اور الكلدانيين ترفع عينيها نحو السماء . الزقورة : نبني عالياً كي نبتهل للسماء ...

صحيفة الحياة

} طغت أنباء مدينة أور العراقية على وسائل الاعلام العالمية اخيراً بعد ما تردد عن رغبة البابا يوحنا بولس الثاني بزيارتها في إطار جولته العراقية المتوقعة قريباً، وذلك بوصفها مسقط رأس ابراهيم الخليل عليه السلام. وهنا دراسة في ثلاث حلقات اعدتها الباحثة العراقية نازك الأعرجي عن المدينة وتاريخها وأساطيرها... وواقعها.
و"استيقظ يعقوب من نومه وقال: يقيناً أن الرب في هذا المكان وما كنت أعلم ذلك، وأصابه الخوف وقال: ما أرهب هذا المكان، ما هنا الا دار الله، وهذا باب السماء"

سفر التكوين

يستشهد اندريه بارو بهذا المقطع من التوراة، سفر التكوين، وبمقطع آخر أكثر توضيحاً لحلم يعقوب حفيد إبراهيم الرافديني، هو كالآتي:

"ونزل في مكان معين ومكث هناك طوال الليل لأن الشمس كانت قد غربت، وأخذ من المكان حجارة وضعها كالوسادة واضطجع في ذلك المكان لينام، ورأى حلماً، وإذا سلم قائم على الأرض تبلغ قمته السماء. ورأى ملائكة الله تصعد وتنزل عليه، ورأى الرب واقفاً في أعلاه ويقول: أنا الرب، إله ابراهيم ابيك وإله اسحق".
ويرى بارو ان ذلك دليل على أن شعوب بلاد الرافدين بنوا الزقورات باعتبارها درجة في سلم، وهذا السلم كان يعلو نحو السماء، ليس من أجل الوصول اليها، بل للتعبير عن تطلعهم الى ما وراء الدنيا. فالجنس البشري قبل ديانات التوحيد في الألف الثالث قبل الميلاد كان ما يزال يتلمس طريقه، والناس كانوا قد بدأوا يرفعون أعينهم نحو السماء ويضمون أيديهم في وقفة الصلاة.

وينقل ماكس مالوان عن سير ليونارد وولي أنه كان يحب ربط السلالم الثلاثية لزقورة أور بحلم يعقوب في سفر التكوين أيضاً.

تهيمن الزقورة، أو برج المعبد المدرّج على السهل المحيط بأور كما هي الحال منذ تشييده حوالى 2100 ق.م. وكان ارتفاعها الأصلي سبعين قدماً، ولا توجد زقورة أخرى في بلاد الرافدين تقارن بها، بسبب لونها الأحمر القاني، والتكوين الذي لا يضاهي للبناء بالآجر. وبسبب الترتيب البارع للمبنى كله بسلالمه الثلاثية، كل سُلّم بمئة درجة، والانحناء اللطيف لواجهاتها، إذ ليس هناك خط مستقيم واحد في البناء!

ويتكون البرج من ثلاث طبقات متوجاً في القمة بمعبد هيكل صغير تقام فيه مراسم الزواج المقدس بين الملك ممثلاً اله الخصب والكاهنة التي تمثل الإلهة عشتار تدشيناً لعام جديد مفعم بالخصب والنماء.
ويصف جورج رو في كتابه "العراق القديم" زقورة أور بأنها الوحيدة التي حافظت على شكلها الأصلي على رغم عاديات الزمن. فقد شُيّدت باللبن المغطى المغلف بطبقة من الآجر المفخور المثبت بالقار، سمكها ثمانية أقدام. ويبلغ طول قاعدتها مئتي قدم وعرضها مئة وخمسين، وتتألف من ثلاث طبقات، بقي منها الأول وجزء من الثاني، أي ما يقارب الستين قدماً من أصل سبعين.

غير أن هذه الكتلة الهائلة تترك فينا انطباعاً مدهشاً بالخفة بسبب التناسق التام لأبعادها والانحناءة البسيطة لخطوطها، وهذا اختراع بقي مدة طويلة يُنسب الى المعماريين الاغارقة الذين شيدوا "البارثنون" بعد الزقورة بألفي عام!

