Babylonian Wisdom Literature

Wilfred G. Lambert
الشهواني يترجم موسوعة أدب الحكمة البابلي للمؤرخ الالماني دبليو . جي . لامبرت

إطلالة ثقافية جديدة للمؤرخ الآثاري الألماني لامبرت

الشهواني يترجم موسوعة أدب الحكمة البابلي – نصوص – قاسم المعمار

كثيرة هي الآمال والأحلام المتطلع اليها .. تجوبه رغبة نفسية باطنية جامحة بالشوق والتفاؤل نحو تحقيقها الذاتي لسد حاجة قد تعم بالفائدة الجماعية وهي ما يصبو اليها المهتدون …

هذا التوجه قد نما وشب وتحقق لدى المترجم الإعلامي حسان محمود الشهواني لانجاز إصدار مؤلفه الترجمي اليوم الموسوم بـ(ادب الحكمة البابلي) للمؤرخ الالماني القس دبليو . جي . لامبرت . الذي يعد من كنوز المطبوعات الأستشراقية الإعلامية الأدبية الآثارية النادرة وموسوعة بالغة الأهمية للمكتبة الوطنية …

ان العرض الشامل لما تضمنه هذا الوفد المصدري للدارسين يأخذنا نحو آفاق فصوله التسع المبتدئة بالدراسة التحليلية لتطور الفكر والادب في بلاد الرافدين رامزاً الى ان الحكمة تعني المهارة في العبادة والخبرة في الاعمال السحرية وان الرجل الحكيم يكون من ذوي الخبرة ( لأمجّدنَ رب الحكمة ) حيث ان مردوخ هو اله الحكمة وحكمته هي البراعة في طقوس التعاويذ… وان هنالك نماذج اخرى من الادب لا تكشف عن اطر الفكر بعمق ولكنها صنفت تقليدياً في باب الحكمة كالخرافات والاقوال الشعبية والامثال .. وان اول حضارة كبيرة في بلاد الرافدين كانت للسومريين ومنهم اخذ البابليون اسلوب كتاباتهم ودياناتهم وادبهم وقد وصلتنا شواهد ودلالات على تعايش سلمي بين الشعبين السومري والسامي.مقدماً لنا ادلة على ان (بالا.كينا.تم) الملك الثالث بعد الطوفان حسب اثبات قائمة الملوك السومريين هو اسم سامي كما ورد في تراجم اللوائح الطينية المكتشفة .

كما ان الادب البابلي القديم هو في الواقع كلاسيكي من جميع الوجوه وامتلك حيوية ونضارة لم يزهو مثلهما أدب بعده فكل الترانيم والأساطير كانت بارزة وحتى النبوءات حيث يورد لنا المترجم نماذج من ادب وقصص سومرية عن كلكامش منها كلكامش وارض الحياة تروي الخوف من الموت والاعتراف بحتمية هذا القدر …

ومنها هذا النص ..

كلكامش الى اين انت مسرع

فالحياة التي تبحث عنها .. لن تجدها

لانه عندما خلقت الالهة البشرية

رسمت الموت للإنسان

واحتفظت لنفسها الحياة

اما انت يا كلكامش فأملا معدتك

وكن سعيداً ليل ونهار

واستمتع بمتعة كل يوم

وارقص وتمتع ليل نهار

وارتدي ملابس نظيفة

واغسل راسك واغتسل بالماء

وانظر الى الصغيرة التي تمسك يدك

ودع زوجتك سعيدة في احضانك

وعبر دراسة معمقة لأدب الحكمة البابلي وجدت محاولات برفع قيمة الالهة فوق الاخرين منها (مردوخ) في اغلب ازمنة تاريخ بابل و (نينورتا) في الازمنة الاشورية الوسطى و( تابو ) في التاريخ الاشوري المتأخر .. هذا وتوجد نصوص مترجمة تذهب الى ابعد ممن تلك اذ جعلت الالهة الاخرى خدماً للإله الأكبر وتقول ترنيمة عن مردوخ…

“ست ” الوهيتك و” تامو” مستشارك

” داغان ” عبادتك ” اتليل” ملوكيتك

” ادد” قوتك ” أيا ” حكمتك الحادة

ان مبدأ التفضيل والتغريد هنا يعد من مبادئ الديانة في بلاد الرافدين ما بين النهرين …

اما الفصل الثاني فكرس لقصيدة المعذب ( التقي ) الموسومة بـ ( لو دلول بل نميقي ) مناجاة طويلة يخبرنا فيها احد النبلاء كيف اصيب بكل بؤس يمكن تصوره ثم اعاد له ( مردوخ ) صحته وغناه وقد تضمنت القصيدة في الاصل اربعة الواح تراوحت ابياتها بين (400 – 500 ) بيتاً ..

