النتائج 1 إلى 21 من 21

الموضوع: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

  1. #1
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)




    بِسْمِ اْللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحيِْمْ

    وَ الْحَمْدُللهْ

    أَسْأَلُ الله الَّذِي نُؤْمِنُ بِهِ وَ نَقْطَعُ بِوُجُودِهِ أَنْ يُنْقِذَ بهِذَا الكِتاْبِ خَلْقًا كثَيْراً بفِضْلِه وََ مَنِّه، فَالبرَكَةُ مِنْهُ سبُحاَنَهُ، و هُو سُبحاْنهُ يُكْثرُ اْلقَلِيلَ وَ يُقْلِلُ الْكثِيرَ و هُوَ علَى كُلِّ شيْءٍ قَدِيرْ، وَ غَيْرَ بعِيدٍ أَنْ يتَفَضَّلَ بجُودِه و إِحسَانِهِ وَ يُبارِكَ وَ يكْثِر عمَلَ هذََا اْلعَبدِ أحْمدُ الْقَليْلَ وَ يَهْديْ بِهِ خَلْقًا كَثيْرًا.
    التعديل الأخير تم بواسطة راية اليماني ; 23-01-2016 الساعة 23:34

  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    26-06-2009
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    547

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    أحسنتم النشر وفقكم الله للخير كله
    بِسْمِ اْللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحيِْمْ

    وَ الْحَمْدُللهْ

    أَسْأَلُ الله الَّذِي نُؤْمِنُ بِهِ وَ نَقْطَعُ بِوُجُودِهِ أَنْ يُنْقِذَ بهِذَا الكِتاْبِ خَلْقًا كثَيْراً بفِضْلِه وََ مَنِّه، فَالبرَكَةُ مِنْهُ سبُحاَنَهُ، و هُو سُبحاْنهُ يُكْثرُ اْلقَلِيلَ وَ يُقْلِلُ الْكثِيرَ و هُوَ علَى كُلِّ شيْءٍ قَدِيرْ، وَ غَيْرَ بعِيدٍ أَنْ يتَفَضَّلَ بجُودِه و إِحسَانِهِ وَ يُبارِكَ وَ يكْثِر عمَلَ هذََا اْلعَبدِ أحْمدُ الْقَليْلَ وَ يَهْديْ بِهِ خَلْقًا كَثيْرًا.
    [flash=http://dc15.arabsh.com/i/02141/dvu6vsqbun6f.swf]WIDTH=400 HEIGHT=350[/flash]

  3. #3
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    3 رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    آلة الذكاء



    قلت: إن التطور يهدف الوصول الى آلة ذكاء؛ لأن آلة الذكاء هي آلة البقاء الأفضل على الإطلاق في منافسة البقاء المحتدمة بين الجينات. و مع أن وجود سبعة مليارات إنسان على الأرض اليوم كافٍ لإثبات هذه الحقيقة. و لكن لا بأس في مناقشة هذه الحقيقة باختصار للتوضيح. فنحن حتى لو فرضنا أن الطفر الجيني عشوائي منذ البداية سنقول إنه حتماً لا بد أن يوفر جينة مؤهلة لبناء آلة ذكاء. و ليس المقصود بآلة الذكاء هنا الدماغ الحالي للإنسان و الحيوانات بل مقصدنا أي شيء يمكن أن نتصوره كبداية للدماغ الحالي للإنسان مثل خلية عصبية واحدة، و أكيد أن من يمتلكون آلات الذكاء هم المفضلون في المنافسة و سيكون نصيبهم من البقاء أكبر و من ثم لو انتقلت المنافسة بين من يمتلكون آلات الذكاء فستكون الكائنات التي تمتلك آلة ذكاء توفر ذكاءً أكبر هي الفائزة في سباق البقاء للأفضل و هكذا، ففي التطور بداية آلة الذكاء حتمية و تحسين آلة الذكاء مع الزمن أيضاً أمر حتمي، و بهذا يمكننا أن نقول: إن آلة الذكاء هدفٌ حتمي للتطور أي يمكن أن نختصر و نقول التطور يهدف الوصول للذكاء.



    و أود التنبيه إلى أني لا أقول: إن أي منافسة تجري بين الأفراد ستكون نتيجتها لصالح الفرد الذكي بل حتى بين الأنواع ، و لكني أقول: إن جينة بناء آلة الذكاء هي المفضلة في المنافسة و هي الفائزة في السباق حتماً.
    فالفرد الأذكى أو الذي يمتلك آلة ذكاء أفضل ربما يخسر أمام فرد أقلّ ذكاء أو يمتلك آلة ذكاء أدنى أو حتى لا يمتلك آلة ذكاء نتيجة حيثيات المواجهة و ظروفها.
    و لكنّ جينة بناء آلة الذكاء متى ما وجدت و دخلت إلى مجموع الجينات التي تبني الكائنات الحية، فلا يمكن أن تخسر في المنافسة أمام الجينات الأخرى، و لا يمكن أن تخرج من مجموع الجينات العاملة على بناء الكائنات الحية بل ستتقدم و بتسارع ٍ ملحوظ يزداد مع الزمن؛ لأن الفرق بينها و بين الجينات الأخرى في المنافسة على البقاء أو التقدم و إحراز موقع الصدارة كبير.



    و المنافسة بين الجينات لا تتوقف عند المنافسة على البقاء، بل هناك منافسة بين الجينات على موقع الصدارة في المجموعة الجينية التي تبني أجسام الكائنات الحية، فهي تسعى لتكون الأكثر عدداً و إن كان تنافسها بصورة غير واعية و لا مدركة، بل هو تنافس يمر من خلال قانون التطور العام و خاضع له.

    وهم الإلحاد ص.198-199

  4. #4
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    2 رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    الخريطة الجينية



    يمكن تعريف الجين على أنه معلومةٌ معينة مكتوبةٌ بلغةٍ ذات نظام رباعيّ من النوكليوتيدات يمكن أن تنتقل بالنسخ عبر الأجيال كاملةً أو مجزأة.

    و كما أن نظام أو لغة الكمبيوتر ثنائية و هي عبارة عن لغة صفر واحد، كذا اللغة الجينية رباعية تتكون من أربعة أنواع من النوكليوتيدات و يرمز لها بالأحرف الأربعة (A_T_C_G) ، و هذه النوكليوتيدات تترتب بسطرين طويلين ملتفين و مترابطين لتكون الكروموسوم، فالكروموسوم عبارةٌ عن ملفٍ كبير يحوي معلومات كثيرة مكتوبة بلغة رباعية نوكليوتيدية. و هذه المعلومات تسمى الجينات، و الجينات هي التي تعطي لكلِّ كائنٍ حيّ شكله و نظام عمله و شكل و نظام عمل كلِّ جزءٍ فيه من الشعر و الجلد و شكل الأصابع و الأطراف و حتى القلب و الدماغ و الجهاز الهضمي و التنفسي و من الأوراق و الزهور و الثمار و حتى الجذور.



    فالجينات هي عبارةٌ عن لغة نقل لخريطة عندما يتمّ تنفيذها يتكوّن الكائن الحيّ و عندما يتم تنفيذ بعضها يتكون جزءٌ من الكائن الحيّ، فكلّ إنسانٍ مثلاً لديه في كلّ خلاياه خريطةٌ جينية موحّدة ولكنْ و هو جنينٌ في بطن أُمّه عندما كان يُراد تنفيذ الكبد يُعمل جزءٌ من هذه الخريطة و يُنفَّذ فيتكوّن الكبد و عندما يُراد تنفيذ القلب يُعمل جزءٌ آخر من هذه الخريطة الجينية و يُنفَّذ القلب وهكذا الأمر بالنسبة للغدد.

    و يمكن تصوّر أن يظهر جينٌ جديد في المجموعة الجينية المنتشرة على الأرض بطرق :

    أولاً: عندما يحصل طفر أثناء عملية نسخ الجين فيتمّ تبديل أحد النوكليوتيدات بآخر أو لِنَقُل أحد الاحرف الأربعة بآخر فيتغير الجين و يصبح أمراً آخر و كلمة جديدة. فمثلاً : لو كان عندنا جين تسلسلهُ التالي (AAAGCCCTGCCC) فتحصل طفرة و يتبدل أحد أحرف A بآخر و هو G فيصبح الجين الجديد (AAGGCCCTGCCC) ، و بعضهم يعلّل الطفر الذي يحصل هنا بأنه خطأٌ في النسخ.

    و ثانيًا : عندما يحصل طفر جيني نتيجة انفصال مقطعٍ جيني سواء كان يمثل جزءاً من جين أو جيناً كاملاً أو حتى أكثر من جين، و هذا المقطع الجيني الذي هو عبارةٌ عن مجموعة



    نوكليوتيدات إمّا ينقلب في مكانه، أو أنه ينتقل إلى موضعٍ آخر في نفس الكروموسوم، أو أنه ينتقل إلى كروموسوم آخر ويرتبط به، و بحسب الأمر الأخير يكون ما حصل كأنك أخذت صفحة أو مجموعة صفحات من كتاب الفيزياء و وضعته في كتابٍ آخر مثل التاريخ أو الرياضيات أو الكيمياء.

    ثالثاً : إنتاج جينات جديدة أثناء عملية التكاثر الجنسي نتيجة مقايضة الجينات الأصغر بين مجموعتي الأب و الأم الجينيتين.

    فمثلاً : أيّ طفل يأخذ من أبيه عن طريق الحيمن 23 كروموسوماً و من أُمه عن طريق البويضة 23 كروموسومًا، و هذه الكروموسومات الثلاث و العشرون في الحيمن هي عبارة عن خليط من كروموسومات الأب ال 46 التي حصل على نصفها من أُمه و نصفها من أبيه فلديه كروموسوم مكرّر من ناحية التخصص و العمل فيكون عنده كروموسوم 1م من الأم و كروموسوم 1ب من الأب يحملان معلومات مختلفة لكن عن الأجزاء نفسها



    فمثلاً : إذا كانت الجينة رقم 1 في الكروموسوم 1م مسؤولة عن تركيب الجلد فتكون أيضاً الجينة رقم 1 في الكروموسوم 1ب مسؤولة عن تركيب الجلد ولو كانت الجينة 1-1م مسؤولة عن لون الجلد فتكون الجينة 1-1ب مسؤولة عن لون الجلد أيضاً و كل منهما تعطي لونًا مختلفًا. و ما يحصل عندما ينتج الجسم الحيمن أنه لا يضع فيه كروموسومات الأب كاملةً (الكروموسومات ب) ولا كروموسومات الأُم كاملةً (الكروموسومات م)، بل كل كروموسوم في الحيمن يكون عبارة عن ملفٍ جديد تماماً يحمل بعض الصفحات من كروموسومات أُم الرجل (م) و بعض الصفحات من أبيه (ب) بحيث أن الكروموسوم الجديد لا يشبه أي كروموسوم للرجل بل هو كروموسوم جديد يحمل المعلومات بترتيب جديد وكل حيمن ينتجه الرجل يحمل مجموعة كروموسومات جديدة لا تشبه كروموسومات أبيه ولا جده لأبيه ولا جدته لأبيه، و كذا بالنسبة للبويضة فعندما تنتج المبايض البويضة تقوم بنفس الشيء فتأخذ نصف الـ 46 كروموسومًا التي ورثتها المرأة عن أُمها و أبيها ولكن كل كروموسوم من الـ23 التي ستحتويها البويضة لن يكون أحد كروموسومات أُم المرأة (م) ولا أحد كروموسومات أبيها (ب) التي ورثتها عنهما بل سيكون كروموسوم جديد عبارة عن خلطة من الاثنين المتماثلين القائمين بالمهمة من الـ 46 كروموسومًا أي أن الكروموسوم الجديد هو كتاب جديد يحوي صفحات من الكتابين القديمين لأب و أُم المرأة.

    و للتوضيح أكثر: لنعتبر الكروموسومات عبارة عن كتب مدرسية، فكلّ إنسان سواء كان رجلاً أم امرأة لديه 23 كتابًا من أبيه و 23 كتاباً من أمه في كلّ خليّة من خلايا جسمه، و كلّ كتابٍ حصل عليه من أبيه يوجد له نظير حصل عليه من أمه ولكن المحتوى مختلف، فمثلاً : لديه كتاب جغرافيا من الأب و كتاب جغرافيا من الأم ولكنّ محتواهما مختلف ولديه كتاب تاريخ من الأب و كتاب تاريخ من الأم مختلفان و كتاب فيزياء من الأب و كتاب فيزياء من الأم مختلفان وهكذا حتى نصل إلى 23 زوجا و عندما ينتج الرجل الحيمن فإنه يضع فيه فقط 23 كتاباً (كروموسوم) و بهذا فهو يأخذ كتاب الجغرافيا الذي حصل عليه من أبيه ولكنه لا يضعه كما هو في حيمنه بل يرفع منه بعض الصفحات و يأتي بصفحات من كتاب الجغرافيا الذي حصل عليه من أمه و يضعها بدل الصفحات المرفوعة في كتاب جغرافيا الأب، وبنفس الطريقة توضع صفحات الأب المرفوعة في كتاب جغرافيا الأم كتعويض عن الصفحات التي رُفعت وبهذا نحصل على حيامن تحمل فقط 23 كتاباً ولكنها ليست ككتب الأب و الأم ، بل هي شيءٌ جديد عبارة عن خلطة بين الاثنين.


    كتاب وهم الإلحاد ص.203-205
    التعديل الأخير تم بواسطة راية اليماني ; 25-01-2016 الساعة 06:56

  5. #5
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    هل الطفر الجيني عشوائي مئة بالمئة؟



    مخالفنا أو من يريد إنكار وجود الله لا يمكنه أن يثبت بدليل قاطع أن الطفر الجيني أو التغيير المستمر في الجينات والذي يتمحور حوله التطور هو تغير أو طفر عشوائي دائماً كما يدعي، وغاية ما في الأمر أنه يعتبره عشوائيا؛ لأنه لم يثبت لاعشوائيته، وهذا يعني أن كلا الاحتمالين وارد علميا، فيمكن أن نقول: إنه عشوائي، ويمكن أن نقول : إنه لاعشوائي بل قانوني و منظم أو أنه خليط من عشوائي و لاعشوائي ضمن سلسلة الاحتمالات الكبيرة جداً التي تحتملها سلاسل الحوامض الأمينية.


