المئات من متطوعي الحشد الشعبي يتظاهرون وسط البصرة استنكاراً للتدخل التركي



السبت 12 كانون الأول 2015 16:04



السومرية نيوز/ البصرة


شارك المئات من المتطوعين الذين ينتمون الى فصائل مختلفة من الحشد الشعبي وعدد من المسؤولين في تظاهرة سلمية وسط البصرة، السبت، استنكاراً للتدخل العسكري التركي، فيما أعلن مجلس المحافظة قرب تطبيق حزمة قرارات ضد المصالح التركية.



وقال وزير الاتصالات والقيادي في منظمة بدر حسن الراشد في حديث لـ السومرية نيوز، خلال مشاركته في التظاهرة التي شهدها شارع اللجنة الأولمبية في منطقة الطويسة، إن "تركيا يجب أن تلتزم باحترام سيادة العراق، فهي كما أسقطت طائرة حربية روسية لمجرد دخولها الأجواء التركية لثوان عليها أن تعطي العراق الحق في استخدام كافة الوسائل دفاعاً عن سيادته"، مبيناً أن "الحكومة العراقية من المستبعد أن ترد عسكرياً حالياً، ولكنها تحركت باتجاه مجلس الأمن الدولي، كما أن المصالح التركية في العراق سوف تتأثر".


بدوره، قال عضو مجلس محافظة البصرة الشيخ أحمد السليطي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "التظاهرة تم تنظيمها لمساندة الموقف السياسي الرافض للتدخل العسكري الأجنبي في العراق، سواء كان التدخل تركياً أو من دولة أخرى"، موضحاً أن "العراق لا يحتاج الى قوات أجنبية على أراضيه لأن العراقيين لديهم القدرة على تحرير أراضيهم".



ولفت السليطي الى أن "مجلس المحافظة اتخذ حزمة قرارات قبل أيام بدافع الضغط على الجانب التركي"، مضيفاً أن "خطوات تصعيدية أخرى ستكون في المستقبل القريب إذ لم تسحب تركيا قواتها العسكرية من الأراضي العراقية".



بدوره، قال عضو مجلس المحافظة مرتضى الشحماني في حديث لـ السومرية نيوز، إن "القرارات التي أصدرها مجلس المحافظة ضد المصالح التركية في البصرة تم إرسالها الى الجهات التنفيذية لغرض تطبيقها"، معتبراً أن "الحكومة التركية ارتكبت حماقة كبيرة عندما أرسلت قوات عسكرية الى العراق، إذ سوف يتم استهداف تلك القوات، كما سوف تستهدف المصالح التركية في حال عدم التوصل الى حل سياسي".



يشار الى أن التظاهرة شارك فيها مئات المقاتلين الذين يرتدون الملابس العسكرية، وقد حملوا لافتات ورددوا هتافات تؤكد على احترام سيادة العراق وتندد بالتواجد العسكري التركي في محافظة نينوى، وحذروا من أن ردهم سيكون قاسياً ما لم تنسحب تلك القوات.



وكان مجلس محافظة البصرة قرر خلال جلسة عقدها يوم الأربعاء الماضي (9 كانون الأول 2015) مقاطعة البضائع التركية وإبعاد الشركات التركية عن المنافسة في المستقبل على المستوى المحلي، وعدم التعامل مع الشركات التركية التي تقيم معارض تجارية في المحافظة، إضافة الى إلغاء رعاية مجلس المحافظة لمعرض دولي للانشاءات والبناء تم افتتاحه يوم قبل يومين بمشاركة 70 شركة من 10 دول.



ويؤكد أن مجلس المحافظة أن الشركة المنظمة للمعرض تركية، إلا أن الشركة تنفي ذلك وتزعم انها مصرية، فيما تظاهر يوم أمس (11 كانون الأول 2015) مئات الناشطين قرب ديوان محافظة البصرة للمطالبة باجراء اصلاحات واستنكاراً للتدخل العسكري التركي، وقام بعضهم بسحق العلم التركي بأقدامهم تعبيراً عن احتجاجهم.