يجوز قراءة واحدة منها في الصلاة ولا تجزي ، وائتي بآرائهم .
    وائتي بروايات أهل البيت عليهم السلام في ذلك أيضاً [4].
    وأيضاً الرابط بين الضحى والشرح ، فهي واضحة أنها ليست سورة بل مكملة للضحى ، يعني أن الله في نهاية الضحى يقول : وأما بنعمة ربك فحدث ، ما هي هذه النعمة ولماذا يحدث بها ؟ ألم نشرح لك صدرك ووضعنا عنك وزرك ..... ، وأيضاً سورتي الفيل وقريش سورة واحدة .

    وإذا أردت أن تكتفي فقط بقول فقهائهم لكي لا يتشتت المستمع ؛ فالناس لا يكادون يسمعون ، لعلهم يسمعون القليل . ثقفوهم ، عرفوهم ، على الأقل فلتكن عند الناس معلومات ومعرفة لعلهم يلتفتون إلى خداع هؤلاء في يوم من الأيام فينجون بأنفسهم .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
    [1] - قال العلامة الحلي: ( الضحى وألم نشرح سورة واحدة لا تفرد إحداهما عن الأخرى في الركعة الواحدة ، وكذا الفيل ولإيلاف عند علمائنا .. ) تذكرة الفقهاء / مسألة 233، وقال السيد الخوئي : ( سورتا الفيل والايلاف سورة واحدة ، وكذا سورتا الضحى وألم نشرح ، فلا تجزئ واحدة منهما ، بلا بلاد من الجمع بينهما .. ) منهاج الصالحين / مسألة 605 ، وكذا غيرهم من الفقهاء .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
    [2] - قال المحقق الحلي : ( الثالثة : روى أصحابنا أن : الضحى و ألم نشرح سورة واحدة . وكذا الفيل و لإيلاف . فلا يجوز إفراد إحديهما من صاحبتها في كل ركعة . ولا يفتقر إلى البسملة بينهما على الأظهر ) شرائع الاسلام : ج1 ص 66 ، وكذا ابن فهد الحلي ، اذ قال : ( الثانية : الضحى و ألم نشرح سورة واحدة ، وكذا الفيل و الإيلاف ، وهل تعاد البسملة بينهما ؟ قيل : لا ، وهو الأشبه ) المهذب البارع : ج1 ص 365.
    قال المحقق في المعتبر : ( ان كانتا سورتين فلابد من مراعاة البسملة ، وان كانتا سورة واحدة فلا إعادة للاتفاق على انها ليست آيتين من سورة واحدة ).
    وقال الشهيد الأول وهو يتحدث عن القران والجمع بين السور : ( وفي القران قولان ؛ أقربهما الكراهية ، إلا في سورتي الضحى وألم نشرح ، وسورة الفيل ولايلاف ، وتجب البسملة بينهما ، ولو جعلناهما سورة واحدة لم تجب البسملة على الأشبه ) الدروس : ج 1 ص 173. وواضح قول الفقهاء المعاصرين جميعا تقريباً على أنها سورة واحدة .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ
    [3] - انظر : صحيح البخاري : ج 3 ص 91، صحيح مسلم : ج 2 ص202 ، مسند احمد : ج1 ص 24 ، وغيرها الكثير .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ

    [4] ــ روى زيد الشحام ، قال : ( صلى بنا أبو عبد الله (ع) الفجر ، فقرأ الضحى وألم نشرح في ركعة الواحدة ) التهذيب : ج2 ص 72 ح 266 ، وروى المفضل عنه (ع ) ، سمعته يقول : ( لا تجمع بين سورتين في ركعة واحدة ، الا الضحى وألم نشرح ، وسورة الفيل ولايلاف قريش ) مجمع البيان 10 : 544، المعتبر2 : 188.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
    المصدر : كتاب مع العبد الصالح (ع)
    إعداد ابو حسن
    رابط الكتاب : http://almahdyoon.org/arabic/documen.../abd-saleh.pdf
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  11. #11
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Iconislam (17) رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    القران هو القدس والطهارة .

    بيــــان للسيد الإمام احمد الحسن (ع) حول المطالبة بكرامة القرآن

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين.

    ( لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ 21) . الحشر.

    والثناء والصلاة على الرسول الأعظم محمد (ص) الذي قال ( أني تارك فيكم الثقلين كتاب الله عز وجل حبل ممدود من السماء إلى الأرض، و عترتي أهل بيتي وان اللطيف الخبير اخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض، فأنظروني بما تخلفوني فيهما) .

    أيها المسلمين بئس الخلافة خلفتم رسول الله (ص) في القرآن الكريم وهو خير ما أنزل الله من الكتب إلى أهل الأرض أفيأتي رجس ملعون على لسان رسول الله (ص) و أهل بيته (ع) ويصفه أمير المؤمنين (ع) انه الكاهن الساحر الجبار العنيد شر الأولين و الآخرين وانه لا يكون إلا ابن بغي وهو صدام لعنه الله وأخزاه في الدنيا والآخرة فيهين القرآن الكريم وينجسه من الباء إلى السين تقرباً إلى الشيطان الرجيم لعنه الله ثم لا يفزع منكم عالم ولا جاهل لنصرة القرآن ولو بكلمة والانتقام ممن أهانه ونجسه بدمه الخبيث وهو صدام لعنه الله فبالأمس ألجمكم الخوف فمما سكوتكم اليوم أين المطالبين بإعادة كرامة القرآن أين المطالبين بالقصاص ممن ارتد عن الإسلام على رؤوس الأشهاد و أهان القران ونجسه والمطالبين بالقصاص ممن أعان على ذلك أو رضي بقوله وفعله الخبيث لماذا هذه الغفلة والإعراض عن القرآن وكأنه لا يعنيكم بشيء ؟!
    أتعلمون لماذا لأنه من أحب شيئاً أعشى بصره فهو لا يرى غيره وقد ركنتم إلى الدنيا و أحببتموها حباً جما فانتم لا ترون إلا الدنيا وزخرفها وعبيدها لا ترون القرآن و لا ترون محمد وال محمد (ع) ولا ترون الله سبحانه وتعالى وقد اعتدي على عرضه وهو كتابه في أرضه خير ما أُنزل من السماء إلى الأرض لقد اهتز عرش الله وضجت الملائكة في السماوات وبكى محمد (ص)وعلي (ع) وفاطمة (ع) و الأئمة (ع) و الأنبياء والمرسلين (ع) لما نجس هذا الخبيث صدام لعنه الله القران الكريم.

    وإذا صح أن يقال أن يزيد لعنه الله قتل الحسين بن علي (ع)، أقول أن صدام لعنه الله قتل القرآن.

    لأن قتل جسم الإنسان يتم بسفك دمه وقتل الطهارة بالنجاسة والقران هو القدس والطهارة ونجاسة الدم لا يختلف فيها المسلمون.

    أما من مسلم يرفع شعاره القرآن
    أما من مسلم يحب في القرآن ويعادي في القرآن
    أما من مسلم ينتصر للقرآن
    أين أولياء القرآن أين أولياء المهدي (ع) أين أولياء الله سبحانه وتعالى
    ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ 33 ). فصلت.

    بيان حول المطالبة بكرامة القرآن الكريم وحول سكوت العلماء على تنجيسه من قبل صدام الكافر.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  12. #12
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Iconislam (17) رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    هل يجوز احراق القرآن الكريم .

    سؤال من السيد حسن محمد علي الحمامي من النجف الأشرف :

    هل يجوز إحراق القرآن الكريم أو غيره من الكتب التي تحتوي ( أسماء الله جل جلاله)، أو أسماء النبي وأهل بيته الكرام بحجة تهرأ الكتاب وتقادم أوراقه ؟
    أم أنّ هناك شيء آخر غير الإحراق، لإكرام أسماء الله وأسماء آله الطاهرين ؟.

    أجابه السيد الإمام (ع) : لا يجوز الإحراق وتلقى في ماء طاهر كالأنهار والبحيرات .

    أحمد الحسن .
    الجواب المنير جزء 2 سؤال 193
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  13. #13
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    حرق أوراق مكتوب فيها القرآن أو البسملة

    السائلة : هل يجوز حرق الأوراق كتب عليها البسملة أو آية قرآنية حفاظاً عليها من الدنس ليس إلاّ ؟.

    أجابها الإمام (ع) : لا يجوز حرق أوراق مكتوب فيها القرآن أو البسملة ويجوز إلقاؤها في الماء الطاهر.


    احمد الحسن .
    الجواب المنير جزء 2 سؤال رقم 133
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  14. #14
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    بسملة الفاتحـة نقطة تدور حولها جميع السور القرآنية

    أحدهم سأل الإمام (ع) : هل تختلف بسملة الفاتحة عن بسملة بقية سور القرآن؟ وهل البسملة جزء من السورة ؟!

    أجابه الإمام (ع) : بسملة الفاتحة هي الأصل [1] والبسملة في جميع السور في القرآن هي صورة لجزء من بسملة الفاتحة، فالقرآن كله في الفاتحة، والفاتحة في بسملة الفاتحة، فكل بسملة في القرآن هي في بسملة الفاتحة، والبسملة آية من آيات سورة الفاتحة، أما في بقية السور فالبسملة جزء من السورة، ولكنها ليست آية من آيات السورة.
    والأسماء الثلاثة: (الله، الرحمن، الرحيم) [2] في اللاهوت أو الذات الإلهية هي أركان الاسم الأعظم الأعظم الأعظم (هو). والأسماء الثلاثة هي مدينة الكمالات الإلهية الله، بابها الظاهر والباطن: الرحمن الرحيم.
    وهذه الأسماء الثلاثة في الخلق هي محمد وعلي وفاطمة، أو مدينة العلم: محمد، وبابها الظاهر والباطن: علي وفاطمة.
    وهذه الأسماء الثلاثة هي: أركان الاسم الأعظم الأعظم (الله، الرحمن، الرحيم) ﴿قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى 110﴾.الإسراء .
    وهذه الأسماء الثلاثة أي (محمد وعلي وفاطمة)، هي الاسم الأعظم، فمحمد من الله، فهو كتاب الله، بل هو الله في الخلق. وعلي وفاطمة من رحمة الله، فهم الرحمن الرحيم، ﴿وَوَهَبْنَا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيّاً 50﴾ مريم
    وبسملة الفاتحة حقيقة، والبسملة في جميع السور صورة غير كاملة لهذه البسملة، بل تعكس جهة من جهاتها. وكأن بسملة الفاتحة تقع في مركز تحيطه مجموعة من المرايا، كل واحدة منها تعكس صورة من جهة معينة تختلف عن الأخرى، وفي نفس الوقت تشترك جميع السور بأنها لحقيقة واحدة، كما أنها تشترك مع الحقيقة؛ لأنها تعكسها من جهة معينة.
    فلو مثلت لعقلك القرآن لوجدت بسملة الفاتحـة نقطة تدور حولها جميع السور القرآنية، بل والتوراة والإنجيل، وجميع ما جاء به الأنبياء والمرسلين ، فبسملة الفاتحة هي الرسالة والولاية والبداية والنهاية.
    احمد الحسن .
    المتشابهات الجزء 1 سؤال رقم 5 .
    ..............................................

    [1] ــ عن سيد الموحدين : (ع ( إن علم ما كان ويكون كله في القرآن، وعلم القرآن في سورة الفاتحة، وعلم الفاتحة في بسم الله الرحمن الرحيم ) نور البراهين للسيد نعمة الله الجزائري : ج1 ص3.

    [2] ــ أعطى السيد صورة واضحة عن الأسماء الثلاثة : (الله، الرحمن، الرحيم) أركان الاسم (الأعظم، الأعظم، الأعظم) في تفسير سورة الفاتحة، فراجع .
    ................................................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  15. #15
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    والقرآن كلّه في الفاتحة

    السائل : ما معنى السبع المثاني؟

    جواب الإمام (ع) : قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيم﴾87 الحجر .
    والمثاني في هذه الآية هي: آيات سورة الفاتحة [1] والمثاني مأخوذة من الثناء، أي المدح والحمد، فآيات سورة الفاتحة سبع آيات كلها آيات ثناء على الله سبحانه وتعالى، ولذا سميت السبع المثاني. والرسول في هذه الحالة هو: الثاني المُثني، أي المادح والحامد، ولو سميتها الحمد يصبح الرسول هو الحامد أو محمد وأحمد.
    والقرآن كلّه في الفاتحة، ولهذا أفرد الله منته على الرسول بالفاتحة المباركة.
    ولما كان القرآن تفصيل للفاتحة أصبح القرآن كله ثناءً على الله سبحانه وتعالى عند أهله، فصحّ أن يسمى القرآن كله مثاني، قال تعالى: ﴿ اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ﴾ 23 الزمر .
    والمثاني الناطق هم : الأئمة ، وهم سبع آيات ثناء على الرسول في هذه الأرض، وفي جميع العوالم، تفتخر الملائكة بخدمتهم واتّباعهم، وضرب أعداء الله بين أيديهم، وهم: علي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة الثمانية من ولد الحسين والقائم المهدي والأئمة من ولد القائم المهدي ، وقد ورد عنهم : أنهم هم المثاني ( )، ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ﴾.[2] .

    احمد الحسن .
    المتشابهات الجزء 1 سؤال 24
    .......................................................