    و لتتوضح هذه النقطة أكثر، أي ابتداء أن احتمالية لاعشوائية الطفرة الجينية يساوي احتمالية عشوائيتها.

    أقول: إن عدد احتمالات الطفرات الجينية المحتملة في الطبيعة هو عدد هائل حتى يمكننا أن نقول إنه عدد لا يسعه عمر الحياة إلى الآن بل عمر الكون أمامه ضئيل جدا، و لا أعتقد أن هناك ضرورة لإعادة الأرقام الفلكية و الهائلة المتعلقة بالجينات و التي بينت بعضها في الهيموجلوبين،



    و هذا العدد الهائل يجعل من المستحيل بالنسبة لنا نحن المحددين بهذا العمر تمييز النظام و اللاعشوائية لو كانت موجودة، فنحن إنما نعرف أن هناك لاعشوائية في الطفر أو التغير الجيني من خلال تكرر الطفر بانتظام بحيث يقرأ لنا هذا التكرار لاعشوائية النظام، و بما أن هذا التكرار المنتظم ليتحقق يحتاج فترة زمنية هائلة أكبر من حدود الزمن التي نعرفها فضلاً عن أن تقع في حدود الزمن التي يمكننا مراقبتها، إذن فيستحيل أن نحكم بقطع و جزم بلاعشوائية الطفر أو التغير الجيني الذي يتمحور حوله التطور، أو أن نحكم بعشوائيته كما فعل دكتور دوكنز؛ لأن إثبات العشوائية أيضاً يحتاج أن نفحص نفس الدورة الزمنية الهائلة لنثبت عدم التكرر و العشوائية، و لا يكفي وجود بعض الطفرات العشوائية للحكم، فقطع د. دوكنز و غيره من علماء الأحياء و الجينات بالعشوائية التامة هنا مجرد مجازفة لا دليل علمي عليها إلا وجود بعض الطفرات العشوائية نتيجة القصف الإشعاعي للحمض النووي مثلاً بينما وجود هذه الطفرات العشوائية ليس دليلا على أن كل الطفر الجيني عشوائي.



    إذن، فالأمر بالنسبة لنا و بحدود الحياة التي نعرفها مشكك بين العشوائية و اللاعشوائية ولا يوجد أي سبب علمي لترجيح العشوائية، وبما أن القطع بعشوائية الطفر أو التغير الجيني غير ممكن و غير صحيح فيثبت بالتبع أن القطع بأن التطور أعمى أو لا يرى الهدف النهائي مجرد حكم جزافي بلا دليل عليه.


    إذا انتهينا من هذا الأمر نقول : الآن وصلنا إلى أن الجزم بأن التطور غير هادف قد تبين أنه مجرد حكم جزافي بلا قيمة علمية حقيقية وإنما هو مبني على نفي إمكانية اثبات عكسه فقط، فهل من المعقول مثلاً عندما لا تتوفر لدي أدلة كافية لإثبات أن د. دوكنز ملحد نقوم بالحكم عليه بأنه مؤمن؟!

    في الحقيقة، إن هذا هو ما فعله د. دوكنز بالنسبة لتغير الخريطة الجينية أو الطفر الجيني الذي يمثل الركيزة الأساسية للتطور، والذي يمكن أن يشكل أحد أصول النزاع بيننا وبعض العلماء الملحدين حيث إن إثبات قانونية لاعشوائية التغير أو الطفر الجيني يعني أنه مقنن وهادف وبالنتيجة يعني وجود إله قننه و يريد تحقيق غاية معينة منه، والعكس أيضاً يحتاج إثباتا وهذا ما تجاوزه دوكنز وكرر مرات أن التغير الجيني أو الطفر الجيني عشوائي دون أي دليل علمي هكذا فقط لأنه يريد إنكار وجود إله فقد قرر الحكم بعشوائية الطفر أو التغير الجيني من ألفه إلى بائه بناءً على طفرات عشوائية يمكن أن تحدث بسبب الانقسام الجنسي لإنتاج خلايا جنسية أو بسبب خطأ في النسخ أو بسبب القصف الإشعاعي الكوني.



    إذن، الحكم بعشوائية ولاعشوائية التغير أو الطفر الجيني يجب أن يأتي من الخارج، و الموجود في الخارج وهو نتيجة التطور التي نعرفها و نراها، ترجح أن الطفر أو التغير الجيني حصل و يحصل ضمن قانون ولاعشوائي.

    فالخريطة الجينية الأولى مركبة وفق قانون قد أدى إلى نظام متكامل هو الحياة و الأيض و القدرة على إنتاج الطاقة و التكاثر و السير نحو التحسين و تسارع الطفر الجيني عند التنويع و سكونه أو بطئه في فترات أخرى أو أنواع أخرى و فوق هذا كله أنتج آلة الذكاء، فلا يمكن الحكم بأن الخريطة الجينية بلا مقنن رغم أنها مقننة، ولا يمكن أنها بلا منظم رغم أنها منظمة، ولا يمكن أنها بلا متكلم رغم أنها لغة تفهمها و تترجمها مصانع الحياة في الخلية إلى بروتينات مثلاً، و سيأتي التفصيل.


    《 فالاشياء الحية هي مجموعة من الجزيئات، مثل أي شيء آخر وما هو خاص هو أن الجزيئات توضع معا في أنماط على درجة من التعقيد أكبر كثيراً مما في الأشياء غير الحية، ووضعها معا هكذا يتم باتباع برامج، أي مجموعات من التعليمات عن كيفية النمو، تحملها الكائنات الحية معها من داخل انفسها، ولعلها بالفعل ترعش و تخفق و تنبض بالاستثارة و تتوهج بالدفء الحي ولكن هذه الخصائص كلها تنبثق اتفاقا أما ما يكمن في لب كل شيء حي فهو ليس باللهب، ولا بدفء الأنفاس، ولا بشرارة الحياة. إنه المعلومات. و الكلمات، و التعليمات. و إذا أردت استعارة من مجاز فلا تفكر في النيران و الشرر و الأنفاس. و إنما فكر بدلاً من ذلك في بليون من الأحرف المرقومة المحفورة في أقراص من البلور و إذا أردت أن تفهم الحياة فلا تفكر في هلاميات و نزات رعاشة خفاقة و إنما فكر في تكنولوجيا المعلومات.》(1)


    ___________________________
    (1) المصدر (دوكنز-صانع الساعات الأعمى ) : ص 161


    وهم الإلحاد ص.205-207
    التعديل الأخير تم بواسطة راية اليماني ; 25-01-2016 الساعة 20:56

  6. #6
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    26-06-2009
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    547

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمدلله والصلاة والسلام على محمد وال محمد الائمة والمهديين عليهم السلام
    أحسنتم النشر وفقكم الله للخير نسأل الله سبحانه وتعالى ان يجعل طفراتنا الجينية بعد الايمان بالامام احمد الحسن عليه السلام منه وبرحمته صلوات ربي عليه وننال تلك المسحة المباركة وتتم فيها عقولنا هو وليي وهو يتولى الصالحين
    والحمدلله
    [flash=http://dc15.arabsh.com/i/02141/dvu6vsqbun6f.swf]WIDTH=400 HEIGHT=350[/flash]

  7. #7
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اميري احمد مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمدلله والصلاة والسلام على محمد وال محمد الائمة والمهديين عليهم السلام
    أحسنتم النشر وفقكم الله للخير نسأل الله سبحانه وتعالى ان يجعل طفراتنا الجينية بعد الايمان بالامام احمد الحسن عليه السلام منه وبرحمته صلوات ربي عليه وننال تلك المسحة المباركة وتتم فيها عقولنا هو وليي وهو يتولى الصالحين
    والحمدلله

    أحسن الله اليكم اخي اميري احمد . امين رب العالمين. جزاكم الله خيرا على المرور و التعليق.!

  8. #8
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    2 رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    بحث في حمل مريم (عليها السلام ) بذكر (عيسى عليه السلام ) :

    و هنا عدة إشكالات يطرحها الملحدون على ولادة عيسى (عليه السلام ) من مريم من غير أب، و لعلّ أهمّها:



    كيف وجدت بويضة كاملة الكروموسومات (46) كروموسومًا، مع أن الطبيعي أن يكون فيها نصف عدد الكروموسومات؟!!!
    كيف تحفزت البويضة الكاملة الكروموسومات للانقسام، مع أننا في المختبر في جنين الاستنساخ فإن البويضة إذا بدلت نواتها بنواة مكتملة الكروموسومات فنحتاج لتحفيز خارجي لتبدأ بالانقسام و النمو؟!
    كيف نتج عنها ذكر مع أنها بيضة من أنثى، و الطبيعي أن تكون كروموسومات الجنس للأنثى هي (xx) و بالتالي لا يوجد فيها الكروموسوم (y) الذي يمكن أن ينتج عنه ذكر، أي أن الانثى لا يمكن أن تنتج ذكراً، والذي يحدد جنس الذكر هو الذكر؛ لأنه يحمل كروموسومات (xy) ؟



    قبل أن نبدأ بالكلام عن رد هذه الإشكالات هناك أمر لا بد من بيانه باختصار وهو جنس الجنين وكيف يُحدد، فالإنسان الطبيعي لديه (46) كروموسومًا، و إذا كان أنثى فلديه كروموسومَي الجنس (xx)،
    و إذا كان ذكرًا فلديه كروموسومَي الجنس (xy)،
    فالأُنثى العادية يكون رمزها عادةً (xx46). و الذكر العادي يكون رمزه عادةً (xy46).

    و انقسام الكروموسومات عند التكاثر بسبب توفر مجموعتين من الحيامن هما: نوع(x) و نوع(y)، و البويضة تكون نوعاً واحداً و هو(x)؛ لأن الأنثى ليس لديها كروموسوم(y). و عند الإخصاب يتكون الجنين من اجتماع حيمن و بويضة.
    فإذا اجتمع حيمن(y)و بويضة(x)يكون الناتج ذكراً.
    و إن اجتمع حيمن(x)و بويضة(x)يكون الناتج أنثى.
    هناك طفرة جينية تؤثر في مستقبلات الاندروجين أو كما تسمى متلازمة هرمون التذكير لدى الجنين(xy46) ،و هذه الطفرة تحجم أثر الجين الجنسي الذكري، و بهذا يتكون جهاز تناسلي انثوي و بحسب نوع الطفرة و مدى أثرها في مستقبلات الاندروجين تكون حالة المصاب بهذه المتلازمة ، فقد يكون بأعضاء ذكرية و أنثوية غير متكاملة و قد يكتفي باحدهما، و لكن عموماً تكون هناك مظاهر أنثوية.



    و إذا عانى الجنين الذي يحمل جينات ذكرية أي(xy46) من متلازمة حساسية الاندروجين مكتملة فإنه يكون أنثى من الخارج تماماً، و حتى يصعب تشخيص الحالة مبكراً دون فحص دقيق عادةً، فيكون لدى الجنين أعضاء أنثوية ظاهرية فهو أنثى عادةً و لكنها بدون رحم و مبايض أي أنها أنثى بجهاز تناسلي انثوي غير مكتمل، و أيضاً لديها جهاز تناسلي ذكري ضامر مدفون في البطن.
    ما يهمنا هنا هو أن هذه المتلازمة دليل واضح على امكان أن يكون هناك جنين(xy)،
    ولكن لا أثر لكروموسوم(y) فيه تماماً، بحيث إنه يصبح أنثى مكتملة بأعضاء تناسلية تامة، و بهذا فإن مسألة إنتاج ذكر من خلايا هذه الأنثى دون تدخل ذكر يكون أمر طبيعي و متوافق مع العلم لأنها تحمل كروموسومات(xy46).
    و بالنسبة لولادة عيسى (عليه السلام ) من مريم (عليها السلام ) نحن لا نقول: إنها مسألة طبيعية تماماً، و لكن كل الإشكالات المتقدمة ليست من المستحيلات العقلية أو العلمية و يمكن تفسير بعضها علمياً بسهولة.



    فمثلاً : كون الانثى لا تحمل كروموسوم(y)الذي يحدد جنس الجنين الذكر قضيةٌ صحيحة، ولكن هناك نوع من الشذوذ الجنسي أو ما يسمى متلازمة الاندروجين أو متلازمة الحساسية من الاندروجين او متلازمة مقاومة هرمون التذكير الاندروجين، و في هذه المتلازمة يكون الجنين يحمل الكروموسومات الجنسية(xy) و مظهره الخارجي أنثى، ونحن نقول: يمكن أن تحدث هذه المتلازمة بصورة متطرفة مع جنين معين بحيث تكون أنثى بأعضاء تناسلية مكتملة ومع هذا فهي(xy) .
    و بهذا يُحل إشكال أن الانثى لا تنتج لوحدها غير الأنثى.
    أما مسألة بويضة مكتملة الكروموسومات، فهذه مسألة يمكن أن تحصل نظرياً و يذهب عدد كروموسومات كامل لبويضة معينة خصوصاً بالنسبة لحالة شاذة هي أنثى بمجموعة كروموسومات (xy46) .
    و أما مسألة تحفيز البويضة على الإنقسام، فيمكن أن يتم بواسطة حزمة من الإشعاعات التي تحيطنا و تقصف أجسامنا من كل اتجاه و تسبب في بعض من الأحيان عندما تكون طاقتها كافيةً شذوذاً و طفراً جينيًا لخلايا بعض الناس فيصابون بمرض السرطان،



    و مسألة تحفيز البويضة على الإنقسام بسببٍ خارجيّ مستخدمة فعليا في المختبرات في عملية الاستنساخ حيث في الاستنساخ بعد استبدال نواة البويضة بنواة خليةٍ كاملةِ الكروموسومات يتمّ بعدها تحفيز البويضة على الإنقسام بصورةٍ صناعية و بسببٍ خارجيّ في المختبر.



