النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: ؛نص مكتوب؛ لقاء خاص و مباشر مع الامام أحمد الحسن (ع ) 19/1/2016 عبر اذاعة المنقذ العالمي من ولاية ميتشغن الأمريكية/ مدينة ديترويت.

  1. #1
    مشرف الصورة الرمزية راية اليماني
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    3,022

    2 ؛نص مكتوب؛ لقاء خاص و مباشر مع الامام أحمد الحسن (ع ) 19/1/2016 عبر اذاعة المنقذ العالمي من ولاية ميتشغن الأمريكية/ مدينة ديترويت.

    اللقاء الخاص و المباشر مع الامام أحمد الحسن (ع) في حلقة خاصة من برنامج اذاعة المنقذ العالمي، و التي تبث من ولاية ميتشغن الأمريكية/ مدينة ديترويت.
    و تم تسجيل الحلقة عبر غرفة أنصار الإمام المهدي (ع) في البالتالك/القسم الاسلامي، و عرضها على قناة المنقذ العالمي الفضائية.
    تم اللقاء بتاريخ: 19/1/2016 الساعة 6:30 ص بتوقيت مدينة النجف- الموافق ل 8 ربيع الثاني 1437 ه.ق.
    18/1/2016 الساعة 10:30 م بتوقيت مدينة ديترويت- الموافق ل 7 ربيع الثاني 1437 ه.ق.
    و بتقديم: الاستاذ مصطفى ياسين
    المقدمة

    الأستاذ مصطفى ياسين: نجدد لكم التحية مستمعينا الكرام، حياكم الله و مرحبا بكم. بسمكم و بسم كادر إذاعة المنقذ العالمي و بسم غرف انصار الإمام المهدي (ع ) في البالتالك و بسم الانصار جميعهم ارحب بضيف كريم عزيز على قلوبنا، ضيف لطالما سمعنا كلماته و قرأناها على مسامعكم الكريمة، ضيف شرفنا اليوم بلقائه مباشرة ليكون هو بنفسه من يجيب على اسئلتنا و استفساراتنا في برنامجنا الذي اعتدتم سماعه و لكننا اليوم نطل عليكم بحلقة متميزة و مباركة نتمنى ان يكون فيها النفع و الهداية الى كل من يصله صوت اذاعة المنقذ العالمي في مشارق الارض ومغاربها. نرحب بالسيد أحمد الحسن، المعزي و وصي و رسول الإمام المهدي (ع ) و استميحه بأن يتقدم بكلمة في بداية هذا اللقاء المبارك.
    السلام عليكم. حياكم الله سيدنا السيد أحمد الحسن و مرحبا بك في اذاعتك، إذاعة المنقذ العالمي. أترك الكلمة لكم سيدي، تفضلوا.

    الإمام أحمد الحسن (ع ) : يا الله. بسم الله الرحمن الرحيم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. حياكم الله جميعا و يسعدني أن أكون معكم في هذا اللقاء و أسأل الله ان يوفقني لقول الحق و ان يكون كلامي نافعا و مفهوما للجميع. الاحبة في إذاعة المنقذ من ديترويت -جميع العاملين فيها- جزاكم الله خيرا على استضافتكم لي و أسأل الله ان يوفقكم و يسدد خطاكم و يبارك في عملكم. حياكم الله أستاذ مصطفى و جزاك الله خيرا. إذا لم يكن لديك شيء آخر فنبدأ على بركة الله. لكم المايك.

    السؤال الأول

    أ. مصطفى ياسين: يا الله حياكم الله سيدنا و اهلا و سهلا فيك. نورتنا اليوم سيدنا. ان شاء الله نحن نبدأ بطرح أسئلتنا على بركة الله ان شاء الله.
    سؤالنا الأول لكم سيدنا: أنتم ترفعون شعار حاكمية الله يعني أنكم ترفضون كل آليات الحكم و أنظمته الموجودة الآن. لكنكم أنفسكم تمارسون نفس الآلية التنظيمية الانتخابية ابتداءا بكم و كل المؤسسات التابعة لكم التي يديرها أشخاص معينون أو منتخبون. فكيف تميزون بين حالكم و حال غيركم و ما هو الفارق في الآليات المعتمدة؟ كما أنكم ركزتم على انتقاد نظام الحكم في العراق، مع أن العراق محاط بأنظمة حكم ديكتاتورية و سيئة جدا. فما تفسيركم لهذا الأمر؟ أترك لكم الوقت سيدي تفضلوا.