    [1] قيل لأمير المؤمنين (ع ) : يا أمير المؤمنين، أخبرنا عن (بسم الله الرحمن الرحيم) أهي من فاتحـة الكتاب ؟ فقال: (نعم ، كان رسول الله يقرأها ويعدها آية منه، ويقول: فاتحة الكتاب هي السبع المثاني ) الأمالي للشيخ الصدوق : ص240.
    [2] ــ عن أبي جعفر(ع) ، قال: (نحن المثاني التي أعطاها الله نبينا ، ونحن وجه الله نتقلب في الأرض بين أظهركم عرفنا من عرفنا، ومن جهلنا فأمامه اليقين) توحيد الصدوق : ص140.
    .................................................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  16. #16
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    النقطـة النازلـة من الله إلى رسولـه هي القرآن

    السائل : ما معنى أن القرآن كله في نقطة الباء، وأن أمير المؤمنين علي هو النقطة ؟.

    أجاب الإمام (ع) : إن هيئة الباء هي: وعاء امتلأ وبدأ يفيض على غيره، ويتقاطر محتواه من أسفله. كما
    أن هيئة النون هي: وعاء يستقبل الفيض من أعلاه، ويتقاطر فيه العلم من مولاه، ﴿وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً﴾ طه.
    وخاطب الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم محمداً بـ (نْ)، قال تعالى: ﴿نْ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ﴾ القلم .

    وأما القلم في هذه الآية فهو: علي ، قال الإمام الصادق : ( نْ)، اسم لرسول الله والقلم اسم لأمير المؤمنين [1] والقلم يأخذ المداد من (نْ) وينقله إلى الكتاب ويسطر فيه. فالقلم له أحوال، فهو ساعة نون وساعة باء، وساعة نقطة النون، وساعة نقطة الباء، وكذلك أمير المؤمنين ، فهو باب رسول الله وباب مدينة العلم، فمنه يفاض على الخلق. فهو الباء ونقطة الباء [2] والقلم والمداد الذي يحمله القلم.
    وللنقطة أحوال فهي الفيض النازل من الله إلى الرسول ، ومن الرسول إلى علي ، ومن علي إلى الخلق. فالنقطـة النازلـة من الله إلى رسولـه هي القرآن، والرسول هو (ن) ونقطة النون أيضاً.

    ثم إنّ الرسول بالنسبة لعلي يمثل الباء ونقطة الباء، وعلي بالنسبة للرسول يمثل (ن) ونقطة النون، وعلي بالنسبة للخلق يمثل الباء ونقطة الباء.

    احمد الحسن .
    المتشابهات الجزء 1 سؤال رقم 6 .
    .....................................

    [1] ــ مستدرك سفينة البحار للشيخ علي النمازي : ج8 ص583 – 582.

    [2] ــ والحديث هو ما ورد عن أمير المؤمنين (ع: ( إن علوم الكون كلها في القرآن، وعلوم القرآن كلها في السبع المثاني، وعلوم السبع المثاني في البسملة، وعلوم البسملة في النقطة، وأنا تلك النقطة) .الأربعون حديثاً للشيخ إبراهيم الخوئي : ص231.
    ..........................................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  17. #17
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Iconislam (17) رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    لكل حرف شكل ومعنى

    سؤال : ما معنى (ن) في ﴿نْ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ 1﴾ القلم وما معنى الـ (ب) في ﴿بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ 1 ﴾ الفاتحة ؟

    أجاب السيد الإمام (ع) : لكل حرف شكل ومعنى، وشكل النون والباء هو (وعاء)، والنون وعاء ينزل فيه الفيض؛ لأنّ النقطة فوقه، والباء وعاء يفيض منه النور؛ لأنّ النقطة تحته، والباء ونقطتها علي (ع) ، والنون ونقطتها محمد (ص) .[1]

    أما المعنى: فالنون نور الله، فالنور نازل فيها، وهي تحتويه.
    أما الباء فهي بهاء الله [2] , أي النور يشع منها، فالنور يفيض من الله إلى محمد، ومن محمد إلى علي، ومن علي إلى الناس .

    احمد الحسن .
    المتشابهات الجزء 4 سؤال 172
    .................................................
    [1] ــ قال الإمام الصادق (ع ) : ( نْ )، اسم لرسول الله ، والقلم اسم لأمير المؤمنين (ع ) مستدرك سفينة البحار للشيخ علي النمازي : ج8 ص583 – 582.

    [2] ــ عن عبد الله بن سنان، قال: (سألت أبا عبد الله (ع ) عن تفسير بسم الله الرحمن الرحيم، قال : الباء بهاء الله والسين سناء الله والميم مجد الله) الكافي : ج1 ص114.
    ...........................................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  18. #18
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    الحروف المقطعة هي صفوة القرآن

    السائل : ما المراد من الحروف المقطعة في أوائل السور؟
    جواب الإمام (ع) : في سورة البقرة ﴿ألم﴾

    (م) : محمد
    (ل): علي
    (أ): فاطمة.
    الحروف في أوائل السور (14) حرفاً، نصف عدد أحرف اللغة (28) حرفاً، وهذه الحروف هي الحروف النورانية، مقابلها الحروف الظلمانية أي قليلة النور، لا أنها مظلمة.

    وهذه الحروف كمنازل القمر الأربعة عشر الواقعة في نصف الشهر، أي بعد مرور سبعة أيام على بداية الشهر، والـ (م) كمنزل القمر في ليلة اكتماله، والـ (ل) الليلة التي تسبقها، والـ (أ) الليلة التي تليها، وهذه هي ليالي التشريق.

    ومحمد هو القمر المكتمل، وعلي وفاطمة القمر شبه المكتمل، ورد في الدعاء: (وكلمتك التامة، وكلماتك التي تفضلت بها على العاملين) [1] .

    والميم مقابل الله في البسملة، واللام مقابل الرحمن، والألف مقابل الرحيم، وكما أنّ البسملة في كل سورة هي عبارة عن صورة لبسملة الفاتحة، ومن جهة معينة، كذلك فإنّ هذه الحروف هي صورة للرسول محمد وعلي وفاطمة عليهما السلام والأئمة.
    وفي كل موضع هي صورة لهم من جهة معينة، وكلما زاد المعصوم معرفة بالله ازدادت جهاته وظهوراته في القرآن، وزاد تكرار الحرف الذي يمثله، فالميم تكرر (17) مرة، واللام تكرر (13) مرة، والألف تكرر (13) مرة.

    كما أنّ هذه الحروف هي صفوة القرآن، فمنها يتكون الاسم الأعظم، وهي سرّ بين الله والإمام يؤلّف منها الاسم الأعظم[2] .

    ولو أذن لي أن أتكلم فيها أكثر من هذا لتكلمت .

    احمد الحسن .
    المتشابهات الجزء 1 سؤال رقم 11
    .......................................

    [1] ــ مصباح المتهجد : ص419.

    [2] ــ عن أبي عبد الله )في تفسير قوله تعالى: "حمعسق" قال: (هو حروف من اسم الله الأعظم المقطوع، يؤلفه الرسول أو الإمام صلى الله عليهما، فيكوّن الاسم الأعظم الذي إذا دعي الله به أجاب) بحار الأنوار : ج89 ص376.
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  19. #19
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    ( الم , المر , حم , يس حم , يس , حم عسق )

    السائل : ما هو تفسير أوائل السور : [ حم , يس , حم عسق ] ؟؟.

    جواب الإمام (ع) : وفقكم الله لكل خير , قد بيّنتُ في المتشابهات معنى الحروف المقطعة في أوائل السور , فأرجو منكم الإطلاع وقراءة ما مكتوب في كتاب المتشابهات , وأيضاً هذا سؤال وجوابه وهو في نفس الموضوع يمكنكم الاستفادة منه :


    السؤال / ماذا تعني الحروف المقطعة في أوائل السور ؟
    الجواب / قال تعالى : [ الم , المر , حم , يس ] .

    الألف : أي فاطمة الزهراء عليها السلام , والأف أصل الحروف وأولها وهو أول ما نشأ بعد النقطة , ومنه تتركب باقي الحروف , وهو حرف فاطمة الزهراء عليها السلام التي نقل رسول الله عن الله سبحانه قوله فيها : [ يا احمد , لولاك لما خلقت الأفلاك , ولولا علي لما خلقتك , ولولا فاطمة لما خلقتكما ] .
    ولهذا قدم حرف الزهراء عليها السلام الـ [ ا ] على حرف علي عليه السلام الـ [ ل ] وعلى حرف محمد ص الـ [ م ] , فالتقديم في هذا المقام لبيان أن [ لولا فاطمة لما خلقتكما ] أي لولا الآخرة والتي فيها المعرفة الحقيقية , فلولا المعرفة لما خلق الخلق فالله خلقهم ليعرفوا وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) الذاريات .
    واللام : لعلي عليه السلام , وإذا كان علي ظاهر الباب وباطنه فاطمة عليها السلام , فالتفت إلى أن الـ [ ا ] والـ [ ل ] إذا مزجتا فهذه صورتهما : [ لا ] .
    فتكتب الـ [ ا ] في باطن الـ [ ل ] , فالـ [ ل ] هو الظاهر المحيط بالـ [ ا ] , وهذه هي [ لا ] الرفض لحاكمية الناس والتي افتتحت بها كلمة التوحيد لا اله إلا الله , وهي نفسها [ لا ] الثورة الحسينية التي قامت على رفض حاكمية الناس وإقامة حاكمية الله , فلا اله إلا الله أو [ لا ] الحسين باطنها فاطمة [ الرحمة ] وطلب هداية الظالمين , وظاهرها علي [ القوة ] وقتال الظالمين , لأن اللام هي ألف مطوي بالقوة , أي أنه يشير إلى قوة الله سبحانه وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ (10) سبأ .
    وأيضاً باطنها الـ [ ا ] هو الرحمة بالمؤمنين وظاهرها الـ [ ل ] هو النقمة على الكافرين بالقائم , وقد عبر عن القائم في بعض الروايات بأنه علي بن أبي طالب أو دابة الأرض , وهي لقب مشترك بين القائم وعلي بن أبي طالب .
    والميم : محمد تكررت [ 17 ] مرة في القرآن , والميم هي قوس الصعود وهي على شكل
    واو مقلوبة [ ،] .
    والراء : الحسن عليه السلام
    والحاء : الحسين عليه السلام
    والسين : الإمام المهدي عليه السلام .
    يس : أي أن النهاية [ س ] ؛ لأن الياء هنا إشارة إلى النهاية .
    والسين تكررت خمس مرات على عدد أصحاب الكساء , لأن المهدي عليه السلام يمثل أصحاب الكساء الخمسة .

    وانظر إلى كلمة التوحيد [ لا اله الا الله ] فيها ثلاثة حروف هي : [ الأف واللام والهاء ] , وقد عرفت الألف واللام , أمّا الهاء فهي لإثبات الثابت , لأنها الحرف الأول من [ هو ] الاسم الأعظم , فالهاء لإثبات الثابت وبيان وجوده ومعرفته وشهوده , والواو لبيان غيبته وعدم إدراكه , فهو سبحانه الشاهد الغائب .
    إذن , فالهاء دليل الشهود والمعرفة , وبمحمد (ص ) عُرف الله , فمحمد صاحب الفتح المبين [إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا ]
    فهو الهاء , لأن به عُرف الله سبحانه , وهو مدينة الكمالات الإلهية .
    فالتوحيد بهذه الحروف الثلاثة [ أ , ل , هـ ] وهي : [ فاطمة , علي , محمد ].

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    احمد الحسن
    محرم الحرام / 1432 .

    الجواب المنير جزء سؤال 529
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  20. #20
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    والكلام طويل في قواعد اللغة العربية

    أبو علي يسأل : سيدي أنكرت تدريس اللغة العربية والنحو لكن ماذا عن ما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في تعليمه النحو لأبي الأسود الدؤلي ؟

    اجابه السيد الإمام (ع) : لم أنكر أو امنع احدا من دراسة اللغة العربية وهناك أنصار هم أساتذة جامعين ويُدرِسون اللغة العربية بل قلت بأنها قواعد استقرائية تحتمل الخطأ في بعض الأحيان فلا يمكن اعتبارها قانونا يحاكم القرآن وكلام الأنبياء والأوصياء وإلا فانهم يقرون للنصارى نقضهم على القرآن بواسطة قواعد اللغة العربية الوضعية وان كنت مطلعا على اللغة العربية ستجد أن هناك أكثر من مدرسة نحوية ولكل مدرسة قواعدها التي تختلف عن الأخرى فأيها الحقيقة وأيها الوهم والباطل حتى ان بعض علماء الشيعة رجح تحريف القرآن بسبب مخالفته لبعض القواعد النحوية والبلاغية الموضوعة وبامكانك الاطلاع على كفاية الأصول للاخوند الخراساني وتعليق المشكيني عليها حيث علق المشكيني على ترجيح الاخوند تحريف القرآن بما معناه:
    ( كما يدل عليه الاعتبار وكثير من الأخبار) والاعتبار يقصد به مخالفة القرآن الذي بين أيدي الناس للقواعد النحوية والبلاغية والكلام طويل في قواعد اللغة العربية .

    واعلم ان العرب كانوا يتكلمون بأكثر من لغة فصحى منها لغة تعامل الأفعال الخمسة في حال النصب والجزم والرفع بخلاف ما عليه قواعد اللغة الموضوعة تماما ، أما ان أمير المؤمنين (عليه السلام) أمر بكتابة قواعد اللغة العربية فهذا الكلام غير صحيح ولا علاقة له بالحقيقة وان كنتم تعتقدون ان هذا مدح لعلي (عليه السلام) فعلي في غنى عن هذا . انتهى



    أبو علي : سيدي عرفت منك أن الحكمة في وجود التأويل في القرآن هو الحاجة الى الامام ومعرفة الامام ولكن ما الفائدة من وجود التأويل أصلا ؟

    السيد الإمام : أرجو أن تقرأ ما كتبت عن المحكم والمتشابه بتأني لتتضح لك الصورة أكثر ، واعلم ان الله ليس كمثله شيء وكلامه ليس ككلام الخلق فكلام الله سبحانه وتعالى غير مقيد بالزمان والمكان بل هو لكل زمان ومكان ويجري مجرى الشمس والقمر في هذا العالم الجسماني وهو لكل العوالم . انتهى .