    إذن، فهذه الإشكالات كلها مردودة، ويمكن أن تُعلَّل علمياً وبصورةٍ جيدة جداً.
    و هناك إضافة إلى ما تقدَّم، متلازمة كلاينفيلتر وهي عبارةٌ عن زيادةٍ في عدد الكروموسومات الجنسية الأنثوية(x) ،فيكون عادةً رمز المصاب(xxy47)أو(xxx47)، أي أن لديه كروموسوم(x)زائد وهناك حالات متطرفة من هذه المتلازمة حيث يكون عدد الكروموسومات(xxxxy49)حيث تكون الأم مصابة بتضاعف كروموسوم(x)، فلما يصاب ابنها يكون مصاباً بتضاعف مضاعف لكروموسوم(x)، و أيضاً هناك حالة يكون فيها خليط و فسيفساء كروموسومات فيكون حال المصاب بمتلازمة كلاينفلتر هو (xxy47/xx46)، و في كلا الحالتين الأخيرتين وخصوصاً الأخيرة نادرة الحدوث جداً يمكن أن نفرض أنها اجتمعت مع متلازمة حساسية الاندروجين وكان ناتج اجتماع المتلازمتين أنثى مكتملة الأعضاء التناسلية وفي نفس الوقت تحمل الكروموسوم(y) الذي لم يؤدي أي دور في التأثير على جنس الجنين.

    كتاب وهم الإلحاد ص.188-191

  9. #9
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    فصل الخطاب "التطور هادف" :



    لدينا جينات و طفر جيني و قانون البقاء للجينة الأفضل أو يمكن أن نقول: للكائن الأفضل، فالفرق بين الجينة و الكائن كالفرق بين خريطة بناء البيت و البيت نفسه و قانون البقاء للجينة المفضّلة يَصقُل هذه الجينات. ونحن نعلم الآن بشكل قَطْعي أنّ آلة البقاء الأفضل بالنسبة للحياة الأرضية على الإطلاق هي آلة الذكاء (الدماغ)، ورغم أنّ كلفة آلة الذكاء أو الدماغ الاقتصادية عالية جداً على الكائن الحي حيث أنه يحتاج كمية غذاء كبيرة ولكنّ التطوّر بالنتيجة مجبر على أن يسير بهذا الاتجاه أي أن يطوّر آلة الذكاء.

    فطالما أنّّ الطفر الجيني موجود منذ البداية فلا بد أن تتوفر جينات بناء آلة الذكاء (الدماغ مثلاً) عاجلاً أم آجلاً حتى و إن كان الطفر الجيني عشوائيًا تماماً.

    وبما أنّ قانون البقاء للجينات الأفضل أو للكائن الأفضل (1) هو الحاكم في عملية التطور، إذن فالنتيجة أننا الآن يمكننا الجزم بأن التطور منذ البداية متّجه وهادف لإنتاج آلة ذكاء أو كائن ذكي، فالتطور إذن هادف.



    و أعتقد أنّ هذا الاستدلال التام كافٍ لنقض نظرية د. دوكنز الاِلحادية ضمن نطاق الحياة الأرضية القائمة على أن التطور غير هادف على المدى البعيد.

    والحقيقة، إننا لو أردنا التوسّع في حكمنا المتقدم أكثر و نعمّم الحكم على أي نوع حياة يمكن أن نتخيله فيمكننا أن نجزم - بناءً على قانون التطور المعتمد على طفر المتضاعفات أو آلات النسخ و انتخاب الأفضل منها - أن أي حياة سواءْ كانت كحياتنا الأرضية - مبنية على الماء والكربون والنتروجين والمواد الكيميائية الأخرى - أم كانت في كوكبٍ آخر أو كونٍ آخر و مبنية على الأمونيا بدلَ الماء، أم على السليكون بدل الكربون - لأنه قادر على تكوين سلاسل طويلة كالكربون- فستكون نتيجتها الحتمية هو إنتاج آلة الذكاء، هذا هو الهدف الحتمي للتطور بحسب القانون الذي نعرفه الآن، ولا يمكن أنْ تحيد أيّ حياة أو متضاعفات أو آلات نسخ وتطور عن الوصول إليه عاجلاً أم آجلاً.



    مع العلم أن المتوقع من أي حياة أخرى في كوننا الاعتماد على الماء والكربون؛ لأن الماء يعتبر حالة سائلة مثالية لاستضافة الحياة حيث تقلّ كثافته عند الانجماد و يطفو وبهذا يسمح الجليد للحياة أن تستمر في الماء السائل تحته وهذه العناصر الأربعة الهيدروجين و الاوكسجين و النتروجين و الكربون هي الأكثر وفرة في الكون والكربون دون غيره قادر على تشكيل سلاسل ضعيفة يمكن أن تُكسر بسهولة وهذا مناسب للأرض و الحياة بعكس سلاسل السليكون.

    هكذا نكون قد وصلنا إلى فصل الخطاب وحسم الخلاف حول إمكان إثبات وجود ربّ أو إله بحسب نظريّة التطور، فقد أثبتنا للحياة صفة الهدف و أنها هادفة و التطوّر هادف، و حيث إن صفة الأثر دالة على صفة المؤثر فيثبت للمؤثر صفة أنه هادف و مدرك و عالم ، و بهذا أثبتنا وجود مؤثر هادف و مدرك و عالم، و بالنتيجة يَثبُت وجود ربّ أو إله سواء كان هو المؤثر المباشر أم كان المؤثر المباشر أثر من آثاره دالٌّ عليه بصفته أيضاً، أيْ صفة الهادف التي أثبتناها، وهذا بحدّ ذاته كافٍ لنقض النظرية الالحادية الحديثة المبنية على أساس أن التطور غير هادف على المدى البعيد.

    وهم الإلحاد ص.196-197

  10. #10
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    4 رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    مقولة أن حواء خلقت من ضلع آدم...في مواجهة علمية :




    علمياً معنى أن حواء خلقت من جزء من آدم ، أي أنها تمتلك خريطته الجينية كاملة و هذا يعني أنها ستكون ذكراً أيضاً. ولهذا نحتاج معجزة هنا لتغيير كروموسوم تحديد الجنس (y) إلى (x) ليكون الناتج أنثى (xx) و ليس ذكراً (xy).

    ولكن القصة لا تنتهي هنا، فبما أنهم يقولون : إن الذرية محصورة بآدم و حواء فالمفروض أن يكون كل البشر متطابقين في كل شيء والفرق الوحيد بينهم هو فقط الجنس (إناث - ذكور) أي المفروض أن نكون جميعنا نسخة واحدة لا يفرق بيننا سوى تحديد نوع الجنس ، اللهم إلا أن يقروا الطفر الجيني و التطور و يقولوا: إن هناك تطورا أدى إلى تغير الخريطة الجينية، أي بعد آدم وحواء حصل طفر و تحول في صفات الذرية!


    والحقيقة، إن اطروحتهم طريقها مسدود وهذا هو منفذهم الوحيد، ولكن هذا يعني أنهم يعترفون بنظرية التطور، وهذا ينقض غزلهم و اطروحتهم أن حواء خلقت من آدم، حيث لا يمكنهم أن يقولوا : إنهم يعترفون فقط بتطور بحدود الجسم الإنساني؛ لأن الانتواع أو التنويع تحصيل حاصل لتراكم الطفر و الإنتخاب مع الزمن، فمن يقر الطفر و تبدل الصفات لا يمكنه إنكار الانتواع كنتيجة حتمية يصل لها مع مرور الزمن، فلا سبيل لقبول ربع أو نصف التطور فإما قبوله كاملاً أو إنكاره جملة وتفصيلاً؛ حيث لا يوجد أي سبب منطقي للقول السفيه إن التطور بحدود النوع الواحد ممكن ولكن لا يمكن أن يؤدي إلى إيجاد نوع جديد، فالذي يقول هذا الكلام يقوله بسبب جهله بعلم الجينات و بعلم الأحياء التطوري.

    يبقى أنه ربما يقول بعضهم: إن الجزء الذي أخذ من آدم بدلت كل خريطته الجينية ومن ثم خلقت منه حواء، وهذا يعني أنه لو أخذت المواد الكيميائية التي بنيت منها خريطة حواء الجينية من أي موضع آخر في الأرض فالأمر سواء، فما الداعي و ما الحكمة أن تأخذ من جسم آدم (عليه السلام) ثم تهدم و تبقى من جديد، أما كان الأولى أخذ المواد الأولية من أي مكان في الأرض و تبنى خريطة حواء الجينية دون الحاجة إلى الهدم!

    الحقيقة، إنه لا يوجد حل منطقي لهذه المعضلة سوى ما بينته في تفسير الآية وهو أن القضية في السماء في جنة آدم (عليه السلام) و متعلقة بالنفس و ليس الجسد.


    وهم الإلحاد ص.187

  11. #11
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)




    نظرية التطوّر و القرآن :

    نظرية التطوّر عبارةٌ عن نظرية علمية، ولهذا فنحن عندما نورد نصوصًا دينية متوافقة معها فهذا لا يعني أننا نريد إثبات نظرية التطور من خلال النص الديني، بل غايةُ ما نريد هو إثبات توافق النص الديني مع هذا الاكتشاف العلمي، وربما أيضاً إثبات أحقية الدين من خلال إثبات المعارف الغيبية التي احتواها النص الديني، حيث يمكن أن يُقال مثلاً : إن القرآن ذكر التطوّر في قوله تعالى : ﴿ وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا ) -نوح١٧- ، و في حين لم يتمكن الإنسان من اكتشاف هذه الحقيقة العلمية إلا حديثاً، وبهذا تثبت أحقية القرآن و أحقية الرسول محمّد (صلى الله عليه وآله) من خلال إخباره الغيبي عن حقيقة علمية قبل أن تُكتشف بأكثر من ألفِ عام ، و مِثْلُهُ يمكن أن يقال في إخبارات آل محمد (عليهم السلام)، حيث أخبروا قبل أكثر من ألف عام عن وجود النَّسْناس أو أشباهِ الناس قبل وجود الإنسان، وهذه حقيقة علمية اكتُشِفَتْ الآن، فبحسب البحوث الجينية ثَبَتَ وجود إنسان النِيانْدِرْتال المختلف جينياً عن الإنسان الحديث، كما اُكتشِفَت اُحفوريات الهُوموإرْكِتْس و الهُوموسابِيْنْس الأَفريقي.



    قوله تعالى: ( وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً * أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقاً * وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجا * وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتاً ﴾ (1).

    (وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً) : الطَّوْر: هو الحال المميزة المترقّية، وسُمِّيَ الجبل طَوْرًا لتميُّزه بالارتفاع و الارتقاء عن محيطه، و يُسمّى الطائر (و جمعه الطير)؛ لأنه يتميز بامتلاكه أدوات تمكنه من الارتفاع و الارتقاء نحو الأعلى عن محيطه عادةً و هي الأجنحة، و الأطوار : هي الحالات المتميزة المترقية و المرتفعة، وبهذا يكون معنى (وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً) :إنَّ الله خلقكم في الماضي الذي تحقق و انتهى (2)
    و مرَرْتم بأحوال متعددة و متميزة و مترقية، أيْ أطوار جسمانية مترقية تصاعدياً مررنا بها حتى وصلنا إلى جسم يمتلك آلة ذكاء فائق، و بالتالي أصبح مؤهلاً فاتصلت به نفس آدم (عليه السلام)،

    _________________________________
    1. القرآن الكريم -سورة نوح - الآيات 14-17
    2. قد حرف تحقيق هنا أي إن خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً قد تحقق و انتهى فيما مضى، وبهذا يكون المُراد الأطوار هي أطوار الترقي و التطور الجسماني التي سبَقَتْ إنزالَ نفْسِ آدمَ (عليه السلام ) إلى هذا العالم و اتصالها بجسمِ آدم (عليه السلام ).



    ولا يمنع أن تكون أطوار الترقي أُنجزت خلال مليارات السنين حتى وصل الأمر إلى الجسم المناسب لنزول نَفْسِ آدم (عليه السلام) و بثِّها في فرد منه وهو في الرحم.

    (أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقا) : أ لَمْ تَرَوْا كَيْف: أيْ إذا أردتم معرفة كيف خلقكم اطوارًا فهي مسألة تشبه مسألة السماوات. إذن، فالاطوار إذا لم تتضح لنا سابقاً فهي تماماً كحال السماوات السبع التي تتميز بأن بعضها فوق بعض وبعضها أرقى من بعض رتبةً، إذن هذه الآية اوصلتنا إلى نفس النتيجة السابقة وهي أن جسم آدم مرَّ بأطوار ترقي كما أنَّ السماوات تتدرَّج بأطوار إرتقاء و ترقي.



    (واللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتا) : أظن أن هذه الآية لا تحتاج أيْ شرح لشدة وضوحها، فالآية تقول أنتم بذرةٌ بُذرت في هذه الأرض ونبتت و أنتجت.

    كالنباتِ أنبتكم الله، والنباتُ لا يَنْتُج مباشرةً بلْ يمرّ بأطوار ويترقّى، فالبداية تكونُ بذرة صغيرة تُُبذر في الأرض وتُسقى الماء، ثمّ تَنبُتْ نبتةٌ صغيرة من البذرة والأرضِ والماء وتكبَر هذه النبتة وتترقى ومن طورٍ إلى طور حتى تكتمل وتبدأ بإنتاج الثمر، وهذا هو ما حصل معكم، خريطةُ الله الجينية بذرَتْ في هذه الأرض وترقّت حتى وصلت إلى منتهاها وحقّقت الغرض، وسيأتي إن شاء الله بيانُ كيف أنَّ هذه الخريطة هي دليلٌ واضح على وجود الله سبحانه وتعالى، وبهذا تكون نظرية التطور دليلٌ على وجود الله سبحانَهُ وتعالى وليس العكس.