وتقع الزقورة في قلب "المدينة المقدسة"، أي المساحة المسورة المخصصة للآلهة والملوك والكهنة حيث معبد "نانا" إله القمر وراعي مدينة أور، ومعبد زوجته "ننجال" والقصر الملكي ومساكن الكهنة... الخ.

تتخذ زقورة أور شكل ثلاثة متوازيات سطوح بعضها فوق بعض، وفي مستوى الأرض يصعد سلم عمودي تقريباً نحو السياج الأعلى، في حين يصعد سُلّمان آخران كل واحد من أحد طرفي الطابق ويلتقيان في قمته على علو خمسين قدماً، ويحاط هذا القسم ببنائين مربعي الشكل مشابهين للأول ولكنهما أصغر.
وليست كل الزقورات ذات طراز واحد، أو سبل ارتقاء متشابهة. فالسلالم هي مرتقيات زقورة "أور"، اما زقورة "بابل" فيرتقى اليها عن طريق منحدرات خارجية، وزقورة "أريدو" يرتقى اليها عن طريق المنحدرات والسلالم معاً.
وتتكون الزقورة من ثلاث الى سبع طبقات، كل طبقة بلون. أما القاعدة فقد تكون مربعة أو مستطيلة أو مستديرة، مشيدة باللبن أو بالحجر.

اما في هذا القرن فقد تطورت النظريات لتشمل المعنى الكوني الرمزي.

ويتفق بارو مع آخرين على ان الزقورة نموذج للارض، تعتبر ملكاً خالصاً للإله، مهيئاً له، لا مجرد هيكل شاعري، بل كضرب من منتجع يستريح فيه متى شاء. ويرى المهندس الالماني واندراي الذي نقَّب في آشور ان الزقورة ليست مجرد برج مدرج، بل هي قاعدة عملاقة، الغرض منها ان تحمل معبداً أو هيكلاً أعلى، هو مسكن الإله.
ويرى بارو ان سكان وادي الرافدين اهتموا منذ الألف الرابع بتهيئة مسكن لإلههم يعلو فوق مستوى منازل البشر، فكانت المنصة/ الشرفة ثم مع تطور الهندسة المعمارية صار الانسان يشيد أعلى فأعلى، وبعد الهيكل المبني على شرفة عالية جاء البرج المؤلف من درجات عدة… وهكذا، على مر القرون، يرغب الناس في اقامة مبانٍ أشدّ ارتفاعاً، وعلى القمة دائماً ينهض الهيكل.
فاذا ما استعرضنا أسماء الزقورات في بلاد الرافدين نجدها:
في آشور: دار جبل الكون.
في بورسيبا: دار الأدلّة السبعة للسماء والأرض.
في أور: دار الملك المشير بالعدل.
في كيش: دار زابابا وإينينا العالية التي رأسها في السماء.
في نيبور: دار الجبل.
في لارسا: دار الصلة بين السماء والأرض.
في بابل: دار أساس السماء والأرض.
فالزقورة في كل مكان تدعى "داراً" ويحوي الاسم غالباً الأرض والسماء. وهناك ذكر "للصلة" ما بينهما. فالزقورة إذن "رابط" لضمان التواصل بين السماء والأرض.

ان اندريه بارو انما يدافع في الواقع عن برج بابل الذي هو ليس الا زقورة، في وجه أولئك الذين يرددون - من منطلق عقائدي - ما ورد في العهد القديم حول بناء برج بابل. ويقول ان لذلك تفسيراً تاريخياً بسيطاً، فقد كان لدى اليهود اسباب كثيرة للشكوى من بابل فجعلوا يرونها رمزاً دائماً للوثنية والاضطهاد.