    احمد الحسن .

    الجواب المنير جزء 3 سؤال 236 أسئلة رقم 17 و 19
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  21. #21
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    الإستخارة في القرأن

    ابو علي : سيدي لقد خرجت بعض الاستخارات بآيات تبدو سيئة وحاشاك فما معناها ؟ وهل هناك مانع في كثرة الاستخارة في امرك أم لا بأس بذلك ؟

    السيد الإمام : الاستخارة هي سؤال الله سبحانه وتعالى فلابد من عقد العزم فيها على أمور :

    الأول : انك لا ترجح في نفسك طرفا على آخر بل تساوي الأمرين في نفسك.

    والثاني : أن تكون مستعدا لقبول جواب الله بشكل كامل ولا يوجد في نفسك أي رفض للجواب ولا مناقشة ممكنة لما يأتيك من الجواب .

    والثالث : أن تقبل الجواب وتعتبره نعمة الله الكبرى عليك ان كلمك الله وأجابك ، هذه الأمور الثلاثة كحد أدنى ضرورية لتكون أنت فعلا قد استخرت الله أما ان يأتي شخص وهو متردد في قبول جواب الله له ثم يستخير ويعتبر ان ما فعله استخارة ، فالحق ان مثل هذا الشخص ربما ينعم عليه الله الكريم ويجيبه ولكن يا له من خزي لهذا وأمثاله وهو لا يرضى ان يستشيره احد ثم يذهب لخلاف مشورته وكأنه استشاره ليخالف قوله فكيف يرضى ان يفعل هذا مع الله سبحانه ، والله ان هذا لأمر عظيم وتجرأ كبير على الله سبحانه وتعالى ومع هذا الخبث الصادر من الناس فأن الله يعاملهم برأفة ورحمة .

    احمد الحسن
    الجواب المنير جزء 3 / السؤال 236 أسئلة رقم 23
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  22. #22

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    الله يبارك فيكي ويزيد من امثالكي

  23. #23
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    التحريف في القرآن الكريم

    ذكر السيد الإمام احمد الحسن (ع) في كتابه العجل : وردت روايات كثيرة عن أهل بيت النبي (ص) دالة على التحريف ، كما وردت روايات عن صحابة النبي (ص) عن طريق السنة في كتبهم ، دالة على وقوع التحريف ، والمقصود بالتحريف إن القرآن الذي بين أيدينا غير كامل ، وان بعض كلماته تبدلت أو بدلت بقصد ، ورجح بعض علماء المسلمين وقوع التحريف كما رجح بعضهم عدم وقوع التحريف.

    ويستدل القائلين بعدم التحريف بعدة أمور هي :

    1-آية الحفظ ( إِنا نَحنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ 9) الحجر . وهذه الآية يمكن أن تفسر بحفظ القرآن من التحريف ، وبقاءه عند الأمة سالماً من الزيادة والنقص والتغيير ، ومن أن تمتد يد أهل الباطل وأئمة الضلال أليه.

    2- قال تعالى : ( لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) 42 فصّلت .وهذه الآية يمكن أن تفسر بأن القرآن محفوظ من ولوج الباطل بين طياته ، سواء أكان هذا الباطل بتبدل بعض الكلمات ، أو بزيادة أو نقص بعض السور والآيات.

    3- الروايات الدالة على التحريف يمكن حمل بعضها على أنها دالة على التحريف المعنوي أي التحريف في التأويل لا التنـزيل، وهذا أمر واقع يقره جميع المسلمين.

    4- إن بعض الروايات الدالة على التحريف ضعيفة السند.

    5- الروايات التي لا تقبل التأويل والدالة على التحريف اللفظي أو النقص يضرب بها عرض الجدار ، وذلك لأنها مخالفة للقرآن ، وقد ورد عن المعصومين (ع) ما معناه ما جاءكم عنا مخالف لكتاب الله فدعوه.

    6- القرآن المجموع في زمن النبي (ص) هو الذي بين أيدينا لان من غير المعقول أن رسول الله (ص) لم يهتم بكتابة وجمع القرآن في حياته. ثم جاء بعده أبو بكر وعمر وزيد ابن ثابت ليجمعوه ، وجاء بعدهم عثمان ليجمع الناس على مصحف واحد ويحرق أو يتلف البقية التي تختلف عنه بشكل أو بآخر فيكون الذي بين أيدينا هو المصحف العثماني كما يروي العامة والخاصة.

    7- القول بتحريف القرآن يلزم هدم إثبات نبوة محمد (ص) اليوم ، لأن القرآن هو المعجز الذي جاء به النبي (ص).

    8- مع القول بالتحريف لا يبقى للقرآن الذي بين أيدينا فائدة ، ولا يمكن التعويل عليه في العقائد ، فضلا عن الأحكام الشرعية وغيرها.

    أما أدلة القائلين بالتحريف فهي :

    1- الروايات الدالة على التحريف ، وهي كثيرة جدا عن طريق الشيعة والسنة ، وكمثال على ما روي عن طرق السنة إن رسول الله (ص) قال : (من سره أن يقرأ القران غضا كما نزل فليقرأه على قراءة ابن أم عبد).وعلى هذا يكون ابن مسعود من خير الصحابة الذين حفظوا القران ، ثم أنهم يروون عن ابن مالك قال :
    (أمر بالمصاحف أن تغيير قال ، قال ابن مسعود من استطاع منكم أن يغل مصحفه فليغله فإن من غل شيئا جاء به يوم القيامة قال ثم قال (أي ابن مسعود) قرأت من فم رسول الله (ص) سبعين سورة أفأترك ما أخذت من في رسول الله (ص )
    وعندهم السند صحيح كما قال احمد محمد شارح مسند احمد ورواه أبو داود وابن كثير في التفسير ، وروى معناه ابن سعد في الطبقات.

    ومعنى الحديث واضح إن ابن مسعود يرى أن القرآن الذي كتبه عثمان ناقص ، أو حدث فيه بعض التغير على الأقل ، فقوله (أ فأترك ما أخذت من في رسول الله (ص) دال على أن ما أخذه يختلف بشكل أو بآخر عما كتبه عثمان ، وابن مسعود (رحمه الله) ظل مصراً على رأيه ورفضه لما كتبه عثمان ، حتى قتله عثمان ، عندما احرق المصاحف واحرق مصحفه ، وجلده حتى مات بعدها.

    والروايات التي وردت في كتب السنة الدالة على نقص القرآن كثيرة ، وقد اختاروا اسم نسخ التلاوة للسور والآيات التي وردت عندهم بالروايات ، ولم تكتب بالمصحف الموجود اليوم.

    أما الروايات الواردة عن أهل البيت (ع) فهي كثيرة ، ولكنهم (ع) أمرونا أن نقرأ كما يقرأ الناس ، حتى يقوم القائم منهم صلوات الله عليه وعليهم. وسئل الشيخ المفيد (رحمه الله) في المسائل السرورية : ما قوله أدام الله تعالى حراسته في القرآن ؟ اهو ما بين الدفتين الذي في أيدي الناس ، أم هل ضاع مما أنزل الله تعالى على نبيه منه شيء أم لا ؟ وهل هو ما جمعه أمير المؤمنين (ع) ، أم ما جمعه عثمان على ما يذكره المخالفون.

    فأجاب : (إن الذي بين الدفتين من القرآن ، جميعه كلام الله تعالى وتنـزيله ، وليس فيه شيء من كلام البشر ، وهو جمهور المنـزّل ، والباقي مما أنزله الله تعالى قرآناً عند المستحفظ للشريعة ، المستودع للأحكام أي المهدي -ع-) ، لم يضْيع منه شيء ، وان كان الذي جمع ما بين الدفتين الآن لم يجعله في جملة ما جمع لأسباب دعته إلى ذلك منها قصوره عن معرفة بعضه ، ومنها ما شك فيه ، ومنها ما عمد بنفسه ، ومنها ما تعمد إخراجه منه ، وقد جمع أمير المؤمنين (ع) القرآن المنـزل من أوله إلى أخره ، وألفه بحسب ما وجب تأليفه ، فقدم المكي على المدني ، والمنسوخ على الناسخ ، ووضع كل شيء منه في حقه ، فلذلك قال جعفر بن محمد الصادق (ع) (أما والله لو قرء القران كما انزل ألفيتمونا فيه مسمين ، كما سمي من كان قبلنا) وقال (ع) (نزل القران أربعة أرباع ربع فينا وربع في عدونا وربع قصص وأمثال وربع قضايا وأحكام ، ولنا أهل البيت فضائل القران).
    وقال المجلسي(رحمه الله) :

    غير أن الخبر الصحيح عن أئمتنا (ع) أنهم أمروا بقراءة ما بين الدفتين ، وان لا نتعداها بلا زيادة فيه ولا نقصان منه ، حتى يقوم القائم (ع) فيقرا الناس القران على ما أنزله الله تعالى ، وجمعه أمير المؤمنين (ع)،

    2- قيام عثمان بإحراق المصاحف بعد أن اختار أحدها ، مع وجود اختلاف بينها ، بل واحرق مصحف عبد الله بن مسعود وأنكر علية قراءته ، وضربه حتى مات ، مع أن رسول الله قال (ص) على ما روي عنه : (من سره أن يقرأ القران غضا كما نزل فليقرا على قراءة ابن أم عبد )

    3- اقتفاء سنن الماضين فاليهود حرفوا التوراة والمسيح حرفوا الإنجيل.قال تعالى : (لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ) 19 الانشقاق

    وقد ورد حديث اقتفاء سنن الماضين عن النبي (ص) وأهل بيته المعصومين (ع) ، والحديث صحيح مستفيض الرواية ، ومعنى اقتفاء سنن الماضين موجود في ارض الواقع ، وشيء حاصل بينّ لكل من تصفح التاريخ ولو إجمالا.

    4- آية الحفظ متشابهة ، تحتمل وجوه كثيرة من التفسير والتأويل ، ومنها إن القرآن محفوظ عند المعصوم (ع) ، وهذا الوجه في التفسير تدل عليه الروايات عنهم (ع) ، وكذلك الآية أخرى ( لا يأتيه الباطل من………الخ) متشابهة تحتمل وجوه.

    والعجيب أن يرجَع بعضهم روايات صحيحة السند محكمة الدلالة ، وردت عن أهل بيت العصمة إلى آيات متشابهة ، وهم يدعون فقه القرآن والسنة. فليت شعري المحكم يرجع إلى المتشابه أم المتشابه إلى المحكم ؟!.

    5- لا سبيل لرد الروايات الصحيحة ، لان بعضها محكمة في دلالتها على التحريف والنقص ، والآيات السابقة متشابهة والمتشابه يرجع إلى المحكم ليفهم معناه لا العكس ، كما أن تغيير حرف أو كلمة في آية لا يعد ، وما في القراءات السبعة من الاختلاف. ومن هنا فان قبول قراءة المعصوم أولى من قبول قراءة غيره ، وعلى اقل تقدير فلتقبل قراءته كقراءة غيره ، فلا وجه لحصر القراءات بسبعة مع انه توجد قراءات مروية غيرها.

    6- القرآن الذي بين أيدينا جمع في زمن أبي بكر وعمر ، والدال عليه الروايات عن طريق السنة والشيعة ، بل إن هذه الحادثة متواترة في التاريخ ، وكانت هناك عدة مصاحف احرقها عثمان ، وجمع الناس على مصحف واحد.

    أما القران الذي جمعه النبي (ص) فهو عند علي (ع) ، وقد عرضه على القوم ولم يقبلوه وهو عند الإمام الثاني عشر (ع) اليوم ، والدال عليه روايات كثيرة وردت عن أهل البيت (ع). عن سالم بن سلمة قال قرأ رجل على أبي عبد الله (ع) وأنا استمع حروفا من القران ليس على ما يقرءها الناس ، فقال أبو عبد الله (ع) كف عن هذه القراءة اقرأ كما يقرأ الناس حتى يقوم القائم ، فإذا قام القائم (ع) قرأ كتاب الله عز وجل على حده ، واخرج المصحف الذي كتبه علي (ع).

    وقال : أخرجه علي (ع). إلى الناس حين فرغ منه وكتبه وقال لهم هذا كتاب الله عز وجل كما أنزله الله على محمد، وقد جمعته من اللوحين ، فقالوا هو ذا عندنا مصحف جامع فيه القران لا حاجة لنا فيه ، فقال أما والله لا ترونه بعد يومكم هذا أبدا. إنما كان عليَ أن أخبركم حين جمعته لتقرؤه) .

    وفي رواية أخرى عن النبي (ص) قبل وفاته أعطى القراطيس التي كتب فيها القران لعلي (ع) ، وأمر بجمعه وحفظه.

    أما الادعاءبأن القران الذي بين أيدينا جمع في زمن النبي (ص) فهي دعوى جزافية لا دليل عليها ، بل مردود بما قدمت.

    7- إن إثبات النبوة لمحمد (ص) بأخلاقه وأمانته ، وصدقه وسيرته قبل بعثة ، ومعجزات كثيرة القرآن أحدها. وقد نقل الكثير منها بشكل متواتر ، من جيل إلى جيل ، وفي كتب التاريخ.