    قولُهُ تعالى: (و
    لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ* ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِين* ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ ۚ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ) (1)

    (الَّذي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإنْسان منْ طين * ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ منْ سُلالَةٍ منْ ماءٍ مَهينٍ) (2)

    __________________________________
    1. القرآن الكريم-سورة المؤمنون - الآيات 12-14
    2. القرآن الكريم-سورة السجدة -الآيات 7-8




    السُّلالة: هي المجموعة المُنتَقاة و المُستلّة من غيرها لتَمَيُزِها و أفضليتها على ذلك الغير الذّي استُلَّت منه، فمعنى قولِهِ تعالى: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ) أيْ أن الإنسان الأرضي الأول خُلِق من مجموعة مميزة و مفضّلة (سُلالة)، وتلك السُلالة تنتهي سِلسِلتها إلى الطين (ْسُلَالَةٍ مِنْ طِين).

    قولُهُ تعالى: (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ) (1)

    (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ) :بما أن آدم (عليه السلام) هو الإنسان الأول في السماء الأولى فلا يمكن أن يُقال: إنَّ نفسَه اصْطُفيت؛ لأن الاصطفاء لا بد أن يكون من مجموعة، فلا يمكن أن ينطبق هذا الاصطفاء إلا على الجسم الأرضي الذي اتصلت به نفس آدم (عليه السلام)، وهذا معناه أنّ هناك خلقاً ارضيين آخرين كانوا موجودين واصطفى الله جسمَ آدم من هؤلاء أشباه الناس، فالاصطفاء لا يكون إلّا من المماثل، وآدم كجسمْ يشبه من ولد بينهم وكنفس آدمية أولى بثت بينهم، يصدق عليه قول إنه اصطُفيَ منهم. أمّا القول إنَّ اصطفاء آدم من بقية المخلوقات فهذا كلام لا يستقيم، فما معنى أن تقول إنك اصطفيت فرداً إنسانياً من بين مجموعة من السباع و البقر و الحمير..الخ، هل هذا الكلام له معنى؟ أو حتى ينطق به حكيم؟!!





    قولُهُ تعالى: (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ )

    لفظ الماء في هذه الآية بالنسبة للوجود ككل لا يُراد منهُ الماء (H2O) ألّذي نعرفه في الأرض، وقد بيّنت هذا الأمر سابقاً، ولكنْ بالنسبة للحياة الأرضية الجسمانية فقط سيكون معنى هذه الآية أن الحياة على الأرض بدأت من الماء الأرضي ( وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء)، وهذا يعني بوضوح أن بداية الحياة الأرضية كانت من الماء الأرضي، فالآية تبين أن البذرة الأولى للحياة كانت من البيئة المائية وما تحويه من مكونات ترابية (أو كيميائية)، وهذا موافقٌ تمامًا لنظرية التطوّر، أما استمرار الحياة على الأرض فهو ليس من الماء وما يحويه. نعم، يمكن أن يُقال: إنّ استمرار الحياة في الماء أو بواسطة الماء ولكن ليس من الماء، فالحياة المنتزَعَة من الماء و التراب الذي يحويه هي الحياة الأولى فقط.


    ______________________
    1. القرآن الكريم-سورة آل عمران -الآية :33
    2. القرآن الكريم-سورة الأنبياء - الآية : 30



    وهم الإلحاد ص.132-135
    التعديل الأخير تم بواسطة راية اليماني ; 01-02-2016 الساعة 23:31

  12. #12
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    نظريّة التطوّر و الروايات الإسلامية وحجية آدم على أشباه الناس في زمانه :




    من المؤكد أن مسألة التطور بتفاصيلها لا يمكن أن تكون واردة في الروايات، ولكن هناك مؤشرات موجودة في الروايات تشير إلى مسألة التطور، وتبيّن بوضوح أن آدم (عليه السلام) لم يكن المخلوق الأول ذو الجسم الإنساني الحالي، بل سبقه خَلْق يشبهون الإنسان الآدمي في أجسامهم ولكنهم لم يكونوا من ولد آدم (عليه السلام)، أي إنهم سبقوا آدم (عليه السلام)، وقد سمّتْهم الروايات بالنسناس، وهو اسم قريب لتسميات مراحل التطور العلمية اليوم. مثل: الهوموإركتس، والهوموسابينس، و إنسان النياندرتال، وبعض علماء الأحياء يسميهُم أشباه الناس.



    و ما يهمنا أنَّ هناك روايات كثيرة عن آل محمد عليهم السلام أكّدت على هذه الحقيقة العلمية التي ظهرت أخيراً نتيجة الأحفوريات والبحوث العلمية الجينية ، وهذا أمر يحسب لآل محمد (عليهم السلام) كدليل وحجّة على من يريد أن يعرف الحقيقة، فمن أين عرف آل محمد (عليهم السلام) أن هناك أشباه ناس سبقوا وجودنا على الأرض إن لم يكن آل محمد (عليهم السلام) متصلين بالله سبحانه، وبهذا تثبت حجّية آل محمد (عليهم السلام) لمن يطلب الحق ويثبت وجود الله الذي أخبروا عنه وبلّغوا عنه و نقلوا عنه هذه الحقائق، وسأقتصر على نقل بعض الروايات :



    عن محمد بن علي الباقر صلوات الله عليه : [ لقد خلق الله عز و جلّ في الارض منذ خلقها سبعة عالمين ليس هم من ولد آدم ، خلقهم من أديم الارض فأسكنهم فيها
    واحدًا بعد واحد مع عالمه ، ثم خلق الله عز وجل أبا البشر وخلق ذريّته منه] (1).

    و هذه الرواية تبين أن الله خَلَق قبل آدم (عليه السلام) على الأرض سبعة أنواع من أشباه الناس على الأقل، وهم ليسوا من وُلْدِ آدم، وسبقوا آدم عليه السلام على هذه الأرض.

    عن جابر بن يزيد الجعفي، عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين، عن أبيه، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي أمير المؤمنين (عليه السلام) قال : [إن الله تبارك وتعالى أراد أن يخلُق خلقاً بيده وذلك بعد ما مضى من الجنّ والنّسناس في الأرض سبعة آلاف سنة، وكان من شأنه خلق آدم كشط عن أطباق السماوات، قال للملائكة: أنظروا إلى أهل الأرض من خلْقي من الجنّ والنسناس، فلما رأوا ما يعملون فيها من المعاصي وسفك الدماء والفساد في الأرض بغير الحق عَظُم ذلك عليهم وغضِبوا وتأسفوا على أهل الأرض ولم يملكوا غضبهم، قالوا: ربنا إنك أنت العزيز القادر الجبار القاهر العظيم الشأن وهذا خلقك الضعيف الذليل يتقلبون في قبضتك ويعيشون برزقك ويستمتعون بعافيتك وهم يعصونك بمثل هذه الذنوب العظام لا تأسف عليهم ولا تغضب ولا تنتقم لنفسك لما تسمع منهم وترى وقد عظم ذلك علينا وأكبرناه فيك.



    قال: فلما سمع ذلك من الملائكة ، قال (إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً) يكون حُجّةً لي في أرضي على خَلْقي، فقالت الملائكة: سبحانك (أَتَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها) كما أفسد بنو الجانّ ويسفكون الدماء كما سفك بنو الجان ويتحاسدون و يتباغضون ، فاجعل ذلك الخليفة منا فإنا لا نتحاسد ولا نتباغض ولا نسفك الدماء ، ونسبح بحمدك ونقدس لك، قال جلّ وعزّ: (إِنِّي أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ) إني أريد أن أخلُق خلقاً بيدي وأجعل من ذريته أنبياء ومرسلين وعبادًا صالحين أئمةً مهتدين ، وأجعلهم خلفاء على خلقي في أرضي ، ينهونهم عن معصيتي ، وينذرونهم من عذابي ، ويهدونهم إلى طاعتي ، ويسلكون بهم طريق سبيلي ، وأجعلهم لي حجّةً عليهم، وأُبيد النّسناس من أرضي وأطهّرها منهم ......] (2).

    ____________________

    1. المصدر (الصدوق-الخصال) :ص359
    2. المصدر (القمي-تفسير القمي) : ج1ص36 ؛ (الصدوق-علل الشرائع) : ج1ص104.



    واضح في الرواية أن هناك أشباه ناس سبقوا وجود آدم على هذه الأرض، وهناك أمر مهمّ آخر في هذه الرواية وهي أن الرواية تنص على أن آدم عليه السلام سينزل إلى الأرض؛ ليكون
    حجّةً على أشباه الناس قبل أن ينتهي وجودهم على الأرض، أو على الأقل لِنَقُلْ قبل أن يغلب عليهم الوجود الآدميّ الأخير المتمثّل بذرية آدم (عليه السلام) الذي نزل (إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً يكون حجّةً لي في أرضي على خَلْقي..... وأُبيد النّسناس من أرضي وأطهرها منهم). ومن المؤكد أن أوّل نزول آدم (عليه السلام) إلى هذه الأرض لا يوجد خلق أرضيون مدركون ليكون حجّةً عليهم و يهديهم إلى عبادة الله إلا النّسناس (أشباه الناس)، وهذا يعني أن آدم نزل قبل أن ينتهي وجود النسناس (أشباه الناس) أو يغلب عليهم الوجود الآدمي الأخير، وهذا معناه أن آدم خُلِق كفردٍ منهم و ولد جسمه منهم واتصلت نفسه المخلوقة من الطين و النفخ (1) بهذا الجسم.
    ولكنّه لم يكن بنفس مستواهم الوجودي، فهو مثل نقلةٍ جديدة للوجود المفكِّر والمدرِك والمكلَّف على الأرض. أمّا إنذاره لاشباه الناس و تبليغه لهم مع أن درجتهم الوجودية دونه فهو كإنبائه للملائكة بالأسماء و الملائكة درجتهم الوجودية و المعرفية قطعًا دون آدم (عليه السلام).

    وهذه المسألة تؤكدها بعض الروايات التي تدلّ على وجود نبيٍّ وقومٍ متخلّفين من جهة المعرفة الدينية، بل وليس لديهم حتى ألف باء الدّين ويبلغهم هذا النبي بأوّليات الدين، ولا مانع أن يكون مصداقها آدم (عليه السلام) :





    عن الحسن بن عبدالرحمن، عن أبي الحسن (عليه السلام) قال: [إن الأحلام لم تكن فيما مضى في أوّل الخَلْق وإنما حدثت، فقلتُ: وما العلّة في ذلك؟ فقال: إن الله عزّ ذكره بعث رسولاً إلى أهل زمانه فدعاهم إلى عبادة الله وطاعته، فقالوا: إن فعلنا ذلك فما لنا فوالله ما أنت بأكثرنا مالاً ولا بأعزّنا عشيرةً، فقال: إن أطعتموني أدخلكم الله الجنّة وإن عصيتموني أدخلكم الله النار. فقالوا: وما الجنّة والنار؟ فوصف لهم ذلك، فقالوا: متى نصير إلى ذلك؟ فقال: إذا مِتُّم. فقالوا: لقد رأينا أمواتنا صاروا عظاماً ورفاتاً، فازدادوا له تكذيباً وبه استخفافاً، فأحدث الله عزّ وجلّ فيهم الأحلام، فأتوه فأخبروه بما رأوا وما أنكروا من ذلك، فقال: إنّ الله عزّ وجلّ أراد أن يحتجّ عليكم بهذا، هكذا تكون أرواحُكم إذا مِتُّم وإنْ بَلِيَت أبدانكم تصير الأرواح إلى عقابٍ حتى تُبعث الأبدان]. (2)

    ___________________

    1. سيأتي بيان المعنى في قصة خلق آدم عليه السلام
    2. المصدر (الكليني- الكافي): ج8 ص90



    و أولّ الخلق المذكور في الرواية ينطبق على آدم (عليه السلام)، وبالتالي فالقوم الذين رافقوه في هذه الرواية هم بعض أشباه الناس الذين سبقوا آدم (عليه السلام).

    أيضاً الرؤيا في النّوم واليقظة هي طريق الوحي للأنبياء، فلا بد أن تكون الرؤيا قد بدأت مع أول الأنبياء عليهم السلام وهو آدم (عليه السلام).


    وهم الإلحاد ص.135-138

  13. #13
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    هل الإنسان أصله قرد؟!!


    نحن سماويون، اصلنا سماوي، و خلقنا في السماء الأولى وكان امتحاننا الأول فيها وهو امتحان الذر الذي ذكر في القرآن، فنحن أنفس وليس اجسادا أرضية فقط، أبونا آدم عليه السلام خلق من طينة وقعت إلى السماء الأولى ووضعت في باب الجنة، عن أبي عبدالله الصادق عليه السلام، قال: [كانت الملائكة تمر بآدم عليه السلام أي بصورته وهو ملقى في الجنة من طين فتقول لأمر ما خلفت] (1)، و من ثم نفخت الروح في هذه الطينة المرفوعة و خلق آدم خلقت منه حواء، وسكن آدم وحواء في الجنة الدنيوية التي في السماء الأولى ( وَقُلْنَا يَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ ) (2)، (فَقُلْنَا يَا آَدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى ) (3).

    ثم نحن بنو آدم خلقنا الله في السماء الأولى في عالم الذر وامتحنا الامتحان الأول
    (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ ) (4).
    __________________
    1. المصدر (الراوندي-قصص الأنبياء) : ص41
    2. القرآن الكريم-سورة البقرة- الآية : 35
    3. القرآن الكريم-سورة طه-الآية: 117
    4. القرآن الكريم-سورة الأعراف- الآية : 172



    ووجودنا الأرضي وجود طارئ و مؤقت وليس دائماً ولا أبدياً ولا حتى ستكون لنا عودةٌ لنفس هذه الأرض للعيش بعد الموت إذا كنا ممّن يختار إنسانيته وينبذ الحيوانيّة الأرضية التي اتصلنا بها ليمتحننا الله سبحانه، فكيف يمكن والحال هذه أن يُنسب الإنسان السماوي إلى الحيوانية الأرضية التي اتصلت بها نَفْسُه لإجراء الإمتحان الثاني، فمسألة أصل أجسامنا وتطورها عن كائن آخر في الأرض لا تغير شيئاً في حقيقة أن اصلنا سماوي، هذا إضافة إلى أن نسبة جسم الإنسان في التطور إلى القرد الحالي مباشرةً أمرٌ خاطئ ومن يقوله مخطئ، فإذا كان جسم الإنسان متطوراً كغيره من الكائنات الحية فلا يمكن أن يُنسب إلّا إلى البذرة الأولى كما قال تعالى : (وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا) -سورة نوح، آية:17- ،ولا يصحّ أن يُنسب إلى الحالات الوسطية في تطوّره مع بقية الكائنات.