    الإمام أحمد الحسن (ع ) : حياك الله أستاذ مصطفى و جزاك الله خيرا. نعم. نحن نؤمن بما جاء به الدين الالهي بهذا الخصوص، يعني بخصوص نظام الحكم الشرعي و المرضي عند الله. و باختصار شديد فان الدين الإلهي عموما و الإسلام دين إلهي كما تعلمون، قائم على الايمان بوجود إله. و هذا الإله- الله سبحانه- هو مالك الملك؛ فالله سبحانه هو مالك الأرض و من عليها، و له الحاكمية المطلقة في ملكه. و لتنتقل الحاكمية في ملكه لغيره لا بد من أن يستخلف شخصا بعينه يدل عليه، فمن تطفل و نصب نفسه أو نصب غيره يكون غاصبا لخلافة الله و ظالما معتديا على ملك الله سبحانه و دون إذنه. و نحن..نحن نجد ان سنة الله.. أنه قد نصب فيما مضى قبل الرسول محمد صلى الله عليه وآله خلفاء له في أرضه و نصب رسول الله محمد صلى الله عليه وآله، و حتما لم يترك الله الناس دون نصب خليفة لهم بعد رسول الله صلى الله عليه وآله. كما نص سبحانه و تعالى: {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ} الرعد:7
    أما من يقول بتخلف السنة الالهية بعد الرسول محمد صلى الله عليه وآله فعليه نقض الاستدلال على ان الملك لله لا يجوز ركوبه الا باذنه و بنص تشخيصي، ثم الإتيان بالدليل القطعي على تخلف السنة الإلهية التي دامت طيلة مسيرة الدين الإلهي من آدم (ع ) الى محمد صلى الله عليه وآله.
    هذا هو ببساطة شديدة ما نقوله و هذا ما يقوله اي منطق سليم. فأنت لا تستطيع التصرف بارض او عقار يملكه غيرك دون ان يوكلك و يستخلفك ذلك الشخص المالك للعقار و الا فستكون غاصبا و ظالما. و في الإسلام هذا هو مذهب آل محمد صلوات الله عليهم فهم يقولون ان الولاية لله و لمن ولاه الله و كل من يحكم و يتحكم بالدماء بغير طريق الولاية الإلهية المباشرة فهو غاصب و قاتل، تعلق برقبته الدماء التي تسفك و سيحاسب يوم القيامة. و كما قلت، فهذه هي سنة الله منذ آدم الى محمد صلى الله عليه وآله، و القرآن ضمن قصصه ذكر آدم كخليفة الهي و منصب من الله و ذكر داوود كخليفة الهي و منصب من الله و ذكر غيرهم... و محمد صلى الله عليه وآله بالتأكيد خليفة إلهي و منصب من الله للحكم بين الناس. و هذا الأمر أي التنصيب الإلهي مذكور أيضا في التوراة و العهد القديم الذي يؤمن به اليهود و المسيحيون، بل هذا الأمر مذكور و مؤرخ له حتى في الرقم الطينية لآبائنا في سومر و آكاد منذ آلاف السنين قبل الميلاد، و قد بينت هذا الأمر في كتاب وهم الإلحاد؛ و من سومر جاء أنبياء الله كنوح و ابراهيم و نبع الدين الإلهي. فلا يسع أحد بعد هذا الذكر و التاريخ أن ينكر أو يتنكر لحاكمية الله الا عن جهل أو عناد فهي مسألة ذكرتها كل الأديان الإلهية في ما وصلنا منها، فما وصلنا من دين نوح و إبراهيم صلوات الله عليهم في ألواح سومر يذكرها، و التوراة و العهد القديم يذكرها، و الإنجيل أو العهد الجديد يذكرها، و القرآن يذكرها، و الأحاديث النبوية تذكرها. فماذا بقي اذا؟ في الحقيقة واضح أنها سنة إلهية ثابتة بالدليل العقلي و الدليل النقلي.
    طبعا المذهب السني في الإسلام يخالف هذا الأمر لأنه مذهب قام على طاعة الحاكم كيفما كان طالما أنه تسلط على الحكم ولكن مذهبهم و اعتقادهم هذا بدون دليل. يعني هم يعتقدون ان ملك الله خرج منه سبحانه و تعالى الى كل من هب و دب دون دليل و هم يعتقدون بتخلف السنة الإلهية. نحن نقول باختصار ان من يقول بتخلف السنة الإلهية بعد الرسول محمد صلى الله عليه وآله فعليه نقض الاستدلال بأن الولاية لله و لمن ولاه الله و بنص تشخيصي، ثم الإتيان بالدليل القطعي على تخلف السنة الإلهية التي دامت طيلة مسيرة الدين الإلهي من آدم الى محمد صلى الله عليه وآله كما قلت. بالحقيقة هذا مختصر لعقيدة أهل البيت بالحكم الشرعي و التي تقول بالتنصيب الإلهي و بطلان عقيدة المذهب السني في الحكم التي تقول ان الحكم لكل من هب و دب طالما انه تسلط على رقاب الناس سواء باختيارهم ام بالقوة. ايضا احب أن اشير الى مسألة مهمة و هي أن بعض الأشخاص يصور الحكم على أنه تبليط شوارع و بناء مدارس و مستشفيات و ماشابه و هذا غير صحيح! فالحكم متضمن لأمور خطيرة كالتصرف بدماء الناس الآخرين و هذا امر يدركه كل مبصر عاقل، فكل دولة فيها شرطة و أجهزة أمنية و جيش و ربما قوات مهام خاصة إلى آخره... و هذه أدوات قتل سواء في داخل (..تقطع الصوت..) هي فيه أم حتى في خارجه -يعني خارج ذلك البلد- أحيانا يعني. و لهذا فعندما نتكلم عن نظام الحكم نحن نتكلم عن التصرف بدماء الناس و هذه مسألة يجب ألا نغفل عنها.