ثم يأخذنا المترجم عبر دراسة تحليلية جميلة في فصله الثالث نحو قصيدة العدل الالهي وهي قصيدة ( كروستيكونية ) ذات 27 مقطع شعري كل واحدة منها 11 بيتاً على شكل تحاور مشترك وتعني ( الاكروستيكونية ) قصيدة اذا جمعت الاحرف الاولى لابياتها تشكل كلمة او عبارة واضحة الدلالة … مشيراً الى اهمية وجود عددا من المخطوطات في بلاد اشور وارض بابل واثاريات مكتبة اشور بانيبال التي تعود الى عهود السلوقية والبارثية …

فيما يختص الفصل الرابع بالتعاليم والمواعظ ووصايا الملوك السومرية وسفر التكوين حتى عصر الطوفان في الوثائق العبرية والسومرية ومشورات الحكمة والنصائح لمعالجة العديد من الموضوعات الى جانب ما قدمه المترجم من نماذج ترانيم تعليمه في فصله الخامس منها ترنيمة شمش المكون من 200 بيت وهي من اجمل الروحيات السماوية والتدرج الكهنوتي للالهة كما هو موجود إثباتات ( قوائم ) الالوهيات كان شمش اله الشمس في المرتبة الثانية بعد الالهة مردوخ في عصر السلالة بابل ..

وهذا نص من ترنيمتها …

انت تنور كآبة الجبال الشاهقة

عند ظهورك يفرح مستشارو الالــهة

كل الهة اكيكي … تبتهج بك

شعاعك يكشف الاسرار باستمرار

بنور ضياءك يصبح طريقهم مرئــياً .

في ترجمات الفصلين السادس والسابع في حواريات التشاؤم وهذا فريد من نوعه في الخط المسماري عبارة عن قطع رائعة الجذب الحواري بين (السيد وعبده) عبر استغراقات فكرية وفلسفية ساخرة وما جاء في ادب قصص الحيوان او ما يسميه المؤلف ادب الجدال ( المناظرة ) والذي أصبح تقليداً في الادب البابلي وهذا ما تجسد في قصص شجرة الطرفاء والنخلة وخرافة شجرة الصفصاف ونصابة (نسابا) والحنطة وهنا تعني (نسابا) آلهة الحبوب السومرية وقصة الثور والحصان …

اما الاقوال والامثال الشعبية العامة شعب بابل واشور فهي خزين من الحكايات أدرجت الكثير منها في رقم والواح في مكتبة اشور بانيبال وباللغة الاكدية .. ومما زاد اهمية هذا المطبوع اقتران صفحاته الكثيرة بالمخططات والوثائق واللوائح الاصلية المصورة قبل وبعد ترجمتها فيها وضوحية الخط المسماري واللغة المعينة لحضارة وادب الحكمة البابلي …

بعد هذا الاستقراء الموضوعي لما حفل به هذا الكتاب المترجم حيث قدم لنا الاستاذ الصديق حسان الشهواني نبذة تاريخية لما اقدم عليه وهو امله المنشود بقوله بدأت متابعاً وقارئاً ومترجماً لما كان قد كتبه المؤرخ الالماني ( دبليو . جي . لامبرت ) عن الحضارات السومرية والاكدية والبابلية وهو قس مسيحي بارع كبير في العلوم الرافدينية وقد زار العراق مرات عديدة ودرس العلوم الاستكشافية الاثارية في الجامعات البريطانية وهو من المشاهير المعروفين في الاستشراقات لذا فقد انصهرت موضوعاته في بوتقة موهبة اهل بابل فجاءت قوية التأثير من خلال رموز ودلالات في اسلوب شيق وعلمي وواقعي مباشر وهذا ما دفعني وشجعني لترجمة هـــــذا المأثور الخالد في ظل صبر وتحـــــمل ومواصلة وترابط الجمل والمعنى تحقيقاً مشتركاً للفائدة المرجوة من دقة الشــــــرح والترجمة والمقــــــــصد.. وازدهار علم الآشوريات قبل اكثر من مئة عام في مسيرة الاستكشافات الاثرية وآفاق وادب الحكمة البابلية .

وفي تعقب خاص للدكتور الاثاري صلاح سلمان رميض الجبوري حول هذا المنجز العلمي الاثري قائلاً لقد بذل المرحوم استاذنا الاثاري طه باقر محاولة جادة لترجمة كتاب ( ادب الحكمة البابلي ) للمؤرخ الألماني (لامبرت) الا ان الظروف التي احاطت به قد حالت دون ذلك وبقي في طي النسيان الى ان جاء الاستاذ الشهواني متجرئاً على ترجمة هذا السفر الكبير وبتفوق صائب يستحق التقدير والمتابعة وقد اخذ منه هذا العمل سنوات طوال لانجازه … زائداً البصمات الفنية الجميلة لما وضعها الفنان الاستاذ عباس عبد منديل في التصميم والاخراج … ليكون وبحق موسوعة يشار اليها بالاعتراف الجميل لسد حاجة مكتبتنا الوطنية في عراقنا الحبيب…

سيرة ذاتية للمؤلف :

{ من مواليد 1939 .

{ بكالوريوس اللغة الالمانية / جامعة بغداد 1967.

{ نال المركز الاول في الترجمة الفورية للغة الألمانية في برلين .

يجيد اللغات الانكليزية والالمانية والايطالية .

{ له دراسات وبحوث وتراجم ثقافية وادبية منشورة في الصحف والمجلات المحلية.

{ عضو نقابة الصحفيين وجمعية المترجمين والاتحاد الدولي للمترجمين