    نعم، يمكن أن يُنسب للحالة الأخيرة التي سبقت انتقاله إلى إنسانيته، وهذه الحالة جسمانيًا لا فرق بينها و بيننا، فهي حالةٌ جسمانية إنسانية تامّة فعلى مستوى (الهوموسابينس ) فهم يمتلكون اجساماً مكتملة و اشكالهم بشرية، بل (الهوموإركتس ) الذين ظهروا قبل مليوني عام تقريباً اشكالهم قريبة جداً منا، بل أن الآرديبيثيكوس (آردي) الذي يعود لما قبل 4،4 مليون سنة كان يمشي على قدمين وله أنياب صغيرة مثلنا تماماً و منه تطور الإنسان علمياً، فبحسب علماء الأحياء بما أننا الوحيدون من الثديات الذين نمشي على قدمين منتصبين فيكون آردي سلفنا بالخصوص، وبهذا فلا يمكن والحال هذه أن يُقال: إنّ جسم الإنسان تطور عن قرد يشبه هذه التي تدور حولنا الآن، وهو قولٌ غير صحيح ولا ملازمة بينه وبين نظرية التطور، فلماذا قرد مثلاً بالتحديد؟! إذا كان الأمر هو الإرجاع إلى الحالات الوسطية لماذا لا يُقال: إن الإنسان تطوّر من سمكة على اعتبار أنها حالة وسطية واقعة في طريق التطور، ولماذا لا يقال تطور عن (الهوموإركتس ) وهو حالة وسطية أيضاً في طريق تطور الإنسان، وهي أقرب بكثير من الحالة الشبيهة بالقرد؟ لماذا القرد بالتحديد هل هي محاولة للتنفير و الإزعاج فقط؟!!! وهل هي محاولة لإبعاد الناس عن العلم والمعرفة ومحاولة ابقائهم أبعد فترة ممكنة في غياهب الجهل؟!!! في حين أن الأبحاث العلمية في التطور الآن تنفي مسألة تطور الإنسان عن الشمبانزي بل تقول أن الإنسان وبقية القردة العليا تعود إلى أصول مشتركة.

    وهم الإلحاد ص.138-139
    التعديل الأخير تم بواسطة راية اليماني ; 07-02-2016 الساعة 17:42

  14. #14
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    معنى رفع تراب الأرض إلى السماء الأولى :



    الرفع: هو العودة خطوةً أو اكثر باتجاه المبدأ أو المصدر، وهذا يعني لو صوّرنا الإنسان، كما بقية الخَلْق أيضاً، على أنّه تجلي اللاهوت في العَدَم القابل للوجود، فسيكون لدينا مرتبةٌ معينة كلما ابتعدنا (معرفياً) عن مصدر التجلي، و ستكون هذه المرتبة المعينة أقلَّ نوراً و أكثرَ ظلمةً (العدم الذي يتخللها).
    و لنفرض أنّ عالم المادة الذي فيه أجسامنا مكون من نسبة نور قدْرها 10% ونسبة ظلمة (عَدَم) قدْرها 90% و أنّ كلَّ خطوةٍ يتقدّمها النور باتجاه الظلمة المطلقة (العدم المطلق-انعدام المعرفة و الإدراك) تمثّل رقمًا واحداً صحيحاً، فيكون الرَفْع خطوةً واحدة لجسم مادي "كطينة آدم (عليه السلام)" هو عبارة عن نقله إلى العالم الموازي الذي نسبةُ النور فيه 11% ونسبة الظلمة (العدم) فيه 89% أي العالم الذي سبَقَه.



    و العوالم لا بدّ أن تُقسم تقسيمًا مثالياً : لأن مُوجدَها مطلق فلا بدّ أن تكون أقرب ما يمكن للمطلق؛ لأنها تمثّل الصادر الأول منه (مُحمّد = كل العوالم). وهذا يعني رياضيًا (لتقريب الفهم) أنّ شريحة التقسيم هي أصغر ما يمكن تخيّله يعني يمكنك أن تتخيل أنّه يوجد رقم هو أقرب رقم للصفر، ولكن لا يمكنك معرفة هذا الرقم العُشْري (decimal number) ، فمثلاً لو قُلتَ إنه (0،0001) فإن (0،00001) أصغر منه وهكذا سيستمر الأمر إلى رقمٍ يمكن الجزم بأنه موجود و معرفة بعض صفاته ولكن لا يمكن معرفته ابداً، وهذا الرقم لو وضعته في مقام أي قسمة فسيكون ناتج القسمة هو أقرب ما يكون إلى ما لا نهاية له؛ لأنّ المقام في القسمة هو أقرب ما يمكن للصفر، وهذا يعني أننا لو قُدّر لنا أن نرى شخصاً يُرفع أمام أعيننا فيمكن أن نراه يختفي تدريجياً أي نرى جسمًا ثم شبحاً ثم يختفي، وهو في الحقيقة لم يختفي ابداً بل كل ما هناك انتقل إلى عالم موازي لعالمنا و أرقى منه مرتبةٌ باتجاه النور، أو يمكن أن نقول: إنه عاد باتجاه المبدأ أو المصدر خطوةً أو خطوات بحسب حالة الرفع لذلك الجسم المادي، وفي كل الأحوال فإنّ مجموع النور والظلمة أو الوجود وعدم الوجود خارج مصدر النور أو الوجود يساوي صفرًا أي لا يوجد شيء على نحوٍ حقيقي خارج المصدر.



    مثال: لنتصور مصدراً للضوء، والضوء يتحرك منه باتجاه معين، وكلما تقدم الضوء خطوةً للأمام تكثّف بعضه مكونًا غشاءً ماديًا و يَرْشَح من هذا الغشاء بعض الضوء، وهكذا أصبح أمام مصدر الضوء عددًا من الأغشية التي كوَّنها الضوءُ نفسه، و يَرْشَح منها بعض الضوء، وعددُ الأغشية هو أقرب ما يمكن إلى ما لا نهاية له، وبين الأغشية فراغٌ مليءٌ بجسيمات مضادّة (عدم المادة) يساوي صفرًا أي يمكننا أن نقول: إنه لا يوجد شيءٌ على نحو الحقيقة خارج مصدر الضوء، وسيأتي نقاشٌ بتفصيل أكثر لهذه المسألة.


    وهم الإلحاد ص.149-150

  15. #15
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    2 رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    نزول آدم إلى الأرض :




    تبيّن لنا ممّا تَقدَّم، أنّ الإنسان دينيًا يمكن أن يكون قرداً بل وحتى خنزيراً (قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ) (1)
    و تَبيّنَ أنَّ خَلْق آدم بحسب النصّ الديني لم يبدأ على هذه الأرض.

    __________________
    1. القرآن الكريم-سورة المائدة - الآية : 60




    و تبيّن لنا معنى الرفع، و أنّه متوافق مع العلم.
    فالآن، وصلنا إلى الكلام في علاقة نظرية التطور بآدم (عليه السلام)، لأننا الآن سنتكلم عن جسد آدم وحواء الذي ستتصل به أنفسهما التي ستنزل إلى هذه الأرض للامتحان.
    ولنضع فروضًا لهذا الجسم الماديّ الآدمي الأول :

    1- أن تظهر نفْسُ آدم وتتجسد في هذه الأرض مباشرةً خصوصاً أنّه أصلاً خُلِق من طينةٍ وقعت منها. وهذا يرفضه عِلْم الأحياء قطعًا على اعتبار أن معطيات التحليلات الجينية الأخيرة أثبتت أصل الجسم الإنساني ومن أين جاء، هذا إضافةً إلى أدلة نظرية التطور نفسها المتراكمة من تحاليل جينية و من أحفوريات و من أبحاث نظرية.



    2- أن يُخلق جسمًا لآدم (عليه السلام) من طينٍ وماء على هذه الأرض و تلجه الروح وتُبَثّ فيه الحياة الإنسانية، وهذا الفرض هو السائد عند أكثر رجال الدين، ولكنّه متعارض مع النصّ القرآني الواضح الدلالة على أنّ خلقَ آدم وحواء ابتداءً كان في السماء الأولى في الجنّة الدُنيوية وبعدها حصل هبوطٌ لآدم بأمر الله وقد فصّلتُ الأمر فيما سبق. كما أنّه فرْضٌ مرفوض قطعًا من الجانب العلمي ومتعارض مع علم الأحياء والتحليلات الجينية لنفس السبب السابق، ومن يتبنّى إحدى هاتين الاطروحتين عليه أن يُسقِط العلم و البحث العلمي والحقيقة من قاموسه ولن تكون أُطروحته إلا وهمًا يحلو له أن يُوهِم نفسه به، و إلّا فهي أطروحةٌ تتعارض مع العلم جملةً و تفصيلاً، فأجسامنا محددةُ الأصل الآن وبوسائل علمية دقيقة ولم تأتي أجسامنا في يومٍ ما من المجهول ليُفرَضَ أنّ جسم آدم جاء هكذا فجأةً قبل بضعة آلافٍ من السنين فقط.

    3- أنْ تكون البداية هي القانون الذي نظّم نشوء الحياة من الخريطة الجينية و يكون هناك هدف من البذرة أو الخريطة الجينية الأولى، وهذا الهدف هو نحْت جسم حيواني خلال مسيرة طويلة من التطور حتى يصبح مناسباً لتتّصل به و تَبُثّ فيه -وهو في الرحم- نَفْس آدم وكذا الأمر بالنسبة لحواء عليهما السلام :
    (وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا ) (1) ، فالآية

    _________________
    1. القرآن الكريم-سورة نوح- الآيات : 14-17



    واضحة في أنّ هناك أطوارًا مررنا بها، وهذه الأطوار كما أن السماوات طباقًا أيْ بعضُها فوق بعض و بعضُها أرقى من بعض و بعضُها مهيمن على بعض، ثم تنتهي الآية ببيان خلْقِنا - نحن البشر- على أنه عبارةٌ عن عملية إنبات (زرع)، وهذه الكلمة واضحة فالأمر إذن استزراع و استنبات، ولا نحتاج أكثر من أن ننظر إلى نبات الأرض لنرى أنّه يبدأ ببذرة ساكنة فيها خريطة جينية ثم تبدأ البذرة بتنفيذ تلك الخريطة الجينية عندما تتوفر الظروف المناسبة لها فيتكوّن نباتٌ صغير الحجم وحتى ربّما تكوْن وَرَقَتَيْه الأوّليّتان مختلفتان عن أوراق الشجرة التي ستتطوّر عنه.
    (وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا ) : أنْبَتَنا من الأرض وكلّ ما احتاجَه إنباتنا هو خريطةٌ جينية منتجة لتصل إلى المنتهى الذي يريده الله سبحانَهُ وتعالى.
    وهذا الفرض مناسب جداً لإدخال آدم عليه السلام وحواء عليها السلام للامتحان في هذه الأرض دون أن يكونا مفضلين بشيء يجعلهما بمثابة معفيين من الامتحان الأرضي دون غيرهما.




    (قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ) : أي أنّ النَفْس التي خُلِقت من الطين المرفوع إلى السماء الأولى اُهبِطت لتتصل بجسمٍ حيواني معينٍ مهيًا لاستقبالها و يتم امتحانها الأرضي كما أراد الله، وهذا لا يتعارض مع ما يُثبته علماء الأحياء من نظرية التطور وأصل النوع الإنساني بالخصوص، فهو متوافق مع نظرية التطور والارتقاء.

    فلا إشكال أن يكون هناك كائن حيّ ترقّى من الطين والماء حتى وصل إلى تركيبٍ جسمانيٍّ حيواني له الأرواح الثلاثة الأولى (روح الحياة و القوة والشهوة)، ثم تُبثّ نفْس آدم (عليه السلام) فيه لتَحصُل نقلةٌ شاملةٌ لهذا الكائن من الحيوانيّة والبهيمية إلى الإنسانية النبَوِية الرّسالية و ثقافتها و قِيَمها الأخلاقية الرّاقية، وهذا يفسّر في نفس الوقت القفزة الحضارية و الثقافيّة التي بدأت في أرض سومر قبل آلاف السنين تفسيرًا معقولاً و مقبولاً علميًا.



    واستمرَّ الأمر بعد آدم عليه السلام في ذريته، فتتجلى في نفوسهم روح الايمان و القُدُس، تماماً كأن نفوسهم هي مرآة تعكس روح الإيمان و القُدُس فتكوْن نفوسهم عبارة عن فطرةٍ إلهية تدعوهم إلى الترقّي، فإنْ استعمل الإنسان هذا المفتاح بصورةٍ صحيحة نجح في الامتحان وترقّى إلى أعلى الدرجات و أصبحت عنده روح الايمان ثم روح القدس حتى يصبح تجلّي الله في الأرض، وهذا الأمر يشمل الجميع حتى محمد (صلى الله عليه وآله) خير الخلق (وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)(1)، أمّا إن ألقى الإنسان هذا المفتاح واكتفى بالأرواح الحيوانية فقد أردى بنفسه وخسر حظّه ورجع إلى أصله و حيوانيته و بهيميته (ِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ).

    إذن فهذه المرحلة هي مرحلةٌ ثانية متأخرة عن مرحلة خلق آدم (عليه السلام) في السماء الأولى والتي مثّلت خلق آدم الحقيقي، أمّا هذه المرحلة فهي مرحلة إنزال آدم أو نفس آدم (عليه السلام) إلى الأرض للامتحان، هي مرحلة اتصال نفس آدم بجسدٍ مادي في هذا العالم الجسماني ليتم امتحانه و امتحان ذريته من بعده، وهذا حصل بعد نزول نفس آدم (عليه السلام) إلى هذه الأرض و بقائها في الأرض فترةً من الزمن شاءها الله سبحانه وتعالى، فأقامت نفس آدم (عليه السلام) و نفس حواء (عليها السلام) بعض شعائر الله في هذه الأرض.