    الآن بعد هذا التوضيح لقضية الحاكمية الإلهية التي نؤمن بها و التي هي عمود و مرتكز مذهب آل محمد صلوات الله عليهم، أعود الى سؤالك حول آلية الإنتخابات؛ لأن إجابة سؤالك كان - يعني- معتمدا ان اتكلم بهذا الأمر -يعني- لتتوضح عقيدتنا و يتبين للناس ما هي عقيدتنا -يعني- و من أين أتينا بها عقيدتنا في الحكم. الآن أعود الى سؤالك حول آلية الانتخابات.
    الإنتخابات بحد ذاتها كآلية اختيار شخص يمثل الناس لا اشكال فيها يعني يختارون شخصا يتحدث باسمهم أو يدير مشروعا يملكونه مثلا الى آخره... أيضا لا اشكال في الانتخابات تحت ظل نظام حاكمية الله أي ان تكون السلطة بالأصل و الأساس لخليفة إلهي و يكون هو المتصرف في القضايا التي تخص دماء الناس. الإشكال هو أن يقال أو يعمل بالانتخابات لاختيار الحاكم الأصل أي الذي يتصرف بالدماء و هذا هو ما حصل في العراق، و هذا هو ما جعلنا نقول أن هذا النظام باطل من الناحية الشرعية و الدينية بحسب اعتقادنا و معرفتنا بدين الله سبحانه و تعالى، مثله مثل غيره من الانظمة. و نعتقد أن من شرعه دينيا من الفقهاء و جعل بعض شيعة آل محمد صلوات الله عليهم يتصورون أنه نظام شرعي فإنه يتحمل الدماء التي سفكت ظلما تحت مظلة هذا النظام. و طبعا نحن نرى أن من شرعوه بالأمس يحاولون اليوم تبرئة أنفسهم من أفعاله و النتائج التي تمخض عنها. على كل حال، أنا أذكر عندما دعا فقهاء النجف الناس في العراق للتصويت على الدستور و من ثم للإنتخابات بل و لانتخاب جهات بعينها، و هي التي تسببت بحالة الدمار و البؤس الذي حل بالعراق و بشعب العراق اليوم، في حينها طلبت من المؤمنين عدم المشاركة و بينت أن هذا العمل خداع لشيعة اهل البيت (ع) بجعلهم يعتقدون أن الإنتخابات هي الطريق الشرعي لاختيار الحاكم الأصل الذي يتسلط على الدماء، و بالنتيجة تسلط فلان و علان و ظنوا أن من حقهم التصرف بدماء الناس وسفكوا الدماء. و ها نحن اليوم نعيش نتائج أفعالهم فالدماء تجلب الدماء.
    أقول، أذكر في حينها عندما تكلمت بهذا الكلام، و كان لدي براني في النجف يزورني فيه الناس و بعض طلبة الحوزة، في أحد الأيام تكلم معي سيد معمم و هو وكيل لمرجعية النجف فقال لي معترضا -يعني- معترض على ما أطرحه -يعني- في وقتها- يعني- : " إنت ليش... -يعني- كلامه بالعراقي -يعني- تقريبا هذا هو كلامه... إنت ليش تعترض علينا و على دعوتنا الناس للإنتخابات في العراق و ما تعترض على الإنتخابات في ايران، ما تشوف هذا تناقض؟" هذا هو -يعني- تقريبا كلامه في وقتها، يعني هو يعتبر أن ما أفعله أو أقوله فيه تناقض، فقلت له أنتم تدعون الناس لإنتخاب الحاكم الأصل الذي يتسلط على دماء الناس و تجعلون شيعة آل محمد (ع ) يعتقدون أن هذا هو الطريق الشرعي لاختيار الحاكم الأصل الذي يتسلط على دماء الناس؛ أما في ايران فيقولون أن هناك ولاية للفقيه تمثل امتداد لولاية الإمام المعصوم و تحت ظلها تجري الانتخابات، أي أن الحاكم الأصل المتسلط على الدماء عندهم هو الفقيه الذي يدعون له الولاية فالكلام معهم مختلف.. الكلام معهم في موضوع آخر.. الكلام معهم في أصل ولايتهم المدعاة للفقيه و هل هناك دليل عليها أم أنها مجردة من أي دليل عقلي أو نقلي؟ و طبعا هذا هو ما نعتقده، و إن ما يدعونه من ولاية للفقيه فانه عقيدة بلا دليل. و قد بينت هذا الأمر في بحث آية إكمال الدين، بحث ألقي في معهد الدراسات، و يمكنكم سماعه و الاطلاع عليه و سماع ما قلته هناك بخصوص غيبة الإمام و ادعاء من يدعون انهم نواب عامون عنه يقومون بأمر الدين أو ما شابه يعني. فالبنسبة للسبب الرئيسي الذي اضطرني للتركيز على نقد ما حصل في العراق هو أنه مورست عملية تضليل لشيعة آل محمد (ع ) و جعلهم يعتقدون بأن الإنتخابات هي الطريق الشرعي لتعيين الحاكم الأصل الذي يتصرف بالدماء؛ حتى -يعني- وصلت الوقاحة ببعضهم أن يقول للناس أن خروج المرأة للإنتخابات كخروج زينب (ع ) مع الحسين صلوات الله عليه.
    أما عدم تركيزي على انتقاد الأنظمة الديكتاتورية، التي ذكرتها و غيرها التي تحكم بعض الدول العربية أو الإسلامية مثلا، -يعني- أنا أشرت لبطلانهم ولكن لم أركز عليهم في الحقيقة لأن هذه الأنظمة مفلسة.. مفلسة بكل المقاييس، و هي غير مستأهلة للنقد أصلا. فهذه الأنظمة، إضافة إلى أنها لا تملك أي رصيد شرعي ديني، فانها لا تملك اي رصيد أخلاقي أو قيمي، كما هو حال النظام الديمقراطي، و انما مجرد عصابات من المتسلطين على الشعوب بالقوة الغاشمة و يسمون أنفسهم الملك فلان و الرئيس فلان الى آخره -يعني.
    لا أعتقد هناك شيء يحتاج أن اتكلم فيه في هذا الأمر أكثر مما قلت، و أعتقد ما ذكرته عرف المستمع بعقيدتنا في الحاكمية و الفرق بين ما نفعله و يفعله الآخرون، و إن كان بإختصار. و أعتذر منكم ربما أطلت عليكم و لكن الموضوع ربما احتاج أن أتكلم فيه هذه الفترة. و جزاك الله خير استاذ مصطفى ولك المايك.

