مناورات إيرانية ضخمة في مياه الخليج

<< الخميس، 28 يناير/كانون الثاني، 2016




مناورات إيرانية ضخمة في مياه الخليج

عواصم - بدأت القوات البحرية الإيرانية أمس مناورات عسكرية بحرية ضخمة في مياه الخليج تستمر خمسة أيام.
وتعتبر هذه المناورات السنوية الأكبر للقوة البحرية للجيش الإيراني حيث يتم فيها اختبار وتقييم جميع التكتيكات والخطط القتالية للقوة البحرية. ونقلت وكالة الانباء الايرانية (فارس)، عن قائد القوات البحرية الأدميرال حبيب الله سياري أن المناورات تهدف إلى «تأمين المنطقة الاستراتيجية بشكل كامل، إضافة إلى تقييم القدرات البحرية في الحفاظ على الاستتباب الأمني».
من جهة أخرى قالت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء إن البحرية الإيرانية طلبت من سفينة حربية أمريكية مغادرة خليج عمان حيث يجري الجيش الإيراني تدريبا بحريا. وقالت الوكالة المقربة من الحرس الثوري الإيراني إن البحرية الإيرانية أصدرت التحذير للسفينة لدى اقترابها من المنطقة فغادرت على الفور وعاد الوضع لطبيعته.
من جانب آخر أنهى الرئيس الايراني حسن روحاني زيارته الى ايطاليا وتوجه الى فرنسا المحطة الثانية من جولة يسعى من خلالها الى التقارب مع الدول الاوروبية بعد رفع العقوبات المرتبطة بالبرنامج النووي لبلاده. ومن المتوقع ان تشهد زيارة روحاني الى باريس توقيع عقود تجارية مهمة على غرار ما حصل في روما. كما اعلنت طهران انه سيتم في العاصمة الفرنسية توقيع اتفاق كبير مع عملاق الطيران الاوروبي «ايرباص» يشمل 114 طائرة.
وتحدث روحاني في مؤتمر صحفي في روما قبل مغادرته إلى باريس متناولا العديد من الموضوعات في رده على أسئلة الصحفيين. وعن اجتماعه مع بابا الفاتيكان فرنسيس قال روحاني انهما اتفقا على الحاجة لبذل مزيد من الجهد لمكافحة الارهاب وإقرار السلام.
وأضاف أسلوب تفكيرنا متشابه إلى حد بعيد. تحدثنا عن الحاجة للقضاء على أسلحة الدمار الشامل وما ينبغي أن يفعله المسيحيون والمسلمون في هذا الصدد. كما تحدثنا عن الحاجة لمحاربة العنف والتطرف والارهاب وتكلمنا عن الحاجة لعالم يخلو من العنف والتطرف والارهاب.
وقال روحاني إن إيران يمكن أن تقيم علاقات أفضل مع الولايات المتحدة لكن الأمر يتوقف على واشنطن لتغيير موقفها العدائي من طهران.
من زاوية أخرى أعلن وزير الخارجية الكندي ستيفان ديون أن الحكومة الكندية تعتزم المضي قدما في رفع العقوبات عن إيران وتطبيع العلاقات معها. وقال ديون خلال جلسة مناقشة لمجلس العموم الكندي أن الأمم المتحدة طلبت في تقرير لها رفع العقوبات المفروضة على إيران حيث لن تستخدم إيران التكنولوجيا النووية للأغراض العسكرية وسوف نقوم بالاستجابة لتقرير الأمم المتحدة.(وكالات)