    ومنها ما كان في ليلة ميلاده كانشقاق إيوان كسرى ، وهدم أربعة عشر شرفة من شرفاته ، وخمود نيران فارس ولم تكن قبل ذلك تطفي بآلف عام ، وغور بحيرة ساوه ، وغيض وادي السماوة ، وتهافت النجوم على الشياطين بالرجوم ، ومنعها من السمع. ومنها المقرونة بدعوى النبوة والتحدي ، كانشقاق القمر ، وانشقاق الشجر ، وحنين الجذع ، وتسبيح الحصى بيده ، ونبع الماء من أنامله ، ونطق الجمادات والحيوانات لأجله ، وتسليم الغزال عليه ، ونطق اللحم المسموم بين يديه ، وكلام ذئب الفلا لأجله ، ودر شاة أم مُعبد ، وبرق الصخرة يوم الخندق ، واكل الخلق الكثير من الطعام القليل.

    كما أن القرآن الذي بين أيدينا عند القائلين بالتحريف هو قرآن من عند الله ، ولكنه ليس جميعه. وبهذا يبقى على أعجازه ، ويعتمد عليه في العقائد والأحكام وغيرها ، مع إن أعجاز القران مختلف فيه أصلا كونه البلاغة أو الأسلوب أم الحكم والمواعظ أو الأخبار بالمغيبات أو سلامته من التناقض. أو التشريع العادل ، وربما يقال جميع هذه الأمور هي أعجاز القرآن ، وربما قيل إن إعجازه نفسي باطني ، ويؤيده قوله تعالى وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعاً) 31 الرعد. ويؤيده طمأنينة نفس المؤمن عند قراءته ، ويؤيده انه شفاء للصدور ، ويؤيده إن بعض آياته إذا قرأت لها تأثير على الموجودات الملكوتية واللطيفة كالجن ، بل المادية كجسم الإنسان ، ورد عن المعصومين (ع) ما معناه (إن الفاتحة إذا قرأت سبعين مرة على ميت فلا تتعجبوا إذا قام حيا) ، (أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى) 31 الرعد .

    وربما لن يظهر هذا الإعجاز بشكل واضح للجميع ، إلا في زمن ظهور القائم (ع) حيث ورد أن أصحابه يسيرون على الماء ، بل لو تدبرنا التحدي في القرآن لوجدناه شاملا للجميع لأهل العربية وغيرهم ، وللإنس والجن ( قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً) 88الإسراء . فلو كان الإعجاز في تركيب الألفاظ ، أي بالبلاغة أو الأسلوب أو غيرها ، لكان التحدي لغير أهل العربية لا معنى له ، مع أن الآية تشملهم ، فإذا كان الأمر كذلك أي إن إعجاز القران باطني نفسي كان بقاء آية واحدة من القرآن كاف لبقاء إعجازه ، بل جزء من آية كافي مثل ( الله لا اله إلا هو الحي القيوم ) أو (بسم الله الرحمن الرحيم ) ، بل الباء في البسملة كافية لإثبات إعجازه. روي إن أمير المؤمنين (ع) تكلم في أسرار الباء في البسملة ليلة كاملة.

    وقال تعالى : (وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ * وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ) 82 83 المائدة

    فلا تتوهم أن سبب إيمان هؤلاء العلماء الربانيين القسيسين والرهبان هو : البلاغة أو الأسلوب ، بل الحقائق التي وراء تلك الألفاظ ، والتي جعلت أعينهم تفيض من الدمع. وهؤلاء وأمثالهم هم الحجة في كشف إعجاز القرآن لبني آدم ، لا من أقتصر علمه على القشور والألفاظ فقط. قال تعالى : ( وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاءُ وَلا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ) 22 فاطر .

    فمن كشف معجزة موسى (ع) لبني آدم ؟!، إنهم السحرة عندما عرفوا أنها ليست بوهم ، بل حقيقة من رب العالمين ، فلم يستكبروا وخروا ساجدين.

    والخلاصة :

    أن القول بالتحريف لا يعدوا القول بالنقصان ، أو بتغيير بعض الكلمات اعتمادا على الروايات التي وردت عن المعصومين (ع) ، وعن بعض الصحابة. وكلاهما - أي النقصان وتغير بعض الكلمات - لا يقدح بكون الذي بين أيدينا قرآناً ، حيث أن القول بالنقصان يعني أن الذي بين أيدينا بعض القرآن ، فلا إشكال في أنه من الله سبحانه.

    أما القول بتغير بعض الكلمات مثل ( أمة بأئمة )، و ( اجعلنا بإجعل لنا)} و ( طلح بطلع ) ، فهو شبيه بالقول بالقراءات السبعة ، أو العشر التي لاقت القبول من جميع المسلمين اليوم ، وهم لا يخّطئون من يقرأ بأي منها مع اختلاف بعض الكلمات من قراءة إلى أخرى ، سواء باللفظ أو بالمعنى هذا ، والحمد لله الذي رزقنا ذكره ، ومن علينا بكتابه الكريم وقرانه العظيم والحمد لله وحده.

    احمد الحسن
    كتابه العجل جزء 2
    رابط : http://almahdyoon.org/arabic/documen.../Al-3ijl-2.pdf
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  24. #24
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    الإعراض عن القرآن والسنة

    ونتابع مع السيد الإمام احمد الحسن (ع) يقول : والإعراض، إمّا بقلة دراسة القرآن وتفسيره وتدبّر معانيه والبحث في القرآن وسنة النبي وآله المعصومين (ص).

    وأمّا بتفسير القرآن بعيداً عن روايات المعصومين (ع) واعتماد القواعد النحوية والفلسفية في التفسير، والتي معظمها استقرائية وخلافية لم يتحرّر النزاع فيها، ولن يتحرّر.

    وأمّا بتفسير القرآن وفق الأهواء الشخصية، فكل يحاول أن يحمل القرآن على هواه، فلأنّ نفسه انطوت على جبن وخضوع للطاغوت لا يجد في القرآن دعوة لجهاد الطواغيت المتسلطين على هذه الأمة، بل يجد أنّ طاعتهم واجبة وإنّ التقية بلا حدود. فالمهم أن يبقى هو حيّاً، وإن لم يبقَ من الإسلام إلاّ اسمه!!.

    ولأنّه عبد لشهوته لا يجد في القرآن دعوة للزهد في هذه الدنيا، بل يجد فيه دعوة لإشباع شهواته من أموال المسلمين التي ائتمنوه عليها، ويقول من حرّم زينة الله ولا يقول إنّ كثيراً من الأحبار والرهبان أو العلماء غير العاملين وأعوانهم ليأكلون أموال الناس بالباطل.
    ولأنّه تابع لإبليس إمام المتكبّرين لا يجد في القرآن دعوة للتواضع، بل يجد فيه دعوة للتكبر على ضعفاء المؤمنين، واحتقارهم والاستخفاف بهم.

    وهكذا فهم يحملون القرآن على أهوائهم، والهدى على الهوى، والقرآن على الرأي: (كم من قارئ للقرآن والقرآن يلعنه) كما روي عنهم (ع ) .

    قال أمير المؤمنين (ع) في وصف حال القائم مع هذه الأمة وعلمائها عند ظهوره: (يعطف الهوى على الهدى إذا عطفوا الهدى على الهوى، ويعطف الرأي على القران إذا عطفوا القرآن على الرأي) .

    وقال الصادق (ع): (ليس أبعد من عقول الرجال من القرآن) .

    وقال (ع): (من فسر برأيه آية من كتاب الله فقد كفر) .

    وقال (ع): (ما من رجل ضرب القرآن بعضه ببعض إلاّ وكفر)

    وقال (ع): (المتشابه ما اشتبه على جاهله)

    وقال أبو جعفر (ع): (نحن الراسخون في العلم، ونحن نعلم تأويله)

    وقال أبو عبد الله (ع): (من فسر القرآن برأيه فأصاب لم يؤجر، فإن أخطأ كان إثمه عليه).

    وقال أبو جعفر الباقر (ع) في حديث مع قتادة، وقد أخطأ قتادة في تفسير آية فقال (ع): (ويحك يا قتادة إنما يعرف القرآن من خوطب به) .

    وقال أمير المؤمنين (ع): (إياك أن تفسر القرآن برأيك حتى تفقهه عن العلماء - أي الأئمة (ع) - فإنّه رب تنزيل يشبّه بكلام البشر وهو كلام الله وتأويله لا يشبه كلام البشر، كما ليس شيئاً من خلقه يشبهه كذلك، لا يشبه فعله تبارك وتعالى شيئاً من أفعال البشر، ولا يشبه شيء من كلامه لكلام البشر، وكلام الله تبارك وتعالى صفته، وكلام البشر أفعالهم، فلا تشبّه كلام الله بكلام البشر فتهلك وتضل) .

    وعن الإمام الحسين (ع) في كتابه لأهل البصرة، قال: (بسم الله الرحمن الرحيم، أما بعد فلا تخوضوا في القرآن ولا تجادلوا فيه بغير علم، فقد سمعت جدي رسول الله (ص) يقول من قال في القرآن بغير علم فليتبوأ مقعده من النار) .

    والمقصود بالعلم من الله كما هو للمعصومين (ع) أو ما أخذ منهم .
    وعن الإمام الرضا، عن آبائه، عن أمير المؤمنين (ع)، قال: (قال رسول الله (ص): قال الله جل جلاله: ما آمن بي من فسر برأيه كلامي، وما عرفني من شبهني بخلقي، وما على ديني من استعمل القياس في ديني) .

    وقال رسول الله (ص): (إنما أتخوف على أمتي بعدي ثلاث خصال؛ أن يتأول القرآن على غير تأويله، أو يتبعوا زلّة العالم، أو يظهر فيهم المال حتى يطغوا وبطروا، وسأنبئكم المخرج من ذلك، أمّا القرآن فأعملوا بمحكمه وآمنوا بمتشابهه، وأمّا العالم فانظروا فيه ولا تتبعوا زلته، وأمّا المال فإنّ المخرج شكر النعمة وأداء حقه) .

    وتأويل القرآن أو تفسيره لا يعلمه إلاّ الله والراسخون في العلم، وهم محمد وآل محمد (ص). وقد صرّح القرآن بذلك، فالآيات المتشابهة تحكم بحديثهم ويعرف المراد بها منهم، وقد ورد عنهم (ع) تفسير للقرآن الكريم فيجب الرجوع إلى حديثهم. وقد رسموا (ع) جادة وصراطاً مستقيماً لمن تدبر آيات الكتاب الكريم. فعلى المفسّر أو المتدبر أن لا يتجاوز هذا الصراط فتزل قدمه ويهوي في الجحيم، بل عليه أن لا يتعرّض للتفسير ما لم يطهر نفسه. قال تعالى: ﴿لا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ﴾ .

    أمّا زلّة العالم؛ فلأنه إذا ضل يضل أمة تتبعه كما أضل السامري بني إسرائيل.
    وأمّا المال؛ فلأن الإنسان الغني مادياً عادة يقل توجهه إلى الله لطلب الحوائج، ﴿كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى* أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى﴾.
    فالفقر والبلاء عادة داعي إلى التوجّه إلى الله والرجوع إليه.

    أمّا العلاج المصفّى الذي أرشد إليه المصطفى (ص)، فهو بالنسبة لمتشابه القرآن الإيمان به، وإنه نزل من الله ويجب الرجوع في تأويله إلى آل محمد (ص). فمتشابه الكتاب من أعظم الأدلة الدالة على إمامتهم وحاجة الأمة إليهم، ولعل اشتباه كثير من الأحكام اليوم وعدم معرفة الحلال من الحرام؛ لبيان الحاجة إلى خاتم الأوصياء المهدي (ع) .

    وبالنسبة إلى العلماء، فالنظر فيهم وفي أحوالهم فهم غير معصومين، وربما كان فيهم سامريون وأئمة ضلال. وإياك أن تكون مقلداً أعمى فتتبع من يحل لك الحرام ويحرّم عليك الحلال، فتكون عابداً له لا لله.
    وقد حذّروا (ع) من علماء غير عاملين يحطمون رواياتهم (ع) ويذرونها ذرو الريح للهشيم .

    وبالنسبة للمال فبشكر النعمة، وأداء حقه، أي: بالتوجه إلى الله بالعبادة والطاعة، وباستعمال هذا المال لنصرة الدين، وإعلاء كلمة لا إله إلاّ الله، ومواساة الفقراء.

    هذه هي أهم الانحرافات في الأمة الإسلامية وبشكل مجمل.
    ومن الطبيعي أن يكون بعضها بل ربما جميعها بفعل فاعل قاصد أن يضل الناس.
    ومن الطبيعي أن يكون من شياطين الأنس وعبد من عبيد إبليس، وربما كان بعض هؤلاء الأئمة الذين يدعون إلى النار يظن أنّه يحسن صنعاً.