    السؤال الثاني


    أ. مصطفى ياسين: يا الله. جزاكم الله خير الجزاء سيدنا. نعم. ننتقل إلى سؤال أخر سيدنا سيد أحمد الحسن: الدعوة اليمانية المباركة دائما متهمة بأنها تفرق بين الاديان وحتى تدخل في تفاصيل المذهب الواحد وتنقضه ، حتى بات اعداؤكم يختلفون في كل شيء لكنهم يجتمعون عليكم وعلى محاربتكم بكل الوسائل. فكيف استطعتم البقاء والاستمرار في ظل هذه الظروف الضاغطة في مقابل اطراف يملكون كل شيء من السلطة والمال والاعلام والتأثير والجمهور وحتى القوة العسكرية ؟ أترك لكم الوقت سيدنا تفضلوا.


    الإمام أحمد الحسن (ع) : حياكم الله. يا الله. الدعوة اليمانية لا تفرق بين الناس بل هي دعوة للإجتماع حول الحق وبالأدلة العقلية والمنطقية والشرعية، وهي دعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، وليس لدينا عداء اتجاه أحد ابتداءً، وما نقوم بطرحه بخصوص المخالفين لنا هو نقاش علمي وبيان فساد أرائهم علميا وبالأدلة العقلية ومن المصادر التي يعتقدون بها. أما إجتماع بعض الجهات على معاداتنا ، رغم اختلافهم فيما بينهم، فهذا أمر فعله سابقا مخالفو الرسول محمد صلى الله عليه وآله ومخالفو الرسول عيسى أو يسوع صلوات الله عليه، فاجتمع الحكام واليهود على محاولة قتله، وبالتالي فهذه سنة إلهية: أن يجتمع الخصوم لمحاربة الرسل أو يجتمع أهل الباطل لمحاربة الحق وأهله. والحقيقة أن اجتماع هؤلاء على معاداة الحق سببه أنهم يخافون أن يتركهم أتباعهم لأن حجة الحق تأخذ بأعناق الناس، وبالتالي فهناك كثيرون يتَّبِعون الحق، وبعضهم كانوا يتَّبِعونهم فهم بعدائهم يحاولون منع إنهيار هيكلهم الباطل أو تأخير -يعني- انهياره. أما كيف استطعنا البقاء والصمود فحقيقةً هذه هي المعجزة التي عشتها وأعيشها كل يوم، فحياتي وطريقة عيشي بيد الله سبحانه وتعالى، فلو كنت أنا من يختار الطريق التي أسير بها لكان حظي هو العجز والفشل ولكنت من الهالكين والخاسرين دنيوياً وربما حتى أخروياً، ولكن فضل الله سبحانه وتعالى علي أنه يسير بي إلى الخير ويفتح لي أبواب ويغلق أخرى، ثم بعد فترة أعرف عظيم لطفه بي وأنه فتح لي أبواب الخير وأغلق بوجهي أبواب الشر. وحقيقةً أنا لم أفعل شيئا أستحق به هذه العناية الفائقة منه سبحانه وتعالى، فهو من تفضل علي ابتداءً ووفقني أن أختاره على نفسي وأن أختار إرادته على إرادتي، هو الذي وفقني أن أواجهه مقراً معترفاً بجهلي وعجزي وانعدام حيلتي ليعاملني بعدها بعطف ورحمة ويتصدق علي بعطائه العظيم. هذا هو ما حصل ويحصل معي ومع بعض المؤمنين المخلصين، وهذا هو الذي يجعلنا نصمد ونستمر حتى آخر نفس. ونشكر الله سبحانه وتعالى على ما تفضل به علينا ونسأل الله أن يزيدنا من فضله. الحمدلله رب العالمين. لكم المايك استاذ مصطفى.

    السؤال الثالث

    أ. مصطفى ياسين: الحمدلله رب العالمين. جزاكم الله خير الجزاء سيدنا. انتقل الى سؤال آخر سيدنا، سيد أحمد الحسن : انتم تقولون انكم اصحاب عقيدة دينية و واجبكم التبليغ بها و دعوة الناس اليها، لكن في نفس الوقت نجدكم تطرحون امورا خطيرة و اساسية في كل دين او مذهب فتهدمون كل الاسس السابقة التي اعتمدها الناس في اديانهم او مذهبهم و تقولون ببطلانها. فكيف ستقدرون على دعوة ابناء هذه الاديان او المذاهب وانتم تستفزونهم بهذه الأطروحات الخطيرة؟ اترك لكم الوقت سيدنا تفضلوا.