ويقدم بارو شاهداً تاريخيا من واقع التنقيبات يدعم وجهة نظره، فإن اول زقورة بنيت في أور 2100 ق. م، وكان ذلك قبل خروج "آل طارح" أبي ابراهيم من أور بنحو من ثلاثة قرون. وان هذه الزقورة أعيد ترميمها مرات عدة آخرها على يد نابونائيد البابلي 538 ق.م. ومن البديهي ان يقوم البابليون ببناء صرحٍ في بابل، مماثل لما يعيدون بناءه في أور!
وفي واقع الأمر فإن وظيفة الزقورة - وهيكلها الأعلى خاصة - يمكن تفسيرها ببساطة بأنها المكان الذي ينوب فيه الملك عن الإله، بصفته نائبه على الأرض، كلما اقتضى الأمر ذلك، وبخاصة في احتفالات رأس السنة، حيث يشكل "الزواج المقدس" اهم طقوسها. ففي عصر أورنمو الذي بنى زقورة أور كانت احتفالات السنة الجديدة تقتصر على مراسيم الزواج المقدس بهدف اعلان ضمانات الآلهة للملك والمدينة بالرخاء والنصر. وهذا هو الهدف الرئيسي من احتفال الزواج المقدس، ذلك ان عقيدة سكان وادي الرافدين كانت تقضي بأن "تقرير المصير" الذي تمنحه الآلهة للملك والشعب والبلاد سوف يتحقق وانه غير قابل للتغيير طيلة العام.

المهم في هذا الأمر ان الزواج المقدس يتم "حصراً" في الهيكل، حيث يفترض انه مقر الإله، وان الكاهنة هي خادمة هذا المقر والموكلة بالحفاظ عليه جاهزاً لاستقباله.

المعنى المقدس

فما معنى كلمة "زقورة"؟

يرى يوسف حبي ان كلمة زقورة تعني "تلّ السماء" او "جبل الإله"، وعلى ذلك فإن وظيفتها دينية اساساً حيث يقام في أعلاها قدس الاقداس. لكنها تستخدم ايضاً كبرج لرصد تحركات الجيوش والقوافل، اضافة الى كونها مضماراً لتنافس المعماريين لإظهار قدراتهم ومواهبهم في اخراج الزقورات في أبهى صورة ارضاء للملوك والكهنة.

اما جورج رو فيرى ان كلمة "زقورة" مشتقلة من الفعل زقارو" الذي يعني ببساطة "يبني عالياً". ويفسر الغاية من بناء السومريين للزقورات بأحد هذه الاحتمالات او اكثر:
- اما ان يكون السومريون اساساً سكان مرتفعات اعتادوا عبادة آلهتهم من فوق قمم الجبال.

- او لغرض رفع اله المدينة الى مكان اعلى من امكنة الآلهة الاخرى.

- او انها سلم هائل يصل كالجسر بين المعابد السفلى حيث تقام الطقوس والاحتفالات الدينية، والمعبد العلوي الذي يقع في منتصف المنطقة الفاصلة بين الارض والسماء حيث يلتقي البشر بالآلهة في مناسبات خاصة.
- وقد يكون ذلك تعبيراً عن دعوة مفتوحة للآلهة للنزول الى الارض متى شاءت…

وفي كل الاحوال فإنها من اروع محاولات الانسان للارتفاع فوق مستوى وضعه البائس، وتأسيس علائق امتن مع الآلهة.
اما انريه بارو فيرى ايضاً ان كلمة زقورة تتصل بالفعل "زقارو" الذي يعني "ارتفع" او "علا" وتطلق اما على قمة الجبل او على البرج المدرّج.

وفي القرن الماضي اقترح رحالة ومستشرقون تفسيرات مادية يبدو بعضها مضحكاً اليوم، وبعد تقدم التنقيبات وقراءة المزيد من الوثائق. فقد اقترح احدهم ان زقورة "عقرقوف" كانت اشبه بمصيف للخلفاء العباسيين يصعدون اليها للتمتع بالنسيم الرقيق، وعلى ذلك فما الذي يمنع ان تكون قد بُنيت من اجل ذلك؟! ووصف آخر زقورة "نمرود" بأنها لم تكن سوى عمارة بُنيت من اجل تهيئة مكان يقضي فيه الكهنة الليالي في منأى من البعوض! ووجد فيها آخرون اماكن لرصد الأبراج والنجوم.