    احمد الحسن

    من كتابه العجل جزء 2
    رابط الكتاب : http://almahdyoon.org/arabic/documen.../Al-3ijl-2.pdf
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  25. #25
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    رداً على من يطعنون بالقرآن وانه ركيك في عباراته ومخالف لقواعد النحو والاعراب

    بتاريخ 31 ديسمبر 2013 نشر السيد الإمام (ع) على صفحته الشريفة :


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عظم الله اجوركم بذكرى شهادة الرسول محمد (ص) الانسان الطاهر الذي استحق المقام الاسمى والاعلى عند الله سبحانه لطهارة نفسه.
    في هذه الايام نجد رسالة الرسول محمد (ص) تتعرض للطعن والتشكيك بنسبتها - و القرآن بالخصوص - لله سبحانه ومحور الطعن يدور حول اللغة العربية وان القرآن ركيك في عباراته او مخالف لقواعد النحو والاعراب اوغير موافق للبلاغة في بعض الموارد وان هناك كلام وشعر عربي ابلغ منه بكثير،
    كقول امرء القيس في معلقته:
    مِــكَــرٍّ مِــفَــرٍّ مُــقْــبِــلٍ مُــدْبِــرٍ مَــعــاً
    كَــجُلْـمُوْدِ صَـخْرٍ حَطَّهُ السَّـيْلُ مِنْ عَلِ
    .... الخ.

    قبل ايام كان قد زارني بعض الانصار حفظهم الله واطلعوني على فديو لشخص معمم شيعي اسمه : السيد احمد القبانجي وهو يطعن بنسبة القرآن الى الله والحقيقة ان اسلوبه في الطعن لايختلف عن اسلوب الوهابيين والمرجعيات الشيعية او من يمثلها في الفضائيات في الطعن بهذه الدعوة المباركة من خلال خدعة وأكذوبة مايسمى بمخالفة قواعد نحوية وبلاغية للغة العربية كالطعن بقراءة احمد الحسن لكلمة ضيزى وماشابه من تراهات يخدعون بها المجهلين ويقولون لهم بأن احمد الحسن لايعرف العربية او غير فصيح وقد كشف المؤمنون جهل هؤلاء حتى بقواعد اللغة العربية الاستقرائية وبعض المؤمنين يحمل شهادات عليا في اللغة العربية واساتذة في الجامعات العراقية والحمد لله قد بينوا جهل هؤلاء حتى بالقواعد الاستقرائية للغة العربية وحتى بوجود قراءات سبعة مختلفة للقرآن وبوجود قراءة لأهل البيت عليهم السلام وقد جاء ذكر وجودها في روايات كثيرة وانها تختلف عن القراءات السبعة المشهورة ....الخ.

    فالآن جائتهم النوبة للرد فنحن ننتظر رد هؤلاء الوهابيين والمراجع (او من دفعوه للطعن بدعوة الحق على اساس مخالفة العربية) التفصيلي واكرر الرد التفصيلي على كل ماطرحه احمد القبانجي من طعونات على عربية وفصاحة القرآن وكذلك طعونات المسيحيين على القرآن بأنه مخالف للعربية وغير بليغ وركيك العبارة وربما لاحاجة لبيان ان الرد يجب ان يكون بأخذ الطعونات والرد عليها واحدا واحدا وليس كما يفعل بعض المملوئين بالبلاهة عندما يأخذ عبارة من القرآن لم يطعن بها أحد ويقول أن القرآن أبلغ كلام الخ .

    فالمطلوب ليس اثبات ان بعض عبارات القرآن فصيحة او بليغة لأن هذا لايقدم ولايؤخر في رد الاشكال على غيرها من العبارات بل المطلوب هو الرد على الطعونات التي طرحها المسيحيون والسيد احمد القبانجي وغيرهم بالتفصيل أي بالتعرض لطعنه والرد عليه برد علمي ونحن ننتظر ردهم.

    وأنبه انهم ان ردوا بنفس الطريقة التي رددنا بها اشكالاتهم تبين انهم دجالون ويكيلون بمكيالين في الدين فعندما يشكلون علينا وعلى دعوة الحق يشكلون باشكالات هم يعتقدون انها غير ذات قيمة وانهم انما يشكلون بها لعلة وحيدة وهي خداع الناس وتجهيلهم لا اكثر.

    واخيرا اذكر واكرر ان ردهم واجب وحتمي عليهم لانهم يعتبرون قواعد اللغة العربية الاستقرائية مقدسة ومعصومة ولايجوز مخالفتها من قبل المعصوم فما بالك بالله سبحانه وبالتالي فتركهم للرد الرسمي يعني انهم نقضوا ايمانهم بالقرآن وحكموا بانه ليس من عند الله وبالتالي نقضوا اسلامهم بايديهم.

    - وهذا فديو يبين اشكالات الوهابيين وبعض مراجع الشيعة أو من دفعوه من معممي الجهل في الفضائيات وغيرها من وسائل الاعلام على قراءة احمد الحسن للقرآن وقولهم ان احمد الحسن لايجيد العربية ورد بعض المؤمنين بدعوة الحق عليهم وبيان جهلهم حتى بقواعد اللغة والقراءات السبعة للقرآن:
    http://www.youtube.com/watch?v=qC9TSRFuk0Q

    - وهذا فديو لأحمد القبانجي وهو يطعن في فصاحة القرآن وفي عربيته :
    http://www.youtube.com/watch?v=ry5lwfeDqgI

    وهذا فديو آخر لأحمد القبانجي ايضا:
    http://www.youtube.com/watch?v=Kk_KS1KrPWA

    وهناك طعونات كثيرة جدا في مخالفة القرآن للنحو والبلاغة والفصاحة تُقدم عادة وهذا مثال منها ففي الآيتين مرة تجد الصابئين ومرة الصابئون مع ان استحقاقهما النحوي واحد بحسب قواعد اللغة العربية:

    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ...البقرة:62
    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحاً فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ...المائدة : 69

    واختم ببيان ان مذهبنا في الرد على احمد القبانجي ومايطرحه المسيحيون وغيرهم من المشككين في القرآن وصحة نسبته الى الله من خلال الطعن فيه نحويا او بلاغيا او مخالفته لقواعد العربية عموما يمكن ان يجده اي شخص في كتبي فنحن لانعتقد بقدسية اللغة ونحن نعتقد انها خضعت لقانون التطور الكوني العام وصحة هذا الاعتقاد تتبع لصحة اثبات نظرية التطور وقد بينت في كتاب وهم الالحاد وبالتفصيل صحتها وتفاهة ردود الجهلة الذين ردوا عليها وبهذا يكون من السذاجة الاعتقاد بأن هناك قواعد معصومة وثابتة للغة يجب اتباعها وكلامي هذا لايخص اللغة العربية بل اي لغة انسانية أو حيوانية عموما.

    واذا كان هذا الامر قد ثبت الان علميا وبادلة صحيحة فإن الصادق عليه السلام بين قبل اكثر من الف عام تفاهة الاعتقاد بوجود قواعد ثابتة او معصومة للغة العربية او غيرها من اللغات:

    عن محمد بن مسلم قال: قرأ أبو عبد الله (عليه السلام): ولقد نادانا نوحاً قلت: نوح! ثم قلت: جعلت فداك لو نظرت في هذا أعني العربية ، فقال: (دعني من سهككم) مستدرك الوسائل ج4 ص 278.

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  26. #26
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    قد أنزل الله القرآن وجعل فيه تبيان كلّ شيئ وجعل للقرآن أهلاً


    السيد الإمام احمد الحسن (ع) يذكر ...

    عن الأحكام

    و هي مجموع التشريعات التي يأتي بها الأنبياء والمرسلون من الله سبحانه وتعالى .

    والتي يكلف بها العباد وربما نسخ بعضها , أو زيدت تشريعات أخرى خلال مرور الزمن وفق علم الحكيم

    بما يصلح حال العباد والبلاد في كل زمن

    ولا يصلح النسخ والتغير والزيادة إلاّ ببعث نذير معصوم ناطق عن الله وعامل بأمره , ومن إبتغى وراء ذلك فقد ضلَّ ضلالاً بعيداً , ولو نظرنا في الشرائع السماوية والأحكام الإلهية لوجدنا تطبيقها هو , وهو فقط المصلح للأرواح والأبدان والبلاد والأقتصاد , فمن شرَّع أو غيَّر ونسخ أو زاد في الشريعة من غير أولئك المعصومين الناطقين عن الله فقد إدَّعى أنّه إله وعلى الخلق أن يعبدوه , وإن لم يصرح بهذا في قوله , فقد صرح القرآن أن اليهود كانوا يعبدون أحبارهم ورهبانهم من دون الله , لأنهم كانوا يحلّون لهم الحرام ويحرمون الحلال فيطيعونهم,.

    عن أبي جعفر عليه السلام في تفسير قوله تعالى :

    اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ . 31 التوبة .

    قال عليه السلام : وأمّا أحبارهم ورهبانهم فإنّهم أطاعوهم وأخذوا بقولهم واتبعوا ما أمروهم به , ودانوا بما دعوهم إليه فأتخذوهم أرباباً بطاعتهم لهم , وتركهم ما أمر الله وكتبه ورسله فنبذوه وراء ظهورهم , وما أمرهم به الأحبار والرهبان أتبعوه أطاعوه وعصوا الله .

    ثم يقول الإمام احمد الحسن : كلّ عقيدة يعتقدها الإنسان إن لم يأخذها من معصوم جاء بها من الله فهذه عبادة من دون الله .

    وكلّ حكم شرعي يتعبد به الإنسان إن لم يأخذه من معصوم جاء به من الله فهو عبادة لذلك الشخص الذي أفتى وشرَّع , لأنّه إدَّعى انّه اله , حيث إنّ المعصومين أنفسهم ليس لهم إلاّ نقل الحكم الشرعي عن الله .

    قال الإمام الصادق عليه السلام في رسالته إلى الشيعة :

    أيتها العصابة المرحومة المفلحة إن الله أتمَّ لكم ما أتاكم من الخير , وإعلموا أنّه ليس من علم الله ولا من أمره أن يأخذ أحد من خلق الله في دينه بهوى ولا رأي ولا مقائيس قد أنزل الله القرآن وجعل فيه تبيان كلّ شيئ وجعل للقرآن أهلاً , لا يسع أهل علم القرآن الذين أتاهم الله علمه أن يأخذوا فيه بهوى ولا رأي ولا مقائيس , أغناهم الله عن ذلك بما آتاهم الله من علمه أخصهم به ووضعه عندهم كرامة من الله أكرمهم بها .وهم أهل الذكر الذين أمر الله هذه الأمة بسؤالهم . وهم الذين من سألهم وقد سبق في علم الله أن يصدِّقهم ويتَّبع أثرهم أرشدوه , أعطوه من علم القرآن ما يهتدي به إلى الله بإذنه , وإلى جميع سبل الحق , وهم الذين لا يرغب عنهم وعن مسألتهم وعن علمهم , الذي أكرمهم الله به وجعله عندهم ألا من سبق عليه في علم الله الشقاء في أصل الخلق , تحت الأظلة , فأولئك الذين يرغبون عن سؤال أهل الذكر والذين آتاهم الله علم القرآن ووضعه عندهم وأمر بسؤالهم وأولئك الذين يأخذون بأهوائهم وآرائهم ومقائيسهم حتّى دخلهم الشيطان , لأنّهم جعلوا أهل الإيمان في علم القرآن عند الله كافرين , وجعلوا أهل الضلالة في علم القرآن عند الله مؤمنين , وحتّى جعلوا ما أحلَّ الله في كثير من الأمر حراماً , وجعلوا ما حرَّم الله في كثير من الأمر حلالاً .فذلك أصل ثمرة أهوائهم , وقد عهد إليهم رسول الله (ص) قبل موته فقالوا :

    نحن بعد ما قبض الله رسوله يسعنا أن نأخذ بما أجتمع عليه رأي الناس , بعدما قبض الله رسوله (ص) وبعد عهده الذي عهده إلينا وأمرنا به , مخالفاً لله ورسوله (ص) , فما أحد أجرأ على الله , ولا أبين ضلالةً ممن أخذ بذلك , وزعم ان ذلك يسعه والله إنّ لله على خلقه أن يطيعوه ويتَّبعوا أمره في حياة محمد (ص) , وبعد موته .

    هل يستطيع أولئك أعداء الله أن يزعموا أن أحداً ممن أسلم مع محمد (ص) أخذ بقوله ورأيه ومقائيسه ؟

    فإنّ قال : نعم , فقد كذب على الله وضلَّ ضلالاً بعيدا . و إنّ قال : لا , لم يكن لأحد أن يأخذ برأيه وهواه ,ومقائيسه , فقد أقرَّ بالحجة على نفسه . وهو ممن يزعم أن الله يطاع ويتبع أمره بعد قبض رسول الله (ص) , وقد قال الله وقوله الحق :

    وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144). آل عمران .

    وذلك لتعلموا أن الله يطاع ويتبع أمره في حياة محمد (ص) وبعد قبض الله محمداً (ص) , وكما لم يكن لأحد من الناس مع محمد (ص) أن يأخذ بهواه ولا رأيه ولا مقائيسه , خلافاً لأمر محمد (ص) , فكذلك لم يكن لأحد من الناس بعد محمد (ص) أن يأخذ بهواه ولا رأيه ولا مقائيسه .

    إنتهت رسالة الإمام الصادق عليه السلام .

    الكافي ج 8 ص 5
    وسائل الشيعة ج 27 ص 37
    بحار الأنوار ج 75 ص 213 .

    يتابع السيد الإمام احمد الحسن ويقول :

    فإذا كان الأئمة عليهم السلام مع تمام عقولهم وعلمهم بمحكم الكتاب ومتشابهه , وتنزيله وتأويله , ليس لهم فتوى , بل ينقلون عن الله وعن رسوله (ص) , فكيف يكون لغيرهم مع نقصان عقولهم وجهلهم بالمحكم والمتشابه , والتنزيل والتأويل ؟!