    الإمام أحمد الحسن (ع) : يا الله حياكم الله. الدعوة تطرح الدين الالهي الحق كما نعتقده نحن، و بما ان الدين الإلهي له مسيرة سابقة طويلة، و هناك اليوم ممن ينتسبون لهذه المسيرة بصورة او باخرى، كالمسلمين و المسيحيين و اليهود بكل طوائفهم، فالنتيجة ستكون ان الطرح الجديد القديم الذي نقدمه اليوم سيصطدم بطرح هؤلاء، و خصوصا في مسائل الاعتقاد و العمل و.. و نحن لا يسعنا السكوت وواجبنا بيان الحق من الباطل، و لهذا فنحن مضطرون لنقضي العقائد الباطلة لتلك الاديان و المذاهب و بيان العقيدة الحقة التي تطرحها هذه الدعوة. و الله خلق الناس احرارا فلهم حق الاختيار، و العقل الحر لا يقول اني وجدت آبائي على دين او ملة و سابقى عليها بل يبحث و يصل للحق، فان كان الحق فيما علمه آبائه بقي عليه و ان لم يكن فعليه ان يتبع الحق، فهو سينام غدا في قبره و سيحاسب وحيدا.. و لا أعتقد أننا في هذا نتقصد استفزاز احد فنحن لدينا طرح عقائدي و الآخرين لديهم طرح عقائدي، و من حق الناس أن تسمع الجميع و من حق الناس أن تعرف الحقيقة كما هي دون خداع أو غش. و انا ادعو كل انسان ان يكون حرا كما خلقه الله و لا يخضع لسلطة، سواء كانت دينية ام غيرها، ان كانت تدعوه لتجمد عقله و التوقف عن التفكير و الوصول الى الحقائق بنفسه و بحثه.. و ببحثه و بجهده . لا تسلم قيادك و عقلك لغيرك - يعني - ، ابحث بنفسك و دقق و توصل الى الحقائق بنفسك. حياكم الله. لكم المايك.

    السؤال الرابع

    أ.مصطفى ياسين : نعم جزاكم الله خير الجزاء سيدنا سيد أحمد الحسن . سيدنا رح ننتقل الى سؤال آخر : ماهي الآلية التي تعتمدونها والتوجيهات التي تعطونها للأنصار في دول العالم المختلفة في الأنظمة والعقيدة الدينية , وكيف تنسقون بين عقيدتكم الدينية وممارسة المواطنة في أي دولة يتواجد فيها الأنصار , علما أننا نعلم أنكم تركزون على الإنضباط وعدم خرق قوانين الدولة التي يتواجدون فيها و أيضا السلمية في الدعوةط في وقت تغلبت فيه العصبية واللغة السياسية على الدينية؟ أترك لكم الوقت سيدنا سيد أحمد الحسن تفضلوا .

    الإمام أحمد الحسن (ع ) : يا الله . حياكم الله . نحن ندعو الناس بالحكمة والموعظة الحسنة كما أمرنا الله سبحانه وتعالى في القرآن وكما فعل سلفنا من الأئمة الصالحين صلوات الله عليهم. ومن يريد أن يسمع أنا أزيده ومن يرفض فهو في طريقه ونحن في طريقنا . و دائما أقول للمؤمنين: تعاملوا مع الإنسان المحترم برحمة وشفقة وإن خالفنا. وهذا قانون عام لتعاملنا مع الآخرين ممن لا يتفقون..من لا يتفقون..من لا يتفقون.. معنا سواء في..في حال كنا ندعوهم للحق أم نتعامل معهم في تعاملات الحياة اليومية والطبيعية ككل الناس .
    أما مسألة القوانين والإلتزام بها فهذا يعتمد على نوع القانون، و عموما القوانين التي تنظم حياة الناس في المجتمع وفي الشارع لابد أن يلتزم بها أي عاقل طالما أنها لاتتعارض مع شرع الله سبحانه وتعالى , بل في بعض الأحيان فَرضْت على المؤمنين الإلتزام بالقانون وكمثال قانون سرعة السير في العراق. فالسواق للأسف ومنذ سنوات لا يلتزمون بسرعة معقولة ومنطقية ولا بسرعة الشارع الذي يسيرون فيه . فنبهت بعض المؤمنين أنه طالما أن الإنسان غير مضطر لزيادة السرعة فلا يجوز له تجاوز القانون السرعة عن عمد , لأن عمله هذا عبارة عن شروع بالقتل-يعني- قتل نفسه ومن معه أو الآخرين الذين يشاركونه الشارع .
    والمؤمنون عموما يعيشون كأي مواطن عادي في بلدانهم التي يعيشون فيها وهم أحرار في عقائدهم وأفكارهم الدينية كغيرهم، وهذه حقوق إنسانية أساسية لانقبل المساومة عليها. وطبعا الحاكمية في الدين الإلهي جزء لا يتجزأ من الدين ولكن على الآخرين أن يفهموا أمرا وهو أن أكون مختلفا معك في كيفية نظام الحكم الشرعي - يعني بالنسبة لنا -لا يعني أني أعاديك . فبالنسبة لنا هذا لا يعني اني أريد أن أحاربك و..وأقتلك وأستولي على الحكم بالقوة وأجبرك على قبول عقيدتي وفكري، أبدا، ليس هذا هدفنا.
    (بل) نحن نقول أن عقيدة الدين الإلهي والإسلام ومحمد وآل محمد صلوات الله عليهم هي أن الحاكمية لله ولا يجوز أن يكون الحاكم الأصل الذي يتصرف بالدماء منصبا من الناس (تقطع الصوت) و (تقطع الصوت) و لا طبعا(تقطع الصوت) مستولي على السلطة (تقطع الصوت) يعني الأمر مفروغ منه يعني (تقطع الصوت) وهذه ليس (تقطع الصوت) ...
    أستطيع ان أقول لك أنها عقيدة العهدين(تقطع الصوت) وفي العهد القديم المقدس عند اليهود والمسيحيين : الله هو من ينصب الملوك والحكام . وقد أكد هذا الأمر العهد الجديد أو الإنجيل . ولهذا فإن الملوك أوروبا المسيحية سابقا كانوا يجلسون على كرسي الحكم عندما تتوجهم الكنيسة - أو الجالس على الكرسي الرسولي أو البوب أو البابا، كما يسمونه اليوم، يعني بإعتبار أن الكنسية تمثل الله عندهم. فالمسألة ليست جديدة ولسنا منفردين بها، بل هي قضية من صلب الدين الإلهي , بل الدين الإلهي يتمحور حولها. ونحن عندنا أن إمامنا جعفر ابن محمد الصادق صلوات الله عليه قال : " أن الدين وأصل الدين هو رجل , وذلك الرجل هو اليقين , وهو الإيمان , وهو إمام أمته وأهل زمانه , فمن عرفه عرف الله ومن أنكره أنكر الله ودينه .. " إلى آخره- إلى آخر الحديث يعني - . ويمكنكم أن تراجعوا هذا الحديث في كتاب بصائر الدرجات للصفار رحمه الله .
    وكما قلت فهذه العقيدة لا تعني أننا نريد إعلان الحرب على الحكومات المخالفة لها , وإنما نحن فقط ندعو الناس لقبول دعوة الله التي ندعو له، .دعوة آباءنا، التي دعى لها آباءنا. ولكن مع الأسف- يعني أباءنا الأئمة صلوات الله عليهم والأنبياء والمرسلين - ولكن مع الأسف رغم أننا ندعو الناس بالحكمة والموعظة الحسنة فإن بعض الحكومات المتسلطة على بعض الدول، وبسبب خوفهم أن تعرف الناس الحق وتتبعه، تقوم بمواجهة المؤمنين بأسلوبها الهمجي . وهناك كثير من المؤمنين تعرضوا للإعتقال والأذى بسبب عقيدتهم لا غير . وطبعا هذا الأمر ليس بجديد , فقد تعرض الأئمة صلوات الله عليهم وشيعتهم لأذى السلطة الحاكمة في زمنهم. والحمدلله الذي جعلني والمؤمنين نقتفي أثرهم ونقتدي بسنتهم ونذوق بعض ما ذاقوا؛ فالآخرين يبكون على موسى بن جعفر صلوات الله عليه لأنه دخل السجن، أما نحن والمؤمنون فمن فضل الله علينا ندخل للسجن لنفس السبب الذي دخل بسببه موسى بن جعفر صلوات الله عليه، ونحس بعض ما أحسه موسى بن جعفر، فلم يتغير الكثير، فقط الوجوه والمسميات تغيرت.. وإلا فالدعوة لحاكمية الله هي نفسها التي أدخلت موسى بن جعفر للسجن حتى مات فيه وهي التي تدخل المؤمنين اليوم لسجون الظالمين . يا الله. لكم المايك.