    ثم شاء الله سبحانَهُ وتعالى أن يُوصلهما بجسدين ماديين ارضيين و يُغْفِلهما عن حالهما السابق ليتِمّ الامتحان(2)، فوُلِدا من أشباه الآدميين بعد أن تهيّأت أجسام هؤلاء الأقوام لاستقبال نفسٍ كنفس آدم (عليه السلام)، وأصبحت أيضاً لديهم القدرة على استقبال البلاغ الإلهي الذي سيصلهم عن طريق آدم (عليه السلام) الذي ولد فيهم وبُعِث فيهم.
    ومن الغريب حقاً أن يقبل بعض الناس أن تكون بداية جسم آدم (عليه السلام) مباشرةً

    __________________
    1. القرآن الكريم-سورة الشورى -الآية : 52
    2. "وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُون" [سورة الواقعة الآية 62] أيْ أنكم كنتم في عالم سابق هو عالم الذرّ أو عالم الأنفُس الذي خُلق فيه آدم وخُلقتم أنتم فيه بعده، وعالم الأنفس أو عالم الذرّ مَثَّل بالنسبة لكم نشأتكم الأولى فلماذا لا تتذكرون ذلك العالم رغم أنكم كنتم فيه و علمتموه "وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُون" ، ولهذا فهو سبحانه يقول كما أنكم خُلقتم في عالمٍ سابقاً و علمتموه سابقاً ولكنّي أغفلتكم عنه عندما وصلت نفوسكم بالأجساد في هذه الأرض فحجبت نفوسكم عن العِلْم بحالها السابق فهو سبحانه قادرٌ أن يعيد الأمر مرةً أخرى ويخلقكم في عالمٍ آخر بحالٍ آخر ويتكرر معكم ما يحصل معكم اليوم
    "نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ عَلَى أَنْ نُبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ "
    وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ" [الواقعة]



    من الطين أو التراب ولا يقبل أن تكون بدايته من كائن حي مع أن الكائن الحي أرقى في الدرحة الوجودية الحياتية بكثير من الطين الجماد.


    وهم الإلحاد ص.150-154
    التعديل الأخير تم بواسطة راية اليماني ; 09-02-2016 الساعة 03:18

  16. #16
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    بداية خلق الله للإنسان



    الله سبحانه وتعالى بدأ خلْق آدم في السماء الأولى (سماء الأَنْفُس)، ولكنْ لكي يكون آدم وذريته مؤهّلين للنزول إلى الأرض والاتّصال بالأجساد، فلا بدّ من رفع الطّينة للسماء الأولى وخلْق نفس آدم (عليه السلام) وبقيّة الناس منها، فهذا أمرٌ ضروريّ حيث إنّ الروح بُثَّت في هذه الطينة المرفوعة وأصبحت هذه الطينة المرفوعة هي آلة اتصال الروح بالجسد، فالروح لا يمكن أن تمسّ الجسد لأنهما في -و من- عالمين مختلفين وبينهما عوالم، فكان لا بدّ من وجود آلةٍ لها وجود في كل مراتب التدرّج والعوالم بين السماء الجسمانية والسماء الأولى وعندما يُرفع الجسم يكون له هذه المراتب فله أن يتحرك ضمن حدودها.



    وهكذا، فالطينة التي رُفعت (وهي تمثّل كل ما في الأرض) أصبح لها هذا المجال في الحركة بين عالمي الأجسام والأرواح، أو لِنَقُل: بين عالم الأجسام عند بداية السماء الأولى وصولاً للتَّماسّ بالسماء الثانية، أو لِنَقُل: عالم الأرواح عند بداية السماء الثانية (سماء الروح، والجنة الملكوتية).

    أيضاً : كانت بداية خلق آدم من طين الأرض ومائها لتحمل نَفْسَه التي ستُخلق في السماء الأولى ما في الأرض من قوةٍ وشهوةٍ تؤهله للتكاثر وللعيش في كل بقعة على الأرض وتؤهله ليهيمن على الأرض، فأخذت الملائكة بأمر من الله سبحانه شيئاً من تراب وماء الأرض ورُفِع إلى السماء الأولى وصُبَّ منه جسم آدم اللطيف في السماء الأولى ووُضِع في الجنّة الدُنيوية، أيْ في نهاية السماء الأولى أي في باب السماء الملكوتية (السماء الثانية)، وهي أوْلى الجنان الملكوتية تمرّ عليه الملائكة.

    عن أبي عبدالله الصادق (عليه السلام) قال : [كانت الملائكة تمرّ بآدم (عليه السلام) أيْ بصورته وهو مُلقى في الجنّة من طين فتقول: لأمر ما خلقت] (1). أي مُلقى في الجنة الموجودة في السماء الأولى، قال الباقر (عليه السلام) : [فخَلَق الله آدم فبقي مصوّرًا يمرّ به إبليس اللعين فيقول: لأمر ما خلقت] (2).



    (فَقُلْنَا يَا آَدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى ) -طه:117-
    ثم إنّ الله سبحانه وتعالى لمّا تهيأت الأرض لاستقبال آدم (عليه السلام) خليفة الله، نفخ الله روح الإيمان في جسد آدم المثاليّ الموجود في السماء الأولى، فتكوّنت النَفْس الإنسانية الأوْلى كما في قوله تعالى : (فَإِذَا سَوَّيْتُه.... )، وقوله تعالى : (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُم) وهي في مرتبة عالم الأنفس أو السماء الأولى.



    ثم نَفَخ في آدم روح القدس كما في قوله تعالى: (....ُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي)، وقوله تعالى : (ثُمَّ صَوَّرْنَاكُم) أي صوّرناكم على صورة الله كما في التوراة: "26 وقال الله نعمل الإنسان على
    __________________
    1. المصدر (الراوندي-قصص الأنبياء ): ص41
    2. المصدر (القمي-تفسير القمي): ج1ص41.



    صورتنا كشبهنا (1). "27 فخلق الله الإنسان على صورته، على صورة الله خلقه ذكرًا وانثى خلقهم" (2)، وفي الرواية: عن محمد بن مسلم، قال: [سألت أبا جعفر محمد بن علي الباقر (عليه السلام) عما يروون أن الله خلق آدم على صورته، فقال: صورة، مُحدَثَة، مخلوقة و اصطفاها الله واختارها على سائر الصور المختلفة، فأضافها إلى نفسه كما أضاف الكعبة إلى نفسه والروح إلى نفسه (وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي)] (3).

    فأمر الله الملائكة بالسجود له كما في قوله تعالى: ( فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِين)، و قوله تعالى : (ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ)، فسجد من سجد و تكبر من تكبر فطرد.

    (فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ) (4).

    (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ) (5).



    و من ثمّ إن الله سبحانه وتعالى خَلَق نفس حوّاء (عليها السلام) من نفس آدم (عليه السلام) (6)، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ) (7) (8). عن أبي عبدالله الصادق (عليه السلام) قال : [إن الله تعالى خلق آدم من الطين
    ________________
    1. العهد القديم- سفر التكوين- الأصحاح 26:1.
    2. العهد القديم- سفر التكوين- الأصحاح 27:1.
    3. المصدر (الكليني - الكافي ) : ج1ص134؛ و (الصدوق-التوحيد ): ص 103.
    4. القرآن الكريم-سورة الحجر- الآية : 29.
    5. القرآن الكريم -سورة الأعراف -الآية :11.
    6. لم يخلق الله نفس حواء باستقلال كما خلق نفس آدم (عليه السلام) وذلك ليكون بينهم مودّة ورحمة فتكون المودّة أو الحبّ والطاعة موجّه من حوّاء إلى آدم والرحمة موجّه من آدم إلى حواء "وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ " -الروم:21-
    7. القرآن الكريم -سورة النساء- الآية :1
    8. في مرتبةٍ أعلى يكون المُراد الروح الاولى روح محمد (صلى الله عليه وآله) ومنها خلقت مرتبة الروح التي دونها وهي روح علي و فاطمة (عليهما السلام).



    و خَلَقَ حوّاء من آدم] (1). و من ثمّ أخرج ذريتهما و امتحنهم جميعًا الامتحان الأول في عالم الذرّ (عالم الأنفُس). وكان الامتحان بسؤالٍ واحد: (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ)(2). والآية واضحة (وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِم) أي أنّه كان عالم أنفس، فالمتقدم في الامتحان و الفائز في السباق هو من يرى و يسمع أولاً ويجيب اولاً.
    ولمّا انتهى هذا الامتحان، شاءَ الله أن يتمّ ما كان في علمه من إنزال آدم (عليه السلام) إلى الأرض وامتحانه فيها، فحصل امتحان آدم (عليه السلام) في السماء الأولى (الجنة الدنيوية) وفشل في الامتحان كما كان مقدّرًا له (فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى ) (3). فأُنزِل إلى الأرض هو و أُمُّنا حواء صلوات الله عليهما و رزقنا الله شفاعتهما في الدنيا والآخرة.
    و النصّ القرآني واضحٌ أنّ آدم وحواء خُلقا وعاشا ابتداءً في الجنّة الموجودة في السماء الأولى، وهي جنّة دُنيوية ولكنها ليس في الأرض بل في السماء الأولى أو عالم الأنفُس :
    قال تعالى: (وَقُلْنَا يَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ ) (4).
    و قال تعالى: (وَيَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلَا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ)
    وقال تعالى: (فَقُلْنَا يَا آَدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آَدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى
    ____________________
    1. المصدر (الراوندي-قصص الأنبياء): ص42
    2. القرآن الكريم -سورة الأعراف - الآية: 172.
    3. القرآن الكريم -سورة طه-الآية : 121.
    4. الآية : 35- القرآن الكريم - سورة البقرة
    5. القرآن الكريم -سورة الأعراف - الآية : 19




    فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (1)
    فالآيات واضحة: أنّ آدم (عليه السلام) لم يكن أرضياً، ولم يُخلق في الأرض ابتداءً بل في الجنّة في السماء الأولى، وهي غير جنة الخلد (فلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى)، وهذه الجنة ليست كالأرض التي يمكن أن يجوع فيها الإنسان ويعرى ويعطش و يضْحى و تؤذيه الشمس و الظروف الجوية اذا لم يعمل و يجمع الثمار أو يزرع ويصيد أو يربي الحيوانات ويتّخذ احتياطاته لدفع الضرر، إذن هي شيءٌ آخر غير أرضيّ.
    ثمّ لننظر إلى حال آدم المميّز في هذه الآيات، وهل يتناسب مع حال الأرض والأجسام فيها، فجسم الإنسان الأرضيّ إذا لم يُغطِّ جزءًا منه باللباس سيكون مكشوفًا و أكيدًا يراه صاحبه و يراه غيره، ولو كان آدم يلبس لباسًا أرضيًا فإنّ هذا اللباس الأرضي لا يصبح معدومًا عندما يعصي الإنسان الله، فلو كان آدم وحواء في الأرض وكانا عاريين من البداية لانتبها إلى حالهما منذ البداية وليس عند المعصية، ولو كانا في الأرض ويلبسان ملابس فلا تختفي عنهما بمجرد المعصية.
    التعديل الأخير تم بواسطة راية اليماني ; 17-02-2016 الساعة 11:09

  17. #17
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    بداية خلق الله للإنسان (2)


    إذَنْ، فالأمر ليس أرضياً والقصّة ليست أرضيّة، فالأمر كما يذكره الله في القرآن لا يتناسب مع حال الأرض ومن فيها ابدًا، بينما لو كان آدم وحوّاء عند المعصية في الجنّة الدنيوية في السماء الأولى فمن الطبيعي أن تبدو لهما سوءاتهما عندما يعصيان وليس قبل ذلك، لأنّ اللباس الذي يستر العورة هناك هو لباس التقوى وهو لباس تَلبَسه النفس كنتيجةٍ طبيعية لطاعة الله ومخالفة الهوى والشيطان، ولباسُ التقوى أهمّ و أفضل من لباس الجسد؛ لأنّ الله ينظر لنفس وروح الإنسان وما تلبس وليس إلى جسد الإنسان وما يغطّيه (يَا بَنِي آَدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآَتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ) (2).



    وعند المعصية يُنزع هذا اللباس وتنكشف عورة الإنسان أمام ربه (3)، أي أن آدم وحواء
    _________________

    1. القرآن الكريم -سورة طه- الآيات: 117-121
    2. القرآن الكريم - سورة الاعراف- الاية: 26.
    3. أي انسان وليس آدم فقط، فتراه الملائكة عار من التقوى وتعرف أنه عاصي، لهذا اهتم آدم وحواء بما حصل


    (عليهما السلام) كانا يلبسان لباسًا منذ البداية في الجنّة، كانا يلبسان لباس التقوى ثم نُزع عنهما؛ فهما لم يكونا عاريَيْن في البداية وانكشف لهما حالهما الأوّلي، بل الذي انكشف لهما هو حالهما بعد المعصية ونَزْع لباس التقوى (يَا بَنِي آَدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآَتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ ) (1).


    فالآية واضحةٌ أنّ لباس آدم نُزع عنه بسبب معصيته (لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآَتِهِمَا)، وهذا اللباس عاد بالاستغفار (فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ).

    والآيات واضحةٌ أنّ هبوط آدم (عليه السلام) وحوّاء من الجنة الدنيوية في السماء الأولى إلى الأرض لا يمكن أن يُقال إنّه هبوطٌ من جنّةٍ في هذه الأرض إلى الأرض (قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)، فهو هبوطٌ من السماء الأولى إلى السماء الجسمانية و إلى الأرض بالخصوص، والإمام الصادق (عليه السلام) بَيَّن أنّ آدم طلب أن يرجع إلى الجنّة التي كان فيها وقد أجابه الله، وهذا يبيّن بوضوحٍ أنّها جنةٌ سيدخلها بعد انفصال نفسه -بالموت- عن هذا الجسد مرّةً أخرى ويعود كما كان سابقاً.



    عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: [لمّا طاف آدم (عليه السلام) بالبيت مائة عام ما ينظر إلى حوّاء، ولقد بكى على الجنّة حتّى صار على خدّيه مثل النّهرين العجاجين العظيمين من الدّموع، ثمّ أتاه جبرئيل (عليه السّلام) فقال : حيّاك الله وبيّاك، فلمّا أن قال: "حيّاك الله" تبلّج وجهه فرحًا و علم انّ الله قد رضي عنه، ولمّا قال : وبيّاك ، ضحك ـ ومعنى بيّاك : أضحكك ـ قال : ولقد قام على باب الكعبة وثيابُه جلود الإبل والبقر، فقال : ألّلهم أقلني عثرتي وأعدني إلى الدّار الّتي أخرجتني منها، فقال الله جلّ ثناؤه : قد أقلتك عثرتك و غفرت لك ذنبك
    ___________________

    فهو على أقل تقدير أمرٌ مخجل أن يصدر من آدم معلم الملائكة، ولهذا أخذ يستغفر ليُرجع له لباس التقوى "فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّة".
    1. القرآن الكريم- سورة الأعراف - الآية : 27.



    وسأعيدك إلى الدّار الّتي أخرجتك منها] (1).
    هذه قصة خلق آدم (عليه السلام) من الطين المرفوع إلى السماء الأولى ونفخ الروح فيه، فآدم خُلق في الجنّة الدنيوية الموجودة في السماء الأولى (2)، فنحن سماويون وقد خُلقت أنفسنا من الروح المنفوخ في الطين المرفوع لكي يتمّ امتحاننا في هذه الأرض، وتتمكّن الأنفس من التواصل مع الأجسام الأرضية التي ستكون حَيِّز امتحانها في هذا العالم الجسمانيّ المادي.

    _________________
    1. المصدر (الصدوق-معاني الأخبار) : ص269
    2. السماء الدنيا تتكون من جزئين أو مرتبتين وهما؛ السماء الجسمانية: وهي هذه السماء المادية الجسمانية التي فيها المجرات و الشموس والأقمار والأرض التي نعيش فيها، والسماء الأولى : وهي سماء الأنفس، وفيها خلق آدم، وفيها الجنة الدنيوية التي وضع فيها آدم وحواء اول خلقهما قبل أن ينزلا إلى الأرض بعد المعصية، و السماء الأولى هي نفسها سماء عالم الذر.



    وهم الإلحاد 143- 149

  18. #18
    يماني الصورة الرمزية almawood24
    تاريخ التسجيل
    04-01-2010
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,171

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    جزاكم الله الف خير ونصر بكم دينه على هذه التحف الغاليه التي لاتقدر بثمن والله
    حقيقه ترتيب جميل للمواضيع
    استمرو بل الخير
    من اقوال الامام احمد الحسن عليه السلام في خطبة الغدير
    ولهذا أقول أيها الأحبة المؤمنون والمؤمنات كلكم اليوم تملكون الفطرة والاستعداد لتكونوا مثل محمد (ص) وعلي (ص) وآل محمد (ص) فلا تضيعوا حظكم، واحذروا فكلكم تحملون النكتة السوداء التي يمكن أن ترديكم وتجعلكم أسوء من إبليس لعنه الله إمام المتكبرين على خلفاء الله في أرضه، أسأل الله أن يتفضل عليكم بخير الآخرة والدنيا.


  19. #19
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة almawood24 مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله الف خير ونصر بكم دينه على هذه التحف الغاليه التي لاتقدر بثمن والله
    حقيقه ترتيب جميل للمواضيع
    استمرو بل الخير

    { وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ }


  20. #20
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)




    هََل هُناكَ مَنْ يُنصفْ آل محمّدٍ (عليهم السلام ) ؟


    لو كان هناك من يبحث عن الحق لَكفاهُ أخبار آل محمد قبل أكثر من ألف سنة عن هذه الحقيقة التي أثبتها العلم الحديث، و مخالفتهم للباطل المهيمن في زمنهم و الذي يقول؛ إنَّ البشرية من نتاج زواج اخوةٍ و أخوات (زنا المحارم)، ففي حين أنَّ بقية طوائف المسلمين يقولون بأن البشرية نتاج زواج اخوةٍ و أخوات نجد آل محمد يبينون بوضوح أن هذا غير صحيح وأنَّ اِبْنَيْ آدمَ (عليه السلام) تزوجا نساءً لا تربطهم بهما درجة قرابةٍ تحرم الزواج.


    روى الشيخ الصدوق في علل الشرائع -باب علة كيفية بدء النسل:
    [حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال: حدثنا أحمد بن إدريس و محمد بن يحيى العطّار جميعاً قالا: حدثنا محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري قال: حدثنا أحمد بن الحسن بن علي بن فضال عن أحمد بن إبراهيم بن عمار قال: حدثنا ابن نويه عن زُرارة قال : سُئِل أبو عبد الله (عليه السلام) كيف بدأ النسل من ذرية آدم (عليه السلام) فانَّ عندنا اُناساً يقولون : اِنَّ الله تبارك وتعالى أوحى إلى آدم (عليه السلام): ان يُزوّج بناتَهُ بنيه، وانَّ هذه الخَلْق كلّه أصله من الاخوة والاخوات؟
    قال أبو عبد الله الامام الصادق (عليه السلام) : تعالى الله عن ذلك علوّاً كبيراً يقول من قال هذا اِنَّ الله عز وجل جعل أصل صفوة خلْقِه وأحبائه وانبيائه ورسله و حججه والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات من حَرام ولم يكن له من القدرة ما يخلقهم من الحلال وقد أخذ ميثاقهم على الحلال الطهر الطاهر الطيب، واللهِ لقد نُبئت أنَّ بعض البهائم تنكَّرت له اخته فلمّا نزا عليها ونزَل كُشف له عنها وعلم أنها اخته اخرج غَرموله ثم قبض عليه بأسنانه حتى قلعه ثم خرّ ميّتا.
    قال زُرارة: ثم سُئل عن خلق حواء و قيل له: إنَّ أُناسا عندنا يقولون إنَّ الله عز وجل خلق حوّاء من ضِلْعِ آدم (عليه السلام) الأيسر الأقصى؟
    قال (عليه السلام) : سبحان الله و تعالى عن ذلك كبيرًا ، أَ يَقول منْ يقول هذا إنَّ الله تبارك و تعالى لم يكن له من القدرة ما يخلق لآدم (عليه السلام) زوجتَه من ضعله ، و جعل لمتكلمٍ من أهل التشنيع سبيلاً إلى الكلام ، يقول
    انَّ آدم كان ينكح بعضه بعضًا إذا كانت من ضلعه ما لهؤلاء حكم الله بيننا و بينهم ، ثم قال: اِنَّ الله تبارك و تعالى لما خلق آدم (عليه السلام) من الطين و أمر الملائكة فسجدوا له ألقى عليه السُبات ثم أبتدع له خلقًا ثم جعلها في موضع النُقرة التي بين وركيه و ذلك لكي تكون المرأة تبعًا للرجل ، فاقبلت تتحرك فانتبه لتحرُكِها فلما انتبه نوديت انْ تَنَحِّي عنه، فلما نظر اليها نظر الى خلقٍ حسنْ تشبه صورته غير أنها أنثى فكلمها فكلمته بلغته ، فقال لها: من أنتِ؟ فقالت: خلقٌ خلقني الله كما ترى ، فقال آدم (عليه السلام) عند ذلك: يا ربِّ من هذا الخلْق الحسن الذي قد آنسني قربُه و النظر اليه؟ فقال الله : هذه أَمَتي حواء أ فتُحِبُّ ان تكون معك فتُؤْنسك و تُحدِّثك و تأتمرُ لامرِك، قال : نعم يا رب و لك بذلك الحمد و الشكر ما بقيت ، فقال الله تبارك و تعالى: فاخطِبها إليّ فاِنها أَمَتي و قد تصلح أيضا للشهوة و القى الله عليه الشهوة و قد علمه قبل ذلك المعرفة ، فقال : يا رب فاني أخطبها إليك فما رضاك لذلك ؟ فقال: رضائي ان تعلمها معالم ديني ، فقال: ذلك لك يا رب ان شئت ذلك ، قال : قد شئت ذلك و قد زوجتُكَها فضُمها إليك ، فقال : أقبلي ، فقالت: بل أنت فاقبل إلي ، فامر الله عز و جل آدم ان يقوم إليها فقام و لولا ذلك لكان النساء هنّ يذهبن إلى الرجال حتى خطبنَ على أنفسهن ، فهذه قصة حواء )] (1)
    . المصدر (الصدوق-علل الشرائع) : ج1ص17-18 .


    وروى ايضًا: [ عن أبي رحمه الله قال حدّّثنا محمد بن يحيى العطار عن الحسين بن الحسن بن اَبان ، عن محمد بن أورمة ، عن النوفلي ، عن على بن داود اليعقوبي عن الحسن بن مقاتل ، عمّن سمع زرارةَ يقول: سُئل أبو عبد الله عليه السلام عن بدء النسل من آدم (عليه السلام) كيف كان، و عن بدء النسل من ذرية آدم (عليه السلام) فان أناسًا عندنا يقولون : اِنَّ الله عز و جل أوحى إلى آدم (عليه السلام) ان يزوج بناته ببنيه و ان هذا الخلق كُلّه أصله من الاخوة و الاخوات ؟
    فقال أبو عبد الله عليه السلام : تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرًا، يقول من قال هذا بانّ الله عز و جل خلق صفوة خلقه و أحبائه و أنبيائه و رسله و المؤمنين و المؤمنات و المسلمين و المسلمات من حرام و لم يكن له من القدرة ما يخلقهم من حلال و قد أخذ ميثاقهم على الحلال الطهر الطاهر الطيب ، فوالله لقد تبيّنتُ انّ بعض البهائم تنكّرت له أخته فلما نزا عليها و نزل كُشف له عنها فلما علم أنها أخته أخرج غرموله ثم قبض عليه بأسنانه حتى قطعه فخرّ ميتًا ، و آخر تنكرت له أمه ففعل هذا بعينه فكيف الانسان في أنسيته و فضله و علمه! غير ان جيلا من هذا الخلق الذي ترون رغبوا عن علم أهل بيوتات أنبيائهم و أخذوا من حيث لم يُؤمروا بأخذه فصاروا إلى ما قد ترون من الضلال و الجهل بالعلم ، كيف كانت الاشياء الماضية من بدء انْ خلق الله ما خلق و ما هو كائنٌ ابدًا.
    ثم قال: ويحَ هؤلاء أين هم عمّا لم يختلف فيه فقهاء أهل الحجاز و لا فقهاء أهل العراق انّ الله عز و جل أمر القلم فجرى على اللوح المحفوظ بما هو كائنٌ إلى يوم القيامة قبل خلق آدم (عليه السلام) بالفى عام و انّ كُتُب الله كلها فيما جرى فيه القلم في كُلها تحريم الاخوات على الاخوة مع ما حَرّم. و هذا نحن قد نرى منها هذه الكتب الاربعة المشهورة في هذا العالم التوراة و الانجيل و الزبور و الفرقان أنزلها الله عن اللوح المحفوظ على رسله صلوات الله عليهم أجمعين منها التوراة على موسى ( عليه السلام ) و الزبور على داود ( عليه السلام ) و الانجيل على عيسى ( عليه السلام ) و القرآن على محمد صلى الله عليه و آله و على النبيين عليهم السلام ، و ليس فيها تحليل شيءٍ من ذلك ، حقًا أقول: ما أراد من يقول هذا و شبَهَه إلا تقوية حجج المجوس، فما لهم قاتلهم الله]. (1)
    1 . المصدر (الصدوق-علل الشرائع) : ج1ص17-18

    وهم الالحاد ص 186- 184.

  21. #21
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,860

    افتراضي رد: مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد للإمام أحمد الحسن (ع)

    التاريخ الاُحفوري للإنسان :


    يتصوّر كثيرٌ من الّذين يرفضون نظرية التطور أنّ السّجل الاحفوري يسجّل تطوّر الإنسان عن القردة العليا المعروفة لنا الآن أو عن الاُرونجوتان أو الشمبانزي بالخصوص، في حين أن فرع تطور بقية القردة العليا الحالية منفصل عن فرع تطور الإنسان منذ ملايين السنين، و الاُرونجوتان منفصل عن الإنسان منذ أمدٍ أبعد من الشمبانزي الذي يُعتبر أقرب للإنسان، ومع هذا فهو منفصل عن الإنسان منذ ملايين السنين أيضاً، فيُسجّل التاريخ الاحفوري كائناً يعود إلى (4.4) مليون سنةٍ تقريباً، و اسمه العلمي (آرديبيثيكوس)، و مختصره (آردي)، كان يسير منتصبًا على قدمين في غابات أفريقيا و أنيابه صغيرة كأنياب الإنسان و ليس كأنياب الشمبانزي، و هو علميًا الآن في ضمن شجرة تطور الإنسان، أيْ باختصار أنَّ السجل الاحفوري يسجل سلسلةً منتصبةً على قدمين مثل الإنسان الحالي تمتد من الآن إلى ما قبل 4.4 مليون سنةٍ بل وربما حتى قبل هذا، فتاريخ انفصال الإنسان عن بقية القردة العليا يصل لما يقارب سبعةَ ملايين سنة، وهناك كثير من الاُحفوريات تعود لملايين السنين تؤكد وجود أشباه الانسان، وكَون الإنسان الحديث وإنسان النياندرتال تطور عن إحداها، ومن هذه الاحفوريات التي تعود إلى أكثر من ثلاثةِ ملايين سنة، لوسي و إنسان كينيا.