    قال الأمام الصادق (ع) لأبي حنيفة عندما دخل عليه :

    يا أبا حنيفة , تعرف كتاب الله حقَّ معرفته ؟!!! وتعرف الناسخ والمنسوخ ؟!!! قال : نعم ,

    قال عليه السلام : يا أبا حنيفة , لقد إدّعيت علماً , ويلك ما جعل الله ذلك إلاّ عند أهل الذين أنزل الله عليهم . ويلك ولا هو إلاّ عند الخاص من ذريّة نبينا( ص) ما ورثك الله من كتابه حرفاً , فإن كنت كما تقول ولست كما تقول , فأخبرني ...

    احمد الحسن .

    من كتابه العجل
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  27. #27
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Iconislam (17) رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    المناظرة في القرآن
    علم خصه الله بأهل بيت العصمة

    قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (108)يوسف .
    إلى الذين يسمعون القول فيتبعون أحسنه .

    والى الذين يدعون إلى سبيل ربهم بالحكمة والموعظة الحسنة . والى الذين يعرفون الحق فيتبعون أهله .
    والى كل منصف وباحث عن الحقيقة .
    والى الذين لا يكذبون بما لم يحيطوا بعلمه ...

    لقد دعوت جمع من العلماء في الصحف السابقة الصادرة من أنصار الإمام المهدي (ع) للمناظرة في القرآن الكريم ، أو سماع ما جئت به من تفسير للقرآن الكريم ، حتى يتبينوا هل هو من ممكن التحصيل أم انه علم خاص بأهل بيت العصمة أو من اتصل بهم (ع) . فلم يستجب لتلك الدعوة أحد منهم .

    بل اصدر بعض العلماء فتوى بتكذيبيي من دون أن يسمعوا شيئاً مني ، مع انه لا يوجد دليل نقلي أو عقلي يُجوّز تكذيب من يدعي الاتصال بالإمام المهدي (ع) ومن أراد البيان والتفصيل فليراجع ( الغيبة للنعماني ) و ( الغيبة للطوسي ) و ( وإكمال الدين للصدوق ) و ( وبشارة الإسلام للسيد مصطفى الكاظمي ) و ( موسوعة الإمام المهدي للسيد محمد محمد صادق الصدر ) وكل هذه الكتب من الطبقة الأولى في وثاقة النقل والتحقيق وكلها تنقل روايات عن أهل البيت (ع) تؤكد إمكان رؤية الإمام المهدي (ع) في زمن الغيبة الكبرى وتؤكد على مجيء ممهدون للإمام أرواحنا لمقدمه الفداء يوطئون له سلطانه .

    وعلى كل حال ، فالحمد لله الذي أجرى علينا سنن الأنبياء والمرسلين (ع) ، ولا نقول إلا كما قال الإمام الحسين (ع) : اللهم إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى . فان وقع الكلام اشد من رشق السهام .

    أما الآن فأني أُكرر الدعوة إلى بعض مراجع التقليد ، للمناظرة في القرآن الكريم لإثبات أن ما عندي من علم في القرآن هو من الإمام المهدي (ع) وأني مرسل من الإمام (ع) . حتى لا تبقى حجة لمحتج ولا عذر لمعتذر ومن اجل الحرص على هداية هذه الأمة التي ظُلمت وأُستضعفت على مر العصور .

    أُناشد العلماء ورجال الدين والمؤمنين والناس كافة ، بأن يساعدوا على الاستجابة لدعوة المناظرة ، حتى لا يكون الجميع مشمولين بقوله تعالى :
    حَتَّى إِذَا جَاءُوا قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآياتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْماً أَمَّاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ . النمل84 .

    أعاذنا الله وإياكم أن نكون من المكذبين بآيات الله تعالى .
    ونسأل الله تعالى أن يوفق المؤمنين للتشرف بخدمة الإمام المهدي (ع) انه سميع مجيب .

    احمد الحسن

    النجف الأشرف
    17 / شوال / 1424 هـ ق

    مقطع من بيان الفئات وفيه مخاطبة الرموز الدينية كل حسب فئته
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  28. #28
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    معنى النسخ في القرآن


    سلمان الانصاري من كربلاء المقدسة سأل الإمام (ع) : قال تعالى : مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ۗ أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(106) البقرة .

    ما معنى النسخ ؟
    وهل المقصود به نسخ شريعة الإسلام لما سبقها من الشرائع ؟
    أم نسخ آيات القرآن بعضها لبعض ؟
    فإن كان المعنى الثاني فهل يعني إن الآيات المنسوخة يبطل العمل بها ؟
    فما فائدة وجودها , ولماذا كان النسخ أساساً ؟؟.

    أجابه السيد الإمام (ع) : النسخ يشمل الشرائع السابقة وأيضاً يشمل الشريعة التي جاء بها الرسول (ص) والقرآن , وأما فائدة المنسوخ أو الآية المنسوخة أو العمل بها , هو أن الحكمة :
    العمل بها قبل نزول الناسخ لها , مثلاً أن تكون لتقية أو امتحان الناس أو التدريج معهم في معرفة الحق وتحمله .

    احمد الحسن
    الجواب المنير جزء 7 سؤال 664
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  29. #29
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Quran2 رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    حفظ القرآن وحمل القرآن وتقدير القرآن هو العمل بمضامين القرآن

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كل عام وانتم بخير وعافية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك
    صيام مقبول وذنب مغفور ان شاء الله..

    قراءة القرآن مقرونة مع صيام هذا الشهر الكريم فلتكن قراءتنا للقرآن بتدبر ولنحاول منذ الان ان نعمل بمضامين القرآن
    قال تعالى :
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ
    الدليل على ان القرآن من الله هو الحكمة العالية التي جاء بها فبالنسبة لي قوله تعالى اعدلوا هو اقرب للتقوى لوحدها كافية ليثبت ان القرآن من الله
    اعدلوا هو اقرب للتقوى ....
    محمد (ص) المحاط بكره وعداء معظم من يحيطون به لانه جاء برأيهم ليزيل وجاهتهم او سلطتهم الدينية او ملكهم الدنيوي اضافة الى منافقين يتربصون به الدوائر نجده هو من يأتي بهذه الكلمات التي تأمره وتأمر من يتبعه بالعدل مع العدو وانصافه حتى في القول
    اعدلوا هو اقرب للتقوى .....
    تريدون ان تعرفوا حجم الحكمة في هذه الاية وكم ان هذه الاية تحمل معناً كبيراً لمحاربة النفس والأنا أو الصوم في درجاته العليا ؟
    اعرضوا اعمالكم عليها ..
    انظروا الى انفسكم وكيف تتعاملون مع من يعاديكم أويعلن عداءه لكم وماذا تأمركم نفوسكم هل أنتم عادلون منصفون مع من يعاديكم ؟
    هل تمتنعون عن الكذب والافتراء عليه هل تصفونه بما فيه فقط ؟
    هل لو انه احسن تقولون انه احسن كما انكم تتصيدون اي خطأ له بل وتصنعون من اي فعل له خطأ لايغتفر؟
    تريدون ان تعرفوا كم يصعب العمل بهذه الاية ؟
    انظروا كيف يتعامل معظم الناس مع اعدائهم فستجدون معظمهم لايتحملون مخالفيهم ويصفونهم بابشع الاوصاف والافتراءات والاكاذيب فما بالك بمن يعاديهم
    اعدلوا هو اقرب للتقوى .....
    في شهر رمضان هذا فلنحاول ان نعمل بهذه الآية فقراءة القرآن دون عمل بلاقيمة، مافائدة ان تقرأ القرآن وأنت تمر عليه مرور الكرام
    أيها الاحبة قراءة الالفاظ فقط ليست ذات فائدة او نفع حقيقي
    حفظ القرآن وحمل القرآن وتقدير القرآن هو العمل بمضامين القرآن

    احمد الحسن .

    صفحته الشخصية 17 يونيو، 2015 •

    https://www.facebook.com/Ahmed.Alhas...53581238022874
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  30. #30
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    القرآن الناطق

    من أرشيف الغرفة الإسلامية الصوتية [ البالتولك ]
    الشيخ الفاضل ( زكريا الأنصاري ) تحدث عن سيرة الإمام احمد الحسن عليه السلام و أخلاقه الكريمة
    و بداية دعوته الشريفة في النجف الأشرف

    نتابع حديثه فيقول :

    اللهم صل على محمد وآل محمد والأئمة والمهديين وسلم تسليماً كثيرا
    وباختصار ارسل الإمام المهدي عليه السلام السيد احمد عليه السلام وصي ورسول ومعزي من عيسى عليه السلام , فجاء إلى أم القرى إلى مكة في هذا الزمان [ النجف الأشرف ] وأخذ بتبليغهم وإعلان الدعوة
    و طبعاً بالبداية كانت الدعوة سرية .
    فأخذ يبلّغ العلماء بالنجف وخلال فترة قصيرة آمنوا بيه أكثر من 35 نفر. هاي عام 1999 بزمن صدام الطاغية ..
    وصدام معروف بظلمه وصدام يمثّل نمّرود ويمثّل فرعون وكلّ الطغاة , وكان صدام أطغى منهم .
    فجاء السيد احمد الحسن ع وأخذ يبلّغ بالدعوة ويصدع بهذه الدعوة المباركة .
    بهذه الأثناء شنّو الحرب عليه ! ..
    الحوزة شنَّت حرب على السيد احمد الحسن ومنهم من مستهزء ومنهم مكذّب والأستهزاء طبعاً بأنواعه ..
    وإذا بصدام اللعين ينجس القرآن الكريم
    صدام الملعون نجس كتاب الله , عرض الله سبحانه وتعالى , و الله وصّى بأثنين , بكلامه وبأوليائه ..
    فطبعاً كالعادة .. الأولياء يُقتلون وهؤلاء العلماء لا يتكلمون ..
    يعني هناك أولياء قد يكون منهم رسل من الإمام المهدي يقتلهم صدام وغير صدام وهؤلاء العلماء لا يحركون ساكن ...
    الآن صدام تجاوز على كتاب الله [ القرآن الكريم ]
    وهذا كان واضح للعيان ونقلت الفضائيات .
    وكل العالم يدري بهذا الشيئ أنه صدام الملعون نجس القرآن , كتب القرآن بدمه ..
    فأخذ السيد احمد الحسن عليه السلام يتكلّم مع العلماء ويرسل إليهم من آمن به , لأنه بعض العلماء لا يستجيب للسيد عليه السلام ولا يسمع منه كلام بعد ما أخذ يبلّغ ويقول أنا رسول الإمام المهدي ع ..
    فلا يستجيبون له ..
    فقال لهم : صدام قد نجس كتاب الله وهذا كتاب الله العظيم !
    فليش ما تتكلمون ؟! ليش ما ينزل منكم بيان ؟ ليش ما ينزل منكم إستنكار ؟
    ليش ؟ ليش ؟ فالعلماء وحاشاكم كالحمير .
    يتابع الشيخ زكريا ويقول :
    فقط هذه الكلمة وأنا سمعتها منهم يقولون لا تلقى بنفسك إلى التهلكة
    يعني ما يحتاج الواحد يلقي بنفسه إلى التهلكة فصدام ظالم ومعروف ..
    أي شيئ ضلّ من الإسلام ؟ إذا عرض الله انتهك ووليّ الله مقتول !
    وكان صدام يقتل النساء والأطفال والأولياء .
    الآن العلماء الموجودين بالنجف أو في السعودية أو في مصر ما هي مهمتهم ؟
    غير الحفاظ على بيضة الإسلام ! ..
    فأخذ السيد احمد الحسن يكلّم العلماء ويريد منهم موقف باتجاه هذا الملعون وتنجيسه للقرآن الكريم .
    فا .. ما كو أحد اتكلم منهم ولو بحرف واحد .. ولا كأنّ القرآن يعنيهم بشيئ ..
    وكأنهم هم يهود أو أنهم غير مسلمين .. قد يكون يحترم القرآن ويعتبره كتاب سماوي إن كان هو غير مسلم
    لكن هؤلاء عجيب أمرهم كأنه القرآن لا يعنيهم بشيئ ..

    يتابع الشيخ زكريا ويقول :
    فذهب السيد احمد الحسن عليه السلام بعد أن ألقى الحجة على العلماء وعلى كافة الناس .
    ذهب إلى أمير المؤمنين عليه السلام ..
    وصاح بأعلى صوته :
    الله أكبر . الله أكبر . الله أكبر. الله أكبر
    يا أيها الناس هذا صدام الطاغية الملعون قد نجس كتاب الله سبحانه وتعالى
    وهذا عرض الله سبحانه وتعالى
    وأخذ السيد احمد الحسن يكلّم الناس
    يقول لهم هذا صدام طاغية وملعون نجس كتاب الله
    وهذا كتاب عظيم ونحن مسلمين ويجب أن تكون لنا وقفة ضد هذا الطاغية ليش ينجس كتاب الله سبحانه وتعالى .!؟
    يقول لهم ليش ينجس القرآن وما حد يحكي ؟؟

    يتابع الشيخ زكريا ويقول :
    أكثر الناس خافت وفرَّت , فجاءوا رجال الدولة يريدون القبض على صاحب هذا الشيئ
    فسبحان الله ! . الله ما مكّنهم من السيد احمد الحسن .
    وخرج السيد عليه السلام سالم والناس هربت من حوله خايفين .
    فأخذو المراجع يتكلّمون على السيد احمد الحسن عليه السلام ويقولون ألقى بنفسه إلى التهلكة ..
    وهذا الشيئ مو صحيح والله ما يقبل بهذا الشيئ !! ..