    السؤال الخامس

    أ. مصطفى ياسين: نعم جزاك الله خير الجزاء سيدنا. سيدنا انتم دائما متهمون من قبل اعداءكم لجهة التمويل المادي للدعوة و لجهة الانتشار في دول العالم مع ان اصل الدعوة وبداية انتشارها كان في العراق فقط. كيف تشرحون ذلك وتبينونه لمن يجهلكم ولمن يعارضكم ؟ اترك لكم الوقت سيدنا سيد احمد الحسن تفضلوا.

    الإمام أحمد الحسن (ع): حياك الله حبيبي مصطفى واهلا وسهلا بكم اذاعة المنقذ من دترويت، حياكم الله . حقيقة الذي يعادي اذا لم يكن لديه شرف الخصومة فانه يقوم بتوزيع الاتهامات يمينا وشمالا ، والعقلاء عندهم الاتهام بلا دليل لا قيمة له، ومن يطلقه ويروج له كذاب لا يعتمد على قوله في شيء. وعموما بالنسبة للتمويل المالي لنا هو معلن وليس تمويلا مخفيا لا يعرفه احد؛ فمؤسسات الدعوة ممولة من الحقوق الشرعية كالخمس وايضا من تبرعات بعض الانصار الكرماء جزاهم الله خيرا الذين يتبرعون باموالهم الخاصة وبسخاء لرفد مؤسسات الدعوة، سواء كانت المؤسسات الدعوية والعلمية كالحوزة ومعهد الدراسات والقناة الفضائية والاذاعات اوالجمعيات .. الجمعيات رعاية الايتام او المؤسسات الخيرية. وعموما مؤسسات الدعوة كثيرا ما..ما تواجه نقصا في التمويل، يعني قبل فترة قصيرة ابلغني المشرفون على بث قناة المنقذ الفضائية انهم اقترضوا حتى يسددوا اجور البث الفضائي للقناة؛ وطبعا هذا بغض النظر عن بساطة مؤسسات الدعوة وكونها لا تحتاج تمويل كبير .نعم لكم المايك

    السؤال السادس


    أ. مصطفى ياسين: نعم سيدنا جزاكم الله خير الجزاء. يعني باقي لي سؤالين سيدنا. سؤال ما قبل الأخير: الملفت في هذه الدعوة أن هناك من أفرادها من جاء من أديان و مذاهب بعيدة جدا عما تدعون اليه فكيف استطعتم اقناعهم و بأي ادلة؟ و ما هو منهجكم في التعامل مع المخالف أو المعارض أو المحارب؟ الوقت لكم سيدنا تفضلوا.


