#ملحدون
*من يطرح فكرة ان التطور يتوقف بحدود النوع هو المطالب بتقديم الدليل...*

قال العالم الكبير احمد الحسن:
(...نحن لدينا طفر جيني وفيما إذا أضفنا له التكاثر والانتخاب الطبيعي فالنتيجة أنه سيؤدي إلى التمايز بين الأفراد لأنه يؤدي إلى ظهور صفات جديدة مميزة للكائن الحي مثل اختلاف في الحجم والطول والعرض والشكل ووجود الشعر في مكان واختفاؤه من مكان آخر والأنياب والمخالب .. الخ؛ ومع مرور الوقت تترسخ وتكبر هذه الاختلافات كنتيجة حتمية لتراكمها ومنطقيا وحتى بدون اللجوء إلى أي أدلة أخرى فانه مع مرور فترة زمنية كافية لتراكم الصفات والميزات الجديدة سيظهر لدينا نوع جديد. فمسألة كون التطور بحدود نفس النوع أو خارج حدود النوع هي مسألة وقت، يعني فقط توفر الوقت الكافي لتراكم الاختلافات حتى يصنف الكائن الحي في علم الأحياء على أنه نوع جديد. وحقيقة أنا بينت في كتاب "وهم الإلحاد" أن من يطرح أن التطور يتوقف بحدود النوع الواحد أو الفصيلة الواحدة هو المطالب بتقديم الدليل. فمن يقبل أن هناك إعادة تشكيل وهيكلة للكائن الحي مستمرة تبعا لمحيطه، بحيث أن هذه الهيكلة وإعادة التشكيل مسؤولة عن تمايز الدب القطبي ودب الشمس مع الاختلاف الفاحش بينهما شكلا وحجما ووزنا ولونا وفي نوع الغداء والأيض، ولكنه يرفض أن تصل إعادة التشكيل والهيكلة إلى حد التمايز الذي يجعلهما فصيلتين مختلفتين مثلا، فهكذا شخص يحتاج أن يقدم دليل على فرضه العبثي هذا لأن التنويع أو الانتواع والتصنيف هو تحصيل حاصل لتراكم إعادة التشكيل والهيكلة في الطبيعة، فهي عملية تعتمد على الطفر الجيني والطفر الجيني في الطبيعة قابل لتشكيل الأنواع والأجناس والفصائل نظريا عندما يتوفر له الوقت الكافي. )



أحمد الحسن ع /في لقاء مباشر معه

لمن يريد قراءة اللقاء كاملاً على هذا الرابط:
http://vb.almahdyoon.org/showthread.php?t=34816


#الحل_احمد_الحسن