    يقول الشيخ زكريا :
    والله العلي العظيم السيد ما سكت عن هذا الأمر ولهذا اليوم ..
    وأخذوا رجال الدولة رجال الطاغية صدام البعثية والأمن وغيرهم يبحثون عن السيد احمد الحسن عليه السلام
    وكذلك بعض المعمَّمين يبحث عن أخبار السيد عليه السلام أو أي شيئ .. حتى يُلقون القبض عليه رجال صدام ...
    فكان المعاون الرئيسي لأزلام صدام , للقضاء على السيد احمد الحسن هم طلبة الحوزة .
    فهنا إرتدّ أ كثر الذين آمنوا بالسيد احمد الحسن يعني أقل عدد كان 35 نفر ..

    يتابع الشيخ زكريا فيقول :
    فأخذ السيد احمد الحسن ع ( هارباً )
    أو شي يسمونها ما أدري ؟؟ أنا أسميها هارباً ..
    لأنه مو جديدة , لأن موسى ع وعيسى وكل الانبياء انظلموا بهاي الظلامة ..
    فالمهم راح السيد عليه السلام لهؤلاء الناس الّلي آمن بهم حتى يقعد عندهم , حتى يحتمي من المطر أو من الشمس أو الليل , حتى يقعد بأي بيت , لأنه بيته إجَوْ عليه الدولة .. وصار بيته مراقب فما يقدر يروح لبيته ..
    فذهب إلى أحدهم ( ممن آمن به في بداية الدعوة ) فسدّ الباب بوجه ..
    أو أحدهم .. يطلّع زوجته ويقول لها قولي له أنا مو موجود .
    فكان السيد يدوّر مكان يحتمي بيه ماكو .. أحد يؤيه ما كو ..
    ضاق السيد عليه السلام في هذه الايام .. لا بيت يؤويه ولا سقف يحميه ..
    ليالي هو يفتّر في أزقّة الكوفة والنجف لمدة ثلاثة أيام ..
    فا ... بذاك الزمن الذي لم يبقى مع السيد احمد الحسن إلا تلات نفرات أو أربع أو خمسة , وكل الذين آمنوا به ارتدّوا فهؤلاء الأربع نفرات أو تلات أو خمسة هم أيضاً خائفون .. هم مثل السيد عليه السلام لا بيت يؤيهم ولا سقف يحميهم . ومنهم من ذهب إلى أقاربه , فبقي السيد عليه السلام , وحيد ورجال الدولة وأعوانهم طلاب الحوزة يطاردون السيد عليه السلام . وأخذوا كل من اسمه احمد وبالخصوص إذا كان من أهل البصرة .

    يتابع الشيخ زكريا ويقول :
    كنت قبل السقوط بفترة قصيرة بهاي الأثناء انسجنت , فوجدت السجون متروسة بأناس الأغلبية اسمهم احمد وبالخصوص إذا كان من البصرة كان التعذيب عليه شديد .
    لأنه صدام وأعوانه يريدون بس يلزمون السيد عليه السلام , لأنه ما أحد يتجرأ على صدام ويتكلم عليه وأمام مرأى ومسمع من الناس .
    فأخبرنا السيد عليه السلام فقال : بعد ما نجس صدام الملعون القرآن الكريم بالدم , فأنكتب على جبهته أنه هالك .. صدام راح ينتهي . فنحن كنا متعجبين , فالسيد أخبرنا بسقوط الطاغية صدام
    وحتى سألنا السيد عن صدام قلنا له يُقتل صدام ؟؟
    قال عليه السلام : لا .. يسقط ويشبع ذلّ وهوان وخزي وبعدين يلاّ يموت .
    وأخبرنا سوف يكون فرج لآل محمد بسقوط هذا الطاغية , وانشالله تقدرون تبلّغون براحتكم . وانشا لله تؤمن ناس .
    فصار سقوط الطاغية صدام .

    يقول الشيخ زكريا :
    فطبعاً لحد ما سقط صدام والسيد مو ساكت عن تنجيس القرآن الكريم .
    كان دائماً يحكي السيد بأي ديوان يقعد.. بأي مكان.. أي ناس يلاقيهم , يتكلم ويقول للناس هذا صدام الملعون نجس القرآن . لحد ما .. ولآخر لحظة من سقوط صدام وهو السيد مستمر بالكلام على صدام وأزلام صدام , والذين يعاونون صدام هم من طلاب الحوزة حتى دفعوا مبالغ طائلة بالملايين لكل ما يأتيهم بخبر عن احمد الحسن ع .
    هؤلاء الحوزة مو الدولة !!
    ولكن يأبى الله إلى أن ينصر وليّه . وسقط صدام الملعون . وأتاح الله لآل محمد برجل منهم يُعرف بالتقى .
    وبآخر لحظة من سقوط صدام كنا نحن الأنصار .. واحد ما يشوف التاني .. فمثلاً حتى صديقي وجيراني الشيخ ناظم العقيلي هو أيضاً كان مشرّد بمكان .. والأخوة البقية بمكان .. كل الأنصار شُرّدوا .. لأن صار بحث دقيق عليهم من أزلام صدام ومن الحوزة .. فما اجتمعنا إلاّ بعد سقوط الطاغية ..
    والحمدلله رب العالمين .. وسقط صدام الملعون وألتمّوا الأنصار من جديد ..
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  31. #31
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    تأويل القرآن والنصوص الشرعية


    سُئل السيد احمد الحسن من قبل الأنصار في الكويت عن مسألة تأويل القرآن وغيره من النصوص الشرعية ..
    فكان جوابه الآتي :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمدلله

    الأحبة المؤمنون في الكويت وغيرها حفظكم الله وسدد خطاكم , أتوجه لكم في هذا اليوم الكريم الجمعة الرابع والعشرون من شعبان الخير لبيان أن الرجوع لخليفة الله والسؤال عن معالم الدين في كل صغيرة وكبيرة هو دين الله وطريق الله وطريق أهل البيت .

    فدين الله أن هناك معصوماً يقلده المؤمنون ويرجعون له في معرفة معالم دينهم ولا يوجد شيئ اسمه أن شخصاً مكلفاً باتباع خليفة الله يقوم بالتأويل واستنباط الأحكام الفقهية أو العقائد من الرؤى أو الروايات أو من النص الديني عموماً , فهذا ضلال في ضلال .

    فالنص عموماً إما محكم أو متشابه , فإن كان محكماً أخذ به وعمل به , وإن كان متشابهاً رد إلينا أهل البيت لنبينه ونحده على وجهه .

    والحمد لله اليوم المعصوم حاضر بين أيديكم ويمكنكم سؤاله والرجوع إليه في كل صغيرة وكبيرة , فمن اعرض عن الرجوع للمعصوم الحاضر وتقليده في دينه في كل صغيرة وكبيرة فقد انحرف عن الصراط المستقيم وعنا أهل البيت .

    ومن يدع أنه قادر على التأويل ومعرفة الأحكام أو العقائد من النص الديني أو من الرؤى أو ما شابه دون الرجوع إلينا وسؤالنا ثم دعا الناس للأخذ بكلامه أو بطريقه الذي ابتدعه فهو يدع إلى نفسه كإمام يُتبع أو إلى طريق ودين ابتدعه من نفسه كإمام يتبع , وهذا هو الانحراف عن دين الله وعن خليفة الله , فعليه أن يرجع عن هذا ويصحح طريقه إن كان مؤمناً ومتبعاً لنا أهل البيت .

    والرؤى موضعها في الدين هو تأكيد النص على الإمام والخليفة المنصوص عليه ( كما في وصية رسول الله محمد (ص) ليلة وفاته, والعقيدة والأحكام الشرعية تؤخذ من خليفة الله ولا تؤخذ عقيدة جديدة من رؤى ولا يؤخذ حكم فقهي جديد من رؤى , فمن جاءكم برؤى ويريد منكم هذا اصفقوها بوجهه ولا حباً ولا كرامة , وهذا بغض النظر عن مناقشة صدقه من كذبه أو كون الرؤى من الله أو من الشيطان أو من هوى النفس .
    وللمؤمن تدبر القرآن وهو غير التأويل ومحاولة إحكام المتشابه وتحديد الوجه المراد بالنص المتشابه على وجه القطع واليقين .

    احمد الحسن
    24 / شعبان الخير 1436

    الجواب المنير جزء 7 سؤال 677
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  32. #32
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Quran2 رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    قراءة سورة التوحيد ثلاث مرات تعدل قراءة القرآن


    خادمتكم ام مصطفى من العراق : تسأل الإمام احمد الحسن من كلام آل البيت (ع)

    من قرأ سورة التوحيد ثلاث مرات كأنه قرأ القرآن كله فهل العدد ثلاثة له علاقة بتوحيد الله والتجريد من فكرة تعدد اللاهوت المتمثل بــ ( الآب , الابن , الصاحبة ) ؟؟

    ولكم مني روحي فداء إلى تراب أقدامكم .

    أجابها السيد الإمام (ع) : بسم الله الرحمن الرحيم

    تكرار قراءة القرآن والدعاء مستحب وفي التكرار فائدة للنفس ولزيادة المعرفة , أمّا عدد الثلاثة في سورة التوحيد كونه يعدل قراءة القرآن فهذا من فضل الله على آل محمد وعلى الناس أن جعل الثواب العظيم في العمل القليل والله أرحم الراحمين .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    احمد الحسن
    الجواب المنير جزء 7 سؤال 666
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  33. #33
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Quran2 رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    القرآن ما زال يجري مجرى الشمس والقمر


    السيد الإمام احمد الحسن (ع) ذكر في بيان له :

    أسألوهم لماذا يعرض فقهاء آخر الزمان عن مناظرتي بكتاب الله سبحانه وتعالى (القرآن) حيث يدعون انهم حملته دوني ، فإن المناظرة ستثبت من هو صاحب القرآن الذي لا يفارقه ، ولكن هيهات كما قال أمير المؤمنين (ع) :
    وانه سيأتي عليكم من بعدي زمان ليس فيه شيئاً أخفى من الحق ولا اظهر من الباطل ، ولا أكثر من الكذب على الله ورسوله !!
    وليس عند أهل ذلك الزمان سلعة أبور من الكتاب إذا تلي حق تلاوته ولا انفق منه إذا حرف عن مواضعه
    ولا في البلاد شيء أنكر من المعروف ولا أعرف من المنكر ، فقد نبذ الكتاب حملته ، وتناساه حفظته ، فالكتاب يومئذٍ وأهله طريدان منفيان وصاحبان مصطحبان في طريق واحد لا يؤويهما مأوىً !! .

    فالكتاب وأهله في ذلك الزمان في الناس ( وليسا فيهم ، ومعهم وليس معهم )
    لان الضلالة لا توافق الهدى ، وان اجتمعا فاجتمع القوم على الفرقة وافترقوا عن الجماعة كأنهم أئمة الكتاب وليس الكتاب إمامهم !
    فلم يبق عندهم منه إلا اسمه ، ولا يعرفون إلا خطه وزبره !!
    ومن قبل ما مثلوا بالصالحين كل مثله وسموا صدقهم على الله فرية وجعلوا في الحسنة عقوبة السيئة.

    سبحان الله هل أمسوا يعدون الفرار من مناظرتي منقبة وفضيلة كما كان أسلافهم يعدون الفرار من سيف أبي علي بن أبي طالب (ع) منقبة وفضيلة !.

    ولكي لا تبقى حجة لمحتج فأنا لا أقيده بأي شرط ، وله أن يشترط ما شاء على أن لا يتعدى القرآن والرسول (ص) والأئمة (ع).

    أسألوهم هل إن القرآن ما زال يجري مجرى الشمس والقمر كما اخبر الأئمة (ع) فإذا كان كذلك فمن هو صاحب هذه الآية في هذا الزمان :

    (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ) الصف .
    فقد نزلت بمحمد (ص) ولكن القرآن حي لا يموت ، فمن هو احمد الذي بشر عيسى (ع) بإرساله قبل عودته (ع) إلى أهل الأرض في زمن ظهور الإمام المهدي(ع) ، ومن هو احمد الذي ذكره رسول الله (ص) والأئمة عليهم السلام .

    واستغفر الله لكم ولي من كل ذنب أذنبناه وكل خطيئة اخطئناها . اذكروا الله يذكركم .
    واستغفروه يغفر لكم واستعينوه يعينكم واستنصروه ينصركم واستغيثوه يغثكم
    وليكن القرآن شعاركم ودثاركم ، ولتكن الصلاة والدعاء معراجكم إلى الله بولي الله .