    والتاريخُ الاُحفوريّ الذي يخصّ الإنسان يُسجّل بداية أشباه الإنسان أو الإنسان ذو الجسم المنتصب (الهومو إركتس) بتاريخٍ يعود إلى الوراء (2) مليون سنةٍ تقريباً، و الهومو إركتس في الأغلب تمكّن من استخدام النار والأدوات البسيطة كالفؤوس الحجرية، ولديه حياةٌ اجتماعية، فقد سجّل التاريخ الاُحفوريّ في جورجيا في القوقاز بقاء عجوزٍ من الهومو إركتس حيًّا لسنتين بعد سقوط أسنانه، وهذا ربما يعني أنهم كانوا يطعمونه -أو يعِدّون له الطعام - أيْ أنَّ هذا يُرجّح ربما إلى أنّ لدى الهومو إركتس الذين هاجروا من أفريقيا حياةً اجتماعية ولو بسيطة


    ويسجّل التاريخ الاحفوري أيضاً نشوء فرع عن الهومو إركتس وهو هومو هايدلبيرغ قبل حوالي (600-800) ألف سنة، وهذا الإنسان أو (أشباه الإنسان) قد تمكّن من صناعة الرمح و صيد فرائس كبيرة، وكان يملك دماغًا كبير الحجم، وهاجر هذا الأخير من أفريقيا وتطور إلى إنسان النياندرتال الذي انتشر في أوربا و بقي إلى أن انقرض قبل (42) ألف عامٍ تقريباً.
    كما و تسجّل الاُحفوريات ظهور الإنسان العاقل (الهومو سابينس) قبل (200) ألف سنةٍ تقريباً منشقًا عن الهومو إركتس أو إنسان هايدلبيرغ، ثمّ تكامل الهومو سابينس إلى شكله النهائي الحالي قبل (100) ألف عامٍ تقريباً.


    ثمّ يسجّل علم الآثار بتَتبّع الأدوات ظهور المهارات لدى الهومو سابينس وهجرته بحدود (70) الف سنةٍ تقريباً، وهذه الهجرة كانت هجرةً ناجحة أدت إلى انتشار البشر في كل الأرض، وقد كانت هجرة مجموعة صغيرة (مُنتقاة) عن طريق باب المندب في البحر الأحمر من أفريقيا إلى الجزيرة العربية، وكانت في تلك الفترة المياه منحسرة، فتمكّنت مجموعة من العبور، وأخذت هذه المجموعة المُنتخبة (1) من هومو سابينس أفريقيا تتقدّم في جنوب شبه الجزيرة العربية؛ لوجود ينابيع المياه على الساحل الجنوبي لشبه الجزيرة (2) في ذلك الوقت حيث كانت مكشوفةً قبل أنْ تغطيها مياه البحر نتيجة ارتفاع مستوى سطح البحر، وهذه الينابيع ساعدتهم على تجنّب صحراء الجزيرة، وتمكنوا من أن يقطعوا الجزيرة العربية على الخط الساحلي مروراً باليمن وعمان الحاليين حتى وصلوا إلى منطقة الخليج المُغطّاة بالمياه حالياً، وهي لم تكن مُغطّاة بالماء المالح بعدُ في تلك الفترة بل كانت واديًا دافئًا (3) تجري فيه الأنهار التي تدخله من الشمال (أي من جنوب العراق الحالي و جنوب غرب ايران الحالي)، وكان الوادي (الخليج الحالي) مكاناً مناسباً جدًا للعيش فيه، فهو مليئٌ بالأنهار و البحيرات والأهوار و الغابات ودافئ، وهذا أمرٌ مهمٌ جداً في تلك الفترة، حيث مرّت الأرض بفترة صقيع و بردٍ قاسية مع نهاية العصر الجليدي الأخير، فكان هذا الوادي مكاناً مثالياً لنموّ البشر الأوائل، مكان مليئ بالمياه العذبة والثمار والغذاء،




    ويمكن أن نقول: إِنه أفضل مكان لنمو الإنسان العاقل في تلك الفترة، وهنا تكاثرت أعدادهم، وهاجر بعضهم إلى بقية أنحاء العالم، وبقيت مجموعةٌ في هذا الوادي حتى تاريخ فيضان هذا الوادي عندما تسببت مياه البحر بملئه، ويُقدّر تاريخ ملء الخليج بالماء (4) علمياً بين (8-15)

    ____________________________________
    1. مسألة الهجرة يمكن للعلم أن يقطع بها؛ لوجود أدلةٍ كثيرةٍ عليها، ولكن ما لا يمكن تفسيره بدقة هو تمكُّن هؤلاء من عبور باب المندب، فحتى لو كان الماء منحسرًا فستكون هناك بضعة كيلومترات من مياه البحر لا بُدَّ من اجتيازها، وهذا يضع عِدّة تساؤلات يصعب الإجابة عليها دون القول إنّ عملية العبور حصلت بصورةٍ غير طبيعية، فكيف تمكنوا من السباحة لعدّة كيلومترات وهم لا يملكون أيّ تقنية او أداة للطفو و التحرك باتجاه محدد؟! لماذا عبر هؤلاء، وما الذي اضطرهم لهذه المجازفة والعبور إلى المجهول؟! لماذا لم يحصل عبور أعدادٍ كبيرة لو كان الأمر متيسرًا أو سهلا أو حتى فيه فائدةٌ كبيرة مغرية للغريزة الحيوانية للجميع؟! فلا يمكن إذَنْ أن نتصور هذا العبور على أنه عبثيّ وليس فيه أيّ انتقائية أو اصطفاء، وإذا لم نَقُل إِنه اصطفاءٌ غيبي هيّأَ ظروف العبور الملائمة لهذه المجموعة المصطفاة، فعلى الأقل هو اصطفاءٌ طبيعي بحسب نظرية التطور، فالعابرون من باب المندب هم مجموعة متميزة عن الآخرين، وأقل ما يميزها هو قدرتها على عبور عدّة كيلومترات من ماء البحر دون الآخرين.
    2. فديو لتوضيح وجود ينابيع المياه العذبة:
    قناة فيديو كتاب وهم الإلحاد (04/09/2013). رحلة الإنسان من أفريقيا دكتورة اليس روبرتس. متاح على : http://www.youtube.com/watch?v=1QEzv5OE5nA


    3. والدفء كان يعني الكثير خصوصاً في العصر الجليدي الذي مرّت به الأرض وانتهى قبل 10 آلاف عام تقريباً، كان دفء هذا الوادي وتوفّر الغذاء فيه كفيل بنمو أعداد الهومو سابينس فيه وانتشارهم منه بعد ذلك إلى كل أنحاء الأرض.
    4. أي في نهاية العصر الجليدي تقريباً، حيث ذابت الثلوج وارتفع مستوى سطح البحر.



    آلاف سنةٍ قبل الميلاد وبعد الفيضان، فإنَّ المجموعة المُنْتَقَاة أو الناجين من الفيضان انتقلوا إلى أعلى جنوب العراق الحالي و جنوب إيران الحالي مُتَتَبّعين الأنهار التي كانت تجري إلى واديهم الخصب الذي أصبح خليجًا تُغطّيه المياه المالحة (1).

    وبعد هذا الفيضان فإنّ أجزاءً من اقصى جنوب العراق الحالي غطّتها المياه المالحة، وعانت آلاف السنين من هذا الفيضان حتى تمكنت المياه العذبة و فياضانات الأنهار من غسلها من الملوحة وردمها بالتسربات التي تسببت بتكوين أراضي صالحة للزراعة و مُتاخمة للأهوار المليئة بالأسماك، وهذا كان يدفع السكان للزحف باتجاه الخليج مرةً أُخرى واستيطان الأراضي التي تُكشَف او التي تُطمَر بعد الفيضان، وهذا الأمر استمرّ آلاف السنين.
    وعموماً، يمكننا اعتبار سكان هذا الوادي (الخليج الحالي) أصحاب أول حضارةٍ إنسانيةٍ على وجه الأرض، وهم من بدأوا بتكوين القرى السومرية أو الآكادية التي وصلتنا، ولهذا يمكن أن نقول عنهم: إِنهم السومريون الأوائل ، أو هم اولئك الأجداد الذين نقرأ للسومريين كتاباتهم في الرُقَم الطينية وهم يفتخرون بهم وبحضارتهم وقيمهم الأخلاقية العليا.



    وأيضاً هؤلاء السومريون الأوائل أو لِنَقُلْ سلف السومريين انتشروا إلى باقي الأرض، فَهُم انتقلوا إلى مصر وبنوا اُسس الحضارة المصرية القديمة التي سبقت الحضارة المصرية التي وصلتنا، وبحسب الدراسات الجينية الأخيرة فإنّ كلّ إنسان على الأرض الآن إذا لم يكن من الذين بقوا في أفريقيا فهو يعود في أصوله إلى هذه المجموعة الصغيرة المُنْتَقاة التي هاجرت من أفريقيا إلى جنوب الجزيرة العربية (اليمن و عمان و الإمارات الحالية)، ثمّ إلى الحوض الخصب (الخليج حالياً) و إلى العالم، ثمّ إلى جنوب العراق ثمّ منه أيضاً إلى العالم، ولم تساعد الظروف الطبيعية اللاحقة في أفريقيا الكثرة الباقين فيها كما ساعدت القلّة الذين هاجروها، وبهذا فقد تكاثرت المجموعة المُنتقاة وبشكلٍ كبير و ملأوا الأرض (2) ، حتى وصل الأمر إلى أن يهاجروا هجرةً

    ____________________________
    1. فمن غير المعقول مثلاً أن يتجهوا للصحراء وهم يعرفون المنطقة وأنَّ مصدر المياه العذبة هو شمال منطقة الوادي الخصب أو الخليج حالياً.
    2. جديرٌ بالذكر أن الصينيين يعتقدون أنهم من جنس يختلف عن بقية البشر، حيث يعتقد الصينيون أنهم يرجعون إلى الهومو إركتس الذي هاجر من افريقيا منذ وقت مبكراً وهذه النظرية تُدَرّس في الصين بناءً على بعض الاحفوريات التي وُجدت هناك ولكنْ مؤخراً أجرى البروفسور (جِنْ لي) وهو من كبار علماء الوراثة الصينيين بحثاً علمياً حيث أخذ الحمض النووي لأكثر من 160 عرقٍ من شرق آسيا، وقال إنه لم يجد أيّ واحدٍ من آلاف العينات التي اخذها يمكن ان يُعتبر من نسل الهومو إركتس القديم، بل صرّح لقناة (BBC) أنّ كل شخص في الصين وفي شرق آسيا يعود إلى المجموعة الأفريقية المهاجرة من الهومو سابينس المنحدرة من الهومو إركتس، وقال رغم أنّه صيني وكان يدرِّس أنهم الصينيين يختلفون و من جنسٍ مختلف وكان يتمنى أن يجد شيئاً مختلفاً، ولكنَّ النتائج والأدلة العلمية التي وصل لها واضحة تمام الوضوح أنّ الإنسان في كل أصقاع الأرض ليسوا مختلفين، وأننا جميعاً أقارب، فلا بد أن نكون كلنا سعيدين. البحث منشور في مجلة أخبار العلوم الأمريكية sciencenews، الإصدار 154، العدد 14 في 3 اوكتوبر 1998، تحت عنوان : (Asian DNA Enters Human Origin Fray).
    Http://www.sciencenews.org/pages/sn_arc98/10_3_98/fob1.htm
    قناة فيديو كتاب وهم الإلحاد (10/09/2013). البروفسور جن لي جميع الصينيين أصلهم من أفريقيا. متاح على:
    http://www.youtube.com/watch?v=1BNyZR6ohtQ




    عكسية من الوادي الخصب وجنوب العراق إلى شمال أفريقيا، فسكّان شمال أفريقيا - من مصر حتى المغرب العربي بل حتى السودان - هم مهاجرون من الوادي ومن جنوب العراق القديم بحسب بعض البحوث الجينية، وبهذا فقد حصلت الغَلَبة و الهيمنة للمجموعة المُنتقاة (المُنتخَبة)، ونجت من ظروف أفريقيا أولاً ومن غرق الخليج ثانياً وعادت واستعمرت شمال أفريقيا أخيراً.
    وبحسب السجلّ الاحفوري فقد واجه و عاصر الإنسان الحديث (الهومو سابينس) بعد هجرته باتجاه أوربا ولمدة (15) ألف سنة تقريباً إنساناً آخر هو إنسان النياندرتال، والذي كان قد سبقه للظهور من نفس سَلَفه الهومو إركتس أو الهايدلبيرغ في أفريقيا كما بيَّنا سابقاً، ولكنَّ هجرة الهومو إركتس من أفريقيا كانت من الشمال وقد وصل إلى اقصى آسيا ، ووُجدت بقايا أشباه الإنسان المتطورين عن الهومو إركتس حتى في إندونيسيا و الصين، وكان النياندرتال المتطور عن الهايدلبيرغ يستخدم النار و يدفن موتاه أحياناً، ثم انقرض النياندرتال قبل (24) ألف سنة تقريباً ليبقى فقط الإنسان العاقل الحديث منفرداً بالأرض.


    وهم الإلحاد 113-118
    التعديل الأخير تم بواسطة راية اليماني ; 28-04-2016 الساعة 22:05

المواضيع المتشابهه

  1. مقتطفات من كتاب وهم الإلحاد - للمؤلف أحمد الحسن
    بواسطة مستجير في المنتدى الملاحدة واللادينيون
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 28-04-2016, 22:12
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-05-2014, 12:49
  3. إعلان عن كتاب وهم الإلحاد للكاتب أحمد الحسن- قبل صدوره- في قضاء المسيب (فيديو)
    بواسطة راية اليماني في المنتدى اعلانات عامة واحداث ومناسبات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-04-2014, 09:39
  4. إعلان عن كتاب وهم الإلحاد: هل هو وهم الإله أو وهم الإلحاد؟!
    بواسطة مستجير في المنتدى الملاحدة واللادينيون
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-12-2013, 00:52
  5. إهداء للإمام أحمد الحسن ع
    بواسطة حجج الله في المنتدى الأدب والنصوص
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31-10-2010, 00:25

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).