    الإمام أحمد الحسن (ع) : حياكم الله. ما نقدمه هو دعوة إلهية و بالتالي فهناك أدلة موجهة لكل دين و لكل مذهب ديني و من كتبهم و ما يعتقدون هم بصحته. و أكيد هناك كثير من المنصفين الذين يذعنون للحق و يخضعون للدليل متى ما قدم لهم؛ و قد كتبت في الأدلة للأديان و المذاهب (..تقطع الصوت..) و فصل كثير من المؤمنين في ذلك. و من يحب الإطلاع على أدلة الدعوة المباركة يمكنه الرجوع للكتب و سيجد الأدلة مفصلة ان شاء الله.
    أما التعامل مع المخالف فقد قلت و كررت اننا نعامل الناس المخالفين لنا برحمة و عطف و أوصينا المؤمنين بذلك.. و مثل ما نقول احنا (..تقطع الصوت..) بالعراق "عين فراش و عين غطا"، و لا يضر اختلاف من يختلف (..تقطع الصوت.. ) لا حبا و لا كرامة. هؤلاء إختاروا طريق الشر(تقطع الصوت) و ركبوه على ظهورهم و هو يمتطيهم و يسير بهم الى جهنم و خزي الدنيا و الآخرة. لكم المايك أستاذ مصطفى.

    السؤال السابع


    أ.مصطفى ياسين: نعم بارك الله بكم سيدنا و جزاكم الله خير الجزاء. بقي عندي سؤال أخير نحن ثقلنا عليك سيدنا اليوم. هناك.. يعني هذا السؤال يتعلق بتشكيل لسرايا القائم لمحاربة داعش واذنابها وهذا يتضمن دخولا قويا في الساحة السياسية وحتى العسكرية في الساحة العراقية. السؤال الاول: ما هو سبب هذا التحول الكبير في مسار الدعوة؟. ثانيا : كيف تجمعون بين معارضتكم للسلطة الحاكمة ومحاربتكم للفساد المستشري في العراق وبين مشاركتكم السلطة في حربها ضد داعش؟ لكم الوقت سيدنا سيد أحمد الحسن تفضلوا.