    ولا تنسوني من دعائكم في أناء الليل وأطراف النهار .
    خادمكم الذي يتشرف بخدمتكم
    المذنب المقصر بحق الله وحق الإمام المهدي (ع)
    احمد الحسن
    25 / شوال / 1426 هـ . ق

    مقطع من بيان نصيحة لأنصار الإمام المهدي (ع) رابط كامل البيان : http://vb.almahdyoon.org/showthread.php?t=2948
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  34. #34
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Quran2 رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    بيان الحق والسداد من الأعداد

    هذا الكتاب :
    هو جواب للسيد أحمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي (ع) (اليماني الموعود) على
    سؤال وجهه إليه الكاتب الأستاذ ماجد المهدي، وقد استخدم السيد أحمد الحسن في هـذا
    الجواب حساب الحروف بالأرقام، وبالخصوص الجمع الكبير والجمع الصغير، فليعرفها القارئ
    ولو إجمالاً ولا يكون الأمر مبهماً بالنسبة إليه ننقل له بعض ما خطه الأستاذ ماجد المهدي في
    كتابه (بدء الحرب الأمريكية ضد الإمام المهدي) في الفصل الثالث حيث قال: وسيجد القارئ
    مصداق (علم الحروف) من خلال ما سيتبين لاحقاً إن شاء الله، وأساس علم الحروف هو أنّ
    لكل حرف قيمة عددية معينة تكون صفة لهذا الحرف (أو ما يسمى روحه) وهي على ترتيب
    (أبجد هوز حطي ...) وهي:

    ا = ١
    ب = ٢
    ج = ٣
    د = ٤
    ه ـ = ٥
    و = ٦
    ز = ٧
    ح = ٨
    ط = ٩
    ي = ١٠
    ك = ٢٠
    ل = ٣٠
    م = ٤٠
    ن = ٥٠
    س = ٦٠
    ع = ٧٠
    ف = ٨٠
    ص = ٩٠
    ق = ١٠٠
    ر = ٢٠٠
    ش = ٣٠٠
    ت = ٤٠٠
    ث = ٥٠٠
    خ = ٦٠٠
    ذ = ٧٠٠
    ض = ٨٠٠
    ظ = ٩٠٠
    غ = ١٠٠٠
    ٦
    ويوجد عدة أنواع من حسابات الحروف فجمع الحروف كما هي يسمى (الجمع بالحرف
    الكبير)، أما جمع الحروف (بتحويلها إلى أرقام فردية مثل حرف اللام = ٣٠، أما تحويله إلى
    رقم فردي فهو بحذف مرتبة العشرات فيصبح ل = ٣، وكذلك بالنسبة إلى للأرقام التي تكون
    مرتبتها مئوية تحذف المرتبة المئوية مثلاً حرف التاء = ٤٠٠، فتصبح التاء = ٤)، إنّ هذا الجمع
    يسمى (الجمع الصغير)، وإليك بعض الأمثلة على مصداقية علم الحرف:
    عند السؤال: ما هو كتاب الله
    نعطي كل حرف قيمته على حساب الجمع الصغير:
    م + ا + ه ـ + و + ك + ت + ا + ب + ا + ل + ل + ه ـ
    ٣٧ = ٥ + ٣ + ٣ + ١ + ٢ + ١ + ٤ + ٢ + ٦ + ٥ + ١ + ٤
    الجواب: هو القرآن الكريم.
    عند جمع قيم الحروف لجملة (هو القرآن الكريم) نجد إن لها نفس القيمة العددية:
    ه ـ + و + ا + ل + ق + ر + ا + ن + ا + ل ك + ر + ي + م
    ٣٧ = ٤ + ١ + ٢ + ٢ + ٣ + ١ + ٥ + ١ + ٢ + ١ + ٣ + ١ + ٦ + ٥
    والآن لنسأل: من هو محمد ؟
    م + ن + ه ـ + و + م + ح + م + د
    ٤٠ = ٤ + ٤ + ٨ + ٤ + ٦ + ٥ + ٥ + ٤
    الجواب: هو رسول الله.
    ه ـ + و + ر + س+ و + ل + ا + ل + ل + ه ـ
    ٤٠ = ٥ + ٣ + ٣ + ١ + ٣ + ٦ + ٦ + ٢ + ٦+ ٥
    نجد أنّ للجملتين نفس القيمة العددية، ومن المعروف أنّ القيمة العددية لأسم محمد الجمع
    الكبير هي (٩٢) أي ٩٠ + ٢ عند تحويل الجمع إلى الصغير يكون (٩ + ٢).
    والآن لنسأل مرة أخرى:
    من هو محمد : م + ن + ه ـ + و + ( م + ح + م + د)
    . ٣١ = (٩+٢ ) + ٦ + ٥ + ٥ + ٤
    الجواب: هو نبي الله.
    ه ـ + و + ن + ب + ي + ا+ ل + ل + ه ـ
    .٣١ = ٥ + ٣ + ٣ + ١ + ١ + ٢ + ٥ + ٦ + ٥
    إنّ هذه أمثلة بسيطة من الإمكانات التي يمكن الحصول عليها عند العمل بهذا العلم الواسع
    ...) انتهى كلام الأستاذ ماجد المهدي.

    فالسيد أحمد الحسن هنا يجيب بما ألزم الكاتب به نفسه، وكل من يلتزم بهذا الجمع لتكون
    عليه حجة بالغة وتامة، من باب ألزموهم بما ألزموا به أنفسهم، ولعله يكون باباً مـن أبـواب
    الهداية لأناس يتطلعون إلى جانب الحقيقة من خلال هذا العلم فإنّ الطرق الموصلة إلى الله
    سبحانه وتعالى بعدد أنفاس الخلائق.


    أنصارالإمام المهدي
    (مكن الله في الأرض)
    ٧/محرمالحرام/١٤٢٧هـ .

    رابط كتابه سلام الله عليه
    http://almahdyoon.org/arabic/documen...2a3dad-1-2.pdf
    بيان الحق والسداد من الاعداد
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  35. #35
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Quran2 رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    تفسير آية من سورة يونس


    وَجَـٰوَزۡنَا بِبَنِىٓ إِسۡرَٲٓءِيلَ ٱلۡبَحۡرَ فَأَتۡبَعَهُمۡ فِرۡعَوۡنُ وَجُنُودُهُ ۥ بَغۡيًا وَعَدۡوًا‌ۖ حَتَّىٰٓ إِذَآ أَدۡرَڪَهُ ٱلۡغَرَقُ قَالَ ءَامَنتُ أَنَّهُ ۥ لَآ إِلَـٰهَ إِلَّا ٱلَّذِىٓ ءَامَنَتۡ بِهِۦ بَنُوٓاْ إِسۡرَٲٓءِيلَ وَأَنَا۟ مِنَ ٱلۡمُسۡلِمِينَ (٩٠) يونس.

    الصرخي وغيره كثير ممن سبقوه توهموا تفسيراً للآية القرآنية وسأبين خطأهم في التفسير والفهم الذي ذهبوا إليه؛ حيث سيتبين عدم صحته من خلال تفسير الآية القرآنية وإيراد الاحتمالات الخاطئة في التفسير وردّها .

    احمد الحسن
    محرم الحرام 1429

    رابط كتابه سلام الله عليه
    http://almahdyoon.org/arabic/documen...yat-younes.pdf
    تفسير آية من سورة يونس
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  36. #36
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Quran2 رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    شيء من تفسير سورة الفاتحة

    إذا اختار العبد الله سبحانه وتعالى وعبادته، وطاعة خليفته في أرضه، والكفر بالطاغوت، والعمل على إزالة دولته الشيطانية، فعليه أن يتم هذه العبادة والطاعة التي هي أصل لفروع كثيرة، هي العبادات والمعاملات، من صلاة وصيام وزكاة وأمر بالمعروف و­نهي عن المنكر، وقبول حكم الله وقوانينه في التجارة والاقتصاد والاجتماع، والحرب والسلم والسياسة عموماً، قال تعالى:

    { إِلَيۡهِ يَصۡعَدُ ٱلۡكَلِمُ ٱلطَّيِّبُ وَٱلۡعَمَلُ ٱلصَّـٰلِحُ يَرۡفَعُهُۚ}
    فاطر 10.

    بل على العبد أن يوصل هذه القوانين الإلهية للناس، ويعمل بكل قواه على تطبيقها وإقرارها في المجتمع الإسلامي، على أقل تقدير. وهكذا تردّد روحه وكل عضو في جسده : إياك نعبد وإياك نستعين. بالاعتقاد الصحيح والعمل الصالح لا باللسان فقط.

    ولعل كثيرين يردّدون: ( إياك نعبد وإياك نستعين )، ولكن بألسنتهم وهم يعبدون شـهواتهم ويستسلمون للطاغوت ويعبدونه، عندما ينصاعون لأوامره ونواهيه وقوانينه الشيطانية التي لم ينزل الله من سلطان، وهؤلاء تلعنهم هذه الكلمات الكريمة :
    (فكم من قارئ للقرآن والقرآن يلعنه ) . [1]

    [1ٍ]ـ بحار الأنوار : ج 89 ص 185.

    احمد الحسن .

    رابط كتابه سلام الله عليه
    http://almahdyoon.org/arabic/documen...r-alfati7a.pdf
    شيء من تفسير سورة الفاتحة
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  37. #37
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    نزول الآيات و أسبابها كيف ؟

    سؤال من سلمان الأنصاري / كربلاء المقدسة : ورد في بعض الكتب أسباب لنزول الآيات , فهل يعني ذلك أنّ الآية متوقف نزولها على ذلك السبب ؟؟
    بحيث لو لم يكن موجوداً ما أنزلت الآية , فأن كان غير ذلك فكيف سيكون نزول الآيات , هل بصيغتها الحالية أم بالفاظ أخرى متضمنة لنفس الحكم ؟ وبعبارة أخرى هل إنّ الأية قبل نزولها شيئ وعندما يراد تنزيلها تنزل بحسب الحال الذي يراد منها ؟

    أجابه السيد الإمام عليه السلام : القرأن في العوالم العلوية أكيد أنه شيئ آخر لأنّ العوالم العلوية ليست عوالم ألفاظ
    الأفاظ هي جزء من هذا العالم الجسماني وبالتالي فلا يمكنك تقييد القرآن بالألفاظ , بل غاية ما في الأمر أن هذا العالم الجسماني لتُظهر فيه المعنى تحتاج إلى اللفظ ؛ ولهذا كانت الألفاظ هي التي أظهرت معاني وحقائق القرآن في هذا العالم وأظهرتها بقدر هذا العالم الجسماني .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    احمد الحسن

    جمادى الآخرة / 1432 هـ
    الجواب المنير الجزء السابع السؤال /664 سؤال رقم 6
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  38. #38
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    فكرة رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    سر آية الكرسي

    السائل إبراهيم رغيل : ما هو سر آية الكرسي , وهل لها علاقة وثيقة بالتوحيد والإمامة ؟؟

    جواب الإمام (ع
    ) : بسم الله الرحمن الرحيم ها هي آية الكرسي كما نزلت على محمد (ص ) :

    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255) . البقرة .

    وسرّها أنّ فيها ذكر الحقيقة [ هو ] , واللاهوت [ الله ] , باب اللاهوت [ الرحمن الرحيم ] , وفيها بيان إختلاف الحقيقة عن اللاهوت في مقام المعرفة وإتحادهما في الحقيقة , وبيان أنّ اللاهوت [ الله ] هو تجلّي للحقيقة وصفة الحقيقة , وبيان أنّ هذا التجلّي هو لحاجة الخلق له
    [ فالقيوم لا يكون حقيقة إلا بمن يقوم عليه ] .
    وفيها بيان أنّ الحي الحقيقي هو سبحانه ومن سواه حياتهم من حياته وقائمة بحياته .
    وتفصيل أكثر تجده في تفسير سورة التوحيد .

    احمد الحسن
    الجواب المنير جزء 2 / سؤال 64
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  39. #39
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    Iconislam (17) رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .

    لماذا يتكلم الله سبحانه وتعالى بصيغة الجمع ؟ في القرآن


    السائلة سعدية من المغرب : السلام عليكم أبي وإمامي ومولاي ورحمة الله وبركاته .
    أولاً ما أعرف كيف أشكركم على قبولي ابنة لكم سيدي ومولاي وإمامي يا يماني آل محمد , وأسألكم الدعاء لي أن أكون عند حسن ظنكم , أبي العزيز وأسأل الله عز وجل أن يوفقنا بلقياكم ويسددكم وينصركم ويمكن لكم في الأرض .

    في كثير من الآيات يتكلم الله عزّ وجلّ بصيغة الجمع , مثال :

    إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) القدر .
    وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (23) البقرة.
    وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلًا
    مَا تَشْكُرُونَ (10) الأعراف .

    وكثير من الآيات .
    السؤال إمامنا ومولانا , هو لماذا يتكلم الله سبحانه وتعالى بصيغة الجمع ؟

    جواب السيد الإمام عليه السلام : وفقك الله وسددك خطاك وجعلكِ ممن ينتصر بهم الله لدينه .

    اعلمي وفقك الله أن لله عمالاً يتفضّل عليهم ويستخدمهم لأداء رسالاته إلى أنبيائه ورسله , وما يشاء أن يكون في هذا العالم الجسماني , وعمال الله من خلقه سواء كانوا من الملائكة أم من البشر , الله سبحانه وتعالى يذكرهم ويقرنهم بنفسه , مع أنهم يعملون بحوله وقوته وبأمره , كرماً وتفضّلاً من عنده سبحانه وتعالى , ولأنه الكريم الذي يعطي الكثير بالقليل .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    احمد الحسن
    ربيع الأول 1431 .

    الجواب المنير جزء /5

    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  40. #40
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,375

    افتراضي رد: حوارات حول ( القرآن الكريم ) أجاب عليها صاحب العلم المحمدي السيد الإمام احمد الحسن (ع) .


    آيات قرآنية فسَّرها السيد الإمام احمد الحسن (ع)


    أجوبته في كتاب المتشابهات
    الأجزاء / الأربعة

    وأجوبته في كتاب الجواب المنير عبر الأثير
    الأجزاء / السبعة
    تنزيل الكتاب من هذا الرابط

    http://www.4shared.com/office/bG2s_Xp_ba/___online.html



    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي .

    و القرآن مهجور مهجور مهجور

    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ( العلم كله حجة إلا ما عمل به ) مقتبسات من علوم السيد الإمام أحمد الحسن (ع)
    بواسطة منى محمد في المنتدى الاخلاق الالهية التي يجب ان يتحلى بها المؤمن
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 09-04-2016, 15:03
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-09-2014, 15:54
  3. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-04-2013, 06:39

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).