    السيد أحمد الحسن (ع): حياكم الله. قبل ان اجيب سؤالك أولا (تقطع الصوت) نعم حياكم الله. يا الله (تقطع الصوت) يا الله، يوجد صوت؟ يا الله، هل يوجد صوت الآن؟ يا الله. (تقطع الصوت) هل يوجد صوت الآن ؟ هل يوجد صوت؟ يوجد صوت الآن؟ يا الله. يا الله. نعم.
    قبل أن اجيب سؤالك فقط احب تعريف من يجهلون شريعة الله و دين الله في مسألة الدفاع بأن الدفاع جائز حتى بالمشاركة مع الكافر الذي لا يؤمن بالله ولا بأنبياء الله ، يعني لو كان المؤمن يعيش في بلد اهله ليسوا مسلمين او ملحدين لا يؤمنون بالله وتعرض بلدهم لغزو خارجي همجي يريد احتلال الارض وابادة وقتل من يعيشون في هذا البلد فمن حق المؤمن ان يهب للدفاع مع اهل البلد، وهو يؤجر على دفاعه عن ارضه وعرضه.
    الآن ارجع الى سؤالك عن سبب حدوث تحول في مسار الدعوة، يعني كوننا دعونا لمواجهة الحركة الوهابية الارهابية في هذه الفترة. وحقيقة لا يوجد تحول في مسار الدعوة حتى ابين لكم سببه بل هذا الامر دعوت له منذ ان قام الوهابيون بهدم ضريح العسكريين في سامراء. ولو سمع الناس الآخرين ما قلت في حينها لتجنبوا احداث دموية كثيرة حصلت في السابق. فبالنتيجة هو امر قديم وليس بجديد. وايضا الامر بتشكيل السرايا -يعني- لم يبدأ باعلان تشكيل سرايا القائم (ع ) وانما منذ ان سقطت المدن العراقية بيد الحركة الوهابية السلفية -طبعا بمسماها الحالي داعش- وجهت المؤمنين الى تشكيل سرايا للدفاع عن اضرحة الائمة والمدن المقدسة، ولكن في حينها ووجهوا بالرفض من قبل بعض المتسلطين؛ وبالتالي اختاروا تجنب أي تصادم معهم لان تشكيل السرايا بصورة علنية في حينها كان سيؤدي بالنتيجة الى ان يتخذ هؤلاء الذين كانوا هم السبب بتدمير العراق وتضييع اراضيه وتسليمها لداعش، اجراءات ضد انصار امام المهدي (ع)، بحججهم التافهة التي يرددونها دائما كضربة استباقية وما شابه، وطبعا هذا سيصب في صالح داعش، ولهذا ترك المؤمنون مسألة الاعلان عن تشكيل السرايا للدفاع عن ارض العراق المقدسة ومقدساتنا واعراضنا. ولكن بعد فترة من الزمن سقطت الرمادي كما تعلمون وسقوطها بالنسبة لنا كان يعني نفاذ الصبر في هذا الخصوص ولم يعد مجال للسكوت والانتظار، خصوصا بعد ان اصبحت مدننا ومقدساتنا في مواجهة خطر واقعي وحقيقي. ولهذا اعلنت عن تشكيل سرايا القائم وقلت اننا ماضون بتشكيلها وتنظيمها بكل الاحوال. وقد تحمل..تحمل المؤمنون جزاهم الله خيرا الاذى من بعض الجهات المتسلطة في بعض مدن العراق بسبب هذا الاعلان. فقد اعتقل بعض الانصار في عدة مدن، و الحمدلله الآن الامور الى خير. ونحن منذ اعلاننا عن تشكيل سرايا القائم (ع ) قلنا اننا مضطرون لتشكيلها لان مدننا ومقدساتنا في خطر،وقلنا ان سرايا القائم غير موجهة ضد احد وليس لدينا اي هدف غير معلن وهدفنا فقط مواجهة الغزو الوهابي لبلدنا، سواء كان بمسمى داعش او القاعدة او اي مسمى آخر، والذي يستهدف قتلنا والاستيلاء على مدننا ومقدساتنا وبالتالي فالدفاع حق طبيعي لنا.
    اما مسألة مشاركة سرايا القائم (ع ) فأحب التنويه انه لا يوجد اي مشاركة فعلية لسرايا القائم حتى الآن بالقتال ضد داعش، لان الحكومة وبعض الجهات السياسية في العراق رفضت مشاركة انصار امام المهدي (ع )؛ ربما لان مسألة قتال داعش بالنسبة لهم او بالنسبة لبعضهم مسألة تجارية ومنافع سياسية يجنونها، وهم يعتقدون ان مشاركتنا ستضر بمصالحهم ومنافعهم الدنيوية الرخيصة . فما فعلناه هو فقط تشكيل سرايا القائم (ع ) وتدريب المؤمنين وليكونوا على اهبة الاستعداد للدفاع عن ارضهم ومقدساتهم واعراضهم اذا اقتضت الضرورة ذلك.
    اما مسألة عدم اتفاقنا مع نظام الحكم في العراق فقد اوضحت سببها. وللاسف يعني، بسبب موقفنا العقائدي هذا، فإننا تعرضنا ونتعرض لحرب مستمرة من الحكومة المركزية احيانا ومن بعض الحكومات المحلية احيانا اخرى. وبعضهم يحاول منع انشطة الدعوة لانهم يختلفون معها عقائديا ودينيا ويرون انها تضر مصالحهم ومنافعهم الحزبية، خصوصا مع استمرار استقبال الناس لدعوة الحق. يعني في كربلاء كمثال، ومنذ فترة، اغلقوا حسينية انصار امام المهدي(ع ) واصروا على ابقاءها مغلقة وهي مكان عبادة لله سبحانه. وهذا دليل واضح على ان هؤلاء يمارسون نفس ممارسات صدام وحزب البعث ولكن فقط تحت مسميات وحجج مختلفة. والاقصاء والاعتداء على الآخرين دين يدينون به وقد اوصلوا العراق الى الهاوية بسبب جهلهم وتخلفهم ونشرهم للكره والبغض والاحقاد بتصرفاتهم الهمجية الهوجاء هذه - يعني.
    ولكن عموما رغم هذه الممارسات الجائرة والظلم الواضح فنحن نقول اننا لسنا جهة سياسية تنافسهم على تبديد ثروات البلد او تنافسهم على المنافع والنهب الممنهج الذي يمارسونه لثروات العراق، وانما نحن لدينا عقيدة دينية نطرحها. وايضا نحن لا نعتبر انفسنا في حالة حرب مع الحكومة المركزية او الحكومات المحلية في العراق، حتى وان جاروا علينا بسلوكهم الظالم غير الاخلاقي وغير المبرر. وبالتالي فلا تعارض بين عدم اتفاقنا مع الحكومة في العراق ومسألة الدفاع عن العراق فهذين موضوعين مختلفين. ففي مسألة الدفاع عن العراق نحن نعتقد ان واجبنا الديني والشرعي هو الدفاع عن مقدساتنا وعن ارض العراق المقدسة بالانبياء والاوصياء منذ آدم الى المهدي (ع )، ونعتقد ان التخاذل عن الدفاع ليس من الدين ولا من الشرف. والحمد لله فقد قمنا والمؤمنون بأداء واجبنا و بشرف امام الله سبحانه وتعالى وامام الناس والتاريخ.
    نعم. جزاكم الله خيرا جميعا لصبركم و حسن استماعكم، و اسأل الله لكم التوفيق و السداد، و أن يرزقكم خير الآخرة و الدنيا هو وليي { و هو يتولى الصالحين} الاعراف ١٩٦ . و اشكرك استاذ مصطفى، و سلامي و تحياتي لك و لكل كادر قناة المنقذ من ديترويت، و جزاكم الله خيرا. أسأل الله أن يوفقكم و يسدد خطاكم و ييسر أموركم و شكرا لكم. و السلام عليكم جميعا و رحمة الله و بركاته.

    أ. مصطفى ياسين : لا يسعنا في ختام هذه الحلقة الا أن نشكركم سيدنا على تشريفنا في هذا اللقاء، سائلين المولى عز و جل أن يمن عليكم بالفرج و التمكين و اظهار الحق و الحقيقة حتى تعود الأمور لنصابها و يعود الحق لاصحابه. إنه { نعم المولى و نعم النصير} الأنفال ٤٠ .
    و السلام عليكم سيدنا و رحمة الله و بركاته.
    التعديل الأخير تم بواسطة راية اليماني ; 31-01-2017 الساعة 15:40 سبب آخر: تعديل الأخطاء الإملائية والنص

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-08-2016, 20:57
  2. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 15-03-2016, 15:58
  3. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-01-2016, 03:04
  4. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 19-01-2016, 13:53
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-01-2016, 